كنت فى الثامنة عشر من عمرى وكانت رغبة الخطاب على طلب يدى تذداد يوم بعد الاخر
وكان هذا يذيدنى غرور ..وحيرة
اوافق بمن بذا الرجل ام ذال
وكنت اسعد حبب الشباب لى وانا لا اعير احد اهتمام
الجميع يشيد باخلاقى والكل يتمنى الارتباط بى
وانا اخاف اوافق على واحد فاتحرم من حب كل هؤلاء
واخذت ااخر فى موافقتى حت استمتع بما يرضى غرورى وانا اتلذذبعذابيات هؤلاء
ولكن طال الموضوع ولابد من نهايه ولابد من الموافقة على احدهم
ووسط هذا كنت ارى حب شاب قليل المال وعديم الستوى الاجتماعى واعلم جيدا انه اكثرهم حب لى ولكن لا يجرا ولا يستسلم حتى ان يحلم بى
ووافقت على احد الشباب وانكسر قلب هذا الشابل الضعيف الحيلة ولكنه اخذ يعوض خسارته لى فى تجارته
وبعد فترة فشلت خطوبتى وتركت خطيبى هذا ولم الحق ان اشم نفسى حتى بدات القصة من اولها كل من ضاع منه الامل فى السابق تجدد اليه مرة اخرة
ولكن هذه البمرة لم انتظر كثيرا بل ارتبط بشاب عكس الخطيب الاول فى كل شىء عله يكون انجح علاقه
وكان خطب هذا شاب جميل مركزمرموق اهل طيبين مستوى مادى واجتماعى تتمناه اى فتاه
ولكن الشاب ضعيف الحيلة كان دائما يترك فى اثر يعذبنى
حت ان خطيبى هذا اعترف لى انه يرى حب هذا الشاب لى وسئلنى الم تلاحظ فانكرت طبعا
وتمر الايام ولم اتفق مع خطيبى هذا ايضا لانى فى الواقع ولا اخفى عليكم شخصيتى شديدة العصيان ودائما التمرد على كل الناس والاوضاع
متسلطة واريد ان اقول للكون كن فيكون
وتركت الخطيب الثانى ...
وبعد ماذا افعل انا لست مثل كل فتاه وانما انا ارى ان الزواج نظام اجتماعى لا يناسبنى ولكن..هل ارفض الزواج واصبح مثلما يقال عن الفتاه بدون زواج عانس ..لا اخاف هذا اللقب
وماذا افع لابد من الزواج من اى من هؤلاء ولكن رجعنا للبدايه من ..من
وبعد حيرة وجدت الشاب ضعيف الحيلة امامى وقررت ان اسلى نفسى بعض الوقت قبل الارتباط الجاد فانا لم يزد سنى عن العشرون بعد كل المحاولات السابقة
وبدات العب ولكن وجدت حب لم اجده عند بشر
انه يحلم بى بالنهار والليل
انه يعشق كل شىء فيا يحبنى بعيوبى قبل مميزاتى
لم يحبنى لجمالى ولالاى شىء ظاهرى انما يعشق كل التفاصيل
وفكرت كثيرا فوجدت المثل القائل خذى اللى يبحبك ولا تاخدى اللى بتحبيه وانا لا احب احد
واتفقت معه على الزواج
واجهت العائلتين
فكل من العائلتين يرفض الزيجة




عائلتى يروه انه غير مناسب ماديا واجتماعيا
وعائلته تجد انمى جبارة متسلطة واهلى متكبرين ولا ينفع ابنهم زيجة بالشكل ده

واخذت الموضوع حرب وتحدى ووقفت الى جانبه قاطعت الجميع وبنينا بيت بسيط ولم اغالى فى طلباتى بل ساعدته ماديا ..لن اطيل عليكم فهذه القصة من عشر سنوات
الان الخص قصتى فى كلمتين ولكم ان تتصورا باقى القصة بخيالكم انتم لا تضحى من اجل رجل
لا تفرطى فى اى حق من حقوقك
لا تضحى
لا تتغرىب بالمظاهر الخداعة
لا .....
لا تصدقى المشاعر المذيفة
لا تخرجى عن قرارات اهلك
ولا تفعلى شىء بغير رضا اهلك