تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 5 من 15 الأولىالأولى 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 50 من 141
  1. #41
    عضو فضي
    الحالة : ذابحني غلاك } .. ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39221
    تاريخ التسجيل : 01-06-09
    الدولة : الإمارات..!!
    الوظيفة : طالبه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 204
    التقييم : 49
    Array
    MY SMS:

    If you think the love is game>>the game is over..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    فمستشفى التوام وفغرفة مليانه باقات ورود من كل الألوان ترقد إنسانه شبه محطمه...مر عليها شهر وهي بهالحاله وكل يوم والثاني وحالتها في تدهور مستمر...لحد يا اليوم إللي أضطرت فيه خالتها تنقلها المستشفى...وكانت صدمة كبيره بالنسبه للخاله تعرف إنه بنت أختها كانت تحاول الإنتحار...وأنها شاربه كميه كبيره من الحبوب...
    طالعت حنان باقات الورود بحزن...معظمهن من أبوها رجل الأعمال الغايب دوم...حتى وهي الحين على فراش المرض ماكلف نفسه أيأجل أعماله ومشاريعه...واكتفى بباقة ورد يطرشها حقها كل يوم...
    وأمها إللي زارتها مره وحده ومن ورى زوجها اليديد...إللي أمرنها تنسى إنه عندها بنت على الوجود...
    دمعت عينها وهي أطالع خالتها الصايعه وهي يالسه ترمس ربيعها...وتذكرت رمسة مبارك...جذبت عليه فموضوع خالتها وأنها إنسانه شديده وملتزمه...وهي في الواقع منحرفه...وسمعتها على كل لسان...بس مع هذا تحبها رغم عيوبها...لأنها هي الوحيده واقفه وياها فهالمحنه...لأنها هي الوحيده إللي قبلت تستقبلها فبيتها وتربيها...صح تربيتها دمرتها...ومع هذا تحبها وتحاول تبرر أخطاء خالتها دوم...
    عزه: ليش ماتتعشي
    حنان أدز صينية العشى عنها: مالي نفس
    عزه ترمس إللي في الموبايل: أوكى غناتي برمسك بعدين"بندت عنه وحطت الموبايل في شنطتها" أسفه حبيبتي اليوم ماأقدر أرقد وياج...تخافي بروحج؟!
    حنان: لا عادي...خذي راحتج...
    عزه: متأكده؟
    حنان: هيه...روحي ماعليج مني أنا الحين من تظهري برقد
    عزه تقترب من بنت أختها وتبوسها على يبهتها: أوكى غناتي رقدي وريحي عمرج...هيه صح أمج أتصلت فيه اليوم وتسلم عليج
    حنان من دون نفس: كلفت على عمرها
    عزه: حبيبتي هذي مهما تكون أمج...وأكيد تحاتيج...
    حنان صدت الصوب الثاني: ماباها تحاتيني...وياريت والله لو تنسى وجودي من الأساس
    عزه: المهم حنون أباج ترقدي وشلي من بالج كل شي..أهم شي راحة بالج
    حنان: أوكى
    عزه: تصبحي على خير
    حنان: وأنت من هل الخير
    خبر وفاة مبارك خلى كل شي بنته حنان ينهار...الحب إللي لقته أخيراً فهالإنسان...الرغبه في الأستقرار والعاطفه والدفئ...إللي أعتقدت إنها خلاص لقته...كل شي أنهار وأدمر...ماكانت أتحاتي الصور إللي فموبايل مبارك...لأنها سوت أشياء أشد وأوسخ من هالصور...فصار الموضوع عندها عادي...
    تذكرت كلامات ربيعتها وضحى...والنصايح إللي ماتكل ولا تمل من كثر ماتكررها عليها...وهي الوحيده من ربعاتها إللي ماتخلت عنها...رغم معرفتها بكل شي...
    وسبحان الله جنها حست بأنها تفكر فيها وأتصلت فهالوقت...
    وضحى: هلا والله بالمريضين
    حنان تبتسم: هلا والله فيج
    وضحى: ليش مب راقده لين الحين
    حنان: تعبت من النوم...طول وقتي راقده من الملل
    وضحى: أسفه غناتي مارمت أيي اليوم...باجر عندي برزنتيشن فشتغلت عليه طول اليوم
    حنان: الله يوفقج...شخبار الشله
    وضحى بتهرب: ماقال الدكتور متى بيرخصج
    حنان بحزن واضح: يقول بعدني وايد لين ماأظهر من هنيه
    وضحى: ماعليه الغاليه صبري...أهم شي صحتج
    حنان: بشوفج باجر
    وضحى: أكيد...ماروم يومين ورى بعضهن ماأشوفج
    حنان: فديت روحج أنا...أنتي فيهم كلهم
    وضحى: أوكى غناتي...تصبحي على خير ... مابى سهر يالله غمضي عيونج
    حنان: ههههه "تغمض عيونها" عيوني مغمضات...وأنتي من هل الخير
    بندت عنها وضحى وعلى طول رقدت حنان...
    بعد أسبوعين
    ..........
    "خييييييييييييييبه شوووو هذا" قالتها خديجة وهي واقفه أطالع ريلها وهو شال سامان فسيارته مشترتنهن أم مبارك ومطرشتنهن يوديهن حق فاطمه وبنتها...
    سعيد بضيج: حق عيال المرحوم
    خديجة فحلجها علوج وأطالع سعيد بنص عين: كل هذا حقهم....مايبوه كله...خلنا نخف منه شوي
    سعيد: خدوووي أستحي على ويهج شو تخفي منه...أمايه شارتنه بفلوسها...مب شارنه بفلوسي عسب تخفيه
    خديجة: وبيزات أمك تراه إللي بتستوي فيوم بيزاتنا....لاتفهمني غلط بعد عمرا طويل طبعا
    سعيد طالعها بنظرات: بتخبرج ناقصنج شي
    خديجة: لا فديت روحك...ماعليك قصور...بس حتى لو هالسامان وايد
    سعيد بعصبيه: مب شغلج
    خديجة بستغراب من أسلوب سعيد وياها: شو فيك تزاعج
    سعيد يبند باب سيارته: سلامتج...المهم أنا رايح
    خديجة تحط أيدها على يامته المفتوحه: لا صبر شوي...دقيقه ألبس عبايتيه بروح وياك
    سعيد بعد تفكير: بسرعة
    راحت خديجة تربع داخل البيت...ومن أختفت عن الأنظار حرك سعيد السيارة وراح عنها وهو يضحك عليها..."حشى لازقه فيه لزقه"
    وبعد دقايق أتصلت فيه طنشها مره مرتين...بعدين يوم شافها مصره: ألووووو
    خديجة تزاعج: سعووود رد الحين البيت
    سعيد: وإن مارديت؟
    خديجة: رد أقولك...ماتسمع مره وحده
    سعيد: هههههههه لا أصمخ تعاديت منج
    خديجة: يصير خير سعووود ... خلني بس أشوفك
    سعيد: ههههههههههههه باي
    بند على ويها وهي تزاعج وحالتها حاله...طفر من هالحرمه...أول ماوصل بيت قوم أم نورة...وهو واقف عدال الباب بيدق الجرس سمع حس منى وهي تزاعج ومسويه حشره...شكلها تلعب في الحوش...
    أم نورة: قرب ولدي
    سعيد: لا خالتيه ماأقدر...المهم سلمي على فاطمة
    منى شافت عمها واقف عدال الباب وربعت صوبه لأنه صار لها فتره ماشافته: عمييييييييييييييه تأأأأأأأأل
    سعيد يشلها ويحبها على خدها: هلا والله بشيختهم




    منى: ليث ماتيا أندنا
    سعيد: خلاص علشانج أنتي بس بيي
    منى تلوي عليه: أههههههبك وايد وايد
    سعيد: فديت روحج أنا
    أم نورة: قرب ولدي...تقهوى عندنا
    سعيد: مره ثانية إن شاء الله
    بعد ماظهر عنهم وركب سيارته ماشغلها دقايق وتم يتأمل البيت...كان خاطره يشوف فاطمة...بس يعرف هالشي مستحيل في هالفتره بالذات...فاطمة أكثر شي عند مبارك كان يحسده عليها...دايما يقارن بين حرمته إللي تزوجها بشور أمه...وبين فاطمة إللي تزوجها مبارك بعد ماعرف عنها كل شي عن طريق أخته...فاطمة مميزه فكل شي...من غير جمالها إللي كانت تلفت نظره...أسلوبها الحلوو في الكلام...طيبتها...وحرمة بيت من الطراز الأول...عكس خديجة إلا أربعه وعشرين ساعة منسدحه في الصالة تفرفر في القنوات...ولا سماعة التلفون فأذنها وبالساعات ترمس ويا ربيعاتها...ولا كل شوي تتصل به تسأله وين هو...وويا منوه يالس...فعلا طفر منها ومن تصرفاتها...
    .....
    بعد الأمطار الغزيره إللي نزلت على البلاد من أسبوعين بدأ الجو يحر...يعني الصيف على الأبواب...يعني شهرين لا أكثر ويكون إنسان مسؤول عن شخص ثاني...بعد ماتم تحديد عرسه بدأيت شهر سته...مع إقتراب موعد العرس...تزداد رغبته بالتغيير...والحين بدأ يتأكد إنه هالزواج بيغير فحياته وايد...بتكون هالإنسانه قريبه منه...ويمكن تقدر تكسر الحواجز إللي بناها حواليه...منصور إللي المفروض يكون أقرب الناس له...ماقدر يجتاز هالحواجز...
    كان واقف فالحوش وعيونه على البنيان إللي بدأ بالظهور...أبتسم...إللي بيكون بيته...وماعنده أمل يسوي بيت غيره...لأنه مب ناوي يخالف رأي أبوه...وهو بعد ماعنده نيه يطلع برع ويسوي بيت بروحه...بعدين شو يبى بيت ثاني وهالفيلة الصغيره إللي تنبنى في حوش بيتهم الكبير بتكفيه...
    بوحمدان: هاااا أظهر
    أنتبه محمد لأبوه: هيه بنوصل بوظبي على أذان المغرب إن شاء الله
    بوحمدان: خوك مابيروح ويانا!!
    محمد"الله يسامحني على هالجذبه": لا مايروم يروح رأسه يعوره
    بوحمدان يطالعه بنص عين: ماحيده فيه شي على الغدا
    محمد: جنه إلا عقب الغدا عوره
    بوحمدان: خوانك مامنهم فايده...يالله مشى جدامي
    وصلوا بوظبي وأذان المغرب يأذن...ودخلوا على طول ميلس بوجابر...من ميزت مليس بوجابر إنه مايفضى من العرب...إللي داخل وإللي طالع...وإذا بوجابر هب موجود...عياله مكانه...
    جابر بعد ماوايه بوحمدان...ألتفت صوب محمد وهو يبتسم: هلا والله بالنسيب...شحالك ياريال؟؟؟ووينك محد يشوفك
    محمد: يسرك حالي...ههههههه شو تبى تشوفني كل يوم...ماعندي أنا شغله غيركم
    جابر: هههههههههههه لازم مايكون عندك شغله غيرنا...شخبار الدوام
    محمد: يالله ممشين الحال
    بوحمدان بعد مايلس: عيل وين أبوك
    جابر: دخل يتيدد
    بعد ماظهر بوجابر طلعوا رباعه صوب المسيد يصلوا المغرب...كانت علاقة هالعايلتين وايد قويه...وبوحمدان يعرف بوجابر من سنين...وحتى يوم قرر يودر العين ويستقر هو وعايلته في بوظبي طلب من بوجابر يدور له بيت...فأختارله بيت عدال بيته...فتوثقت العلاقة أكثر ممبينهم...وبالذات الشباب إللي صاروا من أعز الربع...ومحمد إللي تعود الإنعزال...عيال بوجابر هم ربعه الوحيدين...








  2. #42
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية ~خِيْليَهـ دْبَيْ~
    الحالة : ~خِيْليَهـ دْبَيْ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 37920
    تاريخ التسجيل : 02-05-09
    الدولة : dًٌٍُxb
    الوظيفة : =ٌُ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 876
    التقييم : 52
    Array
    MY SMS:

    سبـحًٌُ ـان <ٌُالله>ٌُ وبحمٌده .ٌُ. سـبـح ـآنًٌُ <ٌُالله>ًٌُ العظيًٌُم ..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    كملي حطي أكثر عن بآآآآآآرت






  3. #43
    عضو فضي
    الحالة : ذابحني غلاك } .. ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39221
    تاريخ التسجيل : 01-06-09
    الدولة : الإمارات..!!
    الوظيفة : طالبه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 204
    التقييم : 49
    Array
    MY SMS:

    If you think the love is game>>the game is over..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    بعد صلاة المغرب وبالتحديد في الطابق الأول كانت واقفه وشيلة الصلاة بعدها على رأسها عدال الدرشيه والغرفة ظلام...لأنه لو فيه ضوء بتبين برع...كانت على أمل بأنها تشوفه...
    حدرت أختها الغرفة وطالعتها بخبث: شو زوج المستقبل مارد مصلي بعده
    أرتبكت زهره: بسم الله..."وبرعب شافتها وأيدها على فص الليت" لا هنوود دخيلج لا تفجيه
    هند: هههههههههههههه خايفه
    زهره: فضيحه لو شافوني واقفه عدال الدريشه أوايج...وبعدين وين بروح من لسان جابر
    هند بفضول: شفتيه؟
    زهره: لا...لو شفته بتلقيني واقفه على الدريشه أتريا وصوله
    هند: هههههههه مسكين حالج ختيه...ظنج منصور وياه
    زهره: يمكن
    صالحه تحدر الغرفة بلهفه: جني سمعت حد ياااب طاري منصور...وليش الغرفة ظلام
    زهره بندت الستاره: فجي الليت
    صالحة بعد مافجت الليت: هااااا ليش ترمسن عن منصور...شو فيه
    هند: تره محمد وأبوه اليوم بيتعشوا عندنا...فكنت اسألها إذا منصور وياهم
    صالحة: ليته وياهم...خاطريه أشووفه
    زهره: والله خايفه عليج
    صالحة: ليش
    زهره: تحبي إنسان ماشافج إلا مره وحده...وحتى ماعطاج ويه من الأساس
    صالحة بضيج: مب ماعطاني ويه...كان مستحي
    زهره: لا وأنتي الصادقه كان منصدم من تصرفج الجرئ
    صالحة: لأنج مايربتي تحبي شراتي...وكل شي يا لعندج جاهز...دامني أحبه بسوي أي شي عسب يحس فيه
    هند ترفع جتوفها: بروح أجابل التلفزيون ولا أسمع هالرمسه...بعدني صغيرونه عليها
    زهره: ههههههههه أحسن شي تسويه
    صالحة يلست بحزن: أنا شو ناقصني مايباني
    زهره: أنا غناتي ماقلت إنه مايباج...بس تصرفج وياه وايد بايخ...والبنت الحشيم ماتسويه
    صالحة: عيل جى أنبهه لوجودي
    زهره: فيه طرق وايد غير هالتصرف البايخ...
    صالحة: هو ياي اليوم؟
    زهره: والله ماأعرف
    صالحة نشت وبندت الليت...وراحت صوب الدريشه: تعالي شوفي"أقتربت منها زهره يوايجن من الدريشه" وصلوا...."بعد مالاحظت إنه مب بينهم بوزت" مايا
    زهره وعيونها على محمد إللي كانت ملامحه مب مبينه لين هناك: تصدقي ماقد شفتهم ويا بعض...خاطريه أشوفهم ويا بعض وشو الفروق إللي بينهم
    صالحة تتذكر ملامح منصور: منصور أحلى
    زهره حايسه بوزها: من ناحية؟
    صالحة: كل شي...حتى من ناحية الشخصية ماسمعتي جابر هذاك اليوم يوم قال جيه
    زهره تبتسم: بس أنا يعيبني محمد وبس
    صالحة ترجع الستاره مكانها: الله يوفقكم ويجمعكم على خير
    زهره بصوت هامس: آآآآمين
    .......

    نشت بسرعة من مكانها وهي تعدل شيلتها إللي كانت طايحه على جتوفها...وطالعته بستغراب قبل لا ترد عليه السلام "تفضل" هالكلمة الوحيده إللي قدرت تطلع منها...
    حمدان وهو يبتسم: دام فضلج...السموووحه على الأزعاج شكلي يت فوقت مب مناسب
    نورة: لا آفاااا عليك قرب البيت بيتك فأي وقت
    حمدان: وين
    نورة: بزقر أمايه
    ماقال أي شي ومن ظهرت يلس على القنفه ماخذ راحته وهو يبتسم...
    أما نورة من ظهرت من الصالة وهي تغلي..."جى يدخل جيه لا أحم ولا دستور...ومنوه دخله أصلا...ماعليها هالمسي براويها شغلها"
    وهي فطريقها للمطبخ شافت الباب العود مفتوح وسيارة حمدان واقفه جدامه...
    كانت مسي ووياهه بشكارة فاطمة يطبخن شي حق العشى...
    نورة بعصبيه: ليش الباب الكبير مفتوح
    مسي برتباك: ماما أنا يروه عق زباله بعدين هاد رجال ولد عم أنتي يجي ويدخل أنا يقول ويت شوي بس هو يقول مافيه مشكل لو هو يدخل
    نورة: أخر مره...تسمعيني أخر مره أدخلين حد جيه من دون ماتخبريني
    مسي: أوووكى
    نورة: عيل وين أمايه
    مسي: في قرفه مالها
    نورة: المهم حطي الفواله في الصالة
    وعلشان تتفادى تمر عدال الصالة ويشوفها لأنه باب الصاله مفتوح راحت من الباب إللي ورى...ويوم حدرت غرفة أمها لقتها يالسه أدخن ثيابها: أمايه حمدان فالصالة
    أم نورة: بيي...روحي فديتج يلس عنده لين ماأيي
    بضيج ردت الصالة مره ثانية...ماكانت تبى تيلس وياه...طول هالأسبوعين إللي مرن وحمدان تقريبا أييهم مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع...رغم إنه لين الحين ماشافت منه شي غلط...بس إحساسها ينذرها بشي...وأنه تصرف حمدان مب لوجه الله...وأكيد وراه شي جايد...
    حمدان: متى بتاخذي إجازتج السنويه
    نورة: يمكن شهر ثمانيه
    حمدان: أخر الناس
    نورة: أحسن
    حمدان: عرس محمد بدأيت شهر سته
    نورة تبتسم: الله يوفقه
    حمدان: كم عمرج نورة الحين
    نورة أستغربت من هالسؤال: أربعه وعشرين ليش؟
    حمدان: لا بس مستغرب ليش لين الحين ماتيوزتي
    نورة أطالع مسي إللي دخلت الفواله: نصيب
    حمدان بتفكير: مع إنج فسن مناسب للزواج وتكوين أسره...بعدين ماشاء الله مايعيبج شي "وطالعها بنظره"
    نورة وقفت من حدرت أمها الصالة: استأذن ...
    أنقهر حمدان من هالتصرف...كان حاس فيها إنها يالسه وياه غصبا عنها...وأسلوبها المتحفظ في الكلام بردودها المختصره يدل على هالشي...
    تم يسولف ويا أم نورة إللي بدت ترتاح له وتعتبره أحسن من خوانه إللي ماشافتهم غير مرتين من يوا العين...وهذي نقطه تنحسب له...

    أما نورة من ظهرت من الصاله وهي حالتها حاله...فالبدأيه تحسبت إهتمام حمدان فيهم وزياراته المتكرره بهدف إصلاح العلاقات إللي بين العايلتين إللي بسبته أنقطعت...ومرات قالت يمكن يبى يستعيد فاطمة...بس اليوم بين لها العكس...وحمدان قاصدنها هي...
    مرت عدال غرفة فاطمة وسمعت حشرت منى وفاطمة وشكلها يالسه تلاعب بنتها...أكثر شي ريح الجميع حالة فاطمة إللي تحسنت وايد عن قبل...ويحاولن قدر المستطاع مايبن طاري المرحوم...لأنه طاريه يغير مزاجها ويخليها مهمومه ومتكدره...
    دخلت غرفتها وهي تشعر بصداع فضيع...معقوله يفكر فيها هي بعد ماكان يبى فاطمة!!هل كان يحبها؟؟!!ولا مجرد كان يبى يتزوج بنت عمه لا غير؟؟!! كل هالاسئلة أدور فرأس نورة...بس هي تحب أحمد..."هيه أحب أحمد...وماأتصور مصيري يكون نفس مصير فاطمة"...بحكم مجتمعنا المحافظ ماقدرت فاطمة أدافع عن هالحب...وأستسلمت من أول معركة...
    مشت صوب موبايلها إللي حاطنه على الكمدينو...أتصلت على أول شخص يخطر لها تتصلبها وهي جيه حالتها...: السلام عليكم
    سلوى: هلا والله...وعليكم السلام والرحمه
    نورة تيلس: شحالج
    سلوى: يسرج حالي..."تغير صوتها" وأنتي؟!
    نورة: عايشه
    سلوى: كلنا عايشين...نوار شو فيج...حسج مب طبيعي...أكيد فيج شي
    نورة: شكلج برع البيت
    سلوى: هيه فالمبزره...أنا وبونايع ونايع تعشينا والحين رايح يمشي هو وولده وأنا تحيديني ماروم وأستحي أمشي وياهم بكرشتي...فمتجابلين أنا والبشكاره في الخيمه
    نورة تبتسم: فديتج ماشي أحسن من المشي حق الحامل
    سلوى: هههههههه إللي يسمعج ترمسين عن خبره
    نورة: ههههههههههههه هذي معلومه مايبالها خبره الكل يعرفها
    سلوى: تعرفي شي...يوم أربي أباج تنتقلين قسمنا...حليلهن بيكون عليهن ضغط من الشغل
    نورة: لا والله...شو لعبه أنا عندكم كل يوم منقليني قسم
    سلوى: علشااااااان تفتكي من ويوه بعض الناس
    نورة: ومنوووه قالج إني أبى أفتك من ويوهم
    سلوى: الله الله أسمع تطور...أقين بليييز
    نورة: جب أنزين...ماتنعطين ويه
    سلوى: انزين نرجع لموضوعنا...شو فيج...شي مضايجنج
    نورة: حمدان
    سلوى: حمدان!!!منوووه هذا بعد
    نورة: ولد عمي
    سلوى: شو فيه؟
    نورة: هب عارفه شو أقولج
    سلوى: قولي إللي فخاطرج غناتي...فضفضي
    نورة: أحسه حاط عينه علي
    سلوى: شوووووو نعم نعم من وين يا هذا بعد...لازم يخرب يعني
    نورة: شو يخرب!!
    سلوى: ماأعرف ليش قصص الحب لازم يطلع حد ويخرب
    نورة: ههههههه لا والله شو فيلم هندي وأنا ماأعرف
    سلوى: لا والله صدق...مب هذا إللي خطب فطووم من قبل
    نورة: هو
    سلوى: وجي يباج أنتي الحين
    نورة: مب متأكده...بس أحساس
    سلوى: ياختي هالثور لازم يتحرك...شو يتريا لين ماتتزوجي
    نورة وأونها ماتعرف: منوووه تقصدي
    سلوى: أونج عاد ماتعرفي...بوشهاب منووه غيره
    نورة بهباله: منووه بوشهاب
    سلوى: نوير تراه ماحب الأستهبال...تعرفي زين إن أقصد أحمد
    نورة: وايد واثقه أنتي
    سلوى: ياحبيبة ألبي الكل يلاحظ...حتى الأعمى بيلاحظ إنه أحمد يموت فيج...الريال شارنج يابنت الناس
    نورة: والله خايفه
    سلوى: من شووو خايفه...أنتي أتكلي على الله ووافقي عليه...والله هالريال ينشرى بالفلوس...ريال والنعم فيه...إلا شوي خريش
    نورة: هب المشكله أحمد...المشكلة حمدان إللي طلعلي الحين...تصدقي إنه كل يوم تقريبا فبيتنا...حتى يياته صارت مبالغ فيها ومالها لازمه
    سلوى: خلج واثقه من نفسج...رديتي قبله مب رايمه ترديه هو
    نورة سمعت مزاعج نايع: شو وصلوا
    سلوى: هههههههه وصلوا يابوج...أسمنهم حشره وطفره
    بونايع يزخها من خدها: منوووه الطفره
    سلوى: ههههههههههههه أي أي خلاص أنا الطفره أنا أنا
    بونايع: ههههههههههه هيه أباج جيه
    نورة: هههههههههههههههههههه حليلج أنتي بروحج فهالمجتمع الرجالي
    سلوى: ولا يهمج...هو إلا ثلاث شهور وبتكون عندي مساند ضد هالسفاحين
    بونايع يمسح على لحيته ويضحك: ماعليه...دواج بعدين
    سلوى: نوار غناتي بخليج الحين...نشلل قشارنا بنروح البيت
    نورة: أوكى حبيبتي أشوفج باجر...بوسيلي نايع
    سلوى: ههههههه سكتي الله يخليج...اليوم من وصلنا لقينا شبيبه مرتبشين وأيولوا وعاد العوق عند نايع...ولدي نزلن زيرانه إلا يروح ويول وياهم
    نورة: فديته أنا...خاطريه أشوفه أيول
    سلوى: ماعليه...بيول إن شاء الله فليلة عرسج
    نورة "إن شاء الله": يالله الغلا تصبحين على خير
    سلوى: وأنتي من هل الخير
    بندت نورة عن سلوى وحست براحه شوي...وتغير مزاجها المتكدر شوي...نشت تشوف من الدريشه إذا سيارته موجوده...وفعلا مالقتها عدال الباب...فعلى طول ظهرت من غرفتها ونزلت تحت عند أمها إللي مايلست وايها وايد اليوم...
    ........
    في الدوام وفي فترة الريوق كانت يالسه نورة وسلوى وسميحه وساره يتريقنا...إلا الريم إللي ماخذه إجازه...مب لأنها تعبانه أو بسبت المشكله إللي صارت ويا طليقها...هالإجازه إجازة زواج...بعد المشاده إللي صارت بينها وبين طليقها والمحاكم...قربهم من بعض...وطليقها فالأساس يحبها وماكان راضي عن هالطلاق إللي حدث بطلب منها...فيوم الخميس من هالأسبوع بيكون زواجها وعزمت معظم ربيعاتها سواء إللي من الدوام وغيرهن...صح حفله صغيره...بس الريم عادتها تحب التباهي وتكون محط الأنظار...
    سلوى: بتروحي "توجه رمستها لنورة"
    نورة: والله ماأعرف...إذا بتروح وياي أمايه بروح
    سلوى أطالع بطنها بيأس: ماأعرف شو ألبس...مافيه شي مناسب ويا هالكرش
    ساره تبتسم: بالعكس أحس أي شي عليج بيطلع حلوو
    سلوى: بتروحي
    ساره بتردد: لا ماظن...هلي مايخلوني أروح عروس ناس مب من الأهل
    سلوى: بس هذا مب عرس بالمعنى الأصح...حفله صغيرونه
    ساره: لا والله ماأقدر...ياريت
    سميحه تأكل: يابت ياساره من فين أشتريتي دى الفول
    ساره: هههه عجبج
    سميحه: دى طعم بشكل ممممممم ... نورة ماتكليش ليه والله عجييييب
    نورة: لا سمحيلي مافيني أسطل الدوام توه فأوله
    سلوى تحرك رأسها وهي حايسه بوزها: عافاااانا الله...نحن عن شو نرمس وهي عن شو...أنتي مابتروحي
    سميحه: مابروحشي ليييييه...دى الريم عزماني أنا أول وحده...وأنا أول وحده هكون هناك...هو العورس فييين؟
    سلوى: فبيتهم
    سميحه: أخس وأنا كنت بفكره فالفندو
    سلوى: حفلة صغيرونه شو يبوا يسووه ففندق...
    قامت نورة وهي تلبس نقابها: صدج إنه ماعندنا سالفه...بنات أعتقد إنا فالدوام بس من السوالف إللي لا تيب ولا تودي
    ساره: هيه والله
    سلوى: صح سارونه بسألج شو يقرب لج الأستاذ فالح
    نورة: أين فضووولي...وين منخش"وهي تأشر على سلوى" هذا هو فضولي...وأنتي شدخلج يالفضوليه
    سلوى: بس بغيت أعرف مافيها شي...لأنه الأستاذ فالح مكثر يياته هنيه
    ساره: هههههههه لا فديتج عادي...ماعندي شي أخبيه...الأستاااااااذ فالح عمي خو أبويه
    سلوى منصدمه: حلفي!!
    ساره: هههههه والله شو الغريبه فالموضوع
    سلوى تعض على شفايفها: بصراحة صدمتيني...خلاص عيل بنحاسب فكلامنا
    ساره تبتسم: جى أنتوا دوم تحشوا فعميه
    نورة تفتح الباب بتظهر: أنا مايخصني...هذي أم نايع محد سالم من لسانها
    سلوى: ماعليه نورووه أنا إللي محد سالم من لساني يصير خير
    راحت عنهن نورة وهي تضحك على سلوى...ودخلت قسمهم شافت عماد يالس ويا أحمد ومن شافوها سكتوا...
    نورة: السلام عليكم
    أحمد+عماد: وعليكم السلام
    وتموا ساكتين...أحمد يكتب شي...وعماد شال ملف ويالس يقرأه...أستغربت نورة منهم...شو سالفتهم صخوا على طول من حدرت المكتب...
    نورة: أظهر؟!
    أحمد رفع رأسه يطالعها: شو؟
    نورة: أظهر علشان تاخذوا راحتكم فالكلام
    أحمد: لا أستريحي مكانج... نحن يالسين نشتغل مب داقين سوالف
    نورة طالعتهم بتشكك بعدين راحت ويلست على مكتبها...
    عماد: وينى آنسه سميحه
    نورة: وشو بدك فيها
    عماد يبتسم: أيييه وطلعتي تعرفي شامي
    نورة: مب من صعوبتها رمستكم
    أحمد: أحم عماد أعتقد عندك شغل ولا أنا غلطان
    عماد: أيه صح ذكرتني...لازم روح الجيمي
    أبتسم أحمد بخبث ورد يكتب إللي كان مشغول فيه...
    بعد ماظهر عماد: يعني مابتخبرني شو إسمك
    أحمد من دون مايرفع عيونه والإبتسامه على شفايفه: يوم ماعرفتيني بروحج...أسف هذا يبين إنج ماتعرفي أي شي فالشعر
    نورة تلعب بالقلم بضيج: مب جنك تهيني
    أحمد: آفاااا أنا أهينج شيختي...لا عشت ولا كنت...بس هذي الحقيقة ماتعرفي فالشعر
    طنشته نورة وبعصبيه خذت واحد من الملفات وتمت تشتغل فيه...وأحمد يضحك بصوت منخفض ورد يكمل شغله...الحين الأسبوع الثالث من أنكسر...والجبس غيروه أخف من القبلي...وبالنسبه لأحاسيسه تغيرت...صار وجود نورة فنفس المكان إللي يكون هو موجود فيه سبب للهدو والسكينه فنفسه وراحه مابعدها راحه...يكفي وجودها في المكان علشان يحس بهالشعور...خطرت على باله القصيده إللي نزلها الأسبوع إللي طاف...وتمنى إنها تعرفه وتفهم إنه يعنيها هي بهالقصيده...بس للأسف أكتشف إنها خقه على الفاضي ولا تعرف في الشعر شي...يمكن تقرأ بس قرأه من دون فهم...
    نورة: نعم...أنا نورة...منوه؟
    أنتبه أحمد بأنها ترمس حد فالتلفون...
    نورة وشكلها معقده حياتها: شوووو؟؟"صخت شوي"صدج إنك ماعندك سالفة ولا تستحى على ويهك
    "وبندت التلفون وشكلها معصبه"
    أحمد: منوووه؟!
    نورة ماألتفتت صوبه وخذت القلم وردت تخلص معامله: ربيعك إللي ماعنده سالفة
    أحمد معقد حياته: ربيعي!
    نورة: مــــــــــطـــــــر
    أحمد صدج حس الدم يغلي فعروقه...: وشو يبى هذا بعد
    نورة: كالعاده كلامه الوسخ إللي شرات ويهه
    أحمد وقف بعصبيه: جى كم مره أتصل غير هالمره
    نورة: دوم يتصل
    أحمد بصوت منخفض يسب...
    نورة: شووو؟!
    أحمد: لا ولا شي...اهتمي بشغلج
    طالع ريله باحتقار...من أنكسر وهو مب رايم يسوي أي شي...من الدوم للبيت ومن البيت للدوام...والإجازات فبوظبي...ونسى سالفة مطر...هو يعرف مطر زين...النذاله تجري فدمه...ونورة فشلته وماسوتله سالفة فمستحيل يودرها..."بس ماعليه يامطور دواك عندي يالنذل هالمره زودتها وايد"
    ........
    فالعين مول فوق من وين المطاعم يالس ومجابلتنه وعيونها على فنجان القهوه إللي جدامها...وهو يتأمل فملامحها الجميلة...كانت مستحيه بشكل...أول مره يطلعوا ويا بعض...ولأنهم أول مره يظهروا ويا بعض الكلام معدوم...وهو بعد رغم إنه كبير مب من صغره...مب قادر يعبر أو حتى يقول جملة على بعضها...
    عماد: تتعشى
    نادين تهز رأسها وشعرها الأشقر المموج يتحرك حوالين ويها: لا مابدي
    عماد: بس مايصير ماتتعشى
    نادين أطالع ساعتها: تأخرت
    عماد يبتسم: بس الماما بتعرف إنك بدك تتأخري شوي...لأني عازمنك على عشى
    نادين: مره تانيه
    عماد: شو مره تانيه...نادين أنا هسى خطيبك...مو شخص غريب
    نادين ترفع عيونها: أعرف
    عماد: أيه...شو بكي من جلسنا ساكته"مكشخ ضروسه" بتستحي مني
    نادين تبتسم: لاه مو هيك...بس أنا أول مره بطلع مع شاب
    عماد: بس أنا مو متل كل شاب...أنا خطيبك...وأريب بكون جوزك
    نادين: بعرف هالشي...بس هي مسألة تعود
    عماد: صدأيني أريب بدي خليكي تتعودي علي...أنا عمااااد مو حيالله
    نادين: ههههههههههه
    عماد: وليه على هالضحكه...أييه هك بدي ياك دايما...أضحكي...هسى أوليلي شو بدك ياني عشيكي...
    نادين: على زوأك
    عماد: خلاص على زوأي على زوأي
    نادين عكس عماد...أنولدت فالإمارات...وتعتبر نفسها إماراتية...وبلدها الأم سوريا ماتروح لها إلا في الإجازات...أما عماد يا الإمارات من 9 سنين...وطبعا من دون مايرافقه حد من هله...بما إنه كبير ويقدر يعتمد على نفسه...وتعرفوا على بعض من كثر ماكان يتردد على مستشفى الجيمي مكان شغل نادين...فتحدد عرسهم بعد شهر تقريبا...والشاميين مب شراتنا يبالهم فترة طويله حق الزاهاب وغيره...أهم شي من يتأثث البيت العرس مب مهم فأي وقت...وكان تحديد عرس عماد ونادين بتوقيت يكون مناسب لحضور أهل عماد من سوريا علشان يحضروا العرس...وبتكون فترة بدأيت الإجازه الصيفيه...
    كانوا يتعشوا يوم شاف شباب يعرفهم...فنفسه تضايج...وحاول قدر المستطاع مايلتفت صوبهم ومعظم وقته يطالع الأكل أو تحت...هالشباب مطر وربعه...هو من يوم عرفه أحمد عليهم وهو مب مرتاح لهم...وبالذات مطر وخليفة...هالأثنين من نفس الطينه...حياتهم صياعه فصياعه...ومطر لأنه هله ناس واصلين دومه يطلع مثل الشعره من العجين...رغم مشاكله ودوم الشرطة تزخه...بس فيتامين "و" ينجيه دوم من أفعاله...وعماد يعرف بسالفة مطر ويا نورة...وإنه أحمد واصل حده...ويخافه يروح يسوي شي يندم عليه بعدين...فدوم يحاول يعقله ويهديه...
    رجعت خصله من شعرها ورى أذنها: شو باااك ماتأكل
    عماد من دون مايرفع رأسه لأنه سمع أصواتهم قريبه منه: بأكل
    حست نادين إنه يحاول يخبي نفسه عن هالأشخاص إللي مروا عداله...وبصوت منخفض: بتعرفهم؟!
    عماد: أيه
    نادين: شكلون مايطمن
    عماد: لهالسبب مابدي يلاحظوني
    نادين تبتسم: عماااد بتخاف من هم
    عماد: ههههههه لا شو خاف منهم...بس أنا جالس مع خطيبتي مابدي إزعاجات...وهديلا مزعجين بشكل ماتتصوريه
    نادين: أيييه بلاحظ هالشي
    ........
    يلس وفأيده سيجاره كالعاده...اليوم بكندوره زعفرانيه وغتره نفس اللون ونعال نفس اللون...وعلى شفايفه أبتسامه ساخره...
    مطر: إذا وحده أهنتك...شو بتسوى
    خليفة: إهانه من أي نوع؟!
    مطر: يعني خلتك ماتسوى شي جدام الناس
    خليفة: ههههههههههه منوه هذي بعد إللي خلتك ماتسوى شي
    مطر: تخسى...لا كانت ولا أستوت بعدها إللي تهيني
    خليفة: عيل ليش تسأل هالسؤال
    مطر: المهم شخبار خوك
    خليفة: شخباره بعد...تراه مسجون
    مطر: وربيعه؟
    خليفة: تنازل...فتخفف الحكم عليه ست شهور
    مطر: خله يتأدب
    خليفة حاس بوزه ماعيبته رمسة مطر: هيه صح
    مطر: يأشر بعيونه وهو يبتسم بخبث: تعرف هذاك إللي عاطنا ظهره
    خليفة يدور بعيونه: وين
    مطر: إللي عنده الشقرا
    خليفة: الزلمه
    مطر: هيه…عرفته
    خليفة: تحيدني أعرف زلمات…أنا مبوني ماأدانيهم
    مطر: هذا طال عمرك أعز ربع بوشهاب
    خليفة رد يطالع صوب الريال وهو معقد حياته: عماد!!
    مطر: شكله طالع يتعشى هو وحبيبته
    خليفة: ههههههههههههه الله ياخذه حلوووه وايد عليه
    مطر: ياخي حظ
    خليفة: انزين شو سالفتك أنت وبوشهاب؟!
    مطر: مامن سالفه…شسالفتنا بعد
    خليفة: ممبينكم شي الكل ملاحظ
    مطر: تحيدني ماأزعل من حد...وبوشهاب ربيعي حتى أكثر عنك...ولو زعلان مثلاً مع إني ماأعرف ليش زعلان...إلا بيرد وبيرضى...ههههههههه وأنا قلبي طيب ماأشل على حد
    خليفة: أم أمركم غريب...أحمد من أنييب طاريك يطلعن شياطينه
    مطر بعدم إهتمام: هو حر
    ....
    "عين الظبي" قالتها من دون ماترفع رأسها عن إللي يالسه تقرأه
    أحمد أنصدم ورفع رأسه يطالعها: شووو؟!
    نورة: لا بس كنت مستغربه منه
    أحمد: ليش شو فيه؟
    نورة: هالشاعر أتابع قصايده من سنة تقريبا...وايد أسلوبه راقي وحلوو...شموووخ وعزة نفس...بس الحين وايد تغيير
    أحمد: ليش...شو تغيير فيه
    نورة: أعرف بتقول ماأعرف شي في الشعر...بس هذا على حسب رأيي البسيط...عين الظبي كان شعره قوي...أكثره إجتماعي...بس الحين قام يكتب في الغزل...بصراحة مب لين هناك...
    أحمد حايس بوزه: يعني مايعرف يكتب فالغزل
    نورة وشكلها تضحك: ولا يخصه...ماعنده أسلوب فالغزل...عكس شعره فالإجتماعي والمحاوره
    أحمد: ههههههههههههه وأنا إللي تحريتج ماتعرفي شي فالشعر...طلعتي شي والله
    نورة: صح ماأكتب شعر...بس عندي خلفيه لا بأس فيها
    أحمد: هههههههههه انزين يابويه دسي الجريده عن يقولوا يالسين يتناقشوا فالشعر ومودرين الشغل
    نورة: ماشي شغل!!
    أحمد: هيه صح ماشي شغل..."وهو يأشر للمعاملات إللي على مكتبها" عيل شو هذا إللي جدامج مجلات!!
    صدق صدمته يوم نطقت بـ عين الظبي...لأنه إسمه المستعار...وحس إنها تقصده هو بالرمسه إللي قالتها..."هذا رأيها بالقصايد إللي كتبتها علشانها...أنا ماأعرف أكتب فالغزل!!!"
    " أحمد" قالتها بستغراب وفأيدها سماعة التلفون " الأستاذ فالح يباك
    أحمد أنتبه: الأستاذ فااالح!
    نورة تكرر: يباااااك
    أحمد قام: شو يباني هذا بعد
    بعد ماظهر أحمد ضحكت نورة بصوت واطي...كانت عارفه إنه هو...واليوم تأكدت من هالشي من ملامح ويهه إللي تغيرت من قالت عين الظبي...هي مب غبيه لهدرجة ماتعرفه...بس حاولة تقول رأيها فيه على أساس إنها ماتعرفه...وهو فعلا مايعرف يكتب شعر غزل...مب قوي شرات شعره الإجتماعي إللي تعودت عليه...وهي متأكده إنه كل إللي كان يتابع هالشاعر لاحظ الضعف فقصايده الأخيره...
    سميحه: نورة
    نورة تنتبه: هااا؟
    سميحه: حبيبي تأدري تموري عليه بكره وأنتي رايحه حفلة الريم
    نورة معقده حياتها: أمر عليج!!!
    سميحه: أه تمري عليه...أصلي بستحي أجي بتاكسي
    نورة: وسيارتج؟!
    سميحه تحرك شفايفها شرق وغرب: هو مخبرتكيش إنها فالكراج
    نورة: آفااااا يحليلها شو فيها...
    سميحه: هو أنتي بتتمسخري...المهم هتمري عليه ولا أيييه
    نورة: سميحه حبيتي بصراحة ماأقدر...أولا أنا أسكن فالشرق وأنتي فالغرب...يعني بروحها مسافه...أصلا أمايه مابتخليني أروح أييبج
    سميحه وأونها زعلانه: الله يسامحك...وأنا كنت معتمده عليكي
    نورة: أسفه والله...يبالي أظهر من البيت من العصر عسب أروح منطقتكم وبعدين أرد وبعد الحفلة أكيد بتقولي أردج
    سميحه: خلاص خلاص مش عوزه منك حاجه
    وراحت تيلس فمكتبها...نورة: والله أسفه...بس صدج ماأقدر
    سميحه: خلاص ملهوش لزمه...هجي فتاكسي
    نورة: زعلتي؟!
    سميحه: وهزعل لييه
    نورة: سمحمح والله مازعلتي
    سميحه: هههههههه خلاص واللهِ مزعلتش
    نورة: فديتج أنا...أحيدج تزعلي من كل الناس إلا أنا...
    سميحه: هههههههه وسأه من نفسك أوي
    نورة: أعرف غلاتي عندج
    دخل أحمد المكتب وفأيده ورقه وشكله متضايج...: من الأسبوع الياي ببدأ كورس فالكلية
    نورة: كورس!!
    أحمد: هيه أنا والموظفه اليديده...شو قلتوا إسمها؟
    نورة وهي تحس بغيره فنفسها: ساره
    أحمد: هي
    نورة: كم مدة الدورة؟
    أحمد: أسبوعين
    سميحه: والله دى الدنيا حظوظ...إللي عاوز الحاجه مايحصلهاش...
    أحمد: هههههه تروحي بدالي...والله ماأريد هالكورس
    سميحه: مشكووور أوي أستاذ أحمد...أنا مش عوزه فضلة حد
    أحمد: ههههههههههههههاي أونج عاد
    .....
    "أنت مينون ولا شو!!" قالها بو حمدان بعصبيه
    حمدان: أبويه هدي أعصابك...أنا ماقلت شي يستحق كل هالعصبيه
    بوحمدان: لا سلامتك ماقلت شي
    أم حمدان: شو قال غلط الله يهديك يابوحمدان...الولد يبى بنت عمه
    بوحمدان: بن عروه إللي بأيوزك نورة
    حمدان: آفاااا وأنا قلت بتوقف وياي وأنت أول واحد بتشور بهالشور
    بوحمدان: خسه الله من شور..."وهو ينش من مكانه" بقوم أظهر أبرك لي من مجابلة هالويوه
    حمدان يلحق أبوه: انزين شو العيب في إللي قلته
    بوحمدان: العيب إنك قمت تلعب علينا..أول تبى فاطمة والحين تبى نورة...شو السالفة لعبه عندك
    حمدان: بس الحين أنا أبى نورة صدق...
    بوحمدان يدزه: قم قم عني
    ظهر بوحمدان من البيت وهو واصل حده من حمدان...
    أما حمدان حدر البيت وبند الباب بعصبيه...: والله يأنه محد بياخذها غيري
    أم حمدان: فديتك صدقه أبوك...مره تبى فطييم...والحينه تقول تبى نورة...ماعرفنالك...بس ماعليك أنا بتفاهم وياه
    حمدان: تفاهمي وياه...ولا أنا بتصرف سواء رضى ولا لاء
    أم حمدان: لا فديت روحك...هذا مهما يكون أبوك...أنا بتفاهم وياه وبيوافج إن شاء الله
    حمدان: أتمنى هالشي
    ودر أمه وراح صوب غرفته...ماكان متوقع هالمعارضه من أبوه...كان متوقع هو إللي بيسانده...فاطمة كانت فنظره صورة جميله...كبريائه رفض إنها تفضل أخوه الأصغر عنه...وهو يباها...بس الحين كل تفكيره تغيير واستسخف رغبته بالزواج من فاطمة...لأنها مجرد صوره جميله...ضعيفة الشخصية وأرائها مهزوزه...عكس أختها إللي مالاحظ شخصيتها إلا الحين..."نورة الوحيده إللي تناسبني






  4. #44
    عضو فضي
    الحالة : ذابحني غلاك } .. ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39221
    تاريخ التسجيل : 01-06-09
    الدولة : الإمارات..!!
    الوظيفة : طالبه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 204
    التقييم : 49
    Array
    MY SMS:

    If you think the love is game>>the game is over..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    هااا حطيت باااااارت طويل ..||~






  5. #45
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية ~خِيْليَهـ دْبَيْ~
    الحالة : ~خِيْليَهـ دْبَيْ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 37920
    تاريخ التسجيل : 02-05-09
    الدولة : dًٌٍُxb
    الوظيفة : =ٌُ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 876
    التقييم : 52
    Array
    MY SMS:

    سبـحًٌُ ـان <ٌُالله>ٌُ وبحمٌده .ٌُ. سـبـح ـآنًٌُ <ٌُالله>ًٌُ العظيًٌُم ..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    تسلمييييييين ما قصرتي الغلآ

    وكملي






  6. #46
    عضو فضي
    الحالة : ذابحني غلاك } .. ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39221
    تاريخ التسجيل : 01-06-09
    الدولة : الإمارات..!!
    الوظيفة : طالبه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 204
    التقييم : 49
    Array
    MY SMS:

    If you think the love is game>>the game is over..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    " أشوفك وين يامهاجر...قلي بأي بلد صاير..قلي بأي بلد صاير...أشوفك وين يامهاجر...فراقك مو سهل عندي...ولاهي أزمه وتعدي...تعال وطيب الخاطر...أشوفك وين يامهاجر...فراقك علة العله...عقل بالرأس ماخلى... فراقك علة العله...عقل بالرأس ماخلى...يوم لهاجرت والله..أنفطر قلبي وصرت شاعر"
    يالس فسيارته الموقفه جدام البيت...وفاتح الآف آم...وأفكار تيبه وتوديه...شاف حمدان وهو ظاهر من البيت من ربع ساعة بس ماأنتبه إنه حد فالسياره...سمع الحوار إللي دار بين أبوه وحمدان...صح تضايج...بس ماأنصدم أبداً...لأنه خلاص تعود على أخوه...ويعرفه زين...إنسان مايهمه فهالدنيا أي حد إلا نفسه..."شغل سيارته" هل بيكون حمدان هو السبب في قطيعه ثانية؟!
    كان يمشي بسيارته من دون هدف فشوارع الحاره...دخل الشارع إللي فيه بيت عمه...وبإحساس غريب شعر فيه ماحس بنفسه إلا موقف سيارته جدام بابهم..." حاط أيده على الباب وعلى ويهه إبتسامه...كان توه راد لاعب كورة وملابس الرياضه ماغيرهن...يطالعها وهي ميوده الباب بقوه: قلت مابتدخل...أنت ماتفهم
    منصور: ههههههه يادبه والله ماباكلج
    فاطمة: تعال بعدين
    منصور: أنزين بس فالحوش مابدخل داخل
    فاطمة: لا والله مابى قلت مابى...جى حتى حرام تحدر البيت وأنا بروحي
    منصور: أمممممممم انزين أبى ماي
    فاطمة تحاول تبند الباب: انزين بيب لك ماي
    منصور: آفااااا وتبندي على ويهي الباب
    فاطمة: ههههههه هيه ببند على ويهك...مامنك أمان أروح أنا منيه وتدخل أنت منيه
    منصور: آفااا يافطامي آفااا يابنت العم ماتأمنين لي
    فاطمة تفتر عنه: كيتي هاتي غرشة ماي
    منصور يتأمل ملامحها: تعرفي شي
    فاطمة ترد أطالعه: شو
    منصور من دون مايبتسم: تعرفي إنج أحلى من ملكة جمال لبنان
    فاطمة حمرن خدودها: والله
    منصور: والله العظيم...فنظري أنتي أحلى بنت فالكون...بس
    فاطمة: بس؟!
    منصور: خليني أدخل والله فضيحه واقف على الباب جني شحات
    فاطمة: هههههههههه لا تحاول"خذت غرشة الماي من كيتي" أندوك...فيه أوامر ثانية
    منصور: مشكووووره فطيييم أيي منج أكثر...بس مردوده"
    أنتبه لنفسه بعده واقف جدام بابهم...بند سيارته ونزل...فضيحه يوصل لين بيتهم وماينزل يسلم...دق الجرس وبعد دقيقه تقريبا سمع صوت بشكارتهم...
    مسي: مييييييين؟
    منصور: منصور
    فتحت الباب شوي ومن شافته عرفته: تفزل
    مشت جدامه لين ماوصلته الميلس: ويت شوي بيروح نادي ماما كبير
    كل شي نفس ماهو...إلا الأثاث الشي الوحيد المتغير من هالبيت...هالبيت إللي له فكل ركن من أركانه ذكرى...ذكرى بذل المستحيل علشان ينساها...وهو يطالع صورة كبيرة للشيخ زايد...حس بأنه حد يراقبه فالتفت بسرعة صوب الباب...شاف ويها الصغير البرئ...وقصه من شعرها الأسود الفاحم تغطي حياتها...كانت أطالعه بندهاش...
    أبتسم على شكلها الملطخ بالشوكولاته...شفايفها البنيه الغامجه ونفس هاللون على خدها الوردي...وفأيدها قطعه شوكولاته...
    منى: تليد "تمد أيدها إللي فيها قطعة الشوكولاته" حواوه
    منصور وهو ميت على شكلها: هيه أريد...تعالي " يمد أيده"
    منى بتردد تحدر الميلس...كانت لابسه فانيله بيضى متوسخه بالشوكولاته: منووو أنت
    منصور ينش من مكانه ويتجه صوبها: منصور...وأنتي شو إسمج؟
    منى أول ماأقترب منها نزلت رأسها وأونها مستحيه: منوووه
    منصور شلها وماأهتم ليديها الوسخه إللي وسخة كندورته البيضى: فديتها أنا...إسمج منوووه
    منى من دون ماتنطق بحرف تهز رأسها بخجل علامة الموافقه...
    عرف على طول بأنها بنت فاطمة...لأنها نسخه مصغره من أمها...كان شعوره فوق الوصف...يلس على القنفه وهي فثبانه وتم يتأملها...أما هي رفعت أيدها الصغيره صوب حلجه تعطيه من شوكولاتتها...
    أم نورة تحدر الميلس: يالفضيحه...منوووه شو تسوين هنيه
    أنتبه منصور لعمته...فقام وهو شال منى...بعد ماسلم عليها: شحالج عموووه
    أم نورة تبتسم: بخير طاب حالك ولديه..وأنت شحالك وشعلومك.."تمد أيديها بتشل منى عنه" هاااتها عنك
    منصور: الحمد لله بنعمه...لا دخيييلج خليها
    أم نورة: ههههههههه قبل شوف كندورتك جى غدت من الحلاوه
    منصور: هههههههههههه برايها ..
    أم نورة: يابوك هالبنيه مطفرتبنا كل شوي منخشه فمكان
    منصور يلعب بشعرها: فديتها والله...كم عمرها
    أم نورة: سنتين ..."وتوجه رمستها لمنى" منووه شو سويتي فكندورة عمييه
    منى تاكل أخر قطعه: عمييه!!
    أم نورة: هيه عمييه منصور
    منى بتفكير وتكرر الإسم اليديد: منشووور
    منصور: ههههههههه منشوور عاد...مب جنج وايد خربتي الإسم
    فهالحظه حدرت الميلس مسي ووراها سوزن يدخلن الفواله...
    أم نورة: يابوج شلي هالبنت
    سوزن: مووونا شو هذا وسك "شلت منى عن منصور" هذا بنت واجد مشكل
    أم نورة: روحي بدلي ثيابها وزقري نورة...خليها تجي هنيه
    ظهرن ووياهن منى وبعد عشر دقايق حدرت نورة الميلس...ماعرف ليش حس بغربه بعد ماظهرت منى...بوجودها حس نفسه وكأنه يعرفها من زمان...وكأنه عاش كل مراحل نموها...ألفه غريبه صارت بينه وبين بنت فاطمة...فاطمة إللي شاف ويها فويه هالصغيره...كان يحاول يتجاهل كل شي...حتى يتحاشى يسأل عنها وعن أحوالها...بس وبشكل ماتصوره سأل...
    منصور: شخبارها فاطمة
    نورة تبتسم: الحمد لله.....عايشه
    منصور: الحمد لله...سمعت إنها حامل!؟
    أم نورة: هيه فديتك...واعليه عليها فنفس اليوم إللي طلعن نتايج الحمل توفى ريلها
    منصور نزل عيونه: الله يرحمه...والله يكون بعونها
    نورة+أم نورة: آمين
    أم نورة: وأنت ولديه شخبارك...ووين أداوم الحين
    منصور: أنا ومحمد نداوم فالسويحان
    نورة: وليش ماتحاولوا تحولوا هنيه
    منصور: تعودنا هناك...مافينا على التحويل
    نورة: مع إنه أقرب هنيه
    منصور: هيه...بس بعد صعب التغيير
    الساعة ثمان ونص ظهر من بيت عمه بعد محاولات منهن علشان يتعشى عندهن...ظهر وركب سيارته وتم ربع ساعة فيها من دون مايشغلها...ذكريات رجعت بعد محاولته الفاشله في دفنها...تأمل البيت كان ويه واحد يظهر ماثل جدامه...ويه فاطمة بنت الـ 16 سنة...أكيد تغيرات وايد...من بنت صغيره فسن المراهقة خالية البال...إلى حرمة أرملة أم لطفلة وطفل في الطريج...المسؤولية بحد ذاتها تغيير من الإنسان وايد...
    __________________
    وسط أجواء موسيقى ورقص يلست نورة ويا ربيعاتها فالشغل على نفس الطاوله...وأمها يالسه فطاوله عدالها ويا حرمة تعرفها من زمان...كانت حفلة صغيره وفنفس الوقت فخمة...والريم نجمة الحفلة من دون منازع"لازم العروس" بس بفستان وردي طالع عليها جنان...
    أكثر شي صدم نورة خوات الريم...إللي عددهن سبع...وكلهن نسخه من الريم بأعمار سنيه مختلفه...ثنتين أكبر عن الريم وعندهن عيال...والأصغر وحده مالجه ووحده مخطوبه وثلاث بعدهن في المدارس...وعندها ست خوان...وأثنين من خوانها المتزوجين يعيشوا فنفس بيت العايله...وهذا بحد ذاته يخلي البيت مزدحم"الوالدين والأبناء والأحفاد" ورغم كبر هالعايله إلا أنها لاحظت عليهم الألفه والمحبه وعلى يد وحده..."شيء فقدته نورة من أنفصل بيت عمها عن بيتهم"
    سميحه: ياختيِ عليها...أيه دي الحلاوه كلها
    سلوى: الله يعينه هالريل ويثبت عقله...بتخبلبه
    نورة: هههههههههههه الله يوفقهم
    سميحه: عوبالي يااااااااارب
    سلوى: هههههههههههههههه متى بس...والله أتريا هاليوم بفارغ الصبر...إللي بشوفج أنتي وسي السيد يالسين على الكوشه...دى يوم المنى
    سميحه: من بوأك لباب السما ياااارب
    نورة: واايد مستعيله
    سميحه: وعوزاني أستنه أيه...أما أخرف أتجوز
    نورة: لا إن شاء الله بييج النصيب وبتتيوزي وبتيبي درزن عيال
    سميحه: لا ياحببتي أنا مش طماعه زيك...أنا واحد وأبوس أيدي وش وظهر
    أم نورة من الطاوله الثانية ترمس نورة: متى؟! " تستفسر متى بيروحن"
    نورة: فديتج جى بسج نشي بنروح
    أم نورة توقف: يالله أم حمد "توايه الحرمه" بنسير البيت
    أم حمد: وين الله يهداج مستعيله
    أم نورة: ههههه عشى وتعشينا وعروس وشفناها شو نتريا بعدنا
    أم حمد: مايلسنا وياج
    أم نورة: بيتي تحيدي مكانه...حياااج الله فأي وقت
    أم حمد: إن شاء الله
    بعد ماراحت نورة وأمها يت أم الريم صوب طاولتهن...الريم ماخذه من أمها ملامحها...إلا أن أمها تقريبا فالخمسين ونفس حجم الريم ثلاث مرات...
    أم الريم: أنتي سميحه؟
    سميحه أنتبهت للهجة أم الريم: هو أنتي مصريه
    أم الريم تبتسم: أأأأه مصريه ومن شبره...بس الحين تقدري تقولي إماراتية...خبرتني الريم إنك من المنصوره
    أستانست سميحه بمعرفتها بأم الريم...رغم كبر سن أم الريم إلا أنها ويا البرقع طالعه حلووه وعليها هيبه...
    .....






  7. #47
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية ~خِيْليَهـ دْبَيْ~
    الحالة : ~خِيْليَهـ دْبَيْ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 37920
    تاريخ التسجيل : 02-05-09
    الدولة : dًٌٍُxb
    الوظيفة : =ٌُ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 876
    التقييم : 52
    Array
    MY SMS:

    سبـحًٌُ ـان <ٌُالله>ٌُ وبحمٌده .ٌُ. سـبـح ـآنًٌُ <ٌُالله>ًٌُ العظيًٌُم ..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    كملي






  8. #48
    عضو فضي
    الحالة : ذابحني غلاك } .. ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39221
    تاريخ التسجيل : 01-06-09
    الدولة : الإمارات..!!
    الوظيفة : طالبه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 204
    التقييم : 49
    Array
    MY SMS:

    If you think the love is game>>the game is over..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    الساعة تسع ونص وصلت سيارتها البيت ودخلتها الكراج...وهو فسيارته ميت غيض...بعد ماصلى المغرب يا بس البشكاره قالت له إنه محد فالبيت...وحاول وياها تخبره وين راحن بس ماشي فايده رفضت تخبره بشكل قطعي...والحين رادات!!بس وين كانن لحد هالوقت!!وليش هالخبله ماطاعت تخبرني وين راحن؟؟ كل هالتسؤولات أدور فرأس حمدان...كان فعلاً متضايج...أولاً من أبوه إللي معصب عليه ومايرمسه...وثانيا من نورة..."شكلي صرت مهووس فيها...لأنها صارت مسيطره على كل تفكيري...بس شو الطريقة إللي بقنع فيها الوالد ويوافق...

    فسيارة نورة ألتفتت أطالع أمها وهي معقده حياتها بعد مافجت النقاب: أميييه
    أم نورة كانت تفج حزام الأمان إللي متعوده تلبسه من تركب السيارة: شو
    نورة: شفتي الستيشن إللي أخر الشارع؟!
    أم نورة: شو فيها
    نورة: مب جنها سيارة حمدان
    أم نورة: وشو يسوي حمدان موقف سيارته هناك
    نورة بتشكك: شدراني فيه
    أم نورة وهي تفتح الباب: لا مب هو شو يوقفه هناك
    نزلت من السياره وشلت شنطتها...ومشت صوب باب الكراج توايج...ماقدرت تشوف رقم السياره بسبت الظلام...
    أم نورة: وابوي نوير شو تسوي
    نورة تضغط على الزر إللي يبند باب الكراج...وألتفتت لأمها وهي تبتسم: ولا شي فديتج بس فضول...تحريتها سيارة حمدان
    أم نورة: انزين يابوج فتحي هالباب بندخل...
    كان ويا سويج السياره مفتاحين...مفتاح باب البيت الرئيسي ومفتاح باب الكراج إللي يوصل بالبيت...وهن متعودات يقفلنه...لأنه باب الكراج يكون مفتوح يوم تظهر نورة مكان وهذا نادر طبعا...فالباب إللي يوصل بالبيت تبنده ويوم تدخل من الكراج تدخل منه...
    لقن فاطمة يالسه تتعشى عشى خفيف"سندويشة جبن وكوب عصير برتقال"...
    أم نورة: يالله عاد هذا عشاج
    فاطمة تبتسم: طول اليوم وأنا أكل...وين بوديه
    أم نورة: هيه لو ماأعرفج زين...أكل دياي
    نورة: ههههههههه انزين من يوم يومها فطيييم أكلها أكل دياي
    فاطمة: ههههه أحافظ على وزني
    أم نورة: وأبوي عليج...وإللي فبطنج مايبى ياكل
    فاطمة حطت أيدها على بطنها إللي بدأ يظهر: بيأكل لا تخافي عليه..المهم شخبار العرس...
    أم نورة: زوين
    نورة: ههههههههه أمايه مايعيبها العيب...زوين عاد...بصراحة الحفلة صح صغيرونه ومقتصره بشوية معازيم...بس حفلة راقيه...وعيبتني وايد
    أم نورة: يالله أنا ماعيبني غير خوات العروس ماشاء الله عليهن كل وحده تقول للقمر خوز بيلس مكانك
    فاطمة: ههههههههههه خساره أميييه ماعندج ولد ولا كنتي خطبتي وحده منهن
    أم نورة: هيه والله...بس يالله الحمد لله...الله رزقني ببنتين عن عشر ولاد
    لوت نورة على أمها وحطت رأسها على صدرها: فديتج والله يالغلا كله
    أم نورة تمسح على شعر نورة إللي طاحت عنه الشيله: انزين حبيبتي نشي روحي رقدي وراج دوام
    رفعت نورة رأسها وهي فاجه عيونها على الأخر: أرقد من الحينه"وهي أطالع ساعة الحايط" حشى ماروم أرقد من الحينه
    أم نورة: شو بتقومي تنعشي يوم ماتبي ترقدي
    فاطمة: لا بتسهر وياي...مافيني أتم بروحي...والليل توه فأوله
    أم نورة: الليل فأوله حقج أنتي...ولا هي عندها دوام من صباح الله خير
    بعد مجادله بسيطه راحت أمهن ترقد وتمن هن الثنتين في الصالة...أبتسمت نورة وهي أطالع فاطمة إللي كانت تجلب في القنوات: تعرفي خاطريه ترجع أيام أول...والله كانت أحلى...طلعات ووناسه...الحين حياتنا روتين يومي مايتغير...اليوم شرات أمس وبيكون شرات باجر
    فاطمة بمسحت حزن: إللي راح مايرد نوار
    نورة: خاطريه يتغير شي فحياتي
    فاطمة: تزوجي
    نورة: أروح أعرض نفسي فالجبره من باجر...إللي يبى عروس
    فاطمة: هههههههه دومج تاخذي هالموضوع بسخريه...نورة أنتي مب ناقصنج شي...والبنت ممكن فأي لحظه تنخطب...فلا تستبعدي هالشي
    نورة بتردد: بقولج شي
    فاطمة بهتمام: قولي أسمعج
    نورة حمر ويها وهي مركزه على كفوفها: فبالي شخص
    فاطمة بستغراب وصدمه فنفس الوقت: شووووو
    نورة برتباك: خلاص خلاص أنسي السالفة
    فاطمة نشت من مكانها ويلست عدال أختها وزختها من أيدها: والله تقولي
    نورة: هههههه معجبه بشخص خلاص أرتحتي
    فاطمة ببتسامة ووياها تعجب: أعرفه؟
    نورة: لا طبعا
    فاطمة: فالدوام
    نورة تهز رأسها علامة الموافقه
    فاطمة أطالعها بنص عين: نوير لا يكون بس!
    نورة بعتاب: تحيديني مب مال هالسوالف
    فاطمة: انزين وهو
    نورة: ههههههههههه مطفربي
    فاطمة: ياحيه...سمعي...إذا ريال زين ويعرف طريج المسيد موافقين ونبصم بالعشره بعد...حتى ياخذج من دون مهر...عطيه ماورها جزيه
    نورة أدز أختها على جتفها: هههههه لا والله كيفج هو
    فاطمة تحط أيدها على جتف نورة وتبتسم: لا والله صدج نوار...دامه ريال مايعيبه شي ويعرف ربه وافقي
    نورة: هههههههههههههههههه إللي يسمعج الحين جنه واقف على باب بيتنا
    فاطمة: بيي إن شاء الله
    نورة تغيرت ملامحها: ولو حد خرب
    فاطمة معقده حياتها: حد بيخرب...منووه؟
    نورة: حد من الأهل
    فاطمة: الأهل؟! قصدج حد من عيال عمي؟
    نورة: هيه
    فاطمة باستغراب واضح: منوووه قصدج...محمد وبيتيوز...وحمدان ماظني...منصور!
    نورة: لا مب منصور
    فاطمة: حمدان؟!
    نورة: هيه
    فاطمة تهز رأسها بستنكار: لا مستحيل...ماظني
    نورة بضيج واضح: بس أنا أظن هالشي...حمدان يا فطيييم يطالعني بنظرات غريبه...وكل يوم تقريبا فبيتنا...فطيييم حمدان قاصدني أنا هالمره
    فاطمة ترجع قصتها إللي كانت على يبهتها بضيج: لا نورة شلي من بالج هالأفكار...يتهيألج
    نورة: ياريت...بس أنا صرت شبه متأكده من هالشي
    فاطمة نشت من مكانها بضيج: بروح أرقد
    نورة بستغراب: وين؟! بتخليني بروحي
    فاطمة: رأسي يعورني
    نورة: شكله عورج من إللي قلته
    فاطمة تبتسم بحزن: بصراحة هيه...بس إذا إللي قلتيه صدق...لا تستسلمي نوار شراتي...حمدان من يوم يومه أناني ويبى كل شي حقه هو من دون أي أهتمام بغيره وشو يبى
    نورة: لا فديتج...هذا الحمدان لو مابقى فالأرض ريال غيره ماأباه
    فاطمة: جيه أباج...يالله لا تسهري وايد لاتنسي وراج دوام
    ..........
    الساعة ست إلا ربع يالس هو ومحمد وأمهم يتريقوا...شاف حمدان يحدر عليهم وشكله توه طالع من الحمام متسبح...هو بصراحة مستغرب منه...لأنه يوم كان فبوظبي زين إن نش من الرقاد الساعة سبع ونص بصعوبه...ودومه يروح الدوام متأخر...بس من أنتقلوا العين...وأنتقل حمدان لفرع العين صار منتظم...وشكله يداوم أول الناس...
    حمدان بأيده اليسرى يمسح على شعره الرطب..: هااا الغلا شو من الريوق مسويه اليوم
    أم حمدان تفتح واحد من الحرارات: زين يابوك يوم بتتريق ويانا اليوم
    حمدان: الله بلاليط
    أم حمدان: تريق فديت روحك... عليك بالعافيه
    حمدان: عيل وين الشيبه
    أم حمدان: من صلى الفير ركب كروزره وعلى المزرعه
    حمدان: الله يعطيه العافيه..."بصوت واطي لأنه كان يالس عدالها" وموضوعنا رمستيه؟
    أم حمدان: لا فديتك مارمسته شفته أمس جى معصب..بس إن شاء الله من يرد من المزرعه برمسه ومايكون خاطرك إلا طيب
    منصور منتبه ويسمعهم: أي موضوع؟
    حمدان نش: فوقته بتعرف
    أم حمدان: وين غناتي...ماتريقت
    حمدان: ألبس وبيي "لأنه كان لابس فانيله ووزار"
    منصور وهو يقوم: محمد يالله خلصنا ورانا خط
    محمد بكسل: تراه أنا مابسوق...اليوم عليك
    أم حمدان: هيه غناتي أنت سوق عن أخوك...هذا يالله يالله يفج عيونه
    منصور: ههههههههه جى أنا مب خبل أخليه يسوق وهو شبه راقد...أباها حياتي
    ظهروا التوأم بزيهم العسكري وركبوا سيارة محمد إللي دوم يستخدموها للدوام لأنها صغيره عكس سيارة منصور الفورويل...محمد من ركب رقد...ونص ساعة ووصلوا السويحان...
    أما حمدان من ظهروا خوانه رد يتريق ويا أمه...وهو على أمل كبير بأنها تقنع أبوه...يعرف تآثيرها عليه...وهي الشخص الوحيد إللي يقدر يقنعه...
    حمدان إنسان ناجح عمليا بمعنى الكلمة...درس وتخرج من كلية التقنية دبلوم عالي...وتوظف فالأتصالات وشوي شوي ترقى لحد ماوصل للمنصب إللي فيه الحين فوقت قياسي...بس أسرياً فاشل...هيه نعم فاشل...تزوج من إنسانه جمال على أخلاق على ثقافة...بس كل هذا ماشفع لها...تسلطه..أنانيته..وشكه...كل هالأشياء أدت لفشل هالزواج...وأنتهائه بسرعة...هو يرجع أسباب هالفشل فزواجه لأهله إللي أختاروا له هالإنسانه...وهو ماكان متقبل هالزواج من الأساس...
    .....
    لو كان هالكورس في فترة غير هالفترة...أول قبل ليكتشف إنه يحب...كان فعلا بيستانس...لأنه وجوده فكلية بنات وممكن أنه يشوف أصناف وأصناف من البنات أمنيه كبيره عند وايدين...
    رفع عيونه يطالع الأستاذه الأجنبية الشقرا بملل وهو يتأفف...صار لها نص ساعة ترمس...حاول يركز وياها بس ماشي فايده...فكان الحل الوحيد جدامه إنه قام يكتب أبيات شعر طرت على باله فهاللحظه...
    ألتفت صوب ساره إللي كانت مركزه وأدون الملاحظات"لا باين عليها شاطره" بصوت واطي يرمسها بعد ماصدت عنهم الأستاذه تكتب أشياء على الصبوره: متى بتخلص؟تراه طفرت والله
    ألتفتت صوبه وهي تبتسم: توه الناس ... جدامنا ساعة
    أحمد: خييييبه
    ساره: هههههه حرام عليك اليوم أول يوم عاد ملان
    أحمد وهو يأشر بعيونه صوب الأستاذه: تسد النفس
    وكلام أحمد مب من فراغ...لأنها فعلاً تسد النفس...كانت أقرب للرجوله منها للأنوثه...حالقه شعرها بالكامل رقم أثنين...وكانت أطول من أحمد رغم ظخامته...يعني ساره يوم توقف عدالها لاشي...وفوق هذا ماتبتسم خير شر...فعتبرها أحمد المحاضره من بدأيتها نكد وملل...
    كان في هالكورس وياهم بنتين من وحده من الشركات...وواحد من بنك...ماصدق تخلص المحاضره ظهر على طول...صادف طلوعه من الكلاس مرور ثلاث بنات ومن شافنه تغشن بسرعة...أبتسم فنفسه...يعرف شكله غلط فكلية البنات...بس عاد حظه يكون هالكورس فالكلية مالت البنات...
    اليوم أول مره يتكلم ويا ساره...كان يصادفها فالدوام بس مايكون ممبينهم أي حوار لأنه ماكان يعرفها...رغم إنها بنت تتحجب أوكى إلا أنه لاحظ إنها اليوم ماحاطه ميك آب...عكس يوم تكون فالدوام...والمرات القليله إللي صادفها فيه...مع إنه المفروض العكس...بما أنها في الدوام تقابل ناس وريال بالخصوص المفروض ماتحط...أم فالكلية ففي العاده بيكون أختلاطها ويا البنات أكثر...
    أكثر شي قاهرنه إنها لو ماكانت بنت أخو الاستاذ فالح مستحيل تاخذ كورس بهالسرعة...بس الواسطه تلعب دورها...هذي موظفه ماصار لها إلا فترة بسيطة من تعينت وعلى طول عطوها كورس...وموظفين صار لهم فترة طويله يشتغلوا ويبوا ويحتاجوا هالكورسات بس للأسف ماعندهم فيتامين "و" ...
    من خلصت محاضرات الكورس لأول يوم على طول طار بسيارته للطب الوقائي حتى لو ماعنده شغل...بس لازم يروح...كيف مايروح وروحه هناك...لو بس يطمن عليها..."يالله هانت" شاف ريله وهو يمشي صوب المبنى...صار عادي يقدر يمشي بريله...صح مربوطه...بس الربطه خفيفه...فكان يمشي بكل حرية...وكان فخاطره يسألها عن شي...
    أحمد: السلااااااااااااااااام عليكم
    نورة+سميحة: وعليكم السلام
    سميحة: ههههههههههه متأدرش توصبر عننا
    أحمد ببتسامه شاجه الحلج: لا بصراحة...شحالكم
    نورة تحط القلم إللي فأيدها: الحمد لله بنعمه
    سميحه: كويسييين...وأنت؟؟؟عملت أيه فالكورس
    أحمد: والله أشوفه ماله داعي
    سميحه: واللهِ...أومال أؤول أنا أيه...بس ماأدرشي أتكلم أنا موش موطنه...وموش من حأي أطلب حجات من حأ المواطن
    أحمد: هههههههههههه يالله الحسد يقطر منج
    سميحه: المهم عاوز أيه
    أحمد يطالع نورة: الريال بعده يتصل فيج
    نورة فالبداية مافهمت...بس بعدين فهمت: اليوم لا
    سميحه بفضول: أي رجال؟!
    أحمد حايس بوزه: وأنتي مالج...رزت الفييييييس من طبااايع...كملي المثل
    سميحه: أيه أيه أييييييه...مين إللي رزه دلوأتي...أنا ولا أنته إللي جاي ومعدنكشي شوغل
    أحمد: ههههههه يابوج رايح...مرينا نسلم
    سميحه: ماتموورش إلا لم تخلص كورسك
    أحمد: خيييبه تبى الفكاك هذي
    نورة: هههه سميحه هدي شوي...الريال مكتبه هنيه...شوي بتقومي تضربيه
    سميحه: هو صح أنا ليه عملاها حكايه...هو موووواطن...ومن حأه وأنا موش من حأي أيتها حاجه...أسكت لا أنكرش برى الشووغل
    ضحك أحمد على سميحه...يعرفها كله سوالف...لأنه صار هو وياها في هالمكتب من سنتين تقريباً...فيعرفها زين: أوكى أنا بروح شي فالخاطر
    سميحه تبتسم: لاءه بس موش عوزه أشوووف وشك إلا بعد أسبوعين
    أحمد يضحك وهو يطلع: سوووري طلبج مرفوض
    بعد ماظهر عنهن مر على مكتب عماد إللي خبره عن أخر تطورات عرسه إللي قرب...وبعد ربع ساعة ظهر من الطب الوقائي وركب سيارته كان فخاطره يسوي شي معين بما أنه بعده نص ساعة عن أذان الظهر...
    أتجه للعين مول وبالتحديد لمحل معروف مختص بكل شي يخص "الرجل" من كنادير وغتر ونعل كل شي كل شي...لقى العامل الإيراني إللي يعرفه زين...
    العامل ببتسامه: أستاز أحمد
    أحمد: السلام عليكم
    العامل: وعليكم السلام...
    أحمد: شخبارك مهران
    العامل: بخيييير والحمد لله...وين مافيه يشوف أنت زمااان
    أحمد: الأعياد وخلصن وعروووس للأسف ماشي...ليش بتشوفني يعني
    العامل: أستاز أحمد أنت فيه عيد ولا مافيه أنت يجي عندنا ويشتري
    أحمد: المهم مهران بسألك
    العامل: أمر
    أحمد: معزبك وين؟؟ومتى بيي؟؟
    العامل بتفكير: أستاز مطر من شوي يطلع
    أحمد: وين؟
    العامل: يمكن يروه فرع مال مهل في شارع خليفة
    أحمد: يعني الحين هو هناك
    العامل: والله يمكن...مافيه أكيد
    أحمد يمد أيده يسلم على العامل: أوكى مهران...أشوفك فوقت ثاني
    كان ناوي نيه على مطر بس وهو ينزل من وين الباركنات أذن الظهر...واستغفر ربه...مطر من يوم يومه ماوراه إلا المشاكل...وسبحان الله وهو في الباركنات وتوه يركب سيارته شاف مطر ينزل من سيارته الستيشن السودا...وضحك أحمد فخاطره رغم غليان الغضب إللي فداخله...مطر كان لابس كندوره سودا وغتره نفس اللون ونعال طبعا نفس اللون...كان شكله غلط...هو أسمر ولابس هالملابس الغامجه مطلعتنه أغمج..."ماعليييك يامطوور دواك عندي بعدين يالهرم...يوم أتفيج لك"
    ......






  9. #49
    عضو ذهبي
    الصورة الرمزية ~خِيْليَهـ دْبَيْ~
    الحالة : ~خِيْليَهـ دْبَيْ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 37920
    تاريخ التسجيل : 02-05-09
    الدولة : dًٌٍُxb
    الوظيفة : =ٌُ
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 876
    التقييم : 52
    Array
    MY SMS:

    سبـحًٌُ ـان <ٌُالله>ٌُ وبحمٌده .ٌُ. سـبـح ـآنًٌُ <ٌُالله>ًٌُ العظيًٌُم ..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    بلييز كملي






  10. #50
    عضو فضي
    الحالة : ذابحني غلاك } .. ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39221
    تاريخ التسجيل : 01-06-09
    الدولة : الإمارات..!!
    الوظيفة : طالبه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 204
    التقييم : 49
    Array
    MY SMS:

    If you think the love is game>>the game is over..

    افتراضي رد: من يحبك كثر ما أحبك" أنا "..


    اليوم عرس عماد من نادين...وعرس السوريين فالعاده مشترك...حضر أحمد هالعرس...وطبعا مستحيل مايحضره...عرس أعز ربعه...ضحك وغلس على عماد من الخاااطر...طبعا فالعرس حضر أهل عماد إللي فسوريا وأخوه العود إللي يشتغل فدبي...وكان عرس شامي بمعنى الكلمة...زفه شاميه مال أول على كيف كيفك...بس بعدين يوم وصلوا مكان الأحتفال إللي فيه الحريم والعروس تغير لحفل يواكب العصر...أحمد أستغرب كيف الريال يرضى بأن زوجته يشوفها الريال الثانيين إللي مب من محارمها...وفعلا أنبهر لأنه أول مره يشوف عروس غير أخته عليا...صح حاول قدر المستطاع مايطالعها...بس كانت بسبت جمالها ورقتها تجبر الواحد إنه يطالعها...وضحك على عماد يوم قام يرقص ويا عروسته..."أما غريبين هالناس" خلص العرس فوقت متأخر...وعماد كان من الأساس مايبى يسافر أي مكان إلا يوم ياخذ إجازته الصيفيه هو وحرمته ويسافروا ساعتها...فخذ إجازة أسبوع
    "ومنوه قالك إني أباك أنت" قالتها نورة بكل برود
    حمدان: وليش ماتبيني أنا شو ناقصني
    نورة: خاطب ختيه من قبل
    حمدان: وإن يكن...مجرد إني تقدمتلها...وهي رفضت وكلا راح فطريجه
    نورة تاخذ نفس وشكلها متضايجة: حمدان لا اتعب نفسك...أنا مستحيل أوافق على هالزواج...مستحيييل
    أستغرب حمدان قوات عين هالإنسانه وكيف ترد عليه...قالتها من دون تردد: شو فغيري ومب فيني أنا
    نورة أطالع الباب بقلق: أنت مب ناقصنك شي...وألف وحده تتمناك...بس أنا لا
    حمدان: وليش أنتي لا"بشك" حاطه حد فبالج
    نورة: شي مايخصك
    حمدان أحتد صوته: لا يخصني بنت عمي
    نورة توقف: ولد عمي...مب ولي أمري
    حمدان: وين رايحه وقفتي...ماخلصت كلامي
    نورة: أنا خلصته...حمدان لا تخرب علاقة القربى إللي بينا
    حمدان بعصبيه: جيه يعني
    نورة: ماعندي كلام ثاني غير إللي قلته...شلني من بالك...لأنه مستحييل
    ظهرت نورة وبعد دقيقة حدرت أم نورة الصالة وهي تبتسم...أضطر يجاملها ويحاول يبتسم إبتسامه مصطنعة...هذي المره الثانية إللي تنقال فويهه إنه مرفوووض..."بس والله ثم والله ماخليها تعدي...وبنات عمي وايد شايفات نفسهن...وماأكون حمدان إن ماكسرت هالتكبر إللي فيج يانورة...وخليتج إنتي إللي تترجيني أتزوجج...إن ماذليتج يابنت العم ماكون حمدان"
    .......
    أحمد اليوم بالنسبة له غيييير عن أي يوم...كان واقف جدام المنظره يطالع نفسه وفكره سااارح بعييد...وفأيده غرشة العطر يرش منها على كندورته ومن دون مايحس رش رشه يت منها على عينه اليمنى...غمضها بآلم فضيع مفاجأ "هههههه أسمني خبل...مب وقت السرحااان" حط غرشة العطر وشيك على مظهره وعدل عقاله...
    حصه: هاااااا بو شهاب وايد بنتريا...بسك من هالمنظره كل ماأمر عليك واقف أطالع عمرك...ههههههه تراها مابتشوفك
    ألتفت أحمد يضحك: هههههههههه شدراج مابتشوفني...أكيد وصلها الخبر إنه حد ياي يتقدم لها...وأكيد بييها فضول تلقي نظره من ورى الستاير...أحيدهن البنات الفضوول ذابحهن
    حصه أقتربت منه بقلق: ليش عينك حمرا
    أحمد: هههههههههههه رشتها بعطر
    حصه بستغراب: خبل أنت ولا شو
    أحمد: ماأنتبهت...وصل عمي
    حصه: عمك من ربع ساعة تحت ومحتشر
    أحمد: نازل والله العظيييم نازل...أنتي بس ياااشيختي أمشي جدامي
    ظهروا من بيت أحمد بسيارتين...سيارة أحمد إللي ركبت وياه أمه وخوه عمر...والسيارة الثانية سيارة أخوه مايد وياه عمه وولاد عمه علي وعبيد...والكل طبعا متجه صوب بيت قوم نورة....
    مرن أسبوعين الكورس إللي في الكلية...وبعده بأسبوعين أتصل بعم نورة إللي قدر يحصل عليه بمعرفته...و اتفق وياه على موعد زيارتهم بعد أسبوع...كل هذا ونورة ماتعرف شي إلا أنه عرب بيوا...بس منوه هالعرب ماتعرف عنهم أي شي...فاطمة طبعا خلصت فترة التراك من أيام...

    الساعة ثمان وربع كانن يالسات في ميلس الحريم "أم نورة وأم حمدان وحصه وفاطمة ونورة" أعجبت حصه بنورة من أول نظره...صح مب ملكة جمال...لكن تملك جاذبيه غريبه...وقوة شخصية تجبر أي شخص إنه يعجب فيها...لكن مع هذا قدرت حصه بذكائها تلاحظ مع هالقوة فشخصية نورة إلا أنها فنفس الوقت كانت رقيقة وبريئه...
    ضحكت حصه أكثر من مرة على تعليقات أم نورة التلقائية...
    أم نورة: عندج عيال؟!
    حصه: ههههههه أكيد عندي عيال "ألتفتت صوب نورة وفاطمة" أكبر من بناتج
    أم نورة مب مصدقه: ما شاء الله ... والله مب مبين عليج
    حصه: متزوجه صغيره
    أم نورة: أنزين حتى أنا بنت ثنعشر يوم معرسه
    حصه تبتسم: أنا ماأكبر بسرعة
    أم نورة: ههههههه هيه ماتكبري بسرعة ولا قولي تسوي هذيج الخلطه إللي يستخدمنها الحرييم وتغدي الوحده بنت 14
    حصه: هههههه لا فديتج...لا خلطه ولا هم يحزنون...أنا بس أهتم بنفسي.."تغير السالفة" المهم نورة أنت وين دارسة
    نورة: كلية التقنية
    حصه: دبلوم؟
    نورة: لا ...إنجاز
    حصه: وليش ماكملتي "تبتسم" شكلج شاطره
    نورة: تكاسلت فأخر لحظه
    تمن يسولف فمواضيع مختلفه...أم نورة طبعا تعرف السالفه وليش يايين هالعرب يزوروهم...
    أم فميلس الريال كان بوحمدان وعياله الثلاث...إللي أنصدموا بموضوع الخطبه...وبالذات حمدان...وتم يطالع أبوه بقهر...من يوم رمسه عن موضوع زواجه من نورة مر عليه شهر تقريباً وكان على أمل يغير رأيه...بس أنه يصدمه بهالعرب إللي يايين يخطبوها كبيره وايد...
    طبعا بو حمدان ماعطاهم كلمة...وقال لهم بيرد عليهم بعد مايسأل البنت ويعرف رأيها...
    طول الطريق للبيت وأحمد متحرقص يبى يعرف رأي أمه فنورة...فالسيارة مارام يسألها بسبت وجود أخوه "عمر"
    أحمد: الغلا ممكن على أنفراد
    عمر: هههههههههه بدينا
    أحمد: لا بدينا ولا أنتهينا رح شوف أي مباراة طالعه على التلفزيون وأنا ومايه بينا حديث جانبي مايخصك فيه
    بعد مادخلوا المطعم بند الباب وراه: هااا بشري
    حصه وأونها مب فاهمه: عن شو
    أحمد: الغلاااااا!!
    حصه: ههههه قصدك نورة
    أحمد: منووه غيرها
    حصه حايسه بوزها: يعني
    أحمد معقد حياته: شو يعني؟!
    حصه: البنت حشيم ومثقفه بس..
    أحمد: شو بس؟
    حصه: عيبتني واااااااااايد "وتبتسم"
    أحمد بعدم تصديق: والله
    حصه: والله
    أحمد: من أي ناحيه
    حصه: من كل النواحي...طيوووبه وايد وفنفس الوقت رزينه...يهمك الجمال؟
    أحمد: تعرفي هالشي أخر أهتماماتي...لو كنت أهتمبه كنت تيوزت المها
    حصه: لا فديتك هي مايعيبها شي...وبتعيبك أنا متأكده من هالشي
    أحمد شاج الحلج: ماأصدق إنه مابقى إلا القليل وبتكون نورة من نصيبي
    حصه: الله يجمعكم على خير
    أحمد: آآآآآآآمين
    .........
    فنفس الليله كلف بوحمدان منصور يسأل عن أحمد...مع إنه يعرف عايلتهم...وهي غنيه عن التعريف...بس مع هذا طلب من ولده يسأل لأنها مهما تكون بنت أخوه وهو ولي أمرها...
    أما حمدان ذيج الليله مابات...أولاً بسبت العرب إللي يوا اليوم يتقدموا لنورة...وثانياً بعد ماعرف إنه إللي ياي يتقدم لها يشتغل فنفس المكان إللي تشتغل فيه..."أكيد يعرفوا بعض"
    يوم الجمعة عرف كل شي عن أحمد...وهو أصلا عيبه وايد...فراح بيت أخوه المرحوم...وخبر أم نورة عن كل شي...وطلب منها تخبر نورة وتشوف رأيها وتحاول تقنعها...كان بوحمدان نفسه لو توافق نورة...لأنه صار يعرف ولده حمدان زين...يحاول قدر المستطاع يبعدها من طريجه...
    "سمعي غناتي أنا الحين عندج...بس محد يعلم الأعمار بيد الله...مابتم عندج دوم...وهذيلا العرب مايعيبهم شي...صح أنا ماأعرفهم بس عمج سأل عنهم وتخبر...والريال مايعيبه شي" كلام أم نورة لبنتها...لأنها صارت تعرفها زين الرفض دوم على لسانها لأي حد يتقدملها
    نورة بحيره: هذيج الحرمة أم الريال!؟
    أم نورة: هيه هي أمه
    نورة حمرت خجل: وأنا أقول ليش يالسه تتفحصني جيه
    أم نورة: أباج تفكري بعقل...جدامج اليوم وباجر تفكري فالموضوع...وصلي أستخيري ربج...وإن شاء الله الله بيهديج إللي فصالحج
    نورة بتردد: أسمه مايد؟
    أم نورة: ليش يعني على بالج إسمه مايد
    نورة: لأنه أمه أسمها أم مايد
    أم نورة تبتسم: لا ماأسمه مايد...مايد ولدها العود...المعرس أسمه أحمد
    وقف قلب نورة عن النبض...أو تخيل لها هالشي..."أحمد...معقوله هو"
    أم نورة تكمل رمستها: أحمد الـ
    نورة حست ساعتها بيغمى عليها...أحاسيس متضاربه...مشاعر فرح ماقدرت توصفها...وحاولت قدر المستطاع تسيطر عليها وماتبيه مشاعرها جدام أمها...
    أم نورة بخبث: ههههه ويشتغل وياج فالطب الوقائي..المهم غناتي فكري في الموضوع
    ظهرت عنها أمها...وتمت يالسه على طرف شبريتها أطالع الباب"وأنا أقدر أرفضه" أبتسمت وحمرن خدودها...يمكن أكثر شي تمنته فهالفتره...أنسدحت على شبريتها وهي ترسم الأحلام الورديه والفستان الأبيض حلم كل بنت فسنها...
    .......
    كان يوم السبت حافل بالشغل...وهذا عادت كل سبت...معاملات داخله ومعاملات طالعه...اليوم بالذات حست بإحراج فضيع وجودها يالسه مجابله أحمد...إللي شكله يحاول يتجنبها علشان يقلل من الأرتباك والإحراج...وهالشي لاحظته سميحه...
    سميحه معقده حياتها: هو أيه السالفة
    أحمد: أي سالفة؟!
    سميحه: أنت ونورة فيكووو حاجه!!
    نورة من دون ماترفع رأسها: شو فينا يعني...تراه مشغولين
    سميحه بشك: موش لدي الدرجادي مشغولين
    أحمد رفع رأسه وعيونه تتحاشى نورة: شو تبي بالضبط
    سميحه حايسه بوزها: ولا حاجه
    خلص الدوام وعلى نفس الحال...ماتبادل أحمد ولا كلمة ويا نورة...وهي نفس الشي...مرت وهي طالعه من مكتبها بتروح البيت على سلوى...إللي كانت بروحها في المكتب بعد ماراحت الريم وساره...
    نورة: هااا أم نايع البيبي مب ناوي يشرف
    سلوى بويها التعبان: والله شو أقولج...ياخوفي بس أتحين ساعته وأنا فالدوام
    نورة: هههههه تصوري
    سلوى: فضيحه أتم أباغم هنيه...ويه الله لا قال
    نورة: أنت مب قايله واعدينج هالأسبوع
    سلوى: هيه...تعرفي جى مااخذ إجازة وضع من الحين
    نورة: الله يسهل عليج...مب ناويه تروحي
    سلوى: ماخبرتج إني ماأيي بسيارتيه...من أسبوع بونايع هو يمر عليه
    نورة: أحسن والله...
    سلوى: هيه والله مالي بارض للسواقه وأنا جيه حالي "تأشر لبطنها"
    نورة: أنزين قومي بوصلج فطريجي
    سلوى: لا فديتج توكلي...بونايع من شوي متصل طالع من الدوام وبيمر عليه بعد شوي
    فهاللحظه أتصل "بونايع" سلوى تبتسم: شفتي "تضغط على الرد" هلا
    بونايع: نزلي
    سلوى: إن شاء الله "بعد مابندت وفرت موبايلها فشنطتها" يالله ننزل رباعه
    نورة: يالله
    نزل وأول ماوصلن عدال الباب كان بونايع واقف مجابل البوابة...
    نورة: ياحيه...مايباج تتعبي
    سلوى: فديته والله...
    نورة بصوت واطي: يالله أشوفج على خير...وبوسيلي نايع
    سلوى: إن شاء الله...الله يحفظج
    ركبت سيارتها وشغلتها...كان الناس يروحوا بيوتهم في هالساعة وأحمد أول إللي طلعوا...أبتسمت نورة وهي تتذكره...وكيف كان يتجنبها اليوم...قبل كانت تشوفه سخيف...بس اليوم تسأل نفسها ليش كانت تعتبره جيه...هو بالعكس إنسان مرح...نادر ماتختفي البسمه عن شفايفه...وحتى لو كان متضايج أو مريض يحاول يخفي هالشي ويبين العكس...
    أول ماوصلت البيت شافت الباب العود مبند...فتوجهت صوب الكراج إللي بابه مفتوح...دخلت سيارتها بس مانزلت منها على طول لأنها كانت فاتحه الآف أم...وفهالفترة بالذات فترة أم كلثوم...أغنية "أنت عمري"...أول مره تحاول تركز على كلمات الأغنية...كانت الساعة 3 وأربعين دقيقة...فتحت بابها وهي مركزه على الأغنيه...فجت نقابها ووخت تحت بتاخذ شنطتها من وين متعوده تفرها...لاحظت شي أبيض عدال الباب وبسرعة رفعت رأسها...كان واقف عدالها بالضبط ويطالعها بنظرات غريبه...ماقدرت نورة تفسرها...
    نورة معقده حياتها: حمدان؟!
    حمدان يبتسم: شحالج
    نورة بأصابع مرتجفه تبند الراديو: الحمد لله بخير...شـ شو تسوى هنيه
    حمدان يبتسم بسخريه: أترياج
    نورة بندت السيارة وطلعت السويج: تترياني!! انزين ممكن توخر شوي علشان أنزل
    رد على ورى شوي: وخرنا
    نورة بعد مانزلت وحاولت تبتعد عنه شوي: ليش تترياني هنيه...ليش مادخلت البيت!؟
    حمدان: محد يروح بيت حد فهالوقت
    نورة تبل ريقها: بس أنت تعرف إنه بيت عمك ومرحب فيك فأي وقت
    حمدان رافع حاجب واحد بسخريه: الحين؟ وفهالوقت؟!
    نورة: هيه...انزين شو تبى؟
    حمدان: بغيت اسألج سؤال...وأتمنى تكوني صريحه فالإجابه
    نورة تختار مفتاح الباب إللي يوصل بالبيت: شرايك ندخل البيت وتقول إللي عندك...هنيه شكلنا غلط
    حمدان: أول جاااوبي
    نورة: سأل علشان أجاوب
    حمدان: تعرفي أحمد؟
    نورة عضت على شفاتها: منوه أحمد
    حمدان: ههه منوه أحمد يعني...إللي متقدم لج
    نورة: هيه عندنا فالدوام
    حمدان: وبتوافقي عليه
    نورة بدت تعصب: أعتقد هالشي مايخصك
    حمدان: لا يخصني"وبصوت حاد" بتوافقي عليه
    نورة بتحدي: هيه بوافق عليه
    حمدان: وأنا!
    نورة: وأنا شدخلي فيك
    كان عدال الزر إللي يفتح ويبند باب الكراج...وضغط عليه...ونورة أطالع باب الكراج وهو ينزل شوي شوي برعب...: شووو تسوى!!
    حمدان يبتسم إبتسامه غريبه: ابند الباب...نحتاج شويت خصوصيه
    تبند الباب ونورة يابسه مكانها أطالع حمدان بعيون زايغه...ويوم شافته يمشي صوبها ضغطت على المفتاح بقوة وربعت صوب الباب إللي يوصل للبيت...وأول ماوصلت عدال الباب وبأصابع مرتجفه مرتبكه تحاول أدخل المفتاح يتها ضربه قويه على رأسها...ألتفتت أطالعه كان واقف عدالها بالضبط...حاولت تفتح عيونها وتقاوم الأغماء بس ماشي فايده ظلمت الدنيا فعيونها وطاحت...
    .......






صفحة 5 من 15 الأولىالأولى 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. "اطول "اروع"احن"اقرب"اصعب"احزن"اسوأ"اجمل"
    بواسطة محمد الجزائري في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 12-06-07, 02:29 PM
  2. حل أسئلة رقم(3ص99"1ص105تطبيق3ج"2ص110"7ص113"2ص117تطبيق3و"35و 36ص123)
    بواسطة بدويه كشخه في المنتدى مادة الفيزياء
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 10-03-23, 05:43 PM
  3. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 09-04-25, 05:05 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •