انا فتاه عمري حاليا 18 سنه من صغري كنت احب شاب يكبرني بسنه واحده فقط وهو ولد خالي
كناا نحب بعض حب لدرجه الجنون وكان اذا جا لبيتنا يقول لاخته تناديني اطلع الحوش عشان يبي يتكلم معي كنت ارفض حفاظا على مبادئي وكان الكل يعرف انا نحب بعض وكل حاسب حساب اننا
هنتزوج في يوم من الايام حتى هو كان مطمن انه بياخذني لكن انا كنت احبه وحاسه انه مو لي وفعلا
يوم صار عمري 17 سنه كثروا الخطاب وكنت ارفض وابوي دايم زعلان مني بسبب رفضي الغير مبرر على حد قوله الى ان جا ولد عمتي وخطبني ورفضت ووقف ابوي بطريقي وقالي ارفضي الين بكره
مالك الا هو قمت ابكي قال لو تبكين دم بتتزوجينه غصب انصدمت من

ابوي لانه كان طيب مدري وش قلبه
في ذيك اللحظه كانت امي رافضه لكن ماتتكلم عشان عمتي ماتزعل وجا خطبني وفي النظره دخلت كان
ابوه جالس سلمت عليه وجلست وراح ابوي يناديه جا وكنت اول مره اشوفه مع انه ولد عمي لكني مااعرفه
كان شاب وسيم وجميل ماشا الله بس ماحرك مشاعري قعدت مايقارب دقيقه بس وطلعت ومع الايام كلمني
وكان يقولي انا حظي حلو فيك ماني مصدق اني بتزوج وحده بجمالك وانا حبيتك من اول نظره ومن ذا الكلام
وبعد شهرين من الخطبه تم الزواج في ليله الفرح كان الكل فرحان ومستانس
وانا كنت احس بشعور غريب فرحانه بالفستان الابيض وخايفه ومستحيه والف شعور حسيته بذيك اللحظه
جا وقت الزفه كان يصوروني فيديو ويقولونلي اضحكي وانا عابسه ومنظر الحزن باين على وجههي
وكان كل ماتجي وحده تقولي اضحكي تراها ليله العمر كنت اقول بقلبي ليله العمر بحلم بها بس اما الواقع
مجرد حياه جديده بدخلها غصب عني بعد شوي قالوا بيدخل العريس فنهمرت دموعي ماقدرت اوقفها كانوا يسكتوني
وانا ابكي بحرقه وبكل جوارحي دخل هو وشافني ابكي مسح دموعي وقالي وهو مبتسم مابكلك انا ابتسمت وهديت شوي
بعدها رحنا الفندق كنت ساكته طول الطريق طبعا وهو بعد وصلنا لقيت ولد خالي الي احبه قدام الفندق ومعه باقه ورد
صافحني وقالي عالبركه بكيت قالي لاتبكين انا احبك ولاني احبك اتمنى لك الخير والسعاده والله يفوقك
قلت له انساني احسن لي ولك قال مستحيل حتى لو حبيت غيرك بتظلين دايم الاولى وجا بعدها العريس
سلم عليه وبارك له وطلعنا قعدت على اول كنبه جلس بعيد عني وقال لي غيري الفستان وتعالي ابتكلم معك
ناظرت فيه قال لاتخافين اتكلم معك بس رحت غيرت ملابسي ورجعت جلست قالي انا ماابغى اظلمك معي
ولا ابغى اكون سبب في تدمير حلم تمنيتيه قاللي (فلان ) انكم تحبون بعض بس ماقالي الا بعد الملكه لو قبلها
كان ماملكت وانا ماابي اطلقك لان قلبي مو مطاوعني لاني وبكل بساطه حبيتك فاوش رايك انا ماراح المسك الين
اتاكد انك نسيتيه انا سكت خجلانه لاقول اني احبه فهمني غلط قال السكوت علامه الرضى وقعد يسولفلي الين ماجاني نوم
ونمت وقمت الصباح اتصلت امي قالتلي هاه بشري قلت لها ماصار شي قامت تهاوشني ليه ومدري وشو وهو كان نايم
قالت امي صحيه استحيت قلت والله مااصحيه استحي منه قالت امي انا اخلي ابوك يدق على جواله وفعلا دق ابوي
وصحى من نومه الا في صراخ قال لحظه وش فيك ياخال قاله ابوي ليه ماصار شي قاله ومن قالك لا خلاص سمعونا زغروده
قال ابوي هي تقول ماصار شي (الي هي انا ) قال لا يمكن مستحيه بس قال ابوي اجل الف مبروك واسفين عالازعاج
قال لا ابد ماصار شي وسكر قام يضحك بهدوء وانا ابتسمت خجل تفشلت منه وبعدها تزوجنا وقضينا شهر العسل
ونسيت الاول وحبيت زوجي لانه كان طيب وحنون ويحبني بعد شهر ونص بس من الزواج حملت كان حملي متعب لاني كنت صغيره بالسن وتعبت بعد
لاني كنت بعيده من اهلي ولا عندي احد يساعدني كان كل ماعشت اكثر مع زوجي بانت عيوبه اكثر كان مايساعدني
ولا يفكر بتعبي واكان همه اكمل واجبي على اكمل وجه وانا ماقصرت مرت شهور وانا اداري على تعبي ولا احد يساعدني
وفي الحمل تتعب نفسيه الحامل وتحتاج للدعم وتشجيع من الزوج وانا كنت فاقده ذا شي تحملت خربت سيارته كانت قديمه




قام باعها جابتله قيمه ماهي زينه اشترى فيها تلفزيون تخيلوا كنت ساكنه في بيت مافيه اثاث ماعدا المطبخ وغرفه النوم والباقي كله بلاط مافيه ولا اثاث المهم وقفت معه وبعت مجوهراتي كلها وعطيته فلوسها ولاسمعت كلمه شكرا اشترى بالفلوس
سياره وبعد ايام جا وقت الولاده وصلني المستشفى ورجع البيت ماولدت الا اليوم الثاني الظهر وحضر هو ولادتي وكان
فرحان رجعت البيت بعد يومين اول مادخلت من الباب قال سويلي كبسه ابي اتغدى جوعان ولي مجربه الولاده والتعب الي بعدها
بتتفهم وضعي كنت باليالله اوقف على رجولي وسويتله الي يبيه ورحت تمددت كنت تعبانه نمت ومرت الايام وهو كان ينتظر اليوم
الي اخلص من الاربعين
وكان يقولي لو القى وحده واريح نفسي قلتله قصدك بالحرام قال اجل اقعد كذا تصدقون انا بموت من التعب وهو يفكر بنفسه وفي رغبته ولا يفكر فيني ولا يخاف من ربه وبعدها خلصتها وارتاح الحين مرت سنه ونص
على زواجنا وهو رغبته ماتقل عن خمس مرات في اليوم تعبت منه احس انه مايحبني لنفسي بل لشكلي ومظهري الخارجي
والحين لي شهر عايفته ولا ابيه يلمس يدي حتى هو مل مني صار يعتدي علي بالقوه صارت ايامي نحس وتعب لاكني
صابره عليه لانه مهما يكون هذا زوجي ولعيون ابني مستعده اضحي بعمري كله ...
. اتمنى اني ماازعجتكم بقصتي شوي لاني كاتمه في صدري وتعبت ....واسفه طولت عليكم .. بس حبيت افضفض
واتمنى التوفيق للجميع والصلاح
.................................................. .................................................. ................

منقول