تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 28
  1. #1
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية ro0o7 uae
    الحالة : ro0o7 uae غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25004
    تاريخ التسجيل : 03-11-08
    الدولة : دآآآر الـأمآآنـــــًَـ
    الوظيفة : درآآآسهـ Xدرآآآسهـ :(
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,513
    التقييم : 411
    Array
    MY SMS:

    اضحك بوجهك وبظهرك انفجر بكى .. اخاف تشوف دمعي وما تفهمه

    Smile @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    شفت هالقصه في منتدى وحبيت انزلها لكم
    انشاء الله تعجبكم

    ---------------------------



    كانت ريم قاعدة تسولف مع سارة بنت عمها في الكوفي هاوس .
    ريم: وينها تأخرت قالت إنها بتكون هنيه الساعة تسع والحين الساعة تسع ونص وما باقي على البريك ويخلص غير نص ساعة .
    سارة: ليش ما تدقين لها تشوفين وينها.
    ريم: صدج خلني أشوفها هذي نوفو ما يندرى عنها يمكن تكون ناسية إنها مواعدتنا هنيه.
    دقت ريم على نوف ربيعتها ولقت تلفونها مشغول.
    ريم: تلفونها مشغول أكيد نفس عوايدها قاعدة تكلم هزاع خطيبها.
    سارة: وهذي نوفو كل ساعة ساعتين تدق عليه تكلمه صدج ما عندها سالفة.
    ريم: يلا قومي خلنا نطلع بسرعة علشان نلحق على الكلاس قبل لا يدخل الدكتور.
    وهم طالعين من الكوفي هاوس شافو نوف يايه صوبهم.
    ريم: توي الناس أخت نوف ما بغيتي إحنا من متى نترياج هنيه.
    نوف: سوري والله راح عن بالي.
    سارة: راح عن بالج ولا كنتي تكلمين هزاع.
    نوف(إللي ويها احمر): وانتي كيف عرفتي.
    ريم: دقينا لج وتلفونج كان مشغول فقلنا أكيد مثل العادة قاعدة تكلمين هزاع.
    سارة:خلونا من هذي السالفة الحين وخلنا نلحق على الكلاس أبرك لنا.

    ****************************

    وفي الشركة كان سالم بن حميد قاعد مع ولده ناصر وعبدالله ولد أخوه المرحوم خليفة يتخبرهم عن أحوال الشركة في غيابه لأنه كان مسافر لألمانيا عسب الصفقة اليديدة هناك.
    أبو ناصر: شخبار الشغل وياكم يا عيال, عسى ما صار شي بغيابي.
    ناصر: لا يا بوي الحمدلله كل شي كان ماشي تمام وأبشرك وصلنا فاكس من البحرين بخصوص المشروع اليديد مع الشركة البحرينية.
    عبدالله: وانت يا عمي بشرنا عسى بس توفقت بهذي السفرة وقدرت تخلص كل شي.
    أبو ناصر: الحمدلله يا ولدي كل شي صار مثل ما كنا مخططين له.
    وهم قاعدين يسولفون دخل عليهم جاسم أخو عبدالله إللي كان ياي يسلم على عمه أبو ناصر ويتخبره عن الصفقة مع الشركة الألمانية.
    جاسم: السلام عليكم.
    الكل : وعليكم السلام والرحمة.
    أبو ناصر: هلا والله بولدي جاسم.
    جاسم: هلا فيك يا عمي شخبارك والله تولهنا عليك.
    أبو ناصر: بخير يسرك الحال وأنت شخبارك.
    جاسم: بخير الله يسلمك.
    أبو ناصر: عيل وين مبارك ما أشوفه معاك.
    جاسم: هو راح يخلص شغل في البنك و راجع.
    أبو ناصر: عيل أنا رايح البيت أرتاح لي شوي لأن ما مداني أمس بالليل واصل وبعدني أحس بشوية تعب.
    الكل: سلامتك يالغالي.
    ويطلع أبو ناصر من عندهم وهو طالع يشوف ولده مبارك.
    أبو ناصر: هلا بولدي مبارك .
    مبارك: هلا فيك يا بوي.
    أبو ناصر: خلصت شغلك في البنك.
    مبارك: الحمدلله يا بوي خلصت كل شي بس باقي شوية أوراق بخلصها باجر إنشاء الله.
    أبو ناصر: عيل أنا رايح البيت الحين.
    مبارك: خير إنشاء الله فيك شي.
    أبو ناصر: والله يا ولدي أحس إني تعبان وبروح البيت أرتاح لي شوي.
    مبارك: سلامتك يا بوي روح إرتاح ولا تشل هم الشغل.
    أبو ناصر: الله يسلمك يا ولدي.
    وبعد ما راح أبو ناصر دخل مبارك المكتب علشان يسلم على عيال عمه.
    مبارك: السلام عليكم.
    الكل: وعليكم السلام والرحمة.
    جاسم: وينك ياريال عمي توه يسأل عنك.
    مبارك: شفته وهو طالع.
    جاسم: عسى بس خلصت شغلك في البنك.
    مبارك: هيه الحمدلله خلصت.
    ناصر: أقول إلا شخبار الشباب صار لي فترة ما شفتهم.
    جاسم: بخير ويسلمون عليكم, وهم دايما يتخبرونا عنك وعن عبدالله.
    عبدالله: هيه والله حتى أنا من فترة ما رحت لهم المقهى.
    مبارك: شو رايكم اليوم كلنا نروح لهم.
    ناصر: يصير خير.
    جاسم: عبدالله ما بتطلع معنا الأسبوع الياي أنت وناصر مزرعة محمد بن سعيد.
    مبارك: صدج ذكرتني, أنا كنت ناسي السالفة من الأساس.
    عبدالله: ومنو بطلع معاكم من الشباب.
    جاسم: ربعنا وربع محمد بن سعيد.
    عبدالله: إذا بتطلعون يوم الأحد, ما أقدر أطلع معاكم لأن عندي شغل في بوظبي.
    مبارك: لا تطمن الشباب مقررين يطلعون يوم الثلاثاء.
    عبدالله: عيل خلاص تم.
    جاسم: وأنت يا ناصر.
    ناصر: أنا اسمحولي ما أقدر أطلع معاكم لأني مشغول وايد.
    مبارك: يا ريال الشغل لاحقين عليه إطلع معانا غير جو شوي, بدل ما أنت مجابل هذا الشغل كل يوم ولا تعطي نفسك فرصة ترتاح.
    جاسم: صدقه مبارك إطلع معانا وخل الشغل لوقت ثاني.
    ناصر: يصير خير.

    ****************************

    الساعة 11,30 الظهر ردت ريم من الجامعة لأن اليوم الأربعاء ودوامها يخلص الساعة 11 وهي داخلة الصالة شافت أمها قاعدة مع حصة زوجة عبدالله وسعود ولدها إللي بعده ما كمل ثلاث سنوات.
    ريم: السلام عليكم.
    أم عبدالله+حصة: وعليكم السلام والرحمة.
    أم عبدالله: هلا ببنيتي شخبارج.
    ريم: بخير يسرج الحال وأنت حصة شخبارج.
    حصة: بخير عساج بخير.
    وقعدت ريم مع أمها ومرت أخوها تسولف معاهم شوي وتلاعب سعود ولد أخوها.
    أم عبدالله: شخبار نوف وسارة.
    ريم: بخير ويسلمون عليج ويمكن يزورونا اليوم بعد صلاة المغرب.
    أم عبدالله: حياهم الله والبيت بيتهم.
    سعود: موه ليم وين حواوا ( عموه ريم وين الحلاوة ).
    ريم: وين البوسه أول.
    سعود:بتعتيني حواوا ( بتعطيني حلاوة )
    ريم: هيه بس أول أبغي البوسه.
    سعود: ( بعد ما باسها ) وين الحواوا.
    ريم تطلع الحلاوة من شنطتها وتعطيه.
    حصة: سعود تعال هنيه لا تلعوز عمتك خلها تروح ترتاح.
    ويروح سعود عند أمه
    ريم: أمايه أنا بروح أرقد لين حزة الغدا.
    أم عبدالله: روحي يا بنتي إرتاحي.

    ****************************

    وفي بيت سالم بن حميد دخلت سارة الصالة وحصلت أمها يالسة بروحها فسلمت عليها وقعدت تسولف معاها.
    سارة: أماية وين مها ماأشوفها.
    أم ناصر: راحت تنيم ميثا.
    سارة: والله اشتقت لميثا من يومين ما شفتها.
    أم ناصر: كيف تشوفينها وهي كانت بيت يدها من يومين.
    سارة: أماية أنا بروح أرقد الحين لأني أحس عمري تعبانة.
    أم ناصر: روحي فديتج رقدي.
    سارة: أماية على فكرة تراني اليوم بروح بيت عمي .
    أم ناصر: يصير خير يوم بينش أبوج من الرقاد ترخصي منه.
    سارة: ليش أبوي رد من الدوام.
    أم ناصر: هيه رد من شوي لأن حس عمره تعبان, والله يهديه كان لازم يرتاح ليه شوي بس هو ما طاع إلا يروح يطمن على الشغل.
    سارة: فديت بوي ما صدقت انه يرجع من السفر لأني كنت ولهانه عليه وايد.
    أم ناصر: خلاص يا بنتي بنسير أنا وأنت وحصة بيت أم عبدالله لأني متولهة عليها وايد.
    مها: ( وهي ياية صوبهم) شخبارج سارة إنشاء الله مرتاحة.
    سارة: بخير الله يسلمج.
    وقعدت سارة تسولف مع مها شوي وبعدين راحت ترقد.

    *****************************

    والساعة ثنتين في بيت المرحوم خليفة بن حميد كانوا عياله عبدالله وجاسم توهم رادين من الدوام وقاعدين في الصالة يسولفون مع أمهم.
    منى: (وهي توها رادة من المدرسة ) السلام عليكم.
    الكل: وعليكم السلام والرحمة.
    أم عبدالله: هلا ببنيتي, شخبارج.
    منى: بخير الله يسلمج.
    عبدالله: عيل حصة وينها.
    أم عبدالله: والله ما أدري عنها يمكن قاعدة تأكل ولدك سعود.
    منى: أمايه أنا بروح أبدل لين ما تحطون الغدا.
    أم عبدالله: وأنت رايحه قعدي أختج من النوم خلها تتغدى معانا.
    منى: يا حظها دوامهم يختلف عن دوامنا وتقدر ترد البيت ترتاح لها شوي مو احنا يا حسرة.
    أم عبدالله: ياالله روحي و خلي عنج هذي السوالف وبدلي ونزلي بسرعة خلنا نتغدى ونحط راسنا شوي.
    منى: إنشاء الله.
    وعلى الغدا كلهم قاعدين يسولفون.
    ريم: أمايه لا تنسين اليوم ربيعاتي سارة ونوف بيزورونا بعد صلاة المغرب ويمكن خالتي أم ناصر تكون يايه مع سارة.
    أم عبدالله: حياهم الله والبيت بيتهم.
    جاسم أول ما سمع إن سارة بتزورهم ما قدر يمسك عمره من الوناسه لأن جاسم يحب سارة من يوم ما كانوا صغار وصح إنه ما شافها من زمان لكنه بعده يحبها وحبه لها زاد من يوم ما شافها في عرس ناصر قبل سنتين يوم طاحت الغشوة و شافها وهو من ذاك اليوم ما قادر ينساها بس هو لحد الحين ما يعرف إذا سارة تحبه ولا لأ.
    جاسم: (وهو يكلم ريم ) إلا صدج هي معاج في نفس التخصص.
    ريم: هيه معاي ونحن ما نفارق بعض أبدا.
    منى: يا ربي متى افتك واخلص من هذي المدرسة علشان أدخل الجامعة.
    أم عبدالله: إشفيج انتي هذي أخر سنة لج في المدرسة ادعي ربج يوفقج وتنجحين وتدخلين الجامعة.




    منى: ما قلنا شي بس والله مليت ولاعت جبدي من المدرسة.
    عبدالله: إنتي لها الدرجة كارهة المدرسة.
    منى: لا بس نفسي أدخل الجامعة نفس ريمو.
    ريم: شو هذي ريمو بعد, قولي نفس عمتي ريم.
    منى: لا والله.
    حصة: ليش منى مستعيلة على الجامعة وبعدين هي ما تختلف وايد عن المدرسة.
    منى: لا الجامعة غيرهناك وناسة.
    أم عبدالله: لا غير ولا شي إلا كله نفس الشي.
    وقعدوا يسولفون لين ما خلصوا الغدا ودخلت أم عبدالله علشان ترقد شوي حتى عبدالله وحصة دخلوا حجرتهم أما جاسم و البنات فقعدوا في الصالة يشربون شاي ويسولفون.
    ريم: جاسم ما بتروح ترتاح شوي.
    جاسم: ليش تبين الفكة مني.
    ريم: حرام عليك هذا ذنبي إني أبي أشوفك مرتاح.
    جاسم: إشفيج زعلتي كنت أمزح.
    منى: أنا رايحة أرقد والله تعبانه حيل.
    وراحت منى ترقد أما ريم وجاسم فقعدوا في الصالة يكملون سوالف.
    جاسم: ريم شخبار سارة.
    ريم: أشوفك وايد تسأل عنها.
    جاسم: حرام يعني أسأل, بنت عمي ولازم أسأل عنها.
    ريم: أقول يمكن في شي وما تبي تقوله لي.
    جاسم: مثل شو.
    ريم: لا ماشي, إلا تعال أنت ما قلت بتاخذ إجازة من الشغل علشان بتطلع مع ربعك.
    جاسم: هيه والله ذكرتيني بخصوص الإجازة, بس إحنا أجلنا الطلعة للأسبوع الياي بسبب الشغل.
    ريم: وين بتروحون.
    جاسم: بنروح لنا يومين نقعد في مزرعة واحد من الربع.
    ريم: الله وناسه من زمان ما رحنا مزرعة أبوي الله يرحمه, أتذكر أخر مرة رحنا فيها المزرعة كانت وإحنا بعدنا في المدارس.
    جاسم: والله أيام ما تنسى, يلا أنا رايح أرقد شوي قبل صلاة العصر.
    ريم: وأنا بعد بروح حجرتي أرتبها شوي.

    ****************************

    وبعد صلاة المغرب في بيت سالم بن حميد.
    سارة: أمايه يلا تأخرنا عليهم.
    أم ناصر: إشفيج مستعيلة توها الناس روحي شوفي أخوج مبارك خله يوصلنا.
    سارة: ليش مبارك وين الدريول.
    أم ناصر: الدريول أبوج طرشه المزرعة.
    سارة: أخوي مبارك طالع وما أدريبه.
    أم ناصر: عيل روحي شوفي حرمة أخوج قالت بتي معانا وبالمرة شوفي أخوج ناصر موجود ولا لأ.
    سارة: إنشاء الله أمايه.
    وبعد نص ساعة وصلهم ناصر بيت عمه وراح , وهم داخلين شافوا جاسم طالع وجاسم يوم شافهم وقف وسلم عليهم.
    أم ناصر: السلام عليكم.
    جاسم: وعليكم السلام والرحمة حيا الله من يانا.
    أم ناصر: هلا بولدي جاسم.
    جاسم: هلا فيج خالوه شخبارج.
    أم ناصر: بخير يسرك الحال أنت إللي شخبارك من زمان ما شفناك.
    جاسم: بخير الله يسلمج, ليش واقفين تفضلوا دخلوا داخل.
    سارة: شخبارك جاسم.
    جاسم: (وهو مستانس ) بخير ما دامج بخير.
    ودخلوا أم ناصر والبنات داخل وراح جاسم لربعه إللي ينطرونه بالقهوة وهو يفكر طول الوقت بسارة.

    ***************************





    يتبع ...







    التعديل الأخير تم بواسطة ro0o7 uae ; 09-08-25 الساعة 02:08 PM

  2. #2
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية ro0o7 uae
    الحالة : ro0o7 uae غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25004
    تاريخ التسجيل : 03-11-08
    الدولة : دآآآر الـأمآآنـــــًَـ
    الوظيفة : درآآآسهـ Xدرآآآسهـ :(
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,513
    التقييم : 411
    Array
    MY SMS:

    اضحك بوجهك وبظهرك انفجر بكى .. اخاف تشوف دمعي وما تفهمه

    افتراضي رد: @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    وفي بيت إبراهيم بن حارث كانوا كلهم قاعدين في الصالة يسولفون ونوف كانت قاعدة متجهزة تبي تروح بيت ربيعتها ريم.
    نوف: طارق لو سمحت ودني بيت ربيعتي.
    طارق: بيت منوه رايحه.
    نوف: بيت المرحوم خليفة بن حميد.
    طارق: والنعم فيهم, ناس معروفين بين العرب.
    نوف: ليش أنت تعرفهم.
    أبو طارق: كيف ما نعرفهم هاذيلا جيرانا من زمان حتى قبل لا تنولدين بس الأيام شغلتنا وصرنا مانشوفهم.
    طارق: أنا أعرف ولدهم جاسم وهو ربيعي من أيام المدرسة, وأنت من متى تعرفين بنتهم.
    نوف: أنا أعرفها من أيام الثانوية ومن هاذيك الأيام وأنا وهي صرنا شرات الخوات.
    طارق: أبوي أنا بترخص بروح أوديها لبيت ربيعتها وبعدين بروح أسلم على الربع.
    أبو طارق: الله معاك.
    أم طارق: دير بالك على عمرك.
    وهم في السيارة يرن تلفون نوف وتشوف نوف رقم ريم وترد عليها.
    ريم: السلام عليكم.
    نوف: وعليكم السلام والرحمة.
    ريم: وين أنتي ليش تأخرتي .
    نوف: أنا بالطريج يايه.
    ريم: أوكيه يلا باي.
    نوف: باي.
    وبعد ما وصلها طارق بيت ربيعتها راح لربعه في المقهى, وصل طارق القهوة وحصل هناك ربعه كلهم قاعدين فسلم عليهم وقعد يسولف معاهم.
    طارق: إلا وين عبدالله ما أشوفه.
    جاسم: عبدالله قال إنه بيخلص شوية أشغال وبيلحقنا.
    طارق: وناصر هو بعد ما أشوفه.
    مبارك: يعني ماتدريبه هو وعبدالله ما يفارقون الشغل بس هو قال إنه ياي اليوم هنيه.
    طارق: فيصل ما بتغير رايك وبتي معانا الأسبوع الياي المزرعة.
    فيصل: لا والله تراني مشغول وايد ويمكن أسافر الكويت يومين.
    جاسم: وأنت شعندك في الكويت.
    فيصل: الوالد الله يهديه ملزم علي أروح الكويت أباشر المشروع هناك.
    مبارك: وين بدر هو ما قال إنه ياي اليوم.
    فيصل: خلها على الله يا ريال هذا بدر كل ما أدق عليه أشوف تلفونه مشغول.
    جاسم: هذا بدر ما يوز عن سوالفه, كل يوم والثاني مطيح له غزالة.
    وهنيه يدق تلفون طارق , هزاع ولد عمه متصل فيه يعتذر إنه ماياي اليوم القهوة لأن عنده شغل في بوظبي.
    جاسم: هذا هزاع.
    طارق: هيه هزاع يقول إنه ما ياي اليوم لأنه مشغول ولازم يروح بوظبي.
    وهنيه يوصل بدر ويسلم عليهم.
    بدر: السلام عليكم.
    الكل: وعليكم السلام والرحمة.
    مبارك: وينك يا ريال ليش تأخرت.
    بدر: خلصت شغلي ويتكم على طول.
    جاسم: علينا, ولا كنت تكلم الغزالة وما حسيت بالوقت.
    بدر: أي غزالة, صار لهم فترة منقطعين ما يتصلون.
    طارق: لا وتقولها بصيغة الجمع منوه قدك , أنا ما أدري البنات وش يشوفن فيك.
    بدر: ليش شاب مزيون وكل البنات يموتن فيني.
    طارق: والله مصدق عمرك.
    وهنيه يرن تلفون بدر.
    بدر: يا ويل حالي أنا, فديتها والله وأنا أقول بعد إنها مستحيل تنساني عن إذنكم شباب شوي وراد لكم.
    وقعدوا الشباب يضحكون على سوالف بدر, وبعد شوي وصلوا عبدالله وناصر وقعدوا كل الشباب يسولفون.

    *****************************

    وهناك في بيت المرحوم خليفة بن حميد كانوا كلهم قاعدين يسولفون, الحريم قعدوا في الصالة أما البنات فراحوا فوق في غرفة ريم علشان ياخذون راحتهم في السوالف. وهم قاعدين يوصل لنوف مسج من عند خطيبها هزاع .
    ( يا شاغل بالمحبة ناس أنا مثل البشر حساس إذا قلبك تذكرهم لا تنساني أنا منهم )
    نوف: فديته والله هزاع مطرش لي مسج.
    سارة: هذي رايحه فيها.
    ريم: منوه قدج هزاع يموت فيج.
    نوف: هيه والله حتى أنا أموت فيه وإذا إنقطع عني يومين ماأقدر أنام من كثر ما أحاتيه.
    ريم: صدج انتي متى بتعرسين.
    نوف: في إجازة الصيف إنشاء الله وعاد أباكم تتجهزون من الحين لأن ما باقي على الإجازة غير خمس شهور وأنتوا تعرفون إني أنا ما عندي خوات وانتو شرات خواتي وأكثر.
    ريم: حبيبتي من غير ما تقولين أصلا منو قالج إنا نحن بنخليج.
    سارة: صدقها ريم أصلا كل وحده فينا ما تقدر تستغني عن الثانية.
    نوف: فديتكم والله ما في شراتكم في الدنيا كلها.
    وهناك في الصالة كانوا الحريم قاعدين يسولفون أم ناصر مع أم عبدالله وحصة مع مها.
    أم عبدالله: عيل وين عالية يا أم ناصر ليش ما يت معاكم.
    أم ناصر: والله يا أم ناصر هي كانت تبي تيي معانا بس من ردت من المدرسة وهي مجابلة الكتب تقول عندها إمتحانات وتبغي تذاكر.
    أم عبدالله: الله يوفجها.
    وهنيه تنزل منى من فوق, يايه تسلم على خالتها أم ناصر.
    منى: السلام عليكم.
    الكل: وعليكم السلام والرحمة.
    أم ناصر: هلا والله ببنيتي, شخبارج.
    منى: بخير الله يسلمج, أنت شخبارج خالوه.
    أم ناصر: بخير ما دامج بخير.
    مها: شخبارج منى.
    منى: بخير الله يسلمج.
    أم عبدالله: روحي يابنتي خلي الخدامة تييب المدخن.
    منى: إنشاء الله أمايه , بس وين البنات ما أشوفهم.
    أم عبدالله: فوق في حجرة ريم.
    منى: عيل بروح أشوفهم وأسلم عليهم.
    وراحت منى لحجرة ريم علشان تسلم على نوف وسارة.
    منى: ( وهي داخلة الحجرة ) السلام عليكم.
    البنات: وعليكم السلام والرحمة.
    منى: شخباركم.
    سارة + نوف: بخير الله يسلمج.
    منى: سارة عيل وين عالية ليش ما يت معاكم.
    سارة: تقول عندها إمتحانات.
    منى: بس باجر الخميس يعني ما في دوام.
    ريم: خلها البنيه شاطرة مو مثل بعض الناس.
    منى: أعرف إنج تقصديني بس بتشوفين النسبة إللي بييبها.
    سارة: ريم حرام عليج أصلا منى شاطرة وما ينخاف عليها.
    منى: فديت بنت عمي إللي فاهمتني.
    نوف: خلو عنكم هذي السوالف وخلونا ننزل نقعد مع خالتي , والله فشيله ما قعدنا معها.
    ريم: عادي أصلا أمي تحبج وتعدش شرات بنتها.
    نوف: فديت خالتي, والله حتى أنا أحبها.
    ونزلوا البنات علشان يقعدون مع الحريم.

    ******************************************

    وفي القهوة كانوا الشباب بعدهم قاعدين يسولفون.
    بدر: متى عزمتم تروحون المزرعة.
    طارق: الأسبوع الياي.
    بدر: وكم يوم بتمون هناك.
    جاسم: إسبوع, ليش إنت ما بتطلع معانا.
    بدر: ما أدري , لأني مشغول شوي.
    جاسم: لا تقول أنت بعد بتسافر.
    بدر: ليش منو بسافر بعد.
    طارق: فيصل.
    بدر: على وين إنشاء الله.
    فيصل: بروح الكويت, أباشر المشروع هناك.
    بدر: وليش ما تأجل السفرة.
    فيصل: ما أقدر, لازم أسافر لأن الوالد ملزم علي أروح.
    بدر: وليش عافس ويهك, كأنك ياهل مغصوب على شي.
    فيصل: ما أدري ما ودي أروح.
    بدر: يا ريال روح غير جو.
    فيصل: خلك مني وخبرني ليش ما بتروح المزرعة.
    بدر: ليش أنا ما قلت لكم إني بروح القنص.
    مبارك: ومع منو بتروح.
    بدر: بروح مع عيال عمي سلطان.
    جاسم: ومتى ناوين تطلعون.
    بدر: بداية الأسبوع الياي.
    مبارك: وكم يوم بتمون هناك.
    بدر:هم بتمون إسبوع تقريبا, لكني أنا بتم يومين أو ثلاثة أيام وبرد إنشاء الله لأن عندي شغل لازم أخلصه.
    طارق: عيل يوم بترجع من هناك إنشاء الله إلحقنا المزرعة.
    بدر: يصير خير.
    طارق: شو السالفة الظاهر إن الكل مسافر.
    مبارك: ليش منو بعد بسافر.
    طارق: هزاع.
    جاسم: وين بيروح.
    طارق: بيروح لندن, يقول عنده شغل هناك.
    بدر: يعني ما بيطلع معاكم المزرعة.
    طارق: ما أدري, ما سألته.
    وهنيه يرن تلفون طارق, أخته متصلة فيه علشان يردها البيت.
    طارق: عيل أنا أترخص.
    فيصل: وين يا ريال إقعد توها الناس.
    طارق: بروح وبرجع لكم, إنتوا لمتى قاعدين هنيه.
    جاسم: قاعدين ما ورانا شي, روح وتعال وبتلقانا هنيه ولا أقولك تعال لنا في ميلس حميد بن بطي.
    طارق: خلاص أشوفكم هناك.
    وبالليل نوف قاعدة تكلم هزاع لأنها متعودة كل ليلة قبل لا تنام تكلمه.
    هزاع: يلا حبيبتي لازم ترقدين الحين.
    نوف: لا, خلنا نرمس شوي.
    هزاع: خلاص ولا يهمج, كم نوف عندي أنا.
    نوف: ( وهي تضحك ) وحده وهي أنا.
    هزاع: فديت هالضحكة أنا.
    نوف: هزاع.
    هزاع: يا عيون هزاع.
    نوف: ( وصوتها متغير ) أنت صدج بتسافر.
    هزاع: منوه قالج.
    نوف: اليوم على الغدا سمعت أبوي وطارق يرمسون عن هذي السالفة , أنت ليش ما قلتلي.
    هزاع: أنا كنت بقولج بس كنت خايف إنج تزعلين.
    نوف: يعني لازم تسافر وباقي على عرسنا خمسة شهور.
    هزاع: يا حبيبتي أنا لازم أسافر.
    نوف: إنزين وين بتروح.
    هزاع: بروح لندن.
    نوف: ليش.
    هزاع: عسب أخلص الشغل إللي هناك مع الشركة المتعاقدين معها.
    نوف: وكم يوم بتم هناك.
    هزاع: يمكن أتم شهر أو أكثر.
    نوف: شهر وايد.
    هزاع: لو بإيدي ما بروح , بس لازم أخلص الشغل.
    نوف: ( وهي تبكي ) أخاف تنساني.
    هزاع: شو هذي الرمسه أنا مستحيل أنساج , وبعدين يا حبيبتي في حد ينسى أغلى إنسان عنده في الوجود.
    نوف: ………….
    هزاع: نوف, فديتج لا تبكين وغلاتي عندج.
    نوف: خلاص ما ببكي بس بشرط.
    هزاع: إنت تامرين بس.
    نوف: يوم بتسافر لازم تدق لي كل يوم , والله ما أقدر أصبر يوم بدون ما أسمع صوتك.
    هزاع: إنشاء الله ومن عيوني, يلا الحين رقدي.
    نوف: إنشاء الله .
    هزاع: تصبحين على خير.
    نوف: وأنت من أهل الخير.

    ورقدت نوف وهي تفكر بهزاع وكيف بتتحمل فراقه لمدة شهر, حتى هزاع كان يفكر فيها وفي اليوم إللي بتكون فيه نوف زوجته وأم عياله



    يوم السبت في الجامعة كانوا البنات توهم مخلصين أول محاضرة لهم وقاعدين في الرباعية لأن عندهم بريك , الكل اليوم لاحظ إن نوف مو مثل عوايدها ساكته وما تتكلم.
    ريم: نوف حبيبتي إشفيج اليوم مو مثل عوايدج.
    سارة: ليكون تزاعلت مع هزاع.
    نوف: لا بس هزاع بسافر.
    ريم: وكل هذا لأن هزاع بسافر.
    نوف: بس هو بغيب عني شهر وأنا ما أقدر أصبر هالكثر.
    سارة: إنت لا تحاتيه هو راد إنشاء الله.
    نوف: كيف ما أحاتيه.
    ريم: إشفيج إدعي له إنه يرجع بالسلامة.
    نوف: يوم تأكدت إنه بيسافر ما قدرت أمسك عمري وقعدت أصيح.
    سارة: حرام عليج خله يسافر وهو مرتاح لا تعذبينه.
    نوف: بحاول.
    ريم: يالله خلونا ناكل والله إني يوعانه.
    نوف: أنا بعد يوعانه.

    ****************************

    وفي شركة إبراهيم بن حارث كان طارق قاعد مع أبوه يتكلمون عن الشغل, وهم قاعدين دخل عليهم هزاع .
    هزاع: السلام عليكم.
    أبو طارق + طارق: وعليكم السلام والرحمة.
    هزاع: شخبارك عمي إنشاء الله مرتاح.
    أبو طارق: بخير الله يسلمك.
    هزاع: وانت يا طارق شخبارك.
    طارق: بخير, يسرك الحال.
    أبو طارق: تفضل يا ولدي ليش واقف.
    هزاع: مشكور ياعمي.
    أبو طارق: شخبار أبوك.
    هزاع: بخير ويسلم عليك.
    أبو طارق: الله يسلمه.
    هزاع: هذي أوراق, أبوي قالي أييبها حقك يا عمي بخصوص الشركة إللي إحنا متعاقدين معها في لندن.
    أبو طارق: مشكور يا ولدي , ومتى عزمت على السفر.
    هزاع: اليوم بالليل إنشاء الله.
    أبو طارق: الله يوفقك ويرجعك بالسلامة.
    هزاع: مشكور ياعمي والحين أنا أترخص.
    أبو طارق: وين ياولدي ما قعدنا معاك.
    هزاع: لازم أخلص شوية أشغال قبل لا أسافر.
    أبو طارق: سلم على أبوك.
    هزاع: يوصل.
    طارق: عيل أنا بعد طالع بروح البنك يا بوي.
    أبو طارق: الله يحفظك.
    طارق: ( وهم طالعين ) عاد لاتنسى تمر تسلم على خطيبتك قبل لا تسافر ولا تراها بتزعل.
    هزاع: أكيد, ما فيني على زعلها.
    طارق: ومتى موعد الطيارة.
    هزاع: الساعة 12,30 بالليل.
    طارق: عيل أنا بوصلك المطار.
    هزاع: مشكور ما قصرت.
    طارق: العفو, هذا واجبنا.
    وبالليل راح هزاع بيت عمه إبراهيم بن حارث عسب يسلم عليهم قبل لا يسافر.
    هزاع: ما تامر على شي يا عمي.
    أبو طارق: سلامتك بس دير بالك على عمرك.
    هزاع: إنشاء الله.
    أبو طارق: طارق يا ولدي روح إزقر أختك خلها تسلم على ولد عمها.
    طارق: إنشاء الله.
    وراح أبو طارق حجرته عسب يخليهم على راحتهم حتى طارق طلع ينتظر هزاع بالسيارة .
    هزاع: ما وصيج على عمرج يا نوف .
    نوف: ( ودموعها بدت تنزل ) وانت بعد دير باللك على عمرك.
    هزاع: أنا ما قلت لج ما أبي أشوفج تبكين مرة ثانية.
    نوف: …………….
    هزاع: نوف.
    نوف: لبيه.
    هزاع: حبيبتي وغلاتي عندج لا تبكين.
    نوف: ( وهي تمسح دموعها ) إنشاء الله.
    هزاع: يالله أنا رايح وايد تأخرت , في وداعة الله تحملي على عمرج.
    نوف: وانت بعد في وداعة الله.
    هزاع: سلمي على خالتي.
    نوف: إنشاء الله يوصل.
    وبعد ما طلع عنها هزاع رايح المطار قعدت نوف تبكي وبعدين راحت دقت على ريم لأنها حست إنها محتاجه ترمس حد .
    نوف: السلام عليكم.
    ريم: وعليكم السلام والرحمة.
    نوف: شخبارج.
    ريم: أنا بخير إنتي إشفيج صوتج متغير.
    نوف: هزاع سافر ( وقعدت تبكي ).
    ريم: ذكري الله هو مسافر لكم يوم وراجع.
    نوف: بس هذيلا مو كم يوم هو مسافر لشهر.
    ريم: شو يعني هو ما قالج إنه بيكلمج كل يوم.
    نوف: بس بعد بشتاق له.
    ريم: بتشوفين إن الشهر بمر ولا بتحسين بالأيام .
    نوف: بس بعد بحس إنه بعيد عني.
    ريم: لا تحاتيه هو برجع إنشاء الله بالسلامة.
    وقعدت ريم تسولف معها حتى تنسى نوف السالفة وما تقعد تفكر فيها وتبكي.

    ****************************



    نهايه الجزء الأول ..



    ابغي اشوف الردود عشان اكملها





    التعديل الأخير تم بواسطة ro0o7 uae ; 09-08-25 الساعة 02:10 PM

  3. #3
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية فتفوتة
    الحالة : فتفوتة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 10815
    تاريخ التسجيل : 29-03-08
    الدولة : الإمارات
    الوظيفة : بطالية هه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,040
    التقييم : 178
    Array
    MY SMS:

    صلو على خير البشر

    افتراضي رد: @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    تسلمين حبوبة ع القصة الفنتك ونتريى الباجي





    http://www.shbab1.com/2minutes.htm
    ادخل وامسح كل ذنوبك


    ’’’ םـכـد يبـטּـيـﮱ ڪڷـםـۃ םـٺـ۶ـۈد ۶ـڷيهآ ‘‘‘
    اما زعل ربي هذي مقدر عليها


    احم احم
    من تاليفي

    هـــديـــه‏

    http://www.quranflash.com/quranflash.html

  4. #4
    عضو فضي
    الصورة الرمزية ! منسيهـ!
    الحالة : ! منسيهـ! غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40367
    تاريخ التسجيل : 15-08-09
    الدولة : الـإمـ .. ـآآرااتـ}..
    الوظيفة : طـُـأإأإألبـ .. ـة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 440
    التقييم : 38
    Array
    MY SMS:

    حال قلبي ف العشق مثل من قال وصدق طول عمره ماتبخر ثم تبخر واحترق}ْ..........

    افتراضي رد: @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    وااااااااااااااااااااااااايد حلوة البداايه يلا عااد نزلي بارت










  5. #5
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية أحلى بنوووته
    الحالة : أحلى بنوووته غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39549
    تاريخ التسجيل : 22-06-09
    الدولة : الأمـــــ=)ــــــارات
    الوظيفة : بعدني اعاانـــي .. طالبــه ><"
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 9,132
    التقييم : 1037
    Array
    MY SMS:

    آڼآ ڷۈ כـطۈآ آڷډڼيآ بڪڣي بڛ ڷچڷ آכـب ڠيړڪ ړميټ آڷڪڣ ۈآڷډڼــــــــيآ .. ۈچيټڪ

    افتراضي رد: @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    تسلمين الغلاا ع القصه





    .
    .
    .




    .
    .
    .

