تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 11 من 15 الأولىالأولى ... 6789101112131415 الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 110 من 141
  1. #101
    عضو الماسي
    الحالة : أميرة راك غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18841
    تاريخ التسجيل : 28-06-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,833
    التقييم : 727
    Array
    MY SMS:

    وآثق الخطى يمشي ملكاًَ

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    تسلمين تستاهلين++










  2. #102
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية ~خِيْليَهـ دْبَيْ~
    الحالة : ~خِيْليَهـ دْبَيْ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 37920
    تاريخ التسجيل : 02-05-09
    الدولة : dًٌٍُxb
    الوظيفة : =ٌُ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 876
    التقييم : 52
    Array
    MY SMS:

    سبـحًٌُ ـان <ٌُالله>ٌُ وبحمٌده .ٌُ. سـبـح ـآنًٌُ <ٌُالله>ًٌُ العظيًٌُم ..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    كملي بسرعهــ ........






  3. #103
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية إماراتية والمشية ملكية
    الحالة : إماراتية والمشية ملكية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 35560
    تاريخ التسجيل : 01-04-09
    الدولة : دا الـــثـــقـــافـــهــ
    الوظيفة : طالبة بالمدرسة ...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 157
    التقييم : 33
    Array
    MY SMS:

    &_& اماراتية وافتخر &_& ولي مو عايبنه ينتحر &_& ويكتب عقبره {{ ميت من القهر }} ...

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    يلا نترياج






  4. #104
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية إماراتية والمشية ملكية
    الحالة : إماراتية والمشية ملكية غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 35560
    تاريخ التسجيل : 01-04-09
    الدولة : دا الـــثـــقـــافـــهــ
    الوظيفة : طالبة بالمدرسة ...
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 157
    التقييم : 33
    Array
    MY SMS:

    &_& اماراتية وافتخر &_& ولي مو عايبنه ينتحر &_& ويكتب عقبره {{ ميت من القهر }} ...

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    ????????????????????????????????????????






  5. #105
    عضو جديد
    الحالة : ابتسامة حب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39740
    تاريخ التسجيل : 07-07-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 1
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    اله يخليـــج كملـــيـــ ..

    مــا أقــدر استحمــل اكثـــر من جيـــه اهــــون عليج <<هئ هئ

    اثــــولف وياث .. بث بثرعه الله يخليج...






  6. #106
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية وداد جاسم
    الحالة : وداد جاسم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28734
    تاريخ التسجيل : 01-12-08
    الدولة : U.A.E** Shj**
    الوظيفة : طالـــــــبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 134
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    طيــب القــلب دوومــه خســراان ..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    مشكـوره عالبارت الحلـو
    ونتريـــــــــــــــاج يالغاليه






  7. #107
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية jroooo7
    الحالة : jroooo7 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39572
    تاريخ التسجيل : 24-06-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 35
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    مشكـوره عالبارت الحلـو ..

    ونتريــاج بس لا طولين ..






  8. #108
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية ~خِيْليَهـ دْبَيْ~
    الحالة : ~خِيْليَهـ دْبَيْ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 37920
    تاريخ التسجيل : 02-05-09
    الدولة : dًٌٍُxb
    الوظيفة : =ٌُ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 876
    التقييم : 52
    Array
    MY SMS:

    سبـحًٌُ ـان <ٌُالله>ٌُ وبحمٌده .ٌُ. سـبـح ـآنًٌُ <ٌُالله>ًٌُ العظيًٌُم ..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    ** تأخرتي وآآآآآآيــــــد علينآآآآآآآآآآآ **






  9. #109
    عضو فضي
    الحالة : ذابحني غلاك } .. ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39221
    تاريخ التسجيل : 01-06-09
    الدولة : الإمارات..!!
    الوظيفة : طالبه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 204
    التقييم : 49
    Array
    MY SMS:

    If you think the love is game>>the game is over..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    السمووووووووووووووحه والله بس النت العله قطع علينا ..


    و ألحين ان شا الله بنزل القصه بكبرها..






  10. #110
    عضو فضي
    الحالة : ذابحني غلاك } .. ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39221
    تاريخ التسجيل : 01-06-09
    الدولة : الإمارات..!!
    الوظيفة : طالبه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 204
    التقييم : 49
    Array
    MY SMS:

    If you think the love is game>>the game is over..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    يالله الله يطولي بعمرج خلصينا" قالها منصور بتملل...تعب من كثر مايتريا أمه...إللي من عرفت بأن نورة مرقده فالمستشفى وهي محتشره...وراحت تلبس عبايتها...وهو من الأساس كان مواعد ربعه...لكن بسبت هالشي تأجل موضوع ربعه لين مايروح المستشفى ويطمأن على بنت عمه...
    أم حمدان تظهر من غرفتها وتقفلها بالمفتاح: انزين ولديه كليت لي فوادي من حشرتك
    منصور رافع حاجب واحد: وليش بعد تبنيد البيبان
    أم حمدان: هيه لازم تقول جيه...هالبشاكير ماتعرفهن شراتي
    منصور يمشي عدالها: الشك أمايه هب زين
    أم حمدان: لا شك ولا شي...بس بويه عندي كماً مريريه وكف ومرتعشه أباهن...والحذر وايب
    منصور يبتسم: ومالوووه بتسرقهن
    أم حمدان يالله يالله تمشي: هيه نعم ذيج السودا هي وضروسها الصفر...ماعليك منها...حراميه عوده
    منصور مارد عليها وفخاطره يضحك على أمه...أمه رغم طيبتها إلا أنها شكاكه...تشك بالكل...وفنفس الوقت بخيله بشكل محد يتصوره...لكن مع هذا يمووووت فيها رغم كل مساوئها...لأنها في الأول والأخر أمه...جنته وناره...
    ركبوا السياره وتوجهوا للمستشفى ومن وصلوا وهو يبركن سيارته شاف أبوه توه واصل...وترياهم لين مانزلوا وراحوا رباعه...
    دخل بوحمدان وحرمته الغرفة...وتم منصور برع دقايق وظهر له أحمد...سلموا على بعض...
    منصور: هاااا شخبارها بنت العم؟؟
    أحمد: والله يقولوا مافيها شي إلا ضعف عام
    منصور: سلامتها ماتشوف شر
    أحمد: الشر ماييك
    منصور: هاااا بوشهاب أحذرك...هالله هالله فبنتنا...أشوفها قامت تمرض من خذتها
    أحمد: لا تعال وقول أنا السبب بعد
    منصور: هههههه عيل منوووه السبب يوم مب أنت...بنتنا كان مافيها شي...المستشفيات ماتعرف طريجهن
    أحمد: ياريال خلها على الله
    منصور يحط أيده على جتف أحمد بمواساه: الله يشفيها إن شاء الله
    حس منصور بتعاطف أتجاه أحمد...من أول يوم شافه فيه"يوم الخطبه" ارتاح له وايد...وأطمن لمستقبل بنت عمه...إللي من خطبها أحمد رسمي ماظهرت لهم ولا شافها...على كثر مايروح بيتهم...وبصراحة نورة تستحق كل خير..."والله يوفقها ويا أحمد"...
    .........
    لأول مره تحس بهالأهتمام...إهتمام ناس متأكده أنهم يحبوها...وإنسان يالس فأخر مكان من الغرفة وعيونه بعيونها متأكده مليووون بالمية أنه يحبها وهي بعد تمووت فيه...لكن للأسف هي مب قادره تثبت الحب...على الأقل تخبره..تعترف له..حست بآلم فرأسها...فغمضت عيونها بآلم...وأول مافجتهن شافته يطالعها بقلق...
    أحمد: نامي
    نورة تنزل عيونها وأطالع المخده البيضى..حست بخجل فجأة..ماقدرت تحط عيونها فعيونه: مافيني نوم
    حصه كانت يالسه عدالها على الشبريه وتمسح على شعرها: وين تروم ترقد ونحن مسوين هالحشره
    أحمد يبتسم: عادي أتم هنيه؟
    حصه: لا والله...يالله جدامي...خلى البنيه ترتاح وترقد شوي
    نش أحمد من مكانه وأقترب من نورة إللي حست بقربه عسب جيه مارفعت رأسها: أروح؟
    رفعت عيونها أطالعه: وين؟
    أحمد رافع حاجب واحد وزخها من خدها: كشفتج
    نورة مب فاهمه السالفة: شو!
    أحمد: وين سارحه هااااا؟؟؟أعترفي
    نورة بخجل لأنها فعلاً كانت سرحانه: وياكم
    أحمد يبتسم بحنان: لا واضح...."حبها على يبهتها" المهم غناتي أشوفج باجر....ويااااااااويلج وسواد ليلج إن ماصحيتي
    أم نورة: هههههه ماعليك منها تدلع
    نورة طبعا مجرد وجود أحمد قريب منها جيه حست ويها يحترق من المستحى...أحمد بعده عدالها ويطالعها بخبث بعد مالاحظ أحمرار خدودها: هااااا الغلا ماقلتي...أتم وياج؟
    نورة قالتها بارتباك ومن دون تفكير: لا
    أحمد أونه زعل وأبتعد عنها: ماعليه نوار .... الله يسامحج
    حبتها حصه على خدودها: يالله غناتي أشوفج باجر...والله يقومج بالسلامة
    أحمد: المهم عموووه أي شي تحتايووه أتصلي فيه...رقمي عندج
    أم نورة: إن شاء الله
    أحمد ألتفت يطالع نورة وغمز لها: بمر عليكم قبل لا اروح الدوام...تصبحوا على خير
    نورة+أمها: وأنت من هل الخير

    ظهر أحمد وأمه من المستشفى وهو حاس أنه منتهي خلاص من الارهاق...من وصل من بوظبي وهو فالمستشفى...
    حصه لاحظت هالشي: تروم تسوق؟
    أحمد: بصراحة ماروم...بس شو أسوي أمري على الله
    حصه: أنزين بتصل عبد الحق أينا...برايها سيارتك هنيه لين باجر
    أحمد: لا شو تتصلي بالريال الحينه
    حصه: وأبوي شغله
    أحمد: ماعليه الغلا البيت مب من بعده"وصلوا عدال سيارته" هههه صدقيني بوصلج البيت ساغ سليم
    حصه: الله يستر
    ......
    كانت واقفه على البلكونه...ورغم برودت الجو إلا أنها ماكانت تحس فيه...بالعكس بقربه كانت تحس الجو مافيه أحلى منه...كان لاوي عليها من جتفها...وشكله كان سرحان يطالع أضواء وأنوار بيروت...فهالوقت فالبلاد الجو حار من الخاطر...الصيف مايرحم...لكن فبيروت وفبلاد الشام بشكل عام جوهم ألطف...
    زهرة ترفع رأسها علشان تقدر تشوف ويهه زين: وين وصلت
    أنتبه محمد وابتسم لها: عندج
    زهرة: متأكد
    محمد: مليوون فالميه
    زهرة: اتصلت بالأهل؟
    محمد: لا طبعاً
    زهرة مبوزه: ليييييش
    محمد: أنسي
    زهرة: حمووودي حرام عليك أنا مب طالبه أكثر من أسبوع
    محمد: بس انا حياتي مب حاسب حسابي أنتم هنيه أكثر
    زهرة: والله مب هاينه عليه لبنان أودرها
    محمد يحبها على رأسها: مره ثانية إن شاء الله
    زهرة وأونها زعلانه: متى!؟
    محمد: هههههههههههههه من الحينه...خليها على الظروف...شدراج يمكن أوديج مكان أحلى المره اليايه
    زهرة: لا لا لا لا مافيه مكان أحلى من لبنان
    محمد: حليلج...عيل ماشفتي شي
    زهرة: إللي يسمعك جنك أنت إللي شايف
    محمد: أحم...على الأقل أنا سرت العمرة أكثر من مرة وسرت صلالة بعد أكثر عن مره"يغمز لها" مب شراتج...ماتعرفي مكان فالدنيا غير بوظبي...حتى العين ماظني قد شفتيها من قبل
    زهرة ماده البوز شبرين: حضرتك تطنز عليه...أنزين شو أسوي يوم هلي مايطلعونا من البيت خير شر
    محمد أيرها من أيدها يدخلوا الغرفة: ماعليه غناتي...وعد مني...وإذا سمحت الظروف كل سنة بنسافر بلد
    زهرة متشققه: والله
    محمد: والله...الحينه نحن مسؤولين ونقدر نتحمل مسؤولية نفسنا...أنا عن نفسي أبى ألف العالم
    زهرة: وطبعاً مابتروح من دوني
    محمد يحج شعره: بفكر
    زهرة تضربه على جتفه: لا والله...مب كيفك...أصلاً من نوصل البلاد بيود يوازك عندي
    محمد: ههههههههههههههههه قبل مب رايم حتى أتنفس بسبت الوالد الله يطول بعمره...الحينه يا دورج
    زهرة: هيه عيل شو تتحرى عمرك...من عرسة حر تروم تلعب بذيلك...دى بعدك
    حبها على خدها بشكل مفاجأ حمر ويها على طول: فديت المصارى أنا
    ..........
    العصر من اليوم الثاني شل حمدان أمه يوديها المستشفى تزور نورة...أول ماوصل عدال باب غرفتها كان يبى يدخل يسلم عليها وحاولت وياه أمه...وبأنها مهما تكون هذي بنت عمه...لكن هو ماكان عنده الجرأة الكافيه بأنه يواجها...وكان واقف عدال الباب فالحظه إللي أنفتح فيها الباب"كانت أم أحمد" طالعه...أول شي طاحت عينه عليه"نورة" إللي كانت يالسه على كرسي...لابسه شيلة صلاة بيضى عليها ورود زرق وجلابية زرقى...صدمه شحوب ويها وضعفه...رد على ورى بصدمه...دخول أمه وتبنيدها للباب منع عنه رؤيت نورة إللي كانت يالسه ترمس أمها...فهالحظه قررت تنزل من على الشبريه لأنها تعبت منها...ومشت فالغرفة شوي بعدين يلست على الكرسي...
    أما حمدان يلس على أول كرسي وصل له في الممر...وهو مبهت...سؤال واحد فقط لا غير سأل نفسه"معقوله فيه إنسان يحب ممكن يدمر إللي يحبه جيه؟؟وبهالأسلوب؟؟" كل إللي سواه كان هدفه بأنها تكون من نصيبه وبعدين بيحاول يصلح كل إللي سواه فحقها...يوم عن يوم يتأكد بأن نورة بمنتهى البرائه والغباء..."هيه نعم غبيه...معقوله لين الحين ماأكتشفت بأني أصلاً ماصكيتها...يمكن أكون أناني وكريه فبعض الأمور...بس مافيها شي...أطالب وأدافع عن حقوقي...لكن مستحيل أكون بهالحقاره بأني أعتدي على شرف بنت عمي من لحمي ودمي...يوم أباها أباها بالحلال...وهذا مبدأي...مستحيل أغيره"
    رد البيت وويه نورة مايروح عن باله...بعده يباها...لكن شو الفايده إذا أستمر بتوهيمها بأنها مغتصبه...وتدريجياً تنهار أعصابها ويزيد عليها المرض؟!...
    ......
    بعد المغرب فغرفة نورة فالمستشفى كان يالس وياهن أحمد بعد ماصلى المغرب المسيد التابع للمستشفى...كان فداخله معصب بسبت تجاهل نورة له...حس بأنها تحاول تتحاشاه....
    كانت يالسه على شبريتها وحاطه على ريولها مجلة زهرة الخليج وتتصفحها...ماكانت تشوف أي شي فصفحات المجلة...لأنه وجود أحمد في الغرفة مشتت لها أفكارها...ويحسسها بأنها مجرمة... مخادعه...كل مايحاول يبدأ موضوع معين تنهيه بإجاباتها المختصره...فاجأتها أمها يوم وقفت وعدلة برقعها ولبست عبايتها...
    نورة وشكلها زايغ: وين رايحه
    أم نورة: ههههههه شو فيج غناتي زغتي جيه...بروح أزور يارتنا أم سلامة مرقده هنيه من ثلاثة أيام...ماببطي...وعندج أحمد
    نورة"ياربي هذا إللي ماأريده":انزين مب لازم الحينه...روحي فوقت ثاني
    أحمد معقد حياته بقهر: ماعليج عموووه توكلي...نوار أنا يالس وياها
    نورة بأعتراض: بس....
    ماكملت رمستها لأنه أمها قاطعتها: وأبوي عليج...نورة!
    نورة بيأس نزلت عيونها أطالع المجلة إللي فثبانها: خلاص روحي...وسلمي عليها
    أول ماظهرت أم نورة وقف أحمد وأقترب منها وير المجلة من ثبانها وفرها بعصبيه على الطاولة الصغيره إللي عدال الشبريه..التصرف إللي خلى نورة تنكمش بزيغ...
    أحمد ييلس عدالها وهو يحاول يسيطر على أعصابه: نورة شو فيج؟؟؟؟
    نورة بالكاد صوتها ينسمع: مافيني شي
    أحمد: لا فيج...مستحيل تكوني طبيعية...أستوى شي وأنا ماأدري؟
    نورة حست بنفضه فكل جسمها: شو أستوى يعني
    أحمد بضيج: نورة حد غصبج عليه؟
    نورة: لا طبعاً
    أحمد: عيل ليش أحسج مب متقبلتني...وجني مفروض عليج فرض
    نورة: محد يقدر يجبرني على شي أنا ماباه
    أحمد ركز على ويها فترة...بعدين هز رأسه وكأنه مب مقتنع بكلامها: ماأعرف ليش...بس أحساسي يقولي فيه شي...فيه شي جايد ماتبيني أعرفه
    نورة: تتوهم
    أحمد أبتسم رغم أنه فداخله بعده شك: ماعليه غناتي الأيام بينا وبعرفج...يمكن أشعر جيه لأنا مانعرف بعض أوكى
    نورة: يمكن
    أحمد رفع أديها الثنتين وحبهن: تعرفي شي...لو ماتبيني وماأدانييني...ماودرج...وأعتبريني لصق سبر غلو...مالج خلاص مني"حب كفينها مره ثانية وأبتسم وهو يطالع ويها المحمر" الله لا خلاني منج
    نورة عضت على شفاتها ومن دون رد طبعاً...طولت على هالوضع...وهو تم صاخ ولا نطق بحرف...كان قريب منها وايد...قررت أخيراً ترفع عيونها واطالع ويهه القريب...كان يبتسم بخبث...فهمت قصده من الأبتسامه...وفهمت شو ناوي يسوي وبحركة سريعه نشت من على الشبريه...ونقع أحمد ضحك...
    أحمد وبعده ميود أيدها وهي واقفه: ههههههههههههههههههههه ماباكلج والله هههههه "أيرها علشان تيلس" تعالي
    نورة تبتسم بخجل: مابى
    أحمد: حياتي مانسوي شي غلط "يغمز لها" أستغلي الفرصه محد موجود الحينه
    نورة: هههههه مابى أستغلها...ماحب أسوي شي من ورى أمايه
    أحمد: أونها...حطي عينج فعيني...معقوله ماقد سويتي شي من وراها
    نورة بعناد: هيه ماقد سويت شي من ورى ظهرها
    أحمد: طيعي الشور
    هزت رأسها بالرفض: متى بيظهروني "تغير السالفة"
    أحمد حايس بوزه: باجر
    نورة وأخيراً حررت أيدها منه ويلست على الكرسي: زين
    أحمد يطالعها بنظره: هيه زين...بس صدقيني إن رديتي ماتأكلي شرات قبل بردج المستشفى...وبنشوف منوه بيطلعج
    نورة تحاول تكتم ضحكتها بسبت شكل أحمد المقهور: بطلع نفسي
    أحمد يوقف جدامها: تتحديني...بنشوف كلمة منوه بتمشي"تم يطالع ملامح ويها الباسمه...بعدين قال بيأس" غلبتيني هالمره
    نورة بعد ماأكتشفت بأنها مب حامل...والأوهام والرعب إللي كانت عايشتنه الأسابيع إللي طافت بأنها إحتمال كبير تكون حامل من حمدان زالت أخيراً...وخففت عنها المعاناه إللي كانت عايشتنها...وقررت عقب ماتظهر من المستشفى تشوف لها يوم مناسب علشان تصارح أحمد...مب لأنها ضامنه حبه لها وبأنه بيوقف وياها للنهاية...لكن أحساسها بالخداع مسيطر عليها...وأحمد مايستاهل هالشي...فلازم تعترف له وتخبره بكل شي...ويصير إللي يصير
    .........
    فاطمة منسدحه بتعب فوق شبريتها... تجلب صفحات المجلة وفكرها مع أختها... يحليلج ياختيه.... وين نورة إلي دائماً أشوفها متماسكه مهما كان... وين نورة؟؟؟ وين نورة إلي دائماً تقول لي الدنيا ما تستاهل أنه الواحد يعور رأسه عليها
    وين نورة إلي دومها مبتسمه ؟؟؟؟؟
    فرت فاطمة المجلة وصدت تشوف منى إلي يالسه تتعبث وتقطع في ألعابها.... حطت رأسها على المخده
    ليش ياربي حمدان يحاول يدمر حياتها؟؟ موب كافنه إلي سووواه فيني؟؟؟
    فاطمة شبه متأكده بأن حمدان ماسوى أي شي لنورة...وكل هالشي جذب فجذب...وكلها محاولات منه علشان يعيشها وهم الأغتصاب...لكن للأسف نورة مقتنعه بهالشي...ورافضه كل محاولات فاطمة وياها بأنها تقنعها تروح أي عياده وتتأكد...وكل ماتقتنع تتراجع بسرعة بسبت مسجاته إللي يبثها شرات السم...فكرة الأغتصاب مسيطرة على فكر نورة...وفاطمة مب عارفة جى تغيرها...وإللي زاد الطين بله جهل نورة فهالأشياء...
    منى وهي مبوزه: ماما وين ددووووه؟؟
    فاطمة تيلس بنتها عدالها: حبيبتي يدوه في المستشفى ويا خالوووه نورة.
    منى تنزل من شبرية أمها: بلووح
    فاطمة تيود ايد منى: وين بتروحين؟؟
    منى : بلوح خالوه
    فاطمة : منووووه حبيبتي خالوه في المستشفى مريضه....
    منى: مستسفى
    فاطمة تبوس يبهت بنتها بكل محبه وترد عليها : هيه حبيبتي
    منى: ماما بلوح المستسفى أنا؟
    فاطمة: لا حبيبتي بنتم هنيه مع أرنوبج.
    منى مبوزه: مابا... بلوح........ بلوح" وهي تحاول تنزل"
    فاطمة: زين روحي بس يوم يمسكج الدكتور ويعطيج أبره لا تييني تصيحين.
    منى وشكلها زاغت وهي اطالع ويه أمها بخوف: لا مابلوح ...... ماهبه
    فاطمة: لا روحي ليش ماتروحين.
    منى وهي بسرعه تدخل تحت البطانيه وطلع بس رأسها الصغير: لا مابلوح
    فاطمة تحط رأسها على المخده.. لحظات إلا ومنووه تلوي عليها بقوووو
    فاطمة: منووووه شوو ياج حبيبتي
    منى وهي رافضه أنها تفج أمها: أحاف
    فاطمة: خايفه من منوه؟؟
    منى تحاول تتلفظ بالأسم بس موب عارفه كيف: د...دت "الدكتور"
    فاطمة: حبيبتي هو في المستشفى موب هنيه... منووه تراج تعورين الداداه.
    من طرت فاطمة الياهل.. قامت منى وحطت رأسها على بطن أمها: داداه " وهي تتبسم".
    فاطمة وهي تضحك على حركة منى: ههههههههههههه
    منى: نايمه ماماه؟؟
    تمت جيه ترمس منى وتلاعبها لحد مارقدت............
    ............................
    أول واحد شافه فالمعسكر من ربعه جابر...إللي نزل من سيارته ويا صوبه...وتوايهوا...جابر بالأضافه أنه ربيعه أعلى منه في الرتبه...لأنه أكبر عنه في السن...لكن معرفتهم ببعض قديمه شرات معرفة أبائهم...
    جابر: ياخي المعاريس ماأتصلوا
    منصور يبتسم: شكلهم عيبتهم لبنان
    جابر: انزين يوم أخوك مايبى يتصل عنبوه حرمته بعد مب سائله عن حد إلا شراته
    منصور: هههههههههه ياريال
    جابر: ماعليه خلني بس أشوفهم
    منصور: يومين بالكثير وواصلين تفاهم عاد وياهم
    جابر: ياخي هذا أخوك جيه"يرص على ضروسه ويسوي حركه بصبوعه علامه على البخل" حشى عاد مب جيه البخل
    منصور: لا ماعليك...بوجسيم يعيبك...المهم نترخص منكم سيدي "وسوى التحية العسكريه"
    جابر: تراه غداك عندنا اليوم
    منصور: مره ثانية
    جابر: آفااا...لا ماشي مره ثانية أم جابر هي قايلتلي أخبرك
    منصور بتفكير: خلاص تم
    جابر: عيل يوم تخلص مر عليه بنروح رباعه
    منصور: إن شاء الله
    فعلاً محمد من سافر مااتصل إلا مرتين...مره يوم كانوا فسوريا والمره الثانية يوم وصلوا لبنان...وبعدها كله منصور يتصل فيهم...فكل مره يتصل منصور بأخوه يحس من صوته بأنه فقمة السعاده...وهذا أكثر شي تمناه حقه منصور...وهو متأكد بأن زهرة إنسانه طيبه...يكفي مدح أمه لها بستمرار...مايعرف ليش يت على باله صالحه...مستغرب ليش هالبنت طلعت غير عن خوانها...هو ماينكر بأنها آيه من الجمال...لكن شو فايدت الجمال دامه ماشي أخلاق...لحد اليوم يتذكر الحركة البايخه إللي سوتها وياه...وأمه مب مقصره فمحولاتها المستمره بأقناعه بصالحه...لكن منصور عمره مافكر بأنه يتزوج إنسانه بجرأت صالحة...لو تزوج وحده مافيها أي مقومات الجمال لكن بنت حشيم...ولا يتزوج بنت بجرأة صالحه...لحد الحين شافها مرتين...وفالمرتين هو متأكد بأنها مقصوده...ومايخصها بالصدفه...وحتى لو بالصدفه ماتتجرأ وترمسه...لو صدق بنت محترمه...!
    طبعاً أتصل ببيتهم وخبر أمه بأنه بيتغدا فبيت بوجابر...وبعد الدوام طلعوا هو وجابر رباعه من الدوام...وكالعاده هالبيت الكبير مايخلى من الناس والمعازيم...كان عندهم أهلهم من دبي...منصور يعرفهم...لأنه شافهم أكثر من مره فبيت بوجابر...بوجابر نسخه ثانية من أبوه فالصرامة والهيبه...لكن السن وايد ظاهر عليه أكثر من بوحمدان...

    أما هي إذا عرفت بأنه عندهم معازيم فتم لازقه بالدريشه...عيونها على الداخل والطالع...مب لأنها تحب أطالع الريايل...لكن على أمل بأنها تشوفه..."ليته بس يحس فيه"
    هند: حشى ماتتعبين
    صالحه: اليوم الأربعاء...احساسي يقولي أنه بيي
    هند: هههههههههههاي وأنت كل أربعاء أحساسج يقولج بأنه بيي...بس يطلع هالأحساس يقص عليج
    صالحه: آآآه ليتج تعرفي بالي هنيه"حطت أيدها على صدرها"
    هند: أييييه لا تعلميني هالسوالف البطاليه...أنا بعدني صغيرونه عليها
    صالحه: هههههه على منوه تقصين...أنتي ماشي ماتعرفينه يالشيطانه
    هند تخزها بعين: على الأقل مب شرات بعض الناس متآثرين بروايات أحلام وعبير وهالخرابيط
    صالحه: أنتي شدراج بالرومانسيه...يالدفشه
    هند: أحسن أكون دفشه ولا خبله أعق عمري فمواقف محرجه
    صالحه: أدافع عن حقي
    هند: ههههههههههههههههههاي الحينه منصور صار من حقوقج...من متى
    صالحه بعناد: هيه من حقوقي...وبدافع عن للنهايه...وبتشوفي فالنهايه مرجعه لي
    هند: تعجبيني يا واااااااثقه أنتي
    ردت أطالع من الدريشه فاللحظه إللي دخل فيها منصور وجابر الباب العودي للبيت...تيبست صالحه مكانها...وعيونها متعلقه فيه لحد ماوصلته ميلس الريال...:يا
    هند معقده حياتها: منصور!؟
    صالحه ألتفتت أطالع أختها شاجه الحلج: هيه...أعرف بأنه بيي...أحساسي مايخيب...شفته شفته...بموووووت
    هند: هههههههههههههههه شوي شوي على روحج...
    مشت صالحه وهي فالعالم ثاني لين مايلست على شبريتها...وهند أطالعها ببلاه...: بصراحة...حرام مايكون من نصيبج...والله...من يلقى فهالزمن شخص يحبه بهالقوة!؟
    .........
    بعد مارقد له ساعة نش وتسبح وعلى طول ركب سيارته وتوجه للمستشفى...نورة خلاص رخصوها...ولحد الحين فالمستشفى...فرايح يشلها...وكانت وياها أمه...لأنه أم نورة ردت البيت من الصبح...
    أول مادخل غرفتها قابلته باقة ورد جوري كبيره...أول مره يشوفها فغرفتها...عقد حياته...
    حصه: أحيد العرب يسلموا يوم يدخلوا على حد
    أحمد أنتبه لنفسه: أووووبس نسيت...السلام عليكم
    حصه+نورة: وعليكم السلام
    حصه: تأخرت
    أحمد بعدها عيونه على الباقة: رقدت ساعة
    نورة تبتسم: حد دق علينا الباب من ساعتين...ويوم فتحت عمووووه لقتها عدال الباب ومحد موجود
    أحمد يلتفت يطالعها: من منوه ؟!
    نورة بحيره: ماأعرف
    أقترب من الباقة الكبيرة...كانت عليها بطاقه مكتوب عليها "لو فيه أكبر من هالباقه كنت طرشتها حقج...لأنج تستاهلي...وسلامات غناتي ماتشوفين شر...من "م" "
    أحمد: إللي مطرشنها يبدأ إسمه بحرف ميم...منوه من ربيعاتج إسمها بحرف الميم
    نورة: عندي ثنتين إسمهن مريم...ووحده موزه
    أحمد بشك: ويطرشن باقة ورد شرات هذي...انزين ليش مادخلن؟!
    نورة تهز جتوفها بحيره: شدراني"وترد وتبتسم" بس الباقة عايبتني
    أحمد صد عنها وشل شنطتها وبعض الأغراض: ماتبيها
    نورة بصدمه: ليش
    ظهر أحمد من الغرفة من دون مايرد عليها...كان الحمال يترياه برع...ورد مره ثانية الغرفة وظهر بقية السامان...: يالله مشينا
    حصه تحتج: انزين يوم ماتبوها...أنا أباها
    أحمد: خلاص خذيها"ويقترب من نورة ويلوي عليها من جتفها محاولة أرضاءها" إذا على الباقة بشتريلج أكبر عنها وأحلى
    نورة: أنزين ليش مب هذي
    أحمد: لأنا مانعرف مصدرها...خلاص غناتي قلت بشتريلج غيرها
    حصه: شو نورة مب ناويه تعطيني أياها
    نورة تبتسم غصباً عنها: لا فديت روحج عموووه خذيها
    أنقهرت نورة من تصرف أحمد...لأنه شك واضح وصريح...هو طبعاً من حقه يشك...لأنه مصدر هالباقة غير معروف...ومستحيل وحده من ربيعاتها تهديها هالباقة من دون ماتدخل وتسلم!!! لكن مع هذا ماهم نورة مصدرها كثر فرحتها بهالباقه...أحمد طبعاً مب مقصر...محول غرفتها حديقة ورود...لكن ورد جوري نقطة ضعفها...تموت عليه...
    .
    .
    .
    الشي إللي مايعرفه أحمد ولا نورة مصدر هالباقة...الشخص اليالس فهالوقت في الكافيه فالمول...مستحيل أي شخص يمر مايلفت أنتباهه...لون كندورته الصفرا الفاقعه تشد الأنتباه...عيونه على أي سواد يمر "عبايه" عداله...وعلى ويهه إبتسامه خبيثه...
    خليفة: هاااا وين إللي وصيتك تيب لي من ماليزيا
    مطر: موجود طال عمرك
    خليفة: وايد طولت ياريال
    مطر: ياخي إللي يروح ذيج البلاد مايمل منها...ولو ماحشرت الوالد ولا مارديت والله
    خليفة: هههههههههههههههههه شعليك...لو أتم سنة كامله هناك مابتنقص الميزانيه
    مطر: عوذ بالله من الحساد...ذكر ربك ويا هالويه
    خليفة: ههههههههههه ماشاء الله ماشاء الله...
    مطر: وبعدين أنا عرضت عليك ترابعني...إلا اروحك مابغيت
    خليفة حط أيده على رقبته: وين أروح والوالد هب مقصر وياي...
    مطر: هاااااا خبرنا بالمستجدات
    خليفة: خبرتك عن بوشهاب ملج...وخويه ظهروه...وشوووو بعد....بس
    مطر يبتسم بخبث: ولا بوشهاب ملج
    خليفة: شفت عاد....شكلنا إلا بنسوي شراته
    مطر: لااااااه أنا توه الناس على الزواج وعوار الرأس
    خليفة: شعليك....
    مطر يقطع رمسته: ردينا
    خليفة: هههههههههه ماشاء الله ماشاء الله
    مطر يأشر بعيونه صوب بنت مرت عدال الكافيه وتمشي بروحها: طالع طالع...
    خليفة نش: وراها
    مطر: ههههههههههههه وراها "نش هو بعد"
    ...........
    وصلت نورة البيت وعلى طول راحت أدور فاطمة إللي كانت يالسه عدال الدرج تترياها...ومن شافتها لوت عليها بقوة...وتمت أتصيح فحضنها...
    أما أحمد وأمه دخلوا الصالة ولقوا أم نورة ووياها منى...وحطولهم الفواله...
    أحمد يطالع منى المنخشه ورى يدتها بنظره باسمه: تعالي
    منى تظهر له لسانها بشطانه: مااااااابى
    أحمد: هههههههه هذي منى صح
    أم نورة: هيه بنت بنتي فاطمة
    حصه: فديتها...تعالي حبيبي
    منى بدلع تحط رأسها على جتف يدتها: مااااااابى
    أحمد: تعرفيني أنا منوووه؟
    منى: منووه؟
    أحمد: أنا ياي أخذ خالووووه نورة
    منى أطالعه مبهته...بعدين بوزت: ليث؟
    أحمد: بس جيه...خلاص بشلها عنكم أنتوا ماتبوها
    منى أمتلن عيونها دموووع: لا مابتسل حالوووووه
    أحمد: لا بشلها
    حصه: أحمد!
    أحمد: ههههههههههههاي...خالوووه نورة خلاص ماتباكم...يايه تشل ثيابها وبتيي وياي
    منى خلاص على وشك الصياح: لا مابتسلها...حالووووه نوله مالتنا...ماااااابى
    أحمد بمغايض: لا مالتي أنا
    حصه دزته: وأبوي أحمد صيحت البنيه
    أم نورة: هههههههه عاد هذي على الوحده...مستعده
    أحمد يبتسم بخبث وهو يطالع منى إللي كانت لاويه على ظهر يدتها بقوه وشكلها بدت تصيح: خلاص منى...مابشلها اليوم
    منى رفعت رأسها أطالعه وعيونها دموع...وردت تغطي ويها مره ثانية وتصيح: ماااابى
    أحمد: ماعرفنالج الحينه...تبيها ولا لاء؟
    دخلت سوزن وشلت منى إللي كانت تصيح وبدأ صوتها يرتفع...وهي أطالع أحمد إللي كان يضحك عليها...بنظرات كراهيه: ماااااهبك
    أحمد: ههههههههههههه عيل أنا أمووووت فيج وفحالوووه نورة
    تمت منى نزاعج بكلام محد قدر يفهمه من كثر ماكانت معصبه بسبت أحمد...وظهرت من الصالة وهي على هالحال...
    حصه: حليلها...كم عمرها
    أم نورة: ماباجي لها إلا كماً شهر وتدخل الثلاثاء
    حصه: ماشاء الله عليها...الله يخليها لأمها
    أم نورة: آميييين

    بعد ماهدت نورة شوي ركبن فوق لغرفة نورة...وتمت أطالع أختها وهي تبتسم وتمسح دموعها: الحمد لله...عدت على خير...
    فاطمة بهدو وتعاطف: نورة أنا قلت لج أكثر من مره سوي فحوصات وريحي نفسج من هالهواييس والرعب إللي عايشتنه
    نورة: والله العظيم يافطييم ماأقدر...ماعندي الجرأة الكافيه
    فاطمة: انزين معقوله ماتعرفي إذا سوابج شي ولا لاء
    نورة بيأس: كل شي يدل...
    قطعت رمستها فاطمة: مافيه شي إسمه كل شي يدل...فيه شي ملموس ولا لاء؟؟...نورة والله العظيم عيزت وأنا أقنعج أنه ماسوى فيج شي
    نورة: فطيييم أنتي ماشفتي جى يرمس...بكل ثقه...بعدين ماشفتي حالتي هذاك اليوم "دموعها نزلن مره ثانية"
    فاطمة: أنا لو مب فالعده ولا كنت عرفت شغلي وياه
    نورة بحزن أطالع أصابعها: تصدقي كل ماأكون ويا أحمد أجز من نفسي...لأني أتخيل نفسي ويا حمدان فالكراج...ماتتصوري الأفكار إللي مسيطره على تفكيري...حتى فنومي تيني كوابيس...حمدان معيشني رعب محد يقدر يتصوره
    فاطمة: العين فيها مية عياده وعياده خاصه...فحصي نفسج وتأكدي وتخلصي من هالأفكار إللي يبثها هالحيوان
    نورة: زايغه
    فاطمة: انزين هو هدفه جيه...هدفه يدمر نفسيتج شوي شوي...كوني أقوى منه...نوار حبيبتي أحيدج أقوى من جيه...شو صار لج؟!
    نورة: حمدان دمرني
    فاطمة: أنتي أدمري نفسج بأيدج
    ...........

    بعد ماصلى المغرب فبوظبي فالمسيد إللي عدال بيت بوجابر ركب سيارته وتوجه للعين...وشغل الآف أم...حاولوا وياه علشان يتعشى وياهم...بس هو ماطع...لأنه قايل حق أبوه بعد ماأتصل فيه العصر بأنه بعد مايصلي المغرب بيطلع...وبعدين مافيه يتأخر وايد فبوظبي...خطرت على باله فهالوقت منى إللي صدج توله عليها...لأنه طول هالأسبوع ماراح بيتهم بسبت وجود فاطمة بروحها فالبيت...مافيه على رمسة الناس إللي ماترحم...هالبنيه دخلت قلبه من أوسع أبوابه...لو من ست سنوات هو إللي متزوج فاطمة أكيد بتكون منى بنته هو...ورغم هذا كل مايشوفها يحس بعطف كبير عليها تيتمت وهي فهالعمر الصغير...الغير مدرك...فعمر صعب تتذكر أبوها بعد ماتكبر...يمكن من الأسباب إللي خلت منصور يتعلق فيها أكثر بأنها بنت فاطمة...لكن هو ينكر هالسبب بشدة...لأنه فاطمة من ست سنوات أختارت طريقها بعيد عن طريقه...يعرف بأنها كانت مجبره...وأنه ساعتها كان فحيره...هل يوقف جدام أخوه ويدافع عن حبه...أو يؤثره على نفسه...لأنه إللي بينه ساعتها حمدان بأنه يريدها بصدق...لكن للأسف مع السنين تبين العكس...وأن فاطمة كانت مجرد أختيار ممبين عدة خيارات عند حمدان...
    قطع عليه أفكاره يوم شاف سياره أودي حمرا منجلبه...وشكلها من لحظات منجلبه لأنه محد عندها...وكان تقريباً فمنطقة الخزنة...وقف سيارته بسرعة ونزل يربع صوب السيارة المنجلبه...كانت توايرها فوق...يلس عدال باب السايق...كانت مفاجأة بالنسبه له...لأنها كانت بنت...لفت أنتباهه شعرها الأشقر تقريباً على طول تبادر على ذهنه بأنها أجنبيه...شعرها تقريباً مغطي معظم ويها...بس قدر يلاحظ خط الدم على خدها...وهو يحاول يفتح الباب ظهر موبايله من مخباه بسرعة وأتصل بالشرطة...فلحظات وصلوا ووقفت سيارة ثانية...كل محاولات منصور باءت بالفشل...من وصلوا الشرطة تموا يحاولوا يفجوا الباب لكن من دون فايده...بعد فتره قدروا يشلوا الباب ويظهروا البنت ومنصور وياهم يساعد...بهت من شاف ملامح ويها الملائكي...ولاحظ عليها بأنها لابسه عبايه...وعلى مسند الكرسي شيله...بس ملامحها أبد مايخصها بالعرب...
    وحد من الريال إللي ساعدوا: روسيه يمكن
    منصور: ماظني روسيه
    حطوها فالأسعاف وشلتها بسرعة للمستشفى...وبعد مافتشوا الشرطة فسيارتها لقوا شنطتها...وظهروا البوك...فيه كل بطايقها...أنصدم منصور يوم قال الشرطي أسم البنت...كان عربي إماراتي...ومن عايله يعرفها زين مازين...!!!
    ركب سيارته ولحق الأسعاف بتجاه المستشفى...وطول الطريج وهو يحاول يتصل فيه...لكن مافيه فايده مايرد...وصل المستشفى ودخل من باب الطوارئ...سأل عن المصابه إللي يايبينها من شوي خبروه بأنها فالعمليات...كان فحيره من أمره شو يسوي...فهالحظه أتصل...شكله أنتبه لأتصالات منصور...
    منصور: السلام عليكم
    أحمد: وعليكم السلام...هاااا شووو صار؟؟!!لقيت فوق العشر مس كول
    منصور: من شوي راد من بوظبي.....
    أحمد: أنزين
    منصور: لقيت حادث
    أحمد: لا حول ولا قوة إلا بالله...عسى محد تعور
    منصور: إللي مسويه حادث بنيه
    أحمد: ياخي ماأعرف ليش يعطوهن ليسن هذيلا لا يعرفن يسوقن ولا شياته...عسى ماتعورت وايد
    منصور: هالبنيه تخصكم
    أحمد منصدوم ومستغرب فنفس الوقت: تخصنا!!!
    منصور يبل ريجه: هيه تخصكم...أظني بنت عمك
    أحمد مستغرب..كان منسدح وقام عدل يلسته: ياريل قول رمسه غير هذي...ماعندي غير بنت عم وحده...وهي الحينه برع الدوله
    منصور: تقصد المها محمد الـ
    أحمدصدج مصدوم: المها!!شو صار بالضبط؟!ووينها هي الحين؟!
    منصور: لحد الحين ماأعرف لأنها فمستشفى التوام ودخلوها العمليات
    أحمد نش من فوق شبريته بسرعة: خلاص أنا ياي الحينه
    ماكان عنده وقت للتفكير أو أي شي ثاني...وبسرعة بسرعة لبس كندورته وشل غترته وعقاله فأيده وظهر يربع...وطول الطريج وهو يفكر فالمها...هي من الأساس شو تسوي فالعين...وكيف لقاها منصور ووين بالضبط مسويه حادث؟؟ومتى ردت البلاد؟؟
    لقى منصور واقف يترياه من وين غرفة العمليات...وأنتبه لآثار دم على كم كندورته...حس برعب حقيقي...هذي مهما تكون بنت عمه من لحمه ودمه وأنه يستويلها شي صعب بالنسباله...خبره منصور بكل تفاصيل الحادث...
    أحمد: الله يستر...حد أتصل بعمي؟!
    منصور: الشرطي إللي كان ويانا أتصل بأبوها
    منصور أنتبه لملامح القلق إللي ظهرت على ويه أحمد...معذور مهما تكون هذي بنت عمه...فأكيد بيخاف عليها...بعد ربع ساعة وهم واقفين عدال غرفة العمليات أتصل علي أخو المها بأحمد...
    أحمد: وين أنت الحين؟
    علي: قريب منكم بين اليحر والسليمات
    أحمد لاحظ على ولد عمه تغير نبرة صوته: عمي وياك
    علي: هيه
    أحمد بقلق: شخباره؟؟
    علي يلتفت صوب أبوه ويعض على شفاته: ماعليه شر
    إللي مايعرفه الكل بأن أبو المها مريض بالقلب وأي صدمه ممكن تآثر عليه وتنهيله حياته...لكن هو من سمع بأنه بنته سوت حادث فالعين حاول قدر المستطاع بأنه يتماسك...المها واصله البلاد من أمس...ومن عرفت إنه أحمد ملج وهي حالتها حاله...لأنه محد خبرها...
    أمها وأبوها صار لهم منفصلين عن بعض من سنوات...وهي فضلت تعيش ويا أمها فبريطانيا...إلا هالسنة هي أطول مده قضتها فبلادها ويا أبوها...علي أخوها من زوجة أبوها...إللي هي زوجته الأوليه وعلى ذمته لحد الحين...
    وصل علي وأبوه...وأحمد ومنصور بعدهم مكانهم من وين غرفة العمليات...بوعلي رغم تماسكه إلا أنه مبين عليه التعب والخوف على بنته...
    بو علي: شو ؟؟؟ محد منهم ظهر؟؟؟شو صار؟؟؟طمنوني الله يخليكم
    أحمد يحاول يساند عمه التعبان: إن شاء الله خير عمي إن شاء الله خير
    بعد ساعة من الأنتظار ظهر واحد من الدكاتره...إللي يالس نش وإللي واقف أتجه صوبه...إلا منصور حاول يكون بعيد شوي...وهو أصلاً تام وياهم لين الحين علشان يطمن على حال البنت...وبعدين هم الحين تقريباً أهل...فضيحه يروح عنهم ولجنه يعرفهم...
    الدكتور: متخفوش...البنت ولله الحمد دلوأتي بخير...أصيبت بنزيف داخلي أدرنا نسيطر عليه...وفيها شويت رضوض وكسر بأيدها الشمال...وإن شاء الله مع الوأت هتصح...ومفهاش إلا كل خير
    هنيه صدج بانت الراحه على ويه بوعلي إللي أنهار على أول كرسي وصله...ولاحظ أحمد دمعه نزلت من عين عمه وهو يقول "الحمد لله الحمد لله"...وأحمد فنفسه يقول نفس الكلمتين إللي يرددهن عمه...
    أقترب منصور من أحمد وحط أيده على جتفه: سلامتها بنت عمك
    أحمد: الله يسلمك.."أبتسم" مشكووور منصور تعبناك ويانا
    منصور: آفااااا يالنسيييب ماممبينا هالرمسه...نحن أهل الحين
    ظهر عنهم منصور ورد البيت وهو ميت تعب...وفنفس الوقت يشعر براحه بأنه البنت نجت...
    ........






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. "اطول "اروع"احن"اقرب"اصعب"احزن"اسوأ"اجمل"
    بواسطة محمد الجزائري في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 12-06-07, 02:29 PM
  2. حل أسئلة رقم(3ص99"1ص105تطبيق3ج"2ص110"7ص113"2ص117تطبيق3و"35و 36ص123)
    بواسطة بدويه كشخه في المنتدى مادة الفيزياء
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 10-03-23, 05:43 PM
  3. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-04-25, 05:05 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •