نيويورك: في ظل ارتفاع أسعار كل شيء تقريبا في الولايات المتحدة بما في ذلك السلع الغذائية وضعف القدرة الشرائية للمواطنين ، قرر صاحب متجر لبيع اللحوم في مدينة نيويورك مساعدة الفقراء الذين بات كثيرون منهم لا يملكون ثمن رطل من اللحم بالاستمتاع بوجبتين شبه مجانيتين.وقالت صحيفة ديلي نيوز المحلية إن الجزار اتفق مع عدد من أصحاب متاجر بيع المواد الغذائية الآخرين في الحي الذي يوجد به محله على إقامة مأدبتي عشاء شبه مجانيتين ل 115 من الأزواج الفقراء ، في ما سماه عشاء الكساد.ونسبت الصحيفة إلى الجزار جيفري روهالتر /53 عاما/ قوله إن عشاء الكساد لن يكلف كل زوجين مؤهلين للاستفادة من هذا العرض سوى 10 دولارات ، مشيرا إلى أن هذا المبلغ هو تكلفة إيجار المطعم الذي سيقام فيه العشاء وإنه سيتم تقسيم الأزواج على مجموعتين ، الأولى ستتناول عشاءها نهاية الشهر الحالي والثانية بداية الشهر المقبل.وأوضح الجزار أنه يشترط لاستفادة أي زوجين من هذه الفرصة لتناول عشاء شبه مجاني يتألف من شرائح لحم وخضراوات مشوية وجبن من نوع فاخر وحلوى تقديم أوراق تثبت أنهما يحصلان على إعانة بطالة من الدولة أو وثائق لإثبات أنهما يواجهان الطرد من مسكنهما لعدم قدرتهما على سداد أقساط الرهن العقاري.وأشار روهالتر إلى أنه سيتم اختيار الأزواج المستفيدين من عشاء الكساد بأسبقية تقديم الأوراق أو الوثائق التي تثبت أحقيتهما إلى متجره الكائن في حي لور ايست سايد بجزيرة مانهاتن.وقال الجزار ، بحسب ديلي نيوز ، إن هذه الفكرة واتته عندما رأى بأم عينيه في متجره زبائن له ضاق بهم الحال لدرجة عدم القدرة على شراء رطل من اللحم ، مضيفا أنه شاهد امرأة تجهش بالبكاء في محله عندما لم يسمح لها الرصيد المتاح في بطاقتها الائتمانية بشراء لحم بقيمة سبعة دولارات.وأضاف روهالتر أنه يعرف أن ما يقوم به غير كاف ولكنه يأمل في أن يقدم آخرون على فعل الشيء نفسه عندما يرونه يفعل ذلك ، مضيفا: هذه أوقات صعبة حقا والناس بحاجة إلى من يمد لهم يد العون.الى ذلك ،تحاول سلاسل المطاعم الأميركية محاربة الركود الاقتصادي من خلال صيغة جديدة وهي تخفيض الاسعار.ونقلت صحيفة يو إس آيه توداي الاميركية عن البروفسور في علم الضيافة في جامعة سنترال فلوريدا كريستوفر مولر قوله حقيقة انه بإمكانك أن تأكل وجبة كاملة بأقل من 10 دولارات مذهلة، فلم يكن هذا الأمر ممكناً حتى في العام 1992.وذكرت الصحيفة ان في المطاعم سلسلة من العروض، فالوجبة الكاملة في مطاعم شيليز بأقل من 7 دولارات ،وفي تكساس رودهاوس ب7.9 دولارات، مشيرة إلى ان قطاع المطاعم الذي تقدر قيمة إيراداته السنوية ب183 مليار دولار يأمل في أن يتخطى هذا الزمن العصيب من خلال زيادة أعداد الرفقة خلال موعد تقديم الوجبات.وأفاد باحث أميركي ان نسبة المبيعات في سلاسل المطاعم تراجعت منذ بدء الانكماش الاقتصاي في كانون الأول/ديسمبر 2007 بنسبة 3.6%.وقال المستشار المالي مالكولم كناب للصحيفة ينعى الناس موت أموالهم.وأشارت الصحيفة إلى ان مطاعم كثيرة خفضت أسعارها ومن بينها ابلبيز وشيزكايك فاكتوري وأوتباك ستايكهاوس.





مصدر : يا ساتر