تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 51
  1. #31
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    اليوم الثاني وقت العصر كالعاده كنت في بيت ابوي ..و ندى راحت و معاها مهرو بيت خالوه العوده .. و ذياب طلع مع ربعه ...



    كنت في الحوي اراقب باباتيه يسقي الزرع ...سمعت صوت الباب يتصكر...التفت لورا جفت سيفاني و امايه و شيخاني داشيين ..
    سلمت عليهم ...
    سيفاني يزخ باباتيه من ذراعه : الله يهداك ابوي قالك الدكتتور ارتاح ..الله يهداك بس..
    راقبت سيفاني يوم يسحب باباتيه يدخله الصاله ..
    شيخاني: امايه لا اتسوي لي حشره قلتلج ما ابا يعني ما ابا ..بيت عمي مب عايبنهم كيفهم ...انبطل السالفه ...
    امايه: شوووو ..شوق سمعي اختج شو اتقول..
    حسيت روحي متلخبطه : لحظه سيفاني ليش يقول باابتيه هالكلام ..شو مستوي؟؟

    شيخاني : اووه انا بروح ارتب اغراضي بالشنط ..
    راحت داخل لحقتها امايه و انا رحت وراهم ..

    .كررت سؤالي : ماماتيه شو صاير ؟؟
    امايه : ابوج شويه تعب البارحه فـ ليل وودوه المستشفى ..
    شهقت متروعه: و جي ما خبرتوني ....

    دشينا الصاله امايه : شو بتسوين يعني .الحمدلله رد بعافيته .
    جفت باباتيه قاعد و حذاله سيفاني ..ربعت صوبه ..

    و لويت عليه :فديتك باباتيه ...
    سيفاني : خلاص شوق ..

    ما تحملت من الغيض صحت: ليش ما اتخبروني ان باباتيه تعب البارحه ليش ؟؟؟
    سيفاني مشفق علي: فديتج بآخر الليل ما بغينا انروعج .قولي الحمدلله ما صار شي ...

    مشيت دموعي : ان شاء الله باي وقت لازم اتخبروني ..
    امايه: ان شاء الله بنخبرج حقج علينا زين ...
    بست باباتيه فوق راسه ردت الروح فيني يوم جفته يبتسم ...

    امايه: روحي يمه ساعدي اختج الهبله بتفضحنا هذي ..
    سالتها: ليش ؟؟
    امايه: ما تبا اتسوي عرس ...اونه مالها خاطر ..
    عقدت حياتي : اونه ..
    امايه: هي اتقول ..

    سيفاني: خلوها ع راحتها اذا ما تبا ...حمدوا ربكم ردت لكم شرات قبل ...
    امايه: هي و الله الحمدلله ...
    تنهدت: ما بقى شي ع العرس ...بروح اساعدها ...
    قضيت كل وقتي ارتب اغراض شيخاني ...حسيت ان ظهري بنكسر ..يلست ع الشبريه انافخ
    قلتها: بسالج متى لحقتي تشترين كل هالاغراض
    شيخاني: بسم الله علي شراتج ...بيوم ليله ..

    ابتسمت يوم تذكرت كيف ذياب يجبرني اني اروح اتزهب الله ع ذيج الايام خبال ...
    قلتها: من صدقج ما تبين اتسوين حفله..

    شيخاني: اتصكر شنطتها : هي ..
    قلتها: احسن لج من الصدعه ..بس عالاقل حفله بسيطه..
    شيخاني: بجوف قوم عمي ..

    نزلنا نتعشى ..عقب العشى ياني ذياب ..
    و بالسياره قلته : عندك شغل حياتي ..

    طالعني : ليش ؟؟
    قلته : ابا امر العياده ..
    طالعني مستغرب: شي يعورج..

    ابتسمت له : ظهري توه عورني كنت ارتب زهبت شيخاني ...و اممممممم "طالعته مبتسمه" و ابا اتاكد من شي ..
    ابتسم لي مستانس جنه فهم : لا و الله ..
    ضحكنا: ههههههههه

    غير طريجه و قال: ان شاء الله خير ..برتاحون امج و اختيه..
    قلته: إن شاء الله ...

    ذياب: عااد جان صج الي تتوقعينه من الحينه اقولج ما ابا عصبيه ولا ضيجه..
    طالعته بنظرات ضحكته و قلته: بس ها الي همك !!
    تجدم مني : عاد نتاكد عقب بصير كلام ثاني ..

    احرجني كلامه فنزلت راسي متلومه قلته اغير الموضوع ..: انا بروحي اليوم عصبت في بيت اهلي ..
    و خبرته سالفه باباتيه يوم تعب و ما خبروني ..

    ذياب: ايوه جفت سيفاني برع و خبرني يوم سالته عن ابوج.. عيل سيفاني بحول ..
    طالعته مستغربه : وين ؟؟

    رد علي مركز بطريج : يبا ينتقل بوظبي ..
    شهقت: ليش ليش ..."تفديته بداخلي"
    ذياب: مدري ..

    عرفت انه يبا يبعد عن بدور و انه ما يتحمل يجوفهااا عايشه في بيتنا كونها زوجة سعيد ...تنهدت بعذاب
    قلته: المفروض ما يروح ابوي بحاجه له ..

    وصلنا العياده ..حسيت بخوف و ربكه ..مزيج من المشاعر و احاسيس مختلطه ..ترييت دوري ... و عقب ربع ساعه دشيت ع الدكتوره و قلبي يرقع ...ذياب دش معايه ..

    قلته : لو قالت اني حامل شو بتسوي ..؟؟
    ابتسم و صاصرني : خليها مفاجاه ..

    ضحكت عليه شكله متلهف اكثر عني ..: ههههههههه
    كشفت عليه الدكتوره عقب ما سألتني اسئله لوعت بجبدي ...كنت اطالع ذياب مبتسمه ..نطالع جهاز السونار .بس ذبلت ابتسامتي و مات كل احساس حلو فيني و طارت اي فكره شو بسوي ذياب لو سمع كلمة مبروك المدام حامل ..

    ...يوم قالت الدكتوره: ماشي حمل ...و كل شي اوكى

    ما قدرت احط عيني بعيون ذياب ..حسيت ان ويهي احترق ..مدري ليش كنت واثقه اني بكون حامل .يمكن اثر فيني البرنامج الي جفته ...

    .ما حسيت بالوقت كان الصمت سيد الموقف بيني و بين ذياب ..حسيت انه حس بالاحباط عيل ليش يبين لي انه عادي عنده احمل ولا ...ما ادري انه متعلق الا الحينه..

    رفعت راسي يوم جفت ذياب بركن سيارته بمكان مظلم ..عرفت انا صوب البحر يوم نزل درايش السياره ..تنفست بعمق يوم حسيت الهوواا الحار يضرب ويهي ...

    قال و كانت نبره صوته هاديه: شو فيج...

    صديت اطالع برع حسيت ان مالي ويه احط عيني بعيونه ...عضيت ع شفايفي امنع دموعي الي كانت بتحدر مني ..حط ايدي تحت لحيتي و خلني اواجهه ...تمنيت اني اكون مع ذياب بها المكان و ها الجو بس بمناسبه غيرهااا ...
    ذياب بنفس نبرة الصوت: حبيبي ليش الصياح..

    ما قدرت امنع نفسي فـ صحت بصوت عالي ...لوى عليه و صحت اكثر احسن غمضتني نفسي وااايد ..
    ذياب: ليش اسوين جي و الله انج صدمتيني ..

    بعدني عنه و حضن ويهي بيده و قال:فديتج.. لا اتصيحين جي ..قطعتي قلبي
    قلته و انا اشاهق من الصياح: لا اتسوي روحك اتواسيني حتى انت انصدمت يوم قالت الدكتوره ماشي حمل ..
    رد عليه : عادي عندي ..

    عصبت منه دزيت ايده عن ويهي بانفعال: اتقص عليه ما تبا تحرجني ..لاني كنت واثقه انه شي حمل ..
    تم ذياب بمكانه ساكت يطالعني و انا غطيت ويهي بيدي و كملت صياحي ..عقب ما هديت شويه مسحت دموعي .. و تميت صاخه اطالع البحر ..


    هني رجع ذياب و قال: و الله العظيم يوم جفتج مستانسه بغيت اشاركج وناستج .. ولا انا دوم اقول وقت ما الله يريد..
    سكت ............................."ماشي رد"
    كمل ذياب : يعني استغربت انج موليه ما تطرين انج تبين يهال ..و الحينه

    قاطعته وكنت شويه بصيح : بس اسكت ...

    صخ ع طول و انا بعد تميت ساكته صار هدوء ما نسمع الا صوت الموج العالي ...سندت راسي ع سيت السياره اول مره احس اني متضايجه و ما ابا يكون ذياب معاي ابا اكون ابروحي ...تنهدت ...

    قلته بنبرة حزن: صار لنا ست شهور معرسين يعني نص سنه واايد .."حضنت بطني" انا ابا نونو ..
    ذياب ............." ما رد عليه"
    طالعته و حطيت ايدي ع ايده ابتسمت بحزن: انا اسفه ...
    طالعني ذياب : ع شوه تعتذرين..

    طالعت البحر و همست : مدري ..
    سمعته يتنهد : لاحقه ع الشقى .. و صدعت الراس "وقلد صوتي " ابا نونو ..
    ضربته بذراعه مبتسه : ذياااااااااااب

    بس صرخ من الويع: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآييييي
    ..عدلت بيلستي و ززخيته خايفه : اسفه حبيبي ..نسيت و الله ..

    طالعني و كان يعض ع طرف شفايفه و مغمض عيون وحده شكله وايد تألم ...
    صحت: حبيبي و الله ما قصدت ...
    ذياب بعذاب: عورتيني شوق هاي ثاني مره ..
    حضنت راسه بقوه: قلتلك روح الطبيب انت ما تسمع الكلام ...

    ذياب : آآآآآآآييي شوق بتقصين راسي ..
    رديت لورا ..اطالعه رفع راسه يطالعني يكتم ضحكته ...شهقت عرفت انه جذاااب
    ذياب : جايفه شكل ويهج هههههه هههههههه ههههههههههههههههه

    ابتسمت ع ضحكته ولاني ارتحت انه ما فيه شي و انه ابخير فمسكت مكان جرحه متعمده
    و انا اقوله: انته بايخ .. زين ما اتضحك ..
    و ذياب ميت علي ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ضحكت: هههههههه

    ذياب جربني منه: ضحكتج ولا ..؟؟
    طالعته : انته عسل ..

    طالعني بنظرات حب ..

    .سالته: صج شو اخبار ذراعك..
    قالي و هو يحرك السياره: قلتلج حبيبي الجرح بسيط

    و نحن رادين حسيت نفسيتي صارت احسن و زين ان ذياب للحين مو هامه احمل ولا لاء ...
    قال لي : خبرتي ندى اني وافقت ع خطيبها
    قلت ابسرعه: رديت عليه خبر ..

    ذياب: لا بس خبريها اني برد عليه بالموافقه ..
    قلته: ذياب حرام عليك..

    ذياب معاند: مب حرام ...ابا اعرف ردها قبل ما ارد ع الريال
    تنهدت: و شو فايدة ردها دامك مصر ع رايك...؟؟
    ذياب : بس ابا اعرف فضول ..

    قلته: زين حبيبي بس مب اليوم باجر برمسها ..زين عمري ..
    طالعني و قال: زين عيوني ..

    في اليوم الثاني كنا في الصاله قاعدين انا و ذياب و عبيد و مهره و نواف و سهيل طبعا اليهال امسوين حشره يلعبون و يصارخون ..

    ذياب يسالني: وين ندى ما جفتها من امس..
    هزيت جتوفي: اكيد زعلانه
    طالع اليهال و رجع قال : من حقها اول مره اعاملها جـي.
    .
    قلته بحذر: تراك ظلمتهااا

    طالعني بطرف عينه فـ بلعت ريجي وقف راقبته جفته رايح صوب الدري يمكن رايح لـ ندى يراضيهااا ..التفت وصوب اليهال جفتهم يتضاربون ضحكت عليهم ..كنت اراقبهم يتضاربون و مهروو البنت الوحيده فيهم و شكلها بتاخذ حركات الصبيان لان ربعها كل اولاد...

    حز بخاطري و زعلت يوم تذكرت موقف البارحه ..تنهدت مستحية من هاي الفكره امنيتي انسى هالموقف..مدري ليش اوهمت روحي اني حامل صج كنت خبله ..

    لمحت ذياب نازل من الدري ..و جنه بيظهر وقفت و رحت صوبه ...

    خطفني و جنه مب جايفني همست :- ذياب ..

    و قبل ما يفج باب الصاله التفت صوبي و تجدم مني: حبيبي انا بروح عندي مشوار ضروري ..
    بلعت ريجي مدري ليش خفت يوم قال مشوار ضروري .ابتسم يوم جاف ملامح ويهي ..

    و ضربني ع الخفيف ع خدي : حبيبي لا اتحاتيين ..

    و عطاني ظهره .. و ظهر من الصاله لحقته ووقفت عدل الباب و قلته: ذياب ..اتصل بي طمني عليك ...
    التفت لي و عطني بوسه من بعيد ابتسمت له بخجل ... و راقبته لي ما ظهر ...دعيت بسري ان ربي يحفظه من كل شر ..

    دشيت وزقرت الشغاله ..تقعد مع اليهال اتراقبهم و اتجوفهم ...اشوه ان مهره ما انتبهت لابوها يوم ظهر ..رحت فوق ...دقيت باب حجرة ندى عقب فجيتها شويه شويه ..جفت ندى منسدحه ع شبريتها و معطتني ظهرها بس شكلها قاعده اتصيح ...يمكن ذياب قالها ان بيوافق ع عبدالله ...

    يلست ع طرف الشبريه .. حطيت ايدي ع جتفها اهزها: ندى ..
    التفت لي و يلست ..طالعتها كانت اتصيح ..بس هاديه وايد ...


    قلت بصوت واطي: انا قد ما قدرت افهم ذياب انه ظلمج..
    مسحت دموعها و قالت : خلاص ..شوق انتهت السالفه..

    طالعتها و انا ميته من الفضول ...ردت طالعتني و قالت: خالي ياه يراضيني ...
    بلعت ريجي: بس !!

    ندى مبتسمه: بس المهم هو يعرف اني متربيه زين...

    ابتسمت منحرجه ...و قلتها : يعني انتي الحينه نفسيتج اوكى ولا هاي دموع حق شوه..
    ضحكت : ههههههههه لا تاثرت يوم خالي يراضيني ..فصحت ..."سالتني" ما عليج خبريني شو مستوي ..
    قلتها: انتي نسيتي سالفه خطبتج من الي اسمه عبدالله ؟؟!!

    ندى ردت انسدحت : اهااا لا خلاص انا بعد الموقف الي صار من يومين فكرت اني اوافق عليه بس الحينه يوم خالي راضني و بين لي انه غلط بحقي ..خلاص ما اريده ..

    قلتها: ليش ليش ما تبينه شي سبب يعني ..
    هزت جتوفها: ماشي سبب بس انا صليت استخاره و ما ارتحت ..
    ردها سكتني و ما خلني اناقشها بالموضوع اكثر ..

    و في المسا و انا رايحه بيت اهلي خبرت ذياب الي صار بيني و بين ندى من كلام ...بس ذياب ما كان رده الا انه قال : انا برمسهاا
    قلته: حبيبي هي ما تبااه لا تغصبهاا ..
    ذياب طالعني بنظرات ..احسن شي اني وصلت بيت ابوي لا اسمع منه تنغيزات و من نظرات باين هلشيء ..
    فنزلت من سيارته من غير ما اقوله شيء ..

    مرت ايام و اسابيع ...و من يوم ما قال سعيد خلاص بخطب بدور بردت السالفه .. حتى امايه ما قامت اتيب طاري و انا موليه ما اتصلت بدور حتى هي شكلها قطعت العالم ....

    حتى قبل عرس شيخاني باسبوع ...
    نتلاقيت مع بدور و موزي ....و بدور ما كانت بتييي بس شيخاني عصبت منها ..يوم جفتها ..ما صدقت اعيوني ..استوت ضعيفه حتى اضعف عني ...

    معقوله ككل ها علشان سيفاني ...كنا قاعدات في الميلس .. و ندى معانا و فتون و شله من ربع شيخاني و بدور ..كانت شيخاني تبا اتراوي زهبتها حق البنياات ...
    بالاول كنت احااتي ..يوم قوم عمي بييون بيتنا ..لكن الحينه صار ما يهمني ..من عقب ما عطى سعيد امايه كلمه انه بيخطب بدور ...

    عقب صلاة المغرب ارتبشنا .. و يلسنا انراوي البنات ..زهبت شيخاني الي عيبتهم وايد ...لاحظت ان بدور كانت تجنبني حتى موزي و جنها شايله بخاطرها مني ..مدري شو بلاهن بنات خالوه ... فكرت اناقشهن بالموضوع عقب ما يروحن البنااات ...حطينا لهم العشى ...

    موزي كانت اتساعد شيخاني ترجع زهبتها الحجره و انا بدور كنا فـ المطيخ انحط العشى ..يعني انساعد امايه ...
    قلت حق بدور: ما تعبتي هلكننا ما توقعت جي بيون بنات .
    بدور من غير ما تبتسم: يلا ها اخر صحن بنحطه لهم ..

    طلعنا من المطبخ و قلتها: مب هم الحينه عقب ما يخلصن العشى بعد..
    بدور: عاد ارتبشي بروحج بروح البيت انا ...

    ووسط الحوي ... التفتنا انا و بدور لـ صوت حمودي الي زقرني : عموه شوق ما عندج مثل لعبتي ...

    طنشت حمودي و طالعت بدور الي تعلقت نظراتها بنظرات سيفاني الي كان زاخ حمودي من ايده (( جفته و عيني دمعت و نار بيوفي ولعت ودعت روحي ودعت و قالت الهوى قسمه و نصيب))

    عضيت ع شفايفي و الله يتني الصيحه انا الي شهدت قصة حبهم من اولها احس اني بموت من الصياح كيف سيف و بدور ...نزلت بدور راسها بالارض و كملت طريجها صوب لميلس ...

    حمودي: عموووووووووووووووووو
    ابتسمت مب عارفه شو اقوله: زين حبيبي ...

    وكملت طريجي صوب الميلس ...الحق بدور .. كنت اراقب بدور كانت بعالم ثاني ... جفت دموعها الي كانت تقاومها علشان ما تنهار و اتصيح. محد كان منتبه لها لان الكل مندمج بالسوالف و التعليقات يعني محد منتبه لها غيري .. .فرت اللقمه من ايدها و ظهرت برع ..لحقتها ..لبست نعالها ..

    قلتها: وين بتروحين ..
    حسيت بصوتها غبنه: بروح بيتنا انا غلطت يوم ييت هني ..
    زخيتها لان وايد غمضتني : فديتج بدور ..

    من قلتها هالعباره انهارت يلست اتصيح ..لويت عليهااا ...ارتبكت ما عرفت شو اسوي ..اخرتها سحبتها ع المطبخ ..هني محد بيجوفناا ..

    ترجيتها: خلاص بدور ..لا اتسوين بروحج جي ..

    رفعت راسها و عيونها مليانه دموع: ليش سعيد لـ حد الحينه ما خطبني شو يتريا بعد..
    صخيت ما عرفت شو ارد عليها بس كل الي اعرفها ان بدور عايشه بعذاب عايشه بدوامه ...
    ردت اتصيح قلتها: اذا الله راد يكون نصيبج سعيد بتاخذينه و اذا سيفاني بعد بتاخذينه ..
    وقفت ابسرعه : انا بسير البيت ..

    طلعت من المطبخ لحقتها ...وقفنا يوم جفت امايه اتسلم ع راشد بلعت ريجي ها شو يايبنه هني ...
    وقفت ابمكاني بس بدور راحت صوبه : راشد زيين ييت وصلني البيت ...
    راشد يطالعني : خلصتوا شوه ..

    طلعت شيخاني بها الوقت من الميلس حطت ايدها بخصرها : وين بـدور ..
    راشد: هلا بالعروس .
    .
    شيخاني : هلا و الله بشيبتنا بسالك انته متى بتعرس ..
    امايه : شيخه بلاج ع ولد خالتج..

    راشد: هههههههههههههه خليها خالوه ... و انتي اشلج متى بعرس ..عندج عروس لي ..
    شيخاني: مينونه ابلش بنت الناس وياك "طالعت بدور" وين رايحه انتي ..
    بدور : بسير البيت خلاص تعبت ..

    حسيت وقفتي مالها داعي ..ما خفت من راشد ولا اهتميت فيه لاني في بيتي و بمكان آآمـن ..كملت طريجي راييحه صوب الميلس عند البنات ...

