تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 20 من 20
  1. #11
    عضو جديد
    الحالة : كان حلم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39874
    تاريخ التسجيل : 15-07-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    يلا نتريا القصــه ..




    قصــه كشووخيــه..








  2. #12
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية بدويهـ وكليـ غـرور
    الحالة : بدويهـ وكليـ غـرور غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39469
    تاريخ التسجيل : 16-06-09
    الدولة : » فـيْ مڪّـانْ ممـزۈجَ من آلۈآقعيـۂَ ۈ آلخيَــالْ ™
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 1,963
    التقييم : 442
    Array
    MY SMS:

    منْهو حگآبيْ بظِهري’ فدْوته ذنْبي’ , / ذنوبْي گثآر زيْن آنه يقِللهآ ’,

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    تسلمين ونتريا التكمله






  3. #13
    عضو جديد
    الصورة الرمزية غرشوبة الذيد
    الحالة : غرشوبة الذيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39895
    تاريخ التسجيل : 17-07-09
    الدولة : U.A.E
    الوظيفة : بطالـــــــــيه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 21
    التقييم : 10
    Array
    MY SMS:

    الزيـــــن زيــــــــن لوقــام من نومــه والشيــن شيــن لـو كحلــة عيونـــهـ

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    القصه حلوه بس تبطين علينا






  4. #14
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية وداد جاسم
    الحالة : وداد جاسم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28734
    تاريخ التسجيل : 01-12-08
    الدولة : U.A.E** Shj**
    الوظيفة : طالـــــــبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 134
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    طيــب القــلب دوومــه خســراان ..

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كان حلم مشاهدة المشاركة
    يلا نتريا القصــه ..
    قصــه كشووخيــه..


    تسلميــن يالغاليه ع المرور






  5. #15
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية وداد جاسم
    الحالة : وداد جاسم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28734
    تاريخ التسجيل : 01-12-08
    الدولة : U.A.E** Shj**
    الوظيفة : طالـــــــبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 134
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    طيــب القــلب دوومــه خســراان ..

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بدويهـ وكليـ غـرور مشاهدة المشاركة
    تسلمين ونتريا التكمله


    الله يسلمج
    تسلميــن ع المرور






  6. #16
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية وداد جاسم
    الحالة : وداد جاسم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28734
    تاريخ التسجيل : 01-12-08
    الدولة : U.A.E** Shj**
    الوظيفة : طالـــــــبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 134
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    طيــب القــلب دوومــه خســراان ..

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غرشوبة الذيد مشاهدة المشاركة
    القصه حلوه بس تبطين علينا


    تسلميــن يالغاليه ع المرور






  7. #17
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية وداد جاسم
    الحالة : وداد جاسم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28734
    تاريخ التسجيل : 01-12-08
    الدولة : U.A.E** Shj**
    الوظيفة : طالـــــــبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 134
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    طيــب القــلب دوومــه خســراان ..

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    سعيد : أي مكتبه انته .. انا ياينك الحينه..
    ويخبره علي عن مكانه وسارله سعيد وتموا ينكتون ويحوطون ويابله السماعه (لاسلكيه حق الغش >> وتعاونوا على البر ) وسعيد يخبر علي عن امتحاناتهم والغش كيف كان عندهم عشان ياخذ فكره عن الموضوع شويه...
    علي: انزين لو شكونا.. ترا امبونهم الا مدرسينا ونقردنهم ونفتك الله يعينا الحينه.
    سعيد: لا ماعليك حتى هاذيلا عادي ترا مرات ايوون مدرسينا يراقبون..احيد امتحان علم النفس يبوك السماعة فاذني ومكيف وانا اكتب تقول زلمه يجاوب..
    علي: ههاهاهااي .. الا علم النفس عيل..
    سعيد: هيه ما استعملتها وايد الا علم النفس كان مغربلني والعربي بعد.. هيه والجغرافيا والتاريخ..
    علي: وياراسك قول كل المواد..
    سعيد: خخخخ الا الانجليزي ماكنت فحاجت السماعه..
    علي: يالله يالله.. من الفلاحه.. انته العربي غشيت فيه وين الانجليزي..
    سعيد: هاهاهاها يعجبك ولد خالك.. كنت امبدل ورقتيه ويا واحد زلمه وبهنسته شويه..
    علي: غشك الله..
    سعيد: شو أسوي انزين لو ماسويت جيه جان عدت السنه.. يالله افتكيت الحينه.. بس ترانا ننكرف فالكليه ونذاكر يعني ماخبي عليك احس اول مره افتح كتاب واحفظ .. يعني انا شاطر بس كنت محتاج اجابل الكتب شويه..
    علي: هيه انته خق بعمرك وياراسك.. لحظه بسير اشوفه ها الهندي خلص الاوراق وله..(ويزقر عليه) .. حوو بابااه فيه خلاص ولا يمشي..
    الهندي: دقيقه بس الهينه في كلاس..
    علي: من متى هاا .. يلا بسرعه بيسير انا فيه امتحان بيسير يدرس..
    الهندي: زين زين
    سعيد: انزين انته قم خلنا نحاوط لين يخلص..
    علي: هزرك.. انزين.. حوو بابا بييك عقب شويه زين..
    الهندي: تمام..
    وعقب ركب سيارة سعيد وتموا يحاوطون فالفريج ويسولفون وينكتون كالعاده.. وعقب رد علي وخذ الاوراق اللي يطبعونهن وروح البيت..
    وبدت امتحانات الثانويه وكل ما مر يووم مريم تشطط وتفرح اما نوره فيزيد خوفها لانها ملجتها تقرب ... فاطمه وشما ملانات كل الملل وماعندهن غير المراراه ...
    فليل كانن ع المسن ........

    شما : فطوووم ليش تتأخرين وايد عليه هااا شحقه ماتردييين
    فاطمه : والله سوري بس ترا احمدووه عندي يخبرني سالفه .. صبري
    شما : سالفه شووو
    فاطمه : ماشي يخبرني عن امتحاناته ترا بدى الحينه ويالس يخبرني شو يسوي فالامتحان والله انه نكته..
    شما : هيه ... ( وتتذكر انها ماخذه الايميل وماسوت اللي خططت له )
    شما : اقوول فطووم انا بظهر الحينه بسير ارقد راسي يعورني اوكيي
    فاطمه : حافظنج الله
    شما : هيه حبيبها وياها شعليج .. وانا اكبر طاف..
    فاطمه : انجبي يلا ظهري ترا راسج يعورج..
    شما : انزين باااي..
    تمت تفكر شما شو بتسوي .. ايميلاتها كلهن فطوم تعرفهن وتخاف يوم تضيف احمد عندها يخبر فطوم ويعطيها الايميل ( كل مره جيه يسوي ) .. سارت وسوتلها ايميل يديد وضافت احمد عندها... وقبلها .. ورمسته..كان نكها ( ذربة المعاني) واحمد نكه المعتاد ( حاير تراني معك..يا الغلا.. حيرتني بأمرك) .. تبون تعرفون شو نك فاطمه .. نكها كان ( الغــزال الشمالي) .. المهم .. رمست شما احمد ع المسن وكان ...
    ذربة المعاني (شما ) : السلام عليكم والرحمه ..
    احمد : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    شما : كيف الحال؟
    احمد : يسرك الحال .. منو الطيب\ــه
    شما : اممممم الطيبه ذربة المعاني وياك..
    احمد( مشقق بنت ضايفتنه) : حيااااج الله والله وان ماشالج المسن عيوني تشيلج..
    شما : بل بل بل ما مدانى نرمس ..
    احمد : هاهاهاهاها انزين شحالج..
    شما : والله تمام..
    ..........
    وفالصوب الثاني احمد يرمس فاطمه..
    احمد : وحليييلج فطوووم .. عيل تقوولين البنات يزيغن من ايميلي ومايضيفني.. شرايج انه وحده ضايفتني الحينه هاا..
    فاطمه : والخيبه والخيبه والخيبه .. شو تقولها شو قلتلها شو اسمها ومن وين كم عمرها.. اقولك ضيفني وياها..
    احمد : هههههههههه الله يبحصج .. بنسخلج الرمسه .. ومابضيفج وياها الحينه عوذ بالله خليني شويه كل مارمست وحده لازم اضيفج وياها شوو هااا ..
    فاطمه : مااالت انزين يوم بتوهق وياهن هب تفرهن عندي عشان ارمسهن انزين..
    احمد : انشالله يدووه خخخخخخخ.....
    ........
    فاطمه : احمدوووووه ليش طابني انته ماعليه انزين..
    احمد : خخخخخخ يالس اجيت ويا البنت
    فاطمه : وتخليني بروحي
    احمد : لا افا عليج بس بلعب عليها شويه وعقب بضيفج ويانا انزين..
    فاطمه : انزين انا بلف ع المواقع لين ماتخلص ..
    ................
    ومع الايام احمد وايد خذ على شما .. حس انها انسانه تفهم وعاقله مب خريش .. حس انها انسانه مجربه الحب والود .. بدى يفضفضلها ويقولها اللي فقلبه .. وشما طبعا كانت حاسه بكل ها الشي وتدري من شعور ربيعتها بس هيه اللي مطنشه وتخاف انه مب اكيد .. فحبت تختبر حب احمد لفاطمه وسوت ها الحركه.... عقب كم يوم من تعارفهم كان بينهم ها الحوار..
    احمد : يا ذربة المعاني ارمسي بلاج جذه ساكته..
    شما : شو اقوول ..اوكي شرايك العبك لعبه....
    احمد : شو تلعبيني بعد ..
    شما : شووف بنلعب لعبة الصراحه اووكي ..
    احمد : شووهااي بعد..
    شما : شوف انا اسالك وانته اجاوبني بكل صدق اووكي وانته تسال وهاجيه..
    احمد : لاوالله حلفي انتي... اوكي انا عادي عندي بجاوبج .. بس انتي اكيد بتقصين عليه..
    شما : اسالني اساله سنعه تنجاوب هب اسمي وعائلتي ووين اسكن وبجاوبك بكل صدق..
    احمد : اووكي..
    شما : انزين بسالك منو تقصد بنكك؟
    احمد : امممم الغلا... يلا دوري .. انتي كم عمرج؟
    شما : قلتلك اساله عني مابى..
    احمد : انزين .. منو تحبين..؟
    شما : ماما وبابا كيكيكي.. انزين منو الغلا؟ مب لازم اسمها بس خبرني عنها..
    احمد : يدوتي...
    شما : لا جد عاده عن تقص عليه..
    احمد : امممممم وحده احبها ومن هيه نونو خلااص.. يلا انا بسأل..
    شما : من هيه نونو كيف جييه..
    احمد : كيف جيه كيف جذاك مب قايل ..
    شما وهيه ميته من الفرحه : ياحظهااااا .. لقت من يحبهاا
    احمد : كييف ..
    شما : ولا شي.. انزين خبرني شكثر تحبها..
    احمد : مااعرف شو اقوولج .. مابعطيها حقها..
    شما : انزين قول
    احمد : ما ينوصف حبي لها .. ماينوصف عشقي لها .. كل مابغيت اكتب لها.. كل مابغيت اقول الها.. خانتني حروفي وخنقتني اعبراتي..
    .يلي تحب قولي كيف.. كيف اقدر بحبي ابوح .. كيف اقدر بولهيه اصبر .. كيف انسى غرامي الاكيد .. كيف اتجاهل حبي الجديم .. كيف اقول للغلا تعال .. تعال لي انا هو حبك وعشقك والمراد.. وسلامتكم ..
    شما : اللله .. والله كششششخه .. صح لساانك يا الشيخ..
    احمد : ههههه صح بدنج ..
    شما : يويلي عليك انا .. ليتها تحس بس
    احمد : هيه والله...
    شما : مابتقولي شو اسمها
    احمد : لا
    شما : شو تقربلك..
    احمد : امممممممممم بنت خالي
    شما قالت فخاطرها يمكن يرمس عن مريم خلني اتاكد..
    شما : كبرك؟
    احمد : لا
    شما: عيل..
    احمد : اقوللج نونو .. اصغر عني
    شما: يعني
    احمد : هيه صف اول ثانوي الحينه بسير ثاني..
    شما : يااويلي انا كبري عيل..
    احمد مصدوم : شووووووووو تقووولين ..
    شما: هيهيهيهيهيهي شو تتحراني عيل.. يعريه..
    احمد : والله على بالي حرمه كبيره .. من رمستج .. سابقه سنج..
    شما: لا سابقه ولا شي .. بس لاني حاسه باللي تحسه..
    احمد : اهااااا يعني تحبين هااا..
    شما: هيهيهيهي لا لا لا لا لا ..
    احمد خلاها على راحتها ومابغى يصر عليها عشان تقوله ..
    احمد : يوم بضيجين تعالي قوليلي انزين..
    شما: كيف..
    احمد : يوم بضيج دنياج من اللي تحبينه ..
    شما : باذنه.....
    شما فرحت من خاطر عقب ما سمعت ها كله من احمد , فرحت لربيعتها لانه عندها حد يحبها ها الحب كله وطمنت عليها وقالت خلاص المسن اللي فيه ايميل احمد مابترد ادشه عسب ماترمسه خذت حايتها وخلاص... وتحسرت على حالها .. وحظها اللي مب راضي يعتدل ويا اللي تحبه وترخص الغالي عشانه..

    ـــــــ في بيت بو علي
    العصر يرد علي البيت من بعد حواطه وهوامه ماوقفت من ظهر من لجنة الامتحان لانه اخر يوم ... رد البيت عشان يرقد ويرتاح.. دخل ولقى فاطمه قابضه التلفون..
    علي: يالله .. ودي ادخل ها البيت وما القاج قابضه التلفون..
    فاطمه : ترمسني..
    علي : لا الييدار..قومي هاتيلي ماي اييه..
    فاطمه: تشوفني ارمس .. طرش البشكاره.. وتكمل مراراه وشما واطنشه ..
    شما: حوو فطووم شو سوى علي فالامتحان..
    فاطمه :مادري.
    شما : مالت عليج .. ليش ماتسألينه..
    فاطمه : مايخصني فيه..
    علي : شو بلااااني..
    فاطمه: حد رمس عنك الحينه .. وهبي..
    شما: اسأليه عشان خاطريه..
    فاطمه : علووه شو سويت فالامتحان؟؟
    علي : هه هه هه طاعوا منو يسأل .. بسجلها فالتاريخ انا .. حدث تاريخي اول مره ختيه تسألني عن الامتحان لا بعد فآخر امتحان..
    فاطمه : ارتاح مب انا اللي أسأل هاي شموه..
    شما: ايييه شو تقولين انتي يعلج الحووم.. (تمت قااافطه)
    علي : هيييه .. ( يتهرب من الموقف ) اييه انا شو قايللج .. قومي هاتي مااي ( ويصرخ)
    فاطمه : اوووووووف منك . انزين ... ( وتقوم وتعق السماعه على علي قصدها تضربه نست ماتقول لشما حتى لحظه)
    شما ترمس وتحاضر الحرمه وماتدري انه فاطمه محد.. علي سمع رمسه فالتلفون فشل السماعه وسمع..
    شما : فقتج انا لو عندي اخو كبير ما بسويله اللي تسوينه انتي فعلي وياراسج.. بعطيه كل اللي يباه .. انتي ماتقدرين النعمه اللي انتي فيها .. عندج اخو ولا كل الاخوه ريال والنعم فيه.. هيهيهيهيهي لو انه يكرهني و ما يحبني بس شو اسوي ماايهون اتمين تعاملينه جيه هههاهاهاهاهااا) .. علي من سمع رمستها تبريد فمكانه .. اول مره يسمع حد يتمدحه لا وبعد مايهون .. من سمع صوت فاطمه عق السماعه وربع فوق...
    فاطمه : حووو والماي..
    علي : شربيه انتي..
    فاطمه : وياشكلك شحقه معنني عيل .. خليت شموه عسبك .. الوو شموو
    شما : ليش انتي وين كنتي ثرج ؟؟؟!!
    فاطمه : ترا قلتلج بسير اييب ماي حق علي..
    شما : ولا قلتي.. وحليلي انطحنت لين قلت بس ..
    فاطمه : مخللي عقل ها .. كله مهاد وهزبه ..
    شما :هههههههه حليله .. يا حلو مهاده..
    فاطمه : الله الله اطورنا شموه ترانا ..امبونا نستحي..
    شما : ههههههههههه جست سوالف..
    فاطمه : يالله تولهت على اعمااد من متى مارمسته .. مادري متى بيخلص امتحانات..
    شما : يويلي ع المتوله.. من متى مارمستيه..
    فاطمه : من اسبوع .. يعني من بدت امتحاناته قمت ما ادخل المسن عشان ما اشوفه واتم ادق سوالف وياه . وعاده هوه من يشوفني بيطوف مذاكرته ..
    شما : يالله اونها عااد .. قيس الا دخلتي ولا لا تراه زابن ع النت اكيد يرمس ربيعاته..
    فاطمه : برايه المهم انا مارمسه فامتحاناته عشان لو ماياب معدل اوكي ضميري مابيأنبني انا اني تميت ارمس وياه وهو عليه مذاكره.. خل بينياته ها المره يحسن بالذنب..
    شما : ماتغارين..
    فاطمه : هاااا.. وليش..
    شما : فطووم صارحيني انزين.. ماتغارين عليه
    فاطمه : هيهيهيهيهي ماعرف....
    شما : تعرفيين قووولي...
    فاطمه : هيه..
    شما : تعرفين الغيره دليل شوو
    فاطمه : شوو
    شما : انتي تحبينه لا تحاولين تنكرين..
    فاطمه : انزين انزين احبه احبه احبه خلاص ارتحتي..
    شما : ليش تقولينها وانتي محرجه..
    فاطمه : شو اسويبكن عيل كله تقوللي احبه احبه قلتلكن لاتخلني اتوهم اشياااء .. تخيلي هو مايفكر فيه .. شو بيكون موقفيه..
    شما : ( عاده واثقه ) عيل بشو احلفلج انه يحبج .. صدقيني يحبج يا الغبيه بس انتي مب فاهمتنه احسبه يبى يقولج بس مب قادر .. غيري من تعاملج وياه سوي أي حركه وبتكشفين حبه .. هوه يتريى الخطوه منج عشان يصارحج صدقيني.. كيف تبينه يقولج جيه وانتي تقوليله باباتي.هوه يمكن على باله انج تفكيرينه كمجرد أخ مثل انتي ماتتحرين انه هوه يفكرج مجردأخت.. صدقيني فطووم..
    فاطمه طول الوقت ساكته وتسمع كل كلمه من شما..
    فاطمه : انتي من وين يايبه ها الرمسه .. اصرارج غريب..
    شما : ماشي مجرد احساس ..
    فاطمه : يعني شو اسوي..
    شما : تبين شوري.. وقفي خبالج وياه .. خلج رزينه يوم بترمسين وياه.. يوم بيرمسج عن الحب وعن اللي خاطره فيه هب اتمين تضحكين عليه انا ادريبج فخاطرج تبين تعرفين شو يبى يقول لكنج تتهربين انتي تعرفين انه يحبج لكنج تخافين من انه يقولها صح ولا لا..
    فاطمه عقب تردد: صح صح صح ..
    شما : بتسوين اللي قلتلج اياه؟
    فاطمه : بشوف..
    شما : بدمرج انا هيهيهيههي بس ع الاقل ريحي عمرج وريحيه.. واذا استوا اللي فبالي براويج شي..
    فاطمه : شوو..
    شما : لا يوم بيستوي..
    فاطمه: دامنه صارحتج وقلتلج اللي فخاطري.. مابتقوليلي انتي منو فقلبج؟
    شما :................. ( ها اللي كانت خايفه منه)
    فاطمه : ليش سكتي .. ماتبين تقوليلي؟
    شما : شو تبيني اقولج وانتي تعرفين كل شي..
    فاطمه : يعني تحبين علي.؟
    شما : مادري ..
    فاطمه : مايستاهلج ..
    شما : لا تقولين جيه .. علي طيب .. اكيد شاف عليه شي عشان جيه يعاملني جذه..
    فاطمه : شو شاف عليج يعني .. انتي الف من يتمناج بس بروحج مب مقدره عمرج.. خليه .. طبيه عنج .. وشوفيه عقب كيف بيتمناج وبيركضلج من عقب مايحس انه خسرج..
    شما : كل شخص بياخذ نصيبه فها الدنيا .. وعلي مب من نصيبي وانا راضيه بكل شي..

    ــــــــــــ علي طايح ع شبريته يجلب ومب رايم يرقد يفكر برمسة شما .. ياترى ضاهره ها الرمسه من قلبها صدق ولا تسولف .. هل شما مازالت تحبه وهو مايدري او يتهرب من حبها ولا شو.. علي ماينكر انه يميللها ويباها .. لكنه يبين العكس عشان مايتم حد يتمصخر عليه .. لانه عمره مافكر فالحب .. وفجأه تبونه يحب .. ماينلام لأفعاله بس شو ذنب شما !؟ تم يلوم بعمره ويذكر كل كلمه قالها ليها وكل رد ردت عليه .. حس صدق انه جرح انسانه حبته بكل صدق .. هو كان يدري بحب شما يدريبه من فتره طويله وهو كذلك بدالها الحب لكن كانوا يهال مايعرفون شو معنات الحب الصدقي .. كان حب طفولي يعني يحامي عنها يضرب اللي يضربها يبديها على الغير..
    كبرت شما وحبها لعلي يتربع فقلبها .. وكبر علي وبدى يتجاهل ويهمل حبه اللي اعتبراه لعب يهال .. بدى تعامله ليها يتغير .. وانتوا شفتوا كيف هو وياها.. بس اللي مايدريبه علي انه شما مازالت وفية لعهد الحب اللي امبينهم .. بس علي شو بيكون رده لهذا الحب الكبير؟؟
    .............................. بعد يومين في بيت مريم..
    السابعه 7 الصبح .. الام ادور بنتها وين ... مالقتها فكل البيت.. رمست البشكاره..
    تسألها عن مريم لكن ماتدريبها البشكاره.. سارت فوق.. دخلت حجرة مريم ولقتها فسابع نومه..
    الام : مريوووم مريووووم قووومي يلا قوومي بتتأخرين عن اللجنه يا امايه.. قومي اخر يوم وبتفتكين..
    مريم : اماايه توني راقده راسي يعورني..
    الام: والامتحااان..
    الحينه انتبهت مريم يوم قالولها الامتحان .. قامت من سريرها مستعيله شافتها الساعه 7 وربع وهيه بعدها ماتزهبت والامتحان يتبدى الساعه 8 ماباقلها شي يلين بعدها توصل المدرسه لانه المدرسه بروحها لين توصلها يبالها وقت.. ارتبكت ماعرفت شو تسوي تمت يالسه ع الارض شرات يلسة اليهال وهيه تتنافض..
    مريم : امايه ماروم امتحن خلاص ماروم .. ترخبصن معلوماتي كلها ..
    الام : تعوذي من بليس بقوم ادور الدريول وين طس بعد ..
    مريم : لييش بعد ويينه ..
    الام : ماريته من الصبح .. البشكاره قالت مارد البيت امس..
    مريم : يعله الحووم و يعله الويع الحينه منو بيوديني ساد متأخره امايه دبريلي حد فديتج انا احسبي متبريده مب رايمه اتحرك..
    الام : انتي قومي تلبسي بسير اطالعلج حد الحينه .. خلصي بسرعه وسمي بالرحمن وبتخوز عنج ها النفضه .. يلا قومي دهديه ..
    سارت الام ادور حد يودي بنتها المدرسه .. ريلها فالدوام محد عندهم يعني الحينه.. اول من دار ع بالها علي .. ودقتله ام مريم ووعته من رقاده ويا مسرع الفقير مايدري شو السالفه خايف انه حد مسوتله شي..
    نزلت مريم ادور على امها .. لقتها خاري كان علي راكب السياره .. مريم ماسوت كاني ماني على طول ركبت السياره ...
    مريم : اماايه ادعيلي ... يلا حوو تحرك .. بسرعه
    علي : دريول ابووج تراني
    مريم : ويعلك علووه .. زيغتني .. انزين يلا يلا يلا بسرعه ماشي وقت..
    الام : حافظنكم الله .. ابوويه لا تسرع .. موافجين خير..
    علي يحرك السياره ويظهر من بيت عمه ..
    علي : انتي شو مرقدنج ها الكثر ماتحيدين وراج امتحان .. يالله عليها احلام كانت يايتني وماسمع الا رنة التلفون وامج محتشره ماعرفت شو السالفه زاغت عليه الدنيا..
    مريم : ها كله عشاني فديتني .. شو اسوي مارقدت طوول الليل صليت الفير وطحت برقد وماسمع الا امايه تزقرني مامداني ارقد..
    علي : خسج الله وين بتعرفين اتحلين الحينه ..
    مريم : وكلت امري لله .. يلا انته سرع ماشي وقت ..
    علي : لاتخافين اذ مادخلوج انا بنزللهم ..
    مريم : مايحتاي الوزير تراك..
    ووصلوا المدرسه ع الموعد بالضبط .. مريم تركض وتركض لين وصلت اللجنه .. دخلت وهم يوزعون الورق.. هدت عمرها وبدت تحل.. نوره ماكانت قادره تحل يوم حست انه مريم اتاخرت ومن شافتها اطمنت وفجت ملفها وبدت تحل...
    وعقب الامتحان......
    مريم : يالله يااافرحتيه .. ووهوووو اخيرا خلصنا ..
    نوره : هيه والله الحمدلله .. الا تعالي انتي شو استوالج .. زغت عليج ..
    مريم : هيهيهيهييهيهي خذتني رقده وسوينا عرس فالبيت لين لقينا حد اييبني وحليله علي ولد عمي كان راقد ووعيناه من نومته الفقير ويانا طاير..وهاجيه ..
    نوره : هههههههههههههههههه اسميييييييج .. تخيلي مادخلوج اللجنه..
    مريم : ويييه لاتذكريني بليييز لو تشوفين حالتيه كيف كانت وانا ادخل المدرسه والله بطني وراسي وريولي وايديني كلهم عوروني ..
    نوره : سكرااب ههههههههههههههه مابتنسين ها الموقف بحياتج
    واخيرا الحلوات خلصن امتحانات وافتكن .. يالن وسون عرس شكبره لانهن مخلصات .. اتفقن ويا ربعهن يسون مسيره وشترن الهرنات وطول الدرب يهرنن فوق العشر سيارات يمشن ورا بعض .. مريم ردت ويا نوره فسيارتهم .. والسوالف والضحك .. الكل يطالعهن ويقول شو مستوي عندهم .. من حقهن خلصن
    ــــــــــــــــ وبدت الاجازه الصيفيه تحلى أكثر وأكثر فعين شما وفاطمه ..الي كانن يترين على أحر من الجمر انه الثنويه يخلصون امتحاناتهم .. وبدت نوره تتزهب للملجه وكذلك مريم وفاطمه وشما جنه هن اللي بيعرسن وشو فرحتهن كانت ..
    والفرحه الاكبر كانت يوم النتايج .. اهل مريم كلهم متيمعين فبيت العايله .. مواصلين الليل كله على امل انهم يضهرون نسبهم من النت لكن ماقدروا بسبب الزحمه وكذلك الحال مع نوره .. لكن علي كان مسوي اشتراك فخدمة الواب والصبح وصلت نتيجته اللي كانت 70.8% ونتيجة مريم 95% وظهرت مريم نتيجة نوره من عند علي واللي كانت 93.3% ... عاده يالله شقى كانت فرحتهم خصة لمريم .. ركضت مريم ع التلفون تبى تبارك لنوره قبل لاتسبقها..
    نوره : مريووم وين انتي من متى وانا ادق بيتكم والله حرقت تيلفونكم..
    مريم : نوورووه مبروووك مبرووووووك..
    نوره : شوو ظهرت نتيجتيه ؟؟ مارمت اظهرها من النت مريووم. كم كم قولي..
    مريم : يبتي 93.3% مبرووووك
    نوره : الله يبارك فيج فديتج .. مشكووره الغاليه .. وانتي انتي كم
    مريم : نووروووه نسبتيه 95 ..
    نوره : مبروووووووووووووووووووك احلى مبروووك تستاهلين فديتج ولو اني متوقعه اتيبين اكثر..
    مريم : الله يبارك فحياتج الغاليه.. الحمدلله ع كل حال بس جنه خرب عليه اخر يووم هيهيهيهيهيهي
    والكل كان فرحان فهذاك اليوم .. لانه الكل ولله الحمد كان ناجح ..
    فليل دقت شما لفاطمه .. ويرد...
    علي : مرحباا.. ( باكثر هدووء)
    شما : السلام عليكم .. ( وقلبها يدق )
    علي : وعليج السلام والرحمه..
    شما : اممم وين فاطمه..
    علي : اممم فاطمه هاذيه..
    شما : انزين ازقرها..
    علي : انزين من غير حتى ماتباركيلي..
    شما : علي !! ( اونها ماعرفته )
    علي : لا بن رشم .. عيل منوو بالله عليج..
    شما : انزين مبرووك عيل .. ازقر فطوم..
    علي : يالله من ورا الخاطر .. ها اللي رمتي عليه...
    شما تضحك : عيل شوو اقوول ..
    علي : خلاص لاتقولين شي .. ( يتغلى عاد )
    شما : علي ..
    علي : خير..
    شما : مبرووك وتستاهل كل خير .. وعقبال ماشوف هاذيج البدله الزرقا عليك ..
    علي : الله يبارك فيج .. والله يسمع منج .. بس انتي شدراج..
    شما : هيهيهيهيهيهيهي ادري وبس ..
    علي تم ساكت
    شما: اممم انا بسكر يلا باي..
    علي : ماتبين فطوم..
    شما : لاخلاص برايها ( يوم رمست الحبيب بعد شو تبى او بالاصح امبونها داقه تبى تباركله > مكر بنيات )
    علي : فداعة الله...
    سكر عنها علي وهو مشقق من الفرحه .. بدى خيال شما يتملكه ومايفارقه .. وشما الثانيه مب الا مشققه بعد مستغربه من لهجة علي وياها ها المره ... وفبالها شو اللي غيره ها اليوم وخلاه يغدي وياها بها الحنيه ؟؟!!




    ــــ فيوم الملجه ــــــــ
    الكل ياض ومرتبش جنه عرس مب ملجه...راعية الصالون يايه البيت عشان تعدل العروس.. مريم سارت عند فاطمه عشان يتكشخن مع بعض وبالمره علي يوديهن الملجه لانه امهاتهن سايرات من العصر بيت قوم نوره يفازعن امها..

    على المغرب مريم وفاطمه يالسات فالصاله يستشورن شعورهن .. علي كان راد من الصلاه وسمع صوت صدعه عرف انه البنات فالصاله ... تم يرمس بصوت عالي عشان يسمعنه .. لكن لاحياة لمن تنادي.. على واقف عن باب الصاله
    علي : فطووووووووووم ..
    فاطمه : مريووم بندي الاستشوار احس انه علي ياي..
    مريم : هيه صدقج .. ماوحيله رد من الصلاه ..
    فاطمه : انزين تلحفي انتي عن يتم واقف ويعنطز ويروح عنا...
    وعقب دخل علي...
    علي : يالله شوو هاا اللوث يعلكن .. وشوها الدخاخين...
    مريم : هيهيهيهيهيهيهي من تصهوير شعورنا..
    علي: ترا البيت مافيه حجر الا الصاله..
    فاطمه : انزين خلاص خلاص بنروح عنك...
    مريم : بو حسوون لاتسويها فينا وتروح الله يخليك انزين .. كل مره تنقع خيانه فينا خلك متعاون ها المره..
    علي: ههاهاهاها انزين بس انقهضن.. وهب تيلسلي سنه لين اصبغن ويوهكن وتحطن من هاك الديرم..
    مريم معتفسه: ديرم عاد يا البدائي.. انزين مابنتأخر ساعه بس
    علي: ومن اللي بيتملكن ساعه .. (ويشخط) جدامكن نص ساعه وبس انقفضن..
    وسارن البنات فوق يركضن من عقب نبخة علي عليهن...... تم علي يالس ويجلب فالقنوات وشوي لانه.. يسمع .. صوت هرن .. وسار يطالع منو ولقاه سعيد ولد خاله..
    علي : ياامرحبا الساع . من وين شارقه الشمس اليوم
    سعيد: مرحبابك .. يقولون من الشمال هاهاهاهاها
    علي : قرب..
    سعيد : جريب .. بس ياي اسلم على عمتيه واشلك ويايه..
    علي: عمتك محد .. ووين تبا تشلني..
    سعيد : عازمني واحد من الربع ع العشى واباك تسير ويايه..
    علي : هيه ادخل ادخل انزين .. زين يوم انه عشى يعني مب الحينه لاني انا بودي البنات عقب شويه..
    سعيد : وين بعد..
    علي: بيسيرن بيت ربيعتهن..
    ويدخلوون ....
    سعيد : من زمان ماييت بيتكم ..
    علي : شو نسوي باللي يكبر راسه عااد..
    سعيد : حراام عليك لاكبر ولاشي .. بس خلاص نحن مب يهال عسب نزبن فبيتكم هاذيج الايام ولت ..
    علي : ييه عليها ايام ..
    نزلت فاطمه وسمعت صوت حد سألت الخدامه وقالتلها انه سعيد ولد خالها.. لبست وقايتها ودخلت عليهم..
    فاطمه : السلااام عليكووم..
    سعيد : وعليكم السلام والرحمه .. حيالله فطييم .. شحالج؟
    فاطمه : يسرك حالي .. انته شحالك وشحال الكليه وياك؟
    سعيد: الحمدلله ..
    علي: اييه انتن بعدكن ماخلصتن يلا بسرعه
    سعيد : هيه عيلي ترا الريال معزوم..
    فاطمه : اونه عااد .. انزين انا يايه بشل المدخن بس وبسير .. الحينه بنخلص..
    وتروح عنهم ..
    سعيد : ليش هيه منو وياها؟
    علي : الريم بنت عمي خليفه..
    سعيد : هييه ...
    ويضحك علي..
    سعيد : شحقه بعد ها الضحكه..وياراسك..
    علي : لاماشي اذكرتكم وانتو يهال .. اسميكم كنتوا ماتدانون مادري ليش..
    سعيد : هههههههههههه هيه اللي مادانيني هب انا .. كله تروغني من بيتهم كانت..
    علي: وانته ماقصرت فيها بعد .. ولا نسيت يوم تفلعها..
    سعيد : هههههههههههههههههههه حرجتبي هاك اليوم وفريتها بحصاه
    علي: طريت راسها حليلها... اسميها كانت تتوعدلك بس مالقتك هاك اليوم..
    سعيد : لكنها لقتني اليوم اللي عقبه وتمت ترواغني بالمخمه ..
    علي: هاهاهاهاهاا الا اياام..
    سعيد تقريبا كانت ايام طفولته كلها بيت عمته عشان جيه صداقته وياعلي قويه... لين هو فالاعدادي ماكان يوقف سيراته ويياته عن بيت عمته .. كانو دايمن الظهر يتيمعون فبيت قوم علي مريم اتيهم بالدس عشان ماتنازعها امها ( عيل حد يحوط فالقايله) وفاطمه وعلي وسعيد ويتمون يلعبون فالميالس ..كانت ايامهم وايد حلوه.. كلهم يذكرونها .. لكن فجأه قطع سعيد يياته .. لين ماكبر وماقام ايي بالمره الا بالمناسبات .. خلال ها المده كلها ماشاءت الصدف انه يشوف مريم اللي نسى ملامح ويها.. وفاطمه كذلك ما كان بينهم الا السلام عليكم وعليكم السلام..
    ومن بعد ماخلصن البنات تكشيخه سارت مريم ادق لنوره تطمن عليها
    مريم : هاه شهبات العرووس..
    شما : والله انها .. احسبها زايغه ..
    مريم : الله يعينها.. جنها ماتروم ترمس..
    شما : شكلها جيه وهيه داخل الحجره الحينه ماتروم تضهر لانه راعيات الصالون وياها ..
    مريم : هييه اوكي الحينه نحن يايينكم عيل..
    وتبند مريم ..
    مريم : يلا فطوم بسرعه خلصي .. انا بنزل ..
    فاطمه : الحينه بلحقج .. اعدل ها القصه الله لعادها مارمتلها..
    ............
    سعيد وعلي كانوا يطالعون الاخبار..
    سعيد : علوه قم هاتلي ماي..
    علي: ماروم زقر ع البشكاره تيبلك.. ولا انته قوم هاتلك
    سعيد: قلتها وماستحيت .. الحينه انا بيت عرب تباني اخدم عمري..
    علي: الا بيت عمتك..
    سعيد : وياشكلك .. مطبخكم شرات ماهو ماغيرتوا مكانه..
    علي : لا طاار..
    سعيد يفره بالمخده : مستخف دمك شكلك ..
    علي : انا تفرني .. ع الحركه هاي ولا بقوم اييبلك عيل..
    سعيد : نفادك .. ماعرف المطبخ ..
    ويابله ماي ورد الصاله وهو قابض الكوب بايده مخلي شوي عسب يجبه على علي ( يهاااااال )
    .......................................
    تنزل مريم من الدري وهيه موخيه تخاف عمرها اطيح ..تمت تمشي فالمرر اللي يودي للصاله وفايدها منظره صغيره تجيك بها على عمرها وتعدل قصتها... وشويه وقع مالا في الحسبان ..
    .. كانت هيه يايه من صوب والشخص الثاني من الصوب الثاني وفجأه تصاقعوا ..شهقت و طاحت مريم وانجب فوقها الماي اللي كان فالكوب بس الله ستر انه انجب على العباه بس يعني ماوصل لا للفسان ولا لويها .. يلس سعيد يبى يقوم مريم .. ومريم ماتدري منو اللي ماد ايده الها بس مسكت ايده ووقفت ويوم رفعت راسها..
    سعيد تم يطالعها امبهت انقبض عليه لسانه ماعرف شو يقول .. مايدريبها انها كانت مريم اللي طيحها هو من غير قصد .. مريم هيه الثانيه تمت امبهته ومب عارفه شو استوى وكيف استوى ومنو اللي جدامها مع انها تعرف شكل سعيد من كثر ماتشوف صوره عند علي .. لكنه فهاك الوقف كل شي فالذاكره انمحى .. من المفاجأه والصدمه تمت امبحلقه بعينها اللي غرقت بالدموع ومن ذعرها ماقدرن ينسابن .. حست بحراره تسري فجسمها وخصوصا انه ايد ها الشخص اللي جدامها بعدها ميوده ايدها ..
    وسعيد حالته حاله هو الثاني كان يحاول يقوللها أي كلمة اعتذار بس ماقدر .. سحبت ايدها من ايده بكل هدووء وركضت وهيه خايفه ماتدري وين تسير .. سعيد تم يطالع ايده اللي كانت مريم قابضتنها وبلا ارادي ركض وراها عرف انها مريم من رمست علي ...
    ــــــ فالحوي...
    سعيد : مريم .. مــريم .. صبري شويه..
    مريم فخاطرها ( منوو هااا بعد يعرف اسمي امييه شو اسوي الحينه .. خلني اشرد واسير بيتنا )
    سعيد : مريم لاتخافين . انا .. انا سعيد ..
    هنه وقفت مريم اللي كانت تركض من خاطر من الخوف اللي فيها .. لكنها مالفت صوبه ..
    سعيد : انا..ااا. السمووحه منج .. والله ماشفتج ومادريبج انج كنتي تمشين ..
    مريم تمت واقفه وساكته لفتره ماعرفت شو ترد تبى اتجمع كلماتها تبى تقول شي لكنها مب قادره رصت على ايدها ونطقت بكلام ماكانت تعرف شو هو..
    مريم: .. مسمووح ..(سكتت). لكن انا الغلطانه (سكتت) كان المفروض ..كنت لازم انتبه اكثر وانا امشي ..
    سعيد : ااا .. ماعرف شو اقولج .. لكني متلوم منج واايد جبيت الماي عليج..
    مريم : لا عادي بس انجب على العباه بروح ابدلها .. (وتركض صوب بيتهم)
    سعيد تم يناظرها وهيه مروحه ومريم مب ياسره تلف على وراها كانت تحس انه بعده موجود واصلت مشيها لين وصلت عند الدروازه كان الباب المفتوح كالعاده ويوم ظهرت قالت بسكره عشان اطالع هل هو واقف مكانه ولاظنها خايب!! ويوم لفت لقته يطالع صوبها وهو يمشي على ورا وعلى طول سكرت الباب وسارت صوب بيتهم ...
    وسعيد من توارت مريم عن نظره عدل بمشيته ورد صوب الفله...
    فطوم من عقب ماخلصت وهيه يايه تظهر من حجرتها وقفت.. اذكرت شي.. اذكرت انه سعيد ولد خالها تحت .. وانه مريم من خمس دقايق نازله! .. وقبضت فاطمه بفستانها وربعت طلووق تحت..
    رد سعيد البيت وهو سرحان فعالم ثاني ويفكر فها الدقايق اللي مرن ... وتلقفه علي عند الباب وهو ياي يدش..
    علي : انته هنه وانا ماخليت بقعه مادورتك فيها .. على بالي ضعت هاهاهاهاها
    سعيد : ......................
    علي : حووو بلاااك ..
    سعيد : هاا .. لا ماشي..
    علي: شو كنت تسوي خاري..
    سعيد : هاا .. ماشي كنت فالموتر اييب شغله..
    علي: مايوفك شال شي فايدك ..
    سعيد: لانه لانه مالقيتها ..
    علي : انزين انته سر داخل انا بودي البنات خمس دقايق وياينك انزين..
    فاطمه: مريووم ويين من متى نازله ومالقيتها هنه..
    سعيد ارتبك و فاطمه كانت متوتره وخايفه انه صاير شي لانها تعرف انه سعيد كان تحت ومريم ماتعرف ها الشي ونزلت من غير ماتقولها فاطمه.. حست انه شي استوى..لكن اللي طمنها شكل علي اللي كان عادي ويضحك يعني اللي كان فبالها مب صح اللي هو انه مريم دخلت عليهم الصاله وتفاجات هناك بسعيد..
    فاطمه: سعيد من متى انته برع..
    سعيد: اا .. مادري من ظهرت من عند علي..
    فاطمه: ماشفت حد ظاهر؟؟!!
    سعيد: مادري ..
    علي : يمكن سارت بيتهم .. بنخطف عليها نحن.. حو لاتروح وتفوت عليه العزيمه الحينه بيي ..
    ويدخل سعيد من غير مايرمس ولا كلمه .. علي استغرب منه توه يسولف شيااه..
    مايدري انه الاخ مشغول باله وفكره فاللي خطفت منه عقله من اول نظره .. وسار عنهم الصاله ويلس على الغنفه وهو رافع راسه ومتاكنه.. تم كله يتخيل مريم فهذاك الموقف .. كل مايذكر الموقف اتي صورة مريم جدامه وهيه مصدومه وخايفه.. انرسمت صورتها فباله .. غمض عينه وهو يمرر بفكره شريط ذكرياته وياها ويحاول يذكرها وهيه ياهل ..
    أما مريم يوم وصلت بيتهم دخلت الصاله وعقت بعمرها على الغنفه طاحت ودفنت ويها فالغنفه..كانت تحس باحاسيس غريبه من خوف وقلق وربكه وتوتر وفراغ و ضيج ممتزجه مع بعضها وخفقان فقلبها كل ماياه ويزيد.... هيه من اصبحت مضايجه ومقهوره و من استوالها ها الموقف زاد عليها .. من الصبح وهيه اتم تقول فخاطرها انه نوره خلاص بتنساها ومابترمسها وايد..مابتقولها اسرارها شرات قبل.. مابتتحملها وايد.. مابتلقى هيه حد تخبره عن اسرارها .. كانت متخوفه انها تفقد نوره .. وتيود فقلبها وماترمس موول .. لكن الحينه ماقدرت تتحمل انفجرت من الصياح .. كانت تصيح مثل الياهل الصغير وهيه تقول..( ويينج يا نووره الحينه .. خلاص الحينه من اليوم وصاير بتنسيني .. يا ربيه .. لمنوه تبيني اقول اللي استوالي اليوم.. لمنوو .. انا هبله انا غبيه عنز ما افهم .. الريال شافني وانا جييه .. ااه ياويلي .. اكيد بيقوللهم بيقول لعلي ولا فاطمه لا ماابا ماابا انحط فموقف محرج بعدني مااباا.. خوفاتي يرمس عني .. يويل حالي انا شو سويت ..ليش ياربي لييش ).. وتكمل صياحها بقو..
    سمعن البشاكير صوت صياح ولقن مريم في الصاله تصيح بكل قهر والم .. قربت منها جيني تبى تهديها تمت اطبطب عليها وتمسح على شعرها..
    جيني: مريومه شو فيه؟؟ ليش فيه صيح
    مريم: مافي شي..
    جيني: انا في أعرف مشان نوره صحيح..
    مريم: لا مب صحيح
    جيني: هيي مريووم انا في يشتغل هينا 10 سنه .. انا يجي مني انتي فيه بجاه .. يعني ما في معلوم ليش فيه مريوم صيح ليش فيه يضحك !! انا أرف انتي صيح مشان صديقه مال انتي .. بس انتي لازم قول حق هو مبروك مافي واي واي جذي..
    قامت مريم من طيحتها ورفعت راسها وهيه تمش ويها و بعدها تشهق من كثر الصياح ..
    جيني : الهين عيون مالج أهمر .. كيف بيسير جذي..
    مريم تمت ساكته وهيه اطالع بشكارتهم .. ويافخاطرها ..(حليلها العيوز .. حد غير نوره بعد يهتملي زيين.. يمكن ارابعها خلاف واخبرها اللي استوالي ..هه) وعقب ماهدت..
    مريم :جيني سيري هاتيلي عباه هاي خرسانه ماي..
    جيني: اوكي.. بس انتي مافي كراي اقين .. ميكب في خراب
    مريم: بروح اعدله.. جيني يوم بتي فاطمه قوليلها تسير انا بروح ويا عمي ناصر انزين..
    جيني: اوكي..
    مريم: لاتقوليلها اني كنت اصيح..
    جيني: اوكي اوكي.. انتي سيري يلا
    سارت مريم حجرتها وسمعت حد يهرن عرفت انهم عيال عمها تمت توايق من الدريشه وشافت جيني ظاهرتلهم خاري
    فاطمه: ليش شو بلاها ... مساعه قالت بسير ويانا..
    جيني: انا مافي أرف .. باباه ناصر بيودي هيه..
    فاطمه: ياسلام عليها وانا اسير بروحي..
    علي: اكيد عمي بييها ؟؟؟..
    جيني: هيه مافي مشكله .. انتو سيرو
    فاطمه: لا بنزللها بشوفها..
    علي: بسرعه عيل سعيد يتريا..
    مريم من شافت فاطمه نزلت من السياره ربعت للتفلون ودقت لعلي..
    علي: حوو فطووم تعاالي هاذيه مريوم دقت..(ورد على التيلفون)
    علي: ها مريوم بلااج..ليش مابسيرين ويانا
    مريم: مممم علي سيروا انتو انا بيوديني عمي ناصر..
    علي: احيدج بسيرين ويانا..
    مريم: هيه انزين .. بس انا بتأخر شويه .. انتو توكلو..
    علي: اوكي عيل برايج.. (وسكر) يلا فطوم ركبي
    فاطمه: ومريوم
    علي: بيوديها عمي..
    ركبت فاطمه وهيه مستغربه من اللي صار اول شي تروح بيتهم بسرعه من غير ماتقولها وثاني شي مارضت تسير وياهم ليييش!!!!

    مريم من عقب ماسكرت عن علي دقت لعمها ناصر وتخبرته عن مكانه وسألته اذ يقدر اييها يوديها الملجه.. ناصر لو كانت اشغال الدنيا كلها فوق راسه بيخليها وبيودرها عشان مريم .. مريم مب بس بنت اخوه كانت مثل اخته الصغيره فرق السن امبينهم كان خمس سنين .. عوضها ناصر عن محبة الاخو العود اللي نحرمت منه .. وقالها انه بييها عقب ربع ساعه ..
    سارت صوب الحمام وغسلت ويها لانه كان كله جحال وردت تعدل عمرها وهيه تفكر بها الاحاسيس المضاربه اللي فداخلها كيف تقدر تتغلب عليها يوم بتشوف نوره! ورد تفكيرها لسعيد .. تمت تفكر فيه واتي صورته جدام عيونها وصوته ولمسة اديه .. قلبها يدق بقو مب من شي من خوفها.. تخاف من موقف سعيد عقب شو بيقول .. بيقول لعلي؟؟ بيقول لفاطمه؟؟ ها كان كل تفكيرها .. بس سعيد طبعا مافيه من النذاله عشان يسير يرمس فالسالفه..
    وعقب ماخلصت لبست عباتها ويلست تتريا عمها لين يا...
    ناصر: السلام عليج بنت اخوويه.
    مريم: وعليكم السلام .. هلا عمي..
    ناصر: ها خلصتي..
    مريم: هيه من مساعه واترياك.. انته قلت ربع ساعه و خذتلك نص ساعه..
    ناصر: ترا كنت فالقهوه ولين تفججت من الشباب.. يلا انزين قومي بنكمل السوالف فالسياره..
    مريم: اوكي يلا..
    وفي الدرب...
    ناصر: ولا ملجة النور اليوم ..
    مريم: هييه شفت عااد.. ماخليتنا نخطبها لك قبل..
    ناصر: هاهاهاها وياراسج يهال كنتن..
    مريم: عادي جان ترييتها وخذتها الحينه..
    ناصر: تتذكرين خبال هاذيج السنه .. كنتن اول ثنوي وله..
    مريم: هيه قبل لاتعرس انته.. احيدك تقولي(وتقلده) قوليلها عمي ناصر عنده ها السياره وعمي ناصر مايخلي مكان مايوديني له وعمي وعمي..
    ناصر: هاهاااهاهاها اسميني كنت خقاق..
    مريم: الا خقاق..قبل كنت وايد اخق بك جدام بنات صفي هيهيهي يعني ايام الاعدادي .. ولا تذكر ايام المغازل ويوم اهربلك تلفون البيت لين حجرتك..
    ناصر: هاهاهاها اسميه كان دورج فعال,, وايد كنتي متعاونه فجرايميه..
    مريم: هيه ها قبل الحينه مالي شغل انا .. اخاف مواز تفتن عليه..
    ناصر: ومن قالج انه الحينه فيه شي.. فديت مواز والله .. تسوى الدنيا ومافيها..
    سادت فترة صمت...
    مريم: حليلها طيوبه موزه.. اليوم يهال الفريج كلهم مخلايين عندها والحريم ياضات وسايرات الملجه من مته..حتى امايه فاطمه مشتطه وياهن..
    ناصر: يحيها عيوزنا.. انزين يهال منو مخلايين عندها بعد؟..
    مريم: شو يهال منو .. حمودي اخويه وعلايه وفهود ولد عمي
    ناصر: ياسلام وبشاكيرهم وين عنهم
    مريم: امايه ماداني عيالها يتمون على تجلى البشكاره .. وعموه شاله بشاكيرها الملجه عشان يفزعن ام نوره.. فلذلك ودو اليهال عند حرمك المصون
    ناصر: لاوالله..وانتي وفطوم شو مونتكن ..
    مريم: ملينا من العصر ونحن انتبعهم .. جحوتناهم عند موزه المغرب عشان نتعدل..
    ناصر: يامسودات الويه.. تشتغل عندكن هيه..من اوصلج بسيرلها وبحوطها وخل عياييلكم بروحهم فالبيت ..
    مريم: حصوه اختيه وياها .. وبعدين هيه ما ذمرت تحيد حرمتك تموت ع اليهال..
    وهنيه ناصر اتذكر شي وابتسم..
    مريم: شو ورا ها الابتسامه..
    ناصر: موزه حامل..
    مريم: والله.. قووول احلف..
    ناصر: وياراسج.. والله.. اخيرا بصير ابو..
    مريم: مبرووك .. من سنتين وانتو تتريون ها الياهل..عاده ماوصيك لو بنت اباها تكون سميتيه
    ناصر: ولايهمج .. على ها الخشم..
    وسكتو.....
    ناصر: الريم.. فيج شي؟؟
    مريم: كيف يعني..
    ناصر: مادري احسج غير .. تعبانه مريضه؟
    مريم: لا مافيني شي فديتك..
    ناصر: مب عوايدها بنتنا اتم ساكته جيه..
    مريم: عقلت هيهيهي..
    ناصر: لااااه.. عيل مب حلو عليها العقلان
    مريم: لا والله.. تباني اتم خريشه..
    ناصر: هاهاهاها احلى شي فيج تصدقين..
    مريم: انزين برد خريش بس مب اليوم اسمحلي..
    ناصر: الحينه اللي يشوفج يقول جنج انتي العروس.. مستويه رزيين
    مريم: جنا وصلنا عمي..
    ناصر: هيه وصلنا .. يلا حولي..
    مريم: اوكي.. مشكور يلا بباي..
    ونزلت مريم من سيارة عمها وهيه محطيه الغشوه ..كانت مستانسه لفرحته بولده الياي فالدرب ومستانسه لموزه اللي ياما صبرت وتحملت تنقيز الحريم وفالأخير الله عطاها ومانساها... على الرغم من ها الساعه اللي كلها ضحك ويا عمها الا انها ماقدرت تنسيها ها الشعور اللي متملكنها واللي ترجمته على اساس انه خوف من فقدان نوره وخوف من عواقب موقفها ويا سعيد خصوصا انه ها الشعور بدى يطور فنفسها من لحظة ماشافته لحد الحينه ...
    __________________فها الوقت المعرس كان مشطط يباهم بسرعه يملجون عشان يدخل ويشوف حبيبة قلبه اللي من متى يترياها .. ودقله ربيعه..
    احمد: الوو هاا بو غنووم .. شهبااتك ..
    سالم : امره لاتسأل عن هباتي يوم انك مارضيت اتي ويايه..
    احمد : ياريال والله اني مشغوول شويه ولاكنت اول الحضور فديت خشمك..
    سالم : ماعليه انته اللي بيفازعك فعرسك..
    احمد : انزين الا ملجه هاي .. يوم عرسك ببيض الويه هب الحينه..وبعدين ياخوك لاتنسى اني ماخذ صيفي وانته ادرى بالحال..
    سالم : انزين .. خلاص مسموح يا الشيخ..
    احمد : يحيك عيل بتناسبنا بوغنيم ....
    سالم : هيه خذتلي من غزلان الشمال..ومن اهاليتكم بعد .. الدور عليك..
    احمد : مايهمك الغزال موجوده ..هاهاهاها
    سالم : انزين احمد الحينه بخليك انا ..المازون بينده ..
    احمد : ههههههههههه ولا بتعرس .. مبرووووووووك حبيبي على البركه..
    سالم : الله يبارك فيك وعقبال ماتاخذ غزالك انشالله..
    احمد : الله يسمع منك .. فداعة الله..
    ويبند سالم ويسير عند أبوه و عمه ( ابو نوره) عشان يملجون..

    ـــــــــ اما العروس كانت فالحجره وياها مريم.. كان باين عليها الارتباك والتوتر ..كذلك الحال مع مريم!! قعدت حذالها مريم ..
    مريم: نوروه الحينه يوم بتمشين جدام الحريم رفعي راسج هب اتمين امويمه فاهمه..
    نوره: وييه مااقدر.. ارتبك يوم اشوف حد يطالعني..
    مريم: خلي عنج ها الرمسه.. انتي الحينه مرتبكه عيل وين يوم بيدخل المعرس..
    نوره: انزين اخبرج شو اسوي شو اقوله ماعرف..
    مريم: وياراسج الحينه تسأليني انا.. حليلي ماحيدني مجربه..
    نوره: انزين هو ليش يدخل مب لازم..
    مريم: رووح عمي.. شو لايدخل .. بيدخل وبيلبسج الشبكه بعد..
    نوره: وييه مااباا ازييغ..
    مريم: بس بس سكتي امج يت..نفس ماقلتلج خلج كوول
    نوره: انزيين..
    ام حمدان: يلا امايه قومي الحريم يترين..
    نوره: انشالله..

    فوسط المعازيم كلهم مشت نوره بكل رقه وهيه بأكمل حلتها.. سلبت انظار الجميع بكشختها وحلاتها وبروعة فستانها الاحمر الغاني .. فاله شعرها الطويل والحرير اللي سواده سواد الليل وينساب عليها بكل رقه كأنه شلال ..كانت تمشي وهيه مبتسمه ابتسامتها الهاديه اللي اصاحبها لمحة الخجل على وجنتيها.. وصلت عند الغنفه وتمت واقفه شويه وعقب يلست ..
    مريم وشما وفطوم كانن واقفات بعيد شويه يطالعن نوره.. نوره كانت تتلفت ادورهن ويوم طاحت عينها عليهن ابتسمت .. بدالنها كلن من فاطمه وشما الابتسامه لكن مريم لا.. ما كانت فها العالم ابدا .. خذاها التفكير لبعيد ..
    شما : فطووم شوفي خويتيه كيف غاديه اول مره اشوفها حلوه..
    فاطمه: هههههههههاااي قاصه عليكم بها الديرم الا..ولا وين يتها الحلاه..
    شما : تهبين الا انتي .. هاهاهاها
    فاطمه: أحسبها تبى تقول شي
    شما: شكلها تبانا نسيرلها.. ييلا قومن انزين انسير نيلس وياها قبل مايدخل سالم..
    فاطمه: يلا مريوم..
    مريم: شوو
    شما: يلانسير عند نوره..
    مريم: لالا خلنها شويه اذ سرنا عندها بنحجب الانظار..
    شما: يلا مريووم تعاللي..هكن خوات المعرس كساعه يوقفن حذالها..
    مريم : انزين..انزين يلا طوفن..
    ويسيرن عند نوره يلست مريم حذالها وفاطمه وشما تمن واقفات..
    نوره : عيوني عورتني من كثر ماغمزبها .. ماتشوفني ها الكثر..
    مريم : مادريبج والله
    شما : لالله نشوفج نحن والله شكلج يضحك .. حتى حسيت انه في حريم تمن يطالعنا
    فاطمه: نووروه شو شعورج..
    نوره: هيهيهي شعور أي مواطن حصل على بيت شعبي..
    فاطمه:هههههههااي يعني فرحانه هاا..
    نوره : لا لا يعني ربكه ويا مب مصدقه ويا خوف ووو
    فاطمه: والله وتجوزتي وصرتي فعصمة رجال يا نويره.. عاوزاني ازغرط
    نوره تحمر : هههه لامشكوره يا فتحيه.. امم مريوم انتي شبلاج ؟
    مريم : هاا .. مابلاني شي.
    نوره : امبلا .. لاادسين عني .. شكلج والله انه تراه .. عيل انا من متى أاشر واسوي حركات عشان تنتبهيلي وانتي موول مب مسوتلي سالفه..
    مريم: متى
    نوره: كم مره طاحت عيني فعينج لكنج كنتي سرحاانه ولا حتى ابتسمتيلي..
    مريم :هيهيهي ماعليج مني انتي ..
    نوره : بتخبريني خلاف.. ( بلهجه كأنها تطلب وعد منها )
    مريم : يصير خير..
    واتي ام نوره وتقولها تستعد لانه سالم بيدخل عشان يلبسها الشبكه ..
    نوره: لا لا لايدخل الحينه.. وتقبض ايد مريم..
    مريم: حوو بلاج ههههههه هدي عمرج ..
    نوره: لا بطني يعورني بمووت..
    ام حمدان: هاهاهاهاها يلا الريال بيدخل ..
    نوره : مريم لاتروحين عني.
    مريم : طاعوا هاي .. يوم انا يالسه حذالج ريلج وين بتيلسينه..
    شما : يلا مريوم هاكوا بيدخل..
    نوره: بصييييح..
    ويروحن البنات بعيد شويه .. ويدخل المعرس .. يمشي بهيبه مشية ملوكيه .. من شكله يبان انه شخصيه طول وسماره وجسم ولا العيون الوساع الذباحه.. نوره طول الوقت موخيه ولا رفعت راسها .. وهو عينه ماتنزل منها .. وقفتله وسلم عليها بالايد ويلسوا .. نوره ميته من المستحى اما سالم ولا عليه .. همه الوحيد انه حبيبته حذاله الحين وتحققتله كل امانيه ..
    مريم اطالع نوره وضاربتنها الغبنه .. تبى تصيح لكنها ماسكه عمرها.. شما وفاطمه سااكتات ويطالعن سالم يوم يلبس نوه الشبكه... ويشوفنه يرمسها وخاطرهن يعرفن شو يقولون.. واللي جتلهن انه نوره ضحكت وبيموتن ان ماعرفن شو اللي يضحكها..
    سالم : هبي مكثرهن الحريم ..
    نوره اكتفت بالابتسام بس كانت كلماتها قليله ..هيه..لا..يمكن..مادري.. ردها لكل سؤال !
    سالم : نوره رفعي راسج والله رقبج بتعورج..
    نوره فخاطرها : (يالله ماوقف رمسه من يا سكت شويه اسميه نكيت ابا انفج من الضحك بس مب رايمه) وترفع راسها..
    سالم : توج حرمه .. شوفيني انزين..
    نوره وهيه تلف صوبه: انزين..
    سالم تم يطالع نوره وهيه اطالعه وخيم عليهم السكووت .. سالم بطبعه انسان هادي ومايخصه فالمشاكل بس نكيت درجه اولى على كل شي بيعلق .. انسان رايق ومب عصبي بالمره.. تم يتأمل نوره ويتأمل ملامحها الهاديه .. اول مره يكون حذالها.. اول مره يناظر فعيونها .. اول مره يحس بانفاسها وهيه قريبه منه..نوره كانت تتهرب من نظراته اطالع أي حد وتبتسم عشان تخف من توترها ...
    ........
    عقب فتره قاموا نوره وسالم عشان يصورون وماخلا المصوره فحالها كل مره يخرب الصوره بحركه غير مقصوده وترد اصورهم لعوزها تلعويز ..نوره كانت اطالعه وهن يصورنه فداخلها تبى تضحك بصوت عالي وتصرخ وتزاعج على سالم لكنها كانت ميوده عمرها .. كانت تبتسم وتضحك بصوت واطي..
    المصوره: شو ها باباه .. واايد مشكل..
    سالم: يعلج من غبره شو تبيني اسوي.. انا ماعرف جيه ..
    المصوره: اوكي باباه انته يجلس بس مافي لازم حركه بس ابتسامه.. مدام انتي تعالي وقف ورا حط ايد منيه..(تبا نوره توقف ورا سالم وتحط ادينها على جتفه)..
    نوره: كيف كيف.. تهبين الا انتي..(وسكتت نست وجود سالم)
    المصوره: ايييه.. بعد مدام فيه مشكل.. انتو في عروس عادي..
    سالم: نووره عادي حطي ايدج .. (ويضحك)
    ودخلت عليهم هند ومها خوات المعرس..
    هند: ماخلصتو..
    سالم: ونحن اصورنا ثرنا..
    مها: شو تسوون ها الكثر عيل..
    نوره: يضارب وياهن..
    هند ومها ضحكن على شكل سالم ونوره.. وتمن وياهم لين خلصو تصوير..
    ويوم ياي بيروح وقف مجابل نوره.. مسك ايدها وهو يطالعها ... هند ومها ظهرن عنهم...
    سالم: انا بسير الحنيه.. تامريني بشي..
    نوره: لا مشكور.. (وتوخي)
    سالم: قايللج لاتوخين رقبتج بتعتاق..
    نوره: انزين..
    رفع سالم ايدها وباسها : يلا تصبحين على خير..
    نوره وهيه ميته من المستحى: وانته من هله..
    طلع ... وراح صوب سيارته وعطى اخته هند كيس لنوره..ويوم ردتلها لقت البنات كلهن عندها..عطتها الكيس وسلمت عليهن وروحت..
    شما: شو يايب..
    مريم: تيلفون بعد شو..
    نوره وهيه اطلع اللي بالكيس: هبي يا الساحره شدراج..
    مريم: هيهيهي مايبالها ذكااء.. ييه ييه شو ها الزين ايدد نوكيا انا اباهم ياخذولي منه .. زين فتحيه.
    وفتحت نوره التيلفون وفزت من سمعت صوت المسجات اللي امطرت عليها ..
    مريم: هههههه بلااج ..وهبي ..
    نوره: والله زقت..
    فاطمه: اسميه مطرشلج مسجاات..كم مسج بالله عليج..
    نوره: خمسه..
    شما: والحزن..
    ووصل فويس مسج...
    مريم: يييه ييه رساله صوتيه بعد..
    فاطمه: والخييبه.. دقي دقي بنسمع شو مطرشلج..
    شما: حطي سبكير حو بنسمع وياج..
    نوره: لا لا ... يمكن شي سري..
    فاطمه: رووح عمي .. والله عيل تحطين..
    نوره: انزين انزين..
    ودقت نوره وسمعت شو مطرشلها.. شقت الحلج من سمعت الشله(وهواجس الفكر تحياه عقب ما ملت التأثير..وصوتج موت يطربني ويزيد القلب سروره..ويهمس في صدى فكري وبسمة من شفاج تنير وتلضي ظلمة العاشق بنور منج يـــا نوره..
    حظنتج حلم في صدري وأحلام وفى التعبير.. كأني منتظر صوتج من أول ما خفى شعوره..كأنج فرحه أيامي وذهني فهواج يسير..كأني صرت لج عاشق بمعنى الحب وبحوره.. رسمتج حلم في صدري تخيلتج صفى التصوير..دفاي انتي..رضاي انتي.. أحلى اسم يا نووره..)
    وهن يسمعن الشله نوره كانت صدق محمره من المستحى .. مريم كانت تشوفها وتبتسم.. وفاطمه وشما يالسات على الارض مجابلات نوره ومريم وهن يتحيسن ويضاحكن ومستحيات بعد جنه الشله مهداه الهن (صدق يهال)..
    وعقب
    شما: يااحافظ عليه نسييبنا..
    نوره: .........
    فاطمه: الله حلوو.. متى بيطرشولي انا بعد ..
    مريم: هه ياينج الدور انتي..
    فاطمه: لاااه.. (وغيرت الموضوع)انزين نوره يلا قوليلنا بالتفصيل الممل من وصل عندج سالم لين الحينه شو رمستوا وليش ضحكتوا وشو حسيتوا.
    نوره : هههههههههههه ها كله مره وحده..
    شما: قولي قولي ليش كله تضحكون كنتوا
    نوره: هو يرمس مادري شو يقول والله انه فايج ينكت على الساير والراد ..
    مريم تبتسم : طلع سولفجي عيل...
    نوره : امره لاتخبرين والله هلكني بس زين اني ميوده عمري
    ودخلت ام فاطمه عشان تزقر مريم وفاطمه لانهم بيروحون .. تأخروا وكل المعازيم مروحين كانوا..نوره لفت على مريم اللي كانت يالسه حذالها ورمستها بصوت واطي..
    نوره : دقيلي مب تنسين..
    مريم : عندج ريلج الحينه خلاص ودريني ولا بيذبحني..
    نوره: مريوم عن العبط ..
    مريم : هيهيهيهيهي انزين بدقلج ..
    وقامت مريم وسلمت على نوره وطلعت ويا بنت عمها.. نوره تمت تفكر فمريم .. شو اللي بيخليها تتكدر ها الكثر..ليش مب مثل عادتها..ليش ماكانت تسولف وترمس وتتمصخر مثل كل مره..ماكانت تشوف فويها غير ابتسامه شاحبه .. ماتسمع منها الا ردود بارده.. كانت خايفه عليها وايد.. فها اليوم قامت تفكر بمريم اكثر من ما فكرت فيوم ملجتها وفريلها...
    ---------------------------------------------------------------------
    ـــــ في حجرة مريم ــــــ
    عقب ماردت مريم من الملجه خذتلها دش عقت وياه كل همومها وكل تعبها وارهاقها فها اليوم.. بس اللي ماقدرت تمنع نفسها من انها تفكر فيه خلال احداث ها اليوم (سعيد).. يعني ماتذكر الموقف لكنها قامت تعود بذكرياتها وياه وتتذكر ايام اول (نفس حالته) ويوم ظهرت طاحت على الشبريه وتلحفت وهيه كانت ميته من البرد بالرغم من ها الصيف الحار..كان سعيد مستحوذ على كل تفكيرها فها الوقت.. قامت وفتحت كبتها مالقت الشي اللي تباه .. سارت عند حجرة حصه...
    مريم : حصووه حصوووه ... حصووووه وصمه
    حصه : هااا هاا بلاج..
    مريم : انتي وين..
    حصه : صبري انا فالحمام اتلبس ..
    مريم : بسرعه ضهري ولا بدخل عليج..
    حصه: يويلج .. صبري بلبس البجامه..
    مريم : اوووف بسرعه..
    وتظهر حصه..
    حصه : سكنهم في مساكنهم .. بلاج شعشبونه ..
    مريم : مب فايجتلج .. البوم الصور وين..
    حصه: أي صور..
    مريم : صور عرسي .. بعد أي صور وياشكلج اكيد صورنا.
    حصه: هيه بتلقينها فكبتيه..
    مريم: وليش بالله شالتنه..
    حصه: دق فراسي..
    خذت مريم الالبوم وسارت حجرتها وقفلت الباب .. قامت اتجلب فالالبوم ادور وادور لين طاحت عينها على صوره .. تمت اطالعها وهيه تضحك .. وترمس عمرها..
    ( الحينه هذا انته .. ويه كيف شكلك هنه يضحك لو اطالع عمرك بس بتشوف فرق والله.. امبهدل وحالتك حاله ... مادري ليش امايه مصورتنك .. بس والله انك وسيييم يعلك ... اسمييك اطيح... وييه شو ها الرمسه اللي اقولها ..امبوني خايفه والعن الساعه اللي اصاقعت وياك فيها.. والحينه اطور الشعور ..ييييها ماعرفت لعمري انا... .. انزين ولو فشلني شو بيكون موقفيه.. لالا ماظنتي سعيد جذه.. من طيبته وذرابة معانيه اللي يرمسون عيال عمي عنها ماصدق انه يسوي ها الحركات انه يرمس عني او شي.. هو طيب وشهم خلاص مافي داعي اني افكر فالشي اللي يخوف .. )
    سعيد هوه الثاني .. مارام يقضي ليله فها اليوم.. مب رايم ينسى مريم .. كل ما يذكر شكلها يتوتر يحس بشي يسري فيه.. طاح وتم يناظر السقف وهو يشل بصوته اللي يشرح النفس.. ( ياربي وشحلاته لابس عقد جميل..ماظن خلق شرواته في الدار مستحيل..مثل ورد وجناته ولا شمس الاصيل..صوبني من بهاته وامسى قلبي عليييل .. ) وسكت .. وقال( هييه والله انه علييل من (ويطالع ساعته) من ست ساعات بس) ويضحك على عمره..
    ــــــــــ مر اسبوعين على ملجة نوره وهيه كل مره ادق لمريم تبا تعرف شو اللي كان مكدرنها فهاذيج الليله لكن مريم ماقالتلها ولاكلمه .. تحججت انها كانت تعبانه شويه.. نوره طبعا ماقتنعت واصرت الا اتعرف لكنها يئست من مريوم..
    فطوم الثانيه تبى تعرف ليش مريم روحت من بيتهم ليلة الملجه وليش ماطاعت اتسير وياهم عقب.. لكن بعد محاولتها ويا مريم انها تخبرها شو اللي استوالها فهذاك اليوم باءت بالفشل..وفالاخير قالتلها مريم انها كانت ضايجه شويه بسبة الملجه ويلست تقوللها انها كانت تفكر فنوره ومن ها الكلام لين اقنعت فطوم لانه فطوم كانت الح من نوره وماتهون عليهن الريم وهن يشوفنها ضايجه ..
    فاول يومين كانت مريم فخاطرها تضايج يوم ادق لنوره وتبند عنها بسرعه لانه يكون سالم داق.. كانت تحس بالغيره من سالم انه دار محلها فقلب نوره .. مريم كانت من صغرها تغار من أي حد على نوره.. يوم كانت تشوف نوره يالسه فالمدرسه ويا حد غيرها اسميها كانت تحرج وتتضايج .. كانت تتصرف مثل الياهل اللي مايخلي حد ياخذ عنه لعبته.. نوره بعد تغار عليها لكن مب كثر مريم.. ويوم كبرن قامن يضحكن على عمارهن .. لا وتنكت مريم على عمرها وماتدري انها الحينه بتموت من الغيره..
    لكنها بعد فتره أقلمت عمرها ويا الوضع اليديد .. أقنعت عمرها انه لازم بيي اليوم اللي بتفرقهن فيه المسافات لكن عمره مابيي اليوم اللي بيفرق بين قلوبهن..

    ـــــــ يوم الخميس العصر .. كانت نوره يالسه ويا امها .. عقب ترخصت منها وسارت عند التيلفون ودقت لمريم..
    نوره: الو .. السلام عليكم..
    ام محمد: وعليكم السلام والرحمه..
    نوره: شحالج خالووه؟
    ام محمد: انا بخير وسهاله.. شحالها عروسنا؟
    نوره(استحت): الحمدلله..ماتشكي باس..
    ام محمد: يحيهاا.. وشحال امج وخوانج..كلهم بخير..
    نوره: الحمدلله بخير..
    ام محمد: هييه.. زيين عيل تبين الريم..
    نوره: هيه..
    ام محمد: صبري بزقرها..
    ويوم زقروها يت طر ع التيلفوون..
    مريم: مرحباا السااع ..
    نوره: مرحب بااجي.. شحالج غناتي..
    مريم: بنعمه..وانتي علومج ؟
    نوره: الحمدلله ماشي الحال..
    مريم: اييه وين سرتي اليوم الصبح..دقيتلج قالو محد..
    نوره: هيه كنت سايره المنار ويا امايه..
    مريم: هيييه.. شخبار ريلج؟
    نوره: زيين..
    مريم: بلاج تقولينها بليا نفس.. ها ريلج.. المفروض تقولين الحمدلله بخير..ربي يحفظه ويسلمه.. (وتقلدها)هب زيين ..
    نوره: هيهيهي ماعرف استحي..
    مريم: حليلج انتي..
    نوره: والعلوم..
    مريم: عند حلوم..
    نوره: لااه .. عندج..
    مريم (حست انها تبى ترد لنفس الموال اللي هو شو كان فيج يوم الملجه فسبقتها بالسالفه) : نووروه..خلال ها الاسبوعين بطولهن كم هديه وصلتج من ريلج يلا اعترفي..
    نوره: أي هديه وما هديه انتي .. بيربعلي من العين لين هنه عشان هديه.. بعد انتي..
    مريم: انزين .. قوليلي كيف يدلعج .. امم يتغزل فحسنج وجمالج؟
    نوره احمرت: مريوم شوو ها .. انطبي..
    مريم: عادي محد يسمعني..
    نوره: جااب.. وياراسج قوية عين.. انا استحي الصراحه اقول شي..
    مريم: حد يستحي من ريله..
    نوره: مريووم هو بعده غريب بالنسبه ليه.. صبري عليه خليني افهمه اول..
    مريم: انزين كلتيني.. اوكي بغير السؤال.. شو شخصيته.. اظني مافيه مستحى..
    نوره: ههههههه لا مافيه.. امم الصراحه شخصيته حلوه وتعامله بعد يخليه يدخل القلب على طول..
    مريم: عاش.. يعني دخل هو..
    نوره: وبعديين..
    مريم: انزين خلاص كملي..
    نوره: ماشي .. طيوب وراعي سوالف .. ماخذ الحياه ببساطه.. تعرفين مب من النوع اللي يجامل يعطي فالويه كاش... وبعد لاحظته مايعرف يعبر ..
    مريم: هاهاهاها يعني قال شي..
    نوره: بالله عليج يعني ما بيقول.. بتموت الا وتعرف..
    مريم: برايج انزين وانا شو يهمني اعرف..
    نوره: يالله اونها تزعل.. هو ماقالي شي.. بس قالي كيف وليش ومتى اختارني انا..
    مريم: يالله احكيلي..
    نوره: احم احم والله يقول هو محطي عينه عليه من اخر مره سرتلهم فيها.. يعني كنت ثالث اعدادي تقريبا.. قالي انه دخل علينا حجرة هند بس الصراحه انا ما اذكر انه دش لكنه قال اونه يوم فتح الباب كانت منظرة الكبت مجابلتنه وشافني منها يوم كنت ارمس هند..
    مريم: وعيبتيه.. كم كان عمره هو..
    نوره: مادري يمكن 20 ولا21.. اصلن هاذيج الايام يعني يوم كنا نسيرلهم ماكنا نلقاه.. يوم اني نحن هو يكون محد.. عشان جذيه ماخذنا عليه وايد يوم كبرنا..
    مريم: يحيكم والله.. واسميه حطج فباله لين خذج..(وتغني) وحطييتك فبالي واشغلتبك حالي.. دربد دربد ماعرف شوه عقب..
    نوره: هيهيهيهي لا بس جد.. قالي اونه هله كانو محيريله بنت عمه .. لكنه مابغاها واستوت فتنه بينهم بعد يبوج.. بس هدى هو الاوضاع ورمس هند انه يباني واللي بدورها رمست امه وجذيه واستوت السالفه كلها..
    مريم: هييه.. ولا محيرينه كانو .. مب حلو جذيه ..
    نوره: الحمدلله افتكينا انا وشموه ماعندنا عيال عم من سنينا.. ابويه اخر العنقود واصغر عن عمومتيه بوايد .. وعيال عمومتيه كبار وكلهم معرسين..
    مريم: وانا ماعندي بعد..
    نوره: لالله عندج ..
    مريم: منو تطرين علوه ها ,, يالله ها اللي قاصر بعد..يحيروني له..
    نوره: ههههههه مول ماتغيرين فكرتج عنه..
    مريم: ولا بغيرها علي اخويه وبيتم اخويه..
    نوره: انزين.. الريم شو قررتي الحينه .. وين بسيرين؟
    مريم: امم والله مادري وايد محتاره .. ابويه يباني طب ويباني ادرس فكلية دبي الطبيه.. وانا عن نفسي مابا الطب
    نوره: هااا .. انتي ماتبين الطب.. ماحيدج متى غيرتي..!!
    مريم: ماعرف نوره .. امبوني كنت اقولكن بدرس طب لاني مابا اعارض ابويه.. بس الحينه احس غير.. ماعرف مب مستصيغه الفكره..
    نوره: يعني وين ناويه؟
    مريم: انشالله جامعة الامارات..
    نوره: و It انشالله..
    مريم: لا مابا تقنية معلومات .. شوفي ابويه يباني طب وامايه تباني أي تي..وانا عن نفسي مب مرتاحه لافها ولا فها..
    نوره: عيل شو تبين؟
    مريم: ابا.. ابا هندسة كيميا.. تحيدين احب الكيميا وابا اتخصص فشي له خص فالكيميا..وانا كنت مسجله رغبه اولى هندسه انشالله بس يظهرلي..
    نوره: زيين بعد الشي اللي تبينه ترومين تبدعين فيه.. الله يوفقج غناتي..
    مريم: يوفق الجميع انشالله.. ها وانتي شو ناويه .. بتكملين وله؟
    نوره: امم هو قالي أي شي ابا ادرسه ما بيعارض عليه ..
    مريم: اهاا.. زين ليش ماتقوليلله انج تبين تتدرسين فجامعة الامارات؟وناخذ انا وانتي هندسه ونتم ويا بعض..
    نوره: يباها من الله هو..
    مريم: هاهاهاها حليله .. على الاقل تدرسين الكورس الاول..
    نوره: مب داق فراسي.. تعرفين مابا ادرس شي فها السنه.. بتم فالبيت..
    مريم: لاااوالله..
    نوره: هيه صدق.. ليش اتعب عمري.. عقب كم شهر العرس ويبالي تزهيب وعباله ومونه..
    مريم: انزين التقنيه..
    نوره: انا مابا التقنيه.. السنه اليايه انشالله بكون فالعين وبسير الجامعه..
    مريم: ممممم.. على خير انشالله..
    وبعد سوالف وعلوم استمرت ساعه بندت مريم عن نوره..تمت مريم تحوط فالبيت كان خالي محد فيه الكل كان برع .. سارت عند حصه اختها ومالقتها فحجرتها.. دقت لفطوم تباها تظهر وياها عند الحريم بس ماطاعت لانها كانت على النت.. ردت عقب حجرتها ويلست على كرسيها الخشبي الهزاز وغفت عليه..
    ******
    فطوم فها الوقت كانت تسولف ويا احمد ع المسن عشان جيه ماطاعت تظهر ويا مريم..
    فاطمه: اخبرك متى بتخلص الصيفي انته؟
    احمد: عقب اسبوعين انشالله..
    فاطمه: وشو سويت فامتحاناتك اللي عدن..
    احمد: هاا.. احم احم طوفي..
    فاطمه: ويه غربله عدوك مايكون راسب..
    احمد: شو ااسوي المساق صعب.. والله احس معدليه بينزل فالارض..
    فاطمه: حد قالك تاخذ صيفي..
    احمد: بلاج يا الخديه.. كم مره قلتلج اني ابا اخلص وافتك..
    فاطمه: انزين انته متى بتخلص؟
    احمد: هاهاها لاتخافين انتي بتخلصين ثنويه وانا بكون مخلص جامعه..
    فاطمه: انزين ويعني..
    احمد: جااب.. غبيه وحده..
    فاطمه: غبيه حرمتك..
    احمد: انزين عادي اباها.. هاهاهاها
    عاده هنيه فاطمه تم قلبها يدق بالقو.. وقفت عن الكتابه .. مارامت اترد عليه.. تحس انه ناوي يقوللها شي.. بس هيه ماتبا .. خايفه وزايغه..
    احمد: وين سرتي انتي.. حوو
    فاطمه: هاااه.. اقولك انا بظهر..
    احمد: ليش بالله..ماصدقت اشوفج اون لاين .. والله فطوم من متى افكر فيج واحاتيج..
    فاطمه: وانا بعد..
    احمد: والله ..
    فاطمه فخاطرها (وييه شو قلت .. بخورها تراني احسلي اظهر) وماردت عليه ..
    احمد: بلاج ماتردين..
    فاطمه: هاا.. لا بس انا بظهر عشان اخليك اجابل الكتب شويه..
    احمد: بعدهن امتحاناتنا الاسبوع الياي..
    تمت تتعلثله عشان تظهر بس مارامت تتفجج منه .. ماعرفت شو تسوي.. كانت فخاطرها تقول انها لو تمت بتسمع العجب والعجاب .. اذكرت رمسة شما الها .. يوم تقولها خليه يعبر عن اللي فخاطره.. هيه حاولت تخليه بس خوفها منعها..دورت جذبه وقالتله انه ابوها يباها ...
    فاطمه: يالله احمد باي..
    احمد: بدشين فليل..؟
    فاطمه: ماعرف..
    احمد: عيل والله ماتظهرين الا يوم بتوعديني انج ادشين..
    فاطمه: احمد عااد..
    احمد: بدشين اول.؟
    فاطمه: اوكي خلاص.. بدش..
    احمد: وعد..
    فاطمه: وعد..
    وعقب بندت عنه وسكرت الكمبيوتر..
    فاطمه فصميم قلبها ساكن احمد.. تحلمبه من هيه صغيره .. تحبه وتعشقه .. عمرها ما قالت لاي انسان عن حبها له.... ماقالت لاي وحده من ربعها شو احمد بالنسبه الها.. ماجد فيوم قالت لشما انا احبه.. مب عشانها ماتثق فيها بس لانه فاطمه من النوع الكتوم مثل مريم .. هيه مره وحده اللي فيها صارحت شما وجاوبتها على سؤالها بس بعدها ماقالت كل شي.. ماكانت تظهر ها الحب كله كانت تبين انه عادي.. بعكس شما اللي عيونها يفضحنها ويفضحن اللي فقلبها..
    يتها فتره تعاند فنفسها وتقول حبها له حب اخوه..ومن جراء ها الشي اللي تقنعبه نفسها كانت تحصل طعنات فقلبها.. تحس بالم ولوعه .. تخاف تفصح عن اللي فقلبها وتكتشف انها عايشه فأوهاام ..تخاف من انه احمد مايبادلها أي من ها المشاعر..هذا كله أثر عليها وعلى شخصيتها .. منعت نفسها من انها تضعف وتقوله عن اللي يخالجها من شعور بالرغم من انها تدلع عليه وتتغلى وايد بس ها كان شي عادي الهم اثنينتهم لانه احمد متعود على ها الشي من هيه صغيره..اما الحين وخصوصا ها الفتره اللي تبى تعرفه هو شو فقلب احمد يحبها ولا لا.. يباها ولا لا.. مع انها اكيده من حبه الها حتى لو ماقالها.. كانت تحس بها الشي ..مرات لسانها يزل وتصحح وهو كذلك يوم يبقي يقوللها شي تتهرب او تغير الموضوع.. يعني تعرف هو شو بيقولها ومتأكده..
    وعقب ما سكرت الكمبيوتر تمت واقفه واطالع وين كانت هيه يالسه واطالع الكمبيوتر تحس انه هاالمكان فحجرتها خاص لاحمد ..ها المكان بالذات يذكرها بأحمد..يمكن لانها ترمسه اكثر شي ع المسن.. او انه كان دايمن قبل ايي يعدللها كمبيوترها يوم يخترب عليها لانها كانت ماتعرف فيه شي..يتها غبنه ودمعت عينها.. تنهدت ويا على بالها انها تسير عند مريم ..
    واحمد هو الثاني من ظهرت فاطمه ظهر على طول وراها.. خذ سويج سيارته وروح..تم يحوط مب عارف وين يسير.. كان يتمنى انه يكون عنده أي كلاس ها الوقت عشان يوقف من تفكيره.. ويرد يضحك على عمره ويقول ( هو حتى لو عندي .. ماايطيع زينج يافطيم اني مافكر ولو لحظه فيج...اخ يافطوم ليش انتي بالذات لييش.. قلبي متولع فيج من اشو مادري.. يمكن من هبلاتج .. هاهاهاها فديت روحها ياربي.. والله احبها والله والله .. ياويلي عليها .. انابخبر امايه تخطبلي اياها من اتخلص ثنويه.. بس لازم اعرف ردها هيه اول.. اخافها تردني.. لالا ولا خوفاتي تقولهم هو باباتي كيف يفكر انه يخطبني.. هاهااها والله مخبوق راسها هاي عادي تسويها..ااخ.. صدووق المشاعر بحبك اكيد وانا طول عمري اداري هواك.. عيوني اعاني جفاك ورضاك وانا فيك مغرم وقلبي يباك.. والله يبااك)

    ــــــــ في حجرة مريم..
    دشت فاطمه عليها وهيه تزاقر.. وانتبهت انها يالسه على الكرسي وسارت صوبها.. لكنها لقتها راقده.. وخت عليها وصرخت صرخه فاذن مريم .. خلتها تقوم واقفه وهيه تنتفض من الزيغه..
    مريم: وييييييه..ويعلج الحووم.. زيغتيني..(وردت يلست وهيه حاطه ايدها على قلبها)
    فاطمه: يالله يالله على الرقيقه .. كنتي راقده ماعرفت كيف اوعيج..
    مريم: ماكنت راقده .. بس غفيت.. وبعدين قلتي انج مب فايجه تظهرين.. ؟؟
    فاطمه: الحينه تفيجت تراني..قومي خلينا نظهر.. حجرتج بروحها يبوج ترقد الواحد..
    مريم: انزين صبري بغسل ويهي.. سبقيني تحت انتي..
    فاطمه: يلا بسرعه..
    تمن يحوطن فالحوي وهن يذكرن سوالف المدرسه والابلات والبنات .. كل وحده منهن كان فبالها شي يشغلها بس يحاولن يتعدن ها الشي و يسولفن وينكتن عشان يتناسنه..فاطمه مشغوله بأحمد اما مريم فبدت ها اليومين تنشغل بشخص من سنين ماشافته وهو سعيد..
    مريم: اقولج خلينا نظهر عند الحريم ..
    فاطمه: شو تبينهن .. توني سلمت عليهن قبل ما اييج ويلست شويه اكلي رطبتين وسوافهن والله ممله.. الا فلانه خطبوها.. وفلانه اطلقت ..
    مريم: موزه وياهن يالسه..
    فاطمه: كانت امايه فطوم وامايه وامج بس .. مادري اذ يتهن..
    مريم: عيل خلينا نسيرلها.. يمكن شي يعورها مب من عوايدها انها ماتظهر وياهن..
    فاطمه: اوكي.. ماعندي خلاف..
    وعقب سارن بيت يدهن دخلن البيت ومالقن حد .. وسارن فوق لانه الطابق الفوقاني كله كان لناصر والشواب ماخذيلهم حجره تحت لانهم مايرومون يسيرون فوق..ولقن عمهن ناصر يالس فالصاله ويجلب فالجريده ..
    مريم: السلام علييكم..
    ناصر: وعليكم السلام والرحمه .. يامرحبا الساع بغزلان الشمال..
    وعقب ماوايهن عمهن يلسن حذاله..
    مريم: زادنها موزه ماظهرت ثرك انته هنه..
    ناصر: هيه عيل .. تخيلي تسير عند الحريم وانا هني..جيه..
    فاطمه: شحالك عمي..
    ناصر: يسرج الحاال ولا يضرج.. اخباركن انتن من اسبوع ماشفتكن..
    فاطمه: طيبين..
    مريم: لازم مابتشوفنا .. ماتقرون انته وموزه كل يوم سايرين مكان..
    فاطمه: شو تبينهم انتي .. خليهم يستمتعون قبل مااييهم البيبي..
    ناصر: هيه صدقها بنت اخويه..
    مريم: موزه عيل وين..
    ناصر: تحت فالمطبخ ..
    وشويه..
    موزه: لا انا ييت..(وتبتسم)
    مريم: هلا وغلا بحرمة عمي..
    موزه: هلا فيج.. مادريت انكن هنيه ولا يبتلكن عصير بما اني يايبه لعمكن..
    (وعطت العصير ناصر وسلمت على البنات ويلست)
    فاطمه: تسلمين مانبا شي نحن.. يايين نشوفج بس..
    مريم وهيه تضرب عمها على جتفه : شو ها.. كيف تخليها تسويلك اتعبها من اولها..
    موزه: يالله لاتعب ولاشي..
    ناصر: قلتلها تخلي البشكاره تسوي العصير ماطاعت هيه..
    موزه كانت اطالع مريم وفاطمه وعقب طالعت ناصر وابتسمت..ناصر فهم قصدها..
    مريم: بلاكم سكتو رمسو.. نحن يايين وطفرانين من البيت عشان نلقى حد يونسا وانتو جيه بتمولنا..
    ناصر: لالا مابنتملكن جيه.. بنقولكن شي..
    فاطمه: قوول شوو..
    موزه: مسويلكن مفاجأه صغنونه..
    مريم: شوو هيه..
    ناصر: والله انا قلت بما أنه الريم خلصت ثنويه والكل يابلها هدايا تخرجها وانا بعدني للحين مايبتلها شي..
    مريم: فدييت خشمك انا مابا عليك شي..وبعدين موزه ماقصرت يايبتنلي عقد ذهب خفيف يخبل..
    موزه: (تبتسم) خليه يكمل..
    ناصر: فكرنا انا وموزه نحوط البلاد ونوديكن ويانا .. ها شرايكن..
    فاطمه: ياحافظ بشرف الريم يعني ها الحواطه.. وانا شو دخلني تودوني..
    مريم: البودي قارد مالي.. نيهاهاها..
    فاطمه: تهبين الا انتي..
    ناصر: هاهاهاها حشاكل مشاكل انتن..
    مريم: هيهيهي لافديتها بنت عمي ماتهون عليه.. ماداني اسير مكان بلاها..
    فاطمه: هيه توج حرمه..
    موزه: زين عيل.. منه مريم تشرالها للجامعه وفطوم ترفه عن عمرها قبل كد المدرسه..
    فاطمه: هيه والله مابقالنا غير شهر والريم عقب اسبوعين بسير الجامعه..
    مريم: انزين ..عاده وين فكرتو نسير؟
    ناصر: مادل بس بنسير اول شي العين بنتم كم يوم . وعقب بنسير بوظبي وعقب دبي الشارجه وبنرد..
    مريم: يااسلام فنتكه والله ها السنه صدق ملل ماسافرنا مكان ولا حطنا وايد.. انا مابخلي مول مابسيرله..
    ناصر: هاهاهاها حاضرين .. بس جنج قلتي ماتبين عليه شي..
    فاطمه:الا هذا تباه .. ان ماخمت المحلات كلهن وخذت من كل الماركات ماتكون الريم..
    موزه: هاهاهاها عشان جذه اقترحت لناصر ها الاقتراح..
    مريم: هيه ومشاريه بحسابك ولا..
    ناصر: اذ انتي بتخمين المحلات نفس مايقولن بتفقريني من اول يوم..
    فاطمه: وانا بعد على حسابك..
    ناصر: هيه ماعليه.. كملت.. ناسيات اني بسكنكن فارقى الفنادق .. وغير بترول السياره.. مايطوللكن تراه (ويضحك)
    مريم: هبي يا الزط.. محد قالك تقول بتويدنا تحملنا..
    فاطمه: ويه اخافه يفركشها السيره.. خلاص عمي النص بالنص..
    موزه: هاهاهاها هيه جيه مقبول .. وحليله ريلي يدوبه ضابط بعده ماترقى..
    مريم: انزين نحن داوينا الفلعه قبل ماتستوي.. الحينه انتو واثقين انه ابويه وعمي سيف عادي عندهم بيخلونا؟
    ناصر: ماعليكن منهم هاذيلا..
    موزه: انتن مب سايرات ويا غرب.. مابيقولولكن شي..
    فاطمه: انتو قولولهم عاده..
    ناصر: ولا يهمج..زين عيل انا بسير العزبه الحينه.. (وسار صوب حجرته عشان اييب غترته ووقف عند باب الدري يطالع عمره من الزجاج ويتغتر)..
    ناصر: تبوون شي ..
    موزه: سلامة راسك..
    ناصر: فداعة الله.. (وروح )
    وردن مريم وفاطمه وموزه يسولفن عن السيره ووخططن كيف بتكون وكانن وايد متحمسات لانه كل وحده منهن عندها من الهموم والغم اللي يبن يفتكن منها.. وشافن انه ها السيره بترفهن شويه..
    تمن لين فليل وهن عند موزه والساعه 10 روحن من بيت يدهن.. وهن يمشن ..
    فاطمه: اخيرا بنسير العين .. من متى ماودونا ..
    مريم: جذوب سايرين العيد العود ماتذكرين .. عقب اجازة نص السنه..
    فاطمه: انزين من مته ها .. دهر..
    مريم: يحيج بتشوفين احمد عيل..
    وهنيه فاطمه ارتبكت وخدودها احمرن واذكرت اللي كان منكدنها اليوم واللي حاولت انها ماتبينه وتنهدت وسكتت..
    مريم: هاا بلاج تتنهدين..
    فاطمه: ماادري ..
    مريم: ليش مزعلنج مره ثانيه..
    فاطمه: لاا..
    مريم: عيل بلاج ..
    فاطمه فجعبتها وايد اشيا ماتقدر تخبيها .. اصلن هيه امبونها تفكر تقول لمريم تباها بس تفتح الموضوع..
    فاطمه: مريووم والله ملييييت..
    مريم: من شووه مليتي..
    فاطمه: مليت من ها الحاله.. عيزت والله عيزت.. ( وطاحن دموعها المحبوسات طول ها اليوم .. ماقدرت تتحمل خلاص .. بغت تقول لمريم كل شي فقلبها .. بغت تقوللها كل شي مخبتنه من اسنين.. كل اللي مارضت تقوله لا لشما ولا لغيرها..مع انه شما اعز اصدقائها.. الا انه مريم بعدها تكون الاخت اللي نحرمت منها وبنت العم والياره والربيعه واكبر عنها وتقدر تنصحهاوشخصيتها تخلي الواحد يعق كل اسراره عندها..ماتدري انه مريم هيه الثانيه هموم الدنيا كلها عندها ...)
    مريم: الدماني فديت رووحج بلااج.. شو مستولج..
    فاطمه وهيه تمش دموعها: احمد يا مريم.. احمد..
    مريم: بلاه ولد عموه .. شو مستوله..
    فاطمه: مافيه شي.. بس انا اللي فيني..
    وقفت مريم جدام فطوم وهيه اطلعها وتتأمل ويها وتشوفها وهيه تصيح..هذي اول مره تشوفها تصيح بسبة احمد .. منظر فاطمه خلاها تسكت .. ماردت عليها.. بغتها تكمل ..
    فاطمه: مريووم انا فدواامه عووده .. دوامه احسها بتخليني انتهي .. انتهي (وزادت عيار صياحها)
    مريم: فطاامي.. شو ها الرمسه.. اقولج شي.. هدي عمرج انتي الحينه وخلينا نسير بيتنا.. بتباتين عندي انتي اليوم..
    فاطمه: لا ماقدر..
    مريم: تقدرين..
    وسحبتها من ايدها وسارت صوب بيتهم وعلى طول سارن حجرة مريم..ظهرتلها مريم بجامه من عندها عشان تلبسها..
    مريم: اندوج .. انا بسير ادق لامج..
    فاطمه: اوكي..
    بدلت فاطمه ثيابها وسارت عند التسريحه ووقفت تسحي شعرها..وهيه تفكر.. الحينه شو بتقول لمريم.. خلاص طاح الفاس فالراس.. بدت السالفه ويا مريم ومريم مابترضى انه فاطمه تسكر الموضوع غير لما اظهر فاطمه كل شي فهوادها.. صار عليها لزم انها تخبر مريم وتشورها..
    فاطمه: شو قالت امايه..
    مريم: شو بتقول يعني..
    فاطمه: ماعارضت..
    مريم: الي يسمعج يقول بيتنا امزر مفرخ.... (وتنهدت) انزين ..
    فاطمه: انزينات.. (وسارت صوب مريم وتربعن على الشبريه وفايدها المشط )
    مريم: هاتي بسحيج..
    ويلست مريم ورا فطوم وهيه تمشط شعرها.. كانت منظرة التسريحه مجابلتنهن ويشوفن بعض فيها..
    مريم: طول شعرج عن قبل..
    فاطمه: كل شهر اقص اطرافه والحمدلله طولي..مادري جان اييني شور واحشه..عذاب والله انه..
    مريم: غبيه خليه طويل احلى خصه انه شعرج غليظ.. مب اتسوين شراتي .. كل انواع القصات سويتها على شعري والحينه مب طايع يطول..
    فاطمه: هاهاهاها حد قالج.. بس احلى عليج القصير..
    مريم: يلاا المهم شعر وله.. يسوابه تسريحه فالاعراس وله..ينربط وله..
    فاطمه: وله يبووج..
    مريم: هييه.. انزين بنت عمي.. وشحالج الحين
    فاطمه: يعني..
    وقفت مريم عن تمشيط فطوم ويلست مجابلتنها..
    مريم: يلا تراني اسمعج..ومن غير صياح..
    فاطمه تبتسم: من وين ولا من وين تبيني ابدى..
    مريم: ها الكثر..
    فاطمه: هيه والله واكثر..
    مريم: هو قالج شي...
    فاطمه: لاا..
    مريم: اصلن مب لازم يقول.. تصرفاته يا فطوم تقول..
    فاطمه: مريووم والله احبه .. والله .. صدق ارمس..
    مريم: اعرف انج تحبينه.. انتي لو بتخبين عن العالم كله .. بس عني انا مابترومين.. هو صح قبل كنت دوم اعايرج واقولج بالتطنيز انج تحبينه وانتي اونج عادي عندج ولا يهمج بس صدقيني كنت احسبج.. بس ماكنت ياسره اني اييج واقولج قوليلي.. هاي اشياء خاصه بج انتي ..انتي وبس .. كنت اتريا ها اليوم اللي بتيني فيه وبتخبريني عن كل شي فقلبج..
    فاطمه: كنتن تتطنز وانا كانت براكين اثور فقلبي.. سجاجين تطعنه.. كنت احس بالم بس اقاومه.. ادري انكن ماتقصدن.. بس هذا شو بسويبه.. القلب شو بسويبه..
    مريم: تعرفين انا كنت اتعمد ها الشي اباج تقوليلي وتخبريني .. بس صدق محد مثلج كتوم ها الكثر..
    فاطمه: طالعه عليج يا الكتومه انتي..
    مريم: بس انتي اكثر عني بوايد..من كم سنه بالله عليج وانتي ميوده ها كله ..
    فاطمه: من صغري يا مريم..
    مريم: اانا لو شي استوالي من ها القبيل مابكمل شهر الا والكل يعرف..
    فاطمه: حليلج.. شو بتفضحين عمرج..
    مريم: لا يعني مب الكل الكل.. قصدي انتن..
    فاطمه: هيه..
    مريم: انزين كمليلي.. خبريني عن اللي فقلبج وقلبه..
    فاطمه: بقولج عن قلبي.. ولا قلبه ماعرف عنه..
    مريم: قولي..
    فاطمه: (تتنهد) .. انا بخبرج عن قصة بنيه.. كبرت وهيه مب لاقيه حد يهتمبها مب من الناحيه الماديه انا اقصد المعنويه.. ها البنت عندها اخو اكبر عنها فصغرها كان ماخذ اهتمام الكل..وعندها بنت عم بمثابة الاخت..وامها وابوها وكل اهلها يحبونها وعندها بعد ربيعتين رابيه وياهن ويا بنت عمها..بس فيه شخص كانت عنده ها البنت محور اهتمامه واستوى هو محور حياتها.. بدت تتعلقبه وهيه توها ام خمس سنين .. كل مايي بيت اهله على طول تركضله.. وهو مايقصر فيها يوديها الدكان ويعطيها اللي تباه.. (وسكتت وخذتلها نفس ..كانت مريم اطالع فاطمه وهيه محطيه اديها على خدينها ومندمجه فرمسة فطوم..اما فطوم فكانت ترمس وهيه موخيه..)
    فاطمه: وكبرت ها البنت..وكل سنه والثانيه تتعلقبه وتحبه اكثر.. وهو ابدن ماغير اسلوبه وياها كانت عنده هاذيج البنوته الصغيرونه اللي دومه كان يشلها فحضنه..خلصت مرحلتها الابتدائيه ودشت الاعدادي... وبعدهم نفس الحال.. بس ياهم يوم زعلت عليه زعل استمر شهر كامل كل اسبوع كان ايي خصوصا عشان يشوفها بالرغم من انه كان عنده ثنويه عامه .. خلال ها المده اللي زعلت فيها عليه.. بدت ولاول مره تحس باحاسيس غريبه تهيض من قلبها.. بدت تحس بالشوق والوله له.. بدت تسأل نفسها عن سبب ها الاحاسيس خصة يوم تشوفه وتشرد عنه .. وعقب ما انعقد الصلح.. بدت تحس بعمرها كأنها بطلة فمسلسل كرتوني.. كأنها الاميره النائمه كأنها سندريلا .. بدت لمحة الحيا تظهر عليها يوم تكون وياه..ومن يومها ذاك وللحين وهيه ها الشعور وها الاحاسيس متملكتنها.. بالرغم من انها حاولت قد ماتقدر انها ماتتأثر او ماتخضع لها المشاعر كلها.. بس ماقدرت... ماقدرت..
    مريم: .......... والدوامه اللي كانت فيها..شو سببها؟
    فاطمه: ااااه.. دوامه كانت ومازالت تايهه فيها ومب عارفه متى بتظهر.. ها الدوامه ادوور وادورها ويا حبها وشوقها وخوفها ..
    مريم: خووف..!! عوذ بالله من اشو؟
    فاطمه: خوف من الواقع اللي هيه فيه.. خوف من انه حبيبها مايحبها .. خوف من نظرة الناس بيعتبرونها مجرمه لانها حبت.. خوف من مستقبل يقول فيه حبيبها انه يحبها..خوف انها بعدها صغيره على ها السوالف ..
    مريم: يعني تعرف انه يحبها و تخاف من انه يعترفلها..
    فاطمه: مب متأكده بس هييه تخااف.. تخاااف ..

    طووول ماكانت ترمس فاطمه وهيه ضاربتنها الغبنه بس ماصاحت لانها لو صاحت مابتقول كل شي فقلبها.. طلعت كل شي مضايجنها مره وحده.. وفالاخير خلااص .. ماقدرت.. صاحت خصوصا يوم قالت ( تخااف).. لوت عليها مريم وطببت عليها.. حاولت تغير المود المتعكر.. بس شو بتقوللها .. هيه ماتباها ترمس عن ها الموضوع خلاص.. حست بتأنيب ضمير فضيع.. فخاطرها تقول وين انا من زمان عنها.. ليش ماساعدتها من قبل..ليش يا احمد تعذبها ها الكثر.. ليش خليتها تتعلقبك جذييه.. خلتها تصيح شويه اطلع اللي ميودتنه وتريح عمرها.. وعقب قامت عنها مريم ويابتلها كوب ماي..شربت فاطمه الماي وطاحن ثنتيناتهن وتلحفن..
    مريم: بقولج رايي عن القصه باجر..
    فاطمه: ......
    مريم: بس بسألج..
    فاطمه: سألي..
    مريم: شو كان سبب زعلها اللي استمر شهر؟
    فاطمه: هه .. سبب تافه مثل تفاهتها وتفاهة أي وحده كانت فعمرها..
    مريم: انزين شوو هوو..
    فاطمه: لانه ماخلاها تركب الدراجه يوم كانو فالبر..
    مريم: ليش؟
    فاطمه: زعج عليها وماخلاها لأنه كان خايف عليها..
    مريم: حليله يعني ماكان يقصد..
    فاطمه: شو نسوي بدلعها الزايد..
    مريم: ههههههه.. انزين وبنت عمها وين كانت ماشهدت ها الحدث؟؟
    فاطمه: كانت مريضه وماسارت البر .. (وابتسمت)
    __________________






  8. #18
    عضو جديد
    الحالة : كان حلم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39874
    تاريخ التسجيل : 15-07-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 7
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    انتظر البارت الياي..
    القصــه فنتووكيــه..






  9. #19
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية وداد جاسم
    الحالة : وداد جاسم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28734
    تاريخ التسجيل : 01-12-08
    الدولة : U.A.E** Shj**
    الوظيفة : طالـــــــبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 134
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    طيــب القــلب دوومــه خســراان ..

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    تسلميــن يالغلا ع المرور






  10. #20
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية وداد جاسم
    الحالة : وداد جاسم غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28734
    تاريخ التسجيل : 01-12-08
    الدولة : U.A.E** Shj**
    الوظيفة : طالـــــــبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 134
    التقييم : 23
    Array
    MY SMS:

    طيــب القــلب دوومــه خســراان ..

    افتراضي رد: نسيــــم الشمال


    مريم: هيييه اذكرت كنت ميهوده وحليلي يوم كلكم خليتوني وسرتو .. قلتو بتمون بس الصبح وخذتو اليوم بطوله.. ها كان قبل سنتين وله..
    فاطمه: هييه..
    مريم: الله يا الايام شقا تركض..
    فاطمه: ها حال الدنيا..
    مريم: انزين فطوم انتي رقدي الحينه خلصتي مستودع دموعج اليوم..
    اكتفت فاطمه بابتسامه شاحبه وغمضت عينها عشان ترقد.. بس ماقدرت... مريم هيه بعد تمت تفكر فحال فاطمه... وتحس انها مقصره وايد وياها.. تفكر فها الحب العجيب اللي تكنه لاحمد.. عرفت انه ها حب حقيقي خالص ماينوجد مثله فالدنيا .. وتفكر فأحمد مريم متأكده من حب احمد لفاطمه .. حبه لفاطمه حب حبيب لحبيبته مب مثل ماكانت تقنعهن فاطمه انه حب اخو لاخته.. ودها تسير وتسطر احمد بطراقات لين يقول بس.. ليش مخلنها لين الحينه تايهه .. ليش مارمس امه ولا ابوه عنها.. قعدت تقارن حالها وحال فاطمه كلهن يخبن فقلوبهن بس فاطمه صبرها اكثر كان.. تحب احمد ها الحب كله ومارمست وماقالت شي بس صبرت.... اما حالها هيه لمجرد موقف تافه تعرضتله مع شخص صح مب غريب وتمت طول الاسبوع تفكر فيه ومستغصه ومقهوره وكانت على وشك انها تقول لنوره والاسوء انه تفكيرها في بعض الاوقات يوديها للعالم الوردي وغير سالفة سعيد بعد انها لمجرد عرفت انه نوره بتملج ضربتها ضيجه مارامت تتغلب عليها .. هيه صاحت وطلعت اللي فقلبها ومارامت تتغلب على الوضع بشجاعه ..بس فاطمه كانت اصيح من داخلها مانزلت دمعتها جدام حد وماكان أي شخص يحس بآلامها..(مسيطره على الوضع تمام)
    وودتهن الافكار ويابتهن واستسلمن اخيرا للنوم......

    ـــــــــ فنص الليل..
    الفقير احمد مواصل على النت من الساعه عشر.. كل شوي يقول بيظهر ويرد ويقول لا يمكن الحينه ادش..ومر الوقت وهو يتريا .. بالباجر دوامه يبدى من ثمان..بس شكله بيسويله طااف..
    ( الحينه شو سالفتها هاي.. ابا اعرف شو بلاها .. تغيرت مره وحده عليه .. شو يعني سامعه شي عني.. اف وحظرتها واعدتني انها ادش.. همتني عليها يعل عدوها السم .. بدش بايميلها يمكن داشه وامبلكتني..)
    وفعلا ظهر من ماله ودش بايميلها.. لكن القروب اللي محوطه فيه كل ايميلاته مب محظوره..(حليلها شكيت فيها...خلاص بظهر استوت الساعه 4 ) احمد فخاطره..
    و وغيرالها النك وكتب..( فطيموه يا السباله .. ترييتج وايد باجر عليه دوام من الفير اذ رقدت فالكلاس بسبتج تراه.. باي يهولتيه)
    وظهر من النت وطاح يبى يرقد.. واذكر انه الفير وقام اتيدد وظهر صوب المسيد ولقى ابوه فالدرب وسار وياه..

    ــــــــ الصبح بيت بو حمدان..
    وعت شما من رقادها متأخره وعقب سارت حجرة نوره اللي كانت يالسه فحجرتها ترتب فأغراضها واطلع كتبها مال العام وتصفحهن وتشوف ربعها شو كاتباتلها .. كل كتبها سوالف وتنكيت فيهن واكثر شي كانت مريم تكتبلها .. تتذكر كل رمسة شو كانت سالفتها لانهن يوم مايرومن يرمسن جدام الابله قامن يكتبن خريطهن فالكتب.. وسمعت دق باب..
    نوره: غريبه اسمع دق على الباب.. (علت صوتها) الباب مفتووح ..
    ودشت شما: السلام عليج خويتيه..
    نوره: وعليج السلام.. اووه شميم تعلمت فالاتكيت القاها..
    شما: هيهيهيهي اونج غديتي حرمه معرسه ومحترمه.. لازم نقدملج الاحترام شويه..
    نوره: وياها الراس يعني قبل مب محترمه ..
    شما: لا هاهاها
    وفرت نوره الكتاب اللي فايدها على شما..وماصابها ويايه بتفر عليها كتاب ثاني
    شما: اووه .. حشمي حشمي .. اسوولف وياراسج..
    نوره: جب سوالفج ساخفه..
    شما: هاهاهاها .. ساااخفه..فديت فطيم كلمتها هاي... والله ولهت ع المدرسه وسوالفها..
    نوره: ييهاا خلاص نحن مابنردلها.. (ورن تيلفونها..)
    شما: رنة القلب هاي..
    نوره: جب.. يلا ظهري.. (وترد ع التيلفون)..
    شما: مب عليج ع اللي ييج انتي .. (وطلعت وصفقت الباب وراها)..
    سالم: والخيبه تكسر الباب .. ثرج قو غناتي..
    نوره: هاهاهاها الناس تسلم اول .. وبعدين هاي شموه اللي صافقه الباب هب انا..
    سالم: شموه الحبصيه استوت عنيفه.. احيدها يهووله صغيروونه كتكوته..
    نوره: كبرت اليهوله والكتكوته... استوت حرمه..
    سالم: ياحافظ عليها.. ماعندي اخو ولا ماخليه ياخذ غيرها حتى لو بالغصب..
    نوره: هاذيج الساعه بيكون وده على اختيه انزين.. الزيين فينا كمل .. لاقبلنا ولا بعدنا كاملين زين وحلاه..
    سالم: وييه حرب قبليه استوت..
    نوره: لا قول مب حلوات قوول..
    سالم: فديت خشمج والله انكن غزلان .. اريام ها البلاد والله .. بس لاتخقين وايد..
    نوره: بخق كيفي.. من حقنا..
    سالم: والله هنيه بعد الغزلان بالهبل..
    نوره: وجيه ما بغيتهن عيل ..
    سالم: بس جيه دقت فراسي هاهاها.. قلت بغير شويه .. بخلط غزلان الشمال وغزلان الجنوب بشوف شو من الغزلان بحصل..
    نوره ما استوعبت الامر .. وتمت تستفسره كيف يخلط ومايخلط شو قصده وهو ناقع من الضحك..
    سالم: نوره حبيبي.. يعني بشوف بناتي كيف بيستون ..عرجهن عيناوي وخيماوي..
    نوره (قفطت): جيه السالفه.. انزين عيالي لو ظهروا حلوين بيكونون عليه يعني على غزلان الشمال مب الجنوب انزيين..
    سالم: يااسلام لازم بياخذون مني شي وياراسج..
    نوره: لا انته مب حلو..
    سالم: (يبى يغايضها) والله لو مب حلو جان ماطاحن كل البنات اللي يشوفني.. جان ماخذت ولا وحده رقمي..
    نوره: (ابرد ماعندها) هاهاها قاص على عمرك تراك .. اكيد مرقم سبلان ففرحن انه حد مسولهن سالفه وركضن وراك..
    سالم: (استغص يبى يحرها مب عارف) سبلاان هاا .. عيل براويج صورة وحده كانت ربيييييعتي (يمدها عاده) تقول للقمر خوز وانا بيلس مكانك.. يوم بتشوفينها هاذيج الساعه قولي سبلان انزين..
    نوره: زيين هاتها بشوفها.. اوكي لاتنسى ..
    سالم: (يزعج) نوورووه غصصتيبي.. باارده يعلج..حشى ما تغارين ماتحترقين ..
    نوره: ليش بالله .. هيهيهي
    سالم: بس بس سوينالج سالفه..
    نوره: هاهاهاها حووه زعلت.. والله اسولف..
    سالم: صبري انتي انا اسوق الحينه 200 وجدامي عمود كهربا بدعم عمري به ان ماقلتي انج غيرتي توج وانقهرتي..
    نوره: هاهاهاها والله انك متفيج.. ونك ريال بتخلص جامعه ...
    سالم: يلا قولي قربت منه..
    نوره: هاهاهاها يا الخبله .. اشك اني ماخذه ياهل..
    سالم:بتقوووولين وله..ها قربت..
    نوره فخاطرها (خبله والله انك حليله وايد قهرته): رأفة بحالك .. خلاص بقولك.. هيه غرت خلااص..
    سالم: جب انزين..
    نوره: عاادي لووح..
    سالم: وياراسج والله اموت فاللوح.. صدق تعرفين كيف تغصصين بالواحد.. وين وديناه المستحى الاولاني..
    نوره : احم .. لاني كنت ماعرفك وايد ..
    سالم: هيه وعرفتيني احينه وعقيتي المستحى بحر..
    نوره: لاوالله قالولك فاصختنه..
    سالم: حشااج ..
    نوره: بس لاني خذت عليك .. قبل كنت ويه يديد بالنسبه ليه فلازم استحي الحينه تأقلمت شويه.. فهمت..
    سالم: فهمت يا النوور.. بس شو اسوي والله احبج احبااااااااااااااااج..
    نوره: ...........(قوموا عنها تعرق وتنشف)
    سالم: هيه هنيه يرد المستحى ولا المعاير محد اشطر منج ..يعيبني مستحااج يخليج تحمرين بشكل وايد حلو..
    نوره: لاوالله..مم انزين انا بسكر احينه عنك احينه.. رد بيتكم وتسبح وادخن لصلاة الجمعه ..
    سالم: خليني اسولف وياج بعده وقت..
    نوره: لاماشي.. يلا سير.. الشباب كلكم واحد اييون على اخر الخطبه بعد شو الفايده لاتسيرون اصلون..
    سالم: لا والله انا ايلس فالمسيد قبل الامام حته..
    نوره: يلا انزين .. هداك توصل بيتكم الحينه الساعه 12..
    سالم: انزيين خلاص الحينه نازل البيت انا.. الا تبى تسكر..مابسكر لين اوصل حجرتيه..
    نوره: امرنا لله..
    ويوم وصل حجرته بند عنها وعق التيلفون ع شبريته وهو يضحك ويقول( والله حااله ها النويره..مشااكل) وعقب دش يسبح وسار يصلي الجمعه..
    نوره من بعد مابندت عن سالم تمت يالسه مكانها وهيه تفكر فها الانسان اللي دش حياتها وغير من مجراها.. فها الانسان الطيب اللي كل من شافه اجبر انه يحبه.. وحمدت ربها عليه ودعت من الله انه مايفرق امبينهم ابدا..
    فذاك اليوم مريم وفاطمه تمن رقود لين الظهر مب منهن من السهر والتفكير طول الليل.. ويوم نشن صلن الظهر ونزلن يتغدن ..

    على الغدى ــــــ
    بو محمد: يا الكسلانات الا توكن ناشات من الرقاد..
    ام محمد: شو مونتهن فها الصيف غير الرقاد هن ثرهن..
    حصه: شو تبونا يعني نسوي ..
    بومحمد: اشتغلن في البيت .. خلني اذوق شي من اديكن..شو كله ناكل من ايد الشغالات حشا بيسمنا ..
    مريم: انا ماعرف فالطبيخ الدسم هذا .. بسويلكم سويت هيه..
    حصه: يااسلام عيل البشاكير شو مونتهن شحقه تعطونهن معاش..
    ام محمد: يالله يا ام لسان انتي.. عيل باجر شو بتسوين يوم بتفتحيلج بيت..
    حصه: بحط بدال الشغاله اربع..
    الكل تم يضحك على حصه..
    بو محمد: لابالله كديتي خير عيل..
    .. وعقب الغدى يلسو فالصاله يشربون جاهي ويسولفون.. فاطمه طول الوقت كانت ساكته اللهم تبتسم .. مريم دايمن كلامها قليل يوم يكون ابوها يالس وياهم تحس بخجل منه وانها لازم توقره وتحترم وجوده يمكن لانها البجر فعشان جيه تقلل من سوالفها .. اما حصه ماخذه كل الدور وكل الدلع ..
    بومحمد: ها بنت سيف ليش ماتسولفين..
    فاطمه: هاا..لا ماشي.. ماعندي سوالف..
    بومحمد: صف كم السنه اليايه بسيرين امايه..
    فاطمه: ثاني ثنوي انشالله..
    بومحمد: وعلمي هاا..
    فاطمه: لاعمي مارومله العلمي .. بدش ادبي ..
    بومحمد: هييه عاده الله الله فالدراسه نبا نسبتج ترفع الراس الحايله..
    مريم: قدها بنت عمي ..
    وعقب بشويه..روح بومحمد يرقد..
    ام محمد: مريم تعالي شلي اخوج وحطيه فسريره..
    وقامت مريم وشلت حمودي وتمت الا تبوسه..
    ام محمد: مريووم خليه ماصدقته يرقد..
    مريم: فدييته والله.. مادري كيف بصبر عنه .. الحلاوه كلها هوو..
    عاده دورو علايه ها الوقت .. اكبر غيور فالبيت..
    علايه: ليييييش وانا.. (وتبرطم)
    فاطمه: هييه عاده عطيها من الحنان اللي عطيتيه حمودي..
    مريم: هاهاهاها انتي العسل كله ..
    علايه وهي تقرب من مريم وتيود بريولها: لا ابى بووثه بعد..
    حصه: ااااااااااخ يا غمي على العصااا ..اييه انتي شو ها البزا..(وتبحلق بعينها عشان ازيغها)
    مريم: فديتها وفديت بزاها شعليج انتي.. (وخت وباست علايه ).. سيري قوليلها انا سوو اغنيه باسمي وانتي لا.. يلا غني علوويه .. و دخلك يا عليااا..
    علايه: ودخلك ياعليا..
    مريم: يلا كملييها..
    علايه: و يخلبيت عنونك يا عليا شوو حوين..
    فاطمه: فدييت عنونج انتي.. شو ها الغنا الحلو ولو انه رايح .. هيهيهيهي
    مريم: يلا روحي غايضيهن انا بسير اودي حمودي..(وروحت)
    حصه: بس عيل..
    ام محمد: حصووه هب تضربينها .. ادريبج تستفرديبها الضهر..
    فاطمه: والخيبه بنت عمي شريره..
    حصه: امايه هيه تغصصبي .. اتم تلعب واتصرخ وانا اتابع المسلسل .. خليها تلعب بعيد عني..
    ام محمد: يالله عنج هيه متعلقتبج من تشوفج اتسوين شي هيه تسويه وانتي تضايجين منها..
    حصه: يوم بتتأدب هااذيج الساعه ما بضربها..
    فاطمه: حصوه ونج بسيرين اول ثنوي وانتي تحطين عقلج بعقل ها الياهل!
    ام محمد: هاي المفروض تنرد الروضه اصلن..
    حصه: والله شو اسوي يعني يوم ييت قصيره وشكلي يوحي اني صغنونه .. فديتني انا بنت ولا كل البنات.. وحرمه قدعه وسنعه..
    فاطمه: نحن مانطري الشكل .. نطري ها التنك اللي فراسج..
    ام محمد: هاهاهاها يوم بتتصرفين بعقل وماتحطين حالج من حال اليهال هاذيج الساعه بنقول عنج غديتي حرمه..
    ويت مريم: شو تقولون..
    حصه: ماشي مانقول شي..
    مريم: هبي بلااج متفتفه..
    علايه: على شان ماماه تقولها انتي ما حرمه..
    ام محمد: علايه عن الشطانه انزيين.. يلا انا بسير ارقد..
    مريم: يلا فطوم قومي نسير فوق..
    حصه: وشلن وياكن هاي السباله دومها تفيزر عندي الضهر..
    مريم: حصوه عن المصاخه هيه مابتسويلج شي..
    حصه: والله عيل اقرصها قرص..
    فاطمه: شلي اختج يبووج.. بتقضي عليها حصوه .. ماجنها ختها..
    حصه: خلها تتأدب وماتدلع واايد ..
    مريم: ماايحتاي.. هيه لو شو سوت تراه الدلع والبزا كله فيج انتي فها البيت.. تعالي علويه فديت روحج..
    حصه: فديتني وفديت دلعيه .. واللي على راسه بطحه يحسس عليها..
    وسارن البنات فوق.. وهن طالعات..
    فاطمه: الله يعين اللي بياخذها عليها .. صدق صدق وايد دلووعه..
    حصه: ايييه اسمعكن..
    فاطمه: والقووم..
    مريم: هههههه تخبريني عنها.. هذا شويه والله انها عادي عندها تضارب ويا أي حد جدام ابويه..
    علايه: هييه حتى تشر شعري..
    فاطمه: هاهاهاها حسبي الله على بليسها والله الياهل بعد تشكى منها..
    مريم: هيه لو انها على نياتها وطيبه بس واايد دلوعه واايد تقهرني.. لو بسوي أي شي غلط مستحيل ابويه ينازعها ولا يعصب عليها.. حتى مدرساتها يشكن من دلعها ..(ووصلن الحجره ودشن وقفلن الباب)
    فاطمه: من ابووج يعني هيه مستقويه..
    مريم: تحيدينه ابويه وايد يدلع عياله بس حصوه مزودينه دلعها.. يمكن لانها يت قاصر وتمت فالشيشه شهر..
    فاطمه: يحيكم قوم عمي.. انتي اظني سقطتي سهوا مادلعوج وايد ..
    مريم: هه انا بجرهم واكثر يهتمولي زين.. بس مايعيبني اتم مايعه وايد ..
    فاطمه: ابويه ماعطى عمي شويه من الجديه..
    مريم: وييه لاا .. ابوج عصبي..
    فاطمه: حليله ابويه.. ملعوزينه البيادير والمرجبيه كل يوم واحد يتكسر .. لازم بيعصب..
    مريم: هاهاها حليلهم.. انزين (وتلف صوب علايه).. علايه حبيبي انتي ملانه صح..
    علايه وهيه تلعب بالاغراض على التسريحه: لا ..
    مريم: ماتبين تشوفين التلفزيون..
    علايه: حثوه بتضربني..
    مريم: انتي سيري تحت ان ضربتج قوليلي انا بضربها انزين..
    علايه: اممم انزين..
    وظهرت علايه من عندهن ..
    فاطمه: ماندرابه عمي ناصر بيقوللهم عن السيره ولا لا..
    مريم: خلج من السيره انتي.. ردينا لموضوعنا الامساني..
    فاطمه: قلتلج كل شي تراني مريووم..
    مريم: انزين .. انا طول الوقف كنت افكر فسالفتج..
    فاطمه: ........ والله ادري اني غبيه ادري واني عبيطه وخديه وكل شي
    مريم: والخيبه والخيبه شحقه تقولين عن عمرج جيه..
    فاطمه: مادري احس فخاطرج بتقولين اني تافهه والمسأله مب محتاجه اني أكبرها جيه..واني بنت ماصخه لاني فكرت بالحب..
    مريم: لا فطووم.. مستحيل اقول عن مشاعرج هاي انها تافهه.. تعرفين انه حبج لاحمد اطهر مايكون فطوم لاتستحين من مشاعرج ولاتقولين عن عمرج انج ماصخه..
    فاطمه: ........
    مريم: والله جد ارمس.. صح انج صغيره على الحب وبلاويه.. بس القلب مانقدر انا نمنعه من انه يختار حبيبه او انه ينبض بكل حب له..
    فاطمه: يعني انا ماغلطت؟
    مريم: خبريني بشو غلطتي.. انتي الحينه فصختي الحيا منج وقمتي تتغزلين فيه؟
    فاطمه: لاا..
    مريم: قلتيله انج تحبينه..
    فاطمه: لاا..
    مريم: قمتي ترمسينه فالتلفون او شي؟
    فاطمه: بس على المسن...
    مريم: امم هو صح المفروض انج ماترمسينه ع المسن واايد .. بس يعني هو مب غريب.. حتى انا مسوتله اد عندي بس طبعا ما اتمادى فالسوالف وياه ونادرا ما القاه..
    فاطمه: بس انا اتمادى..
    مريم: كيف يعني.. شو تقوليله..
    فاطمه: يعني اتم اتغلى عليه وايد والله من غير قصد ابى اشوفه بعده يهتم لامري ولا لا .. ومرات احسبه يبى يعرف هل اغار عليه ولا لا..
    مريم: والله مادري يا فطوم.. هو يمكن ها الفتره وخصه يوم قمتي اتمين بالساعات تسولفين وياه ع المسن تعلقتيبه اكثر.. بس انا انصحج انج تبطلين ها الشي..
    فاطمه: والله ماروم اصبر عنه كم مره قلت خلاص ما بدش النت عسبه بس ما اقدر..
    مريم: سوالفكم هيه نفسها يوم نيتمع كلنا؟..معاير وضرايب !
    فاطمه: يعني.. مرات نضارب مرات نشكي لبعض .. يخبرني عنه وعن اللي يضايجبه وعن اسراره..
    مريم: اهاا.. زيين شوفي فطوم.. اهم ما عليج الحينه انج تنتبهين لدروسج خلال ها السنتين.. خلي عنج الجانب العاطفي شويه.. فكري بعقلانيه.. ادري انه بيتم احمد فقبلج دووم بس حاولي اتصونين ها الحب وماتعرضينه لاي شبهه..
    فاطمه: يعني خلاص .. ما ارمسه من عقب اليوم..
    مريم: مب ما ترمسينه .. رمسيه عادي خلج طبيعيه وياه بس لا تخلين ها الحب يأثر عليج وايد.. يوم بترمسينه لاتعقين الرسميات امره.. امم كيف بقولها لج .. امم شوفي احسن حل عشان تعرفين راسج من ريولج..حاولي اطبينه ها الايام طالعيه شو بيسوي.. هو لو صدق يحبج ما بيتردد فيوم انه يرمس ابوج ويخطبج.. مافيه غير انج اطبينه عشان نعرف من انه يباج..
    فاطمه: هه نفس كلام شما..
    مريم: جيه قلتيلها شي انتي..
    فاطمه: لا ماقلتلها .. بس هيه وايد تسألني واجاوبها بهيه ولا .. قالتلي سوي انتي الخطوه الاولى مادري خلج رزينه ووقفي الخبال وياه عشان تعرفين شو فقلبه.. بس شموه قالتلي خليه يصارحج انتي على طول خطبه ماخطبه..
    مريم: ييه ييه على شموه لالا يصارحج شويه صعبه ما استصيغها.. يرمس دغري احسن.. وانا بجس النبض بتم اسأل امايه عن اللي خطب واللي ما خطب وبييب عن قوم عمتيه..
    فاطمه: مريوم خلاص غيري السالفه لاعت جبدي من يومين وانا مكتئبه..
    مريم: هاهاها حليلج.. ولا تحبين بنت عمي.. وانا تعتقدين اني بحب بعد وبتعذب جذيه؟
    فاطمه: انتي ونوره نفس الشي ..
    مريم: كيف يعني.. شدخل نوره..
    فاطمه: هيهيهي بتحبن عقب العرس .. انا وشموه اللي بنتغربل..
    مريم: لاوالله.. شدراج مايكون فحياتي شخص..(مريم وهيه تقول ها الجمله وردن خدودها )
    فاطمه: لا ماظنتي .. (ويوم شافت مريم عقدت حياتها) مريووم بلاج احمريتي لايكوون..
    مريم: هاهاهاها شو لايكون.. وين يا حسره..
    فاطمه: لاجد مريوم منو فحياتج..
    مريم: محد وياراسج اسولف الا.. انزين قوليلي اخبارها شما ويا الاخ الكريم..
    فاطمه: هييه.. لا الحينه احسن عن قبل .. غير التعامل شويه..
    مريم: زيين زيين عيل بشارة خير.. بس مايكون يعرف عنها شي.. مب حلوه فحقها تراه..
    فاطمه: لا شو تخبلتي.. شما مب مخبره حد غيري ..انتي ونوره شويه اللي تعرفنه عنها..
    مريم: هييه .. مول لاتفكر انها تقوله شي .. الدنيا مامنها امان..
    فاطمه: مالقيتي غير شما.. والله انها على نياتها ومتحمله واايد .. تعرفين انهم مب مناسبين لبعض.. ماكنت احبذ حبها له.. علي غير وشما غير..
    مريم: بس الاضداد يتجاذبون ..
    فاطمه: مادري والله.. فديتها من يومين مارمستها ولهت عليها..
    مريم: ياويل حالكن.. صبري بييبلج التلفون..
    فاطمه: لا.. انا ابا اسير البيت..
    مريم: انزين شحقه بييبلج التيلفون وبترمسينها..
    فاطمه: لا الحينه ماروم ارمسها.. ابا ارد البيت .. ابا اتم بروحي شويه.. ارتب وضعي..
    مريم: انزين صبري لين العصر.. حر ياله..
    فاطمه: امم ابا اسير الحينه..
    مريم: اوكيك ع راحتج يلا قومي اوصلج..
    فاطمه: حلفت عليج لتمين مكانج.. ساد مآذتنج من امس.. انا بسير ولاعليه شر..
    مريم: مايصير .. قوومي يلا بوصلج لين الباب..
    فاطمه: لا ارتاحي مكانج.. شوفيني من الدريشه بس..حلفت تراني انثبري مكانج..
    مريم: هاهاها خلاص امرج.. انتبهي لعمرج عاده..
    فاطمه وهيه عند الباب: السمووحه بنت عمي ..
    مريم: بالحل غناتي.. فمان الله..
    .........فاطمه وهيه تمشي فالدرب اذكرت انها بالامس وهيه ترمس احمد وعدته انها ادش فليل وقالها انه بيترياها .. تمت متلومه حست بحراره فويها اول مره توعده بشي وماتنفذه ونست كل شي خططن له وركضت صوب حجرتها عشان ادش النت قالت فخاطرها يمكن مطرشلها رساله او شي اكيد فتن عليها.. واول مادشت المسن على طول فتحت الرسايل تمت اجيك ايميلها معقوله ولا رساله منه! لا اكيييد حرج.. انحبطت وقبل ماتظهر من المسن انتبهت للنك ويوم قرته شقت حلجها (الحمدلله مب زعلاااااااان ياويل حالي انا .. شو بسوي بحياتي لو زعلت مني .. فدييته سهرته طول الليل.. يحبني احمد يحبني .. ) ورد فبالها رمست مريم ( خلاص يا احمد من اليوم وصاير مابتقولي يهولتيه .. اوكي فاطمه شو بتسوين من تشوفينه .. عادي ببتسم بس مابتم طايره من الفرحه.. زين ويوم يرمسج.. برد عليه بكلمه وكلمتين بس.. ويوم ابا منه شي.. لا مابذل عمري اوني بسوي عمري عزيزة نفس .. اووكي يا احمد ان ماظهرن قرونك ماكون فطيم هيهيهيهي ) وعقب ماظهرت من النت طاحت ع شبريتها اتفكر بحالها وتذكر سوالف احمد وذكرت يوم قالها انه يبى يخطب وحده و ياها خاطر بانها هيه البنت اللي يبى احمد يخطبها.. حمرن خدودها لمجرد ها الفكره .. من كان يتوقع انه فاطمه لاحمد! ,,,عقب سارت ادق لشما اللي هزبتها هزاب لانها كل مادقلها ما تحصلها..
    ......... مريم من عقب ماروحت عنها فطوم حست بملل فضيع سارت تحت ويلست فتره ويا حصه وعلايه .. ملت من ضرايبهن فخاطرها تضحك عليهن بس مب متفيجتلهن.. وعقب ردت حجرتها .. وقفت عند الدريشه وتمت اطالع البقعه اطالع بيت يدها وبيت عمها وطاحت عينها على المكان اللي كانت فيه ويا سعيد فالحوي.. حست بقشعريره وهيه تذكر الموقف ..(اخ كيف انحطيت بموقف جذييه.. ياالفضييحه مابنسى هذاك اليوم طول ما انا حيه.. ويه كيف شكلي كان اكيد غلط فغلط.. فقدتني من نسره .. انزين ابا اعرف ليش تميت متيبسه فمكاني لييش .. ااه سعييد معقول بتغير شي فحياتي انته! ليش افكر فيك واايد .. انته تفكر فيني الحينه؟
    ياربي ليش فكري مشوش جذيه .. مابا افكر فسعيد مابا احلم وايد.. (ويلست على الكرسي وهي متاكيه على ورا) يامريم شوو ياج ها اليومين.. ها الشي غلط افهمي غلــط .. بس مابا افكر فالموضوع وايد وماباه يكون جدي .. احسلي اسير ادق لنووره..) وفعلا وسارت ادق لنوره ..
    شما: الوو..
    مريم: السلام عليج..
    شما: هلاوالله.. وعليج السلام والرحمه..
    مريم: علوومج..
    شما: الحمدلله.. وانتي اخبارج؟
    مريم: تشقح وتنطح اليدران..
    شما: هاهاها الله يعينها .. تبين نوره بس انا عندي خط فعذرن..
    مريم: وياراسج.. خلاص عيل ابا ارمسج ..
    شما: لاوالله..
    مريم: هيه يلابندي الخط ابا ارمسج ..
    شما: ماعليه بدقلج عقب ماسكر عن الدماني..
    مريم: ترمسين فطوم ها؟
    شما: هيه عيل منو برمس بالله عليج..
    مريم: ياالهرمه قالتلي بروح ابا اتم روحي ومابدق لشما.. لووتيه..
    شما: هاهاهاها لاوالله توها الا داقه .. قالتلي هيه انها راده من عندج مساعه ..
    مريم: هييه اتحرى بعد..انزين خلي النور ادقلي عقب..
    شما: دقيلها ع تيلفونها انزين..
    مريم: جيه الخساير .. الا صرف هوو.. بدقلها البيت الا ربع فالساعه..
    شما: يااالقحط .. انزين كيفج وايد لقعتها فطوم ع الخط .. يلابباي..
    مريم: باي..
    وعقب اذان العصر سكرت شما عن فاطمه وسارت اتصلي ولاقفت نوره..
    شما: صليتي؟
    نوره: الحمدلله..
    شما: هيه حق.. مريوم دقتلج تراها..
    نوره: وشحقه مازقرتيني؟
    شما: كان عندي خط..
    نوره: لاوالله.. ويعني .. ليش ماتبندين وتزقريني؟
    شما: بسم الله عليج.. بلاج غناتي مسلطه علينا ها اليومين.. قلنا بتعرسين بس تنتفخين علينا!.
    نوره: لااااه.. بس بس جلبي ويهج..
    شما: لاحوول.. اذ انتي متغصصه من حد بردي حرجتج فيه هب فينا.. بسير اصلي احسلي من رمستج الخايسه..
    نوره: (رافعه حياتها ) من زيين رمستج..وبعدين تعالي منو يعني بيكون مغصصبي هاا.؟
    شما: (طبتها ودخلت حجرتها)..
    وسارت نوره ادق لمريم..
    مريم: هلاوغلا..
    نوره: اهليين..
    مريم: وشحاالها..
    نوره: الحمدللــه .. واخباارها..
    مريم: تششششقح..
    نوره: مريووم لحقي عليه..
    مريم: ها بلاج .. شو مستولج؟
    نوره: مريووم شمووه..
    مريم: بسم الله بلاها..
    نوره: ماتعطيني لسان توها.. هزبتني وطبتني.. جان يحترق ويهي..
    مريم: هاهاها دوااج..
    نوره: حليلي..
    مريم: والله يا نوره اسلوبج مستوي يغصص بالواحد.. كم مره لاحظتج تراني .. كله تامرينها مستويه..
    نوره: لاعااد..
    مريم: والله العظيم كل مارمسج لازم تهدين عليها.. بلاج جيه تعصبين انتي.. شو مستولج ؟ مايرزا عليج ها العرس جنه بيخليج عصبيه..
    نوره: لاامريووم والله مب عصبيه.. بس مرات اتي ترمسني وانا اكون تعبانه .. ومرات تستظرف دمها واايد..
    مريم: حليلها لازم تخلين ذكراج طيبه ..
    نوره: ياويلي مايرزا عليه.. والله تنرفزني مرات.. يوم بتشوفني ارمس سالم يييها يا تطنيزيات ..
    مريم: هاهاهاها قصدها شريف..
    نوره: بس ماحب التعليقات السخيفه..
    مريم: تراني انا اعلق..
    نوره: لا انتي غير..
    مريم: يويلي مارووم بنتحر..
    نوره: لا لا والله ابااج.. احبج والله..
    مريم: وانا بعد احبج مووت.. بس ما اقهر كلامج الحلو..
    نوره: ههاهاهاها الله يبحص عدوينج..
    مريم: يالله فديتني .. هيه ماخبرتج..
    نوره: شووه؟
    مريم: باجر بنسير العين نحن..
    نوره: منو بيوديكم؟
    مريم: عمي ناصر قال بيحوطنا.. انا وفطوم وحرمته بس.. يااي وناسه بنفتك من حشرة اليهال والحريم..
    نوره: يحيكم.. ودووني وياكم..
    مريم: هاهاها لاحقه لاحقه..
    نوره: احم احم..
    مريم: شخباره..
    نوره: تمام ..
    مريم: يلا عاد عرسوا بسرعه.. ابا اسير افصل ..
    نوره: يالله بعدنا اربع شهور..
    مريم: مشكله مابسير اشرى وياج الزهاب.. بكون فالجامعه..
    نوره: عادي يوم الخميس..
    مريم: على الله.. يييه يحليلك يا سلوم..
    نوره: اصغر عيالج سلوم..
    مريم: عادي ادلعه..
    نوره: لاوالله....... مريووم..والله انه ولد حلال.. هاذوه دق!!
    مريم: لاحول ولاقوه مايحلاله غير يوم ارمسج يعني..
    نوره: شو اسوي يعني.. يلا بخليج غناتي..
    مريم: فداعة الله..
    ــــــــ بالباجر.. يوم السبت الظهر طلعو ناصر وحرمته ومريم وفاطمه سايرين صوب العين .... وعلى الساعه خمس تقريبا وصلو بيت راشد النعيمي (بو احمد) .. ودق ناصر على تيلفون اخته على شان تفتحلهم الباب البرعاني وفنفس اللحظه انفتح .. ناصر عقد حياته ( ماشالله اتوماتيكي مالهم ماحييد ) يرمس البنات.. وهو يدخل لنه سيارة احمد فويهه.. وعطى بريك بسرعه .. ونزل..
    احمد: والعثري شو استوى..وين هجموا هاذيل ( وشاف ناصر وهو ينزل وسار صوبه..ناصر كان يطالع السيارتين اذ انخدشن وله وانتبه لاحمد )
    احمد: سلام عليك (ويتخاشمون) حيالله هل الشمال.. وين من زمان ماييتوا..
    ناصر: وعليك السلام.. والله تحيد دوام فبوظبي طول الاسبوع وين تبانا انيكم .. وها ظهرتلي اجازه وييتكم بعد شو تبون..
    احمد: هييه يحيك..
    ناصر: يلا انزين .. حرك سيارتك بدخل امك تتريا..
    احمد: جيه امايه تدري انك بتي.. ليش ماقالتلي..
    ناصر: الا توني داقلها مخبرنها وقلتلها تخلي حد يفتح الباب وشويه لان انته فويهي..
    احمد: هاهاها ترا كنت قايل للدريول يخلي الباب مفتوح والهرم ظهر وبنداه ونزلت افتحه ..
    ناصر: هييه.. وين كنت ساير..
    احمد: (وهو يطالع ساعته) والخيبه خمس دقايق وبيبدى الكلاس..
    ناصر: اندوك ماخذ صيفي انته.. يلا سر عن يسجلونك غياب..
    احمد: الا يروغني الخال.. ماعليه انزين الا كلاس واحد وبرد اغثك ..
    ناصر: هاهاهاها يلا موافج خير..
    وركب ناصر سيارته واخر على ورى وطلع احمد... كان البيت كله فاضي زين انهم لحقوا على لطيفه قبل لاتسير عند الحريم..
    لطيفه: يامرحبا بالغالي ..
    ناصر: مرحب باجي.. وشحالج ام احمد..
    لطيفه وهيه توايهه: بخير وسهاله شحالك انته وشحال فريجك..
    ناصر: يسلمون عليكم ويتخبرون عنكم من شهر ماييتونا..
    لطيفه: شو اسوي باحمد كل ما اقوله ودني قالي كليه ..
    ونزلن البنات شنطهن وسارن صوب عمتهن يوايهنها..
    لطيفه: شحالج موزه..وشحالكن بنياتي..
    البنات: بخير وسهاله
    لطيفه: يالله ياناصر ماجني انا مربتنك ماتقول عندي اخت هنه بمر اسلم عليها....
    ناصر: هاتراني ييت .. وييتنا شكلها بطول ثلاثة ايام بعد ..
    لطيفه: زيين والله.. تعالو قربوا فديتكم..
    ناصر: جنه راشد محد..
    لطيفه: هيه سار صوب الضواحي .. بيرد المغرب..
    وعقب دشو ويلسو كلهم فالصاله يسولفون وعقب فتره يا ابو احمد واستانس على ييتهم واذن المغرب وساروا بواحمد وناصر صوب المسيد ..
    وعقب ماصلن مريم وفاطمه يلسن فالصاله ووياهن عيال عمتهن (خالد وخلود) ويلاعبنهم ..
    فاطمه: يالله فديتهم مريوم وايد يشابهون.. ماشالله عليهم..
    مريم: تعرفين انهم ياخذون من احمد..
    فاطمه تبتسم....
    مريم: جنه احمد مايدل انه نحن بعد يايين ..
    فاطمه: يالله مالقفنا خاري كيف مايعرف ..
    مريم: انزين السياره مغيمه يمكن ماشافنا.. ويمكن عمي ماقاله انه نحن يايين بعد..
    فاطمه: كل شي جاايز..
    (ويت موزه ولطيفه وهيه شاله وقي بيض للبنات)..
    لطيفه: اندوكن بناتي و عقن عنكن ها العبي.. انا بسير اشوف العشى..
    موزه: لاتعبين عمرج يام احمد .. ادريبج مابتخلين شي مابتسوينه..
    لطيفه: يالله كم مره اتونا ثركم .. عادي فديتج..(وسارت عنهن..)
    مريم: موزه وين نعق عبينا؟
    موزه: مادري والله .. انا حطيتها فالحجره اللي صلينا فيها.. مالت الضيوف..
    فاطمه: قومي مريوم بنسير نعق ها الطرابيل والله هلكت حر..
    مريم: موزه شوفي اليهال..
    وسارن وعقن عبيهن ولبسن الوقي البيض .. وردن الصاله ويوم شافن انه لطيفه تأخرت سارت موزه صوبها اما البنات تمن ويا خالد وخلود .. وشويه لانه احمد دااخل البيت وهو يغني ويطرب و انتبه للبنات اللي يالسات فالصاله.. مريم كانت يالسه على الكرسي اللي مجابل الباب وفاطمه على الطرف وميلسه خلود جدامها وهيه تأكلها تفاح وخالد يحاوط فالصاله ومب راضي يقرب صوبهن وسمعن الباب ينفتح..( فطووم احمد ياا) مريم ترمس فطوم بصوت واطي... وجدم احمد صوبهن وهو معقد حياته.. يبى يتأكد ..
    مريم: بسسم الله .. بلاك زايغ.. تشوف وحوش.. (وقامن البنات ولفت فطوم صوبه)
    احمد: هاهااها لاا بس مستغرب ناصر ماقال انكن يايات وياه.. شحالج الريم..
    مريم: بخير وسهاله..
    احمد وهو يلف صوب فطوم ابتسملها : هلاا فطامي.. شخباارج !..
    فاطمه: الحمدلله.. (وابتسمت)
    احمد وهو يشل اخته خلود.. : ها خلود بنات خوالج هنه .. مستاانسه..وحليلها ماعندها خوات يلاعبنها جنكن الا بتاخذن الدور اليوم..(ويركض خالد صوبه )
    خلود وهيه مطرطره عيونها ومستانسه لانها شافت احمد وتمت تلعب بغترته وتشرها..وخالد يشر كندورة احمد..
    ويلسوا.. تموا يسولفون وفاطمه تحاول انها ماترمس احمد يسألها وهيه تجاوبه بكل برود واللهم تعلق .. بروحه هو تم مستغرب (صدق متغيره بلاها من اسبوع وهيه جيه..) احمد يرمس عمره.. خالد تم يناقز جدامه يصيح يباه اييلسه جدامه ويخوز خلود عنه.. عقب شلاه ويلسه حذالها..
    مريم: متعلقينك خوانك..
    فاطمه: غادلهم الاب الحنون تراه..
    احمد وفيه ضحكه على حال فاطمه بعده مب مستوعب فكرة انه فاطمه تيلس فمكان وهو فيه بكل هدووء!
    احمد (وهو يرمس مريم): شو مشكلتها هاي..
    مريم: مادريبك والله.. تسألني انا.. اسال عمرك..
    فاطمه وهيه اطالع مريم بنص عين..
    احمد: انا ماقلتلها شي ..
    فاطمه: انزين مافيني شي.. عوذ بالله غصب لازم فيني شي يعني..
    مريم: مم اخبركم انا بسير عند عموه وموزه .. تأخرن..(وهيه تقوم)
    فاطمه تقوم وراها: بسير وياج..
    احمد: زيين عيل انا بسير حجرتيه شويه .. شلن خالد وخلود وياكن..
    ...............
    وفليل تعشوا الرياييل فالميلس والحريم فحجرة الاكل.. وعقب العشى تمو يسولفون وترخص منهم بواحمد لانه كان تعبان شويه ووساروا الشباب ويلسوا ويا الحريم فالصاله الكل مرتبش وماياه النوم حتى اليهال (جاسم وخالد وخلود)...
    ناصر: اسميكم يا عيال اختيه .. عليكم علووم ماينمل منها.. بس اسمحولي منهد من الدرب تراني..
    لطيفه: فديتك يا الغالي.. سيروا ارتاحوا عيل.. انا بعد بسير اطالع الشويبه شكله تعبان..
    عبيد: ييه ييه.. يويلي على اللي يحاتي..
    لطيفه: يالله يا انته..
    احمد: حشم امك وياراسك..
    عبيد: فديت العيووز تعرف اني اسولف..
    لطيفه: عيووز اللي بتاخذها..
    فاطمه: هاهاها تستاهل يا الهرم.. (واحمد يطالعها وهو يشب ضو.. مطنشته طول الوقت ومن يرمس عبيد ردت عليه وضحكت)
    عبيد: هه اصلن الحريم سمهن يوم حد يكبرهن.. صح عيووزنا..
    لطيفه: لا لا عادي.. كلنا نكبر بعد شووه..
    سالم: جيه عيل حرجتي ها امايه هاهاها
    ناصر: ماعليه استلموج عيالج الحينه..يلا انا وحرمتيه داخلين نرقد..(وروحوا)
    لطيفه: وانا بعد ..
    احمد: هاكيه زعلت امكم ماعليه..
    عبيد: يالله من قالك انته بعد .. (ويسير صوب امه ويلوي عليها) فديت امايه ماتزعل مني (ويبوسها على راسها)..
    احمد: يالله يالله..
    مريم: مشااكل ها العبدي .. ثره الا طبعه من طبع علي ولد عمي.. هيهيهي..
    لطيفه: انزين عيالي يوم بتسيرون ترقدون بندوا الليتات هب تخلون البيت شابه ليتاته .. (وشلت عيالها وروحت)..
    وتمو الشباب بس.. احمد كان يالس على طرف الغنفه ويطالع التلفزيون وهو مفول وواصل حده..وعلى الطرف الثاني يالس عبيد وحذاله جاسم... والغنفه الثانيه يالس سالم وحذاله مريم وفاطمه على طرفها صح كانت مجابله احمد بس طول اليلسه مالفت صوبه.. وان طاحت عينها فعينه تخلي الامر عااادي واطنش ..
    عبيد: فطووم علي سار المقابله..؟
    فاطمه: هيه من اسبوعين اظني.. عقب كم يوم اظني بيظهر قبولهم..
    عبيد: هيه اونه يبى الشرطه هو..
    مريم: يبى شويه يبووك.. والله انه متخبل عليها..
    سالم: يالله جان ماظهرله ...
    فاطمه: لاتفاول عليه.. انشالله يقبلونه..
    سالم: هاهاها ماتفاول بس اتخيل شكله كيف بيغدي..
    جاسم: مريووم جيه مايبتوا علايه؟
    عبيد: طااع المفعوص من الحينه تعلم..
    فاطمه: هاهاهاها حراام عليك .. ربييعته علايه..
    عبيد: يا الهريم بنخطبلك اياها يوم بتكبر واشوفك قول ماباها..
    مريم: فدييت علايه .. وين بيلقى احلى واجمل وارق منها فها العالم كله..
    سالم(بصوت واطي): وحصه ليش مايت؟
    مريم: هيهيهي لحقت اخوك..
    سالم يطالعها: لا جد ليش بس انتو يايين..
    مريم: عمي ناصر فخاطره يحوطنا انا وفطوم .. وبس جيه..
    سالم: هيه.. حليلها خليتوها بروحها فالبيت..
    مريم: اوونك.. شو بروحها امايه وبويه وياها..
    سالم: فدييتها..
    مريم وهيه تضربه على ريوله عند ركبته: ام عليك.. بعدك لاحق انته..
    عبيد: ايه شو عندكم تصاصرون
    مريم: عندنا علووم..
    سالم: شدخلك انته..
    فاطمه: ييه ييه اسرار بعد عندهم.. عادي قولولنا مابنخبر حد..
    احمد (يبى يبرد قهره): يالله ياا اللقاافه .. بنت خالي ماخبروج انه اللقافه امررره مب زيينه..
    فاطمه(وويها متلون من القفطه): لاماخبروني..
    مريم فخاطرها(والخيبه شو مستوي عندهم هاذيل .. بس فطووم عجيبه بردت هوادي.. اسميه شكله غلط احمد.. اكيد متغصص.. بنشووف اخرتها يا احمد شو بتسوي.. فديت بنت عمي سمعت رمستيه وخذت ابها....)
    و نش احمد من مكانه عقب ماصدق انقهر على الاخر وسار عنهم حجرته.. وتموا الباجين شويه وعقب روحوا...
    ــــــــــــــــــ بالباجر في بيت بوعلي..
    كان علي راد البيت الضهر وهو منقهر على الاخر ... كان وياه سعيد يهدي فيه بس علي صدق كان مضايج.. ويوم شافته امه..
    ام علي: بسم الله بلاك وليدي..
    علي : اففف(ويفر الجريده على الطاوله).. طلع اسمي فكلية زايد.. (ويلس على القنفه وهو ميود راسه)
    ام علي:.. ظهرو الاسامي جد؟
    سعيد: هيه عمتيه ..
    ام علي: انزين الغالي كلية زايد بعد زينه..
    سعيد: عاد ظهر اسمه فاول شي جان مايعطونه مشروع ..
    ام علي: شو يعني بعد ها..
    سعيد: مشروع.. سفر يعني..يدرس خاري
    ام علي(وهيه تيلس حذال ولدها): انزين خلاص يا علي حصل خير..سر المقابله انته وشوف وين بيحطونك..
    علي: اماايه بس انا ابا الشرطه.. ماتفهموون ابا كلية الشرطه ومابا شي ثااني..
    سعيد: تراني اقوله.. يمكن يظهرك الجويه ولا البحريه.. طالع انته
    علي: مابا اسير كلية زايد مابا غير الشرطه..
    ام علي: انزين خلاص يعني ما بيقبلونه فالشرطه..
    سعيد: ماظنتي عمتيه .. ظهروا الاسامي وطلع قبوله خلاص..حتى بالواسطه ماظني ..
    ام علي: انزين غناتي دش الجامعه .. مستقبلها زيين..
    علي: ......................(وقام من مكانه وعلى طول ركض فوق لحجرته)..
    ام علي: حسبي الله عليهم جان قبلوه شو بيستوي عليهم.. من متى وهو يصيحها ها الكليه..
    سعيد: شدراني ..حليله واايد مضيج الحينه.. عمتيه خلوه على راحته.. لاتجبرونه على شي.
    ام علي: فديت روحه..
    سعيد: ماعليه عيل انا بروح الحينه.. تامريني بشي؟
    ام علي: سلامت راسك يا الغالي.. سلم على ابوك وهلك ..
    سعيد: يبلغ انشالله.. فداعة الله..

    دمعت عين ام علي على حالة وليدها.. وتمت تفكر فيه ودقت لبو علي وخبرته بالسالفه..
    ويوم رد بوعلي البيت سار على طول عند علي ...كان علي مسلقي على شبريته يفكر .. شو بيسوي.. وين بيسير الحينه عقب ماتهدمت كل طموحاته..
    ودخل ابووه..
    بوعلي: السلام عليك..
    علي وهو ييلس: وعليك السلام والرحمه..
    بوعلي: شحالك ..
    علي: الحمدلله..
    بوعلي وهو ييلس على الكرسي..: تعال الغالي يلس هنه..
    علي: انشالله..
    بوعلي: انزين يا بوحسن.. وشهباتك..
    علي: ...............
    بوعلي: يا علي اسمعني زين.. يوم الانسان تخيب اماله مب يعني نهاية العالم.. لا ياوليدي ...
    علي: ابويه يعني وين بسير الحينه خبرني فشو بنفع.. ماكنت محطي فبالي غير الشرطه .. مارسمت مستقبليه فشي ثاني ..
    بوعلي: يا علي على الانسان انه يواصل ويكافح مب خلاص والله ماقبلوني مابا اشتغل ولا بنفع فشي .. الحينه بتتحدد بدايك فقرارك اللي بتتخذه .. مستقبلك كله يعتمد على ها اللحظه اللي بتقول ابا اسوي ها الشي.. شوف انا مابغصبك على شي ولابقولك تعال مسك الحلال عني ولا بقول والله اشتغل مثل شغلي .. اباك تتعب عشان تحس بطعم النجاح.. على ايامنا دخلنا يدك مدرسه عسكريه وانا بعدني عمري 14 وعمك 16 !! كنا انا وعمك خليفه نسير ونرد .. كل اسبوع من بوظبي لراس الخيمه ماعيزنا وتخرجنا ضباط وواصلنا لين يومنا ها عمك كمل واصل هاكوه.. بس انا تقاعدت مب لاني فشلت.. تقاعدت بس عشان اريح ابويه من موازر الضواحي والعزب .. يا علي اباك تكون ريال مسؤوول على شان تقبض كل شي من عقبيه..ابا اطمن اني لو مت خليت ورايه رياال ينشد به الظهر..
    علي: ربي يمدك بطولة العمر يا ابوويه..ويحفظك ذخر النا (ووخى وهو غالبتنه الغبنه )
    بوعلي (وهو يحط اديه على جتف علي): دام انا عايش ياعلي تأكد اني على طول بكون وياك ووين تبى تسير موافقنك .. تبى تدرس بتدخل احسن الجامعات .. انته حر فاللي تبغيه .. بس اللي مابغيه منك ها الاستسلام اللي فيك..
    علي: انشالله ..
    بوعلي: انزين انا الحينه بسير عنك.. بخليك تفكر على اقل من مهلك.. واي شي تبغيه انا حاضر..
    علي: مشكوور ابوويه..
    وقام بو علي وهو يطالع ضناه .. يالله شقى الايام تربع.. نفس ها الموقف مر هو فيه.. جان يذكر نصايح ابوه له ولاخوانه.. عليكم تشتغلون وتكدون اباكم تحسوون بالمسؤوليه ابا ارفع راسي بكم ... ابتسم يوم يت ها الايام على باله وظهر من حجرة ولده..
    رد علي لافكاره يبى يعرف الحينه شو بيكون مصيره ووين ناوي يسير مستحيل يتريا للسنه الثانيه عشان يطالع بعدهم بيقبلونه ولا لا.. اذكر شما وهيه تتمناله اانه يقبلونه .. ااه يا شما مابتشوفيني بالبدله الزرقا موول.. ويا فباله ذكرياته وسوالفهم وهم يهال ايام ماكان عمره تسع سنين..
    علي: اييه مريووم منو منكن ضاربه شما ها؟؟
    مريم: وانته شعليك..
    نوره: احيدها اختيه مب اختك..
    علي: حليلها يالسه بروحها عند الدجه وتصيح..
    فاطمه: علي انا مالي دخل..
    علي: مب ربيعتج هيه .. ليش يالسه ويا ها الثنتين الشريرات
    نوره: نحن مب شريراات..
    مريم: هييه والله...
    علي:عيل شو يصيحها.. هاا
    فاطمه(تشر اخوها من كندورته): علي يبنها اتيبلهن ماي ويوم ماطاعت ماخلنها تلعب..
    علي: شوو.. وياها الهوايا خدامتكن هييه..
    نوره: جييه انته المحامي مالها ونحن مانعرف..
    مريم: كم تعطيك معااش عشان كل يوم اتي تنازعنا عسبها؟
    علي(متغصص): مالت عليكن انزين.. شماااا قومي تعالي ويايه.. براويج شي بيعيبج..
    فاطمه: شوو هوو.. انا بسير وياكم..
    علي: جب يلا حد قالج اتمين وياهن وشما اتصيح..
    نوره: بس عيل..مسولها سالفه
    مريم: سير يلا محامي شما..يلا رووح ..
    برقت فذهن علي فكره عمره مافكر فيها اوحتى خطرت فباله.. رسمها فباله خلاص وانطبعت ها الفكره .. عيبته وشاف ابعادها واقتنع ابها بعد حالة اليأس اللي صابته .. وابتسم ابتساامة رضا وقال..( لو تعرفين يا شما انج انتي بتكونين السبب لو حققت اللي فبالي الحينه؟!! )
    من عقب ماظهر بوعلي من عند ولده .. سار عند حرمته وقالها شو دار بينه وبين علي..
    ام علي: والله غامظني ها الولد.. تحيده من هو صغير يبى الشرطه..
    بو علي: هذا اللي صار .. مني انا الغلطان كل شي بغاه يبتله اياه والحينه ماقهر يوم مانقبل..
    ام علي: وشو قالك .. وين يبى يسير؟
    بوعلي: مادريبه .. مب فباله شي.. بس شكله من سابع المستحيلات يفكر انه يدرس..
    ام علي: الله يهديه بعد هو.. شو بلاها الدراسه..
    بوعلي: خليها ع ربج.. سيري حطيلنا الغدى انتي..
    ام علي: انشالله..
    ..... علي فها الوقت اتصل بواحد من الشباب وهو ربيعه وربيع سعيد من ايام المدارس....
    علي: السلام عليكم..
    مصبح: وعليكم السلاام والرحمه..
    علي: شحاالك مصبح..
    مصبح: بخير وسهاله.. شخباارك انته..
    علي: الحمدلله مانشكي بااس..
    مصبح: ولايقولون قبلووك فكلية زاايد.. مبرووك.. زيين بعد بتكون ويايه..
    علي: هه بس ماباها..
    مصبح: افا لييش.. غيرك يتمنى والله .. هكم نص الربع انردوا ومانقبلو فمكان .. شو خانتهم بيلسون بطاليه بليا شغل ولا مشغله..
    علي: الله يعينهم.. والله ياخوك فكرت بشي ثااني..
    مصبح: ها شو فكرت لايكون جامعه..
    علي: هيه ابا اكمل درااسه..
    مصبح: ولاتقول جامعة الامارات.. اخييه لاتفكر..
    علي: هاهاها بلاها جامعة الامارات انزين .. كل محد يطري جامعة الامارات قاموا الشباب الا اخييه واخيه..هاهاها ارتااح مابا جامعة الامارات..
    مصبح: عيل وين؟
    علي: والله مادري.. فكرت فالجامعه اللي يدرس فيها قريبك.. فمصر..
    مصبح: محمد ولد عمتيه! هوو يدرس هناك ويا المصاروه بس ناسي اسم جامعته .. انزين شو تبى العذاب والسفر .. محمد بروحه متعذب ..
    علي: بس وااصل ماشالله..
    مصبح: هيه بيتخرج عقب سنتين..بس ماقلتلي شو تبغي تدرس؟
    علي: ابا ادرس حقوق ومحاماه..
    مصبح: ماسرت بعيد الا نفسه!
    علي: انزين يوم فكرت فالحقوق اذكرت ولد عمتك.. وياعلى بالي اني اسير ادرس وياه فمصر.. على الاقل بلقالي ونيس..
    مصبح: وشدراني ياها الربع.. وشو اهلك موافقين؟
    علي: بعدني ماشرتهم .. بس اكيد مابيعارض ابويه..
    مصبح: زيين يارياال.. خلاص عيل انا انشالله بدق لمحمد وبخبره عنك.. واي شي تباه حاضرين يا بوحسن..ومحمد تراه في البلاد اذ تبانا نسيرله بعد حاضرين..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ ..






صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 14-03-01, 05:54 PM
  2. إفشاء السلام،كيف يرد السلام على الكافر إذا سلم،دعاء صياح الديك و نهيق الحمار
    بواسطة Bio.Med في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-04-08, 08:58 PM
  3. مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-03-11, 05:26 PM
  4. موقف السلام من الرسل عليهم السلام
    بواسطة الاميره الصغيره في المنتدى اللغة الانكليزية
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 11-03-03, 11:01 PM
  5. مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-01-30, 10:13 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •