فلادلفيا: اعتذرت صحيفة محلية في شمال غرب بنسلفانيا يوم الجمعة لنشرها اعلانا سريا دعا ضمنيا الى اغتيال الرئيس الامريكي باراك اوباما.وقال جون ايلتشيرت ناشر صحيفة وارين تايمز اوبزرفر التي توزع نحو 11 الف نسخة ان الصحيفة نشرت الاعلان في عددها يوم الخميس وسحبته فور ان اكتشفه احد المديرين.وكان الاعلان يقول لعل اوباما يحذو حذو لينكولن وجارفيلد ومكنيلي وكنيدي.وامتنع ايلتشيرت عن تحديد هوية الشخص الذي وضع الاعلان وقال انه احال القضية الى الشرطة المحلية التي اخطرت جهاز الخدمة السرية.وقال ان ممثل الصحيفة الذي اخذ الاعلان لم يدرك على ما يبدو الصلة بين الرؤساء الاربعة الذين تم اغتيالهم وهم ابراهام لينكولن وجيمس جارفيلد ووليام مكنيلي وجون اف.كنيدي وسمح بطريق الخطأ بنشر الاعلان.وقال لرويترز لقد كان خطأ بريئا.وقال جيم ماكين وهو متحدث باسم جهاز الخدمة السرية ان المحققين حددوا هوية الشخص الذي وضع الاعلان وانهم يأخذون الامر بجدية. واضاف ليس لدينا ترف فعل غير ذلك.وظهرت مخاوف بشأن سلامة اوباما في وقت مبكر في حملته للفوز بالرئاسة ولاسيما بين الامريكيين الافارقة الذين ابدوا خوفهم من امكان ان يلقى نفس مصير زعيم الحقوق المدنية الاسود مارتن لوثر كينج الذي اغتيل في عام 1968.ويوفر جهاز الخدمة السرية حماية على مدار الاربع والعشرين ساعة لاوباما اول رئيس اسود في تاريخ الولايات المتحدة منذ مرحلة مبكرة في الحملة الانتخابية.وقالت الصحيفة على موقعها على الانترنت يوم الجمعة ان الاعلان يشير على ما يبدو الى الرغبة في ان يلقي الرئيس اوباما نهاية قبل الاوان بربطه بالرؤساء الاربعة الذين تم اغتيالهم.





مصدر : يا ساتر