    وقفت يوم راشد قال لي : شحالج شوق ..و اخبار ريلج جتفه بعده يعوره ههههههههههه
    شيخاني : بسم الله حبه حبه ..شو بلاك طحت عليها بالاسئله عطها فرصه اترد ..

    امايه: شوق تعالي سلمي ع ولد خالتج ..

    يعني هوه الي جرح ذياب بهذيج الليله حسبي الله عليه ...طالعته بنظرات احتقار و طنشت كلام ماماتيه و دخلت الميلس و صكرت الباب ..

    اكرهه و احتقره و احتقر نفسي يوم اتذكر كيف كنت متولعه به ...تنهدت بعذاب ...ع طول اتصلت بذياب اتطمن عليه عقبها ارتحت من رمسته و قعدت ويا البنات انسولف و نضحك بس أ بالي ..بدور ..ما توقعتها جي بتتعذب ...يا الله شو اسوي ...

    مرت علي اياام و صورة بدور و سيفاني يوم تلاقواا ما اتفارج بالي ...حتى بيوم عرس شيخاني كانت بدور شرات الورده الذبلانه ..كان العرس خفيف و بسيط وايد و كان في بيتنا ..

    حضروا قوم عمي ..ليلى و هدى و عمي و فهد ...يتني الصيحه يوم ظهرت شيخاني ...

    من حجرتها ..حسيت انها توها ع الزواج وووايد صغيره ..بس ها حظها و نصيبها انها اتعيش ابعيد عنا و في لكويت ...كانت شيخاني مستانسه .. و ضحكتني ول مره اجوفها متلومه صج و من الخاطر يوم دشوا سعيد و سيف و معاهم فهد...رحت صوبهم ..

    و كانت مهره معاي و حمودي ربع بحضن ابوه ...
    انقهرت يوم تجربت منا ليلى ...يعني حركتها مالها داعي ...


    ليلى: مبروك شيخه حبيبتي ..مبروك فهد .."و سلمت عليهم "
    و طالعت ليلى يوم قالت : عقبالك بو محمد عقبالك سيف ..
    قلتها متعمده : سيف بعده لكن سعيد باركي له خلاص بخطب بنت خالوه ..

    حسيت جنى ويه ليلى انحرق من الصدمه تمت امبطله حلجها و اعيونها مب مصدقه كلامي ..
    سعيد: يلا سيف نظهر ..شو ها البيت ممزور حريم..
    ليلى تسالني: و الله خطب متى ..؟؟ و ليش !!

    ابتسمت لها و قلتها بصوت واطي ..: شو ليش ..مب جنج نسيتي هذاك اليوم اتقولين له لازم اتدور حرمه ترعاك و ترعى ولدك خلاص لقيناها ..

    طالعت شيخاني الي اطالعني بنظرات غيض ابتسمت لها اما ليلى فتتمت اتدور بنظرها .. و عقب قالت لي
    ليلى تساسرني : منو هذيج الي واقفه ابروحها بالزاويه ..

    ما طالعت مكان ما اشرت لاني قلتها: ليلى مب فايجه انا الحينه .. و تجربت من شيخاني ووقفت معاهم نتصور انا و سيفاني و سعيد ...اختفت ليلى من اعيوني حسيت هم و انزاح من قلبي ...
    شيخاني تسارسرني: بصفعج لا اتضايجين بحميتي ..

    طالعتها و ضحكت: ههههههههههه حميتي قالت ..

    شيخاني ابتسمت ...عقبها دشوا باباتيه و عمي عادل ...سلموا ع شيخاني حسيت ساعة الفراق جربت ...علشان جي جفت امايه اتصيح ... و باباتيه تدمع اعيونه ...سعيد و سيفاني ظهروا من الصاله ..ابسبب زحمة الحريم ...

    موزي: شوق وين الكاميرا ..؟؟
    قلتها: فوق بحجرتي بروح اييبها ..

    صعدت داري كنت ماخذه سالفه الكاميرا حجه بس كنت ابي اروح ارتاح ..تعبت وايد من الصبح ما يلسنا ..فديت ذياب ما جفته من الصبح انشغلنا بالعرس ...دشيت حجرتي ..شهقت يوم جفت بدور منسدحه ع شبريتي ..
    همست: بدور ..
    رفعت راسها اطالعني ..

    قلتها: ع بالي راقده ..
    قالت ابرود: لا ييت ارتاح شويه ..

    يلست جريب منها: اتصدقين حتى انا ..احس بعمري تعبانه ..
    بدور................."ماشي رد"

    قلتها: شيخاني ما توقعتها تطلع جي قمر ..ههههههههه لو جفتي نظرات فهد اول ما طاحت اعيونه عليها ..
    بدور .................."بعدها ساكـته"

    تنهدت و قلتها: عقبالج..

    من قلتها هالعباره يلست و قالت : موزي بتعرس بصاله و شيخاني في البيت و انا ما بسوي عرس بالمره ..
    قلتها: لا اتقولين جي ..

    طالعتني و ابتسمت بالغصب : شو شوق ..شو تتوقعين مني بتزوج ريل اختي .."وعضت ع شفايهاا" تتخيلين الموقف ..ريل ختي ..

    زخيت ايدها : علشان حمودي.
    قاطعتني ووقفت منفعله: علشان و علشان ..و انا ليش محد فكر فيني و فـ مشاعري ...ليش سعيد ما فكر فيني ليش .ما سوا حساب ع مشاعري كيف برتبط بريل اختي كيييييييييييف .."حطت ايدها ع راسها" انا بستخف و الله ...؟؟

    وقفت و رحت صوباها و ندمت اني قلتها: سعيد اصلا مب مقتنع بفكرة الزواج هذي امايه الحت عليه..
    طالعتني بدور مصدومه: بعععععععد ..
    حطيت ايدي ع حلجي ..

    راحت بدور صوب الشماعه تلبس عبايتها قلتها: وين رايحه ؟؟
    بدور : بستخف لو تميت دقيقه وحده بها البيت ...

    زخيتها من جتفها: صبري لا اتروحين ما بتسلمين شيخاني ..بتطلع المطار ع طول ..
    بدور بعصبيه: سلمي عليها ..

    دشت موزي: وين الكاميرا الناس روحت "صخ يوم جافت حالتنا فقالت" شو السالفه ..
    قلتها: ماشي ..
    موزي: بدور بلاج ..؟؟

    بدور: بروح البيت .."وظهرت موبايلها" بتصل بـ راشد خله يوصلني ..
    موزي: ليش ..؟؟

    بور محرجه عليها : ما يخصج ..
    موزي: بسم الله عن تاكلينـي عطيني شوق الكامير خليني اصور العروس ..
    سالتها: فضت الصاله..

    موزي: هيه ...بس بجوا اهل المعرس و نحن ..يلا ننزل انسلم ..
    وظهرت موزي من الحجره ترجيت بدور: صبري بدور علشاني ..تعالي ننزل انسلم ع شيخاني ..

    طاوعتني بدور من غير ما اتقول شي ..نزلنا تحت ..زخيت ايد بدور ع الاقل اواسيها غمضتني وايد يعني انا بروحي مب حاسه كيف بدور متعذبه .فديتج و الله ...

    رصت بدور ع ايدي ..جنها تنبهني لشيء ...رفعت راسي جفت ..سعيد و سيف موجودين ...و ليلى و هدى و خالوه حليمه و امايه ...راقبت سيفاني جفته يطالع بدور فنزل راسه ...طالعت بدور الي حفرت اضافرها بلحمي ..كنت بصرخ من الويع بدور مب حاسه بعمرهااا ...

    كان الجو ضحك و سوالف و تعليقات بس انا حسيت بعمري بعالم بدور و سيفاني الي انتهى و انهار يوم رن موبايل بدور فقالت كانها تشرد: بظهر راشد اتصل بي ..

    سحبت ايدها من حضن ايدي و قالت: سلمي ع شيخاني و بوسيها لي .
    خليتها اتروح و قلتها: الله يسلمج...

    قلبي تقطع يوم جفت سيفاني يلاحق بنظراته بدور الين ما ظهرت من الصاله ..انتهت قصه بدور و سيف و انتهى عرس شيخاني .. و انتهى وداعنا .

    و انتهى كل خوفي من افكار ليلى و ارتحت يوم جفتها طبيعيه و ما اتسووي حركات حق سعيد يمكن من قلتها انه خطب خلاص ....

    و بدت حياة يديده لـ شيخاني .. ..شيخاني و فهد روحـوا دبـي و عقب ايام بروحون الكويت ... و قوم عمي من خلص العرس ..روحوا المطار ... وصلهم سيفاني ...

    .يلست بالصاله ابروحي ...اتريا ذياب ايي ياخذنـي ..حسيت بالوحده ...تاملت الصاله و طاحت عيني ع الكنيه الي كانت دوم شيخاني تنسدح عليها اتجوف التلفزيون صحت ..بفتقد شيخاني وايد يلست اصيح ...نقزت يوم حسيت بيد ع جتوفي ..صديت لورا جفت سعيد ..كنت اظنه راقد ...مسحت دموعي ..سالني بحناان: بلاج ..؟؟

    قلته : بفتقد شيخاني ..
    قالت بصوت هادي : كل شي بالدنيا يتغير ..
    هزيت راسي موافقه كلامه ..

    سالني: ليش قاعده ابروحج هني ..؟؟
    قلته: اتريا ذياب بيي ياخذني ....ع بالي كنت راقد ..؟؟
    سعيد: الحينه بروح ارقد ...

    مدري ليش خطر ع بالي سيفاني فقلت لسعيد: من فتره سيف قال ..حق ذياب يبا يحول بوظبي ..
    سعيد: و بعد يتريا شاغر هناك..

    قلت بانفعال: و باباتيه ...منوه بيداري عليه محد تم فـ البيت غيرك و غير السيف ..
    سعيد: قلته بس مدري ليش مصر ..مع اني قلته انا يوم بعرس بظهر من البيت ...
    شهقت : ليش ..؟؟ منوه بتم في البيت عيل !

    سعيد و بنبرة حزن: شوق ....امايه زختني من اليد الي تعورني .ممكن اتحمل اني ارتبط بوحده اتيي مكان حصه لكن ما اتحمل اني اعيشها مكان حصه بمكان في احلى ذكرياتي انا و حصه ...


    غمضني وايد سعيد كنت بحضنه و بنهار من الصياح ..بس اشوه انه وقف ..
    و قال: انا بروح ارقد الظاهر ريلج برع اسمع حس هرن سيارته..

    تميت صاخه اراقب سعيد ...سعيد متضايج و بيعرس بحكم الظروف الي اجبرته و بدور ما تباا.. يعني ممكن الاثنينه يعيشون بعذاب ...غمضت اعيوني و اي عذاب اذا كان بين الزوجين خلاف ..تذكرت علاقتي بـ ذياب يوم كشف احم احم سواد ويهي ...
    تجدمت خطوه و قلت : سعيد...
    وقف ابنص الدري يطالعني تجدمت منه اكثر

    و قلته بكل صراحه: سيفاني يبا بدور و بدور تباه ...



    أغراب في رحلة ليالي العمر ..أغراب في دنيا العيون السمر ..أغراب والفرحة حوالينا
    أغراب والدمعة في عنينا ...ماشيين في سكة الآحباب ...ماشيين وف كل خطوة عذاب







    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

  2. #32
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    نزل سعيد من الدري بسرعه ياه صوبي و جنه مب مصدق الي سمعه ..
    سعيد : شوه شو قلتي ....؟؟
    لو سيف ولا ذياب مكان سعيد كنت تنافضت من الخوف بس سعيد غير عن كل البشر ..هو الانسان الوحيد الي ما اظن يأذيني ..
    سعيد وقف مجابلني : شو هاالرمسه ..؟؟
    بلعت ريجي متأثره بموقف سعيد: مدري حسيت انك لازم اتعرف ..لان حرام انت تتعذب و بدور بعد تتعذب..
    سعيد مب متوقعه رده رفع حياته: علشان جذا اخوج هالفتره منجلب حاله ..
    هزيت راسه بمعنى هيه ..
    فاجأني سعيد: هههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
    استغربت : سعيد !!
    سعيد يهز راسه و يضحك: ههههههه و الله الدنيا مصخره....هههههههههههه
    رن موبايلي رنه ..فقلته : سعيد ..بس عاد ..
    سعيد: زين قلتيلي مشكوره شوق ما انسى لج هالمعروف ..روحي عن ريلج يدش علينا الصاله ..
    حسيت براحه فضيعه: ان شاء الله مع السلامه
    وطلعت من الصاله ..و انا مرتاحه ..صدق بدور ما تهون عليه وايد جفتها متعذبه و انا لو كنت مكانها جان جفتوني منسدحه بالمستشفى ...
    ركبت سياره ذياب ..
    طالعته مستانسه : تولهت علييييييييييك ..
    ذياب مبتسم: و انا اكثر بعد عمري ..امممممم مبروكين ..
    قلتها مستانسه: الله يبارك فيك حبيبي....

    وصلنا البيت متاخر و ع طول انخمدت لاني حسيت بصدااع من التعب و احسن شي ان مهره راقده عند ندى..هاي ندى ابروحها سالفه من قالهاا ذياب انه رد خبر حق عبدالله انه موافقين بس ندى ما تباه و اجوفها متضايجه ..كنت اتريا النور يطلع ابسرعه علشان اريح قلب بدور و ابشرها بالي صار ...

    نشيت ع الساعه3 الفير افتقدت مهره جفت ذياب راقد ..غطيته عدل و دعيت ربي بسري انه يخليه لي طول العمر..ظهرت من جناحي و رحت صوب حجرة ندى ...استغربت ليت الحجره يشتغل ؟؟!

    معقوله ندى و مهره و عبيد للحين سهرانين ؟؟؟ دقيت الباب ماشي رد ..فتحت الباب ..شويه شويه ..جفت مهره راقده بس ندى محد ..؟؟ دخللت الحجره ...نقزت يوم تبطل باب الحمام ..حتى ندى نقزت يوم جافتني ..
    استغربت : شوق !

    قلتها: سوري بس ييت اتطمن ع مهره و استغربت ليت الحجره امبطل .."اتاملتها" شو مسهرنج؟
    راحت صوب فراشها: ما ياني رقااد ؟؟؟

    تجدمت منها : ليش حبيبتـي ...
    ندى ماشي رد ..

    قلتها: علشان سالفه عبدالله ..."سالتها بكل صراحه" ندى بعدج تبين راشـد..
    ندى بانفعال: لا شوقاني ..محد يفهمني موليه .

    قلتها: عيل بلاج ..لا ليلج ليل ولا نهارج نهار حتى بعرس شيخاني موليه ما بينتي ليش كل ها؟؟
    تنهدت : انا مب معترضه ع عبدالله بس انا صليت استخاره و ما ارتحت له ..خالي مب ع كيفه يقرر عن حياتي ..جايف ما عندي اب ولا ام يقعد يتحكم فيني ..

    نشيت من مكاني و لويت عليها لاني حسيت انها بتصيح ..:خلاص ندوي و الله برمسه بس لا اتصيحين..
    ندى: لا اترمسينه بييعصب عليج ما فيني اسوي لكم مشاكل ..

    ابتسمت لها اطيب خاطرها: بنحاول ..."طالعت مهره" خلاص بروح الحينه ..و انتي انخمدي ..بعده ما صار شي ..
    ندى تبتسم: ان شا ء الله ..تصبحين ع خير ..
    رديت لها الابتسامه : و انتي من اهله ..

    طلعت من حجرتها و انا عاقده حياتي شوووووو هااا مستويه مصلحه اجتماااعيه ..يتني الضحكه ..كشخه السالفه ...بس ندى صادقه برمستهاا ..ذياب ماله حق يفرض عليها شيء ...
    رجعت حجرتي و انسدحت عالشبريه و رقدت ع طول .

    .في اليوم الثاني ...و ع الغدا ...نشت ندى ما كملت اكلها ..
    سالني ذياب: بلاها هاي ..منتفخه من يومين ..
    قلته: متضايجه منك ..
    طالعني ذياب
    بلعت ريجي كننت بكمل له السالفه بس صخيت خفت من نظراته ..
    مهره: باباا ابا ماي ..
    صب لها ذياب ماي و نش ..
    قلته: بس شبعت ؟؟
    ذياب رايح فوق : الحمدلله ...

    يلست في الصاله متردده شسوي ؟؟؟ عقبها خليت مهره و عبيد يلعبون في الصاله ..و رحت حجرتي ..جفت ذياب منسدح ع الشبريه ...يلست ع الصوب الثاني ..
    همست: ذياب ...
    كان مغطي ويهه فقال : هاااااااه حبيبي ..
    سالته: راقد ..ابا ارمسك..
    رفع ذراعه عن ويهه و طالعني ..

    عضيت ع شفايفي و قلته: لا اتطالعني بها النظرات اتخوفني ؟؟
    ابتسم : قولي ما بسوي فيج شي ..

    نشيت من مكاني و رحت صوبه يلست ع طرف الشبريه جريبه زخيت ايده يلست العب باصابعه مب عارفه كيف ابدا ..
    ذياب: اتذكريني بـ مهره ..
    ابتسمت له : اممممممممم "تجدمت منه اكثر " ندى ..

    ذياب طالعني و جنه عارف شو بقوله: شبلاها ؟؟
    قلته ابسرعه: ما تبا عبدالله .

    ذياب جنه طفران: اووه انا لاعت جبدي من هاي السالفه ...جان عندج سالفه غيرها خبريني ما عندج خليني ارقد..
    عاتبته: ذياب ..
    ذياب انجلب الصوب الثانـي: لا تطرين لي هاي السالفه خير شر .
    قلته بعناد: مب منك حـقك تفرض عليها شي ..

    ذياب جنه يهدد: شوق خليني ارقد ..
    ترجيته: زين اسمعني ..
    ذياب......................................."ماشي رد"

    تنهدت و اضطريت اقوله هالجمله علشان يهتم بكلامي : لا اتخاف ندى ما بتاخذ راشد ..
    نقزت يوم التفت ذياب صوبي فجاه يلس مجابلني حسيت انه جريب مني فابتعدت شويه ..
    قال لي بجديه: هي تظن اني وافقت ع عبدالله علشان خايف من ها التعبان ..

    بلعت ريجي سكت ندى ما قالت جي انا الغبيه الهبله الي استنتجت هالشيء ..
    ذياب بحده: بلاج صخيتتي ..توج تبيني ارمسج.
    وقفت حسيت ممكن يصير خلاف من بينا و قلت: خلاص انت ارتاح..

    بس وقف و زخني من ذراعي و ردني ورا لي ما لصقت باليدار من حركته عرفت انه معصب علي ..
    ترجيته: ذياب ..

    سالني : الف مره قلتلج لا تدخلين بشي ما يخصج..
    بلعت ريجي قلته بخوف: زين خلاص ..انا كنت بس ابا اقولك ان ندى .

    قاطعني: انتي ما اتقولين لي شي ..خلج بحالج ..و اذا ندى عندها شي خليها اتخبرني ..
    حسيت ان اصابعه تحفر داخل ذراعي قلته بضعف: زين فج عني ..

    جفته يتنفس بسرعه و بعصبيه طالعني بنظرات غيض و فج عني و انسدح ع الشبريه ع بطنه يلست افرك ع ذراعي و جني ابا امسح علامات اصابعه من اذراعي تجدمت منه و

    قلت: ندى يتيمه و مب من حقك تفرض عليها شي هي ما تباه ..و اذا غصبتها ع شي ترا كل ها برقبتك .
    .
    ربعت برع قبل ما يتحرك او يقوم يصفعني ..صكرت باب الحجره .. و يلست ع الكنبه ما توقعته بعصب عليه .كنت ارتجف من الخوووف بس بديت احس بالراحه يوم مرت الدقايق ..و عقبها الساعات و ذياب ما ظهر من حجرته .. زين ..نزلت تحت قعدت مع مهره و عبيد اراقبهم يوم يلعبون ...انسدحت عالكنـبه غفلت و رقدت ما حسيت الا مهره يالسه ع بطني فتحت اعيوني بكسل مهره : عمووه قومي ..
    قلتها: حبيبتي قومي من ع بطني ...

    مهره تتناقز متعمده و انا ميته : اول قومي يلا بنروح حق حمودي ..
    كنت بقومها من فوقي بس سبقتني يد ذياب ..
    مهره من جافت ابوها ضحكت: هههههههههههه يلا قوم انت كل ترقد ما تشبع رقاد..

    ذياب: حق شو معذبه امج..
    يلست اول مره ذياب يقول حق مهره امج ..ابتسمت معناتها الريال راضي علينا ..
    طالعني و كانت نظراته عاديه: بتروحين بيت ابوج..
    هزيت راسي بـ معنى هيه ..
    قال : يلا لبسي ...

