توارت البريطانية مارني بيرس التي صدر بحقها الشهر الماضي في دبي حكم بالسجن ثلاثة أشهر بعد ادانتها بالزنى، عن الأنظار مع طفليها.وقالت صحيفة صندي تليغراف إن مارني البالغة من العمر 40 عاماً والتي تعمل مدرسة في دبي اخذت ولديها غيث (7 سنوات) وزياد (4 سنوات) بعد أن اصطدمت مع زوجها السابق المصري إيهاب اللبان وتوارت عن الأنظار.واضافت أن اصدقاء بيرس أكدوا أن الأخيرة مختفية الآن في مكان ما في الإمارات العربية المتحدة ولا تعتزم العودة بصورة غير قانونية إلى بريطانيا.وكانت محكمة الاستئناف الإماراتية أيدت الشهر الماضي حكماً سابقاً أدان مارني بتهمة السفاح في دبي وأصدر بحقها حكماً بالسجن لكنها خفضت الحكم من ستة أشهر إلى ثلاثة أشهر وأمرت بتغريمها 3000 درهم وترحيلها من البلاد بعد انتهاء فترة حكمها.وأُدينت مارني بجرم الزنى واصدرت محكمة في دبي حكماً بالسجن بحقها لمدة ستة أشهر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعد اتهامها بخيانة زوجها المصري، لكنها أصرّت على براءتها وابدت خشيتها من أن تفقد رعاية ولديها إذا ما دخلت إلى السجن وزعمت أن زوجها اللبان الذي اتهمها بخيانته دبّر لها هذه المؤامرة لسجنها.وكانت مارني تعرفت على زوجها المصري في سلطنة عمان وتزوجته لاحقاً في جزر سيشيل عام 1999 ورُزقت منه بولدين، ليث وزياد، ثم انتقلت العائلة للعيش في دبي حيث انهار زواجهما.واعتقلت شرطة دبي مارني في مارس/آذار الماضي بتهمة ارتكاب الزنى مع رجل بريطاني تصر على أنه مجرد صديق.





مصدر : يا ساتر