واشنطن: ذهب الرئيس الأمريكي باراك أوباما والسيدة الأولى ميشيل إلى مطعم فخم مساء السبت فيما وصف بأنه أول موعد لهما منذ انتقالهما إلى البيت الأبيض يوم 20 كانون ثان/يناير .وقد أمضيا ما يقرب من ساعتين في مطعم سيترونيل وهو مطعم فرنسي في ضاحية جورجتاون الراقية ويديره الطباخ الشهير مايكل ريتشارد.ويكلف تناول العشاء والمشروبات في مطعم سيترونيل الذي عادة ما يتم الحجز فيه مقدما بأسابيع 200 دولار للشخص للأطباق الشهية ويمكن لرواد المطعم مشاهدة الطباخ والعاملين معه وهم يعملون داخل المطبخ الزجاجي. ويطلب من الرجال الذين يدخلون المطعم ارتداء بذلة ، وقد شوهد أوباما وهو يرتدي بذلة سوداء دون ربطة عنق. وكانت زوجته ترتدي بلوزة بيضاء وقد شمرت أكمامها لأعلى ، وحذاء رياضياً طويلاً وأمسكت حقيبة يد زرقاء وتركت شعرها على هيئة ذيل حصان.وأصبح الموكب الرئاسي إلى المطعم الذي يبعد حوالي 15 مبنى عن البيت الأبيض ملفتا للاهتمام في شارع (إم) الشريان الرئيسي في جورجتاون وقامت الشرطة التي ترتدي الزي الأصفر بإبعاد جمهور كبير قدره الصحفيون في البيت الأبيض بالمئات عن مسار الزوجين.وذُكر أن الزوجين أوباما بقيا حتى تناول طبق الحلوى وحظيا بتحيات الجمهور خارج المطعم بالقرب من الموكب المنتظر في الخارج. وعاد الزوجان إلى البيت الأبيض لمشاهدة مباراة في كرة السلة التي يغرم بها الرئيس في القطاع الجنوبي بالبيت الأبيض. وقد انهزم فريق شيكاغو بلز الذي يشجعه الرئيس أمام فريق بوستون سيلتكس.





مصدر : يا ساتر