    فاجاتني ندى: برووح ممعاج شوق ..
    ذياب طفرااااان: زييييييييييين يلا قاعدين تتعازمون ..

    ندى كانت هاديه و مرتاحه ..و هالشيء يريحني .. و استانست يوم قالت بتيي معانا ..
    ذياب: يلا عبيد نش ..بتروح مع الحريم..
    عبيد محرج: بروح معاك انا ريال ..

    ذياب: ههههههه يلا زين ..

    ارتحت واايد يوم ندى فكرت اتيي ويانا علشان ذياب ما يحشرني بالسياره ع الموقف الي صار من ساعات ..
    وصلنا بيت ابوي .. و عبيد راح مع ذياب ...حسيت البيت غير من دون شيخاني ...يتني الغبنه بس نسيت كل شي يوم جفت باباتيه ..

    امايه: زارتنا البركه اليوم.
    ندى متلومه : تسلمين عمتيه ..

    امايه: شخبار خالتج و فتون..
    ندى: الحمدلله ابخير ..

    كنت مع مهره و حمودي اصالحهم لانهم كانوا يتضاربون فوق الدري و انا خايفه لا يطيحون ...
    امايه: يمه شوق تعالي يلسسي مع ندى ..ودري عنج هاليهال ..

    ظهر سعيد من حجرته ابتسمت : ها حمودي ابوك ظهر من حجرته ..
    سعيد: شسالفه ؟؟

    رفعت ايدي : انا ما يخصنني صالح من بينهم انا بروح اقعد تحت مب يايه ارضي فلان و علان ..
    سعيد: هههههههههههه

    نزلت مهره معاي و سعيد زخ حمودي ..و نزل وراي ...
    سعيد: ها الشييبه اشحاله اليـــــــــــــ............."وصخ"

    ابتسمت لان ندى نزلت راسها عرفت ان سعيد انصدم بـ ندى ..كنت بضحك ابصوت عالي ..
    سعيد بصوت واطي: ليش ما قلتي ان حد موجود بالصاله .

    حمودي: بابا تستحي من البنات ...
    سعيد: صخ ويا ويهك فضحتني ..
    ما قدرت ايود روحي: هههههههههههههههه
    مهره تضارب مع حمودي: ندى مالنا مو مالكم..

    حمودي: مب حلوه صح باباا ..

    حسيت ان ندى ويها احترق ..و انا ما صدقت : ههههههههههههههههههههه
    امايه: سعيد وصلني معاك ..
    سعيد منزل راسه: بترياج بالسياره ..

    حمودي متعلق بابوه: بروح معاك ...
    سعيد منحرج ..فر حمودي بالارض و خله يصيح و ظهر من الصاله ...
    ندى اترييت امايه لي ما تظهر من الصاله عقب طالعتني : شو ها فضحوني ..هاليهال ..
    حطيت ايدي ع بطني : هههههههههههههههه

    ضربتني : بس عاد ..
    طالعت باباتيه يوم قام يظهر اصوات قلته: شو حبيبي شو بلاك..؟؟

    باباتيه ياشر لـ حمودي و ياشر لـ ندى ..و يبتسم و يلصق سبابتينه جدام بعض .. فهمت قصده ..
    ندى : شو شوق ..
    حركت حياتي : اسرار عائليه ..
    ندى : اووووووووووونج ..

    دشت علينا موزي ..فطالعتني ندوي ابتسمت لها ..لان تذكرنا ان ذياب حذرنا من موزي فقيره موزي ع نياتها ...وقفت و سلمت عليها: هلا بالعروس ..

    موزي: هلا و الله زين ييتكم صدفه كنت ملانه ..
    ندى: شحالج موزي ..
    موزي: بخير شخباره خالج بعد هذيج الليله ...ما تجابلنا و ماشي فرصه اسالج بعرس شيخاني ..
    طالعتني ندى مرتبكه مب عارفه شو اتقول ندى: ما صار شي سوء تفاهم..

    موزي: وايد يقهر مدري كيف متحملينه..
    عصبت ع موزي: ايه لا اتسبين ريلي ما ارضى عليه تراا ..

    موزي و جنها مقهوره: صج شوقاني شو هالحركات .."ططالعت ندى " سمعنا انج انخطبتي ..
    ندى بللت شفايفها بطرف لسانها : مسرع انتشر الخبر ..؟؟

    موزي : هي قالي عارف ترا يطلع رفيجه ...راشد عفس الدنيا علينا و يمكن ابوي يرد يرمس خالج الي ما يتسمى..
    شلت الرموت الي كان جريب مني : موزي هذي اخر مره ولا ترا بفرج بها الريموت ...
    ندى مهتم بالسالفه: شو شو عمي يرمس خالي عن شوه..
    موزي: راشد يبااج..ندوي ..
    ندى : بس انا ما اريده ..
    موزي: ليش خالج اقنعج ..انه مب زين ..

    ندى ابسرعه: لا ..بس انا ما ابااه ..
    قلت حق موزي: خلاص موزي البنيه ما تبااه ..
    موزي بنظرات اتهام : ليش من وين عرفتي عبدالله ؟؟؟ جافج مكان..

    ندى ابسرعه: لالالا .."وبعدين طالعتني و قالت مبتسمه " اصلا خالي قال خلاص ماشي نصيب ..
    نقزت :حلفي متى قالج..
    موزي : شسالفه ؟؟
    ندى: فديتج شوقاني ..كنتي راقده .. ياه و قالي تبينه ولا لاء ..قلته ابسرعه لا ..

    مديت ايدي لـ ندى و ضربتها كف بكف : كففففففج ..
    موزي: حووو شو السالفه..

    شوق: خلاص ندى مب مخطوبه "رصيت ع اعيوني اهددها" بس لا اتفرحين اتخبرين اخوج و ايي يطير ترا ذياب بشوته من عند الباب ..
    ندى: ههههههههههههه

    موزي: اونج من حلاته ريلج..

    قلتها اغايض بها: احلى عن رريلج ...اممممممممم "تذكرت" بدور وينها عندي لها سالفه ..
    موزي: هذيج بحجرتها متخبله مدري شو بلاهااا ..
    تنهدت : فديتها ابا ابشرها..

    موزي محرجه: شو عندكم انتوا كل ترمسون بالالغاز ..

    اغايضها : ويويووويوويو
    شلت موزي المخده و فرتها صوبي و زخيتها :فديت شيخاني ذكرتوني فيها ..من اضاربها فرتني بالوساده ..موزي: يلا هاي الدنياا ..."طالعت ندى" فكري زين ترا بتعنسين ..
    ندى : حرام عليج موزي..

    عصبت ع موزي: موزي شو هاي الرمسه ...شو ماشي رياييل بالالامارات غير اخوج ..عاد مدري حظ منوه الي بتطيح بجبده ..

    موزي: لا و الله ...
    ندى + شوق = هههههههههههههههه

    رن موبايلي و كان المتصل سيفاني بلعت ريجي و قلت بصوت عالي: يا ويل حالي ..اليوم بنجتل ..
    موزي و ندى: بسم الله شو مستوي..
    اشرت عليهم يسكتون و رديت : الو ..

    سيفاني : انتي وين ..؟؟
    بعدت الموبايل عن اذوني : محرج الريال ..

    ندى و موزي يأِشرون بيدهم شو مستوي ..كنت بضحك ع شكل ويهم ..بس كنت متروعه من سيفاني و اشرت لهم اسكتووواا ..
    نقزت سمعت صوت سيفاني: الوووووووووووو

    نشيت و ظهرت برع الصاله : انا هني ..
    و شهقت يوم شفت سيفاني مجابلني بالحوي صكر موبايله بلعت ريجي

    و قلت بصوت واطي : لو ادرى انك هني ما ظهرت من الصاله ..
    اشري لي : تعالي هني ..
    وقفت ابمكاني و قلت : لا .
    ضحك ع ردت فعلي : ههههههههه شو لا ..تعالي ..بلاج ..
    قلته: انت محرج..

    سيفاني : لا كنت بسالج منوه داخل ..
    ضحكت: ههههههههههه ندى و موزي ..."تجدمت منه " سعيد كلمك ..؟؟
    سيف نبره صوته عذاب: هيه ..

    طالعته بخوف: شو سيف..شو قالك سعيد..
    همس : يبا يروح اليوم يخطب بدور رسمي..

    بطلت حلجي مب مصدقه قلته : يمكن يخطبك لـ بدور.
    حرج سيفاني: اقولج قال بروح اليوم بخطب بدور ..ما قال بنخطبك لـ بدور..

    بلعت ريجي مب مصدقه و اصلا مب مستوعبه السالفه : كيف و انا امس..............."صخيت خفت لا يذبحني سيف لاني فضحته بس موقف سعيد وايد مخوفني و مربكنـي كيف يسوي جي.."

    طنشي سيف و جنه ما يبا يسمع كلام زياده ...علشان جي امايه و سعيد ظهروا رباعه ..علشان اليوم برحون بيت خالوه ف ليل بس موزي ما طرت ..اووه تذكرت موزي و ندى داخل ..دشيت الصاله ..
    موزي: شو اعداااااااام ...
    ندى: ههههههه

    ابتسمت بس انا بالي في شي ثاني بسعيد و سالفته .
    .رديت عليهم : لا الحمدلله انا من زود ما اخاف منه ددوم اتخيل معصب لو انه يرمس بالزين ..
    موزي: عندج ريل و تخافين ..انا راشد ما اسوي له سالفه من ملجت بـ عاارف ..

    رن موبايل موزي فردت عليه عقب سكرت : يلا انا بروح امايه تباني ما ادري شو عندها ..
    سلمت علينا و روحت تمينا انا و ندى يالسات عند باباتيه لين ما رجع سعيد و اامايه جريب ..صعد سعيد حجرته ربعت وراه قلته : سعـيد ..
    طالعني: خير ..
    قلته: ليش سويت جي..
    رفع حياته:شوه ..

    قلته و انا بصيح : انا قلتلك البارحه ان سيفاني يبا بدور و الحينه انته مخبر سيف انك الليله بتروح تخطب بدور رسمي..

    سعيد معطني ظهره: شسوي شوقاني امج ملزمه عليه الا اخطب بنت اختها .. و انتي تدرين شو صار هذاك اليوم ..
    يلست ع الكنبه مصدومه من سعيد: حراام ..

    سعيد : شو تبيني اسوي احترت ممعاكم ارضى ممنوه فيكم ..

    طلعت من حجرة سعيد و كنت وايد متضايجه ..نزلت من الدري ابسرعه يوم زقرتني امايه و قالت المتصله شيخاني...كلمناها و كان امبين عليها وايد مستانسه ..المهم عرفنا انها بعدها فـ دبي..و عقب ايام بيرحون كويت ..تمنيت لها السعاده مع فهد ..

    عقب الساعه عشر ياه ذياب مر ع ندى و مهره اما انا اتفجت معاه اني بيي متأخر ..كنت اترياا سعيد و سيفاني و امايه و باباتيه اييون من بيت خالوه ...ابا اعرف شو صار بخطبة سعيد ...

    و في الصاله كان قلبي ياكلنـي شو مستوي فـ بيت خالوه ؟؟...اتصلت بـ سعيد ما يرد ..؟؟ اتصلت بـ سيفاني بعد ما يرد..كنت احاوط بالصاله .. رايحه راده ..نقزت ع الموبايل يوم رن جفت المتصل بدور..فريت الموبايل لا لا لا ماا برد عليها عن تاكـلني اكيد ميته من الصياح اكثر عن جي ما اقدر اسوي...و الله اني حاولت انقذها بس ها كل الي طلع مني...

    رن موبايلي مره ثانيه و كان ذياب ..
    ذياب: ها حبيبي ايي اخذج تراني وايد مشتاق لج اليوم موليه ما جفتج .
    قلته : لا و الله نسيت الظهر شو كنت بتسوي فيني..

    ذياب: دواج..
    عصبت منه: ذياااااااااااااااااب

    ذياب: هههههههه قالت لج اكيد ندوي..
    قلته: هيه فديتك قالت لي...اجوفها مستانسه ..

    ذياب: زين متى بتييين ..
    اوني افكر: اممممممممممممم خلاص ساعه اذا ما ييو من بيت خالوه حليمه انا بتصل بك و ياخبر بفلوس باجر ببلاش..

    ذياب: زين عمري..عقب ساعه بكون عندج..
    ابتسمت له: من اعيوني في امان الله

    رد علي: في مان الله "وسككر الخط "

    يلست مرتبكه احاوط بالصاله ..زقرت ميري ما ردت عليه زقرتها اكثر عن مره ...كنت ابا اشرب ماي ابل ريجي الظاهر محد اكيد في بيت خالوه اتعاون خالوه ..خل اييـبون لهم خدامه و بس ...طلعت من الصاله رايحه المطبخ ..فجيت الثلاجه و شربت ماي ..سمعت صوت في الحوي ظهرت ..ع بالي ميري ..
    ظهرت من المطبخ : انتي ويـــــــــــــن ..

    بس شهقت .. يوم جفت راشد بوسط الحوي واقف و بيتنا فاضي و هو اصلا شو يسوي في بيتنا و الريايييل متيمعين في بيتهم .

    .جافني و طاحت اعيونه بعيني...شهقت من الخوف ..رديت لورا ابسرعه كنت بدش المطبخ اقفل علي باب المطبخ ..ما اتخيلون اي شعور هذيج الساعه صابني...و قبل ما اتحرك جفته واقف ابويهي

    صرخت عليه: انت شـــــــــــــــــــــو البيت ماله حرمه داش علبينا جي..
    راشد: وين داش انا "يطالع البيت "بيت خالتي..

    اشرت ع الباب باصابع ترتجف: اطلع برع محد في البيت غيري ..اطلع .
    ابتسم و تجرب مني: احسسسسسسسسن علشان ناخذ راحتنا ..

    رديت لورا خايفه بلعت ريجي ليش قلت اذياب اييني عقب ساعه ليش ما قلته تعال الحييييييييييينه ..تنفست ابسرعه من الخوف

    همست : شو تبا مني ..شو تبا ااتسوي اكثر من الي سويته ..

    حسيت انه متعمد يخلي مسافه بيني و بينه بس بعد ها الشيء ما يطمني..
    قال بكل شموخ: ابا نـدى "اشر علي رديت راسي لورا " انتي بس اترومين تقنعين ها السكيـر..
    كنت خايفه منه بس ما ارضى ع ريلي قلته: انت السكير ..

    راشد: ههههههههههههههههه اوكى انا السكير و انا التعبان و انا كل شي ..وريلج الملاك هههههههههههه
    كنت بصيح يوم حسيت هو بطل الموقف: شو تبا مني خلنا بحالنا..
    راشد: بخليج بروحج اذا تزوجت ندى ..

    قلته بانفعال : هي ما تباااااااااك..ما تبااااااااااك
    راشد : مستحيل ما تباني ..انا كل البنات يبوني و انتي اولهم ..بغيتيني ..
    عضيت ع شفايفي يا ربي متى برتاح من ها الياثوم الي قاعد ع صدري ...
    راشد: و ندى تباني بس خالها النحيس ما يبا صح ..
    ما رديت عليه ..

    راشد منفعل: موزي قالت لي ان الي اسمه عبدالله ردوه لانه ما تبااه ...
    صرخت بويهه : محد مخرب الدنياا الا موزي ..الغبيه ..

    راشد: هههههههههههههه فديت خواتي..".تجدم مني و رفع حياته " الا بسالج ؟؟ امج جي مخبره امايه بخطبون سعيد حق بدوور.. و اليوم بالميلس سعيد يقول يبا يخطب سيف حق بدوور شو يالسين تتمصخرون علينا ..

    ما كنت مصدقه راشد موليه كل الي افكر فيه كيف اطلعه من البيت ...

    راشد: طبعا انا رافض ..جان سعيد بنوافق لكن سيفاني ما نباه ...
    طالعته بحقد تميت ساكته يمكن يحس لـ دمه و ينجلع من البييت ..

    ارتحت يوم عطاني ظهره بس شهقت يوم التفت فجاه: سمعتي ابا ندى ..

    ربعت صوب الصاله ووقفت عدال باب الصاله و صرخت عليه : لو تموت ما بتاخذ ندى ..ندى حق سعيد بتجوف ..
    مت من الزيغه يوم جفته يربع صوبي ..سكرت باب الصاله و قفلته ..لصقت بالباب ارتجف من الخوف ..
    راشد" فجي البااب يا لجبانه ..
    حطيت ايدي ع حلجي امنع صوتي صياحي يوصل لاذوونه..

    راشد يهدد : و الله يا شوق اذا ندى خذت غيري ..بسود حياتج ..بتجوفين ..و اتعرفين راشد يوم يكون عند كلمته ..
    يلست ع االارض و يلست اصيح ..متى يا رب متى ارتاح من ها الهم ..مسحت دموعي..يلست ع الكنبه ..شليت موبايل بيدين ترتجف.. اتصل بـ ذياب ايي ياخذنـي..بس سمعت حشرة امايه في الحوي ..ربعت و فتحت باب الصاله ...جابلتني امايه محتشره و هي تفصخ عبايتها ..

    تميت واقفه اراقب امايه دشت عقب سعيد زاخ ابويه بس سيفاني محد ..!
    عقدت حياتي : شو مستوي ..؟؟

    امايه اتفر عبايتها ابعصبيه ع الكنيه: سالي اخوج فضحني جدام اختي و ريلها فضحني فضيحه..
    سعيد: امايه الله يهداج هدي ..

    امايه ترتجف من الغيض : شو تباني اهدي ...رايح ع اساس تخطب بدور ولا تخطبها حق اخوك ..
    سعيد: سيف يحبها ..يباها ..
    امايه: و جي ما خبرتني ..

    كنت بس اطالع سعيد يوم يرمس و ارجع اطالع امايه كنت احس بعمري دوامه يعني ما جذب هالتعبان في كلامه ...
    سعيد: لاني ادري و متاكد انج ما بترضين ..

    امايه: طبعا ما برضى انا مرمسه خالتك و انت سودت ويهي .."وقالت بغيض" بس احسن الي صار زين سوت فيككم بدور يوم ردت اخوك ..

    شهقت : بدور ردت سيفاني..
    سعيد منزل راسه بالارض قلت مب مصدقه : ليييش

    امايه: تجدم مني: شو ليش و الله قلبي حاس انج انتي ورا كل هالعلوم ..
    سعيد: شوق ما يخصها ..

    ياه ابوي و لوى عليه يوم جاف امايه مجابلتني قاعده تهزبني...حطيت راسي ع صدره احس بالامان بس انا مو فاهمه شي ..شو السالفه و بدور ليش ترفض سيف ..ليش؟؟؟

    امايه بعدها منفعله : انا رايحه مرمسه ابو البنيه ..نبا بنتك حق سعيد.. و انت تفاجاه بالميلس انك تبا اتخطب سيف لـ بدور..

    يتني الصيحه عضيت ع شفايفي ..حسيت انا السبب بالي قاعد يصير ...الحينه ..

    سعيد: ابوها تقبل الموضوع لكن راشد الي ظهر من الميلس محرج و حركته موليه مب حلوه ..ما يحشم..
    عرفت الحينه ليش راشد كان هني..قبل ما اييون اهلي...

    امايه: يلا من وين اندور لك حرمه اداري ع ولدك هاه ..
    قلتها: الله يهداج امايه يعني تظنين بدور بتهتم ب حمودي..

    امايه: انتي اص ولا كلمه محد مسوي مشاكل غيرج ..

    سعيد: امايه شوق ما يخصها
    قلتها و انا فيني غبنه: الله يساممحج.......

    امايه: الحينه بدور ما تبا اخوك .. و مالنا ويهه انروح نخطبك لها ..
    سعيد: بعععععععد تبيني اخطبها بعد كل الي صار ..
    امايه: هيه عندك غيرها ..

    سعيد: خلاص لا اتحرجين هدي اعصابج انتي..

    امايه تقعد ع الكنبه و تحط ايدها ع راسها و اتصيح: يا حظي يا حظي شسوي فضحتوني ..

    غمضتني امايه ..رصيت ع ذراع اباباتيه من غير قصد فلوى عليه اكثر ..سمعت هرن ذياب ..حمدت ربي الف مره بروح البيت بريح بالي ..بس باجر ابا بدور تفسر لي سببب رفضها ...

    بست باباتيه .. كنت ابا اهرب من كل شي ..رحت صوب شنطتي ..ناويه اروح

    بس يبست ابمكاني يوم جفت سعيد يتجدم و ييلس حذال امايه : فديتج لا اتسوين بروحج جي.
    امايه: خلاص انا تعبت اكثر عن جي ما اتحمل ..

    سعيد: خلاص هدي افا عليج..باجر برمس عمي و بخطب ليلى جان تبين..
    شهقت : شو ليلى ..
    نشت امايه ع طول و يت صوبي: انتي تنطمين و ما تبطلين حلج موليه ..

    صحت ع طول ع اسلوب امايه معايه ..طالعت سعيد كنت بقوله ليلى ما تصلح لك..بس امايه وقفت ابوييههي
    و دزتني: يلا روحي حق ريلج..ما يخصج باخوانج..
    سعيد: امايه شو فيج ..عليهااا

    امايه اطالع سعيد: محد مخرب الدنيا ..غيرها ..

    حسيت امايه وايد مستويه جاسيه ..ما كانت جي موليه مدري شو الي غيرها علينا ..او بالاخص علي..ربعت ابسرعه برع ..خليت ابوي و سعيد وراي يحاوولون يراضون

    ..ركبت سيارة ذياب الي انصدم يوم جافني من يلست ع السيت و صكت الباب حطيت ايدي ع عيوني اصيح بصوت عالي مجرروحه ..

    ذياب بصوت هادي: بلاج .
    تميت اصيح ...

    حاول ايير ايدي من اعيوني بس ما خليته ذياب: حبيبي شو فيج ..
    قلته و انا اصيح: امايه وايد وايد متغيره عليه ..

    حط ايده ع راسي: خلاص اهدي ..خلاص حبيبي..
    طالعته و انا ميته: محد يحبني..

    جربني منه : و انا وين رحت ..

    حطيتت راسي ع جتفه ذياب: لا تصيحين قطعتي قلبي ..
    هزيت راسي بمعنى زين ..

    وصلنا البيت و رغم ان ذياب فديته ما قصر معايه و كان يراضيني .. و خلني ارتاح بس حسيت بداخلي مجروحه .

    .زخ ايدي و قال : حياتي ..مرات الانسان العزيز علينا لو يحبنا و يعزنا بس مرات من كثر خوفه علينا ممكن يأذيناا يصرخ علينا بس علشان يحافظ ع الي يحبه ..

    غمضت اعيوني متألمه كمل كلامه : يعني مرات انا ما اضرب مهره ما اصارخ عليها ..علشان اكرهها ..
    طالعته: امايه بعمرها ما سوت فيني جي..
    ابتسم و لصق فيني/ حياتي انا ما اعرف السبب بس كل الي اأكد لج عقب ما تنتهى السالفه بتيي امج و بتبوسج فوق راسج علشان تفرحين حتى لو كنتي انتي مب غلطانه ..

    قلته و انا اطالع عيونه الي سحرتني: يعني عقب ما يعرس سعيد بـ ليلى شو الفايده ..
    طالعني ذياب فتره عقب قال: شوقاني لا تدخلين نفسج بها المشاكل..

    ترجيته: حبيبي ليلى ما تصلح.

    قاطعني: سمعي شوق ..اخوج سعيد مب ياهل و اذا صج يبا ليلى بيقدر يخليها اتحب ولده و اداري عليه ..
    همست : ذياب "كنت ابا افهمه "

    ذياب: اششششششش ارقدي انتي الحينه ريحي راسج من ها الهم شويه ..

    ابتسمت له ...و بالفعل جني ما صدقت من غمضت اعيوني طرت بسابع نومه ..فجيت اعيوني ع حشره مهرووه : عموه انا يوعانه ..

    صديت عنها الصوب الثاني و انا ميته رقااد ..مهره تهزني: عمووه ابا حليب .
    فتتحت اعيوني بكسل متضايجه بس من طاحت اعيوني بعيونها نسيت كل التعب و بستها ..
    مهره تمسح خدها مكان بستها: ابا حليب ..

    ضحكت عليها:/ ههههههه من اعيوني ..بس بالاول نتغسل اوكى ..
    مهره اتصرخ: اووووووووووكىىىىىى

    عقب نص ساعه كنا بالصاله خليت الشغاله اتصب حليب حق مهره و اتحط لها ريووق..سرحت و طارت افكاري بالي صار البارحه ما بين راشد و سعيد و امايه .. و بدور و سيف ..نشيت من مكاني و اتصلت ابدور ابا اعرف شو سالفتها هاي الغبيه ...

    ردت بكسل و جنها كانت راقده قلتها: نشي يا التعبانه .
    بدور: شوق متفيجه تعبانه ابا انام ..

    صرخت عليها : قومي ابا ارمسج..
    بدور طفرانه: شووووووووووو

    قلتها و انا امسك اعصابي: شو سويتي البارحه ..
    بدور: قصدج سالفه اخوج..
    قلتها: ليش رفضتيه ..

    بدور: مدري..
    صرخت عليها: شو ما تدرين تستهبلين ..تدرين البارحه سويت لنا مشاكل..ابسبب رفضج.
    قالت بدور: انا ندمانه و غبيه..

    قلتها بانفعال: ادري "سالتها"..انتي ما تبين سيف..
    همست: امبلى ..

    سالتها: عيل ليش رفضتيه ..
    بدور.................."ماشي رد"
    سالتها مره ثانيه: ليشششششش

    بدور شويه بتصيح: كنت ابا احسسه بالعذاب الي عشته ..
    قهرني ردها: لا و الله ...بس تدرين انا و الله الي ما عندي سالفه يوم رحت قلت حق سعيد ان سيف يباج ..ولا انتي مب ويه حد يسوي لج معروف..

    بدور صاحت: لحظه شوق انا ندمانه ندمانه ..

    بغيت اقهرها: كيفج انتي الي خسرتي سيف و ضيعتيه من ايدج .."كنت بصيح" سعيد كان مسوي مفاجاه لـ سيف ..بس انتي خربتي كل شي ..لحينه لو تموتين ما بساعدج ولا اتين تترجيني انا سويت الي عليه ..

    بدور اتصيح : لحظه شوق..

    بس سكرت الخط بويهها بعصبيه ..سمعت حس ندى وراي: شو مستوي...بلاج محرجه
    قلتها : ماشي ..
    ندى: شوق بلاج اتصيحين شوه ..

    مسحت دموعي و وااجههت ندى شهقت : صح انتي ندى ..
    ندى اتحط ايدها ع صدرها خايفه: ما سويت شي.
    .
    ابتسمت ندوي تذكرين باباتيه البارحه يوم أشر لج و لـ حمودي..و سوا جي" لصقت صبوعي السبابتين "
    ندى مب فاهمه شي: شو يعني ...
    ضحكت : ههههههههههههه

    ندى : ابيه شوقاني انتي اتصيحين ولا تضحكين ..اتخبلتي شوه ..

    طنشت ندى و ربعت حجرتي ..ضحكت ع الفكره هههههههههههههههه و ليش ما خطر ع بالنا ..نقزت يوم رن موبايل شهقت جنه حاس..

    رديت :هلا سعيد..
    سعيد: صباح الخير ..

    قلته: صباح الورد..

    سعيد: اممممممممممم ع بالي زعلانه من سالفه البارحه قلت اتصل اراضييج..
    ابتسمت: فديتك سعيد مهما كان هذي اماايه..

    سعيد: هيه هذي شوق العااجـل..
    سالته: شخبار سيف..

    سعيد: مدريبه ما جفته من ظهر من بيت خالتيييه بس اسميني انحرجت اوني كنت مسوي مفاجـاه ..
    ابتسمت له: ما عليك ..بدور خبله المهم ..
    سعيد: ها عندج اخبار حلوه..

    قلته: تبا اتخطب ليلى بنت عمي..
    سعيد سكت شويه عقب قال : شكلج مب عايبتنج..

    قلته ابسرعه : وايد ..
    سعيد: بس امايه البارحه صخت عني يوم قلت بخطبها ..
    قلته: زين انا عندي لك الاحسن منهاا

    سعيد: منوه ..؟؟
    قلته اوني افكر: اممممممم شو رايك بـ ندى .
    سعيد: شوه ..
    ابتسمت: هاي مب فكرتي و الله ..

    سعيد: علينا علشان ربيعتج..
    قلته: و الله ما خطر ع بالي الين ما نبهني شخص عليها ..

    سعيد: منوه !!
    قلته: باابااتيه ..شو قلت ..

    سعيد : ولد عمها يبااها ..

    قلت بانفعال : لا ما يباها ...هي ما تباه و مستحيل ذياب يزوجهم ..ترا ندى مناسبه لك و لدك حمودي شو رايك سعيد بليز فكر..

    سعيد: زين زين .انا متصل علشان اتطمن عليج و جوفي وين وصلتينا ..
    استانست: هههههههه انت فكر زين ..
    سعيد: مب مشكله يلا ..بخليج عندي شغل ..

    ابتسمت له و انا مرتاحه : ما عليه الله يحفظك..في امان الله
    سعيد : فـ ــــ ــــ ــــــ ـــــ ـــــــ ـــ ـــــ امان الله ....

    حضنت الموبايلي بيدي مستانسه ليش ما خطر ع بالنا نخطب سعيد حق ندوي ايناسبون و الله ...و شي ثاني بموت راشد من الغيض ضحكت بصوت عالي جني خبله هههههههههههههههه نقزت يوم رن موبايلي بيدي جفت ع الشاشه اسم "بدور الخبله " يتصل بك..حولت الموبايل ع السايلنت ..

    و فريته ع الشبريه انا موليه ما بسوي شي حق هاي الانسانه ما تستاهل كسرت خاطر سيفاني فديته ...


    ايام عدت و اسابيع لحقتها .و الحظ لعب دوره معانا ..يمكن بالنسبه لي يوم عرفت ان راشد رايح دوره فـ دبي مده شهر ونص.. ..

    .بها الشهرين حاولت قد ما اقدر اني انهي موضوع سعيد و ندى و بالمره سيف و بدور..دام ها التعبان بعيد عنا و عن مشاكلنا ...عاااد بها اليوم ما بخبي عنكم ..كانت يوم ملجة .. ندى و سعيد.. .وبها اليوم ..لان جفنا شيخاني من عقب عرسها بشهر .

    ..و بالفعل كانت مفاجاه حق ذياب قبل ندى لاني ما خبرته ..بس امبين عليه كان مرتاح و مستانس .. حتى ندى ..كان امبين ع ملامح وييها السعاده ..عاد اليوم كنت كاشخه ..كنت احط اخر لمسات الميكااب ع ويهي ...يوم شهقت بـ ذراع ذياب تحضني من ورا ..

    طالعته من المنظره متلومه .
    ذياب: شو بعدج تستحين مني يا الخبله ..

    ابتتسمت له مدري و الله شو مخلني استحي من قربه ..حاولت افج ايده عنه بس ماا رضى ..
    قلته بصوت هادي: وخر بتخرب كشختي ..

    ذياب يتمصخر علي : حلفي بالله انج خايفه ع كشختج ..

    عضت ع شفايفي .. ابتعد و خلناي اواجهه تاملني : و الله جنج انتي العروس ..
    ضحكت برقه : ههههه اونك ..

    لصق فيني : حبيبي
    حطيت اعيوني بعيونه الي ذوبتني : امرنـي ..
    ابتسم: اممممممممممم ماشي كنت ابا اطالع هالعيون ..فديتج فلقه قمر ..

    دزيته: ذياب ..لا تحرجني ..
    خطفته سمعت ضحكته من وراي : هههههههههههههههه

    حسيت انه متعمد يغايضني فصكرت باب الحجره ..وراي نقعت من الضحك يوم سمعت حسه : آآآآآآآآآآآآآآآآي خشمي ..

    فج الباب محرج ما تحملت يوم جفت خشمه احمر يلست عالارض اضحك بصوت عالي .. و ايدي ع ببطني ..
    حط ايده ع خشمه ابسرعه يوم اشرت عليه و انا اضحك: شو انتي هبله ..كسرتي خشمي ..
    شوق: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    تجرب مني ووقفني ع رويولي : يا الشيطانه ..
    حطيت ايدي ع صدره : احبك ..

    ذيب مبتسم : قولي و الله..
    كتمت ضحكتي يوم جفت خشمه المحمر فابتعد عني : يا الدبه تتمصخرين علي ..

    لحقته: ههههههههه لا و الله ..اموت عليك ..

    حضنته من ورا كان يطلع المنظره شهق: غربل الله بليسج كيف بجابل اهلج و جي خشمي..
    دفنت ويهي بظهره و يلست اضحك......

    اليوم الدنيا مب شايله وناستي ..احلى مشاعر و احاسيس احس بها اليوم ..حسيت ارتباط سعيد بـ ندى بتزيد علاقتنا اكثر و اكثر حتى علاقتي بـ ذياب و مهره بحمودي ...ودرت ذياب الي دش يسبح ورحت صوب موبايلي الي يرن ...شلته و جفت المتصل

    سعيد رديت عليه: مرحبا الساع ..

    سعيد: هلا بالشيوخ ..
    ضحكت: هههههههه هلا بـ معاريس ...

    سعيد: ههههه يلا فجي الباب عيب موقفينا برع نص ساعه ..
    ما صدقته: و الله جي محد فتح لكم الباب ثواني فديتك..

    سعيد: ههههههه اقص عليج ..تونا وصلنا
    سالته: شيخاني عندكم ..

    سعيد: هيه يلا فجي الباب ..
    ضحكت : اوكى مع السلامه ..

    وسكرت الموبايل و رحت صوب باب الحمام: حبيبي يلا خلص قوم ابوي برع ..

    ربعت برع ..نزلت تحت الصاله و من الصاله رحت بالحوي ازقر الشغاله ..تفج الباب ...استانست يوم جفت باباتيه داش بيتي .. وورااه سعيد و سيفاني و ورصيت ع الشيله يوم جفت فهد و شيخاني و امايه .غمرتني السعاده ..اهلي فـ بيتي ..هذي اول مره و الله ...

    سلمت عليهم و طاحت اعيوني بـ سيفاني ... هذي اول مره اجوفه من بعد هذاك اليوم يوم لقيته في بيت ابوي ..كنت داشه بيت ابوي و جفت السيف قاعد ع العتبه سرحان ...سلمت عليه ووقف ع طول جنه متلوم يحط عيني بعينه عقب ما رفضته بدور ... هي ها وينك اول يا سيف ..بس نظرااتك كانت اتهزنا ..وجودك بالبيت يسوي لنا رعب ..لكن الحينه تهرب منا ..متلوم مب انت اول واحد ولا اخر واحد يردونك فديتك ...
    زقرته و قلبي يتقطع: سيف ..
    وقف من غير ما يطالعني تجدمت صوبه ووقفت وراه و قلته بكل اسف: لا تضايج الدنيا قسمه و نصيب ..
    سيف طالعني و ابتسم: ادري شوق ..بس ما توقعت بدور جي بترد علي حتى ما عطت نفسها وقت اتفكر ..ع طول ردت علي رافضه ...

    بلعت ريجي مب عارفه ارد عليه كنت بصيح ع حاله بس يودت روحي ..
    تنهد سيفاني: الظاهر مالنا نصيب ..يوم كنت بخطبها طلعت لنا سالفه سعيد ..و عقب سعيد يسوي مفاجاته و يخطبني لـ بدور ..و الطامه يوم رفضتني ما اقدر انسى شكل سعيد كيف صار ..

    تنهدت : سيف فديتك بدور اتصلت بي ..
    قاطعني: انا ادري اكيد راشد اقنعها انها ترفضني مليون بالميه..

    بطلت اعيوني : ليش ..
    سيف زخ ايده اليسار و قال: من كثر ما ازخ ايده و افره بالسجن ...

    مر في بالي بنفس اليوم راشد يااه و قال انه ما يبا سيف حق بدور لو سعيد كانوا وافقوا عليه...
    قلته: بدور جان بغتك محد بيقدر يغير رايهاا صدقني بدور وايد قويه..

    خذ نفس طويل ورفع راسه يطالع السما و ابتسم جنه يتذكر ايامه مع بدور: انتي بتخبريني عنها ..عمري ما جفت بنيه بشيطانتهااا ..

    ياني فضول: راشد ليش تسجنه ..
    طالعني سيف : سجنته بس مره ..و انا مالي خص ها امر من الحكومه ..
    بلعت ريجي بخوف و قلت بدون قصد: مجرم راشد..
    سيف يبتسم بس كانت عيونه فاضحه جراحه : تدرين شوق ..
    قلته: شوه ..؟؟
    سيف : علاقتي ابدور علمتي شي واحد الي نباه نأخذه بقوه ولا غصب .. و انا باخذها غصبن عن شوارب اخوها ..

    فديتك سيفاني يا ليتك اتعرف ان بدور غبيه هي الي رفضتك و راشد ما يخصه ..

    قلته: شو بتسوي الحينه ..
    هز جتفه : ماشي بتريا سعيد يخطب و يخلص عقب بتفيج لـ سالفتي ..
    سالته: و سالفه نقلك بوظبي..

    ابتسم: ما عليج ترا ذياب و سعيد خبروني انج تحاتين ابوي ..و انا بعد ما فكرت فيه ..خلاص ما بنتقل ..الين ما اخذ بدور ."عطني وظهره و التفت لي فجاه" ترا سعيد الي بنتقل بوظبي...
    شهقت .. سمعت ضحكته و اختفى من اعيوني ...

    رفضنا كلنا ان سعيد يروح بوظبي و يهدنا بس كان مصر ..و اخرتها اقتنعنا و انا اكثر لانه يمكن يكونون بعيد عن راشد و مشاكله ...

    رديت لواقعي يوم شيخاني قالت: طاعوا استوت حرمه و تستقبل ضيوفهاا ..
    ضحكت: ههههههههههه "لويت عليها" شخبارج يا العروس ..
    شيخاني: الحمدلله ابخير ..
    فجيت باب الميلس : قربوا...

    دشوا الريااييل و خذت امايه و شيخاني الصاله ..تخبلت شيخاني : واو شوق يا الدبه عايشه بقصر ..
    قلتها: جم مره اقولكم تعالوا انتوا ما تطيعون ..
    امايه: قولي ما اشاء الله بتاكلين اختج ...

    شيخاني: ما شاء الله ما اشاء الله

    سالتها: متى ييتوا من الكويت ..
    شيخاني: اول امس كنا في دبي .. و اليوم الصبح يينا هني ...
    سالتها: و شو مرتاحه ..مع قوم عمي..

    شيخاني: وايد ..فهودي خبال ..
    امايه: و ابوي المنكر فهودي طلع اسمه..

    ضحكنا : هههههههه

    سالتها : جي ما يوو قوم عمي
    ليلى و هدى ؟؟
    طالعتني شيخاني بنظرات : الله يهداج ؟ ليلى ما اتروم اتيي و انتي ادرى بالاسباب ..

    ابتسمت تذكرت كيف كانت ليلى متعلقه بسعيد الحمدلله مر كل شي ع خير و برتاح اكثر يوم بملجون و يروحون من راس الخيمة ..

    امايه: وين عروستنا عيل ...
    شيخاني: و ابوي امايه طايره ...

    امايه: ويه حرمة ولديه ..

    حسيت امايه الهم الي كانت تحاتييه بنفج عنها ...اخيرا ...وقفت علشان اروح اجوف ذياب و ندوي بالمره بس بها اللحظه دشوا علينا قوم خالوه العوده و فتون ...سلمت عليهم .. و خليتهم في الصاله مع امايه و شيخاني ..
    ربعت فوق صوب حجرة ندى كانت عندها الصالونه .. دشيت عليها طالعتني : شوقاني يوو ..
    ابتسمت: بلاج مرتبكه ..امايه و شيخاني عادي .
    ندى بخوف: لا هالمره غير ...

    تاملتها: و الله مب ناقصنج شي عسل ...يلا زين بروح اجوف اخوج الفضيحه امودر اهلي بالميلس ابروحهم ..
    ندى: فتون داخل ..

    قلتها: هي ..
    ندى مرتاحه: خلاص عيل بخليها اتيي تساعدني .
    قلتها: اوكى عن تاكلنا بغيرتها ..

    ضحكنا انا و ندى : ههههههههههههههه
    طلعت من عندها و رحت صوب جناحي و قبل ما افج باب الحجره طلع ذياب من جفته جني اول مره اجوفه ..
    لصقت فيه: و الله يا ذياب لو ما كنت عارفه بتجوف منو ما خليتك تظهر من البيت جي ..
    يعدل عقاله : ليش شكلي مب شي ..
    رفعت حياتي: تستهبل ..
    ذياب: ههههههههه
    ابتسمت له: يا ويلي ع ريحة دهن العود اخافك انت الا المعرس ..
    تجدم مني باسني فوق راسي : مهروه وينها ..
    رديت عليها : برع مع اليهال تلعب هي البنت الوحيده كله اولاد .....
    طالعني: يلا بنزل تحت وايد تاخرت عليهم فضيحه..

    خطفني و لحقته ..نزلنا تحت سلم ع قوم امايه و طلع من الصاله رايح الميلس ...حسيت لمتنا كانت حلوه مب بس ملجة الا لمه عائليه حلوه ..ضحكنا و سولفنا و مرت الليله ع خير..تفاجات بحضور موزي و بدور...و شويه شويه انترست الصاله من ربعنا و اهلنا .الا خالوه حليمه ما يتت ..

    شكلها شاله بخاطرها بس ريل خالوه حليمه بالعكس كان مؤمن بان كل شي بالحياة قسمة و نصيب.. و علشان جي كان ضمن الموجودين .. . ..

    .بس عقب تعوودت ع الجو .. و طبعا خالوه العوده و فتون محد اطيب عنهن ...كنت اليوم مرتبشه ع اساس اوني راعية البيت ولازم اضيف الناس.. و ما جفت ندى وايد الا يوم نزلت يوم قالوا الملاج برع ... و استوت ملجة ندى و سعيد...ماشي دق ولا اغاني ولا شياته ..

    .علشان ذكرى حصه .. و غير ندى ما بترضى بها الشيء ...حسيت اني انا محظوظه الوحيده عرست باصاله عرس شرات الاوادم و الناس ..مب شرات شيخاني و ندوي...
    .
    ييرتني بدور ع جنب : وين اخوج وين سيف ..
    دزيتها : مدري ...ولا تساليني عنه ..
    بدور تترجاني: دخيييلج .. انا ندمانه و الله ندمانه..
    طالعتها: شو تبيني اسوي لج ؟؟؟
    بدور: ها راشد غسل مخي ...
    طالعتها بحده : خليه ينفعج..

    بدور: يلا يلا ازقريه دام الملاج داخل خليه يملج فينا ..

    طالعتها: انتي هبله ...

    بدور: و الله ابااااااااااااه ..احبه ..بصيح شوق ..قولي انه يحبني قولي..
    ابتسمت لها لانها غمضتني.. : زين حتى سيف يباج..و ناوي ياخذج بالغصب ..
    نقزت بدور و صرخت بصوت عالي : اللــــــــــــــــــــــــه ..

    طالعونا المعازيم صديت عنها ابسرعه لانها فضحتني و سويت روحي مبب انا الي كنت ارمسهااا ..انحرجت بدور و نزلت راسها ضحكت ههههههه هاي بدور ردت لـ طبيعتها و جنها كانت تتريا سعيد يتزوج و تضمن انه ما بيرتبط فيهاا ..و الدليل من ملج بـ ندى ع طول فضحت عن مشاعرهااا .

    ..انتهت الحفله و روحوا الناس..و بجى سعيد و حمودي الي مب فاهم شو يدور حوليه قاعدين بالميلس يتريون ندى اتزهب شنطتها ...
    رحت معاها فوق ساعدتها اترتب اغراضها .. و يوم يانا ذياب ..صاحت ندى و صحت معاها و صحت خالوه العوده و فتون ..

    ذيااب: بتسون بحر فـ بيتنا ..يلا الريال يترياا ..
    لويت عليها وقلتها: انا و انتي ربع و حظنا و نصيبنا نفس الشي..

    هزت ندى و عيونها مليانه دموع بس كانت تبتسم ابتسامه رضى..
    فرقت من بينا فتون ..
    .سلمت ع ندى و قالت : كلهم عرسوا و انا الي مالجه قبلكم كلكم ما عرست ..

    ودعنا سعيد و ندى و حمودي يلست اصيح لاني بفتقده خلاص بروووووووووحون بوظبي..
    ترجيت سعيد: خله حمودي عندنا تعال الاسبوع الياي خذه
    ندى: لا لا نبا ولدنا ..
    سعيد مستانس: خلاص شوق تعالي زورينا ...
    حمودي: بابا بنروح الالعاب..

    سعيد: هي ..
    ضحكنا كلنا ..: ههههههههههههه

    عقب ما فضى البيت ...

    يلسنا بالصاله انا و ذياب و و خالوه العوده و فتون ...
    خالوه العوده: يعني ندى بعدها بنيه صغيرونه و حلوه حرام تزوجها ريال ارمل ...
    تفاجانا من كلام خالوه ...

    ذياب : شو فيها اختيه عيب ولا حرام..
    خالوه العوده اطالعني بنظرات غياض : لا عيب ولا حرام بس مب جنك اتضيع مستقبل البنيه ..لا و عنده ولد بخبل فيها .."اونها اتصيح" لا صاله شرات الناس و لا دق عرس شو هاه .

    ذياب: الرريال ابروحه قالي جان تبا عرس ولا شي حاضر بس ندى ما بغت ..
    خاالوه العوده اتجوفني و تمسح دمووعها بطرف شيلتها: غسلوو مخهاا ..هم عرسوا باغلى القاعات و لبسوا افخم الفساتين ...

    طالعت ذياب الي ابتسم لي و جنه يخفف عني...لانه عارف ان اخته تقصدني...

    قلتها: ما فيها شي انا خذت ذياب و عنده بنت و لا تنسين بعد سعيد من عمر ذياب ..

    طالعتني خالوه بنظرات غيض: و الله بنتنا مب قاصرنها شي عايشه مرتاحه فلوس و مال و بيت و كل شي ..
    عصبت عليها شو يعني انا اتزوجت ذياب علشان بيزاته ..

    ذياب وقف: يلا اختيه خلينا انوصلج ..

    خالوه العوده: ويه توه الناس ..
    ذياب: ما عليه انا تعبان و ابا ارقد الوقت متأخر ..محد عقب بوصلج

    خالوه العوده توقف و تلبس عبايتها: يلا يمه فتون ..
    مهره : خالوه بنام في بيتكم مع سهيل و نواف ..
    عبيد : انا بعد ابا انام


    خالوه العوده: فديت روحكم و الله يلا تعالوا معنا ..

    وقفت كنت بروح حجرتي بس التفت يوم ذياب قالي : شوق ييبي عبايتج ..تعالي ويانا ..

    بطلت حلجي كنت ابا اعتذر ما ابا اروح لان فيني غيض من اخته و كلامها السم ...بس سكرت حلجي يوم جفت نظرات ذياب و بعيونه الاصرار ..

    .ركبنا السياره و انا كنت صاخه لان خالوه العوده بالفعل نرفزتني...نزلت فتون ويا امها و اليهال ..من غير ما يقولون اي كلمه ...

    ذياب زخ ايدي و باسها .
    .ابتسمت له سالني: ادريبج وايد متضايجه من تعليقات اختي..

    تنهدت بعذاااب: ما عليه حبيبي بتحملهااا علشانك بس...

    ذياب: عرست ندى و فضى البيت لناا .."طالعني بنظرات حب"

    ضحكت و صديت عنه و قلته: فديت ندوي و الله كانت مسلتني..
    حرك ذياب سيارته و قال: هي و الله ...يالله عندج مهرووه ..

    ضرب ذياب ابريك فجاه فنقزت جدام كنت بدعم الجامه بس زخني ذياب من ذراعي

    ..طالعته بخوف: شوف السالفه..
    جفته يطالع جدام ..رفعت راسي اطالع مكان ما يجوف ذياب.حطيت..ايدي بعيوني غشاني ليت السياره الي مجابلتنا ...
    التفت لـ ذياب يوم طلعت منه سبه بكل غيض و عصبيه..
    خفت منه سالت بخوف: منوه هاه ...

    رديت اطالع جدامي شهقت يوم جفت راشد يااينا يترنح شكله كان سكراان ...حطيت ايدي بحلجي خايفه و بطلت اعيوني من الخوف دعيت ربي يكون ها كابوس بنش منه فجاه

    . يا حسافة ضـاع كـل الحـب ضـاع ** و افترقنا و صار كـل اللـي اخافه **و اللي عمره ما باع اليوم بـااع **يا حسـافة حتى بعد كلـمة يا حـسافة ..





    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

  3. #33
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    تم ذياب قاعد يطالع راشد حسيت به محرج ...اعيونه كانت تفضح هالشي بس انا عكسه كنت خايفه .وقف رااشد و ضرب سياره ذياب من جدام: انزل انزل يا الحـقير ..
    ذياب يصك ع اسنانه : يا السكير .
    بطل عنه الحزام عفدت عليه و لويت ذراعه صحت دموعي نزلت غصبن عني : دخيلك لا تنزل ها سكران لا تنزل ..
    ابتسم لي ذياب: لا اتخافين ريلج قدهـا ..قفلي عليج باب السياره ...
    ارتجفت من الخوف و هزيته : لا اتروح له لا اتروح ...
    راشد يهز سياره ذياب : انزل خايف شوه .."وضحك ابصوت عالي" هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه

    طالعت ذياب و بلعت ريجي بخوف:: يبا يستفزك ..دخيلك لا تنزل ..
    ذياب : شوق اهدي شو فيج ..

    راشد منفعل: ليش زوجت ندى " و يضرب صدره" هذي زوجتي محيره لي ...
    دزني ذياب و نزل من السياره محرج ..

    .يلست اضرب خدي و اتناقز بمكاني شرات الخبله : يا ويلي يا ويلي ...شسوي ...حطيت ايدي ع حلجي يوم جفت ذياب يواجهه راشد ..نزلت الدريشه ابا اسمع شو يقولون لاني تذكرت ان راشد رمسني من فتره في بيتنا و هددني اذا ندى خذت غيره ...

    صحت بحراره يوم جفت راشد يزخ ذياب من كندورته و يترنح ابمكانه شكله شارب : زوجتها خايف عليها خايف اني اقردنها شرات ما سويت "واشر براسه صوبي " شهقت ميته من الخوف ..

    دز ذياب ايد راشد عنه بقوه جنه متجزز كان راشد بيطيح بسهوله عالارض بس قدر ايود عمره يوم حط ايده ع السياره ...خطر ع بالي سيفاني ..فتحت شنطتي بيدين ترتجف ..اتصلت به ..يا رب تعدي هاليله ع خير

    ..رد علي سيفاني ع طول : الو ..
    كنت اراقب ذياب يسحب راشد من رقبته و يفتح باب سيارته و يفره داخل ..
    قلت بخوف: الحق علينا سيف

    سيف متروع: شو مستوي وين انتي الووو
    كنت اصيح: راشد و ذياب يتضاربون بالشارع ..
    سيف : وين اي شارع ..

    بلعت ريجي : الشارع الي صوب بيت خالوه العوده ..الحق علي ابسرعه انا بروحي بالسياره ..

    ما سمع سيفاني باجي كلامه لان صكر التلفون ..غاب ع نظري ذياب و راشد ..نزلت من السياره ..امطنشه كلام ذياب لي يوم قال قفلي عليج الباب ...جفت ذياب و راشد يتجلبون عالارض ..

    صرخت : ذياب ذيـــــــــــــــاب ..."وصحت مب عارفه شسوي"

    رديت لورا اول مره اجوف ضرابه ريايييل دوم اسمع ضرابه و ضرابه بس ما تخيلت جي ...صرخت يوم ذياب عطى راشد لكمه ابفكه خلت الدم يطشر من حلجه صرخت متروعه ..طاح راشد ظنيته مات ..

    يلست اصفع ويهي : جتلته ذياب جتلته ..

    ياني ذياب و كان يمسح ع طرف شفايفه مب مبين منه الا الرمل المغطنه ياه
    صوبي محرج.. : ما قلتلج ما تنزلين من السياره ..
    طالعته و انا اجوف الدم يصب من طرف اعيونه : خايفه عليك..

    التفتنا انا و ذياب يوم جفنا راشد واقف يترقص بمكانه غاشنه الدم: انا ما قلتلج اتخبرين ريلج بندم اذا زوج ندى
    طالعني ذياب رديت ابسرعه: جذاب ما جفته ...
    زخيت اذراع ذياب : خل نمشي ..

    راشد: ههههههه "يمسح الدم" انا جذاب انتي نسيتي المكان الي دوم نتلاقى ..
    ما كمل كلامه لان ذياب هدني و ربع صوبه يضربه ..خفت وايد حسيت اني بدوامه ..

    .صحت: ذياب ذياب ..

    لصقت باب سياره ذيااب يوم وقفت سيارتين جريب منا ..ارتحت يوم عرفت سياره سيف ..ركبت ابسرعه سيارة ذياب لان جفت سيفاني يايب ربعه ..يلست اأأكـل اظافري من الروعه ...

    جفت سيف يزخ ذياب يهديه ..بس ذياب جنه ما يجوف شي جدامه ...فلت من سيفاني ..و كان بيرجع يضرب راشد بس زخه سيفاني و شبابين معاه .. وواحد زخ راشد ..

    قعد سيفاني يهدي ذياب ..الين ما وصله سيارته ...فج ذياب باب سيارته و ركب .. خفت ع سيفاني من راشد لاني جفته يلس راشد بسيارته و ركب معاه شكله هوه الي بيسوق و بوصله البيت ...تم ذياب يراقب سياره راشد الي يسوقها سيفاني الين ما اختفت ولحقوه ربع سيفاني ...

    ارتحت يوم ابتعدوا ..غطيت ويهي بيدين و رجعت اصيح ...الي صار ما يتصدق ...حرك ذياب سيارته من غير ما ينطق بكلمه ..الحمدلله انه ما يا البيت قبل ساعات و فضحنا ..الحمدلله ياه متاخر ...جان اخترب عرس سعيد و ندى ..


    نزل ذياب و لحقته الظاهر بعده محرج ..تذكرت كيف كان كاشخ قبل و كيف حالته الحينه كندورته متوصخه رمل و دم ...دشينا البيت راح حجرته لحقته .

    .يلس ع الكنبه يتنفس ابسرعه ...رفع راسه و تكا ع الكنبه و غمض اعيونه ..فريت شيلتي ..رحت صوب ثلاجة الماي و صبيت له ماي بارد ...وديته خله يبل ريجه حسبي الله و نعم الوكيل لك يا راشد ..

    يلست حذال ذياب و مديت له كلاس الماي : حبيبي اشرب ماي بل ريجك..

    تروعت ييوم وقف و يير عني كلاس الماي بعصبيه و فره بقوه ع اليدار .وقفت ابسرعه كنت بهرب منه بس عفد علي وزخني من جتوفي و يلسني ع الكنبه ما حطيت عيني بعينه بس من جفت سوا بي جي صحت ع طول و قلت: ما سويت شي ..


    هزني بقوه: ليش ما قلتي انج جايفتنه و مرمستنه ...

    رفعت راسي اترجاه بدموعي و نظراتي ..بس ما همه هزني : عايبنج مخلني مطنشه جدامج هاه ..

    كنت بموقف ما انحسد عليه اصابعه تنحفر بلحم جتوفي و الدم يصب من ويهه كان موقف يروع ابصراحه و نحن باخر الليل ..بعرس اعز انسانه لـ قلبي يصير بي جذا ..دايما راشد يوقف بطريج سعادتنا دايماا ..

    قلته و انا اصيح: جتفي يعورني ...يعورني ..
    حاولت افج ايده عني بس حفر اصابعه اكثر و اكثر حسيت ان مغمى علي ...انقذني موبايلي الي رن فج عني ذياب بسرعه جنه استوعب بالي قاعد يسويه ..

    راح صوب شنطتي وظهر موبايلي ..جاف المتصل ..وقفت ع طول وربعت داخل الحجره ...كنت بقفل الباب بس دزه فرجعت لورا ...انا ما يخصني انا شو ذنبي ..

    طالعني : و متصله حق اخوج بعد علشان يسمع فضايحج من ها التعبان ...
    يلست ع الشبريه غطيت ويهي بيدي: شسوي كنت خايفه عليك ...

    حسيت به يتجدم صوبي رفعت راسي اطالعه ورديت لوراا خايفه بس يلس عالارض و طالعني ما كنت رايمه اجوف شكل ويه ..صديت عنه فحط ايده ع لحيتي و خلني اواجهه: شو خايفه مني ..

    قلته و انا اصيح: ما اتهون عليه اجوف شكلك ويهك جي ..

    تم يطالعني نظراته لي خلتني اتجـرا و احط ايدي ع ويهه بتردد عقب ما حسيت انه هادي يلست امسح الدم من ويهه بطرف اصابعي غمض اعيونه

    و قال بهدوء: اتحبينـي ..
    قلته: وايد..وايد ذياب ..

    بطل عيونه فجاه تروعت فشليت ايدي من ويهه قال : تبين تعيشين معاي ..
    خفت من طريقه كلامه و اسلوبه كرر جملته: تبين اتعيشن معاي ..
    .
    عضيت ع شفايفي و ما قدرت اقاوم عبراتي الي بدت اتهل مره ثانيه و هزيت راسي بمعنى هيه .
    .
    طالعني بنظرات تهديد و قال: عيل تحملي كل ما صارت و تكررت مثل هالمواقف ..

    ووقف ابسرعه رايح الحمام ..نشيت ابسرعه و لحقته حضنته من ورا
    صحت: ذياب لا اتسوي فيني جي حرام عليك...انا شو ذنبي .."دفنت ويهي بظهره اصيح"

    فج ايدي الي كانت حاضنته و دش الحمام مطنشني ..يلست ابمكاني و صحت خايفه ذياب يرجع يقسى عليه ..نفس زمان ..ما ابا ما ابا ...تميت يالسه ابمكاني اصيح ..حتى يوم ظهر ذياب من الحمام تفاجأ يوم جافني يالسه عند باب الحمام اصيح ..

    حسيت من نبره صوته ان حن عليه يوم نزل ووقفني ع ريولي: شوق حبيبي ليش جي اتسوين..
    رفعت راسي اترجاه: ما اباك تودرني ..

    لوى عليه: من قال بودرج فديتج و الله انتي لـي بس ..

    دفنت راسي احس براحه: انا خايفه من باجر قلتلك الف مره خلنا انودر هالمكان ..
    سمعت تنهيدته و قال بصوت واطي : روحي تغسلي يلا ..و ارقدي الحينه

    سالته : اتحبنـي ..
    هز راسه بمعنى هيه و ابتسم..

    قلته : و الي صار ما بيأثر ع علاقتنا ..
    هز راسه بمعنـى لا ..

    طالعته مبتسمه و مرتاحه مسح دموعي و قال :بس يا ويلج ان جفتي هالاشكال و ما بطلتي حلج .."طالعني بنظرات خوفتني" مفهوم..
    قلتـه وشويه بصيح : ما ودي اجوفه بس شسوي شرات الشيطان ..

    ذياب بنبره جاده: المهم اتخبريني ..
    لويت عليه: بس ما اتهدني ..
    ذياب بنره صادقه: اوعدج ما اتخلى عنج ..

    كانت ليله اشبه بكابوس مرت علي ليله من اسوء الليالي في حياتي ..ليله عمريي ما بنسى الي صار فيها و شو صار ..فتحت اعيوني ع رنة الموبايل و كان سيف
    رديت عليه بكسل : الو ..

    سيف: كنت احاتيج اتصلت بج البارحه اتطمن عليكم ..
    طالعت ذياب الي كان راقد جريب مني همست: الحمدلله كل شي بخير ..
    سيف : وينه ذياب ..
    قلته: راقد ..
    سيف: خلاص عيل اذا نش خليه يكلمني ...
    قلته: ان شاء الله ...
    سيف: في امان الله
    قلته: مع السلامه ..

    رجعت و كملت رقاادي حتى ساعات الظهر يوم قومني ذياب يباني ارمس ندى ع التلفون ..كلمتها و حسيت انها مستانسه و كلمت حمودي و سعيد ...

    عقب الموقف الي صار بين ذياب وراشد ..يوم عرس ندى مر يومين عقبها روحت بيت ابوي ...جفت موزي هناك ...و بدور بعد و خالوه حليمه معاهم ...من زمان ما اتيمعنا جي في بيتنا ..
    نشت بدور تحضني : هلا و الله ..اشتقت لج..

    ابتسمت لها: من زمان ما جفتج جذا ...مستانسه ..
    بدور: ويه عسى دوم ..

    امايه: عيل وينها مهره ..
    قعدت : ابوها خذها بيت خالوه العوده هي و عبيد..
    موزي: خلاص راح عنها حمودي..
    امايه : فديت حمودي و الله ..الله يهداه سعيد راح بعيد عنا ..لا ونيس ولا انيس عندي في االبيت غير ها السيف ..

    بدور: خلاص خالوه زوجوني سيف و بيي اقعد عندج افا عليج.
    موزي: امايه جوفي هاي الماصخه شو اتقول..
    خالوه حليمه: خليها تخرط ترا يوم ياه خطبها ردته ..

    امايه حسيت انها اتغير الموضوع : الا متى بتعرسين موزي...
    موزي: عقب شهر ..عاد عارف قال لو شو يصير ما بتأجل لعرس..

    خالوه حليمه: ان شاء الله ما يصير شي.. و خلوا عرسكم بصاله نبا نفرح ..

    سالت امايه: وين بااباتيه ..؟؟
    امايه: بالزرع برع ما جفتيه ..
    وقفت: لا بروح اسلم عليه وحشني..

    امايه : جفتي يا حليمه هالبنيه موتها ابوها و الا انا ولا اتحاتيني..
    بستها ع راسها: فديتج و الله انتي الغاليه .
    ظهرت و لحقتني بدور قلتها: لا تحششريني

    بدور: وينه وينه ..

    طالعتها : ليش غيرتي رايج ..؟؟مب كنتي ما تبينه ..
    بدور: اتطمنت ان سعيد عرس خلاص..

    طالعتها : انا قلت جي و الله ما خاب ظني..

    جافني باباتيه فظهر من الزرع خضنته و سلمت عليه ...عقب قعد ع الكرسي في الزرع يطالع النخل..طالعنا موزي يايتنا : شو اتسون عندكم...
    بدور: ماشي انسولف ناقصتنا شيخاني..

    همست : و حصه ...
    صخينا لحظات ..و موزي: ووحمودي .......كل شي يتغير ما يتم ع حاله ..
    قلتها: الله يستر من الياي..

    بدور: وااي يا قلبي...

    طالعنا ورانا جفنا سيفاني ظاهر من الصاله و يرمس بالموبايل ا انتبه لنا ..

    موزي: عيب بدور..عن يسمعج ..
    بدور: شوق ازقرييييه ازقرييييييييييييه
    بغيت اغايضها ضحكت : هههههههه و الله ما زقرته ..

    فاجاتنا بدور يوم صفرت ع طول التفت سيفاني صوبنا وموزي ضربتها بقوه بجتفها محرجه ..بدور اتاشر له بيدها ..ابتسم سيف و كمل طريجه ..

    طالعتها : يا قوه عينج رافضتنه و بعد اتسوين له حركات ..
    بدور: شسوي كل من راشد .فديته و الله ..

    موزي منفعله : اصلا راشد رافض الفكره موليه .
    حطيت ايدي ع خصري: ليش ان شاء الله ...شو بلاه اخوي سيف ..

    بدور: هي و الله شو فيه دام ابوي موافق راشد ما يخصه ..
    موزي: لا و الله ..عيل شو فيه راشد يوم رفضته ندى مع انه محير لها من يوم كانوا صغار ..و خذت سعيد .

    عصبت منها: كل شي قسمه و نصيب .. و بعدين ندى ما تبا اخوج ..لكن بدور و سيف يبون بعض..
    بدور : هي و الله ..

    موزي : انتي اسكتي..

    قلتها: و الله اخوج غاوي مشاكل"مر في بالي ذكرى ليلة عرس ندى "
    بدور: بس عاد شوق مصختيهاا ...ما ارضى مهما كان اخوي..

    موزي تتطنز لـ بدور: زين طلع منج شي..

    قلتهم: ليتكم جفتوا حالته يوم عرس ندى .كنتوا افتشلتوا ان يكون ها اخوكم..
    موزي: ما انلومه بنت عمه و عاشقنها ..

    حطيت ايدي ع خصري و قلت : نعم عاشقنها ..اخوج عنده قلب ولا دم اصلا ..

    سكت يوم حسيت ان ملامح موزي و بدور تغير فنزلت راسي بالارض: سوري..

    بدور: شوقاني ما حملتي..
    ضحكتني بدور دومها خبله و ما اتشيل بخاطرها : ههههههههه

    بدور : مب قاعده انكت ..؟؟
    موزي: لا تحرجينها ..

    قلتهن : لا عادي ..بس شاكه و بس اظن ماشي حمل..
    موزي: ليش روحي العياده ..

    بدور: هي طولتي اتعالجي..

    تنهدت: شو اقولكم ..مره شكيت و رحت العياده مع ذياب و تضايجت يوم طلعت شكوكي مب محلهاا ..
    موزي: من متى ...

    اشرت مب مهتمه: قبل عرس شيخاني..
    بدور: يعني من شهر و شي تقريباا..يمكن الحينه استوا شي..

    عضيت ع شفايفي : ما اظن و حتى لو شي ما ابا اروح العياده و احرج نفسي..جدام ذياب..
    موزي: خلاص خليني في يوم انا بمر عليج ..

    قلت من دون قصد: ذياب ما يخليني اركب معاج ..
    موزي منصدمه: نعععععععععععععم

    حطيت ايد ع حلجي ..بس بدور نقعت من الضحك : ههههههههعهعهعهعهعهعهعهعهعهعهعهعهعهعهعهع
    موزي محرجه: عن السخافه بدور انطبي.."طالعتني" ليش حبيبتي شو جايفني..
    ابتسمت : لا مب جي قصدي..
    موزي زعلت: لا انا فاهمه قصدج ..زين "عطتني ظهرها" بدور يلا انروح بيأذن المغرب

    لحقتها و زخيتها من.ذراعها قلتها علشان ارااضيها: خلاص و الله بطلع معاج ..علشان خاطرج بس بروح العياده و بفشل روحي..

    موزي: هههههههه زين ..اباج اتيين علشان بمر الخياط اييب ثيابي...

    قلتها : عياااره .بس اخبر ذياب ؟
    موزي: لا يا غبيه يمكن تطلعين حامل خليها مفاجاه .

    تنهدت و قلت بخاطري يمكن !!

    و عقب اسبوع من اتفاجي اانا و موزي ..كلمتها فـ ليل و اتفجنا انا انروح الصبح ...و من سوء حظي بنفس الليله .ياني ذياب ..

    زخ ايدي : حبيبي شو رايج باجر الصبح نطلع ..
    بلعت ريجي : ليش ما عندك دوام ..

    هز راسه بمعنى لا و قال : امبلى بس بخلص من وقت الضحى بيكون ما عندي شغله شو رايج نطلع من زمان ما طلعنا وي بعض..

    نشيت من مكاني اوني ابا ارتب ثيابي بس انا كنت خايفه لا يكشف ارتبااكي...كنت افكر عيل كيف قلت لموزي انها اتمر علي باجر ..؟؟ يا هي مصيبه و بلوه ..

    ذياب نش و قف وراي: شو قلتي بلاج سكتي ..
    ما صديت له قلته : خله يوم ثاني...

    ذياب خلني اوايهه : ليش عمري...باجر وايد مناسب ...
    عقدت حياتي : ليش..

    تجدم مني و لصق خشمه بخشمي و همس : ما بقولج خليها مفاجاه ..

    استانست انا ابا اسوي له مفاجاه و هو بعد يبا يسوي لي مفاجاه .بس انا مفاجأتي مش مضمونه ...
    لويت ع رقبته و قلته: و الله اتقول ...ليش..

    ذياب ابتعد عني مبتسم: خلاص ما تبين نظهر باجر ما بقولج خليها بيوم ثاني...
    تنهدت ما رديت عليه طالعني و جنه متفاجا : يعني ساكته ما تبين تظهرين باجر..
    ابتسم له: فديتك يوم ثاني..باجر ..ما اقدر ..

    ذياب: ادري ليش ما تقدرين تبين تخيسين رقاد ..

    ضحكت: هههههههههه زين وين تبانا انروح..

    ذياب: كنت مفكر نظهر انروح دبي نقعد يومين نغير جو ..
    ابتسمت له: خلاص عمري خل طلعتنا المسا شو رايك..؟؟

    ذياب: اهااا الحينه فهمت ليش ما تبين نظهر الصبح تبين اتخيسين رقاد..
    حضنته: عليك نور ..ههههههههههههه"ابتعدت عنه" بس لازم اتخبرني المناسبه .."

    ذياب: ميلادج فديتج..

    شهقت: ميلالالادي و الله ما خطر ع بالي ..."لويت عليه" ربي ما يحرمني منك ..
    بهذيج الليله ما رقدت كنت ادعي ربي ان تطلع شكوكي صح . و اعطي ذياب احلى هدية ...بها اليوم ...
    ذياب طفران: يلا بندي الليت ابا اناااااااااام ..

    كنت مشتطه: صبر صبر باجي ثياب مهرووه احطها بالشنطه و اخلص ..
    ذياب : حبيبي باجر باجر ابا انام ..

    ضحكت ع نبره صوته : ههههههههه خلاص خلصت ..علشان باجر ع طول نظهر ...بس متى بالضبط ..
    ذياب: شوق بيي افرج من الدريشه ..
    عفدت صوبه: بس هالسؤال عمري ..

    ذياب مستسلم: العصر زين ..

    ابتسمت له و عبرت له بنظرات اعيوني جوابي له ..

    نقزت ع رنة الموبايل ...يلست ع طول رديت: موزي..
    موزي: نشي يلا ما تبين تظهرين شوه..

    بلعت ريجي: سوري بس ما رقدت البارحه كنت احااتي ..
    موزي: الله كريم حبيبتي ..زاهبه ..

    طالعت مهره كانت راقده: قلتها : زين موزي بس ما بنتاخر وايد لان ذياب قال ما عنده شغل يمكن يرجع ابسرعه ..

    موزي: لا ما نتاخر ساعه بالكثير ..

    استانست : زين جي ..اممممممممممممم تدرين موزي جان طلعت حامل ذياب ما بعصب عليه و جان ما ظهر شي بياكلني ..
    موزي: شوقاني صكري عقب ارمسي بنتاخر جي .

    قلتها: انزين انزين الظاهر انا وايد مرتبكه..
    موزي: اجوفج ..يلا ربع ساعه و بكون عندج ..

    صكرت عن موزي وربعت لبست و خلصت ..و نزلت تحت اتريا موزي ووصيت ميري ع مهره اذا نشت و انا محد اتأكلهاا ..بس موزي اتاخرت اكثر عن نص ساعه كنت بدق لهاا

    بس يتني ميري اتخبرني ان سياره برع ...ظهرت مع موزي ...
    سالتها: بلاج تاخرتي علي ...

    موزي: سيارتي ما اشتغلت ..مدري شو بلاها طلعت بهاي السياره الثانيه ...
    قلتها مستانسه: موزي ..ترا ذياب ناوي يطلع فينا صوب دبي ..

    موزي اتركز ع الشارع: والله ليش ..؟

    قلتها و انا بطير من الوناسه : بمناسبه يوم ميلادي و الله اني ناسيه السالفه ولا ع البال ..

    موزي: ههههههههههه ما شاء الله الله يديم المحبه من بينكم ..

    قلتها: آمين ..

    مرينا السوق و بالاخص الخيااط ..شلت موزي ثيابهاا .. عقب مرينا العياده هني عاد تم قلبي يدقدق بس موزي غصبتني انزل و خوفتني يوم قالت : ذياب ترا بيي البيت و بجوفج محد .

    نزلت من السياره طالعتها و شويه بصيح: حرام عليج موزي ..غصب تبين تحرجيني .
    موزي : و الله ما ابا بس اشجعج يمكن تطلعين حامل و الله ماصخه حركاتج ترا شوقاني .

    وقفت عند باب العياده موزي: و الله بعطيج بهاي ع راسج" ورفعت شنطتها "

    ضحكتني من الخاطر مع اني الوود ودي اصيح ...مرت الثواني و الدقايق ...موبايلي كان يرن .. و ظنيت انه ذياب بس انا الحينه صراع بين نفسي و احاسيسي .انتهى يوم الدكتوره مدت ايدها لي و
    اتقول لي: مبروك

    صحت ع طول و حضنت موزي ..اتلومت يوم موزي و الدكتوره ضحكوا عليه ...
    بلعت ريجي : موزي انا حامل ..و الله ويهج حلو عليه..
    موزي: قلتلج وكلي امرج لله ..

    و في السياره كنت طايره من الوناسه شهقت يوم جفت موبايلي : موزي ذياب داق لي اكثر عن مره ..موزي الحينه بعطيه احلى هديه ..

    موزي: شوق بلاج شويه شويه ع عمرج..

    قلتها: كيف كيف ابشره ...و اصلا اذا اتصل الحينه شو اقوله ..
    موزي: لا اتقولينه الين ما اتروحون دبي ..

    صرخت من الوناسه: ما اصبر فديت ذياب حبيبي ..
    موزي بحده: يا الخبله بندعم لا تربكيني ..غربل الله ابليسج ..قري ابمكانج انتي حامل الحينه ..

    طالعتها: موزي شكلج حاسه ولا ليش كنتي مصره انج تاخذيني العياده..
    موزي: هههههههه يوم عرس ندى امايه قالت لي شكل شوق حامل ..

    ما صدقتها: اونه ..
    موزي: و الله .. و استغربت يوم في بيت ابوج قلتي ما تدرين يعني معقوله ما كشفتي روحج..
    قلتها: امج كيف كانت متاكده

    موزي: شدراني تدرين حريم اول من مشيت الووحده قعدتها ينعرفون ..

    نقزت يوم رن موبايلي : موزي ها ذياب شو اقوله الحينه ..

    موزي: لا اتخربين المفاجاه ..اممممممممم خبرينه انج في بيت ابوج ..بتتغدين هناك ..
    شهقت: لالالا .

    موزي مصره: امبلى يا غبيه ..علشان ما اتخبرينه الا يوم اتروحون دبي .
    عيبني كلام موزي

    ..فرديت ع طول : هلا حبيبي ..
    ذياب: وينج ..؟ انتي برع شوه !

    بلعت ريجي ابتسمت لـ موزي و رديت: حبيبي انا فـ بيت ابوي ...
    ذياب: ليش ..؟؟
    قلتها افكر بجذبه: امممممممم اتطمن ع ابوي ..و افكر اتغدا هناك زين عمري ..علشان امايه بروحها .
    ذياب : مب مشكله .
    سكرت عنه: مع السلامه..

    صكر عني ضحكت: ههههههههههههه موزي شكله زعل بس براضيه ..
    ابتسمت لي موزي و قالت: الله يهنيج دوم ..

    قلتها: الله يصبرنـي الين ما نوصل دبي ..

    نزلتني موزي بيت ابوي ..لاحظت عليه اامايه اني مستانسه حتى سيفاني بس ما طعت اخبرهم بالاول لازم اخبر ذياب عقب بخبر اهلي ..كنت اطالع الساعات متى ايي وقت العصر علشان ذياب ايي ياخذني دبي ..متى .؟؟
    كنت قاعده بالصاله اطالع التلفزيون ..مدري من قالت لي الدكتوره مبروك انتي حامل حسيت بروحي غير ..حسيت بمشاعر حلوه ..يمكن الانوثه

    ..و يمكن مشاعر الام الي تتريا طفلها متى يشرف عاد يوم بيي بقرصه من اذونه لانه تاخر بييته ..ابتسمت ع هالافكار الي كانت تخطر ع بالي ..حطيت ايدي ع بطني .. و جنه اوصله افكاري ..
    قلت: باجي ابوك يحط ايده ع بطني علشان اتحس به .
    ..
    اتصلت بـ ذياب بس ما رد عليه يمكن راقد ...جفت سيفاني ينزل من ع الدري و ياي صوبي ...
    ابتسمت له فقال: اليوم انتي مب طبيعيه ..

    ضحكت: هههههههههه ليش ..
    سيف: طايره من الوناسه عسى دوم..

    هزيت جتفي : ماشي ..
    سيف: شخبار بدور ..
    قلته: ابخير بعدها متخبله ..

    سيف: هههههه ترا انا خبرت امايه اني ابا اخطبها ..
    استانست: زييييييييين ..

    سيف: امايه قالت يمكن ها الي اسمه راشد ما قبل بس لو رضى ابوها راشد ما عليه كلمه..
    ابتسمت: خلاص عيل انحلت السالفه ..

    سبف: هههههههه بملج عليها يوم راشد بحجزونه بدوره بعد..

    شهقت: علشان يوقف بنص الشارع سكراان شرات هاك اليوم...
    سيف مب مهتم: خليه يولي ها خبله..

    سالته: شو سالفته مع ذياب..
    وقف سيف جنه يتهرب : مدري و الله يلا انا بروح ارقد برتاح ..
    قلته: نوم العوافي ..

    انسدحت ع الكنبه ابتسمت لو مهره هني بتقعد ع بطني لازم احاسب من اليوم غفلت ..فجيت اعيوني يوم حسيت بلمسات يد باباتيه ع راسي ..يلست و ابتسمت جابلته ..ابتسم لي .جان زين اخبرك اني حامل بس لازم اخبر ذياب بالاول لازم ..

    تروعت يوم جفت الساعه 6 العصر ..نقزت ع موبايلي ذياب ما اتصل ؟؟؟ اكيد زعلان من سالفة طلعتي الصبح..فكرت اتصل به بس غيرت رايي يوم جفت سيف نازل من الدري .
    قلته: اتروم توصلني البيت ..

    ابتسم : ع امرج ..

    سلمت ع باباتيه و ارتحت يوم يت امايه و يلست معاه ...سلمت عليها بالمره .. وصلت البيت سياره ذياب موجوده ..؟؟

    نزلت ودشيت جفت البيت فاضي زقرت الشغاله ماشي رد ..زقرت ع مهره و عبيد بعد ما ايردون ..دشيت داخل اتوقعت ان ذياب خذهم بيت اخته بس اذا ناوي ياخذنا دبي حق شو بياخذهم ..

    حطيت ايدي ع بطني ابتسمت حتى ولدي بيروح معانا ...فجيت باب حجرتي ما حد موجود في البيت ...

    يلست اتريا ذياب ..حتى أذن المغرب ...عقب ما صليت ..شليت موبايلي اتصل بـ ذياب ابا اعرف شو صار و غير اني اليوم موليه ما جفته ولهت عليه موت .

    .طاحت اعيوني ع الشنطه الي كنت باخذها معاي دبي ..شلتها و حطيتها ع الشبريه .. و رحت صوب التسريحه و شلت طقم الالماس الي هداني اياه ذياب علشان البسه اليوم فـ ليل نحتفل بيوم ميلادي ..

    اتصلت ابيت خالوه العوده الحمدلله رد عليه سهيل و خبرني ان عبيد و مهره موجودين عندهم ..اتصلت بـ ذياب بعد ما ايرد طرشت له مسج "اتصل بي ضروري " .

    .فريت الموبايلي و دشيت الحمام اسبح .عقب ما خلصت ظهرت اتفاجات يوم جفت الحجره ظلام ..راحت صوب الكهربه بس شهقت يوم اشتغلت ليت الحجره ...رديت لورا وحطيت ايدي ع رقبتي ..بس ارتحت يوم جفت ذياب
    ابتسمت له: روعتني ..."تجدمت منه" وحشتني اتصل بك ما اترد ..اتاخرنا ع طلعتناا

    كان واقف ابمكانه ووييهه معتفس ابتسمت له : ادري زعلان بس يوم بقولك ع اعذاري بروحك بتعذرني "لويت بذراعي ع رقبته" صدقنـي ..؟

    شل ايدي من ورا رقبته بعصبيه و تجدم صوب الشبريه بلعت ريجي و همست : انا اسفه ..

    طالعني و سالني بحده: وين كنتي ..
    ابتسمت اطمن روحي: كنت في بيت ابوي ...

    جفته يطالع الشنطه قلته: هاي بناخذها دبي ..

    اشر بيده و حسيت انهه ماسك اعصابه : هاه شوه..

    يلست ع طرف الشبريه: ها عقد الالماس مالي "طالعني بنظرات وايد خوفتني فقلته بخوف" بلبسه الل.........

    ما قدرت اكمل جملتي لان نظرااات ذياب صج روعتني حسيت في شي ما يطمن ..خذ نفس طويل
    ياه صوبي رفعت راسي اطالعه حضن ويهي بيديني

    و قال بهدوء : لو تبيعينه بييب لج قيمه كبيره اتكفي عشر تذاكر سفر ..
    بلعت ريجي مب فاهمه قصده ..

    خذ نفس طويل و قال : الي يذبحنـي ها البراءه الي اجوفها دووووم بعيونج ...
    غمضت اعيوني بسرعه و فتحتها و قلته : انا مب فاهمه لك ..ذياب انا احـ

    حط صبعه ع شفايفي فسكت تجرب مني

    و همس بأذوني : انتي طالق ..
    حسبت تهيأ لي ..او اني كنت بحلم ..بطلت اعيوني لي ما حسيت انها بتطلع من محجرهاا ..

    .
    ابتعد عني طالعني بنظرات ما فهمتها ولا بحياتي بفهم معناتها ..ما كنت مستوعبه شي .الين ما
    ..خطفني
    و هو ظاهر من الحجره قال : خذي كل اغراضج و ردي مكان ما ييتي ..

    وقفت و لحقته تغلبت ع خوفي و صدمتي..وزخيته من ذراعه: ذياب انا كنت بالعيــــ
    بس ما خلني اكمل زخني من رقبتي حسيت روحي بتطلع ما رمت اتنفس طالعته بنظرات اترجاه جربني منه و قال بكل غيض : ظهري من بيتي .. " وفرني بعيد عنه"

    لصقت باليدار ما اعرف شو بلاه بس صحت بصوت عالي و قلته: انا شو سويت ..

    صرخ عليه : ما ابا اسمع حسج ظهري من بيتي ابسرعه ..
    يلست عالارض و صرخت و انا اصيح: ما بطلع مب كيفك وقت ..

    بس ما كملت عبارتي لانه ياه صوبي بسرعه و يلس يسحبني ع الارض : بظهرين غصبن عليج ..
    كان يذبحني شرات الحيوان حطيت ايدي ع بطني احمي ولدي و انا اصرخ ..باسمه ذياب ذياب ..بس ما كان يسمعني الشيطان كان عامي اعيونه و اذونه ...

    فج باب الصاله ..ودزني برع ...طحت بقوه ...ضميت ويهي بذراعي اصيح ..يبا يجتل ولدي الي اترييته من زمان ..رفعت راسي جفت شايل الشنطه و الذهب و فرها صوبي و شل عبايتي و شليتي حسيت ويع ابطني بس قدرت اوقف بصعوبه ..جافني اتالم و جاف عبراتي اتههل بس ابد ما همته .

    .لان صرخ علي: بررررررررررررع ..روحي اشبعي معاه "وضرب صدره بقوه" انا الغلطان الي داريت عليج و خليتج معاي عقب كل الي عرفته عنج ..

    هزيت راسي بمعنى لا قللته: انت شو اتقول ..انا كنت في بيت ابوي ..
    جن جنونه يوم قلته هاي العباره صرخ علي: ظهري برع بيتي ..

    قعد يدزني الين ما وصلني الصاله تحت ..كنت محطيه ايدي ع بطني ابا احمي ولدي ..ما ابا اضره ..و بنفس الوقت اراقب خبال ذياب ..لي شكله مب عارف شو يسوي ..

    حسيت انه تايهه حتى انه مب معطني فرصه اشرح له شي ..شو مستوي ..لبسني عبايتي بالغصب و فر الشيله بويهي ..
    صرخت : ما ابى ما ابى ...

    بس ذياب ما كان يسمعني كان اييرني من ذرااعي الين ما قدرت افج عنه و اصفعه ..كنت ابا اصفعه علشان يحس بنفسه ... كنت ابا اصفعه علشان يسمعني .

    .كنت ابا اصفعه علشان اخبره اني حامل بولده ..بس للاسف تخبل زخني من شعري وظهرني برع بيته بالغصب ركبني سيارته ..ترجيته و هو يسحبني كنت ابا ابوس ريوله بس يسمعني بس ذياب مب ذياب الي جدامي ..

    .ما همه صياحي ما همه شي ..قفل علي باب السياره و رجع داخل ياب شنط ثيابي و فرها بالدبه و انا شرات الطير المحبوس بالقفص يبا يظهر منه باي طريقه ..

    صحيح قدرت اطلع بس برغبه ذياب يوم وصلنا عند باب بيت ابوي ..ييرني و فرني داخل بيت ابوي و فر شنط ثيابي عدال باب البيت ..

    و اختفى ما جفت الا غبار سيارته ..خلني وحيده عند باب بيت ابوي اصيح ..خلني وحيده انا و الياهل الي اشك انه بيعيش ..خلني و انا احلامي الي كنت اخطط لها بـ دبي .خلني ذليله مهانه ..وو.راح ذياب من دون ما يسمعني او يسمع بشارة اخو مهره ..

    .الي ياي بالطريج ...مالي الا حضن باباتيه ..وقفت و مشيت دموعي بظهر ايدي

    وزقرت بصوت ضعيف : ميري ..ميررررررررري ..

    ضميت ع شفايفي و غمضت اعيوني متألمه حطيت ايدي ع بطني ..ذياب عذبني ...عذبني يا عالم ..ما اصدق انه طلقنـي و من غير سبب .. صحت بصوت عالي...

    رفعت راسي يوم سمعت شهقت الشغاله تسانت باليدار و قلتها سكري باب الحوي ودخلي شنط داخل ..
    كانت اطالعني بخوف و انا بروحي خايفه من موقف امايه و باباتيه يوم بجوفون حالتيه ...سبقت الشغاله دشيت الصاله .. انسدحت ع الكنبه اتالم بصوت عالي اصيح ع حالي .. و اتذكر ذياب كيف عاملنني ..

    صعب يوم تنزل منج دموع المظلوم ..غطيت ايدي بعيوني اصيح بصوت عالي
    و اقول: انا ما سويت شي ما سويت شي ...

    انا الغلطانه و أستاهل **انا الغلطانه حبيتك ** انا اللي جبته ع نفسي**أحب واحد علي يقسى**انا غلطانه من الاول **غلطت ولازم اتحمـل ** نسيت ان الزهر يذبل **بعد ما جفته يتمايل **


    رفعت راسي يوم الشغاله رمستني: مدام..
    مسحت دموعي و قلتها : وين ماماتي..

    ميري : يروح برع مع خالوه حليمه ...

    سالتها و انا ميته من الويع: وين باباتيه برع بعد..
    ميري : لا بابا نوم داخل حجره ..

    بيتنا فاضي ووقت المغرب و هادين ابوي ابروحه و انا حالتي حاله ..محد عندي محد سعيد محد سيف ولا شيخاني ..سحبت روحي ..و ركبت الدري وصلت حجرتي باباتيه بنام معاه بنام بحضنه بشتكي له عن كل الي صار فيني ...

    فجيت الباب جفته منسدح ع الكنبه ..رحت صوبه مب رايمه اصلب طولي ..يلست عالارض اهزه اباه يرقد ع الشبريه ..هزيته و هزيته ..كان معطني ظهره .حطيت ايدي ع راسه حسيت ببروده يبهته كانت بارده.. جسمه بااارد ..

    همست : باباتيه حبيبي انت بردان ..

    لويت عليه و خليته يفتر صوبه صرخت بخوف يوم جفته معلق اعيونه بالسما وو الروان يصب من حلجه ..حسيته مب قادر ياخذ نفسه ..وو يوم جافني قعد يتانفض بشكل يخوف
    هزيته : باباتيه باباتيه .

    نسيت عذابي و حالتي نسيت تعبي و نسيت اشكثر بطني ايعورني ..

    " يا بوي انا من لي الا غاب هالراس **و انا وحيده و انت ظلي و من لي** يا بوي تكفى وش مصيري لا فقدناك قلي**يا ويل حالي لا ولوني الانجاس**يا دمعت لا لا تطيحي و ظلي "

    .صرخت: ميري ميري ..

    يتني تربع قلتها : بسرعه ييبي شنطتي تحت يبي موبايلي ...ابسرررررعه..

    رحت صوب باباتي و يلست ع الكنبه و حطيت راسه بحضني .
    .اصيح: حبيبي انا اباك ..تحمل فديتك ...
    ثواني و ميري واقفه عدالي ...طلعت موبايلي بيدين ترتجف ..اتصلت بـ سيف بس كان مغلق ..انهرت اكثر ..اتصلت ع طول بـ ذياب ..بس كان يصكر بويهي اخرتها

    رد علي محرج : لا ادقين لي انا ما اباج خلالالاص ..... ضاقت بي الدنياا ...ما عندي حد .ما عندي حد ..موزي عندها سياره اتصلت بـ موزي ما اترد ...

    فريت الموبايل من ايدي بلعت ريجي و قلت لـ ميري : تمي عند باباا .. زين ..

    كانت خاييفه بس طنشتها و ربعت تحت ..كنت ميته حسيت سجاجين تضرب في بطني .. بس كل هاه ما يهمني ..لو ادفع روحي ثمن اني انقذ باباتيه جان قدمتها ع طبق من فضه ..ربعت بيت خالوه حليمه ..ما عندي حد غيرهم ....كنت اركض بالفريج شرات الخبله ...

    دشيت البيت اصارخ: موزي موزي لحقي علي موزي ...

    تيبست عند باب الصاله يوم جفت بويهي راشد رديت لورا راشد ابرود: شعندج اتصارخين ..
    قلته بحده: وين موزي ..

    راشد اونه يفكر : اممممممممممممممم و الله محد في البيت غيري ..
    ترجيته: باباتيه تعبان نبا ناخذه الطبيب ..

    راشد يتساند ع اليدار : وين اخوج البطل .."ورفع حياته جنه تذكر شي " ولا ريلج وينه .خليه ينفعج..

    و الله ما كنت فايجه لـ طنازتك يا راشد .
    .تجدمت منه و ييرت ايده : دخيلك ابوي تعبان "صحت بانهيار" وايد تعبان تعال نوديه الطبيب..

    راشد ايير ايده ابرود و بتسم: بس انا مضيع سويج سيارتي ..
    كرهته عمري ما جفت انسان ما عنده احساس ولا دم شرات ها المخلوق ...ماشي فايده من هالانسان ..سمعت حس ابو راشد : منوه برع يا راشد..

    شو فايدتك يا بوراشد انت ابروحك يبا من يساعدك ..

    راشد يطالعني و يقول ابرود: طلابه تبا بيززات ..

    وقفت بعذاب و قلته بنبره احتقار : انا ما اادانييييك ..
    ربعت برع سمعت ضحكته ..ردت الروح بيي يوم جفت موزي اتوقف سيارتها
    بدور: شوق بلاج ..

    طالعتهم جني ضايعه هزتني خالوه : بسم الله شو فيج ..
    مسكت اعصابي و قلتهن: وين ماماتيه

    موزي: نزلناها في البيييت ..
    من طاحت اعيوني ع موزي زخيتها و صحت اترجاها : موزي ابوي تعبان محد عندي محد عندي ..
    خالوه حليمه متروعه : بسم الله شو فيه ..

    ردت موزي ركبت سيارتها جني سمعت بدوور اتقول : اخوج توه موقف سيارته عند بيتكم ..
    من سمعت ها العباره ربعت ركض بيتنا ..

    موزي اتصارخ: لا تركضين يا االخبله .. شوق ..لا تركضين ..

    ما كنت اسمع ولا اهتم بشيء ..حسيت بالراحه يوم وصلت عند باب بيتنا ...و جفت سيف داخل ..بس تيبست ابمكاني يوم سمعت صراخ امايه واصل عند باب حجرتنا ...عند هني و خلاص انتهى دوري .. انتهى عذابي ..انتهت النغزات الي كانت تذبح بطني .

    .راح كل شي حلو من حياتي ...ذياب ..باباتيه .. ولدي الي ما كملت يوم من عرفت انه متربع فـ بطني .. ..حسيت بعمري شرات ورقة الخريف طاحت من غصن الشيره عقب ما جفت و ذبلت ..طاحت و صارت كل ريول تدوس عليهااا ..

    تعبت ادور يا زمن طب ما طاب**مرضان حظي يا زماني مولي** فضحتني يا حظ ما بين الاجناب** من خلقتي ما جفت منك المسلى ** يالله عفوك و رحمتك بس طلاب**بترك حياتي مع عناها تولي..





    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

  4. #34
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    احبك لو تكون حاضــر.. احبك لو تكـون هاجر ومهما الهجر يحرمني .. راح امشي معاك للآخر احبّــك كلمه معناهــا ..حياتي وروحي في يدك يهون عليــك تنسانـي .. وانا صابر علي غلبك


    كنت ابا افتح اعيوني بس حسيت بثجل فضيع ..علشان جي رجعت و غمضتها ...و جني ميته رقاد بعدني ابا اغمض اعيونـي ما ابا افتحهاا بس حسيت ريجي ناشف ..علشان جي اضطريت افتح اعيوني بالغصب ..جفت المغذي بيدي غضمت اعيوني ابسرعه انا بالمستشفى ...

    رجعت فتحتها يوم سمعت صوت .بالحجره ..جفت الممرضه معطتني ظهرها مدري شو قاعده اتسوي ...كنت بزقرها بس ما رمت ..فتنهدت بصوت عالي ..نقزت و شكلها تروعت ..يت صوبي .
    .
    غمضت اعيوني حسيت بيدها ع خدي تهزني برقه : شوق ؟؟
    فتحت اعيوني مره ثانيه بطلت حلجي ابا ارمس بس ما قدرت ...طالعتني جنها مب مصدقه تجربت مني ..عقبها جفتها طايره من الوناسه : شـوق ..

    وربعت برع تزقر الدكتور ..غمضت اعيوني.. ابا ماي يا عالم ...محد عندي وينهم ...وين الناس ليش محد ايي يزورني ...

    رجعت و فتحت اعيوني ع صوت الدكتور : شوق تسمعيني ..
    ابتسم يوم جافني اطالعه ابتسم و قال : اخيرا نوم العوافي ما بغيتي اتنشين ..
    حاولت ارمس : م .ما..ماي .

    ."وحطيت ايدي ع رقبتي لاني حسيت روحي بتظهر فـ يلست اشاهق بصوت عالي "

    ما جفت الا الممرضات تيمعوا حولي و الدكتور و يحطون لي واير بحلجي حسيت ان الروح ردت لي ...و خذت نفس طويل ..

    دكتور يرمس الممرضه ..بكلام ما فهمته ..بس عقب من وخزت الابره ..رجعت و غمضت اعيوني و طرت في العالم الظلام.....مدري كم ساعه رقدت بس من فتحت اعيوني جفت انا بغرفه ثانيه .

    . طالعت برع ..ليش محد ايي يزورني ...ليش و انا اصلا شوفيني مريضه ...لازم اجوف حد و اسئله ..
    .جربت صوتي فقلت : احم احم ..

    ابتسمت لان حسيت بحالي احسن ..عن قبل ..متى قبل البارحه ولا قبله ما ادري ولا اعرف نحن باي يوم ..ما كان عندي شغله الا ارجع و اغمض اعيوني و ارقد

    ..حلمت اني اشرب ماي و اشرب و اشرب علشان من سمعت حس المممرضه : شوق ..

    بطلت اعيوني و قلتها بصوت ضعيف : ابا مااي انا عطشانه ..
    ابتسمت لي و عطتني شويه ماي قلتها: بعد..

    الممرضه : عقب ساعه بعطيج غيره شو قلتي ..
    صديت عنها : وايد عقب ساععه .

    الممرضه ابتسمت : خلاص عقب نص ساعه ..يلا لحينه لازم ازقر الدكتور ..
    عطتني ظهرها فزقرتها : لو سمحتي ..

    التفت لي: امري ..
    قلتها : وين اهلي محد ايي يزورني ..

    الممرضه : لا و الله كلهم يحاتونج ...
    ابتسمت ابتسامه ذبلانه : زين نحن باي يوم و باي وقت ..

    الممرضه ابتسمت : وايد تسالين بس شو رايج ازقر الي برع ايي يجاوب عني مب احسن ..
    قلتها : زين منوه برع ..
    الممرضه : ثواني ..بس ..

    راقبتها يوم ظهرت و عقب تميت اراقب الباب منوه الي يترياني برع انفتح الباب و طاححت اعيوني بيعيون ذياب .

    .طالعته و تميت اطالعه و اتامله يا ربي انا اشتقت لها الانسان وايد ...احس من زمان ما جفته ..ابتسمت و مديت ايدي له: حبيبي ..ذياب ..

    من نطقت باسمه ربع صوبي وزخ ايدي و تم يبوسها بجنون استغربت من تصرفه حطيت ايدي ع راسه العب بشعره مثل كل مره ...

    رفع راسه و حسيت من نبره صوته بيصيح: اجر و عافيه حبيبتـي .."ورجع يبوس ايدي"
    ابتسمت له: الله يعافيك ..

    نش من مكانه و يلس ع طرف الشبريه صوبي ..تحركت بس شهقت لاني حسيت بالم فضيع في بـ طني ..
    ذياب متروع: شوه ..
    قلته: احس بطني يعورني ..

    طالعني بنظرات خوف و قال : باجر بتكونين احسن ..
    ابتسمت له لاني تذكرت شي فقلته: ابا اقولك شي ..مفاجاه ..

    ابتسم و قال : غردي.."ولعب بخصلات شعري" اسمعج حبيبي .
    زخيت بيده : بالاول قول لي: من متى انا هني...؟

    قال : اممم باجر بتكملين اسبوع ..

    ما صدقتهه: وايد ..كل ها ليش شو يعورني..
    طالعني مستغرب قلته ابسرعه : فينيي مرض .."وايد خفت"

    رد ابسرعه: لا فديتج بسم الله عليج..بس تعبتي شويه ..المهم ما بتخبريني شو تبين تبشرني..
    قلته و انا احاول اقعد : ابا ايلس علشان ارمسك زين ..بس الدنيا تدور فيني ...
    ساعدني ذياب ورفع الشبريه ..قعد مجابلني حضنته

    و همست باذونه : انا حـامل ...

    حسيت ان ذياب جنه حد صفعه ع ويهه ..طالعني بنظرات خوف..و ألم و حسره
    ابتسمت له: و الله هالمره طلعت السالفه جد ..و اسال موزي..

    همس: مصدقنج "طالعني و ابتسم حسيت به بصيح او يتهيأ لي" مبروك ..
    قلته : احس انك مب مستانس..

    ذياب: الا بطير من الوناسه ..

    رصيت ع ايده: اسفه خربت عليك طلعت دبي ..
    ذياب : لا عمري بنعوضها بالايام اليايه ..

    وقف ذياب يوم انفتح باب الحجره و دش الدكتور و تلحقه الممرضه ..
    الدكتور : اخبار مريضتنا الدلوعه كيف..؟

    ابتسمت و طالعت ذياب الي حسيت انه متروع من شي و شكله كان بعالم ثاني...
    قلته: بخير ..

    كنت اراقب ذياب و مطنشه الدكتور الي كان يفحص علي...و ذياب كان يطالعني اسرتني نظراته ..
    طالعنا الدكتور يوم قال : الحمدلله انتي ابخير ..

    طرت من الوناسه : يعني بطلع ..

    الدكتور : هههههههه هي بس مب اليوم نتريا ايام شويه لازم تحاليل و اشعه علشان نتطمن عليج....اممممممم انتي تحسين شي يعورج ..؟؟

    قلته: بطني...
    الدكتور : و غير ..

    زخيت رقبتي : ميته ابا ماي...

    ابتسم الدكتور وطالع الممرضه: : خلاص عطيها ماي..و حاولوا تمشونها و تاكلونها ..
    قلته: و الله انك طيب اتحس اني ميته يوع ..

    ابتسم ..عطتني الممرضة ماي شربت بس نظراتي لاحقت ذياب الي لحق الدكتور و ظهروا من الحجره ..عقب دقايق رجع ذياب زخ ايدي

    و قلته: يلا مشيني خليني اطلع من هني..

    ابتسم: من اعيوني بس الحينه ارقدي شويه و العصصر بمشييج..
    تضايجت : بتخليني بروحي ..

    ذياب : مستحيل و الله ان ردت لي الروح يوم جفتج تضحكين و تتبسمين ..
    قلته : زين تم معاي وزخ ايدي الين ما ارقد علشان ما تشرد مني ..

    تجرب مني و قال بنبره حلوه : ما بشرد..

    يلس يلعب بشعري غفلت فجاه تذكرت: حبيبي وين اهلي جي ما يووني ..
    ذياب يلعب بشعري: بييون عقب شويه من ساعه كانوا هني بس انتي كنتي راقده ..


    غمضت اعيوني و تذكرت : حبيبي مهاري اشتقت لها و لـ حمودي و ندى و كلهم ..
    تجرب مني: ارقدي الحينه و كلهم بزورونج ما عليج ...

    طالعته و قلت : فديت باباتيه و الله اني مقصره بحقه من زمان ما جفته ...
    حطيت ايدي ع عيوني ذياب و قلته : لا اطالعني بهاي النظرات اتروع منها ..

    زخ ايدي و رص عليها بقوه ..و حطها بين اعيونه .
    .و همس: شوق حبيبي ارقدي ..اباج ترتاحيـن

    تم راص ع ايدي الين ما رقدت ..و حسيت بالراحه و الامـان ...مدري شو الي وصلني هني بالمستشفى و طلعت ذياب ورا الدكتور خوفتني بس دام ذياب جريب مني ..ما يهمـني شي بالدنـيا ..و غير الي نتريااه في بطني .

    .باجر بيكبر و بنمو و بيزيد تعلقنا ابعض انا و ذياب ..ع اخوه مهره ...

    نشيت من الرقاد بس ما بطلت اعيوني ..كنت اسمع الاصوات الموجوده في غرفتي ردت لي الروح .. و انا اسمع صوت سيف و سعيد ..و ذياب...مدري عن شو كانوا يرمسون .

    ..بس صخوا يوم تحركت و فتحت اعيونـي تيممعوا حولي..حسيت ابروحي مدللـه ..

    سعيد يلوي علي : سلامات يا الغاليه .
    و سيف يبتسم : حمدلله ع سلامتج شوق..

    ابتسمت بويوهم : الله يسلمكم ...
    طالعت سعيد : شكلك متغير ..

    سيف: يمكن اللحيه مطولنهاا ..
    سعيد يزخ لحيته: خلاص تطوعناا ..و الله هدانا

    طاحت اعيوني بعيون سيف قلته: حتى انت شكلك متغير شو فيكم ..
    ذياب : حبيبي كانوا يحاتونج ..

    طالعتهم : بس انا الحينه ابخير .. و ابا اظهر من هني..
    سعيد: ان شاء الله بظهرين..
    قلته: شخبار ندوي مضايج بها ..

    سعيد : حشى عليه ..
    طالعت سيف : يوم بنظهر بخطب لك بدور..

    سيف: فديتج ابشو اتفكرين انتي ...خلج مرتاحه..

    سالتهم: وين باباتيه ..ليش ما ياني احس بالذنب من صوبه ..
    جفت كل واحد يطالع الثاني سالتهم : شو السالفه ...؟؟
    ذياب : ماشي عمري

    قلتهم : حتى امايه وينها ..
    سيف يطالع سعيد بس كان يكلمني: في البيت ...احسن انتي تظهرين اتروحين لهم مفاجاه .
    سعيد: صح كلامك سيف..

    ابتسمت لهم : متولهه اجوف باباتيه .."طالعت سيف" قبل لا اتوصلني البيت كنت بخبره اني حامل ..بس غيرت رايي و قلت لازم ابشر ريلي بالاول ..

    ردت نظراتهم نفس شي يطالعون بعض

    عقدت حياتـي : شو سالفتكم انتوا ...
    ذياب جرب الكرسي و يلس جريب مني: ماشي ..حبيبي ابا اقولج وايد كلام بس خوانج هني "يوطي صوته" مخربين علينا ..

    طالعت سعيد و سيف الي ابتسمواا بس حسيت غصبن عنهم ...
    قلت ذياب: مب الحينه ذياب ...لا اطفش اخواني..

    ذياب: هههههه من اعيوني ..
    سيف : انا بظهر
    قلته : وين ..

    تم معطني ظهره ما طلعني: بيي بس الحينه عندي شغل ..
    و ظهر قبل ما ارمس طالعت سعيد : حتى ما سلم علي...

    سعيد مب عارف شو يقول حسيت في شي مستوي .
    .سالتهم : باباتيه ابخير ..
    سعيد : هي حبيبي ابخير ..بس انتي لا اتخليننه يحاتيج ...


    قلته : ان شاء الله ..بكون زينه حتى اطلع من هني و اروح اجوفه ...

    رن موبايل سعيد فخذها حجه و قال : حياتي انا بروح بييج المغرب و معاي ندى و حمودي..
    قلته: دام جي ..معذور ..
    سلم علي و ع ذياب و ظهر.

    .وقف ذياب شهقت: انت بعد بتروح و بتخليني..
    تجدم مني و يلس ع طرف الشبريه : مينون اخليج انا .."زخ ايدي وباسها "
    دشت الممرضه و قالت لازم يمشوني...

    ذياب بنظرات حنان : تقدرين حبيبي
    قلته: حتى لو ما اقدر بحاول علشان اظهر من هني...

    زختني الممرضه من صوب و ذياب من صوب..حسيت ان بطني تحرقنــي عضيت ع شفايفي ..
    الممرضه : يلا حاولي توقفين ..

    ما رمت قلت بتعب: مقدر احس بدوخه و بطني وايد يعورني..
    الممرضه : حاولي لازم تتحركين ضروري..
    لوى علي ذياب و قال بنبره حنونه: يلا حبيبي انا بساعدج..

    وقفت حسيت بطيح لاني حسيت بدوار ..بس ذراع ذياب كانت مساندتني..
    الممرضه: طبيعي بتحسين بها الشي لان صار لج اسبوع ما تحركتي..
    ذياب: يلا عمري بس خطوه ..

    طالعت ذياب و كني ميته تعبت : بطني يعورني ما اروم..
    ذياب: بس شويه علشاني..
    تحركت خطوه و حسيت بموت حطيت ايدي ع بطني
    صرخت : ما اقدر ما اقدر ..

    بس ذياب ساندني و لصق فيني اكثر.. و شويه شويه تحركت ..و مشيت متغلبه ع عوار بطني...الي حسيت انها منشقه شقـين ..
    رجعت الشبريه و انا انافخ ..جني رايحه عشرين كيلو ..

    طالعت ذياب و قلته: بموت من التعب..

    ذياب: فديتج ..فيني و لا فيج ..
    قلته بحب: مدري من دونك كيف بكمل حياتي انا .

    لوى علي و قال : حتى انا ..ما اروم اعيش من دونج ..

    طالعته بحب الين ما التفتنا للمرضه يوم قالت : احم احم ..

    حسيتها متلومه و منحرجه كنت بضحك عليها بس لتعب الي فيني خلني اوطي راسي ع المخده ..
    الممرضه: باجر الصبح يا ليت اتكون موجود ..لان الدكتور ادريس بيكون موجود
    ابتسمت يوم سمعت ذياب يقول حق الممرضه: و من يطلع الدكتور ادريس ..

    الممرضه شلت الفايل : مختص بامراض النفسية ..

    فجيت اعيوني التفت صوب ذياب عقب ما ظهرت الممرضه سالته: ليش انا مينونه ..؟؟
    ابتسم و زخ ايدي: هيه حبيبتي انتي مينونه بـ ذياب صح..

    ابتسممت له : لا صج ليش طبيب نفسي ..
    هز جتفه : مدري باجر بنجوف شو سالفته.."باس ايدي " بس انتي ارتاحي ..

    ابد ما حسيت بالملل و انا في المستشفى لان ذياب كان معاي طوال الساعات ..حتى وقت صلاة العشى ..
    وقف و قال: بروح اصلي و برد لج..
    قلتله: الله يحفظك حبيبي ..بترياك..

    طالعني بنظرات ود و ظهر من الحجره حطيت راسي ع المخده شو السالفه الحينه ليش انا هني و متى بظهر تنهدت حطيت ايدي ع راسي غمضت اعيوني كنت برقد بس لتفت صوب الباب يوم انفتح ..

    .طرت من الوناسه يوم جفت ندوي داشه و معاها شيخاني .

    .فتحت الذراعي : ندووووووي
    يت صوبي و حضنتني: فديتج اجر و عافية ..و الله اني ولهت عليج..

    ابتعدت عني و يتني شيخاني لويت عليها فانهدت اتصيح بشكل فضيع خوفتني ...
    ندوي : بس شيخاني بس .

    طالعتها : - بلاج شويخ؟ شو مستوي ..

    ندوي: ماشي ماشي .
    شيخاني اتمش دموعهااا طالعت صوب الباب : وين امايه ..؟؟ ليش ما يت معاكم ؟

    ابتعدت شيخاني وراحت صوب الدريشه طالعت ندى مب فاهمه السالفه ندى تبتسم بارتباك رجعت و طالعت شيخاني عقبها سالت ندى : شو مستوي شي ؟؟

    ندى تنهدت: الله يهداها شيخاني كانت وايد تحاتيج لانج طحتي بالفراش اسبوع مب حاسه بعمرج..
    ابتسمت: بس انا ابخير .

    حسيت ان شيخاني تبتسم بس كانت تكتم اهات في قلبها تجربت مني وزخت ايدي
    و قالت : دموع الفرح ..
    طالعت ندى التفت لـ ندى جفتها اطالعها بنظرات عتاب ...
    بلعت ريجي : بعد احس في شي ...

    ندى: شوقاني بلاج ...؟؟ ما حيدج جي حنانه ..

    كنت اتامل ملامح ويه شيخاني سالتها: وايد مصفره ..؟؟

    ندى : لانها تتوحم..
    صرخت و حطيت ايدي ع حلجي : ما شاء الله حملتي .

    ابتسمت شيخاني منحرجه بس انا كنت اكيده بنظرات اعيونها حزن ...

    حطيت ايدي ع بطني وزخيت ايد شيخاني باليد الثاني: و انا بعد حامل .. و انا و انتى بنولد نفس الفتره ان شاء الله .."عقدت حياتي" انتي مب المفروض اتكونين بالكويت ..

    شيخاني : هيه بس فهد عنده شغل فـ دبي و عمي بعد موجود قال يبا يزورج لانج تعبتي ...

    تنهدت و انا ميته ابا اظهر من هني و اعيش حياتي بشكل طبيعي ...تذكرت ماماتيه
    فسالتهم: عيل ليش ما يت امايه ولا باباتيه .

    شيخاني نزلت راسها اما ندى: و حمودي و مهاري ..
    قلت : فديتهم و الله ..وينهم ..؟؟

    ندى: مايدخلونهم يهال و امج و اببوج في البيت سعيد مصر انتي تظهرين اتروحين لهم اتسوين لهم مفاجاه ..
    قبل ما ارد عليها دش سعيد و عمي ..سلموا عليه ..
    شيخاني: زين ييتوا رحمتونا من اسئلتها ..

    عمي بنبرة حنان : شحالج يبه شوق احسن الحينه..

    قلته: الحمدلله ابخير بس اتريا يرخصوني ..

    عمي : ان شاء الله جريب ..

    القعده كانت حلوه ..سوالف و ضحك ...ما اني الي اجوف بعيونهم غير و عكس عن الي قاعدين يظهرون لي ما اعرف شو سالفتهم او الا انا يتهيألي جي..ردت الروح لي يوم اقبل ذياب بخطواته الرزينه ..عقب ما سلم ع المووجودين .. و يااه قعد بقربي ...

    شيخاني: انزل بتكسر الشبريه ..

    ندى: ههههههههههه خالي ضعيفون .
    ذياب: و نتي اشلج خليني اكسرهاا ..

    شيخاني: ع بالك احاتي الشبريه احاتي اختي الي بتكسرها ..
    ذياب: هههههههه

    زخيت ايد ذياب: لا اتقولون عن ريلي جي حرام عليكم ..ريلي رشيق ...

    شيخاني : لا حبيبتي ما ايي صوب ريلي .
    بطلت اعيوني منفعله: اصلا ماشي مقارنه بين ريلج و ريلي ...

    سعيد: شوق شيخاني بس عاد خلصت السوالف ..

    عمي: عاد مدري اراضي منوه ..
    شيخاني : طبعا صوبي انا اولى ..

    ندى: ههههههههههه الحمدلله واثقه من ريلي ما في داعي اقول شي عنه ..
    سعيد ينزل راسه بالارض عمي: احرجت ريلها فقير ..
    الكل: ههههههههههههههه

    صخينا يوم دش سيفاني و سلم عليه و ع الحضور ..

    عمي: انت الحينه وين بتقعد اتعلق بالسقف ..

    الكل: هههههههههههه

    سيف يبتسم: اطلع يعني ..
    قلت ابسرعه:: لا فديتك ..اتشيلك اعيوني و الله ..

    ذياب : لا حبيبي خلي شبريتج اتشيله ..

    طالعت ذياب بعتب: بسم الله ع اخوي

    الكل: ههههههه

    حسيت بالراحه .. و تمنيت من ربي يدوم علينا هالسعاده ع طول ...زعلت يوم روحوا قوم عمي و سعيد و تمواا ذياب و سيف ..كانوا بروحهم يسولفون سوالف شباب .. و انا كنت اسمعهم ...الين ما اعلن سيف انسحابه و كانت الساعه 12 فـ ليل ..

    طالعت ذياب : بتروح و بتخليني ..

    ابتسم و زخ ايدي : بخليج عقب ما بترقدين..
    رصيت ع ايده: تم معايه ع طول ..

    باس ايدي .. حسسني اني ياهل و هو يربيني يعاملني شرات اليهال و ابد ما ضايجني بالعكس حسسني اني مدللـه و معززه ..و كيف غاليه عنده ...

    فتحت اعيوني باليوم الثاني هالمره قدرت ابروحي امشي بس بصعوبه شويه رحت الحمام .عقب ما ظهرت جفت فطوري زاهب .يلست و كلت منه حسيت بالفراغ يوم جفت الغرفه فاضيه من دون ذياب ...
    بس كنت اتريا متى ذياب بييي علشان الدكتور الي اسمه ادريس ..

    .رجعت و غفلت ...سمعت صوت بالحجره كنت ببطل اعيوني بس غفلت حسيت بحد يهز السرير فتحت اعيوني ..شهقت من المفاجاه بس عقب ابتسمت
    و قلت: باباااااااااااااااااااااتيه حبيبي ...

    تجدم مني بس ما كان يبتسم مديت ايدي و قلته: اشتقت لك ...حبيبي ..ليش ما اتزورني ..
    يلس جريب مني عالشبريه بطلت حلجي يوم سمعت حسه: و انا بعد اشتقت لج

    عفدت عليه و حضنته: طول حياتي و انا امنيتي اسمع حسك ..كنت محتاجه اتكون سند لي طول مشوار حياتي ..

    زخ ايدي و ابتسم: و انا جريب منج و بتم جريب ع طول بس انتي لا تنسيني ..

    ضحكت : ههههههههه مستحيل انساك ..

    بس ما ضحك ولا ابتسم وقف ترجيته: لا اتروح ..تم معاي انا محتاجه لك..
    عطاني ظهره و زقرته : باباتيه تعال تعال ..

    فتحت اعيوني ع هزت الممرضه: شوق شوق ..
    شهقت ..طالعت الحجره جفت ذياب واقف مجابلني يراقبني صديت يمين و شمال ..خذت نفس ورجعت وطيت راسي عالمخده ..
    الممرضه: شو تحلمين..

    قلت بصوت واطي: الظاهر جي "وهمست" ذياب ..

    ياه صوبي زخ ايدي كنت بصيح: جفت باباتيه ياييني بالحلم ابا اجوفه دخيلكم ..
    لوى علي: ما عليج ..يوم بتظهرين ان شاء الله بس انتي اهدي ..

    ما قدرت امنع عبراتي يوم قلته: جفته يرمس ..اول مره احلم به يرمس ..سمعت حسه قال لا تنسيني ..
    ذياب يمسح دمعتي: خلاص حبيبي ..لا اتصيحين عورتي قلبي ...

    طالعنا الممرضه يوم قالت : الدكتور برع ..

    ذياب ابتعد عني : خليه يدش ..
    لفيت روحي بالشيله عقبها دشوا دكتورين واحد عرفته الي جفته البارحه الظاهر هو مشرف علي و الثاني اكيد الي قالت عنه الممرضه البارحه د ادريس ..

    طالعت ذياب بخوف فابتسم يطمني ..

    الدكتور: اخبارج شوق شو اتحسين..
    قلته : ابخير ..

    قعد يقرا الفايل و عقب قال : ممتاز كل شي ابخير ..
    طالعت ذياب ابتسم لي و ابتسمت له ..و جنه انطمن بعض ..

    الدكتور: بس دكتور ادريس يبا يسالج كم سؤال ..

    هزيت راسي بمعنى موافقه ما عندي اي مانع ..

    الدكتور ادريس : اخبارك يا شوق

    قلته: الحمدلله دكتور ..

    اشر ع ذياب و قال : تعرفي من ده يا شوق .
    ابتسمت لـ ذياب و قلت: هي ها ريلي ذياب ..

    الدكتور ادريس: ممتاز ..

    هز راسه ذياب بمعنى لا حول ولا قوة الا بالله و مسح ع شفايفه يكتم ضحكته ...ابتسمت لـ حركته ..
    دكتور ادريس : فاكره اخر موقف صار ليك ايه قبل ما تدخلي المستشفى ..

    قلته و انا افكر : اممممممممممممم

    دكتور ادريس : افتكري كويس اوى ضروري هاه ..
    قلته: هيه اذكر اني رايحه بيت ريلي و كان اخوي ماخذني ..

    دكتور ادريس : ايه كمان ..

    هزيت جتفي و طالعت ذياب مستغربه من اسئلته دكتور ادريس يحرك ايده جنه مستعيل : يلا ايه كمان افتكري ..
    ضحكت : ههههههه بس كل ها الي اذكره اني رايحه بيت زوجي ..

    د ادريس : طب انتي عارفه ايه السبب الي وصلك للستشفى .
    هزيت جتوفي و قلته: لا

    كان يكتب تقريره ..سالني سؤال حيرني : طيب شفتي زوجك و انتي رايحالو البيت ..
    طالعت ذياب الي حسيت انه ارتبك و صد عني جنه ما يقدر يحط عيني و بعيونه استغربت من حرركته بس انا

    ابتسمت اطمنه : لا ما جفته مع اني كنت ميته اجوفه علشان اخبره اني حامل ..

    حسيت الجو تكهرب يوم النظرات صارت بين د ادريس و الدكتور الثاني و بين ذياب ..بس ما علقت ..مع ان هالشيء خوفني ..

    وقف دكتور ادريس يعلن انسحابه: بالشفى ان شاء الله ..

    راقبتهم الين ما ظهروا من الحجره و لحقهم ذياب .. و الممرضه تمت معاي .

    .سالتها: شو السالفه..
    ابتسمت : كل خير نبا نتطمن عليج علشان نظهرج من المستشفى ...

    كنت بطير من الوناسه ..ابتسمت لي الممرضه و ظهرت من الغرفه تميت يالسه اترياا ذياب يدش عليه بس تاخر ...ذبحني الفضول ..نزلت من الشبريه و كنت بظهر برع ...و يوم وصلت بوسط الحجره وقفت جفت ذياب و سعيد وراه داشين عليه .

    ذياب ياه صوبي : حبيبي وين رايحه..

    قلته و نا اسلم بـ سعيد: تاخرت عليه قلت اجوفك..
    ذياب يرجعني السرير : فديتج وين بروح يعني ..

    قعدت ع الشبريه و سالت سعيد: متى بظهروني ابا اجوف باباتيه و الله اني حلمانه فيه ..
    تنهد سعيد و قال : ما يهمج ..جريب ان شاء الله .

    سالت ذياب: شو قال الدكتور ..

    زخ ايدي و رص عليها : كل شي ابخير ..
    استانست: صح حتى بطني ما قامت اتعورني ..

    ابتسم لي ذياب و زخني من حجني برقه و ابتعد عني سالته: وين رايح..
    سعيد: هههههههه

    ذياب: و الله ما بروح مكان بشرب ماي ..

    ابتسمت و طالعت سعيد: شو بوظبي ربشه ..
    سعيد: هيه بديت اتأقلم بس حمودي لا ..

    تنهدت متشوقه لـ حمودي : فديته و الله

    قعدوا معايه سعيد و ذياب الين فتره الظهر عقبهاا اختفوا و ذيياب وايد تاخر علي مدري شو سالفته ..العصر حسيت بملل فضيع ..طلعت برع حجرتي اراقب الناس ..بس ما تعرفت لـ حد كنت اوزع ابتسامات ..حسيت وحيده ..يلست ع الشبريه محد يسال عني ...

    جن مالي اهل حتى تلفون محد يسال ولا اتصل ...يلست ع الشبريه اصيح ..متضايجه و ملانه ...ذياب من وقت الظهر موليه ما ياني .و الحينه جريب بيأذن المغرب ....رفعت راسي يوم سمعت حس الباب ينفج ..مشيت دموعي بظهر ايدي يوم جفت ذياب ياي صوبي ..

    اتروع : ليش حبيبي ليش اتصيحين ..؟؟

    رفعت راسي اقوله: محد يسال عني ..جني يتيمه ...

    لوى عليه و يلس حذالي : حبيبي شو هالرمسه "باسني ع راسي "
    حطيت راسي ع جتفه و قلتله: العصر وقفت عدال الباب اراقب الناس رايحين رادين زيارات "وصحت" و انا محد ايي صوب حجرتي ..

    ذياب : فديتج لا اتصيحين .. حقج علي بس و الله انشغلت شويه ..
    ابتسمت له مع اني دموعي اربع اربع: المهم انت هني معاي ..

    ذياب: حياتي الحينه تونا المغرب بيزورونج ان شاء الله ..
    نقزت: باباتيه بعد..

    ابتسم و قال: ان شاء الله ..انا مب قاعد في بيتكم ..امممممممم

    سالته بلهفه : شوه ..

    زخ ايدي و لعب باصابