لندن: اعتذرت الشرطة البريطانية أمس من أرملة انتحر زوجها ـ الذي كانت منفصلة عنه ـ شنقا، بعدما سلمتها الحبل الذي شنق به نفسه، ضمن متاعه الخاص الذي جرى تسليمه إليها.الزوج المنتحر واسمه جون غيلمور (50 سنة)، وكان يعمل في مجال الكومبيوتر، عثر على جثته في حديقة عامة قرب منزله في مدينة باري بجنوب إقليم ويلز (جنوب غرب بريطانيا). وبعد العثور على الجثة وتأكيد هوية المتوفى جرى تسليم متاعه ومقتنياته إلى زوجته المنفصلة عنه، آنجي جيريلي (52 سنة)، في أميرشام بضواحي لندن، باعتبارها أقرب أقاربه إليه، حسب القانون المتبع. وجاءت المقتنيات المسلّمة إلى الزوجة ضمن ثلاثة أكياس، بينها كومبيوتر محمول ومحفظة نقود وحقيبة جلدية، لكنها عندما أمعنت النظر في الموجودات الأخرى اكتشفت الحبل الذي كان قد شنق به نفسه. جاي دايف، كبير مفتشي الشرطة في جنوب ويلز، أعرب في سياق اعتذاره قائلا: «إنه لأمر مؤسف للغاية، وأود أن أتقدم بالاعتذار لأي ضيق يمكن أن يكون قد نجم عما حدث». وأردف أنه سيصار إلى التكلم مع ضباط الشرطة الذين ارتكبوا هذا الخطأ، وذلك لضمان عدم تكراره مطلقا.





مصدر : يا ساتر