روما: قررت فيرونيكا لاريو زوجة رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني طلب الطلاق بعدما ضاقت ذرعا بسلوك زوجها حيال عائلته طوال ثلاثين عاما من زواجهما وافتتانه بالشابات الجميلات، على ما اوردت الصحف الاحد.وعنونت صحيفة لا ستامبا التي تملكها مجموعة فيات قرار فيرونيكا: وداعا سيلفيو، فيما تصدر صحيفة لا ريبوبليكا اليسارية عنوان فيرونيكا، وداعا سيلفيو: «اتخذت قراري، أطلب الطلاق»، وقد استندت الصحيفتان الى اقوال صديقات واقرباء.وافادت الصحيفتان ايضا ان فيرونيكا لاريو اتصلت بمحامية تحظى بثقتها واعطتها تعليمات بالشروع في اجراءات الطلاق في اسرع وقت ممكن.وكانت فيرونيكا لاريو هاجمت زوجها بشدة قبل ثلاثة ايام آخذة عليه عزمه على ادراج ممثلات مبتدئات على لوائح مرشحي حزبه للانتخابات الاوروبية في حزيران/يونيو، ما ارغمه على التراجع عن هذا القرار.ويبدو ان الكيل طفح عندما حضر برلوسكوني قبل اسبوع عيد الميلاد الثامن عشر لشقراء جميلة في نابولي، فيما تؤكد زوجته انه لم يحضر عيد الميلاد الثامن عشر لاي من اولاده.وقالت فيرونيكا لاريو لاحدى صديقاتها بحسب لا ريبوبليكا زواجي انتهى، لا يمكنني البقاء مع رجل يخالط قاصرات.ونقلت لا ستامبا عن فيرونيكا قولها لصديقات لها لم احتمل بصراحة ان أقرأ في الصحف انه يخالط قاصرة، لانه كان يعرفها قبل بلوغها الثامنة عشرة، انها تدعوه «جدي» وتتحدث عن لقاءاتهما في روما وميلانو. كيف يمكن البقاء مع رجل كهذا؟.والتقى سيلفيو برلوسكوني وفيرونيكا لاريو عام 1980 وعقدا زواجا مدنيا بعد عشر سنوات، بعد طلاق رئيس الوزراء من زوجته السابقة.ولهما ثلاثة اولاد هم باربرا (24 عاما) وايليونورا (22 عاما) ولويجي (20 عاما).وهذه ليست المرة الاولى التي تفتح فيرونيكا لاريو النار على زوجها الذي نادرا ما تظهر الى جانبه. فقبل عامين وجهت رسالة مفتوحة الى الصحافة شنت فيها هجوما على زوجها بعد توجيهه اطراء علنا لامرأة جميلة.





مصدر : يا ساتر