تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي المعاقون ذهنيا، يتزوجون ام لا؟ وهل تنتقل الإعاقة إلى الأبناء


    سيتم تقسيم الموضوع لمشاركتين





    المعاقون ذهنيا، يتزوجون ام لا؟

    هل زواج المعاقين ذهنيا يحميهم من المصير المجهول؟
    وهل تنتقل الاعاقة إلى أبنائهم؟


    القاهرة - من إيهاب سلطان:

    يعد زواج المعاقين ذهنيا هو الضمان الوحيد عند بعض الأسر التي لديها معاق ذهني من المصير المجهول الذي ينتظره بعد وفاة والديه، وذلك لحاجته الدائمة والمستمرة لمزيد من الرعاية والعناية مما يضطر الآباء لتقديم المزيد من التضحيات في البحث لابنهم المعاق عن زوجه تتحمل مسئوليته بعد وفاتهما.

    ويولي المجلس القومي المصري للطفولة والأمومة أهمية خاصة بالمعاقين ذهنيا من خلال توفير البيئة التربوية والنفسية لهم أملا في مساعدتهم على النمو والتكيف مع متطلبات الحياة اليومية، وتحقيق التوافق الشخصي والاجتماعي لهم، وتأهيل القادرين منهم للعمل واندماجهم بصورة طبيعية مع المجتمع. وناقش المجلس مؤخرا قضية زواج المعاقين ذهنيا لدمجهم بصورة طبيعية في المجتمع وتأهيلهم لمستقبل اكثر أمانا من خلال الدراسات العلمية الشاملة بدلا من الزواج العشوائي الذي يزيد من احتمالية توريث الإعاقة لأبنائهم، حيث تقول السفيرة مشيرة خطاب الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة "إذا كان الزواج حق من الحقوق الإنسانية التي يكفلها الدستور لكل أفراد المجتمع فإنه يجب علينا أن نقف عند حق المعاق ذهنيا في الزواج والإنجاب لا لشيء إلا لأننا نعمل سويا على الحد من الإعاقة ومن احتمال انتقالها إلى أبناء المعاقين".

    وأضافت خطاب في الندوة التي نظمها المجلس لمناقشة قضية زواج المعاقين ذهنيا "انه عملا بمبدأ إعلاء حقوق الطفل ومراعاة المصلحة الفضلى له فإننا يجب أن نعمل تصنيف أنواع الإعاقة الذهنية ودرجاتها، وأي نوع منها يسمح فيه بالزواج والإنجاب معا، وأيهما لا يسمح بالإنجاب وأيها يمنع الزواج، وألا يسمح بالزواج للمعاق ذهنيا إلا بالحصول على شهادة موثقة من مركز طبي متخصص، وكذلك لابد من تحديد الضمانات التي توفرها الدولة لتكفل نجاح هذا الزواج، ونحدد دور المجتمع المدني والخدمات التي يمكن أن يؤديها لمعاونة المعاق ذهنيا على أعباء الحياة الزوجية وخاصة رعاية الأطفال".

    واستعرضت الندوة دراسة وصفية عن التوافق الزوجي لدى عينة من المعاقين ذهنيا باعتبار أن زواج المعاق ذهنيا يدخل في إطار العامل الإنساني، وله نفس الحقوق أسوة بالأسوياء، كما يعد زواج المعاق ذهنيا حماية للمجتمع من انتشار الأمراض الاجتماعية لسهولة استهواء المعاق ذهنيا واستغلاله في بعض الأعمال غير الشرعية. بالإضافة إلى توفير عامل تكافؤ الفرص للمعاقين في الحياة بصورة طبيعية والاستفادة من طاقته في ضوء إمكانياته لخدمة أنفسهم والمجتمع. وحثت الدراسة في توصياتها على الكثير من المحاذير قبل زواج المعاقين ذهنيا لتجنب الكثير من المشاكل حال فشل توافقهم الاجتماعي والزواجي من بينها ضرورة إقامة برنامج تدريبي للمعاقين ذهنيا لارتفاع توافقهم الزواجي وتأهيلهم لهذه الحياة بمسئوليتها. مع ضرورة توعية القائمين على تدريبهم حتى يتدربوا على كيفية تعديل السلوك الجنسي عند المعاق ذهنيا، وأيضا تدريبهم على التوافق الاجتماعي والزواجي. كما أوصت الدراسة بإقامة ندوات لآباء وأمهات المعاقين عقليا بهدف توعيتهم بكيفية التعامل مع أولادهم في سن المراهقة، مع إقامة برامج لتوعية المجتمع كله بكيفية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة حتى لا يتسبب المجتمع بإصابتهم بالانعزالية والإحباط. وتمنت الدراسة في توصياتها أن يقام قرية محمية للمتزوجين من المعاقين عقليا وخاصة الذين يعانون من حالات تدني التوافق الزواجي وأن يكون هناك قائمين على رعايتهم وتوعيتهم وتدريبهم وربما قد يصلوا لدرجة عالية من التوافق مما يؤدي إلى استقلالهم عن القرية.

    مجلة العلوم الاجتماعية








    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  2. #2
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: المعاقون ذهنيا، يتزوجون ام لا؟ وهل تنتقل الإعاقة إلى الأبناء


    مفتي مصر يبيح الزواج لـ «المعاقين ذهنياً».. والخبراء يشترطون «عدم الإنجاب»

    أباح الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية، الزواج للمعاقين ذهنياً قياساً علي إباحة الشريعة الإسلامية الزواج للمجنون، لما فيه من مصلحة للمعاق الذي يشعر بالشهوة والعاطفة والمحتاج إلي سكن ونفقة ورعاية، مثل بقية بني جنسه، مع زيادته عليهم باحتياج في بعض النواحي التي مرجعها لحياته الخاصة.

    وقال جمعة ـ في الفتوي الرسمية التي حصلت «المصري اليوم» علي نسخ منها ـ: من حق المعاق ذهنياً أن يتزوج ما دامت أركان الزواج متوافرة، فإن كانت الشريعة الإسلامية قد أباحت زواج المجنون من مجنونة، فزواج المعاق إعاقة عقلية بسيطة جائز من باب أولي، ولا حرج فيه ما دام محاطاً بالحرص علي مصلحته محفوفاً برعاية منافعه.

    وأضاف: الأصل أن القائم علي رعاية المعاق ذهنياً والوالدين أو أحدهما، تكون تصرفاته تجاه المعاق مقيدة بالمصلحة دائرة معها، فإن كان الزواج في مصلحته من الناحية النفسية أو الصحية أو حتي المادية، فلا يجوز شرعاً الحيلولة بينه وبين ذلك، بل قد يمكن التأليف بين الحالات المتشابهة أو قريبة التشابه لإحداث الزواج بينها من خلال الجمعيات والروابط التي تنظم حياة هؤلاء المعاقين.

    وأشار جمعة إلي أن تأخير زواج المعاقين ذهنياً وتأخير جلب المصلحة لهم، حيث توافرت مقدماتها، فيه تقصير وإثم بقدر تحقق تخلفهم عن توصيل هذا الخير الذي يغلب علي الظن حصوله للمعاقين، موضحاً أن من يقوم بتحديد المصالح البدنية والنفسية من هذا الزواج هم الأطباء المتخصصون، وعند الاختلاف والنزاع في كون الزواج مصلحة للمعاق من عدمه يتم اللجوء للقضاء لرفع هذا النزاع.

    وقال: «وعليه فلا يمنع المعاق ذهنياً من الزواج، لأن الزواج شيء والإنجاب شيء آخر، فالزواج فيه أنس ورحمة ومودة وتعاون ومصاهرة ومعان سامية كثيرة، ولو كان الإنجاب ضرورياً لازماً مرتبطاً كلياً بالزواج، لما صح زواج الآيسين أو العقماء ـ وهذا الموضوع يدلي فيه الخبراء وأهل الاختصاص بدلوهم ـ علي عدم الإنجاب أو تأخيره أوتحديده بحسب المصلحة لكل حالة علي حدة.

    وحول هذه الفتوي، أكد مصطفي كمال ـ مسؤول برنامج الإعاقة بالمجلس القومي للطفولة والأمومة، أنه من الصعب أن يتم اتخاذ قرار أو فتوي واحدة بإجازة زواج المعاقين ذهنياً، لأن درجات الإعاقة الذهنية ليست واحدة، وهناك من تسمح لهم حالتهم بالقدرة علي الزواج وهم المعاقون إعاقة بسيطة، بينما يوجد من تمنعه إعاقته من الزواج أصلاً.

    وقال كمال: في حالة الزواج من الأفضل عدم الإنجاب، وإن كان ضرورة فلابد من وجود ضوابط علي الإنجاب حتي لا ندخل في مخاوف من الحصول علي جيل ثان من المعاقين ذهنياً.
    وأضاف: هناك تحاليل وفحوصات قبل الزواج وأثناء الحمل، ومن الممكن توضيح ما إذا كان الجنين يحمل إعاقة أم لا، مؤكداً أنه في حالة زواج المعاق ذهنياً من زوجة معاقة فإن هناك ضرورة أن يكون هناك من يرعي الاثنين معاً.
    وقال الدكتور عادل عاشور، أستاذ طب الأطفال والوراثة بالمركز القومي للبحوث، إن المعاقين ذهنياً درجات، منها بسيطة ومتوسطة وعميقة وخطيرة.. ومن يصلح للزواج فيهم هم المعاقون ذهنياً بدرجة بسيطة فقط ويكون الزواج تحت إشراف الأهل،

    فلا يجوز أن يكون الطرفان معاقين ذهنياً من الدرجة الخطيرة، مشيراً إلي أنه من حسن الحظ أن أغلب المعاقين يكون لديهم قصور في الإنجاب، إلا أن هناك البعض القادر علي إنجاب أطفال طبيعيين أو مشوهين كما أن إجهاض المرأة الحامل المعاقة غير شرعي.

    المصدر - موقع أهل القرآن

    يتبع





    التعديل الأخير تم بواسطة هاجر ; 09-06-23 الساعة 02:38 PM
    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  3. #3
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: المعاقون ذهنيا، يتزوجون ام لا؟ وهل تنتقل الإعاقة إلى الأبناء


    حلم الزفاف.. هل تقف الإعاقة أمام تحقيقه؟
    وفاء سعداوي - مصر

    "الزواج".. حلم كل فتاة.. تنتظر تحققه منذ نعومة أظافرها؛ فهو موعد مع فارس الأحلام والثوب الأبيض.. مع الفرح والزغاريد.. لكن هناك من ينتظرن تلك الفرحة تحت وطأة ألم الإعاقة والخوف من تبدد حلمهن على صخرة الواقع القاسي.. يشغل أذهانهن التساؤل: ترى هل يقبلهن الرجال زوجات؟!

    تجربة قاسية..


    "س. م" بلغت من العمر أربعين عامًا، ولم تجد من يرضى بها زوجة حتى الآن، مع أنها تملك قدرًا من الجمال لا بأس به.. فاتها قطار التعليم؛ لأنها عجزت أن تنعم به مثل بقية أخواتها.. لسبب لا يد لها فيه.. وهو إعاقتها التي سببت لها تعاسة لا تزال ترافقها حتى اليوم.. ورغم إعاقتها فقد اجتهدت لتعويض ما فوتته عليها هذه الإعاقة من قلة التعليم، فعملت على اكتساب مهارات ربة المنزل، ورضيت أن تمارس هذا الدور بمهارة وتميز لإخوتها طوال السنوات الماضية.

    أما "هـ. ع" فلها حكاية أخرى؛ حيث لاحت لها بارقة أمل منذ سنوات طويلة حين تقدم لها شاب بسيط لخطبتها، لم يكن به ما يعيبه سوى قلة دخله؛ حيث لا يمكنه تحمل مسؤولية بيت الزوجية وتلبية متطلبات الحياة بيسر. رغم رفض أبيها الشديد فإن الأم حاولت إقناعه حتى تم عقد الزواج، واستمتعت العروس بأيام حلوة مع زوج المستقبل هدمها خلاف تافه بينه وبين أبيها.. ودفعت فاتورة هذا الخلاف الذي لا ذنب لها فيه بورقة طلاق قضت على حلمها الجميل الذي كاد يتحقق، وأمضت سنوات طويلة تعالج جرحها، وتقنع نفسها بالحظ والنصيب إلى أن تقدم لها رجل كبير السن متزوج ولديه أولاد وأحفاد، ولم يكن لها الخيار بعد أن وافق أبوها بحجة أنها تقدمت في السن، ولا بد لها من الزواج فقد لا تتاح لها فرصة أخرى.. وطلب الرجل من أبيها موعدًا ليتعرف عليها.. وبعد أن رآها عرفت أنه لام مَن أشار عليه بالزواج منها، ثم ذهب ولم يَعُد.

    الحلم ليس بمستحيل

    وتقول "ف. م" -تعاني من إعاقة بصرية-: "الإعاقة بمختلف أنواعها تمنع غالبًا المعاقين من الزواج.. وأحيانًا تؤخر زواجهم، لكن المشكلة هنا أنهم قد يقدمون تنازلات مختلفة للقبول بهم كأزواج أو زوجات، وهذا قد يسبّب مشاكل فيما بعد"، وتضيف: "أعتقد أنه يجب عدم إضفاء ظلال اليأس على المسألة؛ فهناك حالات عدة من المعاقات متزوجات، ويعشن كغيرهن من النساء".
    ويبدو أن "ف. م" محقة إلى حد ما؛ فهذه "ن. ش" تصف حكايتها بسرور، رغم أنها فاقدة للسمع والنطق، فتكتب لنا وتقول: "تزوجت من رجل مطلق، ولديه طفلة، وحين تقدم لخطبتي لم يكن يعلم مدى إعاقتي.. أخبره أهلي أنني لا أجيد النطق والسمع، ولكنه لم يعلم بأني لا أنطق ولا أسمع نهائيًّا".
    وتضيف: "كنت متخوفة تمامًا وقلقة من أن أفقد فرصتي، خصوصًا أن الزواج كان حلم حياتي؛ فقد كنت أحلم دومًا بأن أنجب أطفالاً، ولكن رحمة ربي وسعت كل شيء. فقد حدث ود متبادل بيني وبين من تقدم لخطبتي، الذي قبل بأمر إعاقتي آملاً أن يتحسن الوضع بمرور الوقت، فتزوجنا وتعامل معي بالإشارة وبالكتابة -فأنا أجيد الكتابة لالتحاقي بمركز تأهيل المعاقين-، وقد عشنا سنوات من الحب والوئام، وربما كانت طاعتي واحترامي له سببًا في قبوله إعاقتي. تحقق حلم حياتي وأنا سعيدة بذلك؛ فقد رزقت بطفل سليم، وأحيا حياة سعيدة، كما يبدو أن زوجي لم يَعُد يشعر بإعاقتي؛ فقد اعتاد الأمر، فضلاً عن اهتمامه الشديد بتربية طفلنا، وعلى حد علمي فهو يشعر بسعادة في حياته معي؛ لأنه لم يُبْد غير ذلك".

    الخوف من الفشل

    وقد عرضنا الموضوع على الخبراء والمتخصصين في علم النفس والاجتماع والتأهيل، وتنوعت الإجابات؛ فيجيب الدكتور "مصطفى الحاروني" مدرس علم النفس التربوي بجامعة حلوان على سؤال حول مدى تأثير الإعاقة البدنية في العزوف عن الزواج.. فيقول: "إن الحالة النفسية للإنسان المعاق أمر في غاية الحساسية والأهمية؛ فالمعاق سواء كانت إعاقته لأسباب عضوية أو نفسية يكون في الغالب حساسًا جدًّا لنوع الإعاقة التي يعاني منها؛ فنجد الطفل المعاق في الحركة مثلاً يشعر بأنه أقل من أقرانه، ويحس بالضعف، وينشأ عن هذا شعور بالنقص، وخاصة إذا كان هذا الشعور يؤكده كل من حوله من الأطفال، هذا الضغط النفسي الداخلي قد يسبِّب له عند الكبر الشعور بالإحباط والقلق والتوتر النفسي، ويجعل تصرفاته عدوانية في معظم الأحيان على المحيطين به أو العكس؛ فقد يسلك سلوكيات سلبية في المجتمع المحيط به الذي يسخر منه دائمًا".

    وعلى النقيض من ذلك تمامًا الشخص المعاق الذي ينشأ في بيئة تحيطه بالرعاية والحب والاهتمام، وتحاول أن تخفِّف معاناته النفسية والجسدية الناتجة عن الإعاقة؛ فتجعل منه إنسانًا ناجحًا نافعًا لوطنه ومستقبله، ولا ننسى أبدًا أن الكثيرين من المشاهير والعلماء في العالم كانوا معاقين، والواجب أن تهيأ لهم الفرصة في الدراسة والعمل والإنتاج لبناء الوطن، وإحاطتهم بالظروف التي تعينهم على التغلب على تلك الإعاقة".

    ويضيف الدكتور "شعبان جاب الله" أستاذ علم النفس بكلية الآداب جامعة القاهرة في إجابته عن نفس السؤال حول مدى تأثير الإعاقة البدنية في العزوف عن الزواج.. بقوله: "نستطيع أن نحدد في هذا الصدد عددًا من العوامل من بينها:
    1- انخفاض تقدير الذات، والشعور بعدم الكفاءة من جرّاء التضخيم من التأثير السلبي للإعاقة على قيمة الإنسان.
    2- ازدياد الخوف من رفض العرض بالزواج، خاصة لدى من تجرع مرارة الرفض من قبل أو لدى من يتوقعه كذلك.
    3- تؤدي أساليب تربية ومعاملة المعاقين من قبل الأهل والمجتمع إلى نشأة ما يطلق عليه "الاعتمادية النفسية" أي الاعتماد على الآخرين في التفكير واتخاذ القرار، وفي التغلب على الاعتلالات المزاجية، والحرمان من فرص بناء مهارات الاعتماد على النفس، وتحمل المسؤولية تجاه النفس والآخرين، وهي مهارات لا تخفى أهميتها في الحياة الزوجية، وإذا شعر المعاق بهذا -وهو ما يحدث كثيرًا- نراه يعزف عن الزواج، ويهابه في كثير من الأحيان.
    4- تضعف الإعاقة من الفرصة التعليمية والمهنية، وهو ما يؤدي إلى قلَّة الدخل وتدهور المكانة الاجتماعية، وهما أمران يزيدان من ضعف فرص الزواج، ويؤديان إلى تأكيد الشعور بالدونية الاجتماعية والنفسية.




    ويلاحظ أن هذه العوامل أو الخصائص النفسية لا توجد بالضرورة مجتمعة، وإنما تتفاوت في شدتها من فرد لآخر، وهي ليست قاصرة على المعاقين؛ حيث يعاني منها غيرهم أيضًا، وليس من النادر أن تجد معاقًا يتمتع بصحة نفسية يُحسد عليها من غير المعاقين، كما أن احتمال انتشار هذه الخصائص النفسية لدى المعاقين لا يعني على الإطلاق أنهم مرضى نفسيون.
    إن الكثير مما يعاني منه المعاقون هو للأسف رد فعل طبيعي لظروف اجتماعية وثقافية غير طبيعية تنظر إلى المعاق كإنسان غير كامل القيمة الإنسانية، على الرغم من أنه لا يعاني إلا من غياب أو ضعف بعض الوظائف البدنية، وليسأل كل منا نفسه: هل تقبل أن تزوج ابنك معاقة أو تزوج ابنتك معاقًا؟ إن قلة منا سوف تدفعها عوامل شتى إلى الإجابة بـ"نعم" من حيث المبدأ، إلا أنهم لا شك سوف يترددون في الواقع.

    معاقات يرفضن المعاق!!

    وتقول "هدى سعيد"، وهي اختصاصية بمركز تأهيلي للمعاقات، تعايش واقع المعاقات وتشاركهن همومهن وأحلامهن، وتعمل على حل مشاكلهن: تقربني مهام وظيفتي من الطالبات من ذوات الفئات الخاصة في المركز، وخاصة الكفيفات، وقد دارت حوارات عديدة بيننا حول مستقبل الطالبة المعاقة، وقد لاحظت أن وجهات نظرهن مختلفة، وقد حاولت تصنيفها في ثلاثة أنماط:
    النمط الأول: يرفض فكرة الزواج من معاق؛ فهن يشترطن عدم الإعاقة في زوج المستقبل، أو على الأقل تكون إعاقته مختلفة عن إعاقتهن؛ فمثلاً تكون الطالبة كفيفة فلا تمانع في الزواج من معاق جسديًّا. ومثال لذلك أن طالبة كفيفة تزوجت طالبًا لديه إعاقة سمعية، وحياتهما ناجحة حتى الآن.
    وكان من أهم أسبابهن لرفض الزواج من معاق:
    1 - صعوبة تربية الأبناء.
    2 - صعوبة سير الحياة الأسرية في مسارها الطبيعي.
    3 - صعوبة اتصال الزوجين بالمجتمع الخارجي.
    فإذا كان الزوجان يعانيان من نفس الإعاقة، وباعتبار أنه من المفترض أن الزوج عضو مكمل للزوجة؛ فإن معاناته من نفس الإعاقة -كأن يكون كلاهما كفيفًا أو كلاهما أصمّ أو كلاهما معاقًا إعاقة سمعية وجسدية- توجد العديد من الصعوبات تظهر في حياتهما فيما بعد.
    النمط الثاني: يرفض فكرة الزواج نهائيًّا، وكل تفكيرهن متجه نحو مواصلة تعليمهن.
    النمط الثالث: لا يمانعن في الزواج من معاق سواء لديه نفس الإعاقة أو إعاقة مختلفة.

    إسلام أون لاين.نت





    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  4. #4
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية عاشق البنفسج
    الحالة : عاشق البنفسج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 8139
    تاريخ التسجيل : 14-03-08
    الدولة : دارن بناها زايد واخوانه الامارات
    الوظيفة : ما بين المستقبل الزاهر او الانحطاط
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 6,307
    التقييم : 937
    Array
    MY SMS:

    ღ. أشتــاق ولكــــن تؤلمنـــي الذكريات .ღ

    افتراضي رد: المعاقون ذهنيا، يتزوجون ام لا؟ وهل تنتقل الإعاقة إلى الأبناء


    شكرا ع الموضوع اختي





    اصبح كـ المتحف

    بـذكـراكـ يـكـفينـى آتـسلـى

    كلي شكر لإختي إمارتيه حلوه ع تصميم جميل

  5. #5
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: المعاقون ذهنيا، يتزوجون ام لا؟ وهل تنتقل الإعاقة إلى الأبناء


    العفوووووو





    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  6. #6
    عضو الماسي
    الحالة : أميرة راك غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18841
    تاريخ التسجيل : 28-06-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3,833
    التقييم : 727
    Array
    MY SMS:

    وآثق الخطى يمشي ملكاًَ

    افتراضي رد: المعاقون ذهنيا، يتزوجون ام لا؟ وهل تنتقل الإعاقة إلى الأبناء


    جزيتي خيرا






  7. #7
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: المعاقون ذهنيا، يتزوجون ام لا؟ وهل تنتقل الإعاقة إلى الأبناء


    وإياك





    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اعتقاد خاطئ .. ألعاب الكمبيوتر تضيع وقت المعاق ذهنيا
    بواسطة الرمش الذبوحي في المنتدى منتدى ذوي الاحتياجات الخاصة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-01-01, 12:28 AM
  2. ورقة عمل كيف تنتقل الطاقة الحرارية
    بواسطة اموووره في المنتدى العلوم العامة
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 11-11-21, 03:09 PM
  3. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 11-07-13, 04:58 AM
  4. كيف تنتقم ممن أذاك؟؟
    بواسطة الادارة في المنتدى منتدى المعلمين و الموجهين
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 08-11-28, 02:28 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •