اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رومنسيه سيه مشاهدة المشاركة
بســــــــــــم الله الرحمن الرحيم


كثيراً ما كان حب النفس من علامات الأنانية والغرور فكان البعض منا يكره الاعتراف به وهو موجود في ذاته
والبعض الآخر يحتقر هذه النفس ويكرهها لأنها ليست كما يحب ويريد أن تكون عليه
والبعض الآخر يعلن عن حبه لذاته بأنانية وغرور وتكبر
في حقيقة الآمر الإنسان لا يستطيع أن يبني ذاته ويرتفع بها عن توافه الأمور حتى يحب نفسه
ويرضى بها على ما هي عليه ومن ثم يبدأ بسعي إلى ما هو خير لهذه النفس
ولكن كيف لنا أن نفرق بين من يحب نفسه وبين الأناني
من دلالة حب النفس :
1- من يحب نفسه يفيض عطاء وحب لنفسه والآخرين ,ويعامل الناس كما يحب أن يعاملوه .
2- يعطي حتى وقت النقصان كل محنه يمر بها يحولها إلى منحه له لتخدم مصلحته بدل أن يتكدر ويؤذي نفسه بالحسرة والألم النفسي ... قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن).
لذلك هو ينمو ويزدهر حتى وقت النقصان .
3-راضي بقدر الله عليه سعيد بما عنده لا يتعب نفسه بالجحود والنكران لنعم الله عليه لذلك نفسه مطمئنه قد تجده أعمى وسعيد أو أعرج وسعيد تجده فقير او غني هو سعيد بما وهبه الله من نعم مقدر لهذه النعم التي تحيط من حوله .
4- المحب لذاته يحكم عقله بما يمليه معتقده لا يمشي خلف هوى نفسه وملذاتها فهوى النفس مهلك لذات والمحب لنفسه رفيق بذاته.
5- .ما يذهب من المحب لذاته باقي فأن تصدق لناس رجع ثوابه له وأن عمل بإخلاص يرجع ثوابه ونتائجه له فهو يعمل لآجل مصلحته في الدنيا والآخرة .
6- يفكر للآخرين لآجل نفسه ,عندما يفكر في خدمة احدهم فهو لا يخدمه لآجل هذا الشخص بل هو يخدمه من اجل أن يكسب الثواب من عند الله وان يعم الخير على الناس من حوله كذلك خدمة الآخرين تولد مشاعر ومعطيات إيجابية تدفعه للأمام فإذا تعارضت خدمته لناس مع واجباته الأولوية قدم ما هو واجب على ما هو نفل لذلك نقول هو يفكر في للآخرين من اجل نفسه ,مثل الإنسان الذي يبر والديه مرضاة لله وحتى يستمتع بعلاقة طيبه مع والديه ,مثل الزوجة التي تخدم زوجها حتى ترضي الله وتستمتع هي بعلاقة طيبه مع زوجها فإذا دار الزمن وأنكر هذا الزوج ما كانت تفعله زوجته له لا تشعر الزوجة بالندم والحسرة لأنها لم تفعل ذلك لأجله بل لآجل نفسها .
7- المحب لنفسه يقارن بين ما كانت عليه نفسه في السابق ..والحاضر وما ستكون عليه في المستقبل
ويتجنب مقارنة نفسه بشخص اخر إلا عندما يريد أكتساب سلوك معين يطوعه لنفسه ....
8- المحب لنفسه ينظر للماضي على انه صندوق تجارب يستفيد منه .

أما الأناني :
1- منكمش على ذاته قاصر فهو لا ينظر ابعد من انفه .
2- لا يفكر إلا في نفسه فهو غير امن .
3- محكوم بلذاته وشهواته .
4- ما ينفقه من عمل ومال ضائع وراء الشهرة والرياء والتصنع .
5- الأناني يزين له عقله ما يريد حتى لو كان ما يريد خطأ فهو لا يتحكم بذاته
6- غير راضي عن حاله يتحسر كثيراً يعطي ومن ثم يمن يأكل نفسه بنفسه لا يعرف الطمأنينة وسكينة القلب .
7- يقارن نفسه بالآخرين يحتقر هذا ويظنه اقل منه ...ويشعر بالحسد أتجاه ذاك لأنه يملك ما لا يملك فيعيش بضطراب مستمر .


ومن أسباب المهمة التي تعيننا على حب الذات
لم شمل هذه الذات من هذا التشتت الذي نعيشه نحن البشر
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : (من كانت الآخرة همه، جعل الله غناه في قلبه، وجمع عليه شمله، ثم أتته الدنيا وهي راغمة، ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه، وفرّق عليه شمله، ولن يأته من الدنيا إلا ما قُدر له )
نقاط أربعه مهمة للم شمل الذات :
1- الخلوة .
2- الصدق مع الذات والشفافية في محاسبة النفس ومعرفة كومنها
3- الانكسار للحق بمعنى أن أقول الحق حتى ولو على نفسي
4- حب النفس وحب الكون والآخرين وتسامح مع النفس والآخرين


اهداء الى معهد الامارات التعليمي اختكم رومنسيه سيه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
من دلالة حب النفس :
1- من يحب نفسه يفيض عطاء وحب لنفسه والآخرين ,ويعامل الناس كما يحب أن يعاملوه .
Thank you for this beautiful theme and receptive traffic