القاهرة: في دراسة حديثة للدكتور محمد إبراهيم أستاذ الجراحة والتخدير والأشعة بكلية الطب البيطري جامعة القاهرة والمستشار العلمي لحديقة الحيوان كشف عن أن 30% من الحيوانات في مصر مصابة بالإدمان، فبعضها يعشق السجائر التي تعدل مزاجها وتهدي أعصابها. بينما قردة الشمبانزي تدمن الشاي، وكلاب الأثرياء تدمن الخمور.وأشارت الدراسة إلى أن الحيوانات في الأصل هي كائنات حية لديها جهاز عصبي وأعضاء حسية مثل الإنسان. وهي لهذا السبب تتأثر ببعض المواد الكيميائية كالمخدرات والمهدئات.ويرى الدكتور محمد ابراهيم أن الحيوان بطبعه يميل إلى السلوك الحسي الطيب، وبالتالي فالإنسان الذي يرعاه هو المسؤول في المقام الأول عن تغيير سلوكه أياً كانت فصيلته، مثل إعطاء الحيوان بعض المشروبات أو تعليمه التدخين كنوع من المكافأة على عمل معين يطلب منه. وبتكرار هذا السلوك يتعود الحيوان على التعاطي وربط استجاباته بهذه المكافأة. ويسمى ذلك في علم الحيوان السلوك الارتباطي الشرطي.. هذه المواد المخدرة تحتوي علي مواد مثل الكافيين والنيكوتين وغيرهما مما يؤثر علي الجهاز العصبي للحيوان تماما مثلما تمارس تأثيرها علي الإنسان..وينصح الباحث باتباع السلوكيات الصحيحة في التعامل مع الحيوان وربط مكافأته عند أداء عمل معين بإعطائه الطعام المفضل بدلاً من إعطائه السجائر أو المواد المخدرة.





مصدر : يا ساتر