    تَدْري‘ ؤشْ آللــَي فيْ غيَآبــِك آسَؤيَه .. آتْخَيلِك قَدآمـِي‘ ؤ --> آسَولـِف .. { مدونتـــي }



  6. #6
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية ro0o7 uae
    الحالة : ro0o7 uae غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25004
    تاريخ التسجيل : 03-11-08
    الدولة : دآآآر الـأمآآنـــــًَـ
    الوظيفة : درآآآسهـ Xدرآآآسهـ :(
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,513
    التقييم : 411
    Array
    MY SMS:

    اضحك بوجهك وبظهرك انفجر بكى .. اخاف تشوف دمعي وما تفهمه

    افتراضي رد: @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    الله يسلمكم


    وحبيت انزل القصة كاملة لاني يمكن

    ما اتواجد خلال كم يوم


    وتفضلوا


    اتمنى انها تنال اعجابكم




    الجزء الثاني

    الحين مرت ثلاثة أسابيع على غياب هزاع,ونوف مستانسة من الخاطر لأن هزاع بيرجع البلاد بعد إسبوع ولأن ما باقي على عرسها غير أربع شهور وهذا السبب إللي مخلنها تروح دبي وأبوظبي كل خميس وجمعة عسب تتسوق حق العرس, حتى ريم وسارة هذي حالتهم يروحنون دبي و أبوظبي عسب يتجهزون حق عرس نوف.
    ويوم الخميس كانوا البنات قاعدين في بيت نوف يسولفون عن العرس وعن التجهيزات إللي باقيه لهم.
    ريم: نوف حبيبتي وين بتفصلين فستانج.
    نوف: أنا موصية على الفستان من لبنان وأمس طرشت لهم القياسات بالفاكس.
    سارة: أما أنا وريم بنفصل عند نيكولاس جبران.
    نوف: والمكياج وين بتسوونه.
    ريم: بعدنا ما قررنا.
    سارة: شو رايج نسويه بصالون مورا.
    ريم: خلاص المكياج راح يكون عند مورا وانتي يا نوف.
    نوف: أنا بحجز عند دولا.
    ريم: والله وناسه ما باقي على الجامعة وتخلص غير ثلا ث شهور وانت عرسج بكون إنشاء الله في شهر سبعه.
    سارة: حتى أنا مستانسه وايد عسب عرس نوف.
    نوف: عيل أنا شو أقول أنا بموت من الوناسه الأسبوع الياي هزاع بيرجع إنشاء الله من السفر.
    ريم + نوف: الله يرجعه بالسلامه.
    نوف: فديته والله كل يوم بالليل يدق لي عسب ما أحاتيه, إلا بغيت أسألكم شخبار عالية ومنى.
    ريم: يسلمون عليج, وهم دايما يتخبرونا عنج.
    سارة: لكن في هذي الفترة هم مشغولين بالدراسة لأن الامتحانات قربت وانتي تعرفين إنها أخر سنة لهم.
    نوف: الله يوفجهم.
    وهم قاعدين يسولفون دخلت عليهم أم طارق .
    أم طارق: يلا بنات العشا زاهب.
    سارة: ليش كلفتي على عمرج خالوه.
    أم طارق: شو هذا الكلام يا بنتي أنتوا شرات بناتي وأكثر.
    ريم: فديتج خالوه والله إن غلاتج من غلات الوالده.
    أم طارق : الله يخليها لج.
    ريم: ويخليج لنا إنشاء الله.
    نوف: تراني بديت أغار.
    أم طارق: ( وهي تضحك ) شو هذا الكلام.
    نوف: كنت أمزح والله إني أحبهم وايد.
    ريم: حتى إحنا نحبج.
    أم طارق: يلا بنات قوموا تعشوا قبل لا يبرد العشا.
    البنات: إنشاء الله.
    وطلعو البنات عسب يتعشون لكن ريم رجعت الحجرة لأنها كانت تبي تتصل في أمها تخبرها إنها بتتعشى عند نوف ربيعتها, وبعد ما كلمت ريم أمها كانت يايه تبي تطلع لكن حد فتح الباب فجأة ودخل.
    طارق: نوفو أنا كم مرة قلت لج ………….
    ريم:…………
    طارق: أسف والله ما كنت أعرف إن في حد عند نوف.
    ريم: لا عادي ما صار شي .

    وطلع طارق وهو متلوم إنه دخل فجأة على البنيه وقعد يتحلف لنوف لأنها ما خبرته إن في حد عندها, أما ريم فما قدرت تطلع وقعدت شوي لأنها صدج كانت متفشله من الموقف إللي صار لها.
    نوف: وينها ريم تأخرت.
    ريم: ( وهي داخله عليهم ) أسفة لأني تأخرت عليكم.
    سارة: وين كنتي إحنا من متى ننتظرج.
    ريم: كنت أكلم أمي أقول لها إني بتأخر شوي.
    سارة: ذكرتيني ما كلمت أمي.
    نوف: عادي ما بتقول شي خالتي أنا بكلمها بعد العشا.
    ريم: عيل وين خالتي ما أشوفها.
    نوف: قالت بتروح ترقد لأنها شوي تعبانه.
    ريم: سلامتها.
    سارة: يلا خلونا ناكل أنا يوعانه.
    ريم: وأنتي دومج يوعانه.
    وقعدوا كلهم ياكلون ويضحكون على سوالف سارة إللي ما تخلص.

    **************************

    وبالليل كانت ريم قاعده تفكر بالموقف إللي صار لها اليوم مع طارق أخو نوف, هي كانت تسمع عنه من نوف بس عمرها ما شافته ولكن يوم شافته ما تدري شو صار لها حست بشعور غريب أول مرة تحس فيه.
    وفي نفس الوقت كانت نوف قاعده تكلم هزاع خطيبها.
    نوف: والله بموت من الوناسه ما أصدق إنك راجع الأسبوع الياي.
    هزاع: بسم الله عليج من الموت أنا كم مره قلتلج لا تقولين هذا الكلام.
    نوف: لها الدرجة أنا غاليه عندك.
    هزاع: طبعا إنتي أغلى إنسانه عندي.
    نوف: صدج.
    هزاع: تشكين بكلامي ولا أقولج خلاص أنا ما برجع.
    نوف: إحلف أنت بس والله ما أدري شو بسوي بعمري لو ما رديت.
    هزاع: كنت أمزح معقولة أقدر أتم بعيد عنج أنا ما صدقت إني بخلص شغلي الأسبوع الياي علشان أرد البلاد وأشوفج.
    نوف: فديتك والله, يلا حبيبي لازم أخليك الحين.
    هزاع: شو مليتي مني.
    نوف: شو مليت منك في حد يمل من حياته, بس لازم أرقد عسب باجر بروح دبي أخلص الشغلات إللي باقيه لي.
    هزاع: خلاص على راحتج, في وداعة الله تحملي على عمرج.
    نوف: وإنت بعد تحمل على عمرك.
    ورقدت نوف وهي تفكر بهزاع وعرسها القريب.
    وفي اليوم الثاني الصبح كانت نوف قاعده مع أمها في الصالة يتريون طارق عسب يروحون دبي.
    أم طارق: نوف حبيبتي.
    نوف: أمري.
    أم طارق: بغيت أسألج عن ربيعاتج ريم و سارة .
    نوف: شو فيهم.
    أم طارق: ما فيهم إلا العافيه بس بغيت أعرف إذا في وحده منهم إنخطبت ولا لأ.
    نوف: سارة محيرينها حق ولد عمها من يوم ما كانوا صغار أما ريم فهي تنخطب لكنها ما تريد تتزوج إلا بعد ما تخلص دراسة.
    أم طارق: بس تقدر تكمل دراستها بعد الزواج.
    نوف: تخاف إللي بتاخذه ما يخليها تكمل دراستها.
    أم طارق: والله إن البنيه دخلت قلبي و ودي أخطبها لخوج طارق.
    نوف: ( وهي مستانسه ) والله.
    أم طارق: بس أخاف أخوج يعارض نفس كل مره.
    نوف: لا ما راح يعارض أصلا ريم ما شاء الله عليها من زينة البنات وكلهم يتمنونها.
    أم طارق: أنا ما أدري هذا الولد شو في باله من اليوم إللي رجع فيه من بريطانيا وهو متغير.
    نوف: أخاف بس حب ليه وحده أجنبيه.
    أم طارق: والله لو سواها وقال إنه بياخذها لا أنا أعرفه ولا هو ولدي.
    نوف: إشفيج أمايه هدي لا يرتفع السكر عندج.
    أم طارق: أنا بكلم أبوه خله يقنعه وبكلمه هو بعد لمتى بتم من دون زواج صار عمره 25 سنه إللي في سنه تزوجوا ويابوا عيال, أنا أبغي أشوف عياله قبل لا أموت.
    نوف: الله يطول في عمرج يالغاليه ويخليج لنا إنشاء الله.
    ودخل عليهم طارق وقعد صوب أمه بعد ما سلم عليها, وقعدوا يسولفون شوي قبل لا يطلعون لكن طارق كان يفكر بكلام أمه هو يعرف إن إللي سواه غلط بس هو ما قدر يمنع نفسه يوم سمع أمه ترمس نوف عن سالفة زواجه وخاصة يوم يابت سيرة بريطانيا ما عرف شو صار فيه تذكر الأيام الحلوه إللي عاشها هناك مع حبيبته لورين إللي تعرف عليها هناك وحبها, حتى هي تحبه وبين فتره والثانيه تكلمه وهو يكلمها لكن هو ما سمع أمه يوم كانت تتكلم عن ريم وإنها تبي تخطبها له.

    الجزء الثالث

    أم طارق قررت إنها تكلم طارق عقب عرس نوف لأنها كانت مشغوله بالتجهيز لعرس بنتها الوحيده, حتى طارق نسى السالفه وحمد ربه إن أمه ما كلمته فيها, الكل كان مشغول بعرس نوف إللي باقي له إسبوع. حتى ريم وسارة كانوا مشغولين لدرجة إنهم ما كانوا يقعدون في البيت كثر ما يقعدون مع نوف والأهل كانوا راضين عن الوضع لأنهم كانوا يعرفون إن نوف وحيده وما عندها خوات.
    وقبل العرس بيوم كانوا البنات قاعدين مع نوف يتريون الحرمه إللي بتي تحنيهم كلهم.
    نوف: إلا وين عالية ومنى.
    سارة: منى وعالية راحن دبي لأن فساتينهم بتخلص اليوم, وقالن إنهم بيتحنون في دبي مع مها.
    نوف: والله ما صدق إنه باجر عرسي.
    ريم: وشو شعورج في هذا الوقت.
    نوف: ما أدري شو أقولج, أنا مستانسه وفي نفس الوقت أحس إني خايفه.
    سارة: عادي شعور كل بنت ليلة زفافها.
    ريم: وأنت وش دراج إللي يقول الحين البنيه معرسه وعندها خبره.
    سارة: إنشاء الله بعرس, لكن وينه المعرس.
    نوف: المعرس موجود.
    سارة: ومنو هو؟
    ريم: لا والله ليكون نسيتي أخوي.
    سارة: ( وويها بدا يحمر ) غيروا السالفه.
    ريم: ليش ليكون أخوي ما عاجبنج.
    سارة:………………………….
    نوف: إشفيج سكتي.
    ريم: البنت تسوي عمرها مستحيه.
    سارة: بس أحس إنه ما يبغيني.
    ريم: شو هذي الرمسه, أصلا هو دايما يتخبرني عنج, وكل ما قلتله إنج بتزورينا يستانس.
    نوف: ( وهي تشوف سارة تحمر زياده ) يا ويل حالي, شوفوا البنيه كيف صار ويها الظاهر بدينا نحب أخت سارة.
    سارة: حرام عليج خلاص ما أبغي أسمع شي غيروا الموضوع.
    ريم: ( وهي تضحك عليها ) اليوم بخبره إنج ما تبينه.
    سارة: لا.
    ريم: تخافين إنه يغير رايه.
    نوف: وأنتي شو شعورج تجاهه.
    سارة: بصراحه هو يعجبني من يوم ما كنا صغار, وأنا أرتاح له.
    ريم: يعني تحبينه.
    سارة: ما أدري شو أقولكم.
    نوف: يعني بتوافقين لو خطبج.
    سارة: ( وهي تبتسم ) يمكن.
    وهنيه وصلت الحرمه إللي يايه عسب تحنيهم فسكتوا كلهم وغيروا الموضوع وقعدوا يسولفون عن أشياء عادية.

    *******************************

    وفي نفس الوقت كانوا الكل موجودين في فندق الإنتر لأن اليوم عشا الرياييل واليوم إللي عقبه بتكون حفلة الحريم, والكل كان مستانس من الخاطر لهزاع لأنه ريال ما شاء الله عليه محترم ومحبوب عند الكل.
    طارق: مبروك يا النسيب.
    هزاع: الله يبارك فيك وعقبالك.
    طارق: لا أنا ما أفكر بالزواج الحين.
    هزاع: ليش ليكون بعدك تفكر فيها.
    طارق: اسكت يا ريال أنا ما أقدر أنساها.
    هزاع: بس انت تعرف إن عمي مستحيل يوافق إنك تاخذها.
    طارق: أعرف حتى الوالده ما راح توافق, بس خلها على الله وخلنا من هذا الموضوع الحين.
    جاسم: ( وهو ياي صوبهم ) مبروك يا هزاع.
    هزاع: الله يبارك فيك وعقبالك.
    جاسم: الله يسمع منك.
    طارق: الحبيب مستعيل على العرس.
    جاسم: ليش انت مب مستعيل.
    طارق: لا أنا بعدني ما أفكر بالزواج.
    هزاع: عيل وين بقية الشباب.
    جاسم: الحين بيوصلون.
    وهنيه وصلوا ربعهم كلهم, وقعدوا كل الشباب يسولفون, وبعد ما خلصوا العشا وراحوا كل الرياييل ما عدا الشباب إلا طلعوا كلهم يكملون السهر في ميلس واحد من ربعهم.
    وهناك في الميلس كانوا الشباب قاعدين يسولفون ويلعبون ورقه.
    وهنيه يرن تلفون مبارك, اخوه ناصر متصل فيه.
    ناصر: السلام عليكم.
    مبارك: وعليكم السلام.
    ناصر: مبارك تعال لنا الحين إحنا قريبين من العين.
    مبارك: خير إنشاء الله في شي مستوى.
    ناصر: السيارة إختربت علينا في الطريق.
    مبارك: خلاص أنا الحين بطلع.
    وبعد ما سكر مبارك عن ناصر
    جاسم: مبارك شو السالفة.
    مبارك: ناصر إختربت سيارته وهو راد العين والحين بروح له.
    جاسم: تبيني أطلع معاك.
    مبارك: لا مشكور ما قصرت.
    جاسم: على راحتك.
    مبارك: ( وهو يكلم الشباب ) شباب عيل أنا أترخص منكم.
    بدر: وين يا ريال إقعد.
    مبارك: مشغول شوي, مره ثانية إنشاء الله.
    وطلع عنهم مبارك ساير لأخوه ناصر, وبعد ساعة وصل لهم وشاف ناصر موقف سيارته على جانب الطريق.
    مبارك: خير يا ناصر شو السالفة, ليش وقفت السيارة.
    ناصر: ما أدري شو استوى فيها وقفت علينا فجأة.
    مبارك: انزين يلا خلنا نرد العين وبالباجر بنطرش الميكانيكي يشوف شو سالفة هذي السيارة.
    ناصر: زين صبر خلني ازقر البنات.
    مبارك: بسرعة لأن الوقت متأخر وأكيد الوالده تحاتيهم الحين.
    وبعد ما ركبوا السيارة.
    عالية: مبارك مر مخبز النور والله إنا يوعانات حتى العشا ما تعشينا.
    مبارك: وليش ما تعشيتوا في دبي.
    ناصر: قلنا بنتعشي في البيت ما درينا إن السيارة بتوقف فينا في نص الطريق.
    مبارك: خلاص ولا يهمج بنمر المخبز.
    عالية: فديت أخوي أنا.
    ناصر: أفا تتفدينه بس عشان بمر المخبز, وأنا المسكين إلي مودنكم دبي حتى كلمة مشكور ما قلتيلي.
    عالية: فديتكم انتوا الأثنين ما أقدر أتخلى عنكم.
    ناصر: هذا هو الكلام الزين.
    مها: ناصر إتصل في البيت شوف ميثا رقدت ولا بعدها, والله اشتقت لها من الصبح مخلتنها عند عموه أخاف تلعوزها.
    ناصر: إنشاء الله.
    واتصل ناصر بالبيت وطمن مها إن ميثا راقده.
    وهنيه يرن تلفون ناصر, عبدالله ولد عمه متصل.
    عبدالله: السلام عليكم.
    ناصر: وعليكم السلام, هلا عبدالله شخبارك.
    عبدالله: بخير يسرك الحال, وانت شخبارك.
    ناصر: بخير الله يسلمك.
    عبدالله: وين انتوا بعدكم في دبي.
    ناصر: قريبين من العين شوي ونوصل إنشاء الله.
    عبدالله: عيل وايد تأخرتوا في دبي.
    ناصر: إحنا طلعنا من وقت بس السيارة وقفت علينا بنص الطريج واتصلت بمبارك عسب يردنا العين والحين إحنا بالطريق.
    عبدالله: كان اتصلت فيني عشان اردكم.
    ناصر: مشكور وما قصرت بس ما حبينا نتعبك.
    عبدالله: العفو هذا واجبنا, عيل سلم على مبارك.
    ناصر: يوصل.
    عبدالله: مع السلامة.
    ناصر: مع السلامة.
    وبعد ما بند ناصر عن ولد عمه.
    مبارك: منو متصل.
    ناصر: هذا عبدالله ولد عمي ويسلم عليك.
    مبارك: الله يسلمه, شو كان يبغي.
    ناصر: كان يسأل متى بنرد العين.
    مبارك: ليش.
    ناصر: أكيد خالتي تحاتي منى.
    مبارك: ليش منى معانا.
    ناصر: ليش انت ما تعرف ان منى معانا.
    مبارك: لا محد خبرني.
    مبارك ( وهو يكلم منى ) السموحه منى ما كنت أعرف إنج معانا.
    منى: (وهي منحرجه ) مسموح.
    مبارك: شخبارج منى.
    منى: بخير الله يسلمك.
    وقعد مبارك يفكر في منى, هذي أول مره يرمسها وهو عمره ما شافها من يوم ما كانوا صغار حتى إنه ما يتذكر ملامحها عدل .



    وفي اليوم الثاني كانت حفلة الحريم إللي كانوا مسوينها بعد في فندق الإنتر, وكانوا البنات مرتبشات والكل كان مستانس.
    وقريب الساعة تسع ونص دخلت نوف على موسيقى كلاسيكية, وكل الأنظار كانت متجهه صوبها لأنها ما شاء الله عليها كانت مثل القمر بأناقتها ومشيتها حتى ريم وسارة كانت كل وحده أحلى عن الثانية أما منى وعالية فكانوا مسوين مكياج خفيف بس بعد كانوا ولا أروع , وبعد ما قعدت نوف بدأت الفرقة إللي يايبينها تغني والبنات قعدوا تصوروا مع نوف وبعدين قاموا يرقصون.
    وهناك برع القاعة كان هزاع وإخوانه فهد وأحمد وطارق أخو نوف واقفين يتريون حد يتصل فيهم عشان يدخل هزاع القاعة.
    وبعد ما تغشوا البنات دخل هزاع وابوه وابو نوف واخوها طارق القاعة, ويوم وصل هزاع عند نوف رفع عنها الطرحه وحبها على راسها اما نوف اول ما شافت ابوها واخوها ماقدرت تمسك عمرها وقعدت تصيح, حتى ابو طارق دمعت عينه لأن نوف بنته الوحيده واليوم بتفارقه بس ارتاح لأنها بتروح بيت أخوه مو حد غريب, وبعد ما سلم عليها اخوها وعمها قعدوا شوي وقصوا الكيك وبعدين روحوا البيت أول عشان نوف تبدل ملابسها وبعدين راحوا المطار لأنهم بسافرون لبنان إسبوع وبعدين بروحون إيطاليا.

    وبعد ما رجعت ريم البيت بدلت ملابسها ومسحت المكياج قبل لا ترقد, لكنها ما قدرت ترقد وقعدت تفكر بطارق والموقف إللي استوى لها قبل كم شهر يوم كانت في بيتهم, حتى اليوم يوم شافت طارق داخل مع هزاع عسب يسلم على أخته ما تدري شو استوى لها حست إن قلبها يدق بسرعة واستانست من الخاطر لأنها شافته, ليكون هي بدت تحبه وهي ما تدري.

    **************************
    وبعد إسبوع من عرس نوف كانت ريم قاعده تسولف مع سارة.
    سارة: ريم حبيبتي تعالي اليوم بيتنا.
    ريم: ليش.
    سارة: والله مليت ولاعت جبدي من القعده في البيت بروحي.
    ريم: وين بروحج معاج عالية ومها وخالتي أم ناصر.
    سارة:أصلا عالية وجودها وعدمها واحد طول الوقت تشوفينها قاعده في حجرتها تقرا ولا مجابله الإنترنت أما مها فهي مشغولة بميثا والوالدة تعرفينها يا تروح بيت خالتي يا تسير على الجيران وأنا قاعده بروحي في البيت مجابله الجدران.
    ريم: كسرت خاطري خلاص بترخص من الوالده وبزورج اليوم بعد صلاة المغرب.
    سارة: تعالوا كلكم.
    ريم: وليش كلنا.
    سارة: بس صار لكم فترة من زرتونا أخر مرة حتى الوالده متولهة عليكم.
    ريم: يصير خير.
    سارة: إلا شخبار جاسم.
    ريم: يا سلام بدينا نسأل عن الحبايب.
    سارة: أي حبايب ولد عمي ولازم أسأل عنه.
    ريم: عيل ليش ما تسألين عن عبدالله بعد ولا جاسم غير.
    سارة: صدج إنج متفيجه وما عندج سالفه.
    ريم: شو زعلتي.
    سارة: لا وأنا أقدر أزعل منج.
    ريم: أقول يمكن.
    سارة: يلا بخليج الحين بروح أصلي الظهر.
    ريم: على راحتج.
    سارة: مع السلامة.
    ريم: مع السلامة.
    وبعد صلاة المغرب كانت سارة قاعده تساعد أمها في المطبخ قبل لا تروح تبدل ملابسها .
    أم ناصر: غناتي وين أختج عالية.
    سارة: يعني وين بتكون أكيد قاعده في الحجرة تقرا ولا مجابله الإنترنت نفس عوايدها.
    أم ناصر: روحي شوفيها خلها تبدل.
    سارة: إنشاء الله أمايه.
    وراحت سارة حجرة أختها عالية, وشافتها قاعده تقرا.
    سارة: انتي بعدج ما بدلتي ملابسج.
    عالية: ليش إنشاء الله.
    سارة: انا مو قايله لج إنا بيت عمي بيزورونا اليوم.
    عالية: صدج نسيت.
    سارة: يلا قومي بدلي بسرعة.
    عالية: إنزين شوي شوي علي حتى انتي ما بدلتي.
    سارة: أنا كنت أساعد أمي في المطبخ والحين بروح أبدل.
    وطلعت سارة عن اختها وراحت تبدل.
    وفي بيت المرحوم خليفة بن حميد كان الكل متجهزين عسب يروحون بيت عمهم سالم ولكنهم ينتظرون جاسم إللي تأخر عليهم.
    ريم: أمايه تأخرنا عليهم.
    أم عبدالله: صبري يا بنتي خلي أخوج جاسم يوصل.
    عبدالله: وينه جاسم تأخر, ليش هو ما يدري إنا بنروح بيت عمي.
    منى: هو يدري بس قال إنه بخلص شوية أشغال وما راح يتأخر.
    وهنيه دخل عليهم جاسم.
    أم عبدالله: وينك يا ولدي تأخرنا على بيت عمك.
    جاسم: إنشغلت شوي, يلا خلنا نطلع.
    وطلعوا كلهم رايحين بيت عمهم سالم, ريم ومنى وأم عبدالله بسيارة جاسم ومها وعبدالله وولدهم سعود بسيارة عبدالله.
    وبعد ما وصلوا بيت عمهم, دخلوا الرياييل الميلس أما البنات فراحوا صالة الحريم.
    وبعد ما سلموا الحريم على بعض قعدوا يسولفون, أما البنات فقعدوا شوي وبعدين راحوا فوق في حجر البنات, سارة خذت ريم وراحت حجرتها أما عالية فخذت منى وراحت حجرتها هي بعد.
    وفي حجرة سارة كانوا سارة وريم قاعدين يسولفون.
    سارة: اشتقت لنوف.
    ريم: حتى أنا, بس شو نسوي الحين البنيه عرست وصار عندها مسؤوليات فلازم نراعيها بعد.
    سارة: بس الحمدلله إن نقدر نشوفها في الجامعة.
    ريم: ما كنت أتصور إن هزاع بيخليها تكمل دراستها.
    سارة: لا تنسين إن هزاع متعلم ويقدر يفهم شعورها ورغبتها بأنها تكمل دراستها.
    ريم: بس في وايد ناس متعلمين بس يرفضون إن البنت تكمل دراستها.
    سارة: وهذا السبب إللي مخلنج ترفضين كل واحد يتقدم لج.
    ريم: هيه عيل تبغيني أضيع سنوات عمري إللي درستها وفي الأخير أتزوج قبل لا أخذ الشهادة الجامعية مستحيل.
    سارة: و إذا تقدم لج واحد وبغيته بتودرين الدراسة علشانه.
    ريم: ( وهي تفكر في طارق ) يمكن, وانتي شو رايج إذا تقدم لج جاسم مثلا بتودرين الدراسة علشانه.
    سارة: ( وهي مستحية ) ردينا على هذي السالفة.
    ريم: بسألج سؤال وأبغيج تجاوبيني بصراحة.
    سارة: قولي.
    ريم: إنتي تحبين أخوي جاسم ولا لأ.
    سارة: ( وهي صدج مستحية ) إنتي تعرفين إني أرتاح له وهو بعد يعجبني بس عن مسألة الحب ما أعرف شو أقولج.
    ريم: أما هو فأحس إنه صدج يحبج.
    سارة: ليش هو قال لج.
    ريم: لا, بس سؤاله الدايم عنج يأكد لي إنه يحبج.
    سارة: عادي بنت عمه ولازم يسأل عني.
    ريم: عيل ليش ما يسأل عن عالية كثر ما يسأل عنج.
    سارة: ( وهي تضحك ) والله ما أدري, روحي سأليه.
    وفي حجرة عالية.
    عالية: شو منى خلصتي الأغراض الباقية لج.
    منى: لا وين كنت مشغولة بعرس نوف, بس باقي لي شوية أغراض وبخلص, وانتي خلصتي.
    عالية: أنا بعد مثلج ما خلصت وباقي لي شوية شغلات بخلصها قريب.
    منى: وانتي شو مقررة تتخصصي بعد ما تخلصين أساسي إنشاء الله.
    عالية: والله بعدني ما فكرت يمكن إدارة أعمال, وانتي.
    منى: أنا بعدني ما فكرت.
    عالية: شخبار البنات ما كلمتي حد منهم.
    منى: أمس كلمت مريوم وسلمت عليج وايد.
    عالية: الله يسلمها, بس هي ليش ما سافرت السنة.
    منى: قالت إنهم أخروا السفر هذي المرة ويمكن يسافرون الأسبوع الياي.
    عالية: ووين بروحون.
    منى: ما أذكر بس يمكن يسافرون لجمايكا نفس كل مره.
    عالية: حظها مو إحنا إللي قاعدين في البيت.
    منى: ليش ما سافرتوا السنة.
    عالية: أبوي يقول إنه مشغول وايد وما يقدر يسافر ووعدنا إنا نسافر الصيف الياي,وانتوا ليش ما سافرتوا.
    منى: الوالده قالت إنا كل سنة نسافر خلنا هذي السنة نقعد هنيه.
    عالية: وانتي كيف تقضين الإجازة.
    منى: اطالع التلفزيون ولا اقعد اقرا في المجلات, شو اسوي بعد.
    عالية: وليش ما تدخلين الإنترنت.
    منى: مرات أدخل المنتديات أو مواقع للأغاني والأزياء.
    عالية: وليش ما تدخلين المسنجر.
    منى: لا ما أقدر.
    عالية: ليش ليكون تخافين.
    منى: لا ما أخاف بس ما أحب هذي السوالف.
    عالية: ليش والله وناسة أنا أدخل وأقعد أتكلم مع ربيعاتي.
    منى: كيفج بس أنا صراحة ما تعجبني هذي السوالف.
    عالية: إنزين خلنا ننزل الصالة نقعد معاهم.
    منى: يلا.
    ونزلوا البنات تحت يقعدون مع الحريم.
    وفي الميلس كانوا الرياييل قاعدين يسولفون عن الشغل وأحوال المزرعة.
    أبو ناصر: شخبار الشغل في البحرين يا عبدالله.
    عبدالله: كل شي ماشي تمام يا عمي وأفكر أروح لي يومين البحرين أطمن على الشغل هناك.
    أبو ناصر: على راحتك يا ولدي سوي إللي تشوفه.
    ناصر: صدق يا أبوي اليوم أبو راشد اتصل المكتب يبغى يكلمك بخصوص المزرعة بس انت كنت رايح البنك.
    أبو ناصر: وشو قالك.
    ناصر: ما طاع يقول شي, بس قال إنه بزورك في المكتب باجر إنشاء الله.
    أبو ناصر: يصير خير باجر بشوف شو السالفة.
    مبارك: أبوي الأسبوع الياي إحنا بنطلع القنص إنشاء الله ما بتطلع معانا.
    أبو ناصر: لا يا ولدي كبرت وما فيني شده أروح.
    جاسم: وين يا عمي إنت ما شاء الله عليك بعدك شباب.
    مبارك: شو رايك يا بوي نزوجك مره ثانيه.
    أبو ناصر: ( وهو يضحك ) خل أمك تسمعك شوف شو بتسوي بك.
    مبارك: ( وهو يضحك ) عادي ما بتقول شي.
    أبو ناصر: خلو عنكم هذي السوالف وقوموا خلنا نلحق على الصلاة.
    الكل: إنشاء الله.
    وبعد ما رجعوا الرياييل من الصلاة.
    أبو ناصر: مبارك يا ولدي قوم قولهم يحطون العشا.
    مبارك: إنشاء الله.
    وراح مبارك المطبخ من الباب الثاني عسب يقول حق الخدامات يحطون العشا وهو طالع من المطبخ شاف أخته عالية ومعاها بنيه يايات صوب المطبخ والبنيه أول ما شافته تغشت ورجعت الصالة.
    عالية: مبارك انت شو تسوي هنيه.
    مبارك: كنت ياي أقول حق الخدامات يحطون العشا.
    عالية: وقلت لهم.
    مبارك: هيه قلت لهم لكن منو البنت الغاويه إللي كانت معاج.
    عالية: إستح على ويهك هذي منى بنت عمي.
    مبارك: ( وهو يكلم نفسه ) ما شاء الله عليها قمر.
    عالية: إشفيك مبارك شو تقول.
    مبارك: ما فيني شي أنا رايح الميلس روحي قولي حق الخدامات يحطون العشا بسرعة.
    عالية: إنشاء الله.
    وراح مبارك الميلس وهو يفكر بمنى ما توقع إنها تكون بهذا الجمال.
    وبعد ما روحوا بيت أم عبدالله كانوا الكل قاعدين في الصالة يسولفون وبعدين دخل أبو ناصر وأم ناصر عشان يرقدون حتى ناصر وحرمته راحوا يرقدون لأن الوقت متأخر أما البنات فقعدوا في الصالة يطالعون التلفزيون مع مبارك.
    عالية: مبارك اليوم ما بتطلع تسهر.
    مبارك: بعد شوي بطلع, ليش.
    عالية: لا ما في شي بس كنت أسأل.
    سارة: سكتوا خلونا نطالع الفلم.
    عالية: أنا بروح حجرتي أبرك لي.
    مبارك: وأنا طالع بروح للربع.
    سارة: وين قعدوا معاي خلنا نطالع الفلم.
    مبارك: طالعيه بروحج أنا تأخرت على الربع.
    سارة: عالية قعدي معاي خلنا نطالع الفلم, انتي ما ترقدين في هذا الوقت أكيد بتروحين تفتحين المسنجر.
    عالية: سكتي لحد يسمعج.
    سارة: عيل قعدي معاي.
    عالية: ليش تخافين تقعدين بروحج.
    سارة: لا بس ما أبغي أطالع الفلم بروحي قعدي معاي.
    عالية: إنزين بقعد.
    وقعدوا سارة وعالية يطالعون الفلم لحد الساعة ثنتين ونص وبعدين راحوا يرقدون.

    ***************************

    وفي اليوم الثاني في بيت إبراهيم بن حارث, كانت أم طارق قاعده في الصالة بروحها تتريا ولدها طارق تبغي تكلمه قبل لا يطلع يروح الشغل.
    وبعد شوي دخل طارق الصالة وسلم على أمه وحبها على راسها وقعد يسولف معاها شوي قبل لا يروح الشغل.
    أم طارق: طارق يا ولدي بغيت أكلمك في موضوع.
    طارق: أمري شو بغيتي.
    أم طارق: بغيت أكلمك في موضوع عرسك.
    طارق يوم سمع هذي السيرة تغير ويهه وما قدر يقول شي.
    أم طارق: ليش سكت يا ولدي.
    طارق: أمايه إنتي تعرفين رأي في هذا الموضوع.
    أم طارق: بس يا ولدي أنا أبغي أشوف عيالك قبل لا أموت.
    طارق: لا تقولين هالكلام يالغالية الله يطول في عمرج ويخليج لنا إنشاء الله.
    أم طارق: عيل شو قلت.
    طارق: أمايه خلني أفكر شوي.
    أم طارق: بشو تفكر يا ولدي انت بصير عمرك ستة وعشرين وانت بعدك ما عرست إللي في عمرك تزوجوا ويابوا عيال.
    طارق: أمايه الله يخليج عطيني فترة أفكر فيها وبعدين برد عليج.
    أم طارق: على راحتك يا ولدي, بس ما سألتني منو البنيه إللي أبغيها لك.
    طارق: منو هي.
    أم طارق: بنت المرحوم خليفة بن حميد أخت ربيعك جاسم, وهي ما شاء الله عليها بنيه مزيونه وكل الشباب يتمنوها.
    طارق: يصير خير, يلا الحين أنا أترخص بروح الشغل وايد تأخرت.
    أم طارق: في حفظ الله.
    وطول الطريق قعد طارق يفكر في كلام أمه عن عرسه, هو صح يبغي يعرس لكن ما يبغي ياخذ غير إللي يحبها وهو عارف إن أهله مستحيل يوافقون عليها, حتى يوم خبرته أمه عن البنيه إللي تبغيه ياخذها ما قدر يتصور إن في وحده ثانية تحل محل حبيبته ولو كان كل جمال الكون فيها.
    وبعد إسبوع ردت أم طارق تكلم ولدها عن سالفة العرس.
    أم طارق: طارق يا ولدي شو رايك بالكلام إللي قلته لك من كم يوم.
    طارق: أمايه إنتي ليش مستعيله, أنا بعدني ما أفكر بالعرس.
    أم طارق: كيف يا ولدي ما تفكر بالعرس, العمر يمر يا ولدي و أنا أبغي أشوف عيالك قبل لا أموت.
    طارق: أمايه لا تقولين هذا الكلام الله يطول في عمرج ويخليج لنا.
    أم طارق: يا ولدي إذا كان في خاطرك بنيه ثانية قول وأنا بروح بخطبها لك.
    طارق: ( وهو يفكر بحبيبته لورين ) أخاف ما توافقين لو قلت لج منو البنيه إللي بخاطري.
    أم طارق: وليش ما بوافق أنت ولدي وإللي يريحك يريحني, وأنا وأبوك ما نبغي نغصبك على شي ما تبغيه.
    طارق: ( إرتاح شوي يوم سمع كلام أمه ) بس أمايه البنت إللي أبغيها بعيده مو من بلادنا.
    أم طارق: عيل من وين, وانت كيف عرفتها.
    طارق: عرفتها يوم كنت مسافر لبريطانيا.
    أم طارق: ( وهي معصبة ) ليكون تبغي تاخذ وحده أجنبية.
    طارق: ( يوم شاف إن أمه بدت تعصب خاف عليها لا يرتفع السكر عندها ) أمايه الله يخليج سمعي كلامي ولا تعصبين.
    أم طارق: قول إللي عندك.
    طارق: أمايه أنا تعرفت عليها يوم كنت مسافر لبريطانيا وحبيتها وهي حبتني وأبغي أتزوجها.
    أم طارق: إنزين هي خليجية.
    طارق: لا.
    أم طارق: ( يوم سمعته صدج عصبت ) عيل تبغي تاخذ وحده أجنبية, والله لو سويتها لا أنت ولدي و لا أنا أعرفك.
    طارق: أمايه ليش تبغون تحرموني من البنت إللي أحبها.
    أم طارق: عيل روح خذها وأنا ما راح أسامحك لين يوم القيامة.
    طارق: ( يوم سمع هذي الرمسه ندم لأنه خبر أمه, وخاف عليها لا تتعب ) .
    أم طارق: ( قامت بتروح حجرتها بس حست إنها ما تقدر تقوم من مكانها و إن الدنيا تدور فيها وطاحت ) .
    طارق: ( يوم شاف أمه بهذي الحالة خاف وقام شلها وودها المستشفى على طول ).
    وفي المستشفى دخلوها العناية المركزة لأن السكر إرتفع عندها وايد وحالتها خطيرة.
    أما طارق فكانت حالته حالة ما عرف شو يسوي وقعد يلوم نفسه لأنه السبب في إللي صار لأمه وبعدين راح واتصل لأبوه في الشركة وخبره إنهم في المستشفى.
    أبو طارق المسكين يوم سمع إن حرمته في المستشفى, راح لهم على طول.
    ويوم وصل أبو طارق شاف ولده قاعد يكلم الدكتور.
    أبو طارق: ( وهو ياي صوبهم ) دكتور خبرني شو فيها.
    الدكتور: مين حضرتك.
    طارق: هذا الوالد.
    الدكتور: والله هي دخلت في غيبوبة سكر.
    أبو طارق: دكتور انت طمني عليها, وإذا تبغينا نسفرها ترى إحنا حاظرين.
    الدكتور: لأ ما فيش داعي إنها تسافر إنتوا إدعوا لها بالسلامة وخلوا الباقي على الله.
    وراح عنهم الدكتور.
    أبو طارق: شو إللي صار يا ولدي.
    طارق: ما أعرف شو أقولك يا بوي.
    أبو طارق: خلاص بنتكلم في هذا الموضوع بعدين, بعد ما تقوم أمك بالسلامة.
    أبو طارق كان يحس إنه في شي مستوي بس ما بغى يزيد همومه في هذا الوقت إللي أم طارق في حاجة له.
    وتمت أم طارق على هذي الحالة إسبوعين, وأبو طارق و ولده ما يفارقون المستشفى إلا إذا كان في شي ضروري.
    وفي يوم كان طارق قاعد عند أمه يفكر باللي سواه و إنه السبب في كل شي صار لأمه, وبعد شوي حس إن أمه تتحرك وإنها تبغي تقول شي فقرب منها وسمعها تناديه.
    طارق: فديتج أمايه سامحني, وإللي تبينه بصير بس إنتي إستريحي ولا تعبين عمرج.
    وسار طارق عشان يزقر الدكتور.
    وقعدت أم طارق في المستشفى إسبوع وبعدين رخصوها لأن حالتها تحسنت وايد.
    وأول ما وصلوا البيت قعدوا كلهم في الصالة يسولفون, وبعد ما تطمن أبو طارق على حرمته راح الشركة لأنه في الفترة إللي طافت ما كان يروح الشركة وايد وكان كل الوقت في المستشفى مع حرمته.
    طارق: فديتج أمايه كيف تحسين عمرج.
    أم طارق: الحمد لله يا ولدي أنا أحسن من أول, إلا كيف حال أختك نوف.
    طارق: بخير وتسلم عليج.
    أم طارق: قلتولها إني دخلت المستشفى.
    طارق: لأ ما بغينا نخرب عليهم شهر العسل وانتي تعرفين نوف لو عرفت شو بتسوي.
    أم طارق: أحسن ما قلتولها ما أبغي بنيتي تستهم علي.
    طارق: أمايه بغيت أكلمج في موضوع.
    أم طارق: إذا كانت عن سالفة العرس فأنا ما أبغي أسمع شي عنها.
    طارق: فديتج الغالية سمعي كلامي أول.
    أم طارق: قول إللي عندك, بس انت تعرف راي بهذا الموضوع.
    طارق: لأ أمايه أنا نسيت السالفة من الأساس وكل شي راح يصير مثل ما تبغين يا أحسن أم في الدنيا.
    أم طارق: ( وهي صدج مستانسة ) صدج الكلام إللي تقوله يا ولدي.
    طارق: أكيد يا الغالية.
    أم طارق: الله يبشرك بالخير يا ولدي يوم فرحتني.
    طارق: وأنا عندي أغلى منج.
    أم طارق: الله يخليك لنا يا ولدي.
    طارق: ويخليج لنا يا الغالية.
    وطلع طارق عن أمه رايح الشغل وهو يفكر بإللي سواه, هو كان يبغي يفرح أمه وما بغى يفقدها عشان يتزوج من إللي يحبها, بس شو ذنب البنيه إللي بياخذها.

    ********************************

    الجزء الرابع

    من هذاك اليوم وطارق حاله معتفس كل يفكر بإللي سواه يوم وافق إنه يتزوج البنيه إللي أمه اختارتها له لأنه ما يبغي يظلمها معاه, أما أمه فهي ما صدقت إن ولدها وافق وعلى طول اتصلت بأبو طارق عشان يروحون يخطبون البنيه لأنها كانت خايفة إن طارق يغير رايه.
    واتصل أبو طارق في عبدالله أخو ريم عشان يقوله إنهم بزوروهم باجر بعد صلاة المغرب.
    وبالباجر راح أبو طارق وولده لبيت المرحوم خليفة بن حميد.
    وهناك في الميلس كانوا كلهم قاعدين عبدالله وجاسم وأبو طارق وولده, وبعد ما سولفوا شوي عن الشغل وعن أحوالهم دخل أبو طارق في الموضوع إللي هم يايين بخصوصه.
    أبو طارق: عبدالله يا ولدي إحنا أهل وبينا عيش وملح وأنا اليوم ياي أخطب أختكم لولدي طارق.
    عبدالله: هذي الساعة المباركة يا عمي وإحنا ما بنحصل ريال حق إختنا شرات طارق, بس إنت تعرف يا عمي لازم نشاور البنيه وبعد نشاور عمنا لأنه بمقام الوالد الله يرحمه.
    أبو طارق: الله يرحمه, وكل كلامك صح يا ولدي و إحنا مب مستعيلين.
    عبدالله: إنتوا عطونا فرصة وإنشاء الله بنرد عليكم بأقرب وقت.
    أبو طارق: عيل إحنا نستأذن ونشوفكم قريب إنشاء الله.
    عبدالله: وين ياعمي ما قعدتوا ترا العشا اليوم عندنا.
    أبو طارق: مشكور ياولدي خلها مره ثانية.
    عبدالله: العفو هذا واجبنا.
    وبعد ما روحوا دخل عبدالله وجاسم الصالة ولقوا هناك الوالده قاعده هي وحصة.
    عبدالله + جاسم: السلام عليكم.
    أم عبدالله + حصة: وعليكم السلام والرحمة.
    عبدالله: عيل وين ريم.
    أم عبدالله: ريم في حجرتها بشو بغيتها يا ولدي.
    عبدالله: بغيتها بسالفة.
    أم عبدالله: وشو هذي السالفة.
    عبدالله: اليوم إبراهيم بن حارث كان عندنا وخطب ريم لولده طارق.
    أم عبدالله: هذي الساعة المباركة وهم ما شاء الله عليهم ناس معروفين وإحنا نعرفهم من زمان.
    حصة: بس عسى ريم توافق.
    جاسم: وليش ما توافق, طارق ريال ما ينعاب والكل يتمناه.
    عبدالله: بس بعد أنا ما أبغي أغصبها على شي, وهذي وصية الوالد الله يرحمه.
    الكل: الله يرحمه.
    أم عبدالله: انت كلمها وشوف هي شو بتقول.
    عبدالله: إنشاء الله الحين بروح أكلمها.
    وراح عبدالله لحجرة ريم ولقاها قاعده تقرا مجلة.
    عبدالله: السلام عليج.
    ريم: وعليكم السلام, هلا عبدالله ادخل ليش واقف عند الباب.
    عبدالله: شو قاعده تسوين.
    ريم: ما اسوي شي كنت قاعده اقرا المجلة.
    عبدالله: أهااااا.
    ريم: خير عبدالله بغيت شي.
    عبدالله: ليش يعني ما اقدر ادخل حجرتج إلا اذا بغيت شي.
    ريم: لا بس انت نادرا ما تدخل حجرتي واكيد تبغي تقول شي, يا ترى شو هو.
    عبدالله: ( وهو يضحك ) انتوا البنات مب هينات.
    ريم: هههههههه .
    عبدالله: ريم .
    ريم: لبيه.
    عبدالله: اليوم كان عندنا ناس يايين يخطبونج.
    ريم: ( وهي منصدمه ) ومنو هاذيلا الناس.
    عبدالله: انتي تعرفينهم.
    ريم: منو هم.
    عبدالله: أخو ربيعتج نوف.
    ريم: ( يوم سمعت هذا الكلام صدج انصدمت وما عرفت شو تقول )
    عبدالله: ليش سكتي.
    ريم: ( نزلت راسها ) شو اقول.
    عبدالله: قولي رايج, اذا موافقة ولا لأ.
    ريم: الشور شورك يا خوي.
    عبدالله: شوفي يا ريم أنا ما ابغي اغصبج على شي وهذي حياتج ولازم تفكرين قبل لا تعطيني الجواب.
    ريم: إنشاء الله.
    عبدالله: أنا بعطيج فرصة يومين تفكرين عدل وبعدين ردي علي .
    ريم: إنشاء الله.
    عبدالله: ( وهو طالع ) فكري عدل يا ريم.
    وطلع عبدالله من الحجرة, وأول ما طلع قامت ريم وقفلت الباب وقعدت على الشبرية تفكر بالموضوع, هي صدج مستانسة من الخاطر لأنها من يوم ما شافت طارق وهي ما قادرة تنساه بس بعد ما تبغي تتسرع في اتخاذ القرار.
    أما طارق فبعد ما طلعوا من عندهم وصل ابوه البيت وركب السيارة يبغي يروح مكان يقعد فيه بروحه حتى التلفون اغلقه لأنه ما يبغي يرمس حد, وقعد يدور في الشوارع واخر شي قرر انه يروح بوظبي, وطول الطريق وهو يفكر بحبيبته وكيف بيقول لها انه بيتزوج وانه ما قدر يقنع اهله عشان يتزوجها وفي هذي اللحظة تذكر هزاع ولد عمه وربيعه الروح بالروح إللي كان يقول له كل شي حتى سالفة حبيبته قالها له بس هزاع مسافر وما عنده حد يشاركه همومه.
    وبعد ما وصل بوظبي ما عرف وين يروح واخر شي قرر انه يروح البحر, ويوم وصل هناك نزل من السيارة وقعد على الرمل يفكر بحاله ويفكر بحبيبته إللي صار لها فترة من كلمته اخر مره, وقعد يعد في هذي الأبيات.

    لو تغيب الشمس ما تشرق بعـــد
    لو يغـيـب البدر عن صدر السمـا
    دنيــتــي والـلـه ما تظـلـم أبــــد
    دام عشــقـك ســاري مسرى الدما
    انت كـونـي ما أرى غيرك أحــد
    منهــو غـيـرك فاهـمنـي وافـهـمـا
    مــالـك قـلبـي على طول الأمـــد
    هــاك عمري كيف ما تريد ارسما
    انت سيد الحـسن وحدك لك سجد
    بـيـن كـل الغـيــد نـلـت الأوسـمــا
    كـل كـلمـة تقـولـها تـنـقـط شـهـد
    صايـن لسانـك وغـيضـك تـكـتمـا
    قـبـل اشوفـك بين جزر وبين مد
    لــي فــواد يــوم شـافـــك ارتــمـى
    في حنانك فـي غرامـك واجتهـد
    غـايـتـه تـرضـى وسـنـك يـبـسـمـا **

    *************************

    وبعد يومين رد عبدالله يكلم ريم في موضوع العرس.
    عبدالله: شو جاوبج يا ريم.
    ريم: ( وهي مستحيه ) الشور شورك يا خوي.
    عبدالله: بس انا ابغي اسمع رايج.
    ريم: ( وهي تقولها بهمس ) موافقه.
    عبدالله: بارك الله فيج يا ريم.
    وطلع عنها عبدالله وقبل لا يطلع حبها على راسها وقال لها انه يتمنى لها كل خير وان طارق راح يسعدها انشاء الله.
    وبعد ما سمع عبدالله موافقة ريم راح لبيت عمه سالم عشان ياخذ رايه بالموضوع .

    عبدالله: عمي من يومين إبراهيم بن حارث زارنا وخطب ريم لولده طارق.
    أبو طارق: والنعم فيهم ناس معروفين.
    عبدالله: شو رايك يا عمي.
    أبو طارق: انت شاورت ريم يا ولدي.
    عبدالله: هيه وهي موافقة.
    أبو طارق: عيل توكل على الله واقرب بهم, ترا ما بتحصل ناس شراتهم.
    عبدالله: الشور شورك يا عمي وهداية الله.
    وطلع عبدالله من بيت عمه وراح البيت وقال لهم ان ريم موافقة وان عمهم ما عنده اي مانع.

    *****************************

    وسارة أول ما سمعت خبر خطوبة ريم راحت تدق لها تبغي تبارك لها لكن لقت تلفونها مغلق فدقت على تلفون البيت.
    سارة: السلام عليكم.
    جاسم: وعليكم السلام والرحمة.
    سارة: ( يوم سمعت صوت جاسم ما عرفت شو تقول وتمت ساكته ).
    جاسم: هلا سارة شخبارج.
    سارة: ( وهي مستغربه انه كيف عرفها ) بخير دامك بخير.
    جاسم: بغيتي ريم.
    سارة: هيه.
    جاسم: لحظة بناديها لج.
    وراح جاسم حجرة ريم ودق عليها الباب بسرعة, حتى ريم استغربت منه .
    ريم: خير جاسم صاير شي.
    جاسم: لأ بس سارة بنت عمي تبغيج على التلفون.
    ريم: وأنا أقول اشفيه أخوي مستانس والإبتسامه شاقه الويه.
    جاسم: جب ويلا روحي شوفيها شو تبغي.
    ريم: زين شوي شوي علي.
    وراحت ريم تكلم سارة.
    ريم: هلا سارة.
    سارة: أهلين حبيبتي, شخبارج.
    ريم: انا بخير عساج بخير, انتي شخبارج.
    سارة: مب زينه.
    ريم: ليش شو فيج حبيبتي.
    سارة: انا زعلانه منج .
    ريم: عاد كل شي ولا زعلج, ليش زعلانه.
    سارة: عيل ليش ما تقولين لي عن خطوبتج لو كنت اهمج كان قلتيلي اول وحده.
    ريم: فديتج سارونه لا تزعلين ما يهون علي زعلج.
    سارة: كنت امزح معاج وانا اقدر ازعل منج.
    ريم: الحمدلله ريحتيني.
    سارة: المهم مبروووووووووك وعقبالي انشاء الله.
    ريم: ههههههههه الحبيبه مستعيله على العرس.
    سارة: هيه عيل شو انت بتعرسين ونوف عرست ما باقي إلا انا.
    ريم: شو رايج اكلم جاسم في الموضوع.
    سارة: ريمو والله ازعل منج لو كلمتيه.
    ريم: ليش عاد شو فيها لو كلمته.
    سارة: لأ ما ابغيج تكلمينه وغلاتي عندج.
    ريم: زين ما راح اكلمه.
    وقعدوا ريم وسارة يسولفون عن عرس ريم المرتقب.
    وبعد يومين رد عبدالله عليهم وقال لهم انهم موافقين وما عندهم أي مانع ويقدرون يشرفونهم في أي وقت عشان يخطبونها رسمي, بس ابو طارق قاله انهم يبغون يأجلون الخطوبه الرسمية الى ان ترجع نوف بنته من شهر العسل.
    وام طارق يوم سمعت انهم وافقوا استانست وايد ودقت على نوف بنتها تقولها عن هذا الخبر السعيد.
    وتقررت خطوبة ريم وطارق بعد رجعت نوف من شهر العسل باسبوع.

    **ابيات الشعر للشاعر سعود حبيب الصايغ.
    تابع الجزء الرابع

    باقي يومين على خطوبة ريم والكل مستانس وقاعد يستعد لها حتى ريم مستانسه من الخاطر وتحس انها اسعد انسانه في الدنيا.
    ريم: ( وهي قاعده تكلم سارة بنت عمها ) عاد ما اوصيج ابغيج تكونين معاي في هذا اليوم ولا تراني بزعل منج.
    سارة: حبيبتي ما يحتاي توصيني اصلا انا بكون عندكم من الصبح وبقعد عندكم لين ما تملون مني وتروغوني هههههههههه.
    ريم: فديتج والله ما في حد مثلج وانتي مثل اختي واكثر.
    سارة: حبيبتي ما داعي لهذا الكلام والله لا يحرمنا من بعض .
    ريم: امين.
    سارة: عاد يوم بتعرسين لا تنسيني مثل نوفو اللي صارت ما تدق أبدا.
    ريم: افا عليج الغالية وانا اقدر على فراقج وبعدين انتي لازم تعذرين نوف لأنها توها معرسه ولازم بتنشغل بريلها .
    سارة: بس بعد هذا ما يخليها تنسانا ولا تدق لنا أبدا.
    ريم: خلاص يوم بتشوفينها عاتبيها وقولي لها إللي بخاطرج.
    وهنيه جاسم كان ياي من برع ويوم شاف ريم قاعده تسولف في التلفون وقف يكلمها.
    جاسم: ريم ترمسين منو.
    ريم: قاعده ارمس سارة بنت عمي.
    جاسم يوم سمع انها قاعده ترمس سارة استانس وقال في خاطره فديت بنت عمي والله ما اقدر اصبر لازم ارمس امي عن سالفة العرس.
    جاسم: زين سلمي عليها .
    وراح جاسم عن اخته.
    ريم: سارونه جاسم يسلم عليج.
    سارة: الله يسلمه, هو وين بعده صوبج.
    ريم: لأ الظاهر انه راح غرفته.
    سارة: زين ريم حبيبتي بسكر عنج الحين الوالده تناديني وعقب بتصل بج .
    ريم: زين حبيبتي روحي شوفي خالتي شو تبغيج وبعدين دقي لي وسلمي عليها.
    سارة: يوصل وانتي بعد سلمي عليهم.
    ريم: على منو اكيد جاسم ههههههه.
    سارة: ريمو انت ما راح تيوزين عن سوالفج.
    ريم: هههههه ليش وانا شو قلت.
    سارة: ما قلت شي يلا باي .
    ريم: باي.
    وراحت سارة تشوف امها شو تبغيها.
    سارة: خير امايه بغيتي شي.
    أم ناصر: هيه فديتج بغيتج تروحين تشوفين لي اخوج مبارك وينه.
    سارة: ليش امايه شو تبغين به.
    أم ناصر: ابغيه يروح بيت عمج .
    سارة: إنشاء الله امايه الحين بروح اشوفه .
    وسارت سارة تشوف اخوها وراحت له غرفته .
    سارة: ( وهي تدق الباب ) مبارك.
    مبارك: دخلي سارة.
    سارة: مبارك امايه تبغيك.
    مبارك: ليش.
    سارة: تقول تبغيك تسير بيت عمي .
    مبارك: ( يوم سمع هذا الكلام استانس من الخاطر لأنه بعده يذكر الموقف اللي صار له مع بنت عمه منى اللي ما قادر ينساها ) زين انتي روحي الحين وقولي للوالده اني بتسبح وبنزل لها.
    سارة: إنشاء الله.
    وبعد ما طلعت سارة قام مبارك وراح تسبح ونزل لأمه يشوف شو تبغيه.
    مبارك: خير الغالية شو بغيتي.
    أم ناصر: بغيتك تروح بيت عمك تودي شوية اغراض.
    مبارك: ليش وين السواق.
    أم ناصر: ابوك طرشه المزرعة.
    مبارك: انشاء الله الغالية الحين بوديهم.
    أم ناصر: مشكور يا ولدي ما قصرت.
    مبارك: افا عليج الغالية انتي تامرين بس ولو تبين عيوني اعطيج.
    أم ناصر: بروك يوز عن سوالفك.
    مبارك: وهو يلوي عليها ويحبها على راسها فديتج امايه يا أحلى أم في الدنيا.
    أم ناصر: فديت ولدي الله لا يحرمني منك.
    وهنيه تنزل عالية من فوق وتشوف مبارك وامها.
    عالية: شو هذا الحب كله.
    مبارك: امايه شوفي عالية تغارههههههه.
    عالية: لا اغار ولا شي اصلا انا اعرف إن امي تحبنا كلنا.
    مبارك: يلا اعترفي انج تغارين.
    أم ناصر: ( وهي تضحك ) مبارك يوز عن اختك.
    مبارك: زين انا رايح الحين وما برد للغدا لأني اليوم معزوم على الغدا بيت ربيعي.
    أم ناصر: الله معاك ولا تسوق بسرعة انا اعرف سواقتك عدل.
    مبارك: ( وهو يضحك ) انشاء الله .
    وطلع مبارك وراح بيت عمه عسب يودي الأغراض ويوم وصل دق الجرس وطلعت له الخدامه ودخلته الصالة وخذت منه الأغراض.
    يوم دخل مبارك الصالة ما لقى حد فيها وقعد يتريا يبغي يسلم على مرت عمه.
    وشوي ولا حد نازل من فوق, هذي كانت منى اللي كانت نازله عسب تقعد في الصالة لأنها ملت من القعده فوق في حجرتها وقالت خلني انزل تحت اقعد مع الوالده.
    منى يوم شافت مبارك قاعد في الصالة انصدمت حتى هو مسكين انصدم لأنها ما كانت لابسه شيله.
    منى يوم شافته على طول رجعت فوق وهي بتموت من المستحى, وقاعده تقول لنفسها ليش يا ربي دايما انحط في هالموقف مع مبارك.
    ومبارك المسكين ما عرف شو يسوي هو بعده ما صدق انه شافها وقال في خاطره فديتها والله بنت عمي مثل القمر الله يخليها لأهلها يا رب.
    وشوي ياته الخدامه يايبه له عصير وقال لها مبارك انه يبغي يسلم على مرت عمه فراحت الخدامه و نادتها.
    وعقب ما قعد مبارك شوي مع مرت عمه طلع عنها رايح لربيعه, وطول الدرب وهو يفكر بمنى والموقف اللي استوى له من فترة .


    ************************

    اليوم خطوبة ريم اللي الكل كان يترياها.
    وفي حجرة ريم كانت ريم قاعده مع اختها وبنات عمها.
    عالية: مبروك ريم.
    ريم: الله يبارك في حياتج وعقبالج.
    عالية: الله لا قال انا ما ابغي اعرس.
    منى: ليش.
    عالية: بس ما افكر بهذي السوالف الحين .
    سارة: ليش انتوا ما تعرفون ان البنيه تبغي تم عانس.
    عالية: بسم الله علي من العنوسه.
    ريم: عيل ليش ما تبغين تعرسين.
    عالية: انا قبل ابغي اخذ الشهادة الجامعية وعقب اشتغل وبعدين بفكر في الزواج.
    منى: عيل لين تحققين كل هذا بصير عمرج ثلاثين وعقب محد راح ياخذج.
    عالية: بتشوفين من راح اخذ.
    منى: بنشوف.
    وقعدوا البنات يسولفون ويضحكون على سوالف سارة وعالية.
    وبعد شوي يتهم حصة.
    حصة: يلا بنات نزلن تحت الحريم وصلن ولازم تسلمون عليهم.
    البنات: انشاء الله.
    ريم: احس عمري اتنافض وما قادره اوقف.
    سارة: عيل لو قال انه يبغي يشوفج شو بتسوين.
    ريم: لأ ما اقدر والله بموت من المستحى.

    *********************






  7. #7
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية ro0o7 uae
    الحالة : ro0o7 uae غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25004
    تاريخ التسجيل : 03-11-08
    الدولة : دآآآر الـأمآآنـــــًَـ
    الوظيفة : درآآآسهـ Xدرآآآسهـ :(
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,513
    التقييم : 411
    Array
    MY SMS:

    اضحك بوجهك وبظهرك انفجر بكى .. اخاف تشوف دمعي وما تفهمه

    افتراضي رد: @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    ونزلن البنات تحت وسلمن على الحريم.
    وقعدت ريم صوب عمتها ام طارق اللي استانست يوم شافت ريم.
    ام طارق: ( وهي تكلم ام عبدالله ) ما شاء الله عليها الله يخليها لكم انشاء الله.
    ام عبدالله: الحين ريم صارت بنتكم .
    وقعدوا الحريم يسولفون مع بعض والبنات بعد قعدوا على صوب يسولفون مع نوف اللي صار لهم فترة من شافوها اخر مرة.
    سارة: ما شاء الله عليج يا نوف احلويت وايد.
    نوف: ههههههه عيونج الحلوه.
    ريم: ها نوف ما في أخبار حلوه.
    نوف: ( ويها احمر ) لا توي الناس.
    وقعدوا البنات يسولفون مع بعض وبعدين قامت ام طارق ولبست ريم الشبكة وين الحريم وسلمن عليها وباركن لها .

    ****************

    وهناك في الميلس كانوا كل الرياييل قاعدين يتفقون على العرس والمهر .
    جاسم: مبروك يا طارق.
    طارق: الله يبارك في حياتك وعقبالك.
    جاسم: الله يسمع منك.
    هزاع: جاسم شو رايك تعرس انت وطارق في يوم واحد.
    جاسم: هههههه ياريت بس وينها العروس.
    مبارك: انت بس اختار وعمتي ما راح تقصر.
    جاسم: لا خلنا نفرح بطارق اول وبعدين يصير خير.
    وقعدوا الشباب يسولفون وبعدين قام عبدالله ونادى جاسم وطارق وطلعوا للصالة الثانية, عشان طارق يسلم على خطيبته ويشوفها.
    وراح عبدالله ونادى على حصة عشان تقول لريم انها تلبس وقايتها وتروح تسلم على خطيبها.
    وراحت حصة وقالت لها ان عبدالله يبغيها تروح الصالة الثانية عشان تسلم على خطيبها وهي من سمعت هذا الكلام قامت تتنافض وقالت انها ما تبغي تروح وخله يشوفها بعد الملجة لكن حصة ضحكت عليها وحاولت تهديها وبعد ما هدت شوي راحت الصالة الثانية وصوب الباب حصلت اخوها عبدالله واقف يترياها وبعدين دخلت عليهم وهي ما قادرة تشيل عينها من الأرض من كثر المستحى.
    ريم: ( وهي مستحية ) السلام عليكم.
    جاسم + طارق: وعليكم السلام.
    عبدالله: يلا جاسم قوم خلهم يقعدون مع بعض.
    جاسم: عشر دقايق وراد لكم.
    ريم مسكينة كانت مستحية وتبغي تقول لعبدالله وجاسم انهم يقعدون وما يطلعون ويخلونها بروحها بس هي ما قدرت ترمس وتمت ساكته.
    وبعد ما طلع جاسم وعبدالله قعدوا الأثنين ساكتين ما يعرفون شو يقولون حتى طارق كان منحرج وما عارف شو يقول لها خصوصا بعد ما عرفها وتذكر الموقف اللي صار له معها قبل كم شهر يوم دخل حجرة اخته فجأة ولقاها هناك, وأخر شي قرر انه يرمس.
    طارق: شحالج ريم.
    ريم: ( وشوي وبتموت من المستحى) بخير.
    طارق: ( وهو يقول بخاطره ما شاء الله عليها قمر, بس بعد ما اقدر انسى حبيبتي)
    وردوا سكتوا مره ثانية
    طارق: ريم.
    ريم: نعم.
    طارق: صراحة انا بعدني مفتشل من اللي صار هذاك اليوم وانا الحين ابغي استسمح منج.
    ريم: مسموح.
    وهنيه دخل جاسم.
    جاسم: يلا الوقت خلص.
    طارق: ( وهو يضحك ) واحنا لحقنا نقول شي.
    جاسم: ما يخصني انا عطيتكم عشر دقايق عشان تتكلمون.
    طارق: زين, يلا عيل انا اترخص وديري بالج على عمرج يا ريم.
    ريم: ( وهي منحرجه ) انشاء الله.
    وطلعت ريم بسرعة من الميلس لأنها ما قادره تستحمل اكثر.
    جاسم: شو قلت لها.
    طارق: ( وهو يضحك ) وانت شو يخصك.
    جاسم: افا انا جسوم ربيعك وما تبغي تقولي.
    طارق: وانا لحقت اقول لها شي, بس قلت لها شخبارج.
    جاسم: كل هذا الوقت وما قلت لها شي.
    طارق: ههههه بنشوف انت يوم بتخطب شو بتسوي.
    جاسم: متى بكون هذاك اليوم.
    طارق: زين ليش ما تخطب اللي تحبها.
    جاسم : وانت منو قالك اني احب.
    طارق: ربيعي واعرفك.
    جاسم: اول ابغي اتأكد من مشاعرها تجاهي اخاف ترفضني.
    طارق: لأ انشاء الله ما راح ترفضك.
    جاسم: الله يسمع منك, ويلا خلنا نروح الميلس لأن عمي يسأل عنك ويبغي يرد البيت.
    طارق: يلا.
    وبعد ما روحوا كل الناس كانوا كلهم متيمعين في الصالة وقاعدين يسولفون عن اللي صار اليوم, لكن ريم الوحيده اللي كانت ساكته وما ترمس وقاعده تفكر بطارق واللي صار لها من كم شهر.
    جاسم: ريم اشفيج ساكته.
    ريم: ما فيني شي بس احس عمري تعبانه وبروح ارقد.
    ام عبدالله: روحي فديتج رقدي.
    ريم: تصبحون على خير.
    الكل: وانتي من اهل الخير.
    جاسم: ريم صبري ابغيج في سالفة.
    ريم: زين تعال حجرتي وهناك بنرمس.
    جاسم: يكون احسن.
    منى: وليش ما ترمسون هنيه ولا عندكم اسرار وما تبغونا نعرف.
    جاسم: وانتي اشلج كله رازه الويه.
    منى: امايه شوفي جاسم شو يقولي.
    ام عبدالله: جاسم يوز عن اختك.
    جاسم: وهو يقلد اخته ( امايه شوفي جاسم ).
    منى: بشوف يا جسوم بعدين تعال قولي سوي لي هذا والله ما اسوي لك شي.
    جاسم: شو جسوم هذي انا اخوج اكبر عنج قولي جاسم.
    منى: ما بقول زين, وتطلع له لسانها وبعدين تركض تروح حجرتها.
    وقعدوا كلهم يضحكون وبعدين راح جاسم مع اخته حجرتها.
    جاسم: ريم بغيتج في موضوع يخصني.
    ريم: خير انشاء الله.
    جاسم: صراحة انا احب سارة وابغي اخطبها.
    ريم: ( يوم سمعت كلامه استانست من الخاطر ) صدج والله.
    جاسم: هيه, بس.
    ريم: بس شو.
    جاسم: انا ابغيج اول تتخبرينها اذا هي تبغيني ولا لأ.
    ريم: انشاء الله, باجر بكلمها في هذا الموضوع.
    جاسم: مشكورة يا اختي.
    ريم: افا عليك يا جاسم انت اخوي وسارة بنت عمي وانا اتمنى لكم السعادة من قلبي.
    وطلع عنها جاسم وهو مستانس ويتمنى ان سارة توافق عليه.

    *****************
    وبعد ما رد طارق للبيت راح حجرته عسب يرقد لكنه ما قدر يرقد و قعد يفكر بريم وبحبيبته, هو صدج ريم عجبته لكن هو بعده يفكر بحبيبته وما قادر ينساها وطلع صورتها وقعد يطالعها ويتذكر الأيام الحلوه اللي قضاها معها, وقعد يعد في هذي الأبيات.

    يـوم حظي رمانـي فـي بحـر عـينـك
    مـوتـي حـلال وكـل غـريـق شـهـيـدي
    مكـتـوب مـوتـي بيـن راحـة ايديـنـك
    وانـا بـهـذا الــمــوت والـلـه سـعــيــدي
    واكـون عــبـره بين غـيـري وبـيـنـك
    حـتـى الـعـواذل عــنـك تـبـعـد بـعـيـدي
    ادري وادري كــم لـي حــاســديـنــك
    مـا دام شـوفــك يـريــش الـعـيـن عـيـدي
    ربي عطاك اوصاف تتعـب ظنـيـنـك
    فـي ذمــتـي يــاخــل شـكـلـــك فــريــدي
    والله مــا بـالكـون مـثـلـــك وزيـنـــك
    مــا كـنـك انـتـه مـن ظـمـن هـالعـبـيــدي
    الـشمـس تـاخـذ نـورهـا من جـبـيـنـك
    وتـسـتـاذنــك بـشـروقـهــا شـــي اكـيــدي
    والـلـيـل يـخجـل مـن سـنـا وجـنـتـيـك
    وتــغــار مــنــك الــــف مـلــيـار غـيـــدي ***

    بعدين قرر يتصل لها, واتصل لها وقعد يرمسها, وطول الوقت وهو يحاول انه يقول لها انه بيتزوج بس ما قدر.
    وبعد ما سكر عنها قعد يفكر بإللي يسويه هو خاطب ريم وقريب بيتزوجها وفي الصوب الثاني يحب لورين وما يقدر يستغني عنها, وقعد يقول لنفسه شو هذي الحاله يا رب ليش انا بالذات ما اقدر اخذ البنت اللي احبها ليش انا الكل يوقف في طريق سعادتي.
    ورقد وهو يفكر بحاله.

    ****************

    وفي اليوم الثاني دقت ريم على سارة عشان تكلمها في موضوع جاسم اخوها.
    ريم: سارونه حبيبتي عندي لج خبر حلو.
    سارة: شو يالله قولي.
    ريم: زين شو بتعطيني .
    سارة: ريمو يالله قولي حرقتي اعصابي ابغي اعرف شو الخبر الحلو.
    ريم: هو موضوع يخص جاسم.
    سارة: ( يوم سمعت اسم جاسم استحت وما عرفت شو تقول) ها جا جاسم شو فيه.
    ريم: اشفيج.
    سارة: ما فيني شي يلا قولي جاسم شو فيه.
    ريم: واخيرا قرر يتزوج.
    سارة: ( وهي منصدمه ) شو ومنو هذي اللي بياخذها.
    ريم: يقول انه يحبها من زمان ويبغي يخطبها.
    سارة: ومنو هي يلا قولي .
    ريم: وحده ما نعرفها وما تصير لنا.
    سارة: ( وهي شوي وبتبكي ) قولي والله.
    ريم: ليش انتي مب مصدقتني.
    سارة: ( وصوتها متغير ) الله يوفقه ويسعده.
    ريم: انا قلت لج من البدايه خلني افاتحه بموضوعج انتي اللي ما رضيتي شوفي اللي صار.
    سارة: خلاص ما ينفع الكلام الحين.
    ريم: زين وما تبين تعرفين اسمها.
    سارة: لأ ما ابغي اعرف عنها شي.
    ريم: يلا عاد لا تزعلين انشاء الله بتتزوجين واحد احسن منه.
    سارة: وانا وين الاقي واحد شراته.
    ريم: انا بقولج اسمها.
    سارة: زين شو اسمها.
    ريم: اسمها هو سارة سالم بن حميد.
    سارة: ( يوم سمعت الأسم انصدمت وتمت ساكته. )
    ريم: ( وهي تضحك ) اشفيج سكتي.
    سارة:…………
    ريم: ليكون توفيتي من الفرحه.
    سارة: ( وهي تبكي من الفرحه ) ريمو الله يغربل بليسج خوفتيني كنت شوي وبموت.
    ريم: أسفة حبيبتي بس والله كنت ابغي اشوف شو بتسوين يوم تعرفين انه يبغي يتزوج وحده ثانيه.
    سارة: صبري علي خلني اشوفج.
    ريم: ههههههه شو بتسوين.
    سارة: وانا اقدر ااذيج ما تهونين علي.
    ريم: فديت مرت اخوي.
    سارة: بس عاد استحي.
    ريم: زين شو اقوله.
    سارة: ما ادري.
    ريم: شو ما ادري هذي بعد اقوله انج موافقه وتبينه ولا اقوله انج ما تبغينه.
    سارة: شو ما ابغيه انتي تعرفين اني احبه واموت فيه.
    ريم: وينك يا خوي تعال اسمع.
    وهنيه جاسم دخل عليها الحجرة عشان يتخبرها عن شي ما محصلنه.
    جاسم: ريم وين Cd اللي عطيته لج.
    ريم: على ما أظن انه عند منى.
    جاسم: ترمسين منو.
    ريم: ارمس حرمتك.
    جاسم: فديتها والله.
    ريم: يا سلام كل واحد فيكم قاعد يتغزل في الثاني.
    جاسم: ( يوم سمع هذا الكلام استانس من الخاطر) قولي والله شو قالت عني.
    ريم: ( وهي تكلم سارة) اقوله شو قلتي عنه.
    سارة: لا لا.
    ريم: تقولي ما اقولك.
    جاسم: يلا عاد قولي ريمو ما فيني صبر.
    ريم: قالت عنك….
    سارة: ريمو انا بسكر عنج.
    وسكرت عنها سارة وقعدت ريم تضحك عليها.
    ريم: شوف البنيه سكرت كله بسببك.
    جاسم: يلا قولي شو قالت عني.
    ريم: زين بقولك لكن شو بتعطيني.
    جاسم: اللي تبينه.
    ريم: زين توديني انا ومنى اليوم المول اوكي.
    جاسم: لا اليوم انا مشغول.
    ريم: عيل روح ما بقولك.
    جاسم: اوف خلاص بوديج يلا قولي.
    ريم: قالت انها تحبك وتموت فيك وهي موافقه عليك.
    جاسم( وهو مبقق عيونه ) قولي والله قالت هذا الكلام.
    ريم: والله.
    جاسم: يا ويل حالي الحين بروح اكلم الوالده عن سالفة العرس.
    ريم: ( وهي تضحك) من صدجك .
    جاسم: هيه.
    وطلع عنها جاسم وهو مستانس من الخاطر وعلى طول راح لأمه الصالة لكنه ما لقاها وراح لها الحجرة.
    جاسم: السلام عليج الغالية.
    ام عبدالله: وعليك السلام.
    جاسم: ( وهو يلوي عليها ) فديتج الغالية يا أحسن ام في الدنيا.
    ام عبدالله: ( وهي تضحك ) يلا قول شو عندك, اكيد تبغي تقول شي.
    جاسم: كيف عرفتي.
    ام عبدالله: ولدي واعرفك.
    جاسم: امايه بغيتج بموضوع.
    ام عبدالله: خير يا ولدي.
    جاسم: امايه صراحة انا ابغي اعرس.
    ام عبدالله: ( وهي مستانسه وتلوي عليه وتحبه) فديتك يا ولدي, هذي الساعة المباركة.
    جاسم: زين ما تبين تعرفين منو هذي البنيه.
    ام عبدالله: اعرفها وانا كنت ابغي اخطبها لك من زمان بس كنت اتريا انك تقول انك تبغي تعرس عشان اروح اخطبها لك.
    جاسم: ( وهو يضحك ) زين منو هي.
    ام عبدالله: ما في غيرها بنت عمك سارة.
    جاسم: هيه هي لكن انتي كيف عرفتي اني ابغيها.
    ام عبدالله: انت ولدي واعرف اللي بقلبك.
    جاسم : فديتج امايه والله يخليج لنا.
    ام عبدالله: ويخليكم لي يا رب.
    جاسم: امين.
    ام عبدالله: ومتى تبغيني اكلمهم.
    جاسم: على كيفج يالغالية سوي اللي يريحج.
    وطلع عنها جاسم وهو مستانس لأنه خلاص كلم امه واخيرا بيتحقق اللي كان يحلم فيه من زمان.




    وبعد صلاة المغرب كانت ريم قاعده في الصالة تتريا جاسم عشان يوديهم المول مثل ما وعدها.
    منى: ( وهي نازله من فوق ) بعده ما رد عليج.
    ريم: انا ما اتصلت له روحي انتي اتصلي له.
    منى: اوف ليش ما اتصلتي له, خلاص انا بروح اتصل فيه.
    وراحت منى تتصل لأخوها جاسم بس هو ما كان يرد عليها لأنه كان ناسي التلفون بالسيارة وكان عند محطة البترول ونزل يشتري له شي وكان معاه مبارك ولد عمه, بس مبارك كان في السيارة قاعد يترياه وكان يشوف تلفونه يرن بس ما شاله واخر شي قرر يشيله لأنه شاف ان اللي متصل حد من بيت عمه.
    منى: السلام عليكم.
    مبارك: وعليكم السلام.
    منى: ( يوم سمعت صوت مبارك على بالها انها غلطت في الرقم) أسفة اخوي الظاهر اني مغلطه في الرقم.
    مبارك: لا مغلطه ولا شي انتي ما تبغين جاسم.
    منى: ( وهي منحرجه ) هيه.
    مبارك: هو نزل يشتري شي ونسى تلفونه بالسيارة.
    منى: عيل خلاص بعدين بتصل به.
    مبارك: على الأقل سأليني شخبارك.
    منى: انت صدج ما تستحي على ويهك.
    مبارك: اشفيج عصبتي انا مبارك ولد عمج.
    منى: ( وهي صدج منحرجه) اسفة مبارك ما عرفتك.
    مبارك: لا عادي ما صار شي.
    منى: شخبارك مبارك.
    مبارك: بخير دامج بخير, انتي شخبارج.
    منى: الحمدلله.
    مبارك: انتي منى صح.
    منى: هيه.
    مبارك: خلاص بقول لجاسم يدق لكم.
    منى: مشكور وما قصرت.
    مبارك: افا عليج انا ما سويت شي.
    منى: مع السلامة.
    مبارك: مع الف سلامة.
    وسكرت منى عن مبارك وعلى طول راحت تقول لريم عن اللي صار وقعدت ريم تضحك عليها.
    منى: انتي تضحكين وانا بعدني مفتشله.
    ريم: تستاهلين ههههههه.
    منى: الحين ما ادري مبارك شو يقول عني.
    ريم: وانتي ليش مهتمه ليكون في شي وخاشه عني.
    منى: (و ويها محمر ) ها لأ ما في أي شي.
    ريم: عيل ليش مستحية.
    منى: ريمو يوزي عني.
    ريم: زين لا تعصبين.
    وفي الصوب الثاني كان مبارك قاعد يضحك على اللي صار وشافه جاسم وتخبره ليش يضحك, وخبره مبارك عن اللي صار ونقع جاسم من الضحك عليه.
    جاسم: هههههههه قول والله قالت لك ما تستحي على ويهك.
    مبارك: والله لو كنت جدامها ما ادري شو كانت بتسوي فيني.
    جاسم: تستاهل عشان مره ثانيه ما تسويها.
    مبارك: ليش انا مينون عشان اعيدها خلاص لو شفت ان تلفونك يرن ما يخصني فيه بخليه وما بشله.
    وراح جاسم وصل مبارك لبيتهم وبعدين راح لخواته ووداهم المول.

    ************************

    وبعد كم يوم راحت ام عبدالله لبيت ابو ناصر عشان تكلمهم في الموضوع.
    ام عبدالله: يا ام ناصر انا اليوم يايه اخطب بنتكم سارة لولدي جاسم.
    ام ناصر: هذي الساعة المباركة واحنا ما بنحصل ريال شرات جاسم.
    ام عبدالله: هذا كله من طيب اصلج.
    ام ناصر: انشاء الله اليوم بكلم ابو ناصر بالموضوع وبرد عليج.
    وقعدوا الحريم يسولفون مع بعض وبعدين راحت ام عبدالله البيت.
    ويوم وصلت ام عبدالله البيت شافت مرت ولدها حصة قاعده في الصالة بروحها وشكلها تعبانه.
    ام عبدالله: خير يا بنتي شو فيج.
    حصة: ما ادري عموه من الصبح وانا احس عمري تعبانه.
    ام عبدالله: وليش ما قلتي لعبدالله يوديج العيادة.
    حصة: ما حبيت اشغله بروحه تعبان من الشغل.
    ام عبدالله: شو هذا الكلام يا بنتي انا الحين بروح اتصل فيه.
    واتصلت ام عبدالله بولدها.
    ام عبدالله: السلام عليكم.
    عبدالله: وعليكم السلام والرحمه.
    ام عبدالله: عبدالله يا ولدي تعال البيت الحين.
    عبدالله: خير الوالده فيج شي.
    ام عبدالله: لأ انا ما فيني شي بس حرمتك تعبانه وتعال ودها العيادة.
    عبدالله: دقايق واكون عندكم.
    وبعد ربع ساعة وصل عبدالله البيت وخذ حرمته ووداها العيادة.
    وفي العيادة
    عبدالله: خير دكتورة شو فيها حرمتي.
    الدكتورة: انا ما اقدر اقول لك شي الا بعد الفحوصات.
    وبعد ما سوا لها فحوصات شامله
    عبدالله: ها دكتورة بشري.
    الدكتورة: مبروك زوجتك حامل.
    عبدالله: ( وهو مستانس من الخاطر ) الله يبشرك بالخير.
    الدكتورة: بس هي لحد الحين ما تدري.
    عبدالله: خلاص انا بقول لها.
    الدكتورة: في شي ثاني هي لازم تهتم في نفسها لأنها وايد ضعيفة وخصوصا في هذا الوقت والا حياة الجنين بتكون في خطر.
    عبدالله: انشاء الله دكتورة.
    وبعد ما طلعوا من عند الدكتورة وركبوا السيارة.
    حصة: شو قالت الدكتورة.
    عبدالله: في البيت بخبرج.
    حصة: يلا عاد قولي والله اني خايفه.
    عبدالله: لا تخافين يا حياتي.
    حصة: عيل ليش ما تبغي تقولي.
    عبدالله: خلاص بقولج, انتي حامل.
    حصة: ( وهي مستانسه ) صدج عبدالله.
    عبدالله: هيه وانشاء الله تكون بنيه.
    حصة: وليش يعني بنت ما تكون ولد.
    عبدالله: عشان تطلع حلوه على امها.
    حصة: ( وويها محمر ) انا اعرف ان نفسك ببنيه .
    عبدالله: حياتي حصة ما ابغيج تتعبين نفسج والدكتورة وصتني عليج وقالت لازم ترتاحين.
    حصة: انشاءالله.
    ووصلوا البيت
    ام عبدالله: خير يا عبدالله شو قالت الدكتورة.
    عبدالله: باركي لنا يالغالية حصة حامل.
    ام عبدالله: ( وهي مستانسه ) مبروك ويتربى في عزكم.
    حصة: الله يبارك في حياتج يا عموه.
    عبدالله: امايه ما اوصيج على حصة الدكتورة قالت انها لازم ترتاح وما تتعب عمرها.
    ام عبدالله: انشاء الله.
    عبدالله: انا الحين بترخص عندي شغل مهم.
    ام عبدالله +حصة: الله يحفضك.
    ************************
    أبيات الشعر للشاعر حميد الدرعي
    الجزء الخامس

    اليوم حطيت لكم هذا الجزء وانشاء الله يعجبكم ولا تبخلون علي بالردود.
    بعد كم يوم ردت ام ناصر على ام عبدالله وقالت لها انهم موافقين وجاسم يوم سمع هذا الكلام استانس من الخاطر وقال لأمه تقول لهم انه يبغي العرس بسرعة وانه ما عنده أي مانع ان سارة تكمل دراستها بعد العرس.
    وتقررت خطوبة جاسم بعد اسبوع والأسبوع اللي عقبه تكون الملجه.
    وفي يوم الخطوبه كان جاسم محتشر عليهم عشان ما يتأخرون والكل كان يضحك على تصرفاته.
    وفي بيت ابو ناصر وبعد ما اتفقوا الرياييل على كل شي كان جاسم مستعيل ويبغي يسلم على خطيبته بس مبارك قاله انه سارة رافضه هالشي وانها ما تبغي تشوفه الا بعد الملجه بس جاسم اصر انه يشوفها وقال انه ما راح يطلع من هنيه الا يوم يشوفها.
    مبارك: ( وهو يكلم جاسم ) صدج ان ويهك لوح يا اخي البنيه ما تبغي تشوفك وانت تعال ليش مستعيل هالكثر ما تقدر تصبر اسبوع .
    جاسم: لأ ما اقدر اصبر وشو فيها يعني لو شفتها الحين.
    مبارك: زين بس اثقل شوي فضحتنا.
    جاسم: بنشوف يوم بتخطب شو بتسوي.
    مبارك: ههههه يحليلني انسان عاقل مو مثل بعض الناس.
    جاسم: قصدك منو, اكيد تقصدني.
    مبارك: انا ما قلت شي .
    جاسم: بروك يوز عني وروح قول لهم اني ابغي ادخل اسلم على خطيبتي.
    مبارك: زين صبر شوي بروح وبرد لك.
    وراح مبارك وقال لهم يزقرون سارة.
    سارة: خير مبارك شو بغيت.
    مبارك: جاسم يبغي يشوفج ويسلم عليج.
    سارة: ( و ويها احمر ) بس انا قلت ما ابغي اشوفه الا في الملجه.
    مبارك: الا هي عشر دقايق وبيطلع, يلا روحي لبسي شيلتج وتعالي.
    سارة: انشاء الله.
    وراحت سارة لبست شيلتها وبعدين راحت مع اخوها لميلس الحريم لأنه كان فاضي والحريم كانوا كلهم في الصالة.
    ودق مبارك لجاسم وقاله انهم في ميلس الحريم, وبعد دقايق وصل جاسم ودخل الميلس.
    جاسم: السلام عليكم.
    سارة: ( وعيونها بالأرض ) وعليكم السلام.
    مبارك: جاسم اقعد ليش واقف.
    جاسم: وانت ما ناوي تخلينا بروحنا.
    مبارك: ههههه زين الحين بطلع, بس ها لا تاخذ اكثر من عشر دقايق .
    جاسم: زين بس انت اطلع.
    مبارك: ( وهو يرد يقعد ) ولا اقولك ما بطلع وخلني قاعد معاكم.
    جاسم: بروك يلا عاد اطلع.
    مبارك: هههههه زين انا طالع بس برد لكم بعد عشر دقايق.
    وبعد ما طلع مبارك.
    جاسم: شخبارج سارة.
    سارة: ( وهي ما قادره تشيل عينها من الأرض ) بخير الله يسلمك.
    جاسم: سارة انا اليوم اسعد انسان في الدنيا, وانشاء الله راح احاول اني اسعدج.
    سارة: ………..
    جاسم: ليش ساكته قولي شي.
    سارة: ما اعرف شو اقولك.
    جاسم: قولي لي اللي بقلبج.
    سارة: ( وهي صدج مستحيه ) جاسم لا تحرجني.
    جاسم: فديت اللي يستحون.
    سارة: جاسم.
    جاسم: يا عيون جاسم.
    سارة: انت ليش مستعيل على العرس خلنا نصبر شوي.
    جاسم: لأ ما اقدر اصبر عنج زياده واذا كان عن الدراسه فأنا ما عندي أي مانع انج تكملي بعد العرس.
    سارة: خلاص اللي تشوفه.
    جاسم : عيل الحين انا بترخص وديري بالج على عمرج.
    سارة: انشاء الله.
    وطلع جاسم عنها وهي بعد طلعت وراحت الصالة.
    وفي الصالة كانوا البنات كلهم قاعدين يسولفون.
    عالية: سارة شو قالج جاسم.
    سارة: ما قال شي.
    عالية: يلا عاد قولي.
    سارة: وانتي ليش تبغين تعرفين, عيب عليج.
    عالية: فضول.
    ريم: سارة شو بتسوين بالنسبه للجامعة.
    سارة: الظاهر اني بوقف كورس وبعد العرس بكمل.
    نوف: يكون احسن عشان تتجهزين للعرس.
    سارة: بعدني مب مصدقه اني قريب بعرس.
    منى: عيل جاسم شو يقول وهو من الصبح محتشر عشان اليوم خطوبته عيل يوم العرس ما ادري شو بسوي.
    سارة: فديت ريلي.
    نوف: ههههههه من الحين قمنا نتفدى.
    سارة: ريلي ولازم اتفداه.
    ريم: عيل انا شو اقول.
    سارة: صدج ريم ما شفتي طارق من يوم الخطوبه.
    ريم: لأ وتبين الصدج ولهت عليه وابغي اشوفه.
    نوف: خلاص اليوم بقوله.
    ريم: لأ والله بموت من المستحى لو قلتي له.
    نوف: خلاص ما بقوله, بس بغيت اقولكم خبر حلو.
    ريم + سارة: ليكون حامل.
    نوف: ( ويها احمر) هيه.
    البنات: مبروك.
    نوف: الله يبارك في حياتكم.
    سارة: وشو كانت ردت فعل هزاع.
    نوف: تبون الصدج هو لحد الحين ما يعرف.
    ريم: وليش ما قلتي له.
    نوف: انا كنت مسويه فحوصات واليوم اتصلت العياده عشان اعرف النتيجه وقالوا لي وانتوا اول ناس تعرفون.
    سارة: ومتى بتخبرينه.
    نوف: اليوم عقب ما نرد البيت.
    ريم: وعمتي تعرف.
    نوف: لأ ما قلت لها اول بقول لهزاع وعقب بخبرهم.
    وقعدوا البنات يسولفون وعقب كلهم روحوا.
    وفي بيت ابو هزاع .
    كان هزاع قاعد يبدل ملابسه عشان يرقد وكانت نوف قاعده على الشبريه تبغي تقوله عن الخبر الحلو بس ما تعرف كيف تبدا.
    هزاع: اشفيج حبيبتي ساكته.
    نوف: ما فيني شي بس ابغي اقولك شي.
    هزاع: قولي.
    نوف: هزاع انا………
    هزاع: انتي شو يا حياتي قولي.
    نوف: هزاع انا حامل.
    هزاع: ( وهو منصدم ومستانس في نفس الوقت) صدج.
    نوف: هيه اليوم اتصلت العياده وتأكدت.
    هزاع: والله مب مصدق عمري.
    نوف: ههههههه هزاع اشفيك.
    هزاع: مستانس.
    نوف: زين اذا يبنا ولد شو بنسميه.
    هزاع: بسميه على اسم ابوي.
    نوف: واذا بنيه.
    هزاع: اذا بنيه بسميها على اسم اعز انسانه في الكون وهي الوالده.
    نوف: الله يخليهم لنا.
    هزاع: امين.
    وقعدوا يسولفون مع بعض لين الصبح وعقب رقدوا.
    اما في بيت سالم بن حميد كان الكل راقد الا انسانه وحده وهي عالية اللي كانت قاعده على الشات ترمس ربيعاتها.
    الدلوعه: يلا عالية انا بروح ارقد.
    الغزال: ليش خلنا نرمس شوي.
    الدلوعه: والله ما قادره ارمس فيني رقاد.
    الغزال: خلاص روحي رقدي لكن باجر لازم تكلميني.
    الدلوعه: انشاء الله, بس بغيت اسألج كيف كانت الخطبه اليوم.
    الغزال: والله لو كنتي موجوده كنتي بتعرفين.
    الدلوعه: حبيبتي انتي تعرفين ان امايه مستحيل ترضى.
    الغزال: بس بزعل منج لو ما ييتي الملجه.
    الدلوعه: انشاء الله, والحين بخليج بروح ارقد.
    الغزال: تصبحين على خير.
    الدلوعه: وانتي من اهل الخير.
    و بعد ما طلعت عنها ربيعتها دخلت عالية على المسنجر بس ما لقت حد عندها اون لاين فقعدت تتسمع اغاني وبعد شوي طلع لها المسج اللي يقولها ان في حد بضيفها وسوت له اوكي.
    وبعد شوي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: السلام عليكم.
    الغزال: وعليكم السلام والرحمه.
    اللي ما يحبني راح يحبني: ممكن نتعرف.
    الغزال: عيل انا ليش ضفتك, بس انت بنيه ولا ولد.
    اللي ما يحبني راح يحبني: اخاف اقولج وتسوين لي دليت.
    الغزال: عيل اكيد انت ولد.
    اللي ما يحبني راح يحبني: هيه بس ورفجة بو خليفه لا تسوين لي دليت.
    الغزال: اوكي, بس انت شو اسمك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: اسمي حميد, وانتي.
    الغزال: اسمي الغزال.
    اللي ما يحبني راح يحبني: يلا عاد قولي اسمج.
    الغزال: سوري ما اقدر.
    اللي ما يحبني راح يحبني: افا ليش ما تثقين فيني.
    الغزال: السالفه مو سالفة ثقه بس …
    اللي ما يحبني راح يحبني: عيل شو.
    الغزال: انت تعرف سوالف الشباب.
    اللي ما يحبني راح يحبني: خلاص على راحتج, بس انتي كم عمرج.
    الغزال: عمري 18 سنة وانت.
    اللي ما يحبني راح يحبني: العمر كله.
    الغزال: تسلم بس ما قلت لي كم عمرك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: عمري 23 سنه.
    الغزال: العمر كله, بس انت تشتغل ولا تدرس.
    اللي ما يحبني راح يحبني: لأ اشتغل.
    الغزال: وشو تشتغل.
    اللي ما يحبني راح يحبني: اشتغل مع الوالد.
    الغزال: اهااااا.
    اللي ما يحبني راح يحبني: زين انتي من وين.
    الغزال: من العين, وانت.
    اللي ما يحبني راح يحبني: انا من بوظبي.
    الغزال: هلا باهل بوظبي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: هلا بج الغاليه.
    الغزال: حميد اسمحلي لازم اطلع.
    اللي ما يحبني راح يحبني: ليش.
    الغزال: الوقت تأخر ولازم اروح ارقد.
    اللي ما يحبني راح يحبني: خلاص الغاليه روحي رقدي بس متى بكلمج مره ثانيه.
    الغزال: انا كل يوم ادخل بالليل اكلم ربيعاتي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: عيل خلاص بكلمج باجر.
    الغزال: تصبح على خير.
    اللي ما يحبني راح يحبني: وانتي من اهل الخير.
    وطلعت عالية من المسنجر وراحت ترقد بس هي ما قدرت ترقد وقعدت تفكر بحميد.

    ***********************

    وبعد يومين كان طارق قاعد مع امه يسولف معها قبل لا يروح الشغل.
    ام طارق: طارق يا ولدي انت من يوم الخطوبه ما رحت تسلم على خطيبتك, لازم تروح تسلم عليها.
    طارق: انشاء الله امايه اليوم المغرب بروح لهم.
    ام طارق: يا ولدي لازم تروح لها من فتره لفتره وما تتريا اقولك.
    طارق: انشاء الله.
    وطلع طارق عن امه رايح الشغل.
    وفي هذي الفتره كانت ريم مشغوله هي وسارة عشان هم قاعدين يتجهزون للملجه, اما عالية فعلاقتها بحميد صارت اقوى وكانت تكلمه كل يوم على المسنجر وحست انه غير عن بقية الشباب لأنه وايد محترم وما كان يتكلم الا عن اشياء عاديه وهي كانت تحس بالراحه يوم تكلمه.
    وبعد صلاة المغرب.
    ام عبدالله: ريم غناتي تعالي سلمي على خطيبج.
    ريم: زين امايه ببدل وبنزل.
    ام عبدالله: بس لا تتأخرين.
    ريم: انشاء الله.
    وطلعت ام عبدالله عن ريم, اما ريم فكانت مستانسه لأن طارق عندهم وبعد ما بدلت ملابسها نزلت الصاله وشافت امها وطارق تحت.
    ريم: السلام عليكم.
    طارق: ( وهو يوقف ) وعليكم السلام.
    ريم: ( وهي تقول بخاطرها ) ههههه فديته.
    ام عبدالله: انا بروح حجرتي.
    طارق: وين عموه ما قعدت معاج.
    ام عبدالله: مره ثانيه يا ولدي احس عمري تعبانه وبروح ارتاح.
    طارق: سلامتج.
    ام عبدالله: الله يسلمك يا ولدي.
    وبعد ما راحت ام عبدالله.
    طارق: شخبارج ريم.
    ريم: بخير الله يسلمك, انت شخبارك.
    طارق: انا بخير دامج بخير.
    وقعد طارق مع ريم شوي وبعدين طلع عنها وراح القهوه عند ربعه.
    وفي القهوه بعد ما وصل طارق وسلم على ربعه كلهم.
    فيصل: وينك يا ريال من فتره ما شفناك.
    طارق: شو اسوي عندي شغل.
    جاسم: عيل وين بدر.
    فيصل: تصدق هو الثاني ما ادري عنه صار لي فتره ما كلمته.
    هزاع: اتصل له شوفه وين.
    فيصل: الحين بتصل له.
    ويتصل فيصل لبدر بس تلفونه مغلق.
    فيصل: تلفونه مغلق, اخاف استوى له شي.
    طارق: لا تقول هالكلام انشاء الله ما فيه الا الخير.
    فيصل: عيل ليش تلفونه مغلق هو عمره ما اغلقه.
    جاسم: يمكن عنده شغل ضروري.
    هزاع: ولا يمكن يكون مسافر.
    فيصل: لأ مستحيل هو يسافر بدون ما يقولي.
    فيصل كان يحاتي بدر وايد لأنه من اعز ربعه حتى بدر كان يحبه ويعتبره مثل اخوه وكان دايما يقوله عن كل شي.
    جاسم: انت ما تعرف رقم بيتهم.
    فيصل: اعرفه.
    هزاع: عيل اتصل به.
    فيصل: احس فشله ادق له البيت واخاف يزعل.
    طارق: زين ما تعرف رقم حد من اخوانه.
    فيصل: عندي رقم اخوه حمدان.
    جاسم: عيل دق له.
    فيصل: زين الحين بتصل به.
    ودق فيصل لحمدان اخو بدر.
    فيصل: السلام عليكم.
    حمدان: وعليكم السلام والرحمه.
    فيصل: كيف حالك اخوي.
    حمدان: بخير الله يسلمك, بس منو الأخ ما عرفتك.
    فيصل: انا فيصل ربيع بدر.
    حمدان: هلا فيصل اسمحلي ما عرفتك.
    فيصل: مسموح اخوي بس بغيت اتخبرك عن بدر صار لنا فتره ما شفناه حتى تلفونه مغلق.
    حمدان: شو اقولك يا اخوي.
    فيصل: خير انشاء الله بدر فيه شي.
    حمدان: بدر في المستشفى.
    فيصل: شو ومن متى.
    حمدان: هو في المستشفى من اسبوع.
    فيصل: وليش محد خبرنا.
    حمدان: هو قالنا ما نخبركم.
    فيصل: ليش.
    حمدان: قال ما يبغي يشغلكم.
    فيصل: شو هذا الكلام, زين هو بأي مستشفى.
    حمدان: بمستشفى التوام.
    فيصل: زين انا الحين بروح له, يلا مع السلامه.
    حمدان: مع السلامه.
    وبعد ما سكر فيصل عن حمدان .
    جاسم: شو السالفه يا فيصل.
    فيصل: بدر في المستشفى من اسبوع.
    طارق: ليش.
    فيصل: ما ادري.
    هزاع: زين بأي مستشفى.
    فيصل: مستشفى التوام.
    جاسم: عيل قوموا خلنا نروح له.
    وراحوا الشباب له المستشفى وبعد ما سألوا عنه وعرفوا رقم حجرته راحوا له وما حصلوا حد عنده.
    الشباب: السلام عليكم.
    بدر: ( يوم شافهم استانس) وعليكم السلام والرحمه.
    فيصل: افا يا بدر ليش ما قلت لنا انك في المستشفى.
    بدر: ما حبيت اشغلكم.
    فيصل: شو هذا الكلام احنا اخوان.
    جاسم: سلامات يا اخوي ما تشوف شر.
    بدر: الله يسلمك.
    هزاع: شو فيك.
    بدر: ماشي شوية تعب.
    طارق: وشو قالك الدكتور.
    بدر: قال اني وايد تعبت عمري بالشغل واني لازم ارتاح لي كم يوم في المستشفى.
    وقعدوا الشباب يسولفون مع بعض وبعدين كلهم ترخصوا الا فيصل اللي قال انه بيقعد معاه شوي وبعدين بروح.
    فيصل: يلا قولي شو فيك.
    بدر: قلت لك شوية ارهاق.
    فيصل: هالكلام مب علي انا اعرفك زين ما تعرف تكذب.
    بدر: ( وعينه بدت تدمع ) شو اقولك يا فيصل انا تعبان وما ابغي اعيش.
    فيصل: شو هالكلام يا بدر تعوذ من بليس وقولي اللي في خاطرك وانا مستعد اساعدك.
    بدر: راحت اللي احبها يا اخوي.
    فيصل: منو قصدك, ليكون تقصد……..
    بدر: هيه اقصد بنت خالتي.
    فيصل: وشو فيها بنت خالتك.
    بدر: ولد عمها خطبها وابوها وافق.
    فيصل: زين انت ليش ما تكلمت وقلت لهم انك تبغيها.
    بدر: انا خطبتها بس ابوها ما وافق وقال ان ولد عمها احق فيها.
    فيصل: زين هي شو رايها.
    بدر: المسكينه كلمتني وهي تبجي وقالت لي انها مب موافقه بس ابوها غصبها.
    فيصل: انساها يا اخوي وحاول تبدا حياتك من اول ويديد.
    بدر: كيف انساها وانا احبها.
    فيصل: زين منو ولد عمها.
    بدر: انت تعرفه.
    فيصل: منو.
    بدر: راشد.
    فيصل: راشد ما غيره اللي….
    بدر: هيه هو.
    فيصل: مسكينه البنيه صدج بتتعذب معاه.
    بدر: شو اسوي يا فيصل قولي.
    فيصل: انت ما تقدر تسوي شي لازم تنساها يا بدر.
    بدر: ما اقدر انساها, تعرف يا فيصل احس ان هذا عقاب من رب العالمين لأني كنت العب على بنات الناس.
    فيصل: لا تقول هذا الكلام يا بدر انت صح كنت تكلمهم بس هم كانوا يعرفون انك مب جاد معاهم وهم كانوا راضين بالوضع.
    بدر: احس يا فيصل اني روحي بتطلع كل ما قربت ملجتها.
    فيصل: وهي متى بتملج.
    بدر: عقب شهر.
    فيصل: بدر انت لازم تطلع من المستشفى وتسافر عشان تغير جو وانا مستعد اسافر معاك.
    بدر: ما اقدر يا فيصل.
    فيصل: ليش.
    بدر: احس اني لو طلعت من البلاد بخلي روحي هنيه.
    فيصل: خل عنك هذي السوالف وانا بروح احجز لنا شو رايك.
    بدر: سوي اللي تشوفه.
    وبعد ما طلع فيصل عنه قعد بدر يفكر بحاله وبعيدن قام وطرش لبنت خالته مسج.
    ( تذكر إنك الغالي ولا يسوى العمر لولاك ولو طالت مسافاتك تأكد لحظة ما انساك )
    ويوم وصل المسج عندها قعدت المسكينه تبجي وبعدين دقت له.
    أمنه: السلام عليكم.
    بدر: وعليكم السلام.
    أمنه: كيف حالك بدر.
    بدر: ليش انتي يهمج حالي.
    أمنه: بدر حرام عليك لا تقول هالكلام.
    بدر: وليش ما اقوله خلاص اللي بينا انتهى.
    أمنه: ( وهي تبجي ) بدر انا احبك.
    بدر: ( يوم سمعها تبجي قلبه عوره بس هو لازم يسوي هالشي عشان تنساه ) وشو الفايده يا بنت الناس انسيني.
    أمنه: بدر حرام عليك انت تعرف ان اللي يصير مب يإيدي وغصب عني.
    بدر: انا قلت لج خلاص انسي انه في واحد اسمه بدر كان في حياتج.
    أمنه: كيف انساك وانت تسكن قلبي.
    بدر: خلاص انا مسافر وما برجع الا بعد ما تتزوجي.
    أمنه: لأ يا بدر الله يخليك لا تسافر وتخليني انا بموت من دونك.
    بدر: ( عيونه دمعت وما عرف شو يقول وبند عنها واغلق تلفونه).
    اما أمنه المسكينه فقعدت تبجي وتدق عليه بس كله تحصل تلفونه مغلق, والمسكينه قعدت طول الليل وهي تبجي وتفكر بحالها واخر شي كتبت مسج لبدر.
    ( بدر انا احبك ومستحيل اكون لحد ثاني غيرك, بس قبل لا اموت حبيت اقولك اني حبيتك من كل قلبي وكنت اتمنى اكون لك )
    وبعد ما كتبت المسج وطرشته اغلقت تلفونها وقامت وقفلت باب الحجره عليها وبعدين قعدت تدور على الحبوب اللي كانت تاخذها يوم كانت تحس بتعب وما تقدر ترقد ويوم حصلتها بلعتها كلها.


    اما بدر فبعد ما سكر عنها قعد يفكر باللي سواه, هو يعرف ان أمنه ما لها ذنب بإللي يصير بس هو كان يبغيها تنساه وتتزوج من راشد ولد عمها, وقعد يلوم نفسه وفتح تلفونه عشان يتصل يعتذر لها واول ما فتحه وصله المسج ويوم قراه ما عرف شو يسوي وعلى طول اتصل لها بس حصل تلفونها مغلق فاتصل على تلفون البيت لكن محد رد عليه لأن الكل كان راقد وقعد يحاول لين قامت خالته على صوت التلفون.
    بدر: ( يوم سمع صوت خالته ) الو خالتي لحقي على أمنه.
    ام أحمد: منو انت.
    بدر: خالتي انا بدر.
    ام أحمد: اشفيك يا ولدي خير انشاء الله.
    بدر: خالتي الله يخليج روحي شوفي أمنه بسرعه.
    ام أحمد: ليش شو فيها بنتي.
    بدر: خالتي أمنه تبغي تنتحر روحي لحقي عليها.
    ام أحمد: ( يوم سمعت هالكلام خلت السماعه وراحت بسرعه غرفة بنتها وتمت تدق الباب بس محد فتح لها وبعدين قعدت تصارخ وتبجي.
    وقام أبو أحمد والعيال على صوتها.
    ابوأحمد: اشفيج يا حرمه.
    ام أحمد: بنتي راحت وانت السبب الله يسامحك.
    ابو أحمد: انتي شو تقولين.
    ام أحمد: بنتي تبغي تنتحر.
    ابو أحمد: يوم سمع هالكلام انصدم وقعد يدق الباب وبعدين كسره ويوم دخل لقى بنته طايحه على الأرض وعلى طول قام وشلها ودها المستشفى.
    وفي المستشفى على طول سوا لها غسيل معده وكان الكل خايف ان يصير لها شي.
    ام أحمد: انا قلت لك يا ابو أحمد لا تغصب البنت على هالزواج انت اللي ما سمعت كلامي الحين بنتي بتروح مني والسبب هذا الزواج.
    ابو أحمد: استغفري ربج يا ام أحمد وخلها تقوم بالسلامه وكل شي بصير مثل ما تبغي هي هذي بنتي الوحيده واهم شي عندي سعادتها.
    وهم قاعدين يسولفون طلع لهم الدكتور وطمنهم ان هي بخير الحين بس لازم تتم بالمستشفى لكم يوم عشان يتابعون حالتها.
    اما بدر فكانت حالته حاله وكان قاعد يحاتي أمنه وقاعد يلوم نفسه لأنه السبب باللي صار ولولا كلامه الجارح ما كان راح تفكر بالإنتحار.
    والصبح اتصل لبيتهم وسأل عن أمنه وخبروه انها بالمستشفى واول ما سمع انها في المستشفى على طول طلع من المستشفى رغم اصرار الدكتور على انه يتم بس هو ما رضى واصر انه يطلع, وراح لها المستشفى ويوم سأل عن حالتها قالوا له انها بخير, وبعدين راح لها ودق الباب بس ما حصل عندها حد وكانت هي راقده واول ما شافها دمعت عينه من السعاده وهي حست انه في حد في الغرفة ففتحت عينها وأول ما شافته ابتسمت.
    أمنه: بدر.
    بدر: ياعيون بدر.
    أمنه: لا تخليني وتسافر.
    بدر: انشاء الله حبيبتي ما راح اسافر.
    أمنه: بدر انا احبك.
    بدر: وانا بعد احبج ومستحيل اتخلى عنج يا حياتي وراح اكلم ابوج واقوله اني ابغيج ومستحيل اخليج تاخذين ولد عمج.
    أمنه: صدج.
    بدر: هيه, والحين ابغيج ترتاحين وانا برد لج بعدين وما ابغيج تتعبين عمرج.
    أمنه: لها الدرجه تخاف علي.
    بدر: لو ما اخاف عليج اخاف على منو.
    وطلع عنها بدر وراح البيت عشان يرتاح لأنه من امس ما رقد.
    وبعد كم يوم طلعت أمنه من المستشفى وابوها كلم اخوه وقاله ان البنيه ما تبغي راشد وهو ما يقدر يغصبها على شي ما تبغيه وعمها تفهم الوضع وقاله ان أمنه بنته واللي يريحها يريحه, وبدر كلم زوج خالته وقاله انه يبغي أمنه وبعد ما شاورها ابوها وقالت له انها موافقه قرب بهم ابو أحمد وتمت خطوبتهم.

    ************************

    اليوم ملجة سارة وجاسم والكل مستانس.
    في حجرة سارة كانوا البنات كلهم قاعدين بعد ما خلصت سارة وتعدلت.
    عالية: ما شاء الله عليج يا أختي اليوم طالعه حلوه على غير العاده.
    سارة: اصلا انا من زمان حلوه, ويوزي عني مب فايجه لج حاسه بخوف فضيع.
    ريم: من شو خايفه يا حبيبتي.
    سارة: ما أدري أحس عمري اتنافض واحس بويع ببطني.
    نوف: ههههه عادي شعور كل بنيه.
    سارة: انا بموت من الخوف وانتي تضحكين.
    منى: عيل ما شفتي اخوي جاسم اليوم كان مستانس من الخاطر والإبتسامه شاقه الحلج.
    سارة: ( وهي مستحيه ) فديت ريلي.
    عالية: أي ريل بعدكم ما ملجتم صبري ربع ساعه وبصير ريلج.
    ريم: ههههه عاليه ما بتيوزين عن سوالفج.
    سارة: بنشوف يوم بتتزوج شو بتسوي.
    عالية: ااه متى بكون هذاك اليوم.
    ريم: عيل وين اللي تقول انها ما راح تتزوج.
    عالية: ( ويها احمر ) غيرت راي.
    سارة: ههههه وليش انشاء الله.
    عالية: ما راح اقولكم.
    منى: ليكون بديتي تحبي واحنا ما ندري.
    عالية: ( وهي تفكر بحميد ) يمكن.
    البنات: شو.
    عالية: ههههه اشفيكم كنت امزح.
    وهنيه دخلت مها عشان تقولهم يتغشون لأن ناصر بيدخل عشان ييب لها الدفتر عشان توقع.
    وبعد ما وقعت حبها اخوها على راسها وبارك لها وهي يوم حبها دمعت عينها ولوت عليه وقعدت تصيح.
    وبعد ما طلع ناصر عنها باركوا لها البنات وشغلوا المسجل وقعدوا يرقصون.
    وبعد شوي طلعت سارة للصالة وين ما كانوا الحريم قاعدين وقعدت وشغولوا الاغاني وبعد شوي دخل ابوها وجاسم واخوانها.
    جاسم سلم عليها وحبها على راسها وهي يوم حبها احمرت وما قدرت تشيل عينها من الأرض.
    جاسم: مبروك يا سارة.
    سارة: الله يبارك فيك.
    وبعدين سلم عليها ابوها ولوى عليها وهي دمعت عينها وبعد ما سلم عليها اخوانها وطلعوا لبسها جاسم العقد والساعة والخاتم وبعد ما قعدوا شوي راحوا الصالة الثانيه عشان يقعدون مع بعض على راحتهم.
    وهم قاعدين في الصالة كانت سارة مستحيه منه وقاعده شوي بعيد عنه بس هو قرب منها ومسك ايدها وحبها وهي نزلت عينها وما عرفت شو تقول.
    جاسم: فديتج والله مب مصدق عمري, واخيرا صرتي حرمتي.
    سارة: …………..
    جاسم: قولي شي يا حياتي ليش ساكته.
    سارة: ( وهي مستحيه ) شو اقول.
    جاسم: زين انا بقولج شي.
    سارة: ( وهي تطالعه ) شو.
    جاسم: ( قرب منها وهمس لها ) أحبج.
    سارة: ( استحت ونزلت راسها) صدج.
    جاسم: هيه, بس ابغي اسمعج تقولين لي نفس الكلام.
    سارة: جاسم.
    جاسم: لا تتهربين ولا تراني بزعل.
    سارة: ( وهي صدج مستحيه ) أحبك.
    جاسم: ااه فديتج اليوم ما ادري كيف برقد.
    سارة: هههههه لها الدرجه.
    جاسم: واكثر.
    وقعدوا يسولفون شوي وبعدين طلع عنها جاسم.

    *************************






  8. #8
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية ro0o7 uae
    الحالة : ro0o7 uae غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25004
    تاريخ التسجيل : 03-11-08
    الدولة : دآآآر الـأمآآنـــــًَـ
    الوظيفة : درآآآسهـ Xدرآآآسهـ :(
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,513
    التقييم : 411
    Array
    MY SMS:

    اضحك بوجهك وبظهرك انفجر بكى .. اخاف تشوف دمعي وما تفهمه

    افتراضي رد: @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    الجزء السادس
    وبعد يومين رد عبدالله على عمه وقالهم انهم موافقين وما عندهم أي مانع, بس عبدالله كان عنده شرط انها ما تعرس الا عقب عرس اختها ريم ومبارك يوم عرف شرط عبدالله قال انه ما عنده مانع ومستعد يصبر.
    وبعد اسبوع راح مبارك واهله عشان يخطبونها رسمي وعشان يلبسونها الشبكة.
    وبعد ما تكلموا الرياييل طلب مبارك من عبدالله انه يسلم على منى وعبدالله قاله انه ما عنده مانع.
    وراح جاسم نادى اخته ودخلها الصالة الثانية عشان تسلم على مبارك.
    مبارك: شخبارج منى.
    منى: الحمدلله بخير, انت شخبارك.
    مبارك: انا بخير دامج بخير.
    مبارك: منى.
    منى: لبيه.
    مبارك: احبج.
    منى: ................
    مبارك: ليش سكتي عيل وين اللي قالت لي هاذاك اليوم احبك وشردت.
    منى: وهي تقوم تبغي تطلع.
    مبارك: وين رايحه.
    منى: بروح الصالة عند البنات.
    مبارك: ليش ليكون زعلتي مني.
    منى: لا وانا اقدر ازعل منك.
    مبارك: عيل قعدي معاي شوي.
    منى: زين.
    وقعد مبارك يسولف مع بنت عمه شوي وبعدين طلع عنها.

    ********************************

    وفي بيت ابراهيم بن حارث, كان ابو طارق قاعد مع حرمته في الصالة يسولفون وهم قاعدين دخلت عليهم بنتهم نوف وزوجها هزاع.

    نوف + هزاع: السلام عليكم.
    ابو طارق + ام طارق: وعليكم السلام والرحمه.
    ابو طارق: هلا والله بعيالي كيف حالكم.
    هزاع: الحمد لله يا عمي يسرك الحال, انتوا كيف حالكم.
    ابوطارق: الحمدلله يا ولدي.
    ام طارق: كيف حالج يا بنتي.
    نوف: الحمدلله امايه انا بخير بس ولهت عليج صار لي فتره ما شفتج.
    ام طارق: ولهت عليج العافية وكيف الحمل وياج.
    نوف: الحمدلله.
    وهنيه يدخل طارق ويسلم عليهم ويقعد يسولف مع هزاع وابوه, اما نوف وامها فقعدوا يسولفون مع بعض.
    ابو طارق: عيل انا بخليكم يا عيالي.
    هزاع: وين يا عمي ما قعدنا معاك.
    ابو طارق : مره ثانية يا ولدي بروح عندي شغل ولازم اخلصه.
    نوف: ابوي حرام عليك انا يايه عشان اقعد معاك وانت تروح وتخليني.
    ابو طارق: شو اسوي يا بنتي عندي شغل ضروري ولازم اخلصه.
    نوف: يعني الشغل اهم مني.
    ابو طارق: ( وهو يضحك ) انتي بعدج على دلعج الحين انتي حرمه متزوجه.
    نوف: ( وهي تسوي عمرها زعلانه ) خلاص ابوي روح لشغلك بس انا ما راح ازوركم مره ثانيه.
    ابو طارق: خلاص يا بنتي بقعد, ما يهون علي زعلج انتي الغالية.
    نوف: ( وهي تلوي على ابوها ) فديت ابوي الله لا يحرمني منك.
    ابو طارق: ولا يحرمني منكم كلكم.
    ام طارق: امين.
    طارق: هزاع شو رايك نطلع شوي نتمشى.
    هزاع: اوكي ما عندي مانع.
    ام طارق: بس لا تتأخرون على العشا.
    طارق: انشاء الله امايه.
    وهم طالعين.
    هزاع: نروح بسيارتك ولا سيارتي.
    طارق: لأ نروح بسيارتك ما لي خلق اسوق احس عمري تعبان.
    هزاع: على راحتك.
    وهم في السيارة.
    هزاع: اشفيك يا طارق احس انك متغير, خبرني يا اخوي وقولي اللي بقلبك.
    طارق: شو اقولك يا هزاع احس اني تعبان ومليت من الحياة.
    هزاع: طارق انت بعدك تفكر بلورين.
    طارق: هيه.
    هزاع: حرام عليك يا طارق انت خاطب شو ذنب البنيه اللي بتصير زوجتك.
    طارق: انا اعرف ان ما لها ذنب بس شو اسوي ما اقدر انساها.
    هزاع: حاول تنساها يا اخوي وابدا حياة جديدة, وانا حاس بأنك راح تكون مرتاح مع زوجتك.
    طارق: ما اقدر كل ما احاول انساها احس ان قلبي يتقطع هذي قلبي وحبي الوحيد كيف تبغيني انساها.
    هزاع: انت بهذي الطريقة تعذب نفسك وراح تعذب حرمتك معاك.
    طارق: شو تبغيني اسوي.
    هزاع: ما في غير حل واحد وهو انك تنساها, انا اعرف ان من الصعب عليك نسيانها بس انت تعرف ان من المستحيل تكونوا لبعض.
    طارق: وهذا اللي ذابحني ليش ما اقدر اخذ البنيه اللي ابغيها, ليش الكل معترض انا مب اول واحد يبغي ياخذ اجنبية.
    هزاع: انت تعرف يا طارق ردت فعل ابوك وامك بخصوص هذا الموضوع وشو اللي ممكن يصير لو انت خذتها.
    طارق: اعرف وهذا اللي خلاني اوافق اتزوج بنيه انا ما احبها ولا عمري عرفتها.
    هزاع: طارق اللي اعرفه ان البنيه انسانه طيبه وراح تسعدك.
    طارق: بس انا ما اقدر اسعدها.
    هزاع: لا تقول هذا الكلام يا طارق انشاء الله راح تكونوا اسعد زوجين.
    وبعدين طارق سكت وقعد يفكر بحاله وهزاع ما حب يزعجه.
    وفي البيت.
    ابو طارق: ام طارق.
    ام طارق: لبيه.
    ابو طارق: بغيت اكلمج بموضوع.
    ام طارق: خير انشاء الله.
    ابو طارق: الخير بويهج بس حبيت اكلمج بخصوص الملجه عسب نكلمهم ونقولهم انا نبغي الملجه قريب شو رايج.
    ام طارق: سوي اللي تشوفه يا ابو طارق وانا ماعندي أي مانع.
    ابو طارق: بس قبل لازم نقول طارق.
    ام طارق: خل هذا الموضوع علي انا بكلمه اليوم بالليل.
    ابو طارق: وانتي ليش مستعيله كلميه بعد يومين.
    ام طارق: لأ انا ابغي الملجه تصير بأسرع وقت.
    ابو طارق: ليش.
    ام طارق: تبغي الصدق انا خايفه إن الولد يغير رايه.
    ابو طارق: لأ طارق عاقل وما راح يسوي هذا الشي وانا متأكد.
    اما نوف فكانت قاعده في حجرتها تكلم ريم لأنها صار لها فتره ما كلمتها.
    ريم: وين انتي يالقاطعه ابدا ما تتصلين ولا تسألين ولا نسيتينا.
    نوف: ههههههه فديتج وانا اقدر انساج بس شو اسوي كله مشغولة.
    ريم: الا شخبار البيبي.
    نوف: بخير, بس هالأيام وايد متعبني.
    ريم: يالله ما باقي شي الا انتي متى بتولدين انشاء الله.
    نوف: توي الناس انا بعدني في الشهر الخامس.
    ريم: الله يسهل عليج.
    نوف: الا شخبار سارة.
    ريم: بخير وهي دايما تسألني عنج.
    نوف: هي اكيد هالأيام منشغله بالتجهيز للعرس.
    ريم: هيه تعرفين ما باقي وايد على عرسها.
    نوف: هي متى بتعرس.
    ريم: بتعرس في بداية شهر تسعة.
    نوف: يعني وايد قريب, وانا بعدني ما فصلت لعرسها.
    ريم: فصلي بسرعه ولا ما بتلحقين تسوين شي.
    نوف: خلاص بقول لهزاع يوديني دبي عشان افصل.
    ريم: الا شخبار عمي وعمتي.
    نوف: بخير ويسلمون عليج.
    ريم: الله يسلمهم.
    نوف: ما بتسألين عن حد ثاني بعد.
    ريم: هههههههه عن منو مثلا.
    نوف: تسوين عمرج ما تعرفين, يعني عن منو اكيد عن زوج المستقبل.
    ريم: ههههههه انتي ما بتيوزين عن سوالفج.
    نوف: ليش انا شو قلت مب هو زوج المستقبل.
    ريم: فديت زوجي.
    نوف: من الحين قمنا نتفدى صبري اليوم بقوله.
    ريم: نوفو ازعل منج لو قلتيله.
    نوف: هههههههه خلاص ما بقوله.
    وقعدت نوف تسولف مع ريم شوي وبعدين نزلت تحت تقعد مع ابوها وامها.
    وبالليل بعد ما راحت نوف وزوجها كان طارق قاعد مع امه يسولف معاها.
    ام طارق: طارق يا ولدي.
    طارق: يا عيون طارق.
    ام طارق: اليوم ابوك كلمني وقالي انه يبغي يكلم اهل ريم عشان الملجه.
    طارق: ( وهو يحس بضيق ) وانتوا ليش مستعيلين امايه.
    ام طارق: انت ولدنا الوحيد ونبغي نفرح فيك ونشوف عيالك, وهذي بس ملجه والعرس انشاء الله بكون شهر 11.
    طارق: سوا اللي تبونه انا ما عندي أي مانع, والحين امايه انا بروح حجرتي ارقد تعبان.
    ام طارق: روح يا ولدي ارتاح.
    وراح طارق حجرته عشان يرقد بس ما قدر يرقد وقعد يدور شريط يسمعه وحط شريط لراشد الماجد وقعد يسمع اغنية ودي ابكي , وهو يسمعها حس بشعور غريب كان وده يروح يقول لهم انه ما يبغي يتزوج ريم وانه يبغي يعيش حياته مثل ما يبغي هو وان سعادته ما راح تكون مع ريم بس هو يعرف انه مستحيل يسوي هذا الشي لأنه ما يبغي يخسر أمه وأبوه وفي نفس الوقت هو ما يبغي يفقد لورين البنيه اللي حبها وعاش معها احلى ايام عمره تذكر يوم تعرف عليها اول مره وكيف كانت تعامله برقه وحنان حتى هي كانت مستعده تسافر معاه بس هو ما وافق وقال لها انه يبغي يقنع اهله قبل وهي لحد الحين منتظره وما فقدت الأمل.

    ***********************************

    وبعد اسبوع كانت ملجة ريم وطارق والكل كان مستانس في هذا اليوم الا شخص واحد كان يحس ان اليوم اتعس يوم في حياته وكان وده يكون في مكان ثاني الا هذا المكان.
    اما ريم فكانت مستانسه من الخاطر لأن اليوم بتكون زوجة طارق الأنسان اللي صار جزء من حياتها.
    وفي حجرة البنات.
    نوف: ما شاء الله عليج ريم طالعه مثل القمر واللون الوردي وايد حلو عليج.
    ريم: مشكورة حبيبتي.
    سارة: ريم ليش فاله شعرج ما تخافين يحسدونج.
    ريم: انا ما يهمني الناس.
    نوف: صدج ريم والله حرام شعرج طويل واخاف يحسدونج.
    منى: امايه قالت لها لا تفليه بس هي ما طاعت.
    عالية: بس شكلها وايد حلو.
    سارة: قولي ما شاء الله.
    عالية: هههههه زين شوي شوي علي, ما شاء الله اصلا انا عيني مب حاره.
    سارة: يلا عقبال مرت اخوي.
    منى: ( وهي محمره ) لا توي الناس.
    عالية: شو توي الناس انتي لو تشوفين مبارك كيف مستخف على العرس.
    منى: ( تضحك وتقول في خاطرها فديت مبارك )
    ريم: وعقبالج عالية.
    عالية: ههههههههه الله يسمع منج بس وينه المعرس.
    سارة: لا المعرس موجود بس صبري شوي.
    البنات: منو؟؟
    عالية: ( وهي تطالع اختها بنص عين ) هههههههه لا سارة تمزح معاكم.
    منى: يلا عاد سارة قولي منو سعيد الحظ.
    سارة: ههههههههه كنت امزح.
    وهنيه اتصل جاسم في ريم وقالها انه بييب الدفتر عشان توقع عليه والبنات تغشوا الا ريم ومنى وسارة.
    سارة: يلا بنات تغشوا ما ابغي ريلي يشوف حد غيري.
    عالية: صدج ان ما عندج سالفة.
    سارة: كيفي.
    ريم: انتوا تتضاربون وانا بموت من الخوف.
    نوف: لا تخافين حبيبتي وسمي بالرحمن.
    وهنيه دق جاسم الباب فقامت سارة تفتحه.
    سارة: هلا جاسم.
    جاسم: اهلين عمري, ما شاء الله اليوم طالعه مثل القمر.
    منى: احم احم نحن هنا.
    جاسم: ( وهو يضحك ) زين انتي هنيه شو اسوي لج, عيل وين العروس ما اشوفها ليكون منخشه من الخوف.
    ريم: انا هنيه ما تشوفني.
    جاسم: هذي انتي وانا اقول منو هذي البنيه الغاويه.
    ريم: ههههههه جسوم يوز عني .
    جاسم: هذا الدفتر ويلا وقعي.
    ريم: ( خذت الدفتر وقعدت تطالعه وهي ترتجف ) ما اقدر اوقع.
    جاسم: ههههههههه شو هذا الكلام يلا سمي بالرحمن ووقعي.
    ريم: انشاء الله.
    وبعد ما وقعت ريم حبها اخوها على راسها ولوى عليها وقالها الف مبروك.
    ريم: الله يبارك في حياتك.
    وعقب ما طلع جاسم قاموا البنات وباركوا لها وبعدين نزلوا تحت عشان الحريم يسلمون على ريم, وقاموا البنات يرقصون الا نوف لأنها حامل وبعدين دخل طارق وسلم عليها وحبها على راسها وبعدين لبسها العقد والخاتم والساعة وقعد شوي وبعدين طلع لأنه كان منحرج من كثرة الحريم.
    وبعد ما رحوا كل الناس راحت ريم حجرتها عشان تبدل ملابسها وقبل ما تبدل سمعت حد يدق الباب.
    ريم: منو.
    عبدالله: انا عبدالله.
    ريم: لحظة اخوي.
    وفتحت ريم الباب.
    عبدالله: اسمحيلي اختي ما باركت لج , الف مبروك يا ريم.
    ريم: ( وعينها تدمع ) الله يبارك في حياتك.
    عبدالله: ( وهو يلوي عليها ) ليش تبجين يا ريم اليوم لازم تكونين مستانسه.
    ريم: يوم شفتك تذكرت الوالد وتمنيت بهذي اللحظة يكون معاي.
    عبدالله: ادعي له بالرحمه.
    ريم: الله يرحمه ويغمد روحه الجنة.
    عبدالله: والله وكبرت يا ريم وصرت عروس بس انتي لحد الحين بنظري ريم اختي الصغيرة.
    ريم: فديتك يا اخوي الله لا يحرمنا منك.
    عبدالله: ولا يحرمني منكم, يلا الحين ابغاج تبدلين وترتاحين.
    ريم: انشاء الله.
    عبدالله: تصبحين على خير.
    ريم: وانت من اهل الخير.

    **********************************

    وفي حجرة عالية كانت عالية قاعده ترمس حميد على المسنجر.
    الغزال: شخبارك حبيبي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: الحمدلله بخير, انتي شخبارج.
    الغزال: انا بخير دامك بخير.
    اللي ما يحبني راح يحبني: عالية.
    الغزال: يا عيون عالية.
    اللي ما يحبني راح يحبني: احنا لمتى بنتم على هذا الوضع.
    الغزال: أي وضع.
    اللي ما يحبني راح يحبني: انتي عارفه انا عن شو اتكلم.
    الغزال: حبيبي انا قلت لك خلنا نصبر شوي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: لمتى.
    الغزال: لين ما تعرس اختي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: ليش عاد لين ما تعرس اختج انا قلت لج بخطبج من ابوج.
    الغزال: حبيبي الكل الحين مشغول بعرس اختي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: بصبر وبشوف شو اخرة هذا الحب.
    الغزال: انا ابغي اعرف انت ليش مستعيل اصبر شوي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: ليش انتي مب مستعيله.
    الغزال: حبيبي احنا صبرنا وايد خلنا نصبر شوي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: زين اللي تشوفينه.
    الغزال: حبيبي عندي لك مفاجأة.
    اللي ما يحبني راح يحبني: شو هي.
    الغزال: ما بقول ههههههههههه.
    اللي ما يحبني راح يحبني: يلا عاد اهون عليج.
    الغزال: زين بقولك باجر بنروح بوظبي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: قولي والله.
    الغزال: هههههههه والله.
    اللي ما يحبني راح يحبني: ووين بتروحون.
    الغزال: بنروح المول.
    اللي ما يحبني راح يحبني: عيل انا بعد بروح باجر.
    الغزال: من صدجك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: هيه.
    الغزال: حبيبي بس ريلك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: انا نسيت اقولج اني شلت الجبس وصرت امشي على عكاز.
    الغزال: بس بعد ما ابغيك تتعب عمرك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: انا بسوي أي شي عشانج.
    الغزال: فديتك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: حبيبتي بس كيف بعرفج.
    الغزال: هههههههه هذي مشكلة.
    اللي ما يحبني راح يحبني: لا مب مشكلة انا اعرف اني اول ما اشوفج بعرفج.
    الغزال: كيف؟
    اللي ما يحبني راح يحبني: قلبي بقولي.
    الغزال: فديت قلبك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: يلا حبيبتي لازم ترقدين الحين.
    الغزال: انشاء الله.
    اللي ما يحبني راح يحبني: تصبحين على خير.
    الغزال: وانت من اهل الخير.

    **************************************

    وفي اليوم الثاني راحت عالية وسارة مع ناصر وحرمته بوظبي.
    وفي المول.
    كانت عالية تمشى وهي تحس ان قلبها يدق بسرعة لأنها بتشوف حميد.
    سارة: اشفيج عالية اليوم اشوفج مستانسه وايد.
    عالية: بقولج شي.
    سارة: شو.
    عالية: حميد قالي انه بكون هنيه اليوم.
    سارة: انتي مينونه لو شافج ناصر بيقتلج.
    عالية: ليش بيقتلني انا ما بسوي شي وعلى فكره هو اصلا ما يعرف شكلي.
    سارة: زين ريحتيني.
    عالية: وانتي ليش خايفة.
    سارة: لأ بعد تسأل ليش خايفه انتي ما تعرفين اخوج ناصر شو بسوي.
    عالية: زين انسي السالفة وخلنا نروح صوب ناصر ومها.




    سارة: زين عالية بسألج سؤال انتي كيف بتعرفين حميد.
    عالية: من العكاز يا ذكية.
    سارة: صدج انا نسيت سالفة الحادث.
    عالية: يلا خلنا نروح قبل ما يعصب علينا ناصر.
    سارة: زين يلا.
    وهم يمشون انتبهت سارة لواحد يمشي على عكاز ومعاه واحد ثاني يشبهه الظاهر انه اخوه.
    سارة: عالية شوفي هاذاك الريال.
    عالية: سارة اشفيج منو هذا الريال.
    سارة: انتي شوفيه اول.
    عالية: وينه ما اشوف.
    سارة: هناك.
    عالية: ( يوم صدت صوبه انصدمت ) هذا اكيد حميد.
    سارة: وشو بتسوين الحين.
    عالية: ما اعرف.
    سارة: زين خلنا نروح لعند ناصر ما يصير قاعدين نطالع الريال شو بقولوا الناس.
    عالية: زين.
    وراحوا عالية وسارة لعند اخوهم ناصر اللي كان في محل العطور.
    ناصر: بنات وين كنتوا تأخرتوا.
    سارة: كنا في محل العبي رحنا نفصل عبي وتأخرنا.
    ناصر: زين يلا الحين تبغون تاخذون شي من هذا المحل ولا نروح محل ثاني.
    عالية: اكيد نبغي.
    ناصر: عيل يلا خذوا اللي تبونه.
    وهنيه يرن تلفون ناصر واحد ربيعه متصل فيه.
    ناصر: بنات انا بترياكم برع المحل يوم بتخلصون تعالوا.
    سارة: انشاء الله.
    وقعدوا البنات يختارون لهم عطور, وفي هذا الوقت كان حميد قاعد يتمشي مع عيسى اخوه.
    عيسى: انا ابغي افهم احنا ليش يايين المول, مو من عوايدك تروح المراكز.
    حميد: بس قلت ابغي اغير.
    عيسى: زين تعال بنروح هذاك المحل ابغي اخذ لي شوية عطور.
    حميد: زين يلا.
    ودخل حميد وعيسى المحل, بس عالية ما انتبهت له.
    حميد كان مار صوب البنات وسمع وحده ترمس الثانية .
    سارة: عالية شو رايج بهذا العطر ابغي اخذه لجاسم.
    عالية: حلو بس يمكن جاسم ما يعجبه ذوقج.
    سارة: لأ بيعجبه انا متأكده, وانتي ما بتاخذين لج شي.
    عالية: خذت لي دهن العود وكمن عطر.
    حميد يوم سمع البنات يرمسون وسمع اسم عالية انصدم وفي نفس الوقت استانس لأن هذي اكيد حبيبته عالية.
    وفي هذا الوقت عيسى نادى حميد بصوت عالي لأن عيسى كان يرمسه وهو مب منتبه له.
    عيسى: حميد وين رحت انا من متى ارمسك.
    عالية يوم سمعت اسم حميد على طول التفتت وشافت حميد يطالعها وهو مستانس وهي يوم شافته ما قدرت تشيل عينها عنه, اما حميد فكان نفسه يشوف شكلها بس هي كانت متغشيه وما قدر يشوفها.
    سارة: ( وهي تكلم عالية بصوت واطي عشان مها ما تسمعها ) عالية اشفيج ثقلي مها وناصر معانا يلا خذي اللي تبينه وخلنا نطلع.
    عالية: يوم سمعت اسم ناصر خافت وبسرعة خذت العطور اللي اختارتها وراحوا يحاسبون.
    مها: يلا بنات ناصر يتريانا برع.
    سارة: مها انا ابغي اروح محل الهدايا عشان ابغي اخذ هدية لنوف عشان يوم ميلادها قرب.
    مها: اوكي حبيبتي انا برمس ناصر وانتي وعالية روحوا.
    سارة: فديت مرت اخوي.
    مها: ههههههههه حق المصلحه بس.
    سارة: لا والله انتي تعرفين كيف نحبج ونعدج شرات اختنا.
    مها: اعرف حبيبتي بس كنت امزح.
    وطلعوا من المحل ومها قالت لناصر ان البنات يبغون يروحون لمحل الهدايا بس هو ما وافق في البداية بس مها اقنعته ووافق على شرط انهم ما يتأخرون.
    وراحت عالية وسارة لمحل الهدايا وقعدت سارة تدور على هدية حلوه لنوف اما عالية فقعدت تتمشى وتشوف البطاقات وعجبتها بطاقة حلوة وقالت بتاخذ راي سارة فيها وعلى طول التفتت لأنها حست في حد واقف وراها وهي علبالها سارة.
    عالية: سارة شو رايج بهذي................................
    عالية يوم التفتت وهي تتكلم سكتت فجأة لأن اللي كان واقف مب سارة, اللي واقف كان حميد.
    عالية: ( وهي تتكلم لا شعوريا ) حميد.
    حميد: ( مستانس لأنها عرفته ) هيه حميد, شخبارج عالية.
    عالية: ( وهي مستحية ) بخير الله يسلمك انت شخبارك.
    حميد: انا الحمدلله بخير دامني شفتج.
    عالية: ( وهي خايفة ان ناصر يشوفها واقفه معاه ) حميد الله يخليك روح اخاف اخوي يشوفني واقفه معاك ويسوي لك مشكلة.
    حميد: خلاص غناتي ما ابغي احرجج مع اهلج انا رايح, بس ديري بالج على عمرج.
    عالية: وانت بعد دير بالك على عمرك.
    حميد: مع السلامة.
    عالية: مع الف سلامة.
    وراح عنها حميد, وهي قعدت تفكر فيه ما توقعت يكون شكله جيه ما شاء الله عليه وسيم.
    سارة: عالية وين سرحتي يلا انا خلصت وخلنا نروح لعند ناصر.
    عالية: خذتي هدية لنوف.
    سارة: هيه خذت.
    عالية: عيل خلنا نطلع قبل ما يعصب علينا ناصر.
    وطلعوا من المحل وراحوا عند ناصر وعقب ما خلصوا واشتروا اللي يبونه طلعوا من المول ورجعوا العين.
    وطول الدرب وعالية تفكر باللي صار لها بالمول.

    *****************************


    وبعد كم يوم في بيت ابو هزاع كانت نوف بعدها راقده ويوم قامت ما شافت هزاع وظنت انه راح الشغل فقامت راحت الحمام وخذت لها شاور وبعدين قعدت تمشط شعرها وفجأة حست ان في حد يحط ايده على عينها.
    نوف: هزاع شو هذي الحركات والله قلبي وقف.
    هزاع: ههههههههه فديت قلبج.
    نوف: اليوم قايم من وقت شو عندك.
    هزاع: اليوم يوم خاص كيف ما تبغيني اقوم من وقت.
    نوف: يوم خاص.
    هزاع: هيه.
    نوف: يلا عاد قولي.
    هزاع: نسيتي يوم ميلادج.
    نوف: ( وهي تضحك ) صدج انا نسيت ان اليوم يوم ميلادي.
    هزاع: كل عام وانتي بخير يا اجمل زوجة في الدنيا.
    نوف: هههههههه وانت بخير يا احلى زوج بالدنيا, ها وين هديتي ولا نسيتها.
    هزاع: وانا اقدر.
    وطلع هزاع من الدرج علبة وعطاها لها.
    نوف: حياتي انا كنت امزح معاك انا ما ابغي منك شي.
    هزاع: انتي فتحيها وعطيني رايج فيها.
    ويوم فتحتها نوف شافت سوارة رقيقة من الذهب الأبيض وشكلها كان رهيب.
    نوف: مشكور حبيبي وايد حلوه.
    هزاع: خلني اشوفها على ايدج.
    نوف: ( وهي تلبسها ) ما توقعت ذوقك يكون حلو.
    هزاع: ههههههه عيل كيف اخترتج.
    نوف: ههههههههه لا دامك اخترتني يعني ذوقك حلو.
    هزاع: حبيبتي اليوم بنطلع نحتفل بهذي المناسبه بالليل.
    نوف: ( وهي مستانسه ) صدج.
    هزاع: ( وهو يحبها على خدها ) هيه .
    نوف: ( وهي مستحية ) فديتك الله لا يحرمني منك.
    هزاع: ولا يحرمني منج يا حياتي.

    *************************************






  9. #9
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية ro0o7 uae
    الحالة : ro0o7 uae غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25004
    تاريخ التسجيل : 03-11-08
    الدولة : دآآآر الـأمآآنـــــًَـ
    الوظيفة : درآآآسهـ Xدرآآآسهـ :(
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,513
    التقييم : 411
    Array
    MY SMS:

    اضحك بوجهك وبظهرك انفجر بكى .. اخاف تشوف دمعي وما تفهمه

    افتراضي رد: @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    الجزء السابع
    ريم كانت قاعده في حجرتها ترمس سارة بنت عمها نفس العاده.
    سارة: ريم اليوم ما بتروحين لنوف.
    ريم: ما ادري استحي اروح لها بيت ريلها.
    سارة: حتى انا بس شو نسوي لازم نروح لها, وبعدين ما بنقعد عندها وايد الا هي ربع ساعة وبنرد.
    ريم: خلاص يصير خير بستأذن من امايه وبرد عليج.
    سارة: اوكي.
    ريم: سارة شو شعورج وما باقي على عرسج غير كم اسبوع.
    سارة: والله ما ادري شو اقولج احس اني اسعد انسانة في هالدنيا.
    ريم: انشاء الله دوم.
    سارة: الا بغيت اسألج انتي كيف علاقتج مع طارق ريلج.
    ريم: عادية هو صح يزورني من فترة لفترة بس........
    سارة: بس شو؟
    ريم: ما ادري ليش يا سارة احس انه ما يبغيني وانه مغصوب على هالزواج.
    سارة: هههههههههههههه الله يغربل ابليسج.
    ريم: اشفيج تضحكين.
    سارة: عيل الحين الريال يغصبونه على الزواج.
    ريم:ما ادري شو اقولج بس عندي احساس انه يحب بنيه ثانية واخاف يكون هالشي صدق.
    سارة: تعوذي من ابليس وانشاء الله ما بصير الا كل خير.
    ريم: الله يسمع منج.
    سارة: اقول ريم امايه تناديني بروح اشوف شو تبغيني وبرد اتصل لج.
    ريم: اوكي وسلمي على خالتي.
    سارة: يوصل.
    ريم: باي.
    سارة: باي.
    وبعد ما سكرت ريم عن سارة نزلت تحت عشان تقعد مع امها في الصالة.
    وفي الصالة ما لقت حد غير منى اللي كانت قاعده تطالع التلفزيون.
    ريم: منى شو تطالعين.
    منى: فلم اجنبي باين عليه حلو.
    ريم: زين وين امايه.
    منى: محد طالعه.
    ريم: وين راحت.
    منى: ما ادري طلعت من شوي هي وحصة.
    ريم: شو رايج نروح نقعد في الحديقة شوي.
    منى: زين ليش ما نشوف الفلم.
    ريم: ما لي بارض احس بالملل يوم اتابع افلام اجنبيه.
    منى: بس انا ابغي اتابعه.
    ريم: زين انتي قعدي هنيه تابعي الفلم وانا بروح اقعد في الحديقة ابرك لي.
    وراحت ريم تقعد في الحديقة وهي تفكر بطارق, هي ما تدري ليش تحس ان طارق ما يبغيها وانه مغصوب على هذا الزواج, حتى يوم يزورها ما يقعد معها وايد شوي ويطلع, هي تبغي تحس انها مثل غيرها من البنات.
    وهي قاعده في الحديقة ياها اخوها جاسم.
    جاسم: السلام عليكم.
    ريم: وعليكم السلام والرحمة.
    جاسم: اشوفج قاعده في الحديقة.
    ريم: هيه مليت من القعده في حجرتي قلت اقعد في الحديقة اغير جو.
    جاسم: زين وين امايه.
    ريم: ما ادري عنها طالعه هي وحصة.
    جاسم: أهاااااا, زين انا رايح عندي شغل لازم اخلصه.
    ريم: وين رايح اقعد معاي شوي.
    جاسم: ما اقدر عندي شغل ولازم اخلصه.
    ريم: زين بس بغيتك توديني انا وسارة بيت ربيعتي نوف.
    جاسم: ومتى بتروحون لها.
    ريم: بعد صلاة المغرب.
    جاسم: زين بس اتصلي لي يوم بتكونوا جاهزين.
    ريم: اوكي.
    جاسم: انا رايح الحين بس لا تتريوني على الغدا.
    ريم: الله يحفضك.
    جاسم: مع السلامة.
    ريم: مع الف سلامة.

    ****************************

    جاسم وهو في السيارة يرن تلفونه.
    سارة: السلام عليكم.
    جاسم: وعليكم السلام والرحمة, هلا حياتي شخبارج.
    سارة: الحمدلله بخير انت شخبارك.
    جاسم: دامج بخير انا بخير.
    سارة: وين انت الحين.
    جاسم: في السيارة, بروح المكتب اخلص شوية أشغال.
    سارة: زين عيل بخليك ما ابغي اعطلك.
    جاسم: شو تعطليني انا لو اقدر كان ودرت الشغل كله عشانج يا حبيبتي.
    سارة: ههههههههههه.
    جاسم: فديت هالضحكة الله لا يحرمني منج يا حبيبتي.
    سارة: ولا يحرمني منك.
    وقعد جاسم يرمس سارة طول الدرب.
    وفي العيادة, كانت حصة رايحة هي وعمتها عشان موعدها.
    وفي غرفة الكشف .
    الدكتورة: ما ابغي اخش عنج وضع الجنين مب عايبني.
    حصة: خير يا دكتورة طمنيني.
    الدكتورة: ما ادري شو اقولج بس يمكن الولادة تكون صعبة ويمكن...................
    حصة: ويمكن شو؟
    الدكتورة: يمكن تكون حياتج او حياة الجنين في خطر ويمكن الجنين يموت اول ما ينولد.
    حصة: ( ودموعها بدت تنزل ) زين دكتورة انا ابغي اطلب منج طلب.
    الدكتورة: امري.
    حصة: ما ابغي أي حد يعرف عن هذا الموضوع.
    الدكتورة: بس لازم ريلج يكون على علم بهذا الشي.
    حصة: لأ ما ابغيه يستهم علي وانشاء الله ما بصير الا كل خير.
    الدكتورة: انشاء الله.
    حصة: مشكورة.
    الدكتورة: العفو.
    وطلعت الدكتورة عنها.
    ام عبدالله: خير يا دكتورة طمنيني عليها.
    الدكتورة: هي الحمدلله بخير بس ابغيها ترتاح وما تعب عمرها ابدا.
    ام عبدالله: انشاء الله.
    الدكتورة: انا راح اكتب لها شوية حبوب لازم تاخذها بانتظام.
    ام عبدالله: مشكورة يا دكتورة ما قصرتي.
    الدكتورة: افا عليج هذا واجبي.
    وهم طالعين من عند الدكتورة.
    حصة: ها عمتي شو قالت الدكتورة.
    ام عبدالله: قالت انج لازم ترتاحين وكتبت لج شوية حبوب.
    حصة: ( يوم سمعت الكلام اللي قالته ارتاحت لأنها ما تبغي أي حد يعرف عن الموضوع وخصوصا عبدالله لأنه ما بيتحمل.)

    ****************************

    وبالليل كانت حصة قاعدة في حجرتها تفكر باللي قالته لها الدكتورة هي كانت حاسه من البداية بس اللي هامنها عبدالله وولدهم سعود كيف بعيش لو صار لها شي وهي قاعده تفكر دمعت عينها لأنها ما تبغي تموت وتخلي عبدالله الإنسان اللي حبته وتزوجته وكانت تتمنى تعيش معاه طول العمر.
    وهنيه دخل عليها سعود ولدها.
    سعود: ماما ثوفيج.
    حصة: ما فيني شي يا حبيبي.
    سعود: عيل ليث تثيحين, شي يعولج.
    حصة: لأ يا عمري بس شوي تعبانه.
    سعود: ماما وين بابا.
    حصة: الحين بيي.
    عبدالله: ( وهو داخل عليهم ) السلام عليكم.
    حصة: وعليكم السلام.
    سعود: ( وهو يركض له) بابا.
    عبدالله: ( وهو يشله ) فديتك.
    حصة يوم شافتهم ما قدرت تمسك عمرها قلبها كان يتقطع ودمعت عينها.
    حصة: ( وهي تمسح دموعها قبل لا يلاحظها عبدالله ) هلا حياتي.
    عبدالله: اهلين عمري, اشفيج حبيبتي باين عليج انج تعبانه.
    سعود: بابا ماما كانت تثيح.
    عبدالله: ( وهو عاقد حياته ) صدج حصة.
    حصة: وانت تصدق رمسة ياهل.
    عبدالله: حصة حبيبتي قولي لي اشفيج لا تخشين عني.
    حصة: صدقني يا عمري ما فيني شي بس شوية تعب.
    عبدالله: انا حاس ان فيج شي بس انتي ما تبغين تقولين لي شو هالشي.
    حصة: خلنا من هذي السالفة الحين, وخبرني انت شخبارك حتى اليوم ما ييت على الغدا.
    عبدالله: شو اسوي يا عمري كنت مشغول وايد .
    حصة: بس انت لازم ترتاح ما يصير تتعب عمرك وايد.
    عبدالله: انشاء الله.
    حصة: تبغيني احط لك العشا.
    عبدالله: لا فديتج بقول الخدامه تحطه ما لازم تتعبين عمرج.
    حصة: لأ خلني انا بحطه وبعدين شو بسوي الا بسخن لك الأكل.
    عبدالله: على راحتج.
    وراحت حصة تحط الأكل لريلها.
    سعود: بابا متى بنلوح الدمعية.
    عبدالله: باجر انشاء الله بوديك يا حبيبي انا اليوم تعبان.
    سعود: زين.
    *************************************

    وفي هذا الوقت كانت عالية قاعده ترمس حميد على المسنجر.
    اللي ما يحبني راح يحبني: حبيبتي شخبارج.
    الغزال: بخير يسرك الحال انت شخبارك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: دامج بخير انا بخير.
    الغزال: وكيف ريلك الحين.
    اللي ما يحبني راح يحبني: الحمدلله احسن من اول وصرت امشي عليها شوي.
    الغزال: الحمدلله.
    اللي ما يحبني راح يحبني: ولهت عليج حبيبتي من يومين ما رمستج.
    الغزال: حتى انا ولهت عليك وايد بس شو اسوي عرس اختي قريب ولازم اتجهز له.
    اللي ما يحبني راح يحبني: آه متى بكون عرسنا.
    الغزال: هههههههههههههه وليش مستعيل.
    اللي ما يحبني راح يحبني: كيف ما تبيني استعيل اصلا لولا اصرارج اني ما اخطبج الا بعد عرس اختج كان احنا الحين مالجين.
    الغزال: ههههههههه انت من صدجك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: هيه عيل امزح معاج.
    الغزال: حبيبي خلنا نصبر شوي وبعد عرس اختي تعال اخطبني وانا ما بقولك شي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: بس ها يكون في علمج اني ما بتريا وايد ابغي العرس بسرعة.
    الغزال: ودراستي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: عادي تقدرين تكملينها عقب العرس وانا ما عندي أي مانع.
    الغزال: بس اخاف عقب العرس تغير رايك وما تخليني اكمل دراستي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: لا تطمني من هذي الناحية انا عند كلمتي.
    الغزال: بنشوف.
    اللي ما يحبني راح يحبني: حبيبتي بقولج شي.
    الغزال: خير انشاء الله.
    اللي ما يحبني راح يحبني: الخير بويهج بس حبيت اقولج اني احبج موت وما اقدر اصبر عنج.
    الغزال: فديتك حتى انا احبك واموت فيك.
    اللي ما يحبني راح يحبني: زين عمري انا بطلع الحين.
    الغزال: اوكي حبيبي.
    اللي ما يحبني راح يحبني: مع السلامة.
    الغزال: مع الف سلامة, الله يحفظك.

    ********************************

    وتمر الأيام بسرعة وما باقي على عرس سارة غير يومين والكل مرتبش حتى البنات مستانسات من الخاطر.
    وفي حجرة سارة كانوا كل البنات متيمعات ريم واختها وبنات خالة سارة واللي هم اليازية والهنوف.
    اليازية من عمر سارة وريم اما الهنوف فهي من عمر عالية ومنى, والهنوف بنت مغرورة وشايفة نفسها وايد وتحسب عمرها احلى بنية في العايلة.
    اليازية: ما شاء الله عليج يا سارة محلوة وتغيرتي وايد.
    سارة: فديتج عيونج الحلوة وانتي لازم بتقولين هذا الكلام لأنكم ما تيون العين ابدا.
    اليازية: شو نسوي يا سارة انتي تعرفين الكل مشغول, والوالد ما يطيع انا نطلع برع بوظبي مع الدريول.
    الهنوف: الا اقول سارة ما عرفتينا على البنات.
    سارة: اسمحيلي الغالية, هذيلا بنات عمي وخوات جاسم.
    اليازية: اسمحولنا ما عرفناكم.
    ريم: مسموحة الغالية.
    الهنوف: عالية بأي جامعة سجلتي.
    عالية: في جامعة العين, وانتي.
    الهنوف: انا سجلت بجامعة زايد.
    عالية: زين الله يوفقج.
    الهنوف: انا بنزل تحت ابغي اقعد مع خالتي.
    وطلعت الهنوف عنهم وراحت تقعد في الصالة مع امها وخالتها.
    منى ما تدري ليش كانت تحس ان الهنوف تكرها مع ان منى تشوفها للمره الأولى وما قد شافتها اول.
    وفي الصالة.
    ام ناصر: شخبارج يا بنيتي.
    الهنوف: الحمدلله بخير يسرج الحال, انتي كيف حالج يا خالتي.
    ام ناصر: الحمدلله.
    ام حمد: وشخبار العيال يا ام ناصر ولهت عليهم.
    ام ناصر: الحمدلله بخير وهم دايما يتخبروني عنج.
    ام حمد: فديتهم, عيل وين هم ابغي اسلم عليهم.
    ام ناصر: ناصر محد طالع اما مبارك فهو في الميلس عند الرياييل الحين بتصل به.
    واتصلت ام ناصر بولدها مبارك عشان يسلم على خالته.
    والهنوف يوم سمعت ان مبارك هنيه استانست لأنها تحبه من يوم ما كانت صغيرة بس هو معتبرنها مثل اخته مب اكثر.
    مبارك: ( وهو داش الصالة ) السلام عليكم.
    الكل: وعليكم السلام والرحمة.
    مبارك: (وهو يحب خالته على راسها) كيف حالج يا خالتي.
    ام حمد: الحمدلله بخير انت شحالك.
    مبارك: يسرج الحال.
    الهنوف: شخبارك مبارك.
    مبارك: الحمدلله بخير, بس اسمحيلي ما عرفتج منو انتي اليازية ولا الهنوف.
    الهنوف: انا الهنوف.
    مبارك: هلا الهنوف شخبارج.
    الهنوف: الحمدلله بخير.
    مبارك: اسمحولي برد الميلس.
    ام حمد: مسموح الغالي.
    وراح عنهم مبارك الميلس عشان يقعد مع عيال خالته, اما الهنوف فراحت تقعد مع البنات.
    وفي الميلس كانوا كل الشباب قاعدين يسولفون.
    حمد: شخبار المعرس.
    مبارك: الحمدلله بخير وهو يسلم عليكم.
    الكل: الله يسلمه.
    راشد: مبارك متى ناوي تعرس.
    مبارك: قريب انشاء الله.
    راشد: الله يوفقك.
    مبارك: وانت يا راشد ما تفكر بالزواج.
    راشد: لأ يا خوي خلني بعيد عن المشاكل ما فيني للصدعة.
    مبارك: هههههههههههه الله يغربل ابليسك الحين الزواج مشاكل وصدعة.
    راشد: هيه عيل شو,و يا خوي الواحد عقب ما يتزوج لازم يتحمل مسؤلية عيال وحرمه وانا ما فيني توني شباب وبعدني ما استمتعت بحريتي.
    مبارك: ومتى ناوي تزوج انشاء الله يوم بتصك الأربعين.
    راشد: هههههههههه لأ وانت الصادق يوم بصك الستين.
    حمد: ههههههه بعدين منو هذي البنيه المينونه اللي بتاخذك وانت شيبه.
    راشد: هههههههههه بتشوف منو باخذ.
    وقعدوا الشباب يسولفون مع بعض وبعدين راحوا يصلون الظهر.

    **************************************

    وبعد صلاة العصر كان مبارك رايح حجرته عسب يبدل ملابسه لأنه متفق مع عيال خالته انهم يروحون المول قبل لا يروحون لبوظبي وهو في الممر شاف وحده طالعه من حجرة اخته والبنيه يوم شافته تغشت على طول ووقفت مكانها, اما مبارك فراح يبغي يكمل طريقه لحجرته لكنه سمع البنيه تناديه فصد عليها يبغي يعرف شو تبي منه.
    الهنوف: مبارك.
    مبارك: لبيه.
    الهنوف: شو ما عرفتني.
    مبارك: انتي الهنوف صح.
    الهنوف: الحمدلله يوم عرفتني.
    مبارك: وكيف ما اعرف بنت خالتي.
    الهنوف: هههههههه عيل يوم كنا في الصالة ما عرفتني.
    مبارك: هههههههه اسمحيلي الشيخة.
    الهنوف: مسموح.
    وهم يسولفون انفتح باب حجرة سارة وطلعت منى وريم يبون يروحون البيت ومنى اول ما شافت مبارك قاعد يرمس الهنوف وقفت مكانها وقعدت تطالعه وهوما منتبه لها وكان قاعد يضحك على شي الهنوف قاعده تقوله.
    سارة يوم شافت اللي قاعد يصير حبت تلفت انتباه مبارك.
    سارة: مبارك.
    ( ويوم صد مبارك صوبهم شاف منى قاعده تطالعه بنظره كلها حزن وبعدين نزلت تحت بدون ما تقول شي وريم تلحقها وتناديها لكن هي ما طاعت ترد عليها).
    الهنوف كانت قاعده تطالع اللي يصير وهي مستانسه لأنها كانت قاصده هالشي وهي كانت تعرف ان منى واختها بيطلعون بأي وقت ويوم شافت مبارك رايح حجرته يات هذي الفكرة في بالها وقررت انها تنفذها عشان تبعد منى عن مبارك.
    اما مبارك فكان منصدم وما يعرف شو السالفة وليش منى كانت تطالعه بهذي النظرة.
    وفي السيارة منى كانت قاعده تبجي وريم تهديها .
    ريم: منى حبيبتي ما صار شي وهذي بنت خالته وشي عادي اذا كلمها.
    منى: لأ مب عادي, انتي ما شفتيه كيف كان قاعد يضحك معاها.
    ريم: حبيبتي هذي بنت خالته.
    منى: خلاص ما ابغي اسمع شي.
    ريم: زين بس انتي هدي اعصابج وما بصير الا كل خير.
    واول ما وصلوا البيت راحت منى حجرتها وقفلت الباب عليها وقعدت تبجي وريم حاولت معاها انها تفتح الباب بس هي ما طاعت وقالت انها تبغي تقعد بروحها شوي.
    وراحت ريم حجرتها عشان ترتاح شوي لأنها من الصبح في بيت عمها واول ما دخلت غرفتها وعقت عباتها رن تلفونها.
    سارة: هلا ريم.
    ريم: اهلين سارة.
    سارة: شخبار منى الحين.
    ريم: ما ادري شو اقولج يا سارة.
    سارة: خير انشاء الله شو فيها منى.
    ريم: ما فيها شي بس...........
    سارة: بس شو؟
    ريم: طول الدرب للبيت وهي تبجي ويوم وصلنا البيت على طول دخلت حجرتها وقفلت الباب ومب طايعه تفتح الباب.
    سارة: زين انتي ما حاولتي تكلمينها.
    ريم: حاولت بس هي مب طايعه تسمع شي.
    سارة: الله يسامح اللي كان السبب.
    ريم: سارة انا اعرف ان منى غلطانه لأن الهنوف بنت خالتكم وشي عادي ان مبارك يكلمها بس شو اسوي منى من النوع الحساس وما تتحمل ابسط الأمور.
    سارة: لأ يا ريم منى من حقها اللي سوته وانا اذا كنت مكانها بسوي نفس الشي واكثر.
    ريم: هههههههههه والله ان ما عندكم سالفة.
    سارة: زين حبيبتي بسكر عنج في ناس قاعدين على نار يبغون يعرفون اللي صار.
    ريم: زين واتمنى ان منى تنسى اللي صار وما تتهور.
    سارة: انشاء الله ما بصير الا كل خير, وسلمي على خالتي وحصة.
    ريم: يوصل.
    سارة: مع السلامة.
    ريم: مع الف سلامة.
    مبارك: سارة شخبار منى.
    سارة: شو تبغيني اقولك.
    مبارك: خير انشاء الله ليكون صار فيها شي.
    سارة: مسكينة البنيه من يوم ما ردت وهي قافله الباب على عمرها وقاعده تبجي.
    مبارك: ( يوم سمع هذا الكلام قلبه عوره ) وليش هذا كله.
    سارة: لا وتسأل بعد انت ما شفت عمرك كيف كنت قاعد تضحك وتسولف مع الهنوف ولا نسيت انك خاطب منى وقريب بتكون ملجتكم.
    مبارك: زين ما فيها شي لو كلمت بنت خالتي.
    سارة: بس انت تعرف ان منى من النوع الحساس.
    مبارك: والحين شو الحل.
    سارة: انا نصبر لين ما تهدى منى.
    مبارك: زين انا الحين طالع بروح المول.
    سارة: وانا بروح حجرتي, والله فشله مخلتنهم في الحجرة من متى.
    مبارك: بس ابغيج بعدين تتصلين بريم تتخبرينها عن منى.
    سارة: انشاء الله.




    وبعد صلاة المغرب بعد ما روحوا بيت ام حمد كانوا الكل قاعدين في الصالة الا مبارك اللي كان قاعد في حجرته يفكر باللي صار اليوم.
    ودخلت عليه اخته سارة.
    سارة: مبارك.
    مبارك: لبيه.
    سارة: ليش قاعد بروحك خلنا ننزل نقعد في الصالة.
    مبارك: ما لي بارض ابغي اقعد بروحي.
    سارة: مبارك لا تفكر باللي صار وانا حاسه ان كل شي برد مثل اول.
    مبارك: كيف ما تبغيني افكر انتي اكثر وحده تعرفين اشكثر احبها ومستحيل اتحمل فراقها.
    سارة: انا اتصلت بريم وقالت لي انها الحين احسن من اول.
    مبارك: سارة.
    سارة: لبيه.
    مبارك: بطلب منج طلب وارجو انج ما ترديني.
    سارة: افا عليك يا خوي انت تامر بس.
    مبارك: ابغي منج رقم منى.
    سارة: بس........
    مبارك: ارجوج يا سارة انا ما بسوي شي غلط وبعدين هي خطيبتي وانا ابغي افهمها ان اللي صار سوء تفاهم وان ما بيني وبين الهنوف شي وهي مثل اختي.
    سارة: بس انا ما اعرف رقمها واستحي اطلبه من ريم لأنها بتعرف انا ليش طالبتنه.
    مبارك: عيل كيف بكلمها.
    سارة: لحظة على ما اظن ان رقمها عند عالية, اصبر شوي بروح اخذه منها.
    مبارك: مشكورة يا اختي ما تقصرين.
    سارة: العفو يا اخوي انا ما سويت شي.
    وراحت سارة وخذت الرقم من عالية وعطته لمبارك.
    في البداية مبارك كان متردد انه يتصل فيها وبعدين قرر انه يتصل لأنه مب قادر يتحمل .
    واتصل فيها مبارك بس هي ما ردت عليه, وبعدين طرش لها مسج.
    وفي الصوب الثاني كانت منى بعدها تبجي وكانت تسمع تلفونها يرن ولكنها ما كانت تبغي ترمس حد ويوم سمعت نغمة المسج راحت تبغي تشوف منو مطرش لها مسج, ويوم شافت الرقم شافت انه رقم غريب وقعدت تقرا المسج.
    ( حبيبتي انا اسف وارجوج ردي علي ابغي ارمسج ولو لمره وحده ... مبارك )
    ورن التلفون مره ثانيه بس منى ما طاعت ترد عليه وبعدين طرش لها مسج ثاني.
    ( منى لو كنتي صدج تحبيني ردي علي )
    ويوم اتصل لها مبارك للمره الثالثه ردت عليه.
    مبارك: منى حبيبتي.
    منى: ( ما كانت قادره ترمس من كثر البجي ومبارك حس انها قاعده تبجي )
    مبارك: فديتج لا تبجين انا اسف.
    منى: ما في داعي تعتذر وانسى انك في يوم حبيت وحده اسمها منى.
    مبارك: حبيبتي لا تقولين هذا الكلام صدقيني ما بيني وبينها شي انا اعتبرها مثل اختي.
    منى: مبارك ارجوك ما ابغي اسمع شي.
    مبارك: انا اللي ارجوج انج تسمعيني.
    منى: مهما قلت مستحيل اسامحك.
    مبارك: منى انا احبج وارجوج لا تهدمين الحب اللي بينا انا من غيرج ما اقدر اعيش.
    منى: مبارك خلاص انساني.

    وسكرت عنه التلفون وقعدت تبجي وهو رد يتصل فيها بس هي ما طاعت ترد.

    **************************************

    واليوم الثاني الصبح قامت منى من الرقاد وهي تحس عمرها تعبانه لأنها رقدت متأخر وراحت حجرة اختها ريم لأنها كانت محتاجه ترمس حد ودقت الباب ودخلت.
    منى: صباح الخير.
    ريم: صباح النور, هلا حبيبتي دخلي ليش واقفه عند الباب.
    منى: ريم.
    ريم: لبيه.
    منى: امس مبارك رمسني في التلفون.
    ريم: ( يوم سمعت هالكلام انصدمت بس ما قالت شي ).
    منى: ليش ساكته قولي شي.
    ريم: منى حبيبتي انتي اللي سويته غلط وما ابغيج تزعلين مني.
    منى: وانا اقدر ازعل منج.
    ريم: عيل ابغيج تسمعين الكلام اللي بقوله وتفكرين فيه عدل.
    منى: قولي.
    ريم: منى الهنوف بنت خالة مبارك وهذا شي عادي انه يكلمها ويضحك معاها.
    منى: انا اعرف بس ما ادري ليش ما قدرت اتحمل اشوف هذا الشي.
    وقعدت منى تبجي وراحت ريم لها ولوت عليها.
    ريم: فديتج لا تبجين, ولازم تفكرين في الموضوع عدل لأن حرام تهدمين الحب اللي بينكم عشان شي ما يستاهل.
    منى: حتى مبارك قال نفس الكلام.
    ريم: والحين يلا ابغيج تمسحين دموعج عشان ننزل تحت نتريق مع امايه وحصة وما ابغي اشوفج تبجين مره ثانيه.
    منى: انشاء الله.
    ريم: ولا تنسين انا اليوم لازم نروح بيت عمي.
    منى: ما اقدر يا ريم.
    ريم: ليش ما تقدرين؟
    منى: اخاف اشوف مبارك هناك.
    ريم: منى انتي تعرفين ان باجر عرس سارة ولازم نروح عندهم ولا شو بقولون عنا.
    منى: بس..........
    ريم: منى انتي لازم تتغلبين على هالشي وتحاولين تنسين اللي صار, واذا كنتي تبغين نصيحتي عطي مبارك فرصة ثانية عشان يشرح لج السالفة.
    منى: بحاول.
    ونزلوا تحت عشان يتريقون , وفي الصالة لقوا امهم وحصة قاعدين وبعد ما سلموا عليهم قعدوا يسولفون.
    ريم: شخبارج حصة.
    حصة: الحمدلله بخير.
    ريم: واااااااااااااي متى بيي البيبي.
    حصة: هههههههههه توها الناس انا بعدني في الشهر الخامس.
    ريم: انشاء الله يكون توأم.
    حصة: ههههههههه الدكتورة قالت انهم توأم.
    ريم: ( وهي مستانسه ) صدج.
    حصة: هيه.
    ريم: الله بكون عندنا توأم.
    ام عبدالله: المهم ان حصة تقوم بالسلامة.
    وقعدوا يسولفون وبعدين راحوا يتريقون, وطول الوقت ومنى في عالم ثاني قاعده تفكر بمبارك.

    ****************************

    وبعد صلاة العصر راحوا كلهم بيت عمهم.
    وفي حجرة سارة.
    سارة: منى حبيبتي انا اسفة.
    منى: على شو تتأسفين, انتي مالج ذنب باللي صار.
    سارة: بس انا اللي عطيت مبارك رقمج.
    منى: ما في داعي تعتذرين.
    سارة: يعني انتي مب متضايقه من هذي السالفة.
    منى: لأ انا اعرف انج سويتي هذا الشي لمصلحتنا.
    سارة: فديت مرت اخوي الطيبة.
    ريم: بس منى بعدها شاله في خاطرها على مبارك.
    عالية: صدج منى هالكلام.
    منى:......................
    سارة: منى ليش ساكته.
    عالية: منى حبيبتي لا تشيلين هم اصلا احنا كلنا في صفج ونعرف ان اللي سواه مبارك غلط.
    ريم: هههههههههههه صدج انكم كلكم ما عندكم سالفة.
    سارة: يلا عاد انسوا السالفة, وانا حاسه انهم بحلون سوء التفاهم اللي بينهم بروحهم من غير مساعدة حد.
    ريم: الله يسمع منج, عشان تعرس منى ونفتك منها.
    منى: لا والله ليش انا قاعده على قلبج.
    ريم: واخيرا تكلمت البنيه.
    منى: ههههههههه الله يغربل ابليسج.
    عالية: وضحكت بعد.
    منى: بس عاد ولا تراني برد البيت.
    سارة: هههههههه لا لا دخيلج بس بنسكت.
    وقعدوا البنات يسولفون وبعدين صلوا المغرب ونزلوا تحت عشان يقعدون في الصالة, وفي الصالة كان ابو ناصر وحرمته قاعدين وبعد ما سلموا البنات على عمهم قعدوا يسولفون, وسارة راحت قعدت في النص بين ابوها وامها.
    سارة: ( وهي تلوي على ابوها ) فديتك يا ابوي بشتاق لك وايد.
    ابو ناصر: ههههههه اللي يسمعج الحين يقول انج بتروحين بعيد عني الا انتي بتروحين بيت ريلج وهو قريب وتقدرين تزورينا في أي وقت.
    سارة: بس بعد بتكونون عني بعاد.
    ام ناصر: الظاهر انج بس بتشتاقين لأبوج وانا بتنسيني.
    سارة: ( وهي تضحك وتلوي على امها ) فديتج يالغالية وانا اقدر انساج انتي الحب كله لج.
    عالية: تسمع يا بوي شو تقول.
    ابو ناصر: هيه بس عادي عندي بنتي حبيبتي عالية.
    عالية: فديتك يا ابوي.
    ام ناصر: شو يا ابو ناصر تغار.
    سارة: هههههههههه فديتكم انتوا الأثنين, الله لا يحرمني منكم.
    ابو ناصر: ولا يحرمنا منج يا بنتي.
    وهم قاعدين دخل عليهم مبارك.
    مبارك: السلام عليكم.
    الكل: وعليكم السلام.
    مبارك: راح وقعد صوب ابوه لكن نظراته كلها كانت متجه لمنى اللي كان يطالعها من يوم ما دخل.
    اما منى فأول ما شافته حست بدموعها تنزل وحمدت ربها انها متغشية عشان محد يلاحظ هالشي.
    ابو ناصر: وين انت يا ولدي اليوم محد شافك ابدا.
    مبارك: كنت مشغول شوي.
    وهنيه دخل ناصر هو وحرمته وبنتهم ميثا اللي كانوا يايين من بيت اهل مها.
    ناصر+ مها: السلام عليكم.
    الكل: وعليكم السلام والرحمه.
    ميثا على طول راحت عند يدها اللي شلها وقعدها في حضنه.
    ابو ناصر: فديتج والله.
    ميثا: دي انا حوه ( يدي انا حلوه )
    ابو ناصر: انتي حلوه وعسل بعد.
    ميثا: دي انا اتل ( يدي انا عسل )
    ابو ناصر: هيه.
    وقعدوا كلهم يضحكون على سوالف ميثا الا اثنين كانوا في عالم ثاني كل واحد فيهم يفكر بالثاني.
    سارة: اليوم اخر ليلة لي عندكم وعشان جيه ابغي مبارك يقول لنا قصيدة من قصايده.
    ابو ناصر: ما احيد مبارك يقصد.
    عالية: بالعكس يا ابوي مبارك يحب يقصد ودايما يوم يكون معانا يسمعنا من قصايده.
    ابو ناصر: صدق الكلام اللي تقوله عالية يا مبارك.
    مبارك: ههههههه هيه يا بوي بس انا مب لهناك اعرف اقصد.
    ناصر: يلا عاد خل عنك واقصد لنا.
    مبارك: انشاء الله.

    بعدك يزيد الشوق .. قربك يزيد الحب
    واصبحت انا المحتار ما بين بعد وقرب

    حبي يبي يزداد وشوقي يبي يكبر
    تايه انا كلي مــــــا بين عين وقــــلـــب

    في البعد لك اشتاق مهما تكون ابعيد
    في القرب انا اهواك يا غالي واتعذب

    لا تقـترب مـني ولا تبتعد عـنــي
    ابقي لي لو تسمح يا عمري نص الدرب

    شوقي اذا لك زاد ما اضمنه يبقى
    حتى ولو هو قل .. خوفي ترى ينضب

    والحب لو كثر .. زادت بي الغيرة
    وان ذاب لك قلبي يمكن ترى ما حب

    خلك مثل ما نته .. لا تغير اسلوبك
    راضي انا ابكل شي لو أشقى أو أتعب

    ارتاح وريحني ولا تشترط أي شرط
    واحلامك ان ضاعت .. مالي انا أي ذنب**

    ابو ناصر: صح لسانك يا ولدي.
    مبارك: صح بدنك يا بوي.
    مبارك طول الوقت وهو يقصد كان يطالع منى وهي كانت تطالعه وعرفت ان القصيدة لها.
    ناصر: ما شاء الله عليك يا مبارك وتقول انك ما تعرف.
    عالية: الله اخوي شاعر.
    مبارك: هههههههههه انا مب شاعر لا تطلعين عني اشاعات.
    سارة: فديت اخوي المتواضع.
    وقعدوا كلهم يسولفون وبعدين رحوا ريم ومنى .

    **********************************

    **ابيات الشعر للشاعر سيف الظاهري






  10. #10
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية ro0o7 uae
    الحالة : ro0o7 uae غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25004
    تاريخ التسجيل : 03-11-08
    الدولة : دآآآر الـأمآآنـــــًَـ
    الوظيفة : درآآآسهـ Xدرآآآسهـ :(
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 2,513
    التقييم : 411
    Array
    MY SMS:

    اضحك بوجهك وبظهرك انفجر بكى .. اخاف تشوف دمعي وما تفهمه

    افتراضي رد: @@!! حبيتها غصب عني !!@@


    الجزء الثامن

    اليوم هو عرس سارة وجاسم والكل مستانس وفرحان لهم.
    كل البنات كانوا متيمعين في بيت ابو ناصر لأن راعيات الصالون بيون يعدلونهم وعلى الساعة سبع ونص وبعد ما خلصوا البنات وتصورا اتصلوا في ناصر ومبارك عشان يروحون القاعة, وركبت سارة ومها وريم في سيارة ناصر اما منى وعالية فراحوا مع مبارك.
    وبعد ما وصلوا قال مبارك لعالية انها تنزل لأنه يبغي يكلم منى شوي, ومنى يوم سمعته بغت تنزل لكنها ما قدرت لأنها تبغي تعرف مبارك شو يبغي يقول لها.
    مبارك: منى انتي لمتى بتظلي زعلانه مني حرام عليج ارحميني انا قلت لج انها مثل اختي مب اكثر, ليش مب راضيه تصدقيني.
    منى: مبارك ارجوك بعدين بنتكلم في هذا الموضوع مب الحين.
    مبارك: متى بعدين يا منى.
    منى: مبارك ارجوك لا تضغط علي.
    مبارك: خلاص نزلي ما ابغي اعطلج, الظاهر ان العرس اهم مني انا.
    منى: مبارك لا تقول هذا الكلام.
    مبارك: عيل شو تبغيني اقول.
    منى: حرام عليك انا بروحي تعبانه.
    مبارك: خلاص انسي اني كلمتج.
    ونزلت منى من السيارة وهي تحس ان الدنيا تدور فيها وما تدري كيف وصلت للقاعة ويوم شافتها عالية خافت لأن ويها كان اصفر رغم المكياج.
    عالية: منى حبيبتي شو فيج.
    منى: ما فيني شي بس راسي شوي يعورني.
    عالية: سلامات.
    منى: الله يسلمج, عيل وين البنات.
    عالية: مع سارة في الغرفة اللي ورى القاعة.
    منى: زين خلني اسلم على اهلنا وعقب بنروح لهم.
    عالية: زين, بس انتي متأكده ان ما فيج شي ثاني.
    منى: هيه.
    وراحوا البنات وسلموا على الحريم وبعدين راحوا عند سارة والبنات.
    وفي الحجرة اللي ورى القاعة.
    نوف: ما شاء الله عليج يا سارة قمر.
    ريم: الحين اخوي بيتخبل عليها.
    سارة: سكتوا عني انا بروحي اتنافض.
    عالية: وليش كل هذا الخوف.
    سارة: بنشوف يوم عرسج شو بتسوين.
    عالية: ههههههههه لأ حبيبتي ما بسوي جيه بكون عادي.
    نوف: اشفيج منى ساكته.
    منى: ها لأ ما فيني شي بس احس بشوية صداع.
    نوف: سلامات.
    منى: الله يسلمج.
    وبعد الساعة 10.30 دخلوا سارة على موسيقى كلاسيكية وكل الأنظار كانت متجها صوبها وبعد ما قعدت سارة بدت الفرقة تعزف وقعدوا البنات تصورا معاها وبعدين قاموا يرقصون, والساعة 11.30دخل جاسم وابو ناصر وناصر ومبارك وعقب ما سلموا عليها وتصورا معاها طلعوا.
    اما جاسم فكان مستانس من الخاطر ومسك ايدها وباسها, وسارة مسكينة كانت مستحية وويها صار احمر من كثر المستحى والبنات قعدوا يضحكون عليها.
    جاسم: واخيرا ما اصدق عمري.
    سارة: لأ صدق.
    جاسم: فديتج الله لا يحرمني منج.
    سارة: ولا يحرمني منك يا رب.
    جاسم وهو يهمس لها ) سارونة احبج.
    سارة: ( وهي منزلة راسها ) وانا بعد.
    جاسم: ما اسمع.
    سارة: جاسم استحي.
    جاسم: فديت اللي يستحون.
    وبعدين قاموا قصوا الكيك وبعدين روحوا البيت عشان سارة تبدل ملابسها, وبعدين راحوا دبي لأنهم بتمون ببرج العرب كم يوم وبعدين بسافرون لأيطاليا.

    *********************************

    اما منى المسكينة فردت البيت وعلى طول دخلت حجرتها وقفلت الباب, وريم ما حبت تزعجها لأنها تبغي منى تتغلب على شعورها وتحس بالغلط اللي سوته.
    ومنى قاعده تفكر بمبارك وبحالهم وصلها مسج من مبارك.
    ( ليتها عيوني عيونك وقلبي يسكن في حشاك كنت تدري ليش أعزك وقتها تعرف غلاك )
    منى يوم قرت المسج ما قدرت تمسك عمرها وقعدت تبجي وبعدين اتصلت لمبارك اللي ما رد عليها وقعدت تحاول وتحاول وبعدين طرشت له مسج.
    ( مبارك ارجوك رد علي, حرام عليك ما قادره امسك عمري من كثر البجي, خلاص انا اسفة بس رد علي ابغي اكلمك ولو لمره وحده )
    وبعدين اتصلت له ولكن بعد ما رد عليها, ويوم ما رد عليها فرت التلفون وقعدت تبجي وتمت فترة على هالحالة وفجأة رن التلفون, و أول ما سمعته يرن قامت تدور التلفون.
    مبارك: الو.
    منى: ( وهي تبجي ) مبارك انا اسفة, الله يخليك سامحني.
    مبارك: خلاص حبيبتي انا اللي اسف.
    منى: حبيبي انت مب زعلان مني.
    مبارك: و أنا اقدر ازعل منج.
    منى: عيل ليش ما رديت علي.
    مبارك: اسف حبيبتي كنت ناسي التلفون بالسيارة.
    منى: كنت خايفه ان كل شي انتهى وانك ما راح تسامحني.
    مبارك: وانا اقدر اسوي هالشي.
    منى: فديتك الله لا يحرمني منك.
    مبارك: ولا يحرمني منج يا حياتي.
    منى: مبارك.
    مبارك: لبيه.
    منى: احبك.
    مبارك: فديتج وانا بعد احبج وامووووووووووووووت فيج.
    منى: ههههههههه لها الدرجة.
    مبارك: واكثر.
    وقعدوا يسولفون مع بعض وبعدين سكروا عن بعض وهم مرتاحين.

    *****************************

    وتمر الأيام ويرد جاسم وسارة من شهر العسل بعد ما قضوا شهر في ايطاليا, وتبدا ريم بالتجهيز لعرسها اللي قرب اما منى ومبارك فعلاقتهم صارت اقوى وكانوا يكلمون بعض كل يوم, وفي الصوب الثاني تقدم حميد لخطبة عالية وابوناصر سأل عنه وبعد ما عرف انه شاب ما ينعاب والكل يمدح فيه وافق عليه,وقرروا ان الملجة بتكون في شهر واحد والعرس يكون في شهر اثنين.
    وفي هالأثناء كانت حالة حصة تسوء يوم عن يوم, حتى انها ما قامت تطلع من حجرتها وعبدالله كان خايف عليها وحاس انها خاشه عنه شي وما تبغي تقوله.
    وفي يوم من الأيام كانت ريم راده من الجامعة هي واختها منى واول ما دخلوا الصالة حصلوا سارة قاعده بروحها وشكلها كان تعبان.
    ريم + منى: السلام عليكم.
    سارة: وعليكم السلام والرحمة.
    ريم: خير يا سارة, شكلج مب عايبني شو فيج.
    سارة: حصة.
    منى: خير انشاء الله شو فيها حصة.
    سارة: قبل شوي تعبت وودوها المستشفى.
    ريم: بس هي بعدها توها داخله في الشهر السابع.
    سارة: والله اني خايفة عليها.
    منى: لا تخافين ما بصير الا كل خير.
    ريم: زين انتي ليش ما رحتي معاهم.
    سارة: جاسم قالي اترياكم ونروح مع بعض.
    ريم: زين يلا خلنا نروح.
    وبعد ما وصلوا المستشفى شافوا الكل قاعد يتريا برع غرفة الولادة.
    ريم: امايه شو صار على حصة.
    ام عبدالله: والله ما ادري يا بنتي الدكتورة مب طايعه تقول لنا شي.
    منى: الله يقومها بالسلامة.
    الكل: امين.
    وهنيه تطلع الدكتورة ويروح لها عبدالله عشان يسأل عن حصة.
    عبدالله: دكتورة كيف حال حصة.
    الدكتورة: اخوي انا ما ابغي اخش عنك بس حرمتك حالتها خطيرة ويمكن.........
    عبدالله: ويمكن شو؟
    الدكتورة: الولادة متعسرة وهذا يشكل خطر على حياتها وحياة الجنين.
    عبدالله: دكتورة اهم شي عندي حصة.
    الدكتورة: احنا بنحاول وانشاء الله ما بصير الا كل خير.
    عبدالله: انشاء الله.
    وراحت عنه الدكتورة.
    ام عبدالله: خير يا ولدي شو قالت الدكتورة.
    عبدالله: تقول ان الولادة متعسرة ويمكن تشكل خطر على حياتها.
    ام عبدالله: ( ودموعها بدت تنزل ) الله يساعدج يا بنتي ويقومج بالسلامة.
    سارة: هدي اعصابج يا عمتي وانشاء الله ما بصير الا كل خير.
    ريم: زين ليش ما اتصلتوا باهلها.
    جاسم: اتصلنا بس محد يرد.
    وتموا على هذي الحالة قرابة الساعتين وعبدالله كانت حالته حالة كان خايف يفقد حصة الإنسانة اللي حبها وتزوجها.
    وهنيه ظهرت لهم الدكتورة.
    عبدالله: ها بشري يا دكتورة.
    الدكتورة: مبروك حصة يابت توأم ولد وبنت.
    عبدالله: وحصة كيف حالها.
    الدكتورة: الحمدلله, حصة بخير وعدت مرحلة الخطر.
    عبدالله: ( ودموعه بدت تنزل من الفرحة ) الله يبشرج بالخير.
    الدكتورة: بس ما اوصيك حصة محتاجة للراحة وما لازم تتعب نفسها ابدا.
    عبدالله: لا توصين حريص, بس اقدر اشوفها يا دكتورة.
    الدكتورة: مب الحين, خلنا اول ننقلها لغرفتها وبعدين تقدرون تشوفونها.
    الكل كان مستانس من الخاطر على سلامة حصة واليهال اللي حطوهم في الحضانة لأنهم قاصرين.
    وبعد ما نقلوا حصة لغرفة خاصة الكل راح يتطمن عليها.
    عبدالله: الحمدلله على السلامة يا ام سعود.
    حصة: الله يسلمك, بس كيف حال اليهال.
    عبدالله: الحمدلله بخير, بس حطوهم في الحضانة لأنهم قاصرين.
    الكل: الحمدلله على السلامة.
    حصة: الله يسلمكم من كل شر.
    ام عبدالله: والحين يا حصة نبغيج ترتاحين وما تعبين عمرج.
    حصة: انشاء الله عموه.
    ريم: يلا خلونا نطلع.
    ام عبدالله: عبدالله يا ولدي انت تم عند حرمتك وانا بروح البيت شوي وبرد.
    عبدالله: ما يحتاي تقولي لي اصلا منو قال لكم اني بتحرك من هنيه.
    الكل قام يضحك على عبدالله وعلى حصة اللي ويها احمر.
    وطلعوا كلهم وروحوا للبيت.
    عبدالله: فديتج يا عمري الله لا يحرمني منج.
    حصة: ولا يحرمني منك يا رب.
    عبدالله: كنت خايف انج...............
    حصة: الدكتورة كانت قايلة لي من البداية عن هذا الشي بس انا ما حبيت اقولك.
    عبدالله: ليش خشيتي عني هذا الشي من البداية.
    حصة: حبيبي ما بغيتك تستهم علي.
    عبدالله: شو هذا الكلام انا من غيرج ما اقدر اعيش.
    حصة: لا تقول هذا الكلام الله يطول في عمرك.
    عبدالله: لها الدرجة تحبيني.
    حصة: واكثر.
    عبدالله: ( وهو يحبها على راسها ) فديتج وانا بعد احبج واموت فيج.
    حصة: زين شو بتسمي اليهال.
    عبدالله: انتي اختاري.
    حصة: لأ انا ابغيك انت تسميهم.
    عبدالله: الولد بسميه على اسم ابوي الله يرحمه خليفة.
    حصة: الله يرحمه, والبنيه شو بتسميها.
    عبدالله: بسميها شيخة على اسم امايه.
    حصة: انا بعد كان في خاطري هالأسم.
    عبدالله: فديتج الحين لازم ترتاحين.
    حصة: انشاء الله, بس وانت ياي العصر ابغيك تييب معاك سعود ولهت عليه.
    عبدالله: انشاء الله.
    وقعد عبدالله مع حصة شوي وبعد ما يات ام عبدالله راح البيت عشان يرتاح ويرد لها العصر.

    **********************************

    وتمر الأيام وتطلع حصة من المستشفى, اما اليهال فخلوهم في المستشفى لأنهم قاصرين وكانت حصة تروح لهم كل يوم عشان ترضعهم.
    وفي الأثناء كانت ريم قاعده تتجهز لعرسها اللي ما باقي عليه غير اسبوعين حتى انها وقفت عن الدراسة عشان تتفرغ للعرس .

    تابع الجزء الثامن

    الأيام تمر بسرعة وعرس ريم ما باقي عليه غير يومين والكل مستانس الإ انسان واحد كان يحس بالتعاسة رغم اجواء الفرح اللي تسود حواليه, هو ما كان قادر يتقبل فكرة ان وحده ثانية غير حبيبته تشاركه حياته.
    وفي يوم العرس الفير قامت ريم من النوم وبعد ما صلت طلعت تقعد في البلكونه, ريم اليوم كانت تحس بحزن فضيع لأنها بتفارق امها واخوانها ولكنها كانت تتمنى ان ابوها يكون معها في هاليوم, ودمعت عينها وهي تفكر بأبوها اللي توفى يوم كان عمرها 12 سنة, هي كانت اكثر وحده متعلقه فيه وكانت ابدا ما تفارقه وهو بعد كان يحبها وايد.
    ريم: ( وهي تبجي ) ليش يا بوي رحت وخليتني بروحي, انا محتاجه لك في هذا اليوم, ليتك تكون معاي بس ما اقول غير الله يرحمك يالغالي ويغمد روحك الجنة.
    وهنيه سمعت صوت حد يدق الباب.
    ريم: منو؟
    ام عبدالله: غناتي فتحي الباب هذي انا.
    ريم: انشاء الله.
    وفتحت ريم الباب وحبت امها على راسها.
    ام عبدالله: فديتج اليوم ناشه من وقت.
    ريم: انا دايما انش هذا الوقت عشان اصلي الفير.
    ام عبدالله: بارك الله فيج يابنيتي.
    ريم: فديتج امايه بشتاق لج, ما ادري كيف بصبر عنج.
    ام عبدالله: ( وعينها تدمع ) والله وكبرت يا ريم وصرتي عروس ويا اليوم اللي بتروحين فيه بيت ريلج, بس ما اوصيج يا بنتي بريلج.
    ريم: انشاء الله امايه.
    ام عبدالله: يلا الحين خلنا ننزل تحت نقعد شوي في الحديقة مليت من القعده داخل.
    ريم: انشاء الله.

    ********************************

    وفي حجرة جاسم وسارة.
    سارة كانت توها مخلصه صلاة يوم دخل عليها جاسم.
    جاسم: تقبل الله.
    سارة: منا ومنكم.
    جاسم: حياتي اشفيج, شكلج اليوم متغير.
    سارة: ما فيني شي.
    جاسم: لا بس اليوم محلوه زياده.
    سارة: ههههههههههه الله يغربل ابليسك خوفتني.
    جاسم: فديت هالضحكة الله لا يحرمني منج يا حبيبتي.
    سارة: ولا يحرمني منك يا عمري.
    جاسم: سارونه حبيبتي شو رايج نسافر مره ثانية.
    سارة: ههههههه انت من صدجك, احنا من فترة قريبة رادين من السفر وتبغينا نسافر مره ثانية.
    جاسم: هيه شو فيها, شهر عسل ثاني.
    سارة: هههههههههههههه.
    جاسم: احبج احبج احبج.
    سارة: ( وهي مستحية ) بس عاد.
    جاسم: فديت اللي يستحون.
    سارة: خل عنك هالكلام وخلنا نروح الصالة.
    جاسم: زين انتي روحي وانا ببدل ملابسي وبلحقج.
    سارة: بس لا تبطي.
    جاسم: هههههههه ما تقدرين تصبرين عني.
    سارة: هيه مب ريلي وحبيبي.
    جاسم: الله على هالكلام الحلو, شو اسوي بعمري الحين, خلاص بروح انتحر.
    سارة: ههههههههه بسم الله عليك يا حياتي يعل يومي قبل يومك.
    جاسم: فديتج لا تقولين هالكلام الله يخليج لي.
    سارة: ويخليك لي يا رب.
    وطلعت سارة عن ريلها وراحت تسلم على عمتها اللي كانت قاعده في الحديقة هي وريم.
    سارة: صباح الخير.
    ام عبدالله + ريم : صباح النور.
    سارة: ( وهي تحب راس عمتها ) شخبارج عموه.
    ام عبدالله: الحمدلله بخير, انتي شخبارج يا بنتي انشاء الله مرتاحه.
    سارة: الحمدلله يسرج الحال.
    ريم: عيل جاسم وينه.
    سارة: الحين بيي.
    ريم: سارة قلتي لعالية انها تيي عشان تتعدل معنا.
    سارة: هيه قلتلها.
    وهنيه وصل جاسم وسلم على امه وقعد يسولف معاهم.




    وبالليل الساعة سبع ونص وبعد ما خلصوا البنات وتعدلوا, وتصورت ريم وتصوروا معها البنات راحوا للقاعة.
    وبعد ما وصلوا البنات القاعة دخلوا ريم الغرفة المخصصه بالعروس وراحوا يسلمون على المعازيم.
    عالية: منى تعالي معاي بروح اسلم على عمتي.
    منى: وليش ما تروحين بروحج.
    عالية: استحي, يلا عاد تعالي معاي.
    منى: اوكي.

    وراحت عالية وسلمت على عمتها ام حميد وبناتها.
    مريم: ( اخت حميد ) الله عليج مرت اخوي شو هالجمال.
    عفرا: قولي ما شاء الله, ما فينا تحسدين مرت اخوي.
    مريم: هههههههههههه ما شاء الله.
    عالية: عيل وين فاطمة, ليش ما يات معاكم.
    مريم: فاطمة الله يسلمج كان ودها تيي معانا بس تعبت شوي.
    عالية: سلامتها وما تشوف شر.
    ام حميد: الله يسلمج يابنتي.
    عفرا: اقول عالية, ما عرفتينا على هالبنية المزيونه.
    عالية: هههههههه بهذي السرعة نسيتيها هذي منى بنت عمي.
    عفرا: اسمحيلي الغالية ما ادري اشفيني هالأيام وايد انسى.
    منى: مسموحه الغالية.
    مريم: ها منى متى العرس انشاء الله.
    منى: ( وهي مستحية ) قريب انشاء الله.
    عالية: اسمحولنا بنروح عند العروس لأنهم بطلعونها بعد شوي.
    ام حميد: مسموحه يا بنتي.
    منى: والله انهم حبوبات وسوالفهم ما تنمل.
    عالية: هيه, انا في البداية كنت خايفه اني ما اندمج معاهم بس بعد ما قعدت معاهم حسيت اني اعرفهم من زمان.
    منى: انا اكثر وحده تعيبني عفرا لأنها راعية سوالف.
    عالية: حتى فاطمة, بس خسارة ما حضرت العرس.
    وفي الحجرة المخصصه للعروس.
    ريم: سارة لحقي علي والله مب رايمه اوقف.
    سارة: هههههههههه عادي حبيبتي شعور عادي.
    نوف: ريم حبيبتي سمي بالرحمن ولا تخافين.
    عالية: هههههههههه كل هذا خوف.
    ريم: بنشوف شو بتسوين يوم عرسج.
    منى: يلا عاد خلو عنكم هالسوالف, امايه اتصلت وقالت لازم نطلعها الحين.
    وبعد شوي خففوا الإضاءة, وطلعت ريم على موسيقى كلاسيكية والكل يوم شافها قام يتشهد عشان ما تصيبها عين لأنها كانت ولا اروع مع خجلها وابتسامتها الهادية كانت مثل القمر, وبعد ما قعدت ريم قاموا البنات يرقصون الا نوف لأنها كانت في الشهرالأخير من الحمل وما كانت تقدر تتحرك وبعدين اتصل عبدالله وقالهم ان المعرس بيدخل, فقاموا البنات وتغشوا وبعدين دخل المعرس وابوه واخوان العروس, وبعد ما سلم عليها طارق وحبها على راسها سلموا عليها اخوانها ولوا عليها وريم يوم سلم عليها اخوها عبدالله ما قدرت تمسك عمرها ودمعت عينها لأنها شافت فيه صورة ابوها المرحوم, حتى ام عبدالله دمعت عينها يوم شافت ولدها عبدالله يلوي على ريم, وبعد ما سلموا عليها كلهم وظهروا قعدوا المعاريس شوي وراحت لهم نوف وباركت لهم.
    نوف: ها طارق ما اوصيك بريم تراها مثل اختي واكثر.
    طارق: يا سلام مب كأني اخوج بعد.
    نوف: صح انك اخوي بس بعد ريم اختي وربيعتي الغالية.
    طارق: ( وهو يبتسم ) انشاء الله.
    نوف: ريمو انتي بعد ما اوصيج باخوي.
    ريم: انشاء الله.
    وبعدين قاموا المعاريس وقصوا الكيك وبعدين روحوا البيت, وبعدين راحوا المطار لأنهم بسافرون لإيطاليا.
    وبعد ما سلموا على الكل طلعوا للمطار, طارق كان قايل لهم من البداية انه ما في داعي أي حد يروح معاهم المطار وانه بروح بسيارته وبعدين هزاع بردها.
    وفي السيارة كان طارق هادي وما يتكلم حتى ريم كانت مستحيه وما تعرف شو تقول, وبعدين شغل طارق المسجل وحط شريط لراشد الماجد, طول الطريق وطارق قاعد يفكر بحياته اليديده مع ريم وكيف بعيش معاها وقلبه مع وحده ثانيه, اما ريم فكانت تحس ان طارق فيه شي وكانت تبغي تسأله بس كانت مستحيه وبعدين تشجعت وقررت انها تسأله.
    ريم: طارق.
    طارق: نعم.
    ريم: فيك شي.
    طارق: لأ ما فيني شي.
    ريم: عيل ليش ساكت وما ترمس.
    طارق: شو تبغيني اقول.
    ريم: ( كانت تحس انه يكلمها من غير نفس ) خلاص انا اسفة لأني سألت, ولفت الصوب الثاني وقعدت تطالع المناظر اللي برع.
    ريم كانت قاعده تفكر وتقول لنفسها هو ليش يكلمني بهذي الطريقة بدل ما يقولي كلام حلو, يا رب ما يكون احساسي صح ويطلع انه مغصوب على هالزواج وان في بنيه ثانيه في حياته, اما طارق فندم لأنه كلمها بهذي الطريقة بس هو مب قادر يتقبل فكرة انها تكون زوجته.
    وبعد ما وصلوا المطار وخلصوا كل الإجراءات ركبوا الطيارة.

    ***************************

    والساعة ثلاث بالليل في بيت ابو هزاع قامت نوف من النوم وهي تحس بألام قوية ووعت هزاع من النوم.
    نوف: هزاع قوم مب قادره اتحمل.
    هزاع: (وهو مب قادر يفتح عينه من الرقاد ) شو صاير.
    نوف: اقولك انا تعبانه ومب قادره اتحمل.
    هزاع: ( على طول قام من الرقاد ) شو فيج حبيبتي.
    نوف: هزاع انا تعبانه الظاهر اني بولد.
    هزاع: عيل قومي خلني اوديج المستشفى, بس صبري خلني اقول امايه قبل.
    نوف: بسرعة احس عمري بموت من كثر الويع.
    هزاع: صبري يا حبيبتي .
    وراح هزاع وقال لأمه وبعدين ودوها المستشفى على طول.
    وفي المستشفى ربت نوف ويابت ولد, وهزاع استانس من الخاطر.
    هزاع: دكتورة ممكن اشوف حرمتي.
    الدكتورة: مب الحين هي تعبانه وما تقدر تتكلم.
    هزاع: بس بشوفها وبطلع ما راح ازعجها.
    الدكتورة: اوكي بس لا تقعد معها اكثر من خمس دقايق لأنها لازم ترتاح.
    هزاع: انشاء الله.
    ودخل هزاع عند نوف وشافها راقده, وراح صوبها وحبها على راسها, وهي فتحت عينها.
    هزاع: مبروك يا نوف.
    نوف: الله يبارك في حياتك حبيبي.
    هزاع: يلا الحين ابغيج ترتاحين وانا الصبح انشاء الله بييج.
    نوف: انشاء الله, بس بغيت اسألك خبرتوا اهلي.
    هزاع: لأ الصبح بنقولهم.
    نوف: احسن ما ابغي امايه تستهم علي.
    هزاع: فديتج الحين لازم ترتاحين.
    نوف: انشاء الله.
    وطلع عنها هزاع.

    **********************************

    وفي الصوب الثاني وصلوا طارق وريم لروما وعلى طول راحوا للفندق, ريم كانت اول مره تروح فيها لإيطاليا وعشان جيه هي ما كانت تعرف شي فيها بس هي كانت تتمنى تزورها في يوم من الأيام, وبعد ما وصلوا الفندق كل واحد فيهم خذ له شاور على السريع وراح يرتاح من تعب السفر.
    والساعة 12.30 قامت ريم من الرقاد وشافت طارق بعده راقد وراحت تيددت وصلت الظهر وبعد ما خلصت ما عرفت شو تسوي فطلعت من الحجرة وراحت الصالة وفتحت التلفزيون وقعدت تطالعه وبعدين ملت منه وسكرته و دورت لها شي تقراه وحصلت لها مجلة ويلست تقراها, وبعد ساعة تقريبا قام طارق من الرقاد وما اهتم اذا كانت ريم موجوده ولا لأ وراح وتيدد وصلى وبعدين طلع للصالة و لقاها قاعده تقرا المجلة, وراح وفتح التلفزيون وقعد يطالعه حتى كلمة صباح الخير ما قالها لها.
    اما ريم يوم شافته نش من الرقاد استانست لأنها ملت من القعده بروحها وقالت بتقعد تسولف معاه بس تذكرت الموقف اللي صار لها امس في السيارة وكيف رمسها ففضلت انها تسكت وتكمل قرايت المجلة.
    طارق: طلبتي شي لج.
    ريم: لأ.
    طارق: اوكي قومي تجهزي لأنا بنطلع بعد شوي.
    ريم: انشاء الله.
    وراحت ريم تجهزت وبعدين دخل طارق وتجهز وبعدين طلعوا, اول شي تمشوا شوي في شوارع روما وبعدين دخلوا واحد من المطاعم وطلبوا لهم اكل, ريم كانت مستانسه بس كانت تبغي طارق يكلمها يقول لها شي بدل ما هو ساكت طول الوقت وكأنه يفكر بشي, وبعد ما وصل الأكل وكلوا دفع طارق الحساب وطلعوا.
    طارق: وين تبغين تروحين.
    ريم: ما ادري هذي اول مره اييي فيها روما.
    طارق: زين .
    وقعدوا يتمشون شوي وبعدين ردوا الفندق.
    ريم طول الوقت كانت تبغي ترمس طارق بس كانت خايفه من ردت فعله.
    وتموا ريم وطارق على الحاله اسبوع نادرا ما يطلعون من الفندق واذا طلعوا يا انهم يروحون احد المطاعم او انهم يروحون السوق وبس وبعدين طارق يردها الفندق ويطلع هو بروحه, اما ريم فتقعد بقية اليوم بروحها يا انها تطالع التلفزيون او تقرا المجلات, هي ملت من هذا الوضع وقررت انها تكلم طارق وتقوله هو ليش يعاملها بهذي الطريقة ولا كأنهم متزوجين حتى هو نادرا ما يرمس معها.
    وقعدت ريم تتريا طارق لكنه اليوم تأخر وايد وهي بدت تحس بالملل فقررت انها تتصل بالإمارات عشان تكلم امها وبعدين تتصل تكلم عمتها ام طارق, اول شي اتصلت بإمها ورمستها وبعدين اتصلت بعمتها.
    ام طارق: شخبارج يا بنتي انشاء الله مرتاحه.
    ريم: الحمدلله يسرج الحال, انتي شخبارج عموه وشخبار عمي.
    ام طارق: الحمدلله يابنتي كلنا بخير وعافية.
    ريم: الحمدلله, وكيف حال نوف هي ربت ولا بعدها.
    ام طارق: هي صار لها اسبوع مربية.
    ريم: ( وهي صدج مستانسه ) مبروك.
    ام طارق: الله يبارك في حياتج يا بنتي.
    ريم: وشو يابت عموه.
    ام طارق: يابت ولد وسموه على اسم يده.
    ريم: وهي كيف حالها الحين.
    ام طارق: الحمدلله وهي دايما تتخبرني عنج.
    ريم: يوم بتكلمينها سلمي عليها وانشاء الله بحاول اتصل فيها.
    ام طارق: الله يسلمج, الا وين طارق يا بنتي بغيت اكلمه.
    ريم: عموه طارق محد طالع.
    ام طارق: وكيف يطلع ويخليج بروحج انتوا بعدكم معاريس.
    ريم: ( ما بغت تقول لها انه دايما يخليها بروحها ويطلع ) هو عنده شغل وطلع يخلصه.
    وهنيه دخل طارق وشاف ريم قاعده ترمس بالتلفون.
    ريم: لحظة عموه طارق وصل.
    وعطت ريم السماعه لطارق عشان يرمس امه.
    طارق: هلا امايه شخبارج وشخبار ابوي.
    ام طارق: الحمد لله كلنا بخير, انتوا شخباركم .
    طارق: ( وهو يطالع ريم ) الحمد لله بخير, وشخبار نوف.
    ام طارق: الحمدلله يا ولدي ونوف ربت ويابت ولد.
    طارق: والله , مبروكين.
    ام طارق: الله يبارك في حياتك.
    طارق: امايه عيل وين ابوي بغيت اكلمه.
    ام طارق: ابوك نفس العاده في الشركة.
    طارق: عيل خلاص امايه بكلمه بعدين وسلمي عليهم كلهم.
    ام طارق: انشاء الله يا ولدي بس ما اوصيك بريم حطها بعيونك ولا تقصر عليها.
    طارق: انشاء الله.
    وبعد ما سكر طارق عن امه.
    طارق: انتي شو قلتي لأمايه.
    ريم: ما قلت لها شي.
    طارق: زين ما تبغينا نطلع.
    ريم: بس قبل ما نطلع بغيت اكلمك بموضوع.
    طارق: خير انشاء الله.
    ريم: الخير بويهك بس حبيت اكلمك بموضوعنا.
    طارق: موضوعنا؟
    ريم: هيه, طارق ابغيك تجاوبني بكل صراحة انت ليش تعاملني بهذي الطريقة.
    طارق: أي طريقة.
    ريم: طارق انت ابدا ما ترمس معاي ودايما تطلع وتخليني قاعده بروحي ولا كأنا متزوجين .
    طارق: عيل كيف تبغيني اعاملج, انتي قاصرج شي.
    ريم: انا مب قاصرني شي بس ابغي احس اني متزوجه ما يصير جيه انا مليت من القعده بروحي.
    طارق: زين قولي لي وين تبغين تروحين وانا بوديج.
    ريم: طارق ابغيك تجاوبني بصراحه انت ليش تزوجتني.
    طارق: شو هذا السؤال السخيف, شو يعني ليش تزوجتني.
    ريم: طارق انت تحب بنيه ثانيه صح.
    طارق: ..............................
    ريم: طارق جاوبني انت تحب بنيه ثانيه وتزوجتني بس عشان ترضي اهلك صح.
    طارق: هيه ارتحتي الحين انا تزوجتج بس عشان ارضي اهلي ولا انا احب بنيه ثانيه وكان ودي اتزوجها بس اهلي رفضوا هذا الشي واصروا اني اتزوجج.
    ريم يوم سمعت هذا الكلام انصدمت وما عرفت شو تقول هي كانت حاسه من البدايه انه ما يبغيها وانه يحب بنيه ثانيه بس كانت تدعي ربها ان شكوكها تطلع غلط وانها تتوهم هذا الشي.
    ريم: ( وهي تبجي ) زين ليش تزوجتني, ليش تبغي تهدم مستقبلي, انا شو ذنبي في هذا كله.
    طارق: انا اعرف ان هذا مب ذنبج ان اهلي اختاروج انتي عشان تكونين زوجتي بس انا ما اقدر اتقبل ان وحده ثانيه تكون زوجتي غير البنت اللي احبها.
    ريم: ( وهي تبجي من الخاطر ) بس حرام عليك ما ابغي اسمع شي.
    طارق: انتي اللي سألتيني وانا جاوبتج.
    وراحت ريم عنه الحجرة وقفلت الباب وقعدت تبجي, اما طارق فطلع من الفندق وراح يتمشى في شوارع روما وهو يفكر باللي صار قبل شوي مع ريم, هي كسرت خاطره يوم كانت تبجي بس مب بإيده هو مب قادر ينسى حبيبته لورين والأيام الحلوه اللي عاشها معها.
    اما ريم المسكينه فكانت حالتها حاله, كانت تحس ان حياتها انتهت وان احلامها كلها تحطمت بعد ما كانت تتمنى انها تعيش احلى ايامها مع طارق اللي حبته.

    ************************************

    اما في الإمارات .
    منى كانت قاعده ترمس مبارك نفس العاده.
    مبارك: حبيبتي والله مليت متى بنملج.
    منى: هههههههه اصبر على الأقل لين ما ترد ريم من شهر العسل.
    مبارك: خلاص ما اقدر اصبر وايد.
    منى: مبارك حبيبي عشاني اصبر بعد شوي.
    مبارك: فديتج انا مستعد اصبر العمر كله عشانج.
    منى: لها الدرجة تحبني.
    مبارك: واكثر.
    منى: فديتك حتى انا احبك واموت فيك.
    مبارك: الله لا يحرمنا من بعض.
    منى: امين.
    مبارك: حياتي انا وصلت الحين عند الربع, برد اتصل لج بالليل اوكي .
    منى: اوكي عمري.
    مبارك: بس ها لا ترقدين قبل لا تكلميني.
    منى: وانا اقدر.
    مبارك: فديتج, يلا مع السلامة.
    منى: مع الف سلامة.
    وفي حجرة سارة وجاسم كانت سارة قاعده تكلم نوف.
    نوف: زين انتي متأكده من هالشي.
    سارة: انا خذت تحليل من الصيدلية ولكن بعدني مب متأكده.
    نوف: زين شو ردت فعل جاسم.
    سارة: تبغين الصدق لحد الحين ما قلت له.
    نوف: ليش؟
    سارة: حبيت اتأكد قبل.
    نوف: زين روحي العياده وتأكدي.
    سارة: كيف اروح العياده من غير ما اقوله.
    نوف: زين انتي ما قلتي انج خذتي فحص من الصيدلية.
    سارة: هيه, بس..........
    نوف: بس شو, انا حاسه انج حامل.
    سارة: حتى انا, والله ما اقدر اوصف لج شعوري .
    نوف: مبروك حبيبتي مقدما.
    سارة: الله يبارك في حياتج.
    نوف: زين انتي قولي لجاسم وبعدين خله يوديج العياده عشان تتأكدين.
    سارة: ما ادري يمكن اقوله اليوم.
    نوف: زين بغيت اسألج شخبار ريم ما اتصلت لكم.
    سارة: اتصلت من شوي وكلمت عمتي.
    نوف: وشخبارها.
    سارة: الحمدلله وتقول عمتي انها مستانسه.
    نوف: الحمدلله.
    سارة: شو هالصوت الظاهر ان ولدج نش من الرقاد.
    نوف: هههههههههه هيه مع اني ما صار لي ربع ساعة مرقدتنه.
    سارة: فديته, عيل روحي شوفيه وانا بتصل لج بعدين.
    نوف: زين وسلمي على خالتي.
    سارة: انشاء الله.
    وبعد ما سكرت سارة عن نوف دخل عليها جاسم.
    جاسم: هلا حياتي.
    سارة: اهلين عمري , اليوم ياي من وقت.
    جاسم: شو اسوي ولهت عليج وقلت اييي اشوفج.
    سارة: هههههههه لها الدرجة ما تقدر تصبر عني.
    جاسم: هيه ولا عندج شك.
    سارة: لا لا مصدقتنك.
    جاسم: حياتي شو رايج نطلع.
    سارة: صدج ووين بنروح.
    جاسم: المكان اللي تبينه.
    سارة: زين بس قبل لا نطلع بغيت اكلمك بموضوع.
    جاسم: خير انشاء الله.
    سارة: الخير بويهك, بس بغيت اقولك اني................
    جاسم: انج شو؟
    سارة: اني يمكن اكون حامل.
    جاسم: ( وهو مستانس من الخاطر ) والله.
    سارة: بس انا مب متأكده.
    جاسم: لا بس انا حاس انج حامل.
    سارة: حبيبي انت مستانس.
    جاسم: اكيد انا من متى اتريا هالخبر.
    سارة: زين ابغيك باجر انشاء الله توديني العياده عشان اتأكد.
    جاسم: انشاء الله, والحين يلا قومي تجهزي عشان نطلع.
    سارة: اوكي.

    ************************************

    وفي اليوم الثاني راحوا جاسم وسارة العيادة عشان يتأكدون اذا كانت سارة حامل ولا لأ.
    وفي العيادة بعد ما كشفت عليها الدكتورة وسوت لها شوية تحاليل.
    سارة: ها دكتورة بشري.
    الدكتورة: مبروك انتي حامل.
    سارة: الله يبارك في حياتج.
    الدكتورة: بس لازم تهتمي في نفسج زين.
    سارة: انشاء الله.
    الدكتورة: وفي شي ثاني .
    سارة: شو هو.
    الدكتورة: لازم تيين كل شهر عشان الكشف.
    سارة: انشاء الله.
    وبعد ما طلعت سارة من عند الدكتورة.
    جاسم: ها بشري شو قالت الدكتورة.
    سارة: في السيارة بقولك.
    وبعد ما ركبوا السيارة.
    جاسم: يلا عاد قولي شو قالت لج الدكتورة.
    سارة: قالت اني مب حامل.
    جاسم: والله.
    سارة: هيه مب مصدقني.
    جاسم: لا مصدقنج.
    وقعدوا ساكتين وسارة مب قادرة تمسك عمرها تبغي تضحك على شكل جاسم وهو باينه عليه خيبة الأمل يوم عرف انها مب حامل.
    سارة: ههههههههههههههههههه
    جاسم: ليش تضحكين.
    سارة: حبيبي كنت امزح معاك الدكتورة قالت لي اني حامل.
    جاسم: ( يوم سمع كلامها على طول وقف السيارة ) من صدجج.
    سارة: هيه.
    جاسم: يعني انا بصير ابو.
    سارة: انشاء الله.
    جاسم: والله مب مصدق عمري.
    سارة: سوري حبيبي بس كنت ابغي اشوف ردت فعلك يوم تعرف اني مب حامل.
    جاسم: هههههههههه الله يغربل ابليسج .
    سارة: ها حبيبي شو بتسميه لو كان ولد.
    جاسم: انا في خاطري بنيه تكون حلوه مثل امها, بس لو يانا ولد بسميه علي اما اذا ياتنا بنوته حلوه بسميها وضحى.
    سارة: حلو اسم وضحى.
    جاسم: خلنا نروح نبشر الوالده والله بتستانس يوم بتسمع هالخبر الحلو.

    **********************************

    اما ريم فهي بعدها على حالتها ابدا ما تطلع من الغرفة وما تطيع تفتح الباب لطارق اللي حاول يكلمها بس هي ما رضت تفتح له الباب وظلت على هالحاله اربعة ايام.
    وفي يوم رجع طارق من برع ولقاها قاعده في الصالة, ويوم شافها انصدم لأن شكلها كان يكسر الخاطر كانت مضعفه وايد والهالات السوده تحت عينها تدل على انها ما نامت من كم يوم اما ويها فكان شاحب, وراح طارق وقعد صوبها على الغنفه وحس انها مب معه لأنها ما انتبهت له وكانت مغمضه عينها وكأنها راقده.
    طارق: ريم.
    ريم: .................................
    طارق: ليش ساكته ردي علي.
    وقعد طارق يكلمها بس هي ما كانت ترد عليه حتى انها ما صدت صوبه وهو خاف لا يصير فيها شي وعشان ينبها مسك ايدها ولقاها حاره وبعدين حط ايده على يبهتها ولقاها مسخنه وايد وحاول يقومها بس هي ما طاعت تقوم وبعدين شلها وودها الحجرة وبعدين راح اتصل للرسبشن عشان يتصلون في أي دكتور, وبعد ما اتصل لهم راح يقعد عندها وقعد يطالعها ويلوم نفسه لأنه السبب في اللي يصير لها.
    وبعد ربع ساعة وصل الدكتور وكشف عليها وقال له انها مريضة وايد ولازم ينقلونها المستشفى بأسرع وقت ممكن.
    وتمت ريم مريضة لمدة اسبوع وفي هالمدة كان طارق يروح لها من الصبح ويقعد معها لين بالليل بس ريم ماكانت تحس فيه لأنها صدج كانت تعبانه بس مرات كانت تسمع صوته وهو يكلم الدكتور.
    وفي يوم من الأيام قامت ريم من الرقاد وحست عمرها احسن من اول وقعدت تفكر باللي صار لها من كم يوم مع طارق وكيف هي مرضت, هي كانت تسمع صوته مرات بس كانت تحسب انها تتخيل لأن طارق من المستحيل يهتم فيها لأنه ما يحبها ولأنه تزوجها بس عشان يرضي اهله وقعدت تبجي يوم تذكرت هالشي, وهي تبجي دخل عليها طارق وهو شال بإيده باقة ورد حمرا واستغرب يوم شافها تبجي وعلى طول راح صوبها.
    طارق: ريم ليش تبجين فيج شي.
    ريم يوم سمعت صوته رفعت راسها تبغي تشوفه, وشافت انه متغير وايد حتى هي ما عرفته كان مضعف وايد وباين عليه انه ما يرقد زين.
    طارق: ريم ليش ساكته ردي علي فيج شي.
    ريم: ما فيني شي.
    طارق: عيل ليش تبجين.
    ريم: اشتقت لأهلي.
    طارق: ريم انا اعرف ان هذا مب وقته بس بغيت استسمح منج على اللي صار من كم يوم.
    ريم: ما في داعي تعتذر.
    طارق: لأ في داعي انا اعرف ان كل اللي صار لج كان بسببي وارجو انج تسامحيني.
    ريم: مسموح.
    طارق في الأيام اللي مرضت فيها ريم كان يفكر فيها وايد وابدا ما فارقت باله.
    طارق: هذي الباقه لج.
    ريم: ( وهي تاخذ الباقه منه ) مشكور ما كان في داعي تتعب عمره.
    طارق: العفو الغالية والحين ابغيج ترتاحين وانا بروح اكلم الدكتور وبرد لج.
    ريم: انشاء الله.
    وراح طارق وكلم الدكتور وعرف منه انها تقدر تطلع بعد يومين.

    *****************************

    الجزء التاسع
    وبعد يومين طلعت ريم من المستشفى والدكتور وصى طارق وقاله انه لازم يهتم فيها عدل ويحاول انه يبعدها عن أي شي يضايقها, وانه يحاول يظهرها من حالة الحزن اللي تعيشها, وردوا طارق وريم للفندق وطول الطريق وريم قاعده تفكر كيف بتستحمل تعيش معاه بعد اللي صار.
    طارق: ريم فيج شي.
    ريم: لأ.
    طارق: عيل ليش ساكته رمسي.
    ريم: ما عندي شي اقوله.
    طارق: ريم انتي بعدج شاله بخاطرج مني.
    ريم: ما اعتقد ان هذا الشي يهمك.
    طارق: بالعكس يهمني.
    ريم: ما في داعي لهذا الكلام, انا اعرف شعورك تجاهي.
    طارق: انا قلت لج ان مالج ذنب باللي صار وحاولي انج تنسين اللي صار.
    ريم: اذا انا نسيت ما اعتقد انك بتنسي.
    طارق: .............................
    ريم: شفت ان كلامي صح.
    طارق: ريم انا..........................
    ريم: ارجوك طارق ما ابغي اسمع شي.
    طارق: على راحتج بس احنا لازم نتكلم.
    ريم: ما اعتقد ان في كلام ينقال بعد اللي صار.
    طارق: شو قصدج بهذا الكلام.
    ريم: انت تعرف قصدي زين.
    طارق: قصدج..................
    ريم: هيه قصدي الطلاق.
    طارق: انت مب صاحيه.
    ريم: انا اصحى عنك, واعتقد ان هذا الحل بريح الطرفين.
    طارق: بس انا ما اقدر اطلقج الحين.
    ريم: ليش؟
    طارق: انتي تعرفين السبب زين.
    ريم: اذا كان قصدك كلام الناس فأنا ما يهمني كلامهم.
    طارق: بس انا يهمني وبعدين الوالده ما راح تتحمل هذي الصدمه.
    ريم: عيل شو الحل برايك.
    طارق: انج تصبرين.
    ريم: لمتى اصبر, انا مستحيل اعيش معاك وانا اعرف انك تكرهني وتعتبرني سبب في تعاستك.
    طارق: انا ما اكرهج ولا اعتبرج سبب في تعاستي انا اعرف ان مالج ذنب باللي صار.
    ريم: ( وهي مب قادره تحبس دموعها اكثر من جيه ) ليش يارب انا اللي يصير فيني هالشي, انا شو سويت في حياتي.
    طارق: ريم ارجوج هدي اعصابج وحاولي انج تنسين اللي صار.
    ريم: ( وهي تبجي ) كيف تبغيني انسى.
    طارق: ريم اترجاج انسي اللي صار ولو هالفتره, لازم تهتمين في نفسج وفي صحتج.
    ريم سكتت عنه ولا ردت عليه وقعدت تفكر بحياتها مع طارق وكيف هي بتعيش معاه وهي تعرف انه يحب بنيه ثانيه وانه تزوجها بس عشان يرضي اهله.
    واول ما وصلوا الفندق نزلت ريم من السيارة وراحت لجناحهم من غير ما تلتفت لطارق, اما طارق فما نزل من السيارة وقعد يفكر باللي صار بينه وبين ريم, هو الفتره اللي طافت ريم احتلت تفكيره حتى انه ما قام يفكر بلورين وايد شو السبب يا ترى هل هي شفقه ام انه شي ثاني, واذا كان شي ثاني فشو هو ياترى, هذا اللي كان شاغل تفكيره هو ليش رفض انه يطلقها مع انه كان يتمنى هالشي قبل ما يصير اللي صار.
    وتموا ريم وطارق على هالحاله ثلاثة ايام, ريم طول الوقت قاعده في حجرتها ونادرا ما تطلع منها اما طارق فمعظم الوقت كان يقضيه برع لأنه كان يحس ان ريم ما تبغي تشوفه وهو ما حب يزعجها واخر شي مل من الوضع وقرر انه يكلمها بهذا الموضوع.
    وفي يوم رد من برع ولقاها قاعده في الصاله على غير العاده فقرر انه يكلمها.
    طارق: شخبارج ريم.
    ريم: ( طالعته ونزلت راسها ) الحمدلله.
    طارق: ريم انا ابغي اسألج احنا لمتى بنتم على هذا الوضع.
    ريم: أي وضع.
    طارق: ريم انتي لمتى بتمين حابسه روحج في الحجرة كل هذا عشان تتجنبيني.
    ريم: انا ما اتجنبك.
    طارق: عيل تقدرين تقولين لي شو السبب اللي مخلنج تقعدين في حجرتج وما تقعدين معاي ابدا.
    ريم: ما في أي سبب بس ما ابغي اغثك.
    طارق: شو هالكلام اللي تقولينه.
    ريم: ( وهي تقوم تبغي تروح حجرتها لأنها صدج ما قادره تتحمل تقعد معاه بعد اللي صار ) عن اذنك انا بروح حجرتي.
    طارق: ( وهو يمسك ايدها ) ريم لحظة انا ما خلصت كلامي.
    ريم: لو سمحت هد ايدي.
    طارق: ( وهو يهد ايدها ) انا اسف, بس ريم انتي لمتى بتتجنبيني.
    ريم: انا قلت لك اني ما اتجنبك بس انا تعبانه وابغي اروح ارتاح.
    طارق: قولي انج ما تبغين تقعدين معاي .
    ريم: ( وهي تقعد ) كاني قعدت شو تبغي تقول.
    طارق: ( وهو يبتسم ) شو رايج نطلع نتعشى برع اليوم.
    ريم: مالي خلق للطلعات.
    طارق: ليش خلينا نطلع نغير جو.
    ريم: ( وهي تفكر انها صدج ملت من القعده في حجرتها وتبغي تطلع شوي وتغير جو, بس اللي مضايقنها انها بتكون مع طارق ) اوكي.
    طارق: ( وهو مستانس ) صدج.
    ريم: ( وهي مستغربه هو ليش مستانس ) هيه.
    طارق: عيل قومي تجهزي وخلنا نطلع.
    وراحت ريم تتجهز وهي تفكر انه ليش كان مستانس يوم قالت له انها بتطلع معاه, اما طارق فكان مستانس انها وافقت تطلع معاه لأنه كان يتضايق يوم يشوفها تتجنبه .
    وطلعوا ريم و طارق من الفندق وراحوا لواحد من المطاعم اللي كانوا يتعشون فيها قبل ما يصير اللي صار وبعد ما قعدوا وطلبوا الأكل, كان طارق قاعد يطالع ريم وهي سرحانه قاعده تفكر بشي, هو اول مره يتأمل ويها عدل وقعد يفكر هو ليش ما كان ينتبه قبل لجمالها و ويها الطفولي و ليش هو كان يحملها الذنب في اللي صار مع ان مالها ذنب, وهو يطالعها انتبهت له ريم واول ما شافته قاعد يطالعها احمر ويها ونزلت راسها, وقعدت تفكر هو ليش قاعد يطالعها بهذي النظرات كأنه اول مره يشوفها.
    وبعد ما تعشوا طلعوا يتمشون شوي بشوارع روما قبل لايردون الفندق, وفي هذا الوقت من الليل كانت الشوارع زحمه وايد حتى ان ريم كانت لازقه في طارق من كثر الزحمه وهو قاعد يطالعها وهي محمره من كثر المستحى وبعدين ردوا الفندق.




    وفي حجرة مبارك, كان مبارك قاعد يرمس منى بنت عمه.
    مبارك: وينج حياتي ولهت عليج صار لج يومين ما كلمتيني وكل ما اتصل فيج الاقي تلفونج مغلق.
    منى: اسفة حبيبي بس شو اسوي هاليومين كنت مشغولة شوي بالإمتحانات وما قدرت اتصل لك.
    مبارك: لا عادي حياتي.
    منى: وشخبارك بعد والله اني ولهانه عليك وايد.
    مبارك: فديتج حتى انا.
    منى: حبيبي شخبار الشغل معاك.
    مبارك: الحمدلله.
    منى: حياتي باجر بنتغدى عندكم.
    مبارك: صدج والله.
    منى: هيه خالتي اليوم اتصلت وعزمتنا, ليش انت ما كنت تعرف.
    مبارك: لأ محد قالي, بس خساره ما بكون في البيت باجر.
    منى: ليش.
    مبارك: عندي شغل في بوظبي ولازم اروح اخلصه.
    منى: ( وهي تسوي عمرها زعلانه ) يعني الشغل اهم مني, وانا اللي كنت مستانسه لأني بشوفك.
    مبارك: فديتج ما في شي اهم منج, بس انتي تعرفين الوالد ومحد يقدر يرفض له طلب فلا تزعلين مني غناتي.
    منى: وانا اقدر ازعل منك يا حياتي, بس ما اوصيك تحمل على عمرك لأني اعرف انت كيف تسوق.
    مبارك: ههههههههه انشاء الله في اوامر ثانيه.
    منى: هيه, اول ما توصل اتصل بي لأني بكون قاعده احاتيك.
    مبارك: انشاء الله حبيبتي.
    منى: حبيبي انا لازم اسكر عنك الحين.
    مبارك: ليش خلنا نرمس شوي انا من يومين ما رمستج.
    منى: امايه تناديني ولازم اروح اشوفها.
    مبارك: اوكي غناتي روحي ما ابغي اعطلج.
    منى: مع السلامه.
    مبارك: مع الف سلامه.
    وراحت منى تشوف امها شو تبغي منها.
    منى: خير الغالية بغيتي شي.
    ام عبدالله: هيه فديتج بغيت حبوب السكري.
    منى: انشاء الله, بس انتي وين حطيتيهم.
    ام عبدالله: بتشوفينهم في حجرتي محطوطين على الطاولة.
    منى: الحين بييبهم.
    وراحت منى حجرة امها ويابت لها الحبوب.
    ام عبدالله: وين بتروحين, قعدي معاي شوي.
    منى: انشاء الله الغالية ما طلبتي.
    ام عبدالله: والله اني ولهانه على بنتي صار لي اسبوع ما رمستها.
    منى: ههههههههه امايه ريم خلاص نستنا الحين عندها ريلها تفكر فيه.
    ام عبدالله: وانتي ما تيوزين عن سوالفج.
    منى: ههههههههه وانا شو قلت.
    وهنيه يات سارة وقعدت معاهم.
    ام عبدالله: شخبارج يا بنيتي انشاء الله مرتاحه.
    سارة: الحمدلله عموه.
    منى: فديت مرت اخوي اللي كل يوم والثاني تحلو عن قبل.
    ام عبدالله: قولي ما شاء الله.
    منى: ههههههههه ما شاء الله.
    سارة: فديتج عيونج الحلوه.
    منى: عيل وين ريلج.
    سارة: وين يعني اكيد في الدوام.
    منى: وما بيي يتغدا معانا.
    سارة: ما ادري, قال انه لو خلص الشغل بسرعه بيي.
    وهنيه دخلت عليهم حصة وعبدالله اللي كانوا يايين من العياده عشان اليوم كان تطعيم اليهال.
    حصة + عبدالله: السلام عليكم.
    الكل: وعليكم السلام.
    عبدالله راح قعد صوب امه وهو شال شيخة بنته اما حصة فراحت قعدت صوب البنات وهي شاله خليفة ولدهم.
    منى: ( وهي تاخذ خليفة من عند حصة ) فديته والله مثل القمر, لأنه طالع علي.
    عبدالله: وين تبين انتي ولدي وطالع علي انا.
    منى: ههههههههههه منو قص عليك وقالك انك حلو.
    عبدالله: منو بعد غير حرمتي حبيبتي.
    منى: ( وهي تضحك على حصة اللي احمر ويها ) هههههههه صدج انج ما عندج سالفة الحين وين الجمال اللي فيه ما اشوف شي.
    ام عبدالله: منى يوزي عنهم وعن الخبال, اليوم شو صاير فيج.
    منى: ههههههههه زين يعني الواحد ما يقدر يمزح شوي.
    حصة: عموه سعود بعده راقد, انا قلت للخدامه تشوفه.
    ام عبدالله: هيه يا بنتي انا توني طليت عليه وشفته راقد.
    حصة: وليش تعبتي عمرج عموه كان قلتي للخدامه تشوفه.
    ام عبدالله: لا تعبت عمري ولا شي وبعدين هذا الغالي ولد الغالي.
    عبدالله: ( وهو يحب راس امه ) فديتج امايه الله لا يحرمني منج.
    ام عبدالله: ولا يحرمني منكم.
    منى: يا سلام كل هذا الحب له وانا وين رحت.
    ام عبدالله: كلكم غاليين عندي.
    منى: فديت امايه.
    وهنيه دخل عليهم جاسم اللي كان توه راد من المكتب.
    جاسم: السلام عليكم.
    الكل: وعليكم السلام.
    جاسم: يا سلام العايله الكريمه كلها مجتمعه.
    ام عبدالله: وين كنت يا ولدي وايد تأخرت.
    جاسم: ( وهو يروح يقعد عند حرمته ) شو اسوي امايه كان عندي شغل مهم خلصته وييتكم البيت على طول.
    ام عبدالله: ما يصير يا ولدي تتعب عمرك وايد بالشغل, وانت الحين عندك حرمه ولازم تراعيها.
    جاسم: الا على طاري حرمتي هي وينها.
    منى: هههههههههه اشفيك هذي هي قاعده صوبك.
    جاسم: هذي انتي وانا اقول منو هذي البنيه المزيونه.
    سارة: ( وهي محمره وتهمس له ) جاسم شو هذا الكلام.
    جاسم: ههههههههه فديتها حرمتي تستحي.
    سارة: ( وهي تقوم بتروح حجرتها ) عن اذنكم.
    وراحت سارة حجرتها.
    جاسم: ليكون زعلت بروح اشوفها.
    عبدالله: يلا امايه خلهم يحطون الغدا.
    ام عبدالله: انشاء الله يا ولدي.
    منى: قعدي الغالية انا بروح اقولهم يحطون الغدا.
    وفي حجرة سارة وجاسم.
    جاسم: ( وهو يبدل ملابسه ) حياتي ليكون زعلتي مني.
    سارة: وانا اقدر ازعل منك يا عمري.
    جاسم: على بالي.
    سارة: جاسم.
    جاسم: يا عيون جاسم.
    سارة: ابغي اروح اليوم بيت اهلي.
    جاسم: يوم تبغين تروحين قولي لي وانا بوصلج.
    سارة: ابغي اروح اليوم بعد صلاة المغرب.
    جاسم: خلاص بوديج لهم وبالمره بروح اسلم عليهم.
    سارة: وفي شي ثاني.
    جاسم: امري يا حياتي.
    سارة: باجر عندي موعد في المستشفى فإذا كنت مب فاضي بروح انا وعمتي.
    جاسم: لا حياتي حتى لو كان عندي شغل بأجله عشانج.
    سارة: فديتك بس ما ابغي اتعبك.
    جاسم: انا كم مره قلت لج لا تقولين هالكلام انتي حرمتي واذا ما اتعب عمري عشانج عيل اتعب عمري عشان منو.
    سارة: الله لا يحرمني منك يا حبيبي.
    جاسم: ولا يحرمني منج يا حياتي.
    سارة: يلا بنروح نتغدا.
    وراحوا جاسم وسارة يتغدون, وبعد ما تغدوا الكل كل واحد فيهم راح حجرته عشان يرقد.

    *******************************

    واليوم الثاني راحوا بيت ام عبدالله عشان يتغدون في بيت عمهم ابو ناصر.
    وفي الصالة كانوا الحريم قاعدين يسولفون مع بعض.
    ام ناصر: شخبارج يا ام عبدالله, صار لنا فتره ما شفناكم.
    ام عبدالله: الحمدلله بخير, انتي شخبارج يا ام ناصر وشخبار العيال.
    ام ناصر: الحمدلله كلنا بخير, الا شخبار ريم ما اتصلت لج.
    ام عبدالله: اتصلت لي قبل اسبوع وسلمت عليكم وايد.
    ام ناصر: الله يسلمها.
    حصة: شخبارج مها.
    مها: الحمدلله بخير وانتي شخبارج .
    حصة: الحمدلله يسرج الحال.
    مها: ما شاء الله عليهم عيالج حلوين, الله يخليهم لكم.
    حصة: مشكورة الغالية, الا وين ميثا ما اشوفها.
    مها: ميثا عند ابوها في الميلس.
    وفي حجرة البنات.
    عالية: والله البيت من دونج يا سارة ما يسوى.
    سارة: هههههههههه عشان تعرفين قيمتي.
    عالية: والله مليت من القعده بروحي.
    سارة: معاج امايه ومها يعني مب بروحج.
    عالية: بس يوم كنتي هنيه كنا نقعد نسولف مع بعض و نسهر مع بعض الحين ما الاقي حد ارمسه.
    سارة: فديتج, صبري شوي بعدين بتتزوجين وبتروحين بيت ريلج.
    عالية: ( ويها احمر ).
    منى: هههههههههههه فديت اللي يستحون.
    عالية: تضحكين علي, عيل تحلمين اعطيج الهدية اللي مبارك موصني اعطيج اياها.
    منى: هدية؟
    عالية: هيه اليوم قبل لا يطلع عطاني اياها وقالي اعطيها لج يوم بتيين اليوم.
    منى: فديته.
    سارة: يا سلام قمنا نتفدى.
    منى: مب ريلي المستقبلي ولازم اتفداه.
    سارة: وينك يا اخوي عشان تسمع هالكلام.
    عالية: ( وهي تطلع كيس صغير من الدرج اللي صوبها وتعطيه لمنى ) مسكي هذي هديتج.
    منى: ما اقدر اخذها.
    عالية: ليش.
    منى: شو ليش, يعني تسوين عمرج ما تعرفين.
    عالية: انا ما يخصني وهو مصر انج تاخذينها, يلا عاد منى عشان خاطره خذيها.
    منى: اوكي, بس انتي ما تعرفين شو فيها.
    عالية: لأ هو محلفني محد يفتحها غيرج.
    وفتحت منى الهدية ولقت فيها علبة صغيرة كأنها علبة مجوهرات وفي داخلها لقت سواره حلوه من الذهب الأبيض وفيها حركة رهيبه على شكل قلب وفيها حرف م .
    منى: الله وايد حلوه.
    عالية: لبسيها خلنا نشوفها على ايدج.
    وبعد ما لبستها.
    سارة: وايد حلوه عليج.
    منى: فديته والله, بس شو المناسبه.
    عالية: يوم بتكلميه سأليه.
    سارة: يلا خلنا ننزل تحت نقعد معاهم.
    ونزلوا البنات تحت عشان يقعدون مع الحريم, وبعد ما تغدوا كلهم وقعدوا شوي روحوا بيت ام عبدالله.

    ****************************

    وبعد صلاة المغرب كانت منى قاعده في حجرتها تحاتي مبارك لأنه ما اتصل لها وهي كانت تتصل فيه بس تلفونه مغلق, وبعدين اتصلت في عالية.
    منى: الو عالية.
    عالية: هلا منى, اشفيه صوتج.
    منى: عالية مبارك ما اتصل فيكم انا من متى احاول اتصل فيه بس تلفونه مغلق وانا وايد احاتيه.
    عالية: لا تحاتينه يمكن هو اغلق تلفونه ونسى.
    منى: لأ انا حاسه ان فيه شي.
    عالية: فال الله ولا فالج انشاء الله مبارك برد وانتي لا تحاتيه.
    منى: الله يسمع منج, بس ما ادري ليش انا خايفه يا عالية من ان ........................( وقعدت منى تبجي )
    عالية: لا تبجين يا منى انشاء الله هو ما فيه الا العافية وانا الحين بتصل على تلفون سيارته وبرد اتصل لج عشان اطمنج.
    منى: بس لا تبطين علي.
    واتصلت عالية على تلفون سيارته بس محد يرد, وبعدين اتصلت في منى وقالت لها ان مبارك ما يرد على التلفون ومنى من سمعت هالكلام خافت وقعدت تدعي ربها ان يرد مبارك بالسلامه لأن لو صار له شي هي ما تقدر تعيش.
    تعتقدون مبارك بصير فيه شي .
    واذا صار فيه شي كيف بتعيش منى من دونه.


    تابع الجزء التاسع.

    الكل في بيت ابو ناصر كان قاعد يحاتي مبارك لأنه من طلع ما اتصل وهذي اول مره يسويها لأنه دايما كان يتصل فيهم ويطمنهم انه وصل.
    ام ناصر: ( وهي تبجي ) يالله احفظ ولدي ورجعه لي بالسلامه.
    عالية: امايه هدي اعصابج, اكيد مبارك الحين بيتصل.
    ام ناصر: هذي اول مره يسويها, انا حاسه ان ولدي فيه شي.
    ابو ناصر: يا حرمه ذكري الله و ولدج ما فيه الا العافيه.
    ناصر: ابوي اتصلت له كم مره على تلفون السيارة بس ما يرد وكل ما اتصل على تلفونه يطلع مغلق.
    مها: ناصر ليش ما تتصل للشركة اللي في بوظبي يمكن تعرف شي.
    ناصر: اتصلت وقالوا لي انه بعد ما خلص الإجتماع طلع على طول وما ادري ليش لحد الحين ما وصل.
    وهنيه يرن التلفون, ويشله ناصر.
    المتكلم: الو السلام عليكم.
    ناصر: وعليكم السلام والرحمه.
    المتكلم: اخوي منو معاي.
    ناصر: معاك ناصر, انت منو.
    المتكلم: معاك الضابط احمد, اخوي مبارك شو يستوي لك.
    ناصر: اخوي, ليش هو فيه شي.
    المتكلم: اخوي مبارك مسوي حادث وهو الحين في المستشفى.
    ناصر: شووووووو, زين هو كيف حاله الحين.
    المتكلم: الحمدلله هو ما تعور وايد بس شوية رضوض.
    ناصر: زين هو باي مستشفى الحين.
    المتكلم: في مستشفى...........
    ناصر: مشكور اخوي واحنا الحين بنروح له.
    المتكلم: العفو اخوي.
    وبعد ما سكر ناصر عن الضابط قال لهم اللي صار.
    ام ناصر: ( وهي تبجي ) انت متأكد يا ناصر ان مبارك بخير.
    ناصر: امايه الضابط يقول انه ما تعور وايد بس شوية رضوض.
    ابو ناصر: يلا خلنا نروح نشوفه.
    وراحوا له المستشفى عشان يتطمنون عليه.
    وفي المستشفى.
    ام ناصر: الحمدلله على السلامه يا ولدي.
    مبارك: الله يسلمج امايه.
    ابو ناصر: وشو سبب الحادث يا مبارك.
    مبارك: الغلط مب مني يا ابوي, الغلط من السيارة الثانية والشرطة تحققت من هالشي لأنه كان وايد مسرع.
    عالية: المهم الحمدالله على سلامتك يا مبارك.
    مبارك: الله يسلمج يا عالية.
    ناصر: ومتى قال الدكتور برخصك يامبارك.
    مبارك: باجر انشاء الله.
    ابو ناصر: عيل يلا خلنا نرد البيت لأن الوقت تأخر.
    ام ناصر: وكيف اخلي ولدي بروحه.
    مبارك: هههههههههه امايه انا مب ياهل, وبعدين ممنوع حد يبات مع المريض.
    ام ناصر: خلاص باجر الصبح بييك.
    وقبل لا يطلعون, مبارك زقر عالية عشان يكلمها.
    مبارك: عالية منى تعرف عن الحادث.
    عالية: لأ ما قلنا لهم.
    مبارك: احسن ما ابغيها تستهم علي.
    عالية: بس انت لازم تكلمها يا مبارك, هي اتصلت لي قبل لا نعرف وكانت قاعده تبجي.
    مبارك: ( يوم سمع انها كانت تبجي قلبه عوره ) خلاص بتصل لها.
    عالية: اوكي انا بروح اكيد الحين قاعدين يتريوني.
    مبارك: خلاص روحي.
    عالية: مع السلامه.
    مبارك: مع الف سلامه.
    وبعد ما طلعت عالية, اتصل مبارك لمنى.
    منى: ( وصوتها رايح من البجي ) الوو.
    مبارك: حبيبتي.
    منى: ( يوم سمعت صوته ما قدرت تمسك عمرها وقعدت تبجي من الفرحه ) مبارك وين كنت انا من متى اترياك, بس انت ما اتصلت فيني.
    مبارك: اسف حبيبتي.
    منى: حياتي وين انت.
    مبارك: في المستشفى.
    منى: لييييييييييش خير انشاء الله, فيك شي.
    مبارك: الخير بويهج بس صار لي حادث بسيط, ولا تخافين ما تعورت بس شوية رضوض.
    منى: الحمدالله على السلامه.
    مبارك: الله يسلمج يا حياتي.
    منى: مبارك الله يخليك لا تقص علي وقولي انت صار لك شي.
    مبارك: صدقيني ما فيني شي بس شوية رضوض وباجر انشاء الله بطلع من المستشفى.
    منى: الحمدالله, انا بموت لو صار لك شي.
    مبارك: لا تقولين هالكلام يعل يومي قبل يومج.
    منى: الله يطول في عمرك ويخليك لي.
    مبارك: ويخليج لي يا حبيبتي.
    وقعد مبارك يرمس مع منى شوي وبعدين سكر عنها لأنه كان يحس بشوية تعب.

    **********************************

    وفي روما كانت الأوضاع مثل ما هي, طارق يحاول مع ريم انها تطلع وتغير جو بس هي مب طايعه وكانت تفضل انها تقعد في حجرتها, بس كانت تطلع معه مرات عشان تروح السوق وترد.
    وفي يوم كان طارق قاعد في الصالة يطالع التلفزيون وريم كانت في حجرتها قاعده تقرا مجله, وبعد ما خلص الفلم راح طارق لريم.
    طارق: ريم شو رايج نطلع نتمشي شوي.
    ريم: ما لي خلق اطلع.
    طارق: ريم انتي ما مليتي من القعده في الحجره.
    ريم: عيل شو تبغيني اسوي ما عندي شي اسويه.
    طارق: زين خلنا نطلع.
    ريم: اوكي بس عطني عشر دقايق عشان اتجهز.
    طارق: اوكي وانا بترياج في الصالة.
    وراح طارق يقعد في الصالة وهو يفكر بريم, هي بعدها زعلانه منه وتعامله بجفاء, وهذا اللي كان مضايقنه مع انه في البداية ما كان متقبلنها ولكن الحين يحس بشعور غريب تجاها وهو بروحه ما يعرف شو طبيعة هالشعور.
    وبعد ما تجهزت ريم طلعوا مع بعض يتمشون, وبعدين طارق وداها لمقهى صغير في زاوية الشارع, وبعد ما قعدوا طلبوا لهم قهوة .
    ريم: طارق.
    طارق: لبيه.
    ريم: متى بنرد البلاد.
    طارق: ليش.
    ريم: بس اشتقت لأهلي.
    طارق: وما في سبب ثاني ما تبغين تقولينه.
    ريم: ( وهي منزله راسها ) مثل شو.
    طارق: مثلا انج تبغين الفكه من مجابل ويهي اربع وعشرين ساعة.
    ريم: انا عمري ما فكرت بهذا الشي.
    طارق: عيل تقدرين تقولين لي ليش تبغينا نرد البلاد.
    ريم: قلت لك اني مشتاقه لأهلي وما في سبب ثاني.
    طارق: متأكده.
    ريم: هيه.
    طارق: بس انا ما افكر ارد الحين.
    ريم: عيل متى بنرد.
    طارق: يمكن بعد اسبوعين.
    ريم: بس اسبوعين وايد.
    طارق: بس انا القعده عايبتني هنيه وما ابغي ارد بسرعه.
    ريم: ( وهي متغيضه منه وتعرف انه يسوي هالشي بس عشان يقهرها ) على راحتك.
    طارق: ( وهو مبتسم ) ريم فيج شي.
    ريم: لأ بس ابغي ارد الفندق لو ما كان عندك مانع.
    طارق: اوكي بس بنمر على أي مطعم عشان ناخذ لنا عشا وبعدين بنروح الفندق.
    ريم: سوي اللي تشوفه.
    وبعد ما خذوا لهم عشا ردوا الفندق وتعشوا وقعدوا في الصالة يطالعون التلفزيون.
    ريم: عن اذنك انا بروح ارقد.
    طارق: خلج قعدي معاي.
    ريم: احس اني تعبانه وابغي ارقد.
    طارق: اوكي, تصبحين على خير.
    ريم: وانت من اهل الخير.
    وراحت ريم ترقد ولكن الرقاد ما ياها وقعدت تفكر بطارق يوم شافته اول مره ويوم الخطبه والملجه, كانت تتذكر الأيام و الليالي اللي قضتها و هي تفكر فيه, تذكر اللحظات السعيده اللي عاشتها يوم عرفت انه خطبها, وقعدت تبجي وهي تتذكر هذي الأشياء كلها وهي تقول في قلبها ليش يا ربي حبيت هالإنسان اللي ما يستاهل حبي, ليش انا ما اقدر اكرهه واظل افكر فيه بكل لحظة, يا ترى شو مصيري معاه ورقدت ريم وهي تفكر بهذي الأشياء.
    واليوم الثاني الصبح قام طارق من الرقاد وما لقى ريم في الحجرة, وطلع يدورها و لقاها قاعده في البلكونه وكأنها تفكر بشي.
    طارق: ( وهو مبتسم ) صباح الخير.
    ريم: ( وبلهجه جافه ) صباح النور.
    طارق: غريبه اليوم ناشه من وقت.
    ريم: انا كل يوم انش في هذا الوقت.
    طارق: زين انا بروح اخذ لي شاور على السريع وانتي طلبي الأكل اوكي.
    ريم: انشاء الله.
    طارق: قبل لا اروح بغيت اقولج تجهزي لأنا بنطلع بعد ما نخلص اكل, ولا تقولين انج ما تبغين تطلعين.
    ريم: زين.
    وبعد ما خلصوا اكل طلعوا ريم وطارق وهالمره طلعوا في السيارة وطارق وداها اماكن ما راحت لها من قبل, ورغم انها ما كانت تبغي تطلع لكن وايد استانست حتى طارق لاحظ انها مستانسه, وحس بالسعاده لأنها اول مره تكون فيها مستانسه وهي معاه.
    وهم رادين للفندق.
    طارق: ريم شو رايج بالأماكن اللي رحناها.
    ريم: وايد حلوه.
    طارق: يعني استانستي.
    ريم: ( وهي اول مره تبتسم له ) وايد.
    طارق: عيل كل يوم بطلعج عشان تبتسمين لي جيه.
    ريم يوم سمعته يقول هالكلام احمر ويها وما ردت عليه.
    طارق: ليش سكتي.
    ريم: شو تبغيني اقول.
    طارق: قولي أي شي بس لا تسكتين.
    ريم: مشكور على طلعة اليوم.
    طارق: العفو الغالية, ويوم تبغين تطلعين قولي لي وانا بوديج.
    ريم: بس انا اول مره ازور ايطاليا وما اعرف أي مكان فيها.
    طارق: عيل خلاص انا راح اطلعج كل يوم وبعرفج على اماكن وايد في ايطاليا.
    ريم: انت كم مره زرت ايطاليا.
    طارق: ما اتذكر لأني كنت ازورها وايد يوم كنت ادرس وبعدين قمت اييها بخصوص الشغل.
    ريم: وتعجبك.
    طارق: هيه, بس بعد اشتاق للبلاد وايد.
    ريم: ما في مثل البلاد, مهما درت العالم مردك لبلادك.
    طارق: كلامج صح.
    ريم كانت تسولف مع طارق عادي و كأنه ما صار شي وطارق كان مستانس من هالناحيه ويتمنى ان هاللحظات ما تنتهي.

    ***********************************

    وفي الإمارات مبارك طلع من المستشفى والكل راح له وتحمد له بالسلامه.
    وفي بيت ابو هزاع, كانت نوف قاعده تبدل ملابس ولدها يوم دخل عليها هزاع.
    هزاع: ( وهو يروح يقعد صوب حرمته ) فديته والله طالع علي.
    نوف: ههههههههه بس انا اشوف انه طالع على خاله.
    هزاع: لأ ولدي وطالع علي.
    نوف: هزاع اليوم ابغي اروح عند امايه صار لي فتره ما رحت لها.
    هزاع: حبيبتي انا قايل لج يوم تبغين تروحين بيت اهلج قولي لي وانا بوديج, والحين عطيني ولدي خلني الاعبه شوي.
    نوف: هههههههههه لأ خلني برقده اليوم كله ما رقد وانت تعرف ليش.
    هزاع: ليش.
    نوف: لأني كل ما ييت برقده تقوم انت تلعوزه وما تخليه يرقد.
    هزاع: ههههههههههه ما اقدر اقعد من دونه.
    نوف: فديتكم انتوا الأثنين.
    هزاع: اوكي انتي رقديه وانا بروح اشوف ابوي شو يبغيني.
    وراح هزاع عند ابوه.
    هزاع: ها الوالد متصل تقول تبغيني ضروري خير انشاء الله.
    ابو هزاع: الخير بويهك بس بغيتك تسافر للندن.
    هزاع: ليش, صاير شي بالشغل هناك.
    ابو هزاع: ما ادري يا ولدي اليوم اتصلوا لي وقالوا ان عندهم شوية مشاكل ويبغوني اروح وانا يا ولدي احس عمري تعبان وما فيني شده للروحه وابغيك تروح تشوف شو السالفة.
    هزاع: انشاء الله الوالد, ومتى تبغيني اسافر.
    ابوهزاع: بعد يومين.
    هزاع: خلاص انا بروح اجهز اوراق السفر.
    ابو هزاع: وابغيك تكون على اتصال مع الشركة اللي هنيه.
    هزاع: انشاء الله.
    ابو هزاع: مشكور يا ولدي انا اعرف اني بتعبك بس مب بإيدي لو فيني شده كان رحت بدالك.
    هزاع: افا عليك يا بوي ليش تقول هالكلام احنا عيالك.
    وراح هزاع عند نوف عشان يقول لها انه مسافر, ويوم دخل عليها شافها قاعده تنيم ولدهم.
    نوف: خير هزاع شو كان عمي يبغي منك.
    هزاع: الخير بويهج بس ابوي يبغيني اسافر.
    نوف: ( وهي متضايقه ) و وين بتروح.
    هزاع: بروح لندن لكم يوم وما راح اتأخر.
    نوف: وكم يوم بتم هناك.
    هزاع: يمكن اتم ثلاثة ايام او اكثر.
    نوف: تروح وترد بالسلامه.
    هزاع: حياتي انا اعرف ان موضوع السفر يضايقج بس شو اسوي لازم اروح بدال الوالد.
    نوف: انا اعرف يا حياتي, بس ابغيك تتصل لي كل يوم وطمني عليك.
    هزاع: انشاء الله.

    *******************************






صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ذبحت ابوها عشان حبيبها
    بواسطة محمد66 في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-05-22, 05:45 PM
  2. فتاة تنتظر حبيبها منذ سنة 1500
    بواسطة خطآك ضيع غلآك في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-01-24, 10:27 PM
  3. تخرج مع حبيبها ليله وفاتها
    بواسطة الطيبة في المنتدى منتدى القصص
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 11-11-08, 11:50 PM
  4. اهداااااء لكل بنت تكذب ع حبيبها اا
    بواسطة صقر البنفسج في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 32
    آخر مشاركة: 09-03-31, 09:55 PM
  5. زوجوني لها تراني حبيتها
    بواسطة المعبدي في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-01-06, 12:25 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •