تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 22 من 22
  1. #21
    عضو جديد
    الصورة الرمزية جزراوي وبس
    الحالة : جزراوي وبس غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 34784
    تاريخ التسجيل : 23-03-09
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 4
    التقييم : 10
    Array

    2nd رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    المقدمة:

    الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أفضل خلق الله و خاتم النبيين محمد بن عبد الله الصادق الأمين و على آلة و صحبة أجمعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    أما بعد ، فقد كتبت هذا اللون من ألوان التفسير و للتذكير فانه يوجد غيرة من أنواع التفسير ألا و هما التفسير بالمأثور ، والنوع الثاني هو التفسير بالرأي ، و نكتفي بالتفسير الموضوعي وهو مجال بحثنا، ومدار حديثنا.
    ويتحدث التقرير عن تعريف التفسير الموضوعي و هو تفسير القرآن حسب وجهة النظر ولكن بما لا يخالف صريح القرآن و السنة
    وعن نشأته وعلاقته بالتفسير بالرأي إذ أن التفسير الموضوعي جزء من التفسير بالرأي.
    وتحدث التقرير عن ألوان التفسير الموضوعي و المناهج المتبعة في
    ألوان التفسير الموضوعي.
    وفي نهاية التقرير ذكر أهمية التفسير الموضوعي.



    الموضوع:

    أولاً: تعريفه:
    هو تفسير القرآن حسب وجهة النظر ولكن بما لا يخالف صريح القرآن و السنة :
    يتألف مصطلح (التفسير الموضوعي ) من جزأين ركبا تركيباً وصفياً فنعرف الجزأين ابتداء ثم نعرف المصطلح المركب منهما.
    فالتفسير لغةً : من المفسر وهو كشف البيان ، قال الراغب : "هو إظهار المعنى المعقول ".
    واصطلاحاً: الكشف عن معاني القرآن الكريم..
    والموضوع لغةً: مــن الـوضـع ؛ وهو جعل الشيء في مكان ما، سواء أكان ذلك بمعنى الحط والخفض ، أو بمعنى الإلقاء والتثبيت في المكان.
    أما تعريف (التفسير الموضوعي ) علماً على فن معين ، فقد عرِّف عدة تعريفات نختار منها ما نظنه أجمعها وأحصرها وهو: علم يتناول القضايا حسب المقاصد القرآنية من خلال سورة أو أكثر..

    ثانياً: نشأة التفسير الموضوعي :
    لم يظهر هذا المصطلح عَلَمَاً على علم معين إلا في القرن الرابع عشر الهجري ، عندما قُرِّرت هذه المادة ضمن مواد قسم التـفـسـير بكلية أصول الدين بالجامع الأزهر، إلا أن لبنات هذا اللون من التفسير كانت موجودة مـنــذ عهد النبوة وما بعده ، ويمكن إجمال مظاهر وجود هذا التفسير في الأمور التالية :
    1ــ تفسير القرآن بالقرآن :
    لا ريب أن تفـسـيـر الـقـرآن بالقرآن هو لب التفسير الموضوعي وأعلى ثمراته. وجميع الآيات التي تناولت قضية واحــدة والجمع بين دلالاتها والتنسيق بينها كان أبرز ألوان التفسير التي كان النبي -صلى الله عـلـيــــه وسلم- يربي أصحابه عليها.


    2ــ آيات الأحكام :
    قام الفقهاء بجمع آيات كل باب من أبواب الفقه على حدة، وأخذوا في دراستها واستنباط الأحكام منها، والجمع بين ما يظهر التعارض ، وذكروا ما نص عليه ومـــــا استنبط من القرآن بطريق الإشارة والدلالة الخفية، ونحو ذلك ، وكله داخل تحت مسمى التفسير الموضوعي.
    3ــ الأشـبــاه والنظائر:
    وهو اتجاه نحاه بعض العلماء في تتبع اللفظة القرآنية، ومـحـاولة مـعـرفة دلالاتـهـــا المختلفة، مثال ذلك : كلمة (خير) وردت في القرآن على ثمانية أوجه حـسـبـما ذكره الدامغاني في كتابه (إصلاح الوجوه والنظائر) ، وهي : المال : كقوله ((إذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ إن تَرَكَ خَيْراً)) ، والإيمان كقوله : ((ولَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لأَسْمَعَهُمْ)) ، والإسلام كقوله : ((مَّنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ)) وهذا كما ترى لون من التفسير الموضوعي ، وهو أول وسيلة يلجأ إليها الباحثون في البحث عن مـوضـــوعات القرآن حيث يجمعون ألفاظ ذلك الموضوع من سور القرآن ثم يتعرفون على دلالة اللفظ في أماكن وروده.
    4 ــ الدراسات في علوم القرآن:
    اهـتــم العلماء بموضوعات علوم القرآن فأشبعوها، ومن بين هذه الموضوعات والدراسات،لون ينصبُّ على دراسة وجمع الآيات التي لها رابطة واحدة، كآيات النسخ والقسم والمشكل والجـــدل والأمثال وغير ذلك ، ومؤلفاتهم في ذلك يعز على الباحث حصرها وهي أشهر من أن تذكر.

    ثالثاً: ألوان التفسير الموضوعي :
    **الأول :
    أن يتتبع الباحث لفظة من كلمات القرآن الكريم ، ثم يـجـمــع الآيات التي ترد فيها اللفظة أو مشتقاتها من مادتها اللغوية. وبعد جمع الآيات والإحاطة بتفسيرها يحاول استنباط دلالات الكلمة من خلال استعمال القرآن الكريم لها. وقد أصبح كثير من الكلمات الـقـرآنية مصطلحات قرآنية كـ(الأمة، والجهاد، والذين في قلوبهم مرض، والخلافة.. )، وهذا اللون كما ترى قد اهتمت به كتب الأشباه والنظائر إلا أنها بقيت في دائرة الكلمة في موضوعها، ولكن يحاول مؤلفوها أن يربطوا بينها في مختلف السور، ممـا أبـقـى تفسيرهم للكلمة في دائرة الدلالة اللفظية..
    أما المعاصرون فقد تتبعوا الكلمة وحاولوا الربط بين دلالاتها في مختلف المواطن ، وأظهروا بذلك لوناً من البلاغة والإعـجـــاز القرآني ، وقد كان من نتائجها استنباط دلالات قرآنية بالغة الدقة، لم يكن بمـقـدورهم العثور عليها لولا انتهاجهم هذا السبيل ، ومـمــن اعتنى بهذا اللون من المـعـاصرين الدكتور أحـمد حسن فرحات في سلسلة سماها (بحث قـــرآنــي وضرب من التفسير الموضوعي ) أصــدر منها كتاب (الذين في قلوبهم مرض) ، و(فطرة الله التي فطر الناس عليها)، و(الأمة في دلالاتها العربية والقرآنية) وغيرها..





    **الثاني :
    - تحديد موضوع ما ، يلحظ الباحث تعرض القرآن المجيد له بأساليب متنوعة في الـعــــرض والتحليل والمناقشة والتعليق ، أو تطرأ مشكلة أو تطرح قضية فيراد بحثها من وجهة نظر قرآنية وهنا نشير إلى عجيبة من عجائب القرآن الكريم المعجزة، تدلنا على أن القرآن دستور حياة، ومنهج عمل ، فيه الشمول والعموم والكمال والبيان.
    خلاصتها: أنه ليس بمستغرب أن يجد باحث اهتمام القرآن صريحاً بموضوع معين فيرى جوانب مـعـالجـــة الموضوع ودراسته في القرآن كافية وافية، ولكن الغريب حقاً أن تقترح موضوعاً فتلج إلى عـالــم القرآن كأنما أنزل فيه فيدهشك أن الموضوع قد استوفيت جوانب دراسته في القرآن كأنما أنزل القرآن من أجله.
    وطريقة الكتابة في هذا اللون تتم باستخراج الآيات التي تناولت الموضوع ، وبعد جمعها والإحاطة بها تفسيراً وتـأمــلاً يحاول الباحث استنباط عناصر الموضوع من خلال ما بين يديه من آيات ، ثم ينسق بــيـن تلــك العناصر بحيث يقسمها إلى أبواب وفصول حسب حاجة الموضوع ويقدم لذلك بمقدمة حول أسلوب القرآن في عرض أفكار الموضوع.
    ويكون منطلق العرض والاستدلال والــدراسة هو آيات القرآن الكريم لا غير، مع ربط كل ذلك بواقع الناس ومشكلاتهم ، وإن ذكر شيء من غير القرآن في الموضوع فيذكر من باب الاعتضاد لا الاعتماد.
    وعلى الـبـاحـث أن يتجنب خلال بحـثـه التعرض للأمور الجزئية في تفسير الآيات ، فلا يـذكـــر القراءات، ووجوه الإعراب ونـحـــــو ذلك إلا بمقدار ما يخدم الموضوع ويتصل به اتـصـالاً أسـاسياً مباشراً. والباحث في كل ذلك يهتم بأسلوب العرض لتوضيح مرامي القرآن وأهدافه ومـقـاصـده ، ليتمكن القارئ من فهم الـمـــوضـوع وإدراك أسراره من خلال القرآن بجاذبية العرض الشائق وجودة السبك والحبك ورصانة الأسلوب ودقة التعبيرات ، وبيان الإشارات بأوضح الـعـبارات. وهذا اللون من التفسير الـمـوضوعي هو المشهور في عرف أهل الاختصاص ، وحتى أن اسم (التفسير الموضوعي ) لا يكاد ينصرف إلا إليه ، والمتتبع لهذا يجده جلياً، وسبب ذلك يتلخص في ثلاثة أمور هي :
    1ــ غزارة الموضوعات التي طرقها القرآن وأشبعها دراسة وبحثاً.
    2ــ تجــدد الموضوعـــات والمشكلات التي تحتاج إلى بحث من وجهة نظر قرآنية فالأولون صدروا مــن القرآن ، والآخـــرون وردوا إلى القرآن. وكلاهما بحر و لا ساحل له ، لا تكاد تنتهي موضوعاته أو تقـف عند حد.
    3ــ البحـــث عن موضوع من خـــلال سورة من القرآن بتحديد الهدف الأساسي للسورة أو غيره من الأهداف ودراسته من خــلال تلك السورة. وهذا اللون شبيه بسابقه إلا أن دائرته أضيق.
    وطريقة البحث فيه : أن يحدد الـبـاحث الهدف أو الأهداف الأساسية للسورة ثم يختاره أو يختار إحداها إن كانت ثمة أهداف مـتـعددة ثم يحاول إبراز عناصر بحث هذه السورة للموضوع وتـقـسـيـمـهـا وتبويبها، ثم يدرس عـــلاقة كل المقاطع بهذا الهدف بدءاً بمقدمة السورة، وانتهاءً بخاتمتها، مع التعرف على أسـباب نزولها، ومكان نزولها، وترتيبها من بـيـن ســـور القرآن ويبين علاقة كل ذلك بهدف السورة عنوان البحث ، وسيجد الباحث الصلة بـيــنــه وبين الرابطة جلية عند إحالة النظر وإمعان الفكر، وسيعلم أن للسورة هدفاً واضــحــــاً ترمي إلى إيضاحه وبيانه والاستدلال له وبه ، وتفصيل جوانبه وأبعاده ، وكل ســــورة من القرآن لها شخصية مستقلة تعلم عند البحث فيها، بل ويمكن أن يكون للسورة أهــداف متعددة بينها من الترابط والتعاضد والتداخل شيء يصعب معه التفريق بينهما أو إفراد إحداهما بالبحث مع إغفال البواقي.

    رابعاً: أهمية التفسير الموضوعي :
    ويمكن تلخيص أجدر جوانبها في الأمور التالية:
    الأول : إبراز وجوه جديدة من إعجاز القرآن الكريم ، فـكـلـمـا جَدّت على الساحة أفكار جديدة - من مُعطيات التقدم الفكري والحضاري - وجدها المفسر جلية في آيات القرآن لا لبس فيها ولا غموض بعد تتبع مواطن ذكرها في القرآن.
    الثاني : التأكيد على أهمية تفسير القرآن بالقرآن ، الذي هو أعلى وأجل أنواع التفسير، إذ قد يوجد من لا يلجأ إلى القرآن عند إرادة إيضاحه وتفسيره لقصور فيه أو تقصير منه.
    الثالث : إن تجدد حاجة البشرية، وبروز أفكار جديدة على الساحة الإنسانية وانفتاح ميادين للنظريات العلمية الحديثة لا يمكن تغطيتها ولا رؤية الحلول لها إلا باللجوء إلى التفسير الموضوعي للقرآن الكريم. إذ عندما نجابه بنظرة جديدة أو علم مستحدث فإننا لا نقدر على تحديد الموقف من هذا العلم وتلك النظرية وحل المشكلة القائمة، وبيان بطلان مذهب إلا عن طريق تتبع آيات القرآن ، ومحاولة استنباط ما يجب نحو كل أولئك.
    الرابع: إثــراء الـمعلومات حول قضية معينة.

    الخامس : تأصيل الدراسات أو تصحيح مسارها .






    الخاتمة:

    وهناك علوم ودراسات قائمة منذ القدم لكن الـمـســــار الذي تنتهجه يحتاج إلى تصـحـيح وتعديل ، وإعادة تقويم كعلم التاريخ الذي أخذ منهجاً في سرد الوقائع والأحداث من غير تعرض لسنن الله في الكون والمجتمع ، علماً بأن هذه السنن قد أبرزتها آيات القرآن خلال قصصه بشكل واضح ، وهناك انحرافات مبثوثة في كتب التاريخ تخالف ما نص عـلـيـه في القرآن الكريم ، ولن يتم تعديلها وتقويم مثل هذه العلوم إلا بطريق استقصاء منهج القرآن في عرضها ودراستها..
    وكل هذه الأمور والحقائق تدلنا على أن التفـسـيـر الموضوعي ليس بدعاً من العلوم أفرزته عقول المتأخرين ، وغفلت عن الاهتمام به أفـهـام الأولين. لكن بروزه لوناً من التفسير له كيانه وطريقته لم يوجد إلا في العُصُر الأخيرة - تلبية لحاجات أهلها




    التى وجد فيها من المذاهب والأفكار كما وجد فيها من الآراء والمــوضـوعـات ما اضطر علماء الشريعة إلى بحثها من وجهة النظر القرآنية ليقينهم بأنه الكتاب الـــــذي يحوي دراسة وعلاج كل موضوع يطرأ في حياة الناس ، علمه من علمه ، وجهله من جهله ، ((أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وهُوَ اللَّطِيفُ الخَبِيرُ))



    المصادر و المراجع:

    ا- مباحث في التفسير الموضوعي للدكتور مصطفى مسلم.
    2 - دراسات في التفسير الموضوعي للدكتور زاهر عواض الألمعي.
    3 - الفتوحات الربانية في التفسير الموضوعي للآيات.
    4 - دراسات في القرآن الكريم للدكتور محمد عبد السلام محمد.
    5 - دراسات في التفسير الموضوعي للقصص القرآني للدكتور أحمد جمال العمري.











    هذا الي عندي ارجو ان يعجبكم





    :








  2. #22
    عضو جديد
    الحالة : وائل اسماعيل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12429
    تاريخ التسجيل : 07-04-08
    الدولة : مصر
    الوظيفة : محاسب
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 8
    التقييم : 10
    Array
    MY SMS:

    ملك الاحزان

    افتراضي رد: ابي اي بحث لتربيه الاسلاميه الجزء الثاني


    عبد الله بن المبارك

    المقدمة :
    في مدينة (مرو) سنة 118هـ ولد (عبد الله بن المبارك) ونشأ بين العلماء نشأة صالحة، فحفظ القرآن الكريم، وتعلم اللغة العربية، وحفظ أحاديث كثيرة من أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ودرس الفقه، وأنعم الله عليه بذاكرة قوية منذ صغره، فقد كان سريع الحفظ، لا ينسى ما يحفظه أبدًا، يحكي أحد أقربائه واسمه (صخر بن المبارك) عن ذلك فيقول: كنا غلمانًا في الكتاب، فمررت أنا وابن المبارك ورجل يخطب، فأطال خطبته، فلما انتهى قال لي ابن المبارك: قد حفظتها، فسمعه رجل من القوم، فقال: هاتها، أسمعنا إن كنت حفظتها كما تدَّعي، فأعادها عليه ابن المبارك وقد حفظها ولم يخطئ في لفظ منها.
    وفي الثالثة والعشرين من عمره رحل عبد الله إلى بلاد الإسلام الواسعة طلبًا للعلم، فسافر إلى العراق والحجاز.. وغيرهما، والتقى بعدد كبير من علماء عصره فأخذ عنهم الحديث والفقه، فالتقى بالإمام مالك بن أنس، وسفيان الثوري، وأبي حنيفة النعمان، وكان عبد الله كلما ازداد علمًا، ازداد خوفًا من الله وزهدًا في الدنيا، وكان إذا قرأ كتابًا من كتب الوعظ يذكره بالآخرة وبالجنة والنار، وبالوقوف بين يدي الله للحساب، بكى بكاء شديدًا، واقشعر جسمه، وارتعدت فرائصه، ولا يكاد يتكلم أحد معه.
    وكان عبد الله يكسب من تجارته مالا كثيرًا، وها هو ذا يعطينا درسًا بليغًا في السلوك الصحيح للمسلم، وذلك حين أتاه أحد أصدقائه واسمه (أبو علي) وهو يظن أن الزهد والتجارة لا يجتمعان قائلاً لعبد الله: أنت تأمرنا بالزهد، ونراك تأتي بالبضائع من بلاد (خراسان) إلى (البلد الحرام) كيف ذا ؟! فقال له عبد الله بن المبارك: يا أبا علي، إنما أفعل ذا لأصون وجهي، وأُكْرِم عرضي، وأستعين به على طاعة ربي، لا أرى لله حقًّا إلا سارعت إليه حتى أقوم به، وكان عبد الله بن المبارك لا يبخل على أحد بماله، بل كان كريمًا سخيًّا، ينفق على الفقراء والمساكين في كل سنة مائة ألف درهم.
    وكان ينفق على طلاب العلم بسخاء وجود، حتى عوتب في ذلك فقال: إني أعرف مكان قوم لهم فضل وصدق، طلبوا الحديث، فأحسنوا طلبه لحاجة الناس إليهم، احتاجوا فإن تركناهم ضاع علمهم، وإن أعناهم بثوا العلم لأمة محمد -صلى الله عليه وسلم- لا أعلم بعد النبوة أفضل من بثِّ العلم.






    علمه :
    قد اتفقت جميع المصادر على أنه كان طلّأباً للعلم نادر المثال ، رحل إلى جميع الأقطار التي كانت معروفة بالنشاط العلمي في عصره .. وفيه يقول عبد الرحمن بن أبي حاتم : سمعت أبي يقول : كان ابن المبارك ربع الدنيا بالرحلة في طلب الحديث ، لم يدع اليمن ولا مصر و لا الشام ولا الجزيرة و البصرة و لا الكوفة .. و قد شهد له أحمد بن حنبل بذلك أيضاً !! كان ابن المبارك رحمه الله يقول : خصلتان من كانتا فيه نجا : الصدق ، و حب أصحاب محمد صلى الله عليه و سلم. و قد كان ينشد العلم حيث رآه و يأخذه حيث وجده ، لا يمنعه من ذلك مانع ، كتب عمن هو فوقه ، و عمن هو مثله ، و تجاوز ذلك حتى كتب العلم عمن هو أصغر منه .. وقد روي أنه مات ابن له فعزاه مجوسي فقال : ينبغي للعاقل أن يفعل اليوم ما يفعله الجاهل بعد أسبوع. فقال بن المبارك : اكتبوا هذه !! وقد بلغ به ولعه بكتابة العلم مبلغاً جعل الناس يعجبون منه ، فقد قيل له مرة : كم تكتب ؟ قال : لعل الكلمة التي أنتفع بها لم أكتبها بعد !! وقد عابه قومه على كثرة طلبه للحديث فقالوا : إلى متى تسمع ؟ فقال إلى الممات !! و عمل عل جمع أربعين حديثا ، و ذلك تطبيقا للحديث النبوي القائل : ( من حفظ على أمتى أربعين حديثاً من أمر دينها بعثه الله تعالى يوم القيامة في زمرة الفقهاء و العلماء )
    و من شعره :
    يقول في الجهاد في سبيل الله ، أنه أفضل العبادات ، و أنه أليق بالمسلم من العكوف في زاوية المسجد و ترك الثغور مفتوحة أمام العدو ... ومن ذلك ما حدث به محمد بن إبراهيم بن أبى سكينة قال : أملى علي بن المبارك بطرسوس – ثغر من ثغور الروم – ورقة إلى الفضيل بن عياض في سنة سبع و سبعين و مائه فيها هذه الأبيات : يا عابد الحرمين لو أبصرتنا .... لعلمت أنك بالعبادة تلعب من كان يخضب جيده بدموعه .... فنحورنا بدمائنا تتخضب أو كان يتبع خله في باطل .... فخيولنا يوم الصبيحة تتنعب ريح العبير لكم، و نحن عبيرنا .... رهج السنابك و الغبار الأطيب ولقد أتانا من مقال نبينا .... قول صحيح صادق لا يكذب لا يستوي غبار خيل الله في .... أنف امرئ و دخان نار تلهب هذا كتاب الله ينطق بيننا .... ليس الشهيد بميت لا يكتب
    من أقواله و حكمه :
    الدنيا سجن المؤمن ، و أعظم أعماله في السجن الصبر و كظم الغيظ ، وليس للمؤمن في الدنيا دولة ، وإنما دولته في الآخرة ! ليس من الدنيا إلا قوت اليوم فقط و سئل رحمه الله عن قول لقمان لابنه : ( إن كان الكلام من فضة فإن الصمت ذهب) ، فقال : معناه لو كان الكلام بطاعة الله من فضة ، فإن الصمت عن معصية الله من ذهب !! وكان يكثر الجلوس في بيته فقيل له : ألا تستوحش ؟ فقال : كيف أستوحش و أنا مع النبي صلى الله عليه و سلم ، و أصحابه ؟ وكان يعتزل مجالس المنكر و اغتياب الناس فقيل له : إذا صليت معنا لم لا تجلس معنا ؟ قال : أذهب مع الصحابة و التابعين .. قيل له : و من أين الصحابة و التابعون ؟ قال : أذهب أنظر في علمي فأدرك آثارهم و أعمالهم ، فما أصنع معكم و أنتم تغتابون الناس ! كما كان مستجاب الدعوة ،فقد دعا للحسن بن عيسى و كان نصرانياً : اللهم ارزقه الاسلام ، فاستجاب الله دعوته فيه ..
    رؤى الناس في حقه :
    قال زكريا بن عدي : رأيت بن المبارك في المنام فقلت : ما فعل الله بك ؟ قال : غفر لي برحلتي في الحديث ! ورؤى الثوري في المنام فقيل له : ما فعل الله بك ؟ قال : رحمني .. فقال له : ما حال عبد الله بن المبارك ؟ فقال : هو ممن يلج على ربه كل يوم مرتين .. هذا ما رآه الصالحون و ( رؤيا المؤمن جزء من ست و أربعين جزءاً من النبوة ) كما يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم . فرحمة الله و رضي عنه وما أصدق قول الشاعر فيه : جمال ذي الأرض كانوا في الحياة ، وهم ...... بعد الممات جمال الكتب و السير ( نظرت في أمر الصحابة و أمر بن المبارك ، فما رأيت لهم عليه فضلا إلا بصحبتهم النبي صلى الله عليه و سلم و غزوهم معه ) هذا ما قاله ابن عيينه.
    وكان ابن المبارك يحبُّ مكة، ويكثر من الخروج إليها للحج والزيارة، وكان كلما خرج من مكة قال:
    بُغْضُ الحياةِ وخوْفُ اللَّهِ أخرجنَـِـي
    وَبيعُ نَفْسي بما لَيسَتْ لَهُ ثمَنَـــــا
    إنــي وزنْتُ الَّذي يبْقَـــي لِيعْدلَــه
    ما ليس يبْقي فَلا واللَّهِ مـا اتَّزَنَـــا
    وكان عبد الله بن المبارك يجاهد في سبيل الله بسيفه، حتى إن كثيرًا ممن أتوا ليستمعوا إلى علمه، كانوا يذهبون إليه فيجدونه في الغزو، وكان يرى أن الجهاد فريضة يجب أن يؤديها المسلمون كما أداها الرسول -صلى الله عليه وسلم- ويروى عنه أنه أرسل إلى صاحبه الفضيل بن عياض يحثُّه على قتال الأعداء، ويدعوه إلى ترك البكاء عند البيت الحرام قائلاً له:
    يــا عابِدَ الحرَميْن لـو أبْصَــرْتَنا
    لَــعلِمْتَ أنَّكَ في العبَادةِ تَلْعَبُ
    من كان يَخْضِبُ خـدَّه بدُمُـــوعِه
    فنحوُرنـــا بدمائِنا تتخضَّب
    أوْ كــان يُتْعب خيلَه فــي باطل
    فخيولُنا يوم الصبيحــة تَتْعبُ
    ريح العبير لكـم، ونحن عبيرُنا
    رَهَجُ السَّنَابك والغبارُ الأطيبُ
    وأحبَّ عبد الله بن المبارك أحاديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-حبًّا عظيمًا وكان لا يجيب أحدًا يسأله عن حديث منها وهو يمشي، ويقول للسائل: (ليس هذا من توقير العلم) وكان حفَّاظ الحديث في الكوفة إذا اختلفوا حول حديث قالوا:
    مروا بنا إلى هذا الطبيب نسأله (يقصدون عبد الله بن المبارك).
    ولقد اجتمع نفر من أصحابه يومًا وقالوا: تعالوا نعد خصال ابن المبارك من أبواب الخير، فقالوا: جمع العلم، والفقه، والأدب، والنحو، واللغة، والشعر، والفصاحة والزهد، والورع، والإنصاف، وقيام الليل، والعبادة، والفروسية، والشجاعة، والشدة في بدنه، وترك الكلام في ما لا يعنيه.. حتى أجهدهم العدُّ.
    ولقد قدر الناس عبد الله بن المبارك وزادت مهابته لديهم على مهابة
    هارون الرشيد.. رُوي أن هارون الرشيد قدم ذات يوم إلى (الرقَّة) فوجد الناس يجرون خلف عبد الله بن المبارك لينظروا إليه، ويسلموا عليه، فنظرت زوجة
    هارون الرشيد من شباك قصرها، فلما رأت الناس قالت: ما هذا ؟! قالوا: عالم من خراسان قدم (الرقَّة) يقال له (عبد الله بن المبارك) فقالت: هذا والله الملك، لا ملك هارون الذي لا يجمع الناس إلا بالشرطة والأعوان.





    الخاتمة:

    من خلال هذا الموضوع تعرفنا علي سيرة أحد السلف الصالح وهو عبد الله بن مبارك وحيث افتقدناه في يوم من أيام شهر رمضان سنة 181هـ توفي عبد الله بن المبارك وهو راجع من الغزو، وكان عمره ثلاثة وستين عامًا، ويقال: إن الرشيد لما بلغه موت عبدالله، قال: مات اليوم سيد العلماء.




    المراجع :




    1. أسئلة أبي رواحة الحديثية والشعرية ( الجزء الأول ) للشيخ يحيى بن علي الحجوري حفظه الله – شبكة سحاب السلفية.

    http://www.islamweb.net/

    http://www.hamadaljasser.com/

    http://www.islamweb.net






صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ممكن تلخيص لتربيه الاسلاميه
    بواسطة قلب يعشق مدريد في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-09-04, 01:31 PM
  2. حل كتاب التربيه الاسلاميه كاملا الجزء الثاني
    بواسطة طموحة بطبعي في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-02-08, 02:49 PM
  3. حل وملخص لحل الجزء الاول بالتربيه الاسلاميه ..
    بواسطة عصير فراوله في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-01-15, 10:50 PM
  4. أوراق عمل جاهزه لتربيه الاسلاميه
    بواسطة بنت الامااارات في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 71
    آخر مشاركة: 10-03-15, 06:16 PM
  5. لو سمحتو طلحولي حلول تقاويم لتربيه الاسلاميه
    بواسطة درام الامتحانات في المنتدى الارشيف الدراسي Study Archive
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-12-27, 08:10 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •