تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية جلكسي كراميل
    الحالة : جلكسي كراميل غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 24865
    تاريخ التسجيل : 02-11-08
    الدولة : إياك والدراسه فآنها تلهي المرء عن الوناسه,,,,.
    الوظيفة : فيكـ شفت آلزين متربي...منفرد مآبين خلآني..
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 1,072
    التقييم : 85
    Array
    MY SMS:

    هو مصآآبي لآ وهو طبي ..كم صوبني ودآوآني..جيت له بآحساسي ملبي..جيت لو من آلبعد نآدآني..

    افتراضي مواطنتان تتعرضان لنزيف لغياب الاستشاريه


    تعرضت مواطنتان «حاملتان»، الأولى «خ م ب، 24 سنة» والثانية «ش غ م، 22 سنة» من دبا الأسبوع الفائت لحادثة نزيف داخلي حاد، أدت إلى تحويلهما من مستشفى دبا إلى مستشفى كلباء وخورفكان، وإجراء عملية جراحية مستعجلة لهما بسبب عدم استقبال حالتهما في مستشفى دبا لغياب الاستشارية المختصة، على اعتبار أن الحالتين عرفتا مضاعفات في مرحلة حملهما، ما استدعى ضرورة نقلهما لمتابعة حالتهما بصورة اختصاصية.

    وقامت «البيان» بدورها، برصد ما جرى من خلال ردة فعل كلا المريضتين والتعرف على حالتهما، حيث كانت حالة المواطنة «خ م ب» مستقرة، إلا أنها فقدت جنينها، وهي في الشهر السابع من حملها نتيجة إصابتها بحالة في تقدم المشيمة.

    ومازالت المواطنة «ش غ م» والتي تحمل (للمرة الأولى وتنجب طفلة) ترقد في العناية المركزة لتلقي العلاج اللازم بعد تعرضها لارتفاع مفاجئ في ضغط الدم ومضاعفات صحية شديدة. كما تابعت في الوقت ذاته من خلال جولة إلى قسم النساء بمستشفى دبا الفجيرة، مبادرة الوزارة في توفير استشارية مؤقتة لحين عودة الاستشارية المقيمة من إجازتها.

    ووفق إفادة أقارب المريضة الأولى فإن غياب الاستشارية ـ وليس خلال تلك الفترة فقط ـ ترك نقصا كبيرا في الإطار الطبي المتخصص بأمراض النساء بمستشفى دبا، ما جعل الإدارة تلجأ إلى تحويل الحالات الحرجة إلى مستشفى التوليد بالفجيرة والمستشفيات القريبة الأخرى، وهو الواقع الذي انعكست تداعياته على المرضى وذويهم في مثل تلك الحالات التي تحتاج لتدخل تخصصي أو جراحي.

    وبدورها، أشارت «خ م ب» وبصوت متقطع جراء تأثير المخدر أثناء حديثنا معها بأنها قبل حادثة العملية بيومين عانت آلاما مبرحة جعلتها تشعر بانفجار يلم بمثانتها، ما استدعى مراجعة الأخصائية عن التوليد في مستشفى دبا الفجيرة، حيث أبلغتها بعد إجراء التحاليل والأشعة الصوتية والتخطيط اللازمة أن نبض الجنين جيد وحالتها الصحية والعلامات الحيوية مستقرة ولا داعي للخوف، وبأنها مجرد تقلصات وانقباضات طبيعية قد تزيد وتنقص بين الحين والآخر «مع الإشارة » الى أنه الحمل الرابع لها. إضافة إلى إعطائها كبسولتين، واحدة للمغص والأخرى مسكن.

    وذكرت في الوقت ذاته بأن الأخصائية المعاينة خيّرتها بالبقاء في المستشفى لمتابعة حالتها أو الذهاب إلى المنزل كونها في وضع جيد. إلا أنها آثرت العودة إلى المنزل.

    وفي صباح اليوم الثاني عاودتها الآلام مجدداً وساءت حالتها لتذهب مرة أخرى للمستشفى لتخبرها الطبيبة المختصة أن رحمها مفتوح وعليها الذهاب إلى مستشفى التوليد في الفجيرة لعدم وجود استشارية تراقب حالتها لأنها في شهرها السابع، حيث ان المستشفى لا يستقبل مضاعفات الولادة والحالات الحرجة في شهري الحمل السابع والثامن، مااضطر أسرتها إلى تحويلها بواسطة سيارة الإسعاف إلى مستشفى الفجيرة الذي استقبلها أفضل استقبال.

    ولكن غياب الاستشاري هناك أيضا أدى إلى نقلها إلى مستشفى كلباء بعد معاناتها الأمرّين والانتقال من مستشفى إلى آخر دون جدوى، الأمر الذي تطلب توليدها وإجراء عملية قيصرية مستعجلة، خوفا من تعرضها إلى مضاعفات خطيرة بعد ثبوت تقدم المشيمة ولإنقاذ حياة الجنين.

    وأضافت أن عدم وجود اهتمام بالمريضات من النساء والحوامل والمقبلات على الوضع رغم التحسينات الجديدة التي تقوم بها إدارة المستشفى، حتى في الأيام العادية بسبب الضغط المتواصل الذي تتعرض له الأخصائيات المناوبات بالنسبة للعمليات الجراحية الخاصة بالولادة والولادات الطبيعية، ناهيك عن عدد المراجعات، يتطلب فعليا سد النواقص بالقسم من خلال زيادة عددهن وتوفير الاستشاريات والمختصات بشؤون النساء والتوليد بدلا من الاضطرار إلى الولادات في مستشفيات وعيادات خاصة بعيدة أو التحويلات التي تتضمن في أغلبها حالات خطرة أو يرثى لها من التعب، وعلى وشك الوضع. ذاكرة مثالا عن صديقتها التي تعرضت لموقف مماثل في الأيام القليلة الماضية.

    ولم تتمكن «البيان» من التواصل بشكل جيد مع المريضة «ش غ م» كونها نزيلة قسم العناية الشديدة وفي حالة حرجة. غير أنها بينت في حديث قصير معها أنها لم تدرك ما حدث معها عقب عدم استقبالها كحالة حرجة في مستشفى دبا إلى هذه اللحظة. سوى أنها رزقت بطفلة جميلة بعملية قيصرية.

    وفي ضوء ذلك قامت «البيان» بالاتصال بالمتحدث الرسمي الدكتور أمين حسين الأميري المدير التنفيذي للممارسات الطبية والتراخيص الذي أكد معرفته بطبيعة المشكلة، وإلى ضرورة التواصل والاتصال بمدير عام وزارة الصحة الدكتور علي بن شكر الذي لم يرد على اتصالات «البيان».

    وامتنع الدكتور محمد عبدالله سعيد مدير منطقة الفجيرة الطبية عن التعليق، بعيدا عن الإثارة. مشيرا إلى معالجة المشكلة القائمة وتوفير الوزارة استشارية على وجه السرعة لتغطية احتياجات المنطقة.



    تحيآتي....جلكسيكؤؤؤؤؤؤؤ.............جلكسي كراميل







    ج ــِـِـِـلكسي كرآإآإميل


  2. #2
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية عذب الروح
    الحالة : عذب الروح غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 13152
    تاريخ التسجيل : 10-04-08
    الدولة : دار بو خليفه الله يرحمه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 1,281
    التقييم : 170
    Array

    افتراضي رد: مواطنتان تتعرضان لنزيف لغياب الاستشاريه


    مشكوووووره اختي ع الموضوع






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. استقرار حالة المطرب المصري سعد الصغير بعد تعرضه لنزيف
    بواسطة حمادي طرر في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-07-19, 12:20 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •