نفى رفيق قريشي، والد الطفة الهندية روبينا علي (9 سنوات) والتي أدت دور بطولة في فيلم «المليونير المتشرد»، أن يكون حاول بيعها من خلال عملية تبنّ غير شرعية. وقال قريشي في حديث الى هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) امس الاثنين إن وسائل الإعلام «سخرت من فقرنا، وحاولت نصب فخ لنا ولكننا خرجنا منه سالمين»، في إشارة الى انتحال 3 صحافيين بريطانيين شخصية اثرياء عرب يرغبون في تبنّي ابنته. وكانت صحيفة «ذي نيوز اوف ذا وولرد» البريطانية أعلنت أن أحد الصحافيين لديها اتصل بقريشي وقال له إنه يحدثه بالنيابة عن شيخ عربي يرغب بتبنّي روبينا وأخذها للعيش في دبي، مشيرة الى أن صهر قريشي الذي يجيد الانكليزية طلب نحو 50 ألف جنيه استرليني تعويضاً عن العملية خلال الاتصال.وأفادت الصحيفة أن والد الطفلة حاول في لقاء آخر رفع المبلغ الى 200 ألف جنيه استرليتي (292 الف دولار)، ونسبت الى الوالد أنه غير راض عن المبلغ الذي تلقاه عن الفيلم ويريد إخراج عائلته من الحي الفقير الذي يعيشون فيه. ونشرت الصحيفة صوراً لروبينا ولوالدها في ثلاثة لقاءات مع 3 من العاملين لديها، اتبعت الاتصال الهاتفي الأول. وقال قريشي في حديثه الى «بي بي سي» إنه واجه حالة من «الاغراء الكبير»، نافياً بشدة أن يكون قبل بيع ابنته أو وافق على عرضها للتبنّي، موضحاً أن الاتصال الذي تلقاه تحدث عن تأثر زوجين عربيين بمحنة روبينا التي عرضت على قناة «الجزيرة» الفضائية القطرية فقرّرا المساعدة، «وعندها وافقنا على لقائهما». ولفت الى أنه اجتمع برجلين وبسيدة بيضاء ثلاث مرات، اثنان منها في فندق في مومباي والثالث في الأحياء الفقيرة. وشرح أنه في اللقاء الأخير يوم الأحد «اتصل (الصحافيون) بأحدهم وقالوا لي إنه زوج المرأة وطلبوا إليّ التحدث معه، فشكرني بلغة هندية ركيكة على السماح لروبينا بالانتقال الى العيش في دبي، عندها أدركت أنهم كانوا يعقدون صفقة على ابنتي، فتركت الهاتف وقلت لهم إننا سنغادر الفندق». وأضاف قريشي أنه وافق على البقاء قليلاً لتناول الشاي، «وعندها عادوا وعرضوا علي مالاً مسبقاً، فرفضنا، ومع ذلك قالوا إنني إذا وافقت فسيؤمنون باقي المبلغ في 5 دقائق».وشرح أنه عاد وابنته الى المنزل، لكنه صحا في اليوم التالي ليرى الخبر في كل وسائل الإعلام، مشيراً الى أنه صدم عندما علم أن الثلاثة كانوا صحافيين.واعتبر قريشي أن وسائل الإعلام «أدت لعبة قذرة معنا، ولكننا لم نقبل أي مبلغ من المال منهم، فابنتي ليست للبيع». يشار إلى أنه بعد النجاح الباهر الذي حققه الطفلان روبينا علي ومحمد أزهر الدين إسماعيل في فيلم «المليونير المتشرد»، أوصى مجلس الإسكان وتنمية المناطق في مدينة مومباي الهندية رئيس حكومة ولاية مهارشترا الهندية أشوك شافان بتخصيص شقتين لهما في مكان أرقى من الذي يسكنان فيه مع عائلتيهما في الاحياء الفقيرة.





مصدر : يا ساتر