تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 22
  1. #11
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية بقايا الامل
    الحالة : بقايا الامل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10779
    تاريخ التسجيل : 29-03-08
    الدولة : اماراتي وكل فخر
    الوظيفة : طالب مجتهد
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 507
    التقييم : 16
    Array
    MY SMS:

    الحب لك حرام والحب لك اجرام كتبت ابيات الغرام حبك في قلبي اعلى وسام

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    زيد بن حارثة





    هو زيد بن حارثة بن شراحيل من بني قضاعة،أبو أسامة، حبَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد كان زيد قد أصابه سباء في الجاهلية فاشتراه حكيم بن حزام في سوق حباشة، وهي سوق بناحية مكة كانت مجمعا للعرب يتسوقون بها في كل سنة، اشتراه حكيم لخديجة بنت خويلد رضي الله عنها، فوهبته خديجة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فتبناه رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة قبل النبوة، وهو ابن ثمان سنين وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أكبر منه بعشر سنين وقد قيل بعشرين سنة وطاف به رسول الله صلى الله عليه وسلم حين تبناه على حلق قريش يقول: " هذا ابني وارثا وموروثا ". يشهدهم على ذلك.

    وقال أبوه حارثة بن شراحيل - حين فقده:

    بكيت على زيد ولم أدر ما فعل... أحي يرجى أم أتى دونه الأجل

    فوالله ما أدري وإن كنت سائل... أغالك سهل الأرض أم غالك الجبل

    فيا ليت شعري هل لك الدهر رجعة... فحسبي من الدنيا رجوعك لي بجل

    تذكرنيه الشمس عند طلوعه... وتعرض ذكراه إذا قارب الطفل

    وإن هبت الأرواح هيجن ذكره... فيا طول ما حزني عليه ويا وجل

    سأعمل نص العيس في الأرض جاهد... ولا أسأم التطواف أو تسأم الإبل

    حياتي أو تأتي علي منيتي... وكل امرئ فان وإن غره الأجل

    سأوصي به عمرا وقيسا كليهم... وأوصى يزيد ثم من بعده جبل

    يعنى جبلة بن حارثة أخا زيد وكان أكبر من زيد ويعني يزيد أخا زيد لأمه وهو يزيد بن كعب بن شراحيل فحج ناس من كلب فرأوا زيدا فعرفهم وعرفوه فقال لهم: أبلغوا عني أهلي هذه الأبيات فإني أعلم أنهم قد جزعوا علي فقال:

    أحن إلى قومي وإن كنت نائي... فإني قعيد البيت عند المشاعر

    فكفوا من الوجد الذي قد شجاكم... ولا تعملوا في الأرض نص الأباعر

    فإني بحمد الله في خير أسرة... كرام معد كابرا بعد كابر

    فانطلق الكلبيون فأعلموا أباه فقال: ابني ورب الكعبة ووصفوا له موضعه وعند من هو. فخرج حارثة وكعب ابنا شراحيل لفدائه وقدما مكة فسألا عن النبي صلى الله عليه وسلم فقيل: هو في المسجد فدخلا عليه فقال: يا بن عبد المطلب يا ابن هاشم يا ابن سيد قومه أنتم أهل حرم الله وجيرانه تفكون العاني وتطعمون الأسير جئناك في ابننا عندك فامنن علينا وأحسن إلينا في فدائه. قال: " ومن هو " قالو: زيد بن حارثة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " فهلا غير ذلك "!

    قالو: وما هو قال: " ادعوه فأخيره فإن اختاركم فهو لكم وإن اختارني فوالله ما أنا بالذي أختار على من اختارني أحدا ". قال: قد زدتنا على النصف وأحسنت فدعاه فقال: " هل تعرف هؤلاء " قال: نعم. قال: من هذا قال: هذا أبي. وهذا عمي. قال: " فأنا من قد علمت ورأيت صحبتي لك فاخترني أو اخترهما ". قال زيد: ما أنا بالذي أختار عليك أحدا، أنت مني مكان الأب والعم. فقال: ويحك يا زيد!

    أتختار العبودية على الحرية وعلى أبيك وعمك وعلى أهل بيتك!

    قال: نعم قد رأيت من هذا الرجل شيئ. ما أنا بالذي أختار عليه أحدا أبد. فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك أخرجه إلى الحجر فقال: "يا من حضر. اشهدوا أن زيدا ابني يرثني وأرثه". فلما رأى ذلك أبوه وعمه طابت نفوسهما فانصرف. ودعي زيد بن محمد حتى جاء الإسلام فنزلت: " ادعوهم لآبائهم ". فدعي يومئذ زيد بن حارثة ودعي الأدعياء إلى آبائهم فدعي المقداد بن عمرو وكان يقال له قبل ذلك المقداد بن الأسود لأن الأسود بن عبد يغوث كان قد تبناه.

    وذكر معمر في جامعه عن الزهري قال: ما علمنا أحدا أسلم قبل زيد بن حارثة.

    كان رضي الله عنه أول من أسلم من الموالي، أسلم في العشرينات من عمره، وكان ربيب بيت النبوة.. فلا شك أنه أخذ عن حبيبه رسول الله صلى الله عليه وسلم الكثير...

    ونزل في حقه قرآن يتلى إلى يوم الدين: عن قتادة في قوله [وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه] وهو زيد بن حارثة أنعم الله عليه بالإسلام وأنعمت عليه أعتقه رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل إنه الوحيد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي جاء اسمه في كتاب الله: ] وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً (37) سورة الأحزاب.

    و عن سالم بن عبد الله عن أبيه أنه كان يقول: ما كنا ندعو زيد بن حارثة إلا زيد بن محمد حتى نزل في القرآن [ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله]

    في قصة زواجه من زينب وتطليقه لها وزواج الرسول صلى الله عليه وسلم منها:

    عن عمر بن عثمان الجحشي عن أبيه قال قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وكانت زينب بنت جحش ممن هاجر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت امرأة جميلة فخطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم على زيد بن حارثة فقالت لا أرضاه وكانت أيم قريش قال فإني قد رضيته لك فتزوجها زيد الحديث قال بن عمر فحدثني عبد الله بن عامر الأسلمي عن محمد بن يحيى بن حبان قال جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت زيد بن حارثة يطلبه وكان زيد إنما يقال له زيد بن محمد فربما فقده رسول الله صلى الله عليه وسلم الساعة فيقول أين زيد فجاء منزله يطلبه فلم يجده فتقوم إليه زينب فتقول له هنا يا رسول الله فولى فيولي يهمهم بشيء لا يكاد يفهم عنه إلا سبحان الله العظيم سبحان الله مصرف القلوب فجاء زيد إلى منزله فأخبرته امرأته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى منزله فقال زيد ألا قلت له يدخل قالت قد عرضت ذلك عليه وأبى قال فسمعته يقول شيئا قالت سمعته حين ولى تكلم بكلام لا أفهمه وسمعته يقول سبحان الله العظيم سبحان الله مصرف القلوب قال فخرج زيد حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله بلغني إنك جئت منزلي فهلا دخلت بأبي أنت وأمي يا رسول الله لعل زينب أعجبتك فأفارقها فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أمسك عليك زوجك فما استطاع زيد إليها سبيلا بعد ذلك ويأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيخبره فيقول أمسك عليك زوجك فيقول يا رسول الله إذا أفارقها فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم احبس عليك زوجك ففارقها زيد واعتزلها وحلت قال فبينما رسول الله صلى الله عليه وسلم جالس يتحدث مع عائشة رضي الله عنها إذ أخذت رسول الله صلى الله عليه وسلم غيمة ثم سري عنه وهو يتبسم وهو يقول من يذهب إلى زينب يبشرها أن الله عز وجل زوجنيها من السماء وتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم [وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه] القصة كلها قالت عائشة رضي الله عنها فأخذني ما قرب وما بعد لما كان بلغني من جمالها وأخرى هي أعظم الأمور وأشرفها ما صنع الله لها زوجها الله عز وجل من السماء وقالت عائشة هي تفخر علينا بهذا .

    أحن إلى قومي وإن كنت نائي... فإني قعيد البيت عند المشاعر

    فكفوا من الوجد الذي قد شجاكم... ولا تعملوا في الأرض نص الأباعر

    فإني بحمد الله في خير أسرة... كرام معد كابرا بعد كابر

    حدثنا أبو قتادة فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم جيش الأمراء قال عليكم زيد بن حارثة فإن أصيب زيد فجعفر فإن أصيب جعفر فعبد الله بن رواحة فوثب جعفر فقال بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما كنت أرغب أن تستعمل علي زيدا فقال امض فإنك لا تدري في أي ذلك خير فانطلقوا فلبثوا ما شاء الله ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم صعد المنبر وأمر أن ينادى الصلاة جامعة فقال ألا أخبركم عن جيشكم هذا الغازي انطلقوا فلقوا العدو فأصيب زيد شهيدا استغفروا له فاستغفر له الناس ثم أخذ اللواء جعفر بن أبي طالب فشد على القوم حتى قتل شهيدا إستغفروا له ثم أخذ اللواء عبد الله بن رواحة فثبتت قدماه حتى قتل شهيدا استغفروا له ثم أخذ اللواء خالد بن الوليد ولم يكن من الأمراء هو أمر نفسه ثم رفع رسول الله صلى الله عليه وسلم ضبعيه ثم قال اللهم هو سيف من سيوفك انتصر به فمن يومئذ سُمي خالد بن الوليد سيف الله.

    وكانت مؤتة في جمادى الأولى سنة ثمان من الهجرة، وقتل زيد يومئذ وهو ابن خمس وخمسين سنة








  2. #12
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية بقايا الامل
    الحالة : بقايا الامل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10779
    تاريخ التسجيل : 29-03-08
    الدولة : اماراتي وكل فخر
    الوظيفة : طالب مجتهد
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 507
    التقييم : 16
    Array
    MY SMS:

    الحب لك حرام والحب لك اجرام كتبت ابيات الغرام حبك في قلبي اعلى وسام

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    النقد البناء وأهدافه

    --------------------------------------------------------------------------------
    النقد هو عملية معقدة وجوهرية ومؤثرة وهو إما سبيل بناء علاقة جيدة مبنية على الاحترام بين الطرفين أو وسيلة تشويه ونشر غسيل للطرف المنتقد وهنا تخرج العملية من أسسها ومفاهيمها .... والنقد الإيجابي والجوهري مهم لتقييم أداء الأشخاص ودفع المسيرة إلى الأمام . الهدف منه الخروج بتقييم موضوعي ومحايد للأفكار والتصرفات حيث يستوجب مع النقد وجود القدرة على التميز أو الحكم ....

    وبما أننا نمارس النقد ونتعرض له يوميا فلذا وجب علينا التعرف عن قرب عن أفضل طريقة للنقد وكيفية تقبله التقبل الأمثل ....

    هناك خطوات كثيرة للنقد البناء ... من هذه الخطوات :

    الخطوة الاولى .... تآلف مع النقد ..


    إن النقد شيء لابد أن تواجهه مهما كان مستواك العلمي أو الوظيفي أو الاجتماعي . لذلك يجب عليك أن تتآلف معه وللوصول إلى التآلف الأمثل يجب علينا الإجابة على الأسئلة الآتية .

    - لماذا نجد صعوبة في تقبل النقد ؟

    1- لأنني أشعر أن النقد شيء سلبي .
    2- لأنني اشعر أن النقد يعني أنني ارتكبت خطأ ما ويجب على أن أتغير .
    3- لأنني اشعر بأنني لست جيدا كما أرى نفسي .
    4-انه يظهر عيوبي.
    5- أنه يعني أنني لا أقوم بعملي جيدا .

    - لماذا نجد صعوبة في توجيه النقد للآخرين ؟

    1- لا فائدة من النقد .
    2- لا نريد التسبب في مشاكل .
    3- التخوف من ردة فعل الآخرين .
    4- أن يخلق العداوة والبغضاء .

    - كيف نتآلف مع النقد ؟

    عليك إتباع الخطوتين التاليتين :

    1- أكتب جملة نقد ايجابية على بطاقة ما ثم قم بوضع البطاقة على مكان بارز يعزز تقديرك للنقد كشيء ايجابي ..

    مثال:- " النقد عبارة عن معلومات يمكن أن تساعدني على تطوير أدائي "

    "النقد عبارة عن تعلم مهارات ومعارف جديدة ."

    سوف تعتقد انه كلاما سخيفا ولكن هو في الحقيقة سوف يؤثر إيجابا في تغيير نظرتك للنقد ..

    2- أن تجتهد في حث الآخرين على نقدك هذا لا يعني أن تطلب منهم أن ينتقدوك ولكن حثهم على تقديم مقترحاتهم لتحقيق مزيد من الفعالية .


    الخطوة الثانية ... انقد بشكل استراتيجي :


    إن معنى كلمة استراتيجية هي فن وضع الخطط . والنقد بشكل استراتيجي يعني التخطيط المسبق قبل توجيه النقد .

    لذا يجب عليك أن تسأل نفسك الأسئلة التالية :
    - ما الذي أريد توصيله للآخرين بالضبط ؟
    - ما الذي أريد تغييره ؟
    - ما دوافعي لإظهار النقد ؟ احذر النقد للانتقام ؟
    - ما الحلول والأهداف والاقتراحات التي يمكن أن أعرضها ؟
    - كيف أساعد الطرف الآخر إلى تحقيق ما أريد ؟

    أما بالنسبة للمواقف المفاجئة والتي تتطلب نقد سريع يجب أن يكون في الحسبان أن ابتعد عن المساس بشخص وكرامة الآخرين وأن احدد كيف يمكن أن يتقبل الطرف الآخر النقد .


    الخطوة الثالثة ..... ركز نقدك على إيجاد الحلول :

    إن معظم النقد للأسف الذي نتلقاه أو نوجهه يركز على السلبيات حيث يتم إبلاغ الطرف الآخر بما فعله بالماضي مما يدفعه للدفاع عن نفسه واستبعاد أي فرصة للتغير للأفضل . لذا يجب أن يركز النقد على إعطاء الحلول والتوجيهات للحاضر والمستقبل مما يشعر الطرف الآخر بالثقة وأن التغير ممكن ويتحول النقد إلى شيء محفزا وليس مثبطا .

    فبدل أن تستخدم جملة كهذه (لقد كنت سيئا في عرض المعلومات).

    تستطيع استخدام جملة كهذه ( عليك في المرة القادمة استخدام أساليب أفضل لعرض المعلومات).



    الخطوة الرابعة ..... حافظ على احترام الشخص لذاته:


    هناك علاقة وثيقة وطويلة المدى بين النقد واحترام الذات... وتلك العلاقة هي التي تعطي النقد قوة للتأثير على احترام الذات سواء بالسلب أو الإيجاب لأن الإنسان بطبيعته يستمد نظرته لذاته من نظرة الآخرين له ..

    السؤال : كيف يمكنك أن تحافظ على احترام شخص ما لذاته عند انتقاده ؟

    الإجابة :
    1- يجب أن تتجنب التعليقات والأسماء التي تحط من قدر الشخص .
    2-تجنب وضع النقد في قالب الصواب والخطأ .

    مزايا النقد الذي يحافظ على احترم الذات :


    1- يمهد لك الطريق لأي نقد مستقبل .
    2- سوف يحسن نظرة الطرف الآخر لك .
    3- سوف يجعل الطرف الآخر يراك مصدرا موثوقا وينظر لآرائك بعين الاعتبار .
    4- يساعد على بناء علاقة وثيقة بينك وبين الطرف الآخر مبنية على التعاون والثقة .


    الخطوة الخامسة ..... أختر انسب الكلمات :


    إن حسن اختيار الكلمات المناسبة للنقد والنبرة المناسبة له اكبر الأثر في تقبل الآخرين للنقد ، لذلك إليك الطرق التي تمكنك من استخدام الكلمات المناسبة :

    أولا : ابتعد عن الكلمات السلبية المشوبة بالعاطفة مثل أنت متهور ( حتى ولو كان الشخص فعلا متهور ) إن طرح مثل هذه الكلمات سوف تجعل الشخص غير متقبل للكلام الذي سوف تقوله . إن العبارات السلبية لا تعود بالنفع على احد ...

    ثانيا : اذكر الهدف من النقد أولا ثم استرسل بعد ذلك ..

    مثال : عند نقد كتاب أو قصة أو شعر أو موضوع تاريخي أو بحث ما قل للمؤلف أو الكاتب أو الشاعر أو المؤرخ أو الباحث ( إن الهدف من هذا النقد هو جعل الكتاب آو القصة آو الشعر أو البحث بأحسن حال ثم وجه النقد له .. إن هذه الجملة تجعله يتقبل النقد بصدر رحب ...

    ثالثا : تجنب استخدام كلمات مثل "دائما وأبدا "وخاصة عندما يصاحبها كلمة "أنت" المحملة بنبرة اتهام . لذا يستحسن استخدام كلمات بديلة مثل "أحيانا " .... و "يمكن" بدل من:" يجب" . إن هذه الكلمات تجعل الطرف الآخر يشعر بأنك لست متحيزا لآرائك فيجعله يتقبل نقدك .... واحذر أن تكون متحيزا لآرائك لأنك ممكن أن تكون مخطأ .






  3. #13
    عضو جديد
    الحالة : !دارك انجل..~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 33299
    تاريخ التسجيل : 05-03-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 1
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    يسلمووووووووووووووو..

    ماشي توثيق ولا مقترحات






  4. #14
    عضو جديد
    الحالة : v999v غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27998
    تاريخ التسجيل : 24-11-08
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 11
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    يسلووووووووووووووو

    على البحث اخوي بقايا امل






  5. #15
    عضو جديد
    الحالة : المويهاتي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28379
    تاريخ التسجيل : 27-11-08
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 20
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    هذا تقرير ان شاء الله يعجبكم

    تقرير التربية الاسلامية للصف الحادي عشر عن الاخوة في الاسلام










    المقدمة
    عن أبي هُريرةَ رضي اللهُ عنه قال: قال رسوُل الله صلى الله عليه وسلم : 'لا تَحَاسَدُوا، ولا تَنَاجَشُوا، ولا تَباغَضُوا، ولا تَدَابَرُوا، ولا يَبعْ بَعْضُكُمْ على بَيْعِ بَعْضٍ، وكُونُوا عِبادَ اللهِ إخْوَاناً، المُسْلمُ أَخُو المُسْلمِ: لا يَظْلِمُهُ، ولا يَكْذِبُهُ، ولا يَحْقِرُهُ، التَّقْوَى ههُنا - ويُشِيرُ إلى صَدْرِه ثَلاثَ مَرَّاتٍ - بِحَسْبِ امْرِىءٍ مِنَ الشَّرِّ أن يَحْقِرَ أخاهُ المُسْلِمِ، كُلُّ المُسْلِمِ على الْمسْلِم حَرَامٌ: دَمُهُ ومالُهُ وعِرْضُهُ' رواه مسلم.


    أهمية الحديث:

    لا يقتصر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بتأكيد الأخوة الإسلامية على رفعها كشعار، بل يحيطها بأوامر ونواهٍ تجعلها حقيقة ملموسة بين أفراد المجتمع المسلم، وهذا الحديث اشتمل على أحكام كثيرة وفوائد عظيمة لبلوغ هذه الغاية الإسلامية النبيلة، وحمايتها من كل عيب أو خلل حتى لا تصبح الأخوة كلاماً يهتف به الناس، وخيالاً يحلمون به ولا يلمَسُون له في واقع حياتهم أي أثر، ولذلك قال النووي في ' الأذكار' عن هذا الحديث: وما أعظم نفعه، وما أكثر فوائده.

    مفردات الحديث:

    'لا تحاسدوا': أي لا يتمنى بعضكم زوال نعمة بعض.

    'لا تناجشوا': والنجش في اللغة: الخداع أو الارتفاع والزيادة. وفي الشرع: أن يزيد في ثمن سلعة ينادي عليها في السوق ونحوه ولا رغبة له في شرائها، بل يقصد أن يضر غيره.

    'لا تدابروا': لا تتدابروا، والتدابر: المصارمة والهجران.

    'لا يخذله': لا يترك نصرته عند قيامه بالأمر بالمعروف أو نهيه عن المنكر، أو عند مطالبته بحق من الحقوق، بل ينصره ويعينه ويدفع عنه الأذى ما استطاع.
    'لا يكذبه': لا يخبره بأمر على خلاف الواقع.
    'لا يحقره': لا يستصغر شأنه ويضع من قدره.
    'بحسب امرئ من الشر':
    يكفيه من الشر أن يحقر أخاه، يعني أن هذا شر عظيم يكفي فاعله عقوبة هذا الذنب.
    'وعرضه': العرض هو موضع المدح والذم من الإنسان.



    الموضوع

    النهي عن الحسد:

    تعريفه: الحسد لغة وشرعاً: تمني زوال نعمة المحسود، وعودها إلى الحاسد أو إلى غيره. وهو خُلُقٌ ذميم مركوز في طباع البشر، لأن الإنسان يكره أن يفوقه أحد من جنسه في شيء من الفضائل.

    حكمه: أجمع الناس من المشرعين وغيرهم على تحريم الحسد وقبحه.

    حكمة تحريمه: أنه اعتراض على الله تعالى ومعاندة له، حيث أنعم على غيره، مع محاولته نقض فعله تعالى وإزالة فضله.

    أقسام أهل الحسد:

    قسم يسعى في زوال نعمة المحسود بالبغي عليه بالقول والفعل.

    وقسم آخر من الناس، إذا حسد غيره لم يبغ على المحسود بقول ولا بفعل.

    وقسم ثالث إذا وجد في نفسه الحسد سعى في إزالته، وفي الإحسان إلى المحسود بإبداء الإحسان إليه والدعاء له ونشر فضائله، وفي إزالة ما وجد له في نفسه من الحسد حتى يبدله بمحنته، وهذا من أعلى درجات الإيمان، وصاحبه هو المؤمن الكامل الذي يحب لأخيه ما يحب لنفسه.




    النهي عن النجش:

    تعريفه: تضمن الحديث النهي عن النجش، وهو أن يزيد في ثمن سلعة ينادى عليها في السوق ونحوه، ولا رغبة له في شرائها، بل يقصد أن يضر غيره.

    وحكمه: حرام إجماعاً على العالم بالنهي، سواء كان بمواطأة البائع أم لا، لأنه غش وخديعة، وهما محرمان، ولأنه ترك للنصح الواجب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 'من غشنا فليس منا'، وفي رواية:'من غشَّ '. [رواه مسلم].

    أما حكم عقد البيع من النجش: فقد اختلف فيه العلماء، فمنهم من قال: إنه فاسد، وهو رواية عن أحمد اختارها طائفة من أصحابه. وأكثر الفقهاء على أن البيع صحيح مطلقاً، إلا أن مالكاً وأحمد أثبتا للمشتري الخيار إذا لم يعلم بالحال وغُبِنَ غبناً فاحشاً يخرج عن العادة، فإن اختار المشتري حينئذ الفسخ فله ذلك، وإن أراد الإمساك فإنه يحط ما غبن به من الثمن.
    :
    النهي عن التباغض:

    تعريفه: البغض هو النفرة من الشيء لمعنى فيه مستقبح، ويرادفه الكراهة. وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين عن التباغض بينهم في غير الله تعالى، فإن المسلمين إخوة متحابون، قال الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [الحجرات: 10].

    حكمه: وهو لغير الله حرام.

    تحريم ما يوقع العداوة والبغضاء: حرم الله على المؤمنين ما يوقع بينهم العداوة والبغضاء، فحرم الخمر والميسر، قال تعالى: {إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنْ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ} [المائدة: 91] وحَرَّم الله المشي بالنميمة لما فيها من إيقاع العداوة والبغضاء، ورَخَّصَ في الكذب في الإصلاح بين الناس.


    النهي عن التدابر:

    التدابر هو المصارمة والهجران، وهو حرام إذا كان من أجل الأمور الدنيوية، وهو المراد بقوله صلى الله عليه وسلم _ في البخاري ومسلم عن أبي أيوب _ 'لا يَحِلُّ لمسلم أن يَهْجُرَ أخاه فوق ثلاث، يلتقيان فيصد هذا ويصد هذا، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام'.

    أما الهجران في الله، فيجوز أكثر من ثلاثة أيام إذا كان من أجل أمر ديني، وقد نص عليه الإمام أحمد، ودليله قصة الثلاثة الذين خُلِّفوا في عزوة تبوك، وأمر النبي صلى الله عليه وسلم بهجرانهم خمسين يوماً، تأديباً لهم على تخلفهم، وخوفاً عليهم من النفاق. تنظر القصة كاملة في السيرة.

    كما يجوز هجران أهل البدع المغلظة والدعاة إلى الأهواء والمبادئ الضالة. ويجوز هجران الوالد لولده، والزوج لزوجته، وما كان في معنى ذلك تأديباً، وتجوز فيه الزيادة على الثلاثة أيام، لأن النبي صلى الله عليه وسلم هجر نساءه شهراً.

    النهي عن البيع على البيع: وقد ورد النهي عنه كثيراً في الحديث، وصورته أن يقول الرجل لمن اشترى سلعة في زمن خيار المجلس أو خيار الشرط: افسخ لأبيعك خيراً منها بمثل ثمنها، أو مثلها بأنقص، ومثل ذلك الشراء على الشراء، كأن يقول للبائع: افسخ البيع لأشتري منك بأكثر، وقد أجمع العلماء على أن البيع على البيع والشراء على الشراء حرام.

    قال النووي: وهذا الصنيع في حالة البيع والشراء، صنع آثم، منهي عنه.

    أما السوم على السوم: فهو أن يتفق صاحب السلعة والراغب فيها على البيع، وقبل أن يعقداه يقول آخر لصاحبها: أنا أشتريها بأكثر، أو للراغب: أنا أبيعك خيراً منها بأقل ثمناً، فهو حرام كالبيع على البيع والشراء على الشراء، ولا فرق في هذا بين الكافر والمؤمن، لأنه من باب الوفاء بالذمة والعهد.

    والحكمة في تحريم هذه الصورة ما فيها من الإيذاء والإضرار، وأما بيع المزايدة وهو البيع ممن يزيد فليس من المنهي عنه، لأنه قبل الاتفاق والاستقرار، وثبت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عرض بعض السلع وكان يقول: 'من يزيد ؟'.

    الأمر بنشر التآخي: يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بنشر التآخي بين المسلمين فيقول: 'وكونوا عباد الله إخواناً '، أي اكتسبوا ما تصيرون به إخواناً من ترك التحاسد والتناجش والتباغض والتدابر وبيع بعضكم على بعض، وتعاملوا فيما بينكم معاملة الإخوة ومعاشرتهم في المودة والرفق والشفقة والملاطفة والتعاون في الخير مع صفاء القلوب. ولا تنسوا أنكم عباد الله، ومن صفة العبيد إطاعة أمر سيدهم بأن يكونوا كالإخوة متعاونين في إقامة دينه وإظهار شعائره، وهذا لا يتم بغير ائتلاف القلوب وتراص الصفوف، قال تعالى: {هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ * وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ} [الأنفال: 62-63].

    ولابد في اكتساب الأخوة من أداء حقوق المسلم على المسلم، كالسلام عليه، وتشميته إذا عطس، وعيادته إذا مرض، وتشييع جنازته، وإجابة دعوته، والنصح له.

    ومما يزيد الأخوة محبة ومودة الهدية والمصافحة، ففي الترمذي عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : 'تهادَوا فإن الهدية تذهب وَحَرَ الصدر' أي غشه وحقده.
    واجبات المسلم نحو أخيه:



    تحريم ظلمه : فلا يُدخل عليه ضرراً في نفسه أو دينه أو عرضه أو ماله بغير إذن شرعي، لأن ذلك ظلم وقطيعة محرَّمة تنافي أخوة الإسلام.

    تحريم خذلانه: الخذلان للمسلم محرم شديد التحريم، لا سيما مع الاحتياج والاضطرار قال الله تعالى: {وَإِنْ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمْ النَّصْرُ} [الأنفال: 72] وروى أبو داود: 'ما من امرئ مسلم يخذل امرأ مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص من عرضه إلا خذله الله في موضع يحب نصرته'.

    والخذلان المحرم يكون دنيوياً، كأن يقدر على نصرة مظلوم ودفع ظالمه فلا يفعل. ويكون دينياً، كأن يقدر على نصحه عن غيه بنحو وعظ فلا يفعل.

    تحريم الكذب عليه أو تكذيبه: ومن حق المسلم على المسلم أن يصدق معه إذا حدثه، وأن يصدقه إذا سمع حديثه، ومما يُخِلّ بالأمانة الإسلامية أن يخبره خلاف الواقع، أو يحدثه بما يتنافى مع الحقيقة، وفي مسند الإمام أحمد عن النواس بن سمعان، عن النبي صلى الله عليه وسلم: 'كَبُرَت خيانة أن تُحَدِّث أخاك حديثاً هو لك مُصَدِّقٌ وأنت به كاذب'.

    تحريم تحقيره: يحرم على المسلم أن يستصغر شأن أخيه المسلم وأن يضع من قدره، لأن الله تعالى لما خلقه لم يحقره بل كرمه ورفعه وخاطبه وكلفه، فاحتقاره تجاوز لحد الربوبية في الكبرياء، وهو ذنب عظيم. والاحتقار ناشئ من الكبر.

    التقوى مقياس التفاضل وميزان الرجال: التقوى هي اجتناب عذاب الله بفعل المأمور وترك المحظور، والله سبحانه وتعالى إنما يكرم الإنسان بتقواه وحسن طاعته، لا بشخصه أو كثرة أمواله. فالناس يتفاوتون عند الله في منازلهم حسب أعمالهم، وبمقدار ما لديهم من التقوى.

    ومكان التقوى: القلب، قال تعالى: {وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} [ الحج: 32]. وإذا كانت التقوى في القلوب فلا يطلع أحد على حقيقتها إلا الله. كما أن الأعمال الظاهرة لا تحصل بها التقوى، إنما تحصل بما يقع في القلب من عظيم خشية الله ومراقبته.

    فقد يكون كثير ممن له صورة حسنة أو مال أو جاه أو رياسة في الدنيا قلبه خراب من التقوى، ويكون من ليس له شيء من ذلك قلبه مملوء من التقوى، فيكون أكرم عند الله تعالى، ولذلك كان التحقير جريمة كبرى، لأنه اختلال في ميزان التفاضل وظلم فادح في اعتبار المظهر، وإسقاط التقوى التي بها يوزن الرجال.

    حرمة المسلم: للمسلم حرمة في دمه وماله وعرضه، وهي مما كان النبي صلى الله عليه وسلم يخطب بها في المجامع العظيمة، فإنه خطب بها في حجة الوداع: يوم النحر، ويوم عرفة، ويوم الثاني من أيام التشريق وقال: 'إن أموالكم ودماءكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ...'.

    وهذه هي الحقوق الإنسانية العامة التي يقوم عليها بناء المجتمع المسلم الآمن، حيث يشعر المسلم بالطمأنينة على ماله، فلا يسطو عليه لص أو يغتصبه غاصب، والطمأنينة على عرضه، فلا يعتدي عليه أحد، وحفاظاً على ذلك كله شرع الله تعالى القصاص في النفس والأطراف، وشرع قطع اليد للسارق، والرجم أو الجلد للزاني الأثيم.

    ومن كمال الحفاظ على حرمة المسلم عدم إخافته أو ترويعه، ففي سنن أبي داود : أخذ بعض الصحابة حَبْلَ آخرَ ففزع، فقال صلى الله عليه وسلم: 'لا يحل لمسلم أن يُرَوع مسلماً '، وروى أحمد وأبو داود والترمذي: ' لا يأخذ أحدكم عصا أخيه لاعباً ولا جاداً '. وفي البخاري ومسلم: 'لا يتناجى اثنان دون الثالث فإنه يُحزنه' وفي رواية: 'فإن ذلك يؤذي المؤمن والله يكره أذى المؤمن'.


















    الخاتمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

    ما يستفاد من الحديث:

    أن الإسلام ليس عقيدة وعبادة فحسب، بل هو أخلاق ومعاملة أيضاً.

    الأخلاق المذمومة في شريعة الإسلام جريمة ممقوتة.

    النية والعمل هي المقياس الدقيق الذي يزن الله به عباده، ويحكم عليهم بمقتضاه.

    القلب هو منبع خشية الله والخوف منه.
















    الفهــــــــــــــــــــــــــرس :





    العنوان الصفحة
    العنــــــــــــوان 1
    المقدمـــــــــــــــــة 2
    العــــــــــــــــــــرض من 4 الى 12
    الخاتــــــــــــــــــمة 13
    المراجــــــــــــــــــع 15



    المراجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــع :


    1- كتاب التربية الاسلامية الصف 2 ثنوي
    2- موقع الموسوعة الدينية www.saven7.com/vb/showthread.php?t=19520 - 67k
    3- موقع احاديث النبي صلى الله عليه وسلم http://www.dammamsa.com/vb/archive/i...hp/t-3109.html - 4k





    التعديل الأخير تم بواسطة المويهاتي ; 09-03-13 الساعة 04:39 PM

  6. #16
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية اماراتي
    الحالة : اماراتي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1871
    تاريخ التسجيل : 07-02-08
    الدولة : الامارات
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 717
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    تفضلو معلومات عن النقد البناء

    أتمنى انكم تستفيدون منه

    تجدوه في المرفقات





    الملفات المرفقة
    خمس دقائق فقط تمحي فيها جميع ذنوبك فرصة لاتعوض


    http://www.shbab1.com/2minutes.htm




  7. #17
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية اماراتي
    الحالة : اماراتي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 1871
    تاريخ التسجيل : 07-02-08
    الدولة : الامارات
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 717
    التقييم : 28
    Array

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    وهاي بعد معلومات عن الامام الشافعي بس انتو رتبوه


    من سيرة الإمام الشافعي.doc





    التعديل الأخير تم بواسطة اماراتي ; 09-03-21 الساعة 01:23 PM
    خمس دقائق فقط تمحي فيها جميع ذنوبك فرصة لاتعوض


    http://www.shbab1.com/2minutes.htm




  8. #18
    عضو جديد
    الصورة الرمزية أهواج يا RAK
    الحالة : أهواج يا RAK غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 34486
    تاريخ التسجيل : 20-03-09
    الدولة : ما أدريـ وينـ اللهـ حاطنيـ
    الوظيفة : طالبة محبوبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7
    التقييم : 15
    Array
    MY SMS:

    أحب كل إلي يحبون RAK

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    العقيدة الإسلامية
    ‎‎
    3. منزلة العقل في الإسلام: ‏
    ‎‎ إن الإسلام كرم العقل أيما تكريم، كرمه حين جعله مناط التكليف عند الإنسان، والذي به فضله الله على كثير ممن خلق تفضيلا، وكرمه حين وجهه إلى النظر والتفكير في النفس، والكون، والآفاق: اتعاظاً واعتباراً، وتسخيراً لنعم الله واستفادة منها، وكرمه حين وجهه إلى الإمساك من الولوج فيما لايحسنه، ولايهتدي فيه إلى سبيل ما، رحمة به وإبقاء على قوته وجهده. وتفصيل هذه الجمل في الآتي: ‏
    1. خص الله أصحاب العقول بالمعرفة لمقاصد العبادة، والوقوف على بعض حكم التشريع، فقال سبحانه بعد أن ذكر جملة أحكام الحج {واتقون يا أولي الألباب } ‏
    ‏[البقرة: 197]. ‏
    ‎‎ وقال عقب ذكر أحكام القصاص: {ولكم في القصاص حياة يا أولى الألباب } ‏
    ‏[البقرة: 179]. ‏
    2. قصر سبحانه وتعالى الانتفاع بالذكر والموعظة على أصحاب العقول، فقال عز وجل: {ومايذكر إلا أولوا الألباب } [البقرة: 269]. ‏
    ‎‎ وقال عز وجل: {لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب } [يوسف: 111]. وقال ‏
    عز وجل: {ولقد تركنا منها آية بينة لقوم يعقلون } [العنكبوت: 35]. ‏
    3. ذكر الله أصحاب العقول، وجمع لهم النظر في ملكوته، والتفكير في آلائه، مع دوام ذكره ومراقبته وعبادته، قال تعالى: {إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض } إلى قـوله عـز وجل: {إنك لاتخلف الميعاد } ‏
    ‏[آل عمران: 190-194]. ‏
    ‎‎ وهذا بخلاف ما عليه أصحاب المذاهب الضالة في العقل، فمنهم من اعتمد العقل طريقاً إلى الحق واليقين، مع إعراضه عن الوحي بالكلية كما هو حال الفلاسفة، أو إسقاط حكم الوحي عند التعارض -المفترَى - كما هو حال المتكلمين، ومنهم من جعل الحق والصواب فيما تشرق به نفسه، و تفيض به روحه، وإن خالف هذا النتاج أحكام العقل الصريحة، أو نصوص الوحي الصحيحة، كما هو حال غلاة الصوفية.‏
    ‎‎ أما أهل العلم والإيمان فينظرون في ملكوت خالقهم، نظراً يستحضر عندهم قوة التذكر والاتعاظ، وصدق التوجه إلى الخالق البارئ سبحانه، من غير أن يخطر ببال أحدهم ثمة تعارض بين خلق الله وبين كلامه، قال عز وجل: {ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين } [الأعراف: 54]. ‏
    4. ذم الله عز وجل المقلدين لآبائهم، وذلك حين ألغوا عقولهم وتنكروا لأحكامها رضاً بما كان يصنع الآباء والأجداد، قال عز وجل: {وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنآ أو لو كان آباؤهم لايعقلون شيئاً ولايهتدون ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء صم بكم عمي فهم لا يعقلون } [البقرة: 170-171]. ‏
    5. حرم الإسلام الاعتداء على العقل بحيث يعطله عن إدراك منافعه. ‏
    ‎‎ - فمثلاً: حرم على المسلم شراب المسكر والمفتر وكل مايخامر العقل ويفسده، قال عز وجل: {ياأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون } [المائدة: 90]. ‏
    ‎‎ وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: (نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ وَمُفَتِّرٍ ) رواه أبوداود، وصححه الحافظ العراقي. ‏
    6. وجعل الإسلام الدية كاملة في الاعتداء على العقل وتضييع منفعته بضرب ونحوه، قال عبدالله بن الإمام أحمد: "سمعت أبي يقول: في العقل دية، يعني إذا ضرب فذهب عقله " قال ابن قدامة: "لانعلم في هذا خلافاً ". ‏
    7. شدد الإسلام في النهي عن تعاطي ماتنكره العقول وتنفر منه، كالتطير والتشاؤم بشهر صَفَر ونحوه، واعتقاد التأثير في العدوى والأنواء وغيرها، وكذا حرم إتيان الكهان وغيرهم من أدعياء علم الغيب، وحرم تعليق التمائم وغيرها من الحروز. ‏
    ‎‎ فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلىالله عليه وسلم قال: (لاعدوى ولاطيرة ) رواه البخاري. ‏
    ‎‎ الطيرة: التشاؤم بالشيء.‏
    ‎‎ وفي رواية عن جابر رضي الله عنه: (لاعدوى ولاغول ولاصفر ) رواه مسلم. ‏
    ‎‎ غول: جنس من الجن والشياطين، كانت العرب تزعم أن الغول في الفلاة تتراءى للناس، وتضلهم عن الطريق، فنفاه النبي صلى الله عليه وسلم.‏
    ‎‎ صفر: كانت العرب تزعم أن في البطن حية يقال لها الصفر تصيب الإنسان إذا جاع وتؤذيه، فأبطل الإسلام ذلك.‏
    ‎‎ وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلىالله عليه وسلم: (مَنْ اقْتَبَسَ عِلْمًا مِنْ النُّجُومِ اقْتَبَسَ شُعْبَةً مِنْ السِّحْرِ زَادَ مَا زَاد ) رواه أبوداود وابن ماجه، وصححه الحافظ العراقي، والنووي. ‏
    ‎‎ والمراد: النهي عن اعتقاد أن للنجوم ـ في سيرها واجتماعها وتفرقها ـ تأثيراً على الحوادث الأرضية، وهو ما يسمى بعلم التأثير، أما علم التسيير وهو الاستدلال ـ عن طريق المشاهدة ـ بسير النجوم على جهة القبلة ونحو ذلك فلا شيء فيه. ‏
    ‎‎ وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلَاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ) رواه مسلم. ‏
    ‎‎ وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: (سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِنَّ الرُّقَى وَالتَّمَائِمَ وَالتِّوَلَةَ شِرْكٌ . قَالَتْ: قُلْتُ لِمَ تَقُولُ هَذَا، وَاللَّهِ لَقَدْ كَانَتْ عَيْنِي تَقْذِفُ وَكُنْتُ أَخْتَلِفُ إِلَى فُلَانٍ الْيَهُودِيِّ يَرْقِينِي، فَإِذَا رَقَانِي سَكَنَتْ. فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ: إِنَّمَا ذَاكَ عَمَلُ الشَّيْطَانِ، كَانَ يَنْخُسُهَا بِيَدِهِ، فَإِذَا رَقَاهَا كَفَّ عَنْهَا، إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيكِ أَنْ تَقُولِي كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: أَذْهِبْ الْبَأْسَ رَبَّ النَّاسِ اشْفِ أَنْتَ الشَّافِي لَا شِفَاءَ إِلَّا شِفَاؤُكَ شِفَاءً لَا يُغَادِرُ سَقَمًا ) رواه أبوداود، وصححه السيوطي والألباني. ‏
    ‎‎ التولة: ضرب من السحر يحبب المرأة إلى زوجها، جعله من الشرك لاعتقادهم أن ذلك يفعل خلاف ما قدر الله.‏
    ‎‎ هذا مع أمر الشارع العبد أن يأخذ بالأسباب ويتوكل على خالق الأسباب، كما قال صلى الله عليه وسلم: (الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ، احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ: قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَان ) رواه مسلم. ‏
    ‎‎ ‏ ‏




    العقل والقرآن
    المقدمة :-

    الحمد لله الذي أنزل الكتاب بالحق والميزان ، تبيانا لكل شيء ؛ ليكون هدى ورحمة للمؤمنين ، قاصدا بذلك إغاثة المؤمنين من ظلمات الجهل إلى نور العلم ، راسمًا لهم منهجًا قويماً و صراطا مستقيماً لا عوج فيه ولا اعوجاج ، يفوز من انتهجه فوزاً عظيماً ويخسر من أعرض عنه خسراناً مبيناً.





    الموضوع :-

    إن الإسلام كرم العقل أيما تكريم، كرمه حين جعله مناط التكليف عند الإنسان، والذي به فضله الله على كثير ممن خلق تفضيلا، وكرمه حين وجهه إلى النظر والتفكير في النفس، والكون، والآفاق: اتعاظاً واعتباراً، وتسخيراً لنعم الله واستفادة منها، وكرمه حين وجهه إلى الإمساك من الولوج فيما لا يحسنه، ولا يهتدي فيه إلى سبيل ما، رحمة به وإبقاء على قوته وجهده. وتفصيل هذه الجمل في الآتي:
    1. خص الله أصحاب العقول بالمعرفة لمقاصد العبادة، والوقوف على بعض حكم التشريع، فقال سبحانه بعد أن ذكر جملة أحكام الحج} واتقون يا أولي الألباب { البقرة: 197.

    وقال عقب ذكر أحكام القصاص}: ولكم في القصاص حياة يا أولى الألباب{ البقرة: 179.
    2. قصر سبحانه وتعالى الانتفاع بالذكر والموعظة على أصحاب العقول، فقال عز وجل
    } وما يذكر إلا أولوا الألباب{ البقرة : 269 .
    وقال عز وجل}: لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب{ يوسف: 111.
    وقال عز وجل}: ولقد تركنا منها آية بينة لقوم يعقلون{ العنكبوت: 35 .
    3. ذكر الله أصحاب العقول، وجمع لهم النظر في ملكوته، والتفكير في آلائه، مع دوام ذكره ومراقبته وعبادته، قال تعالى: إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض إلى قـوله عـز وجل: (إنك لاتخلف الميعاد) آل عمران. 190-194

    وهذا بخلاف ما عليه أصحاب المذاهب الضالة في العقل، فمنهم من اعتمد العقل طريقاً إلى الحق واليقين، مع إعراضه عن الوحي بالكلية كما هو حال الفلاسفة، أو إسقاط حكم الوحي عند التعارض -المفترَى - كما هو حال المتكلمين، ومنهم من جعل الحق والصواب فيما تشرق به نفسه، و تفيض به روحه، وإن خالف هذا النتاج أحكام العقل الصريحة، أو نصوص الوحي الصحيحة، كما هو حال غلاة الصوفية.
    أما أهل العلم والإيمان فينظرون في ملكوت خالقهم، نظراً يستحضر عندهم قوة التذكر والاتعاظ، وصدق التوجه إلى الخالق البارئ سبحانه، من غير أن يخطر ببال أحدهم ثمة تعارض بين خلق الله وبين كلامه، قال عز وجل}: ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين{ الأعراف: 54 .
    4. ذم الله عز وجل المقلدين لآبائهم، وذلك حين ألغوا عقولهم وتنكروا لأحكامها رضاً بما كان يصنع الآباء والأجداد، قال عز وجل}: وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنآ أو لو كان آباؤهم لايعقلون شيئاً ولايهتدون ومثل الذين كفروا كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء صم بكم عمي فهم لا يعقلون{ البقرة: 170-171.
    5. حرم الإسلام الاعتداء على العقل بحيث يعطله عن إدراك منافعه.
    -فمثلاً: حرم على المسلم شراب المسكر والمفتر وكل ما يخامر العقل ويفسده ، قال عز وجل: } يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون{ المائدة: 90 .
    وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت): نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ كُلِّ مُسْكِرٍ وَمُفَتِّرٍ( رواه أبو داود ، وصححه الحافظ العراقي.
    6. وجعل الإسلام الدية كاملة في الاعتداء على العقل وتضييع منفعته بضرب ونحوه، قال عبد الله بن الإمام أحمد: "سمعت أبي يقول: في العقل دية ، يعني إذا ضرب فذهب عقله " قال ابن قدامة: "لا نعلم في هذا خلافاً ".
    7. شدد الإسلام في النهي عن تعاطي ما تنكره العقول وتنفر منه ، كالتطير والتشاؤم بشهر صَفَر ونحوه ، واعتقاد التأثير في العدوى والأنواء وغيرها ، وكذا حرم إتيان الكهان وغيرهم من أدعياء علم الغيب ، وحرم تعليق التمائم وغيرها من الحروز.
    فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا عدوى ولا طيرة) رواه البخاري.
    الطيرة: التشاؤم بالشيء.
    وفي رواية عن جابر رضي الله عنه: (لا عدوى ولا غول ولاصفر) رواه مسلم.
    غول: جنس من الجن والشياطين ، كانت العرب تزعم أن الغول في الفلاة تتراءى للناس ، وتضلهم عن الطريق ، فنفاه النبي صلى الله عليه وسلم .
    صفر: كانت العرب تزعم أن في البطن حية يقال لها الصفر تصيب الإنسان إذا جاع وتؤذيه ، فأبطل الإسلام ذلك .
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( مَنْ اقْتَبَسَ عِلْمًا مِنْ النُّجُومِ اقْتَبَسَ شُعْبَةً مِنْ السِّحْرِ زَادَ مَا زَاد ) رواه أبو داود وابن ماجه ، وصححه الحافظ العراقي، والنووي .
    والمراد : النهي عن اعتقاد أن للنجوم ـ في سيرها واجتماعها وتفرقها ـ تأثيراً على الحوادث الأرضية ، وهو ما يسمى بعلم التأثير ، أما علم التسيير وهو الاستدلال ـ عن طريق المشاهدة ـ بسير النجوم على جهة القبلة ونحو ذلك فلا شيء فيه .
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَنْ أَتَى عَرَّافًا فَسَأَلَهُ عَنْ شَيْءٍ لَمْ تُقْبَلْ لَهُ صَلاةٌ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً) رواه مسلم.
    وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: ( سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: إِنَّ الرُّقَى وَالتَّمَائِمَ وَالتِّوَلَةَ شِرْكٌ . قَالَتْ: قُلْتُ لِمَ تَقُولُ هَذَا ، وَاللَّهِ لَقَدْ كَانَتْ عَيْنِي تَقْذِفُ وَكُنْتُ أَخْتَلِفُ إِلَى فُلانٍ الْيَهُودِيِّ يَرْقِينِي ، فَإِذَا رَقَانِي سَكَنَتْ. فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ: إِنَّمَا ذَاكَ عَمَلُ الشَّيْطَانِ ، كَانَ يَنْخُسُهَا بِيَدِه ِ، فَإِذَا رَقَاهَا كَفَّ عَنْهَا ، إِنَّمَا كَانَ يَكْفِيكِ أَنْ تَقُولِي كَمَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ): أَذْهِبْ الْبَأْسَ رَبَّ النَّاسِ اشْفِ أَنْتَ الشَّافِي لَا شِفَاءَ إِلَّا شِفَاؤُكَ شِفَاءً لَا يُغَادِرُ سَقَمًا) رواه أبو داود، وصححه السيوطي والألباني.
    التولة: ضرب من السحر يحبب المرأة إلى زوجها، جعله من الشرك لاعتقادهم أن ذلك يفعل خلاف ما قدر الله.
    هذا مع أمر الشارع العبد أن يأخذ بالأسباب ويتوكل على خالق الأسباب، كما قال صلى الله عليه وسلم: (الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ، احْرِصْ عَلَى مَا

    يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ: قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَان) رواه مسلم.

    قال الإمام الكاظم عليه السلام : " يا هشام إن لله على الناس حجتين : حجة ظاهرة وحجة باطنة . فأما الظاهرة فالرسل والأنبياء والأئمة عليهم السلام ، وأما الباطنة فالعقول " (1).

    بل جعل التمييز بين الخير والشر والنزوع عن الشر إنما هو بالعقل . فقد روي عن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله : " إنما يدرك الخير كله بالعقل ولا دين لمن لا عقل له " (2) .

    وهكذا يتتابع المدح والثناء على العقل وما يلازمه من العلم والتفقه (إنما يخشى الله من عباده العلماء) (3).
    وقال الإمام الكاظم عليه السلام : " تفقهوا في دين الله فان الفقه مفتاح البصيرة ")4) .
    وقال الإمام أمير المؤمنين عليه السلام : " أيها الناس لا خير في دين لا تفقه فيه " (5).

    ( 1 ) الكافي ج 1 / 16 .
    ( 2 ) تحف العقول ص 44 .
    ( 3 ) فاطر : 28 .
    ( 4 ) تحف العقول ص 302 .
    ( 5 ) البحار ج 70 / 307 ( * ) .



    الخاتمة :-

    فإذا عرفنا هذه الأهمية الكبرى للفكر في الإسلام نعرف أهمية العقل في حياة الإنسان وسعادته ووصوله إلى الواقع . فان العقل أداة الفكر الذي يفكر بها الإنسان وقد وردت النصوص الكثيرة في مدح العقل وجعله حجة على الناس كما إن الرسل حجة عليهم



    المراجع :-

    تعلم لأجل الإمارات (www.study4uae.com )

    معهد الإمارات التعليمي ( www.uae7.com/vb )

    كتاب ( القرآن و العقل )

    جوجل( www.google.ae )






  9. #19
    عضو جديد
    الصورة الرمزية أهواج يا RAK
    الحالة : أهواج يا RAK غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 34486
    تاريخ التسجيل : 20-03-09
    الدولة : ما أدريـ وينـ اللهـ حاطنيـ
    الوظيفة : طالبة محبوبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7
    التقييم : 15
    Array
    MY SMS:

    أحب كل إلي يحبون RAK

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    بلييز ملحوظة صغيرة ( هذا مو بحث واحد لكن بحثيين )






  10. #20
    عضو جديد
    الصورة الرمزية عاشق تراب العين
    الحالة : عاشق تراب العين غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 34582
    تاريخ التسجيل : 21-03-09
    الدولة : الامارات
    الوظيفة : طالب مجتهد
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 1
    التقييم : 15
    Array

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    ما حصلت في (السلم) حصلت التعامل مع غير المسلمين

    سؤال يحيرني: كيف أعامل جاري غير المسلم؟
    هذا السؤال مصدر حيرة وقلق لكثير من المسلمين الذين يخشون على دينهم، ويريدون الوصول إلى قول فصل، حتى يكونوا على بينة من أمرهم، والإجابة ميسرة إلى حد بعيد، فكل ما على المسلم أن يفعله أن يرجع إلى كتاب ربه، وسنة نبيه (، وسيصل إلى بغيته في ذلك، فالإسلام هو الدين الوحيد الذي قدَّم لنا حلاًّ لتَعَايُش المسلم مع غيره من أصحاب الملل المختلفة، ومن تعليمات الإسلام وإرشاداته ما يأتي:
    - البر بهم والإحسان إليهم:
    يرشدنا الإسلام إلى أن الأصل في معاملة الناس جميعًا مسلمهم وكافرهم البر بهم، والإحسان إليهم، قال تعالى: {لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين. إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون} [الممتحنة: 8ذ-9].
    فلم تُرَغِّب الآيات في العدل والإحسان إلى غير المسلمين فحسب، بل رغبت في البر إليهم أيضًا.
    وإذا كان الإسلام لا ينهي عن البر والإقساط إلى المخالفين من أي دين ولو كانوا وثنيين أو مشركين، فإنه ينظر نظرة خاصة لأهل الكتاب من اليهود والنصارى، فقد قدَّم القرآن الكريم نموذجًا في أدب الحوار معهم فلا يناديهم إلا بقوله تعالى: يا أهل الكتاب، يا أيها الذين أوتوا الكتاب، وذلك إشارة إلى أنهم في الأصل أهل دين سماوي، وبينهم وبين المسلمين رحم وقربي، يتمثل في أصول الدين الواحد الذي بعث به الله -سبحانه وتعالى- أنبياءه جميعًا قال تعالى: {شرع لكم من الدين ما وصى به نوحًا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه} [الشورى: 13].
    وقد مات ( ودرعه مرهونة عند يهودي في نفقة عياله. ودخل وفد نجران على النبي ( مسجده بعد العصر، فكانت صلاتهم، فقاموا يصلون في مسجده، فأراد الناس منعهم، فقال (: (دعوهم)! فاستقبلوا المشرق فصلوا صلاتهم.
    وقد أوصي عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- وهو على فراش الموت الخليفة من بعده بأهل الذمة خيرًا، وأن يفي بعهدهم، ولا يكلفهم فوق طاقتهم. والذمة معناها العهد، الذي يشمل عنصري التأمين والحماية، وهذا سبق وريادة يُعرف في عصرنا بالحقوق المدنية والجنسية.
    الإيمان بجميع الرسل:
    جعل الإسلام من بين أركان عقيدته الإيمان بكتب الله قاطبة، ورسله جميعًا، ومن ينكر ذلك يدخل في دائرة الكفر، قال تعالى: {قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون} [البقرة: 136].
    مؤاكلتهم ومصاهرتهم:
    أباح الإسلام مؤاكلة أهل الكتاب وتناول ذبائحهم ومصاهرتهم، والتزوج من نسائهم في الحدود الشرعية المسموحة، قال تعالى: {وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم} [المائدة: 5].
    - التدفق في الحديث معهم:
    حث الإسلام على الترفق في الحديث معهم، ومجادلتهم بالتي هي أحسن؛ لأن في ذلك نزعًا للأحقاد، وتنقية للنفوس مما يعلق بها من حقد، قال تعالى: {ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون} [العنكبوت: 46].
    - توفير الحياة الآمنة:
    كذلك حث الإسلام على توفير الحياة الآمنة، كما حث على الصدق في التعامل والعدل والسلام مع غير المسلمين، وقال (: (من آذى ذميًّا فأنا خصمه، ومن كنت خصمه خصمته يوم القيامة) [الخطيب]، وقال: (من ظلم معاهدًا، أو انتقص حقًّا، أو كلفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئًا بغير طيب نفس، فأنا حجيجه يوم القيامة) [أبو داود].
    - الإهداء لهم:
    وأجاز الإسلام للمسلم أن يهْدي الهدايا إلى غير المسلمين، وأن يقبل منهم الهدية ويجازيه عليها، فقد ثبت أن النبي ( أهدى إليه الملوك، فقبل منهم، وكانوا غير مسلمين، فعن أم سلمة -أم المؤمنين- رضي الله عنها-، أن النبي ( قال لها: (إني قد أهديت إلى النجاشي حلة وأواقي من مسك) [أحمد].
    ويجب على المسلم أن يكون تعامله مع غير المسلم في حدود التأثير فيه لا التأثر به، فكل له عاداته وتقاليده، فلا يجوز للمسلم التشبه بغير المسلم فيما يخالف مبادئ الإسلام، كأن يتشبه بهم في ملابسهم، أو يقدم مشروبًا محرمًا لضيوفه، أو طعامًا غير حلال للمسلمين، أو ما شابه ذلك.
    هذه هي مبادئ الإسلام الخالدة وقيمه السامية التي تتعامل مع الإنسان وتحترمه، فقد كان سهل بن ضيف، وقيس بن سعد قاعدين بالقادسية، فمرَّ الناس عليهما بجنازة فقاما، فقيل لهما: إنها من أهل الأرض -أي من أهل الذمة- فقالا: إن النبي ( مرت به جنازة فقام، فقيل له: إنها جنازة يهودي، فقال: (أليست نفسًا) [البخاري].

    السموووووووووووووووووووووحة






صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ممكن تلخيص لتربيه الاسلاميه
    بواسطة قلب يعشق مدريد في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-09-04, 01:31 PM
  2. حل كتاب التربيه الاسلاميه كاملا الجزء الثاني
    بواسطة طموحة بطبعي في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-02-08, 02:49 PM
  3. حل وملخص لحل الجزء الاول بالتربيه الاسلاميه ..
    بواسطة عصير فراوله في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-01-15, 10:50 PM
  4. أوراق عمل جاهزه لتربيه الاسلاميه
    بواسطة بنت الامااارات في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 71
    آخر مشاركة: 10-03-15, 06:16 PM
  5. لو سمحتو طلحولي حلول تقاويم لتربيه الاسلاميه
    بواسطة درام الامتحانات في المنتدى الارشيف الدراسي Study Archive
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-12-27, 08:10 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •