تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. #1
    عضو جديد
    الحالة : f6um 6um غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 37403
    تاريخ التسجيل : 25-04-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7
    التقييم : 10
    Array

    2nd ندوة عن حقوق الطفل


    بسرعة لو سمحتواااا أبغي عن حقوق الطفل










  2. #2
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية المبرمجة
    الحالة : المبرمجة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 16488
    تاريخ التسجيل : 08-05-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7,750
    التقييم : 973
    Array

    افتراضي رد: لو سمحتواااااا أبغي ندوة عن حقوق الطفل


    تميز حقوق الطفل في الإسلام



    إعداد الدكتور: نظمي خليل أبو العطا

    تميزت حقوق الطفل في الإسلام على حقوقه في القانون الدولي والوضعي بالعديد من المميزات التي يجب علينا تعرُّفها وتعلُّمها وإدماجها في برامجنا التربوية والتعليمية والتدريبية حتى نفعلها في حياتنا تفعيلاً عقلياً شرعياً، وحتى ندافع عن ديننا في ظل التشويه العالمي والمحلي لهذا الدين وشريعته السمحة الغراء، ووسطيته العادلة الفريدة في عالم غابت فيه الوسطية ومعايير العدالة المطلقة.

    وقد أعد الدكتور عبد العزيز عبد الهادي من جامعة الكويت بحثاً فيما في حقوق الطفل ضمنها هذه المميزات ومنها:

    1ـ أن الحقوق المقررة في التشريعات الوضعية جاءت نتيجة لأوضاع اجتماعية ظالمة، أو بسبب مشكلات يعاني منها المجتمع ومن ثم يحاول علاجها والسيطرة عليها بدراسات وتشريعات عرضة للخطأ والصواب والتعديل والتبديل.

    ـ أما حقوق الطفل في الشريعة الإسلامية فهمي مقررة من رب العباد، الذي لا يضل ولا ينسى، وهو الخالق العليم بما يصلح للنفس البشرية التي خلقها وسواها ولهذا جاءت أحكام الشريعة متخطية لحدود الزمان والمكان، والمحاولة والخطأ عادلة عدالة مطلقة.

    ـ فالله واهب البنين وواهب البنات وهو واهب الحياة من هنا كان احترام هذه التباينات والحقوق واجب شرعي لا يجوز الاعتداء عليها في أي زمان ومكان بأي حالٍ من الأحوال، وما حدث في مؤتمرات السكان من محاولات إباحة الإجهاض دليل قاطع على أن ديمومة الشريعة أجب وأحفظ للحقوق.

    ـ وعندما حفظت الشريعة حق المولود في النسب المعلوم والموثق والمشهود عليه والمعلن وحرمت إنجاب الأطفال خارج العلاقة الزوجية الشرعية، فقد حمت الأطفال من المشكلات المستقبلية التي يعاني منها المنجبون خارج إطار الأسرة الشرعية.

    ـ حمت الشريعة الإسلامية حقوق الطفل من مصيبة التشريع بالأهواء وعدد الأصوات فلعن الله نظاماً يحل قتل الجنين بواحد وخمسين صوتاً ولا يستطيع منعه، بتسع وأربعين صوتاً، فهناك ثوابت مثل حق الحياة، وحق النسب، وحق الرعاية الأبوية، لا يمكن الخروج عليها شرعاً.

    ـ أقرب الشريعة الإسلامية حقوقاً للطفل عجزت القوانين الوضعية لحقوق الطفل التغلب عليها كحقه في اختيار الأم ذات الأخلاق الحميدة، وحقه في الاسم الحسن، وحقه في الانجاب داخل الأسرة، وحقه في الرضاعة، وحقه في بيئة رحمية أولية طاهرة، وحقه في التربية الإيمانية، وحقه في الحماية من النار والشيطان والصيانة من الشاذّين خلقياً وجنسياً.

    ـ كما حمت الشريعة الإسلامية حق الطفل في الرضاعة الطبيعية، والوصية الحنونة الهادئة، وحقه قبل الميلاد في الميراث، وحقه في الوصية والميراث الشرعي.

    كما حمت الشريعة حق اليتيم في الرعاية الاجتماعية، وحفظ الأموال، والعطف من الجميع والحنان ونشأته في أسرة كافلة سوية.

    ـ كما أن حقوق الطفل في الشريعة حقوق كلية حرصت على الكليات والحقوق الأساسية وأجازت الاجتهاد لوضع الآليات والتفاصيل التي تحكمها المستجدات الاجتماعية والاقتصادية والتربوية والسياسية.

    ـ كما حمت الشريعة الإسلامية الطفل من التبني، وتغيير العقيدة، والاسترقاق وحفظت حقوق اللقيط والمريض وذوي الاحتياجات الخاصة، وحقه في الحياة وتحريم المتاجرة في أعضائه البشرية تحريماً أبدياً قاطعاً.

    فلماذا لا تبنى جمعيات المرأة والطفل في ديارنا هذه التشريعات الربانية وتناقشها مع المنظمات العالمية بدلاً من الاكتفاء بالتلقي والتبعية في تلك التشريعات التي تميزت بها الشريعة الإسلامية






  3. #3
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية المبرمجة
    الحالة : المبرمجة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 16488
    تاريخ التسجيل : 08-05-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7,750
    التقييم : 973
    Array

    افتراضي رد: لو سمحتواااااا أبغي ندوة عن حقوق الطفل


    حقوق الطفل
    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
    اذهب إلى: تصفح, ابحث
    " حقوق الطفل" لتمكين الطفل من التمتع بطفولة سعيدة ينعم فيها,و يكون محمي من جميع الجهات و لديه الحقوق التي تامن له حياة سعيده، لخيره وخير المجتمع، وهي ما يلي:

    أولاً:-
    يجب أن يتمتع الطفل بجميع الحقوق المقررة في هذا الإعلان. ولكل طفل بلا استثناء أن يتمتع بهذه الحقوق دون أي تفريق أو تمييز بسبب اللون أو الجنس أو الدين ، أو الأصل القومي أو الاجتماعي، أو الثروة أو النسب أو أي وضع آخر يكون له أو لأسرته.

    ثانيا:-
    يجب أن يتمتع الطفل بحماية خاصة وأن تمنح له الفرص والتسهيلات اللازمة لنموه الجسمي والعقلي والخلقي والروحي والاجتماعي نموا طبيعيا سليما في جو من الحرية والكرامة.

    ثالثا:-
    للطفل منذ مولده حق في أن يكون له اسم وجنسية.

    رابعا:-
    يجب أن يتمتع الطفل بفوائد الضمان الاجتماعي وأن يكون مؤهلا للنمو الصحي السليم. وعلي هذه الغاية، يجب أن يحاط هو وأمه بالعناية والحماية الخاصتين اللازمتين قبل الوضع وبعده. وللطفل حق في قدر كاف من الغذاء والمأوي واللهو والخدمات الطبية.

    خامسا:-
    يجب أن يحاط الطفل المعوق جسميا أو عقليا أو اجتماعيا بالمعالجة والتربية والعناية الخاصة التي تقتضيها حالته.

    سادسا:-
    يحتاج الطفل لكي ينعم بشخصية ، إلي الحب والتفهم. ولذلك يجب أن تتم نشأته برعاية والديه وفي ظل مسؤوليتهما ، في جو يسوده الحنان والأمن المعنوي والمادي فلا يجوز، إلا في بعض الظروف ، فصل الطفل الصغير عن أمه. ويجب علي المجتمع والسلطات العامة تقديم عناية خاصة للأطفال المحرومين من الأسرة وأولئك المفتقرين إلي كفاف العيش.

    سابعا:-
    للطفل حق في تلقي التعليم، الذي يجب أن يكون مجانيا وإلزاميا، في مراحله الابتدائية علي الأقل، وتقع هذه المسؤولية بالدرجة الأولي علي أبويه. ويجب أن تتاح للطفل فرصة كاملة للعب واللهو، اللذين يجب أن يوجها نحو أهداف التعليم ذاتها. وعلي المجتمع والسلطات العامة السعي لتيسير التمتع بهذا الحق.

    ثامنا:-
    يجب أن يكون الطفل، في جميع الظروف، بين أوائل المتمتعين بالحماية والإغاثة.

    تاسعا:-
    يجب أن يتمتع الطفل بالحماية من جمع صور الإهمال والقسوة والاستغلال.ولا يجوز استخدام الطفل قبل بلوغه سن الرشد. ويحظر في جميع الأحوال حمله علي العمل أو تركه يعمل في أية مهنة أو صنعة تؤذي صحته أو تعليمه أو تعرقل نموه الجسمي أو العقلي أو الخلقي.

    عاشرا:-
    يجب أن يحاط الطفل بالحماية من جميع الممارسات التي قد تدفع إلي التمييز العنصري أو الديني أو أي شكل آخر من أشكال التمييز، وأن يربي علي روح التفهم والتسامح، والصداقة بين الشعوب، والسلم والأخوة العالمية.

    تم الاسترجاع من "http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AD%D9%82%D9%88%D9%82_%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81% D9%84"






  4. #4
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية المبرمجة
    الحالة : المبرمجة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 16488
    تاريخ التسجيل : 08-05-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7,750
    التقييم : 973
    Array

    افتراضي رد: لو سمحتواااااا أبغي ندوة عن حقوق الطفل


    من حقوق الطفل في الإسلام



    إعداد الدكتور: نظمي خليل أبو العطا

    تحدثنا في مقالين سابقين عن حقوق الجنين في الإسلام ونبدأ معكم من اليوم بيان حقوق الطفل في الإسلام، ومنها:

    1ـ حق الطفل في الحضانة:

    ـ فقد كفل الإسلام للطفل الحق في التربية والعناية به صحيّاً ونفسياً واجتماعياً بحيث ينشأ على الفطرة السليمة السوية وكلف الله سبحانه وتعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم الأبوين بحسن تربية الطفل والاهتمام به، وإبعاده عن المضرات البيئية، وأجمع فقهاء المسلمين على أن هذه الحضانة والكفالة واجبة على الوالدين فيجب عليهما حفظه من الهلاك، وجعلوا أحق الناس بحضانة الطفل أمه، واشترط الفقهاء أن تكون الحاضنة سليمة العقل صحيحة الجسم، قادرة نفسياً على القيام بواجبات الحضانة وأن تتولى إحدى قريباته حضانته في حالة فقدان الأم للكفالة ولا تعطى الحضانة للرجل في حالة الانفصال بين الزوجين إلا لضرورة ولرعاية الطفل يجيز الفقهاء إسقاط الحضانة عن الحاضنة في حالة زواجها من غير ذي رحم للطفل أو سفر الحاضنة لبلد بعيد أو إصابتها بمرض معد، كما قال الدكتور عبد العزيز عبد الهادي ف بحثه عن حقوق الطفل بين الشريعة الإسلامية والقانون الدولي.

    ـ وبهذا يحمي الإسلام الطفل من الاضطرابات النفسية والعاهات البدنية وسوء التربية.

    ـ والأسرة السوية هي أجدر المؤسسات الاجتماعية على تنشئة الطفل النشأة السوية ومن هنا اهتم الإسلام بالأسرة وجعلها مكان السكن، والمودة، والرحمة، واللباس، والحب، والمكان الذي يعيش فيه الفرد مع من يحب.

    ـ وقد جعل الإسلام التربية في الصغر من النعم التي يجب على الفرد أن لا ينساها وعليه أن يذكرها دائماً وأن يؤد حقها عليه. قال تعالى: )وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً ([الإسراء: 24].

    فجعل الله التربية في الصغر ديناً واجب السداد على الإنسان في الكبر بالدعاء للوالدين، وحسن معاشرتهما، والإحسان إليهما.

    2ـ حق الطفل في الحياة:

    وقد سبق بيان ذلك في حق الجنين، فحق الحياة مكفول لكل إنسان قال تعالى: )ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم إن قتلهم كان خطئاً كبيراً ([الإسراء: 31].

    وقال تعالى: )قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفهاً بغير علم ([الأنعام: 139].

    وقال تعالى: )من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً ([المائدة: 32].

    ـ وبذلك شدد الإسلام على قاتلي أطفالهم وتوعدهم الله بالخلود في النار.

    3ـ الحق في المساواة مع باقي الأطفال:

    ـ فالإسلام ساوى بين الناس جميعاً والله سبحانه وتعالى هو واهب الأولاد )يهب لمن يشاء إناثاً، ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً ويجعل من يشاء عقيماً ([الشورى: 49 ـ 50].

    من هنا وجب على الإنسان عدم التدخل في نوع الجنين وإلا حدث خلل إنساني كبير وهذا ما حدث في الصين عندما حددوا عدد الأولاد بواحد فقط تخير الآباء الأحبة الذكور وأسقطوا الأجنة الإناث، وعندما تعلم الإنسان كيف يتحكم في الجنين اختلت الأمور كثيراً وعندما استطاعوا التعرف على نوع الجنين انعكس ذلك على نفسية الأب بالذات والأم عندما علموا أن المولود بنت.

    ـ وأنكر الإسلام التمييز بين الذكر والأنثى وأمر بالعدل بينهم، وميزت البنت بأن جعلها الله حجاباً للآباء من النار عند حسن تربيتهن. فقد روى الإمام أحمد في مسنده، عن عقبة بن عامر الجهني قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( من كانت له ثلاث بنات فصبر عليهن وسقاهن وكساهن من جِدَته ( أي: ماله ) كنّ له حجاباً من النار ).

    وروى مسلم، عنه صلى الله عليه وسلم قال: ( من عال جاريتين حتى تبلغا، جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين ـ وضم أصابعه ).

    ـ وهذه أكبر وصية بحسن تربية البنات يحشر المسلم مع النبي صلى الله عليه وسلم بحسن تربيتهن.

    ـ وكان صلى الله عليه وسلم إذا رأى فاطمة الزهراء رضي الله عنها قادمة قام لها عن مجلسه، وأخذ بيدها فقبلها.

    وعاب الله على الجاهلية كره البنات فقال: )وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسوداً وهو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشر به، أيمسكه على هون أم يدسه في التراب، ألا ساء ما يحكمون ([النحل: 58 ـ 59].

    ـ وقد عابت المرأة على زوجها هذا السلوك الجاهلي فقالت:

    ما لأبي حمزة لا يأتينا



    يظل في البيت الذي يلينا



    غضبان ألا تلد البنينا



    تالله ما ذلك في أيدينا



    وإنما نأخذ ما أعطينا



    .................................




    4ـ حق الطفل في التربية والتعليم:

    ـ حق التربية والتعليم من الحقوق الرئيسة لكل المسلمين ويبدأ هذا الحق من الطفولة، وعندما قال الله تعالى: )يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة (.

    قال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: أي: علموهم وأدبوهم.

    ـ ويقول ابن القيم ـ رحمه الله ـ في تحفة المودود: ولده ما ينفعه وتركه سدى، فقد أساء إليه غاية الإساءة، وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه فأضاعوهم صغاراً فلم ينتفعوا بأنفسهم ولم ينفعوا آبائهم كباراً... وكم من والدٍ حرم ولده خير الدنيا والآخرة وعرضه لهلاك الدنيا والآخرة، وكل هذا عواقب تفريط الآباء في حقوق الله وإضاعتهم لها وإعراضهم عما أوجف الله عليهم من العلم النافع والعمل الصالح ( وللحديث بقية بإذن الله ).






  5. #5
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية المبرمجة
    الحالة : المبرمجة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 16488
    تاريخ التسجيل : 08-05-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7,750
    التقييم : 973
    Array

    افتراضي رد: لو سمحتواااااا أبغي ندوة عن حقوق الطفل


    حقوق الطفل
    إن الحقوق الأساسية للإنسان لا تعني فقط حقوقه السياسية ،،
    فحق الطفل في النمو بأحسن حالة صحية ممكنة هو حق أساسي لجميع الأطفال ، وتقر اتفاقية حقوق الطفل صراحة على هذا الحق.

    ويعتبر توقيع حكومات ودول العالم على هذه الاتفاقية بمثابة وعد بتطبيق هذا الحق والحفاظ عليه ، وبالتالي الوعي والإدراك الكامل بحق الطفل في التمتع بأعلى مستوى صحي ممكن ، والالتزام بمتابعة التطبيق التام لهذا الحق ، عن طريق تبني السبل الملائمة لتقليل نسبة الوفيات بين المواليد والأطفال .. وتتضمن هذه السبل التأكيد على أن جميع فئات المجتمع قد عرفوا ذلك الأمر وأُعلموا به - وبالأخص الوالدين والأطفال – وأن تهيأ الحكومات الفرص لهم في التعلم والحصول على الدعم للاستفادة من المعلومات الأساسية عن صحة الطفل ، وتغذيته ، وعن فوائد الرضاعة الطبيعية.

    وعلى الرغم من أن اتفاقية حقوق الطفل ، والمدونة الدولية لتسويق بدائل لبن الأم ، قد ألزمتا الحكومات الموقعة عليهما بتعليم مواطنيها عن فوائد ومزايا الرضاعة الطبيعية والعمل على حمايتها ودعمها ، فللأسف نرى أن أغلب الحكومات لا تلتزم بذلك.. وعادة ما تستغل شركات أغذية الرضع الفرصة لتملأ هذا الفراغ ، وتروج عن منتجاتها بواسطة إعطاء معلومات عن تغذية الطفل للأباء والعاملين الصحيين .

    وتصدياً لهذا ، تقوم المنظمات غير الحكومية مثل منظمة إيبفان ، وغيرها من جماعات دعم الأمهات ، بنشر مقتطفات من الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة لتزويد العاملين الصحيين وكذلك الآباء بمعلومات صحيحة عن تغذية الرضع ، وعن مزايا الرضاعة الطبيعية .. إن هذه الدراسات تساعد على ملء الفجوة الموجودة لدى المهنيين الصحيين ، كما أن النشرات التعليمية توفر للآباء المعلومة الصحيحة المباشرة ، وهذا يساعدهم على اتخاذ القرار الصحيح بشأن تغذية أطفالهم.



    وحسب اتفاقية حقوق الطفل فإن دور الحكومات لا ينصب فقط على تزويد المعلومات الأساسية عن الرضاعة الطبيعية ، بل يمتد إلى التأكيد على الدعم المستمر للآباء ، والعاملين الصحيين ، لاستخدام هذه المعلومات والاستفادة منها عن طريق :

    · التأكيد على إعطاء الأمهات العاملات إجازة أمومة كافية وتكون مدفوعة الآجر

    · الحد من تشجيع استخدام بدائل لبن الأم

    · إصدار فوانين مشددة ضد أساليب التسويق غير اللائقة ، وذلك بناء على المدونة الدولية لتسويق بدائل لبن الأم .. إن إصدار القوانين المشددة هو الأسلوب الأفضل الذي يمكن أن تسلكه الحكومات كي تفي بالتزاماتها تجاه الاتفاقية..

    إن اتفاقية حقوق الطفل تؤكد على مفهوم مفاده أن الممارسة الصحيحة للرضاعة الطبيعية هي حق أساسي للطفل، ولهذا أصبحت الاتفاقية واحدة من السياسات الدولية التي تدافع عن الرضاعة الطبيعية وتعززها.


    دراسات حديثة
    بعد تشخيص حالة طفل رضيع يبلغ من العمر 40 يوماً مصاب بمرض نزفي ، وجد الأطباء أن السبب في ذلك يرجع إلى إعطاء الطفل لبن صناعي يحتوي على الصويا ، مما أدى إلى نقص فيتامين (ك) ، وإصابة الطفل بالنزيف..



    في إيطاليا أجريت دراسات حديثة على أنواع الألبان الصناعية المجففة المتوفرة بالأسواق ، واتضح أن نوعين من أصل 16 نوع من الألبان الصناعية (بشكل عام) ، وأن 5 أنواع من أصل 16 نوع (من الألبان التي تعطى للأطفال فوق عمر 6 شهور) ، وأن نوع واحد من أصل 8 أنواع (من الألبان التي يدخل فيها الصويا) جميعها تفتقر إلى فيتامين (ك) ..



    قارن باحثون يابانيون النسبة بين كمية البكتريا الموجودة في حلق الأطفال الذين يرضعون صناعياً ، والذين يرضعون طبيعياً ، فوجدوا أن 36% ممن يرضعون صناعياً يحملون في حلوقهم بكتريا ضارة ، وذلك مقارنة بـ 4.3% فقط من الأطفال الذين يرضعون طبيعياً. وكان النوع الشائع من البكتريا الذي تم تمييزه في الحالتين هو الستربتوكوكس streptococcus.






  6. #6
    عضو جديد
    الحالة : f6um 6um غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 37403
    تاريخ التسجيل : 25-04-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: لو سمحتواااااا أبغي ندوة عن حقوق الطفل


    مشكوووووووووووووورة أختي و الله ماقصرتي






  7. #7
    عضو جديد
    الحالة : f6o0omah غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 36197
    تاريخ التسجيل : 08-04-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: لو سمحتواااااا أبغي ندوة عن حقوق الطفل


    شكرااااااااااا






  8. #8
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية ابداع بلا حدود
    الحالة : ابداع بلا حدود غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 36041
    تاريخ التسجيل : 07-04-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 46
    التقييم : 20
    Array

    افتراضي رد: لو سمحتواااااا أبغي ندوة عن حقوق الطفل


    تسلم إيدج
    مشكوره ما قصرتي





    لا اله الا الله
    محمد رسول الله...
    الكرم الصدق الاخلاص
    الأخلاق الرحمة المودة الف شكر لكل من شارك وابدع فهذا المنتدى

  9. #9
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية المبرمجة
    الحالة : المبرمجة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 16488
    تاريخ التسجيل : 08-05-08
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7,750
    التقييم : 973
    Array

    افتراضي رد: لو سمحتواااااا أبغي ندوة عن حقوق الطفل


    العفو

    ف الخدمة دائما ^^






  10. #10
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية ..الغلاڪله..
    الحالة : ..الغلاڪله.. غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 34249
    تاريخ التسجيل : 16-03-09
    الدولة : ’ خيم‘ـآۈِيہّ ’ ۈ ليے آلَفخرَ ,!
    الوظيفة : طآلـپـہ . .!
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 12,239
    التقييم : 1880
    Array
    MY SMS:

    مَحدن يحآڪم حڪۈمه

    افتراضي رد: طلب ندوة عن حقوق الطفل


    ماا قصرت الــــأخت }...

    إي طلب نحن فيـ. الخدمة ْ}..










    عائلتي بسم اللہ أرقيگم من گل أذى يمسگم ومن گل هم يقترب منگم ومن گل تعب يصيبگم


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حقوق الطفل
    بواسطة ladysarooh في المنتدى منتدى رياض الاطفال
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 13-11-08, 09:00 PM
  2. تنمية الذكاء عند الطفل ، نصائح لزيادة ذكاء الطفل ، معلومات عن ذكاء الطفل
    بواسطة Ms.Dior 98 في المنتدى منتدى حواء طبخ زينة ديكور جمال الطفل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-12-19, 02:46 PM
  3. سرحان الطفل ، علاج سرحان الطفل ، اسباب مرضية لسرحان الطفل
    بواسطة Ms.Dior 98 في المنتدى منتدى حواء طبخ زينة ديكور جمال الطفل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-12-19, 02:44 PM
  4. «حقوق الإنسان» تطمئن على الطفل «عبدالرحمن»
    بواسطة الرمش الذبوحي في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-09-10, 05:32 PM
  5. تقرير, بحث عن حقوق الطفل الصف السادس_صنع يدي
    بواسطة رؤية في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-05-18, 11:10 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •