تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 43
  1. #11
    مشرفة العلوم + الرياضيات
    الصف 8
    الصورة الرمزية ~*¤§ amira §¤*~
    الحالة : ~*¤§ amira §¤*~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 18931
    تاريخ التسجيل : 13-07-08
    الدولة : EGYPT >> UAE
    الوظيفة : "طـــالبـــــة عــلــم "
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,498
    التقييم : 892
    Array
    MY SMS:

    ღ لا تكـטּ أصُعبً مــا|| فيــ .الـ ح ــيآآه ولا تكـטּ أسهـل مــا فيهاآآ { بــل كـטּ أنـت الـ ح ــيآآه فيــ أسمى مـ ع ــآآنيهاآآ ღ

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    فكرة حلو بالتوفيق فتفوتي ^^







    [الْحــيـاة ] ..»
    مَجـــرَد كــتَاب .. ~
    غَيـر أَنَّنَا مَجـبـوَرَيْن ..
    عَلَى ان نعَيْش صَفْحـاتِه بِالْتَّرْتِيْب ..

    وَلَا يَمّكـنَنَا اخـتَيّار الْصَّفْحـة الَّتِي نَشَآء ..
    فإرضى بِكُل شيء ..
    فلربما تكون الصفحة القادمة أجَـمــل

  2. #12
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية فتفوتة
    الحالة : فتفوتة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10815
    تاريخ التسجيل : 29-03-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : بطالية هه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,040
    التقييم : 178
    Array
    MY SMS:

    صلو على خير البشر

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    مشكورين ع التفاعل الحلو بس اتمنا من المشرفين تثبيت الموضوع





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    ادخل وامسح كل ذنوبك


    ’’’ םـכـد يبـטּـيـﮱ ڪڷـםـۃ םـٺـ۶ـۈد ۶ـڷيهآ ‘‘‘
    اما زعل ربي هذي مقدر عليها


    احم احم
    من تاليفي

    هـــديـــه‏

    http://www.quranflash.com/quranflash.html

  3. #13
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية فتفوتة
    الحالة : فتفوتة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10815
    تاريخ التسجيل : 29-03-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : بطالية هه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,040
    التقييم : 178
    Array
    MY SMS:

    صلو على خير البشر

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    احم احم الموضع الاول


    كيف نستقبل رمضان؟
    بسم الله الرحمن الرحيم



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    الحمد لله الذي منّ علينا بمواسم الخيرات، وخصّ شهر رمضان بالفضل والتشريف والبركات، وحثّ فيه على عمل الطاعات، والإكثار من القربات، أحمده سبحانه على نعمه الوافرة؛ وأشكره على آلائه المُتكاثرة. وأصلي وأسلم على أفضل من صلى وصام، وأشرف من تهجّد وقام، وصلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه البررة الكرام، والتابعين ومن تبعهم بإحسان ما تعاقب النور والظلام، أما بعد:

    فإن الله تعإلى هيأ لنا من المناسبات العظيمة، التي تصقُلُ الإيمان في القلوب، وتُحرّك المشاعر الفيّاضة في النفوس، فتزيد في الطاعات وتُضيّق مجالات الشر في المجتمعات، وتعطي المسلمين دروسا في الوحدة والإخاء، والتضامن والصفاء، والبرّ والصلة والهناء، والطُهر والخير والنقاء، والصبر والشجاعة والإباء، إنها منهل عذب، وحمى أمين وحصن حصين للطائعين، وفرصة لا تُعوّض للمذنبين المفرّطين، ليجددوا التوبة من ذنوبهم، ويسطّروا صفحة جديدة بيضاء ناصعة في حياتهم، مفعمة بفضائل الأعمال ومحاسن الفعال، ومكارم الخصال.

    فضل رمضان

    وإن من أجلّ هذه المناسبات زمناً، وأعظمها قدراً، وأبعدها أثراً: شهر رمضان الكريم الذي نرتوي من نميره، ونرتشف من رحيقه، ونشمّ عاطر شذاه، شهر مضاعفة الحسنات، ورفعة الدرجات، ومغفرة الذنوب والسيئات، وإقالة العثرات، قد تفتّح أبواب الجنّة، وتغلق أبواب النّار، وتصفّد الشياطين، من صامه وقامه إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه؛ كما صحّ بذلك الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من صام رمضان إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدّم من ذنبه» [متفق عليه]، و «من قام رمضان إيماناً واحتساباً، غفر له ما تقدم من ذنبه» [متفق عليه].

    إخواني المسلمين: فرحة كُبرى تعيشها الأمّة الإسلامية هذه الأيّام، فها هي إزاء دورة جديدة من دورات الفلك، تمرّ الأيام وتمضي الشهور، ويحلّ بنا هذا الموسم الكريم، وهذا الشهر العظيم، هذا الوافد الحبيب، والضيف العزيز، وذلك من فضل الله سبحانه على هذه الأمة، لما له من الخصائص والمزايا، ولما أُعطيت فيه هذه الأمة من الهبات والعطايا، وخصّت فيه من الكرامات والهدايا، كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال: «إذا جاء رمضان فُتّحت أبواب الجنة، وغُلّقت أبواب النار، وصفّدت الشياطين» [متفق عليه].

    فيا لها من فرصة عظيمة، ومناسبة كريمة تصفو فيها النفوس، وتهفو إليها الأرواح، وتكثر فيها دواعي الخير؛ تفتّح الجنات، وتتنزل الرحمات، وترفع الدرجات، وتغفر الزلات.

    في رمضان تهجُّد وتراويح، وذكر وتسبيح، في رمضان تلاوة وصلوات، وجُود وصدقات، وأذكار ودعوات، وضراعة وابتهالات.

    حاجتنا إلى رمضان

    إخواني المسلمين: إذا كان الأفراد والأمم محتاجين إلى فترات من الصفاء والراحة؛ لتجديد معالم الإيمان، وإصلاح ما فسد من أحوال، وعلاج ما جدّ من أدواء، فإن شهر رمضان المبارك هو الفترة الروحية التي تجد فيها هذه الأمة فرصة لإصلاح أوضاعها، ومراجعة تاريخها، وإعادة أمجادها، إنه محطة لتعبئة القُوى الروحية والخُلُقية، التي تحتاج إليها كل أمة، بل تتطلع إليها الأفراد والمجتمعات المسلمة، إنه مدرسة لتجديد الإيمان، وتهذيب الأخلاق، وشحذ الأرواح، وإصلاح النفوس، وضبط الغرائز، وكبح الشهوات.

    في الصيام: تحقيق للتقوى، وامتثال لأمر الله وقهر للهوى، وتقوية للإرادة، وتهيئة للمسلم لمواقف التضحية والفداء والشهادة؛ كما أنّ به تتحقق الوحدة والمحبة والإخاء والأُلفة، فيه يشعر المسلم بشعور المحتاجين، ويحس بجوع الجائعين، الصيام مدرسة للبذل والجود والصلة؛ فهو حقاً معين الأخلاق، ورافدُ الرحمة، من صام حقاً: صفت روحه، ورقّ قلبه، وصلحت نفسه، وجاشت مشاعره، وأُرهفت أحاسيسه، ولانت عريكتُه.

    فما أجدر الأمة الإسلامية اليوم أن تقوم بدورها، فتحاسب نفسها عند حلول شهرها، وما أحوجها إلى استلهام حكم الصيام، والإفادة من معطياته، والنهل من معين ثمراته وخيراته.

    كيف نستقبل رمضان

    أيّها الإخوة: إن استقبالنا لرمضان يجب أن يكون - أولاً - بالحمد والشكر لله جل وعلا، والفرح والاغتباط بهذا الموسم العظيم، والتوبة والإنابة من جميع الذنوب والمعاصي؛ كما يجب الخروج من المظالم وردّ الحقوق إلى أصحابها، والعمل على استثمار أيّامه ولياليه صلاحاً وإصلاحاً؛ فبهذا الشعور والاحساس تتحقق الآمال، وتستعيد الأفراد والمجتمعات كرامتها، أما أن يدخل رمضان ويراه بعض الناس تقليداً موروثاً، وأعمالاً صورية محدودة الأثر ضعيفة العطاء، بل لعلّ بعضهم أن يزداد سوءاً وانحرافاً - والعياذ بالله - فذلك انهزام نفسي، وعبث شيطاني، له عواقبه الوخيمة على الفرد والمجتمع.

    فلتهنأ الأمّة الإسلامية بحلول هذا الشهر العظيم، وليهنأ المسلمون جميعاً في مشارق الأرض ومغاربها بهذا الموسم الكريم، إنه فرصة للطائعين للاستزادة من العمل الصالح، وفرصة للمذنبين للتوبة والإنابة، كيف لا يفرح المؤمن بتفتيح أبواب الجنان؟! وكيف لا يفرح المذنب بتغليق أبواب النيران؟! يا لها من فرص لا يحرمها إلا محروم! ويا بشرى للمسلمين بحلول شهر الصيام والقيام! فالله الله - عباد الله - في الجد والتشمير، دون استثقال لصيامه، واستطالة لأيامه، حذار من الوقوع في نواقضه ونواقصه، وتعاطي المفطرات الحسية والمعنوية!!

    حقيقة الصيام

    لقد جهل أقوام حقيقة الصيام؛ فقصروه على الإمساك عن الطعام والشراب؛ فترى بعضهم لا يمنعه صومه من إطلاق الكذب والبهتان، ويطلقون للأعين والآذان الحبل والعنان؛ لتقع في الذنوب والعصيان، وقد قال صلى الله عليه و سلم: «من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه» [رواه البخاري].

    ولله درّ القائل:

    إذا لم يكن في السّمـع مني تصــاون *** وفي بصري غضّ وفي منطقي صمت

    فحظي إذن من صومي الجوعُ والظمأ *** فإن قلتُ إني صُمتُ يوماً فما صُمتُ


    رمضان وحال الأمة

    إخواني الصائمين: إنّه ليَجدُر بالأمة الإسلامية التي تعيش اليوم مرحلة من أشد مراحل حياتها: أن تجعل من هذا الشهر نقطة تحوُّل، من حياة الفرقة والاختلاف، إلى الاجتماع على كلمة التوحيد والائتلاف، وأن يكون هذا الشهر مرحلة تغيّر في المناهج والأفكار والآراء، في حياة الأمم والأفراد؛ لتكون موافقةً للمنهج الحق الذي جاء به الكتاب والسنة، وسار عليه السلف الصالح - رحمهم الله - وبذلك تُعيد الأمة مجدها التليد، وماضيها المشرق المجيد، الذي سطّره تاريخ المسلمين الزاخرُ بالأمجاد والانتصارات في هذا الشهر المبارك؛ وما غزوة بدر الكبرى، وفتح مكة، ومعركة حطين، ووقعة عين جالوت، وغيرها إلا شواهدُ صدق على ذلك.

    إخوة الإسلام: يحل بنا شهرنا الكريم، وأمّتنا الإسلامية لا زالت تعاني جراحات عُظمى، وتُعايش مصائب كبرى.

    فبأي حال يستقبل المسلمون في الأرض المباركة من جوار الأقصى المبارك هذا الشهر الكريم، وهم لا زالوا يُعانون صَلَفَ الصهاينة المجرمين؟!

    بأي حال يعيش إخوانكم المبعدون المشرّدون عن ديارهم وأهليهم وأموالهم؟! وما استمرار قضية أولى القبلتين، ومسرى سيد الثقلين، وثالث المسجدين الشريفين، ما استمرار تلك القضية المأساوية إلا تحدّ سافر من إخوان القردة والخنازير، لكل مبادئ الدين والعقل، والحق والعدل، والسلام والأمن.

    بأي حال يستقبل إخوانكم المسلمون في أماكن كثيرة من العالم هذا الشهر الكريم وهو يعانون أبشع حرب إبادة عرفها التاريخ المعاصر؟! ويعانون حياة الجوع والتقتيل والتشريد؟!

    رمضان مدرسة الأجيال

    إخواني الصائمين: في رمضان تتربى الأمة على الجدّ، وأمة الهزل أمة مهزومة، في رمضان يتربّى أفراد الأمة على عفة اللسان، وسلامة الصدور، ونقاء القلوب، وتطهيرها من أدران الأحقاد والبغضاء، والحسد والغلّ والشحناء، ولا سيّما من طلبة العلم، والمنتسبين إلى الخير والدعوة والإصلاح؛ فتجتمع القلوب، وتتوحّد الجهود، ويتفرّغ الجميع لمواجهة العدو المشترك، ونتخلى جميعاً عن تتبع السقطات، وتلمّس العثرات، والنفخ في الهنّات، والحكم على المقاصد والنيات.

    في رمضان: يطلب من شبابنا تحقيق دورهم، ومعرفة رسالتهم، وقيامهم بحق ربهم، ثم حقوق ولاتهم ووالديهم ومجتمعهم.

    في رمضان: تتجسد ملامح التلاحم بين المسلمين رعاتهم ورعاياهم، علمائهم وعامّتهم كبيرهم وصغيرهم؛ ليكون الجميع يداً واحدةً، وبناءً متكاملاً؛ لدفع تيارات الفتن، وأمواج المحن؛ أن تخرق السفينة، وتفوّض البناء، ويحصل جرّاءها الخلل الفكريّ والاجتماعي.

    في رمضان: تكثر دواعي الخير، وتقبل عليه النفوس؛ فهو فرصة اادعاة والمصلحين، وأهل الحسبة والتربويين: أن يصلوا إلى ما يريدون من خير للأمة بأحسن أسلوب وأقوم منهاج؛ فالفرصة مؤاتية، والنفوس مقبلة.

    فاتقوا الله - عباد الله - وأدركوا حقيقة الصوم وأسراره، وتعلموا آدابه وأحكامه، واعمروا أيامه ولياليه بالعمل الصالح، وصونوا صومكم عن النواقض والنواقص، وجدّدوا التوبة وحققوا شروطها؛ لعل الله أن يتجاوز عن ذنوبكم، ويجعلكم من المرحومين المعتقين من النار بمنّه وكرمه.

    هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في رمضان

    لقد كان صلى الله عليه وسلم أجود النّاس، وكان أجود ما يكون في رمضان؛ يقول ابن القيّم رحمه الله: " وكان هديه صلى الله عليه وسلم فيه عليه الصلاة والسلام أكمل هدي وأعظمه تحصيلاً للمقصود، وأسهله على النفوس، وكان من هديه في شهر رمضان: الإكثار من أنواع العبادة، وكان جبريل يدارسه القرآن، وكان يكثر فيه الصدقة والإحسان، وتلاوة القرآن، والصلاة، والذكر والإعتكاف، وكان يخصّه من العبادات بما لا يخصّ به غيره ".

    وقد سار على ذلك السلف الصالح - رحمهم الله - حيث ضربوا أروع الأمثلة في حسن الصيام، وإدراك حقيقته، وعمارة أيامه ولياليه بالعمل الصالح.

    واعلموا - إخواني المسلمين - أنّكم كما استقبلتم شهركم هذا ستودعونه عما قريب، وهل تدري يا عبدالله هل تدرك بقية الشهر أو لا تكمله؟! إنّنا _ والله - لا ندري، ونحن نصلي على عشرات الجنائز في اليوم والليلة. أين الذين صاموا معنا فيما مضى؟! إن الكيّس اللبيب من جعل من ذلك فرصة لمحاسبة النفس، وتقويم إعوجاجها، وأطرها على طاعة ربّها قبل أن يفجأها الأجل، فلا ينفعها - حينذاك - إلاّ صالح العمل، فعاهدوا ربكم - يا عباد الله - في هذا الشهر المبارك على التوبة والندم، والإقلاع عن المعصية والمأثم، واجتهدوا في الدعاء لأنفسكم وإخوانكم وأمتكم.

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


    عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس..حفظه الله تعالى
    دار الوطن



    man8ool





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    ادخل وامسح كل ذنوبك


    ’’’ םـכـد يبـטּـيـﮱ ڪڷـםـۃ םـٺـ۶ـۈد ۶ـڷيهآ ‘‘‘
    اما زعل ربي هذي مقدر عليها


    احم احم
    من تاليفي

    هـــديـــه‏

    http://www.quranflash.com/quranflash.html

  4. #14
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية فتفوتة
    الحالة : فتفوتة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10815
    تاريخ التسجيل : 29-03-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : بطالية هه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,040
    التقييم : 178
    Array
    MY SMS:

    صلو على خير البشر

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    وين التفاعل

    ترى بزعل





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    ادخل وامسح كل ذنوبك


    ’’’ םـכـد يبـטּـيـﮱ ڪڷـםـۃ םـٺـ۶ـۈد ۶ـڷيهآ ‘‘‘
    اما زعل ربي هذي مقدر عليها


    احم احم
    من تاليفي

    هـــديـــه‏

    http://www.quranflash.com/quranflash.html

  5. #15
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية RoOo7.alward
    الحالة : RoOo7.alward غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28440
    تاريخ التسجيل : 28-11-08
    الدولة : Dubai ))☺♥ uae ♥ )) ♣
    الوظيفة : ♣♪ طــاﭑﺂﺁلبـﮬـ ♠♫
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 1,997
    التقييم : 622
    Array
    MY SMS:

    ع ـندي أمـل فيهم ..~

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    ألا وزعل فتفوته ::



    المقدمة: .................................................. ........

    - أولاًً: مفهوم الصيام: لغة وشرعاً:
    1- الصوم لغة............................................... ...

    2-الصوم شرعا.............................................. ..

    - ثانياً: فضائل الصيام وخصائصه:

    1- الصيام من الأعمال التي يعد الله بها المغفرة والأجر العظيم.....

    2- الصيام خير للمسلم لو كان يعلم...............................

    3- الصيام سبب من أسباب التقوى...............................

    4- الصوم جنة يستجن بها العبد المسلم من النار..................

    5- الصيام حصن حصين من النار..............................

    6- الصيام جنة من الشهوات...................................

    7- صيام يوم في سبيل الله يباعد الله النار عن وجه صاحبه سبعين سنة.....

    8- صيام يوم في سبيل الله يبعد صاحبه عن النار كما بين السماء والأرض....

    9- الصوم وصية النبي - صلى الله عليه وسلم - ولا مثل له..........................

    10- الصوم يدخل الجنة من باب الريان.........................

    11- الصيام من أول الخصال التي تدخل الجنة..................

    12- الصيام كفارة للذنوب .....................................

    13- يوفى الصائمون أجرهم بغير حساب.......................

    14- للصائم فرحتان: فرحة في الدنيا، وفرحة في الآخرة........

    15- خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك............

    16- الصيام يشفع لصاحبه يوم القيامة..........................

    17- الصوم يزيل الأحقاد والضغائن من الصدور................

    18-الصوم باب من أبواب الخير ...............................

    19- من ختم له بصيام يوم يريد وجه الله دخل الجنة ............

    20- أعد الله الغرف العاليات في الجنة لمن تابع الصيام المشروع

    21- الصائم له دعوة لا ترد ...................................

    22- الصائم دعوته لا ترد حين يفطر...........................

    23-تفطير الصائمين فيه الأجر الكبير ..........................

    24- لعظم أجر الصيام جعله الله من الكفارات ....................

    - ثالثاً: فوائد الصيام ومنافعه العظيمة وحكمه:

    1- الصوم وسيلة إلى التقوى ...................................

    2- الصوم وسيلة إلى شكر النعم ...............................

    3- الصوم يقهر الطبع ويحد من الشهوة ........................

    4- الصوم يجعل القلب يتخلى للذكر والفكر .....................

    5- الصوم به يعرف الغني قدر نعم الله عليه ....................

    6- الصوم سبب في التمرن على ضبط النفس....................

    7- الصوم بضبط النفس ويقلل من كبريائها .....................

    8- الصوم يسبب الرحمة والعطف على المساكين ...............

    9- الصوم فيه موافقة الفقراء بتحمل ما يتحملون.................

    10-الصوم يضيق مجاري الشيطان ............................

    11- الصوم يجمع أنواع الصبر ................................

    12- الصوم يترتب عليه فوائد صحية ..........................

    13- الصوم يظهر به من كان عابدا لمولاه و من كان متبعا لهواه

    - رابعاً: فضائل شهر رمضان وخصائصه:

    1- أنزل الله تعالى فيه القرآن .................................

    2- أنزلت الكتب الإلهية في رمضان ...........................

    3- تفتح فيه أبواب الجنة.......................................

    4- تغلق فيه أبواب النار.......................................

    5- تصفد فيه الشياطين ومردة الجن.............................

    6- تفتح فيه أبواب الرحمة ....................................

    7- تفتح فيه أبواب السماء .....................................

    8- ينادي فيه مناد يا باغي الخير أقبل ..........................

    9- لله في كل ليلة فيه عتقاء من النار ..........................

    10- فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها حرم الخير كله .

    11- تجاب فيه الدعوات ......................................

    12-شهر رمضان شهر الذكر والشكر ..........................

    13-شهر رمضان شهر الصبر ................................

    14-صيامه يكفر الخطايا ......................................

    15- تغفر فيه جميع الذنوب ...................................

    16- شهر رمضان أعظم الأوقات التي تغفر فيها الذنوب ........

    17- إدراك شهر رمضان ترفع به الدرجات ....................

    18- عمرة في رمضان تعدل حجة مع النبي . ................

    19-من صام رمضان كان من الصديقين والشهداء...............

    20-صوم شهر رمضان يدخل الجنة ..........................

    21- قيام رمضان إيماناً واحتسابا تغفر به الذنوب................

    22-شهر رمضان شهر صلاة التراويح .........................

    23- من لازم الإمام في صلاة التراويح حتى ينصرف كتب له قيام ليلة....

    24- شهر رمضان شهر الانتصار على الأعداء .................

    25- مضاعفة الجود في شهر رمضان المبارك..................

    26- شهر رمضان شهر مدارسة القرآن ........................

    27- صوم رمضان ركن من أركان الإسلام ....................

    28- شهر رمضان شهر الاعتكاف ولزوم المساجد .............

    29-شهر رمضان شهر الاجتهاد في العبادة .....................

    30- إفطار يوم من رمضان بغير عذر ليس كإفطار غيره .......





    زهرة الكاميليا سآبقـــا


    مشكورهـ حبيبتي miss.Rak (ع) التوقيع


    منسى رفيقي لو تطول المسافات ..)
    ولاصار غايب أذكره دوم بالخير ..*


    وربــــــــــــــــــــــــي وحشوني بعض الأع ـضآـآـآء
    iWill never forget you!

  6. #16
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية فتفوتة
    الحالة : فتفوتة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10815
    تاريخ التسجيل : 29-03-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : بطالية هه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,040
    التقييم : 178
    Array
    MY SMS:

    صلو على خير البشر

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    مشكورة حبيبتي زهرة الكميليا ع تفاعلج الرائع ولج مني احى تقيم





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    ادخل وامسح كل ذنوبك


    ’’’ םـכـد يبـטּـيـﮱ ڪڷـםـۃ םـٺـ۶ـۈد ۶ـڷيهآ ‘‘‘
    اما زعل ربي هذي مقدر عليها


    احم احم
    من تاليفي

    هـــديـــه‏

    http://www.quranflash.com/quranflash.html

  7. #17
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية فتفوتة
    الحالة : فتفوتة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10815
    تاريخ التسجيل : 29-03-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : بطالية هه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,040
    التقييم : 178
    Array
    MY SMS:

    صلو على خير البشر

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    موضوع اليوم عن كيفية قضاء الوقت في رمضان





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    ادخل وامسح كل ذنوبك


    ’’’ םـכـد يبـטּـيـﮱ ڪڷـםـۃ םـٺـ۶ـۈد ۶ـڷيهآ ‘‘‘
    اما زعل ربي هذي مقدر عليها


    احم احم
    من تاليفي

    هـــديـــه‏

    http://www.quranflash.com/quranflash.html

  8. #18
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية فتفوتة
    الحالة : فتفوتة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10815
    تاريخ التسجيل : 29-03-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : بطالية هه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,040
    التقييم : 178
    Array
    MY SMS:

    صلو على خير البشر

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمن الرحيم



    قضاء الوقت في الأفلام والمسلسلات واللعب في رمضان
    بعض الصائمين يقضون معظم نهار رمضان في مشاهدة الأفلام والمسلسلات من الفيديو والتلفاز ولعب الورق فما حكم ذلك ؟.


    الحمد لله

    الواجب على الصائم وغيره من المسلمين أن يتقي الله سبحانه فيما يأتي وما يذر في جميع الأوقات ، وأن يحذر ما حرّم الله عليه من مشاهدة الأفلام الخليعة التي يظهر فيها ما حرّم الله ، من الصور العارية وشبه العارية ، ومن المقالات المنكرة ، وهكذا ما يظهر في التلفاز مما يخالف شرع الله ، من الصور والأغاني وآلات الملاهي والدعوات المضللة . كما يجب على كل مسلم صائماً كان أو غيره أن يحذر اللعب بآلات اللهو من الورق وغيرها من آلات اللهو ، لما في ذلك من مشاهدة المنكر وفعل المنكر ، ولما في ذلك أيضاً من التسبب في قسوة القلب ومرضها واستخفافها بشرع الله والتثاقل عما أوجب الله من الصلاة في الجماعة أو غير ذلك من ترك الواجبات ، والوقوع في كثير من المحرمات ،
    والله سبحانه وتعالى يقول : ( ) سورة لقمان/6-7 ، ويقول سبحانه في سورة الفرقان في صفة عباد الرحمن : ( وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً ) الفرقان/72 ، والزور يشمل جميع أنواع المنكر ، ومعنى لا يشهدون : لا يحضرون .

    ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ) رواه البخاري في صحيحه معلّقاً مجزوماً به ، والمراد بالحر .. الفرج الحرام ، والمراد بالمعازف : الغناء وآلات اللهو . ولأن الله سبحانه حرم على المسلمين وسائل الوقوع في المحرمات ، ولا شك أن مشاهدة الأفلام المنكرة وما يعرض في التلفاز من المنكرات من وسائل الوقوع فيها أو التساهل في عدم إنكارها والله المتسعان .


    فتاوى الشيخ ابن باز ج/4 ص/ 158 .

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    man8ool





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    ادخل وامسح كل ذنوبك


    ’’’ םـכـد يبـטּـيـﮱ ڪڷـםـۃ םـٺـ۶ـۈد ۶ـڷيهآ ‘‘‘
    اما زعل ربي هذي مقدر عليها


    احم احم
    من تاليفي

    هـــديـــه‏

    http://www.quranflash.com/quranflash.html

  9. #19
    عضو فضي
    الصورة الرمزية قنيص بني كعب
    الحالة : قنيص بني كعب غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40513
    تاريخ التسجيل : 22-08-09
    الدولة : بلد المغفور له الشيخ زايد
    الوظيفة : المشكله طالب
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 424
    التقييم : 72
    Array
    MY SMS:

    bb:27c57b7b

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    الله وياج يا فتفوته







    تـسلم كـاسبر ع الـتوقيع الـحلو



    تـسلمين حـزاين ع التوقيع الحلو

  10. #20
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية RoOo7.alward
    الحالة : RoOo7.alward غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 28440
    تاريخ التسجيل : 28-11-08
    الدولة : Dubai ))☺♥ uae ♥ )) ♣
    الوظيفة : ♣♪ طــاﭑﺂﺁلبـﮬـ ♠♫
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 1,997
    التقييم : 622
    Array
    MY SMS:

    ع ـندي أمـل فيهم ..~

    افتراضي رد: الخيمة الرمضانية


    فضائل الصيام

    الصوم عبادة من أجلِّ العبادات, وقربة من أشرف القربات, وطاعة مباركة لها آثارها العظيمة الكثيرة العاجلة والآجلة, من تزكية النفوس وإصلاح القلوب وحفظ الجوارح والحواس من الفتن والشرور, وتهذيب الأخلاق. وفيها من الإعانة على تحصيل الأجور العظيمة, وتكفير السيئات المهلكة, والفوز بأعالي الدرجات بما لا يوصف.

    وناهيك بعمل اختصّه الله من بين سائر الأعمال فقال - كما في الحديث القدسي الصحيح -: « كلُّ عملِ ابن آدمَ له، إلا الصومَ فإنه لي وأنا أجْزي به » رواه البخاري. فكفى بذلك تنبيهاً على شرفه, وعظم موقعه عند الله, مما يؤذن بعظم الأجر عليه.

    فإضافة الله تعالى الجزاء على الصيام إلى نفسه الكريمة تنبيه على عظم أجر الصيام, وأن يضاعف عليه الثواب, أعظم من سائر الأعمال. ولذلك أضيف إلى الله تعالى من غير اعتبار عدد فدل على أنه عظيم كثير بلا حساب.

    ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:« قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ. الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ. قَالَ اللّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إِلاَّ الصَّوْمَ. فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ ».

    فما ظنك بثواب عمل يجزي عليه الكريم الجواد بلا حساب! { قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ } [يونس:58]

    والإخلاص في الصيام أكثر من غيره؛ فإنه سر بين العبد وبين ربه لا يطّلع عليه غيره, إذ بإمكان الصائم أن يأكل متخفياً عن الناس، فإذا حفظ صيامه عن المفطرات ومنقصات الأجر, دلّ ذلك على كمال إخلاصه لربه, وإحسانه العمل ابتغاء وجهه. ولذا يقول سبحانه في الحديث القدسي السابق: « يَدَعُ شهوتَه وأكلَهُ وشربَهُ من أجلي »، فنبّه سبحانه على وجهة اختصاصه به وبالجزاء عليه وهو الإخلاص.

    « وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ »: يقي الصائم ما يضره من الشهوات, ويجنبه الآثام التي تجعل صاحبها عرضة لعذاب النار، وتورثه الشقاء في الدنيا والأخرى، كما قال صلى الله عليه وسلم: « يا معشرَ الشباب، مَن استطاع الباءَةَ فليتزوج، فإنه أَغضُّ لِلْبَصر وأحصنُ للفرج، ومَن لم يَستَطع فعليه بالصَّوم، فإنه له وجاءٌ » ومعناه: أن الصوم قامع لشهوة النكاح فيقي صاحبه عنت العزوبة ومخاطرها.

    وقال صلى الله عليه وسلم: « والصِّيامُ جُنَّة، وإِذا كانَ يومُ صومِ أحدِكم فلا يَرفُثْ ولا يَصخَب، فإِن سابَّهُ أحدٌ أو قاتَلهُ فلْيَقُلْ إِني امرؤٌ صَائِم » رواه البخاري.

    وفي المسند عن جابر رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إنَّما الصِّيامُ جُنَّةٌ يَستَجِنُّ بِها العَبْدُ مِنَ النَّارِ »

    ومن فضائل الصوم أنه من أسباب استجابة الدعاء, ولعل في قوله تعالى: { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } [البقرة:186] مما ينبه على الصلة الوثيقة بين الصيام وإجابة الدعاء.

    ومن فضائل الصوم أنه من أسباب تكفير الذنوب, كما في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه « أَنَّ رَسُولَ اللّهِ كَانَ يَقُولُ: الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ. وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ. وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ. مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ. إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ ». وفي الصحيحين عن أبي قتادة رضي الله عنه قال:« سُئِلَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَرَفَةَ؟ فَقَالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ الْمَاضِيَةَ وَالْبَاقِيَةَ، وَسُئِلَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ؟ فَقَالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ الْمَاضِيةَ ».

    ومن فضائل الصوم أنه يشفع لصاحبه يوم القيامة, لما روى الإمام أحمد عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه، قال: فيشفعان ».

    ومن فضائل الصوم فرح الصائم بما يسره في العاجل والآجل, كما في الصحيحين « عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُما. إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ بِفِطْرِهِ. وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ »، وهذا من الفرح المحمود لأنه فرح بفضل الله ورحمته، ولعل فرحه بفطره لأن الله من عليه بالهداية إلى الصيام والإعانة عليه حتى أكمله, وبما أحله الله له من الطيبات التي يكسبها الصيام لذة وحلاوة لا توجد في غيره. ويفرح عند لقاء ربه حين يلقى الله راضيا عنه ويجد جزاءه عنده كاملاً موفراً.

    ومما ينبّه على فضل الصيام وطيب عاقبته في الآخرة، قوله صلى الله عليه وسلم: « والذي نَفسُ محمدٍ بيدِه لَخُلُوفُ فمِ الصائمِ أطْيَبُ عندً اللهِ من رِيحِ المِسْكِ »، وإنما كانت هذه الريح طيبة عند الله تعالى، مع أنها كريهة في الدنيا، لأنها ناشئة عن طاعته فهي محبوبة لديه. ولعل في الحديث ما يشير إلى أن هذا الخلوف يفوح يوم القيامة من فم صاحبه أطيب من ريح المسك, حين يقف بين يدي ربه, مثله مثل الشهيد حين يأتي يوم القيامة، ففي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: « قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: ما من مَكلوم يُكلَمُ في سَبيل الله إلا جاء يومَ القيامةِ وكَلْمهُ يَدْمى، اللَّونُ لَونُ دَم، والرِّيح ريحُ مِسك » متفق عليه.

    ومن فضائل الصيام أن الله اختص أهله باباً من أبواب الجنة لا يدخل منه سواهم، فينادون منه يوم القيامة إكراماً لهم, وإظهاراً لشرفهم, كما في الصحيحين عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إنَّ في الجنَّةِ باباً يُقالُ لهُ الرَّيّانُ، يَدخُلُ منهُ الصائمونَ يومَ القِيامةِ لا يَدخُلُ منه أحدٌ غيرُهم، يقال: أينَ الصائمون؟ فَيقومونَ، لا يَدخلُ منهُ أحدٌ غيرُهم، فإذا دَخلوا أُغلِقَ، فلم يَدخُلْ منهُ أحد ».

    وانظر كيف يقابل عطش الصوام في الدنيا باب الريان, في يوم يكثر فيه العطش.. جعلنا الله ممن يشرب يوم القيامة شربة لا يظمأ بعدها أبداً, بمنّه وكرمه وجوده وفضله ورحمته, فإنه لطيف بعباده وهو أرحم الراحمين.





    زهرة الكاميليا سآبقـــا


    مشكورهـ حبيبتي miss.Rak (ع) التوقيع


    منسى رفيقي لو تطول المسافات ..)
    ولاصار غايب أذكره دوم بالخير ..*


    وربــــــــــــــــــــــــي وحشوني بعض الأع ـضآـآـآء
    iWill never forget you!

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. من الأخطاء الرمضانية
    بواسطة بنت العين 2 في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 13-07-28, 03:41 PM
  2. || *( خيمة الأشعار الرمضانية )* || أبيات من أروع ما قيل عن رمضان *><*
    بواسطة الأيهم في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 08-08-29, 01:23 PM
  3. لحققق بسرعة ((الأسطوانة الرمضانية))
    بواسطة عبقري كمبيوتر في المنتدى منتدى الجرافيكس و الديزاين و التصميم graphics,design Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-08-28, 10:33 AM
  4. قضايا المرأة على شاشة أبوظــــبي الرمضانية
    بواسطة فقير الحظ في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-07-21, 06:21 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •