غابوا ،،

مع غياب الشمس ،،

يظلم الليل ،،

وقلبي يتساءل ،،

هل لهم من عودة ؟؟

أنتظر الشروق بفارغ الصبر ،،

فإذا بالشمس تشرق ،،

وهموا لم يشرقوا ،،

لم يرجعوا ،،

لم يذكروني ،،

ربما ،،

لم يعرفوا ،،

أني أنام ودمعتي ،،

تسقي فؤادي ،،

أنني ،،

أدعو إلهي ،،

أن يكون الصبر ،،

منهاجي ،،

وأن أرضى بتقدير الإله ،،

أن تظل شموع آمالي ،،

مضاءة ،،

بانتظارصباحة ،،

لا يشابهها صباح ،،

يوم ألقاهم ،،

وعيني ،،

لا تعذبها الدموع ،،

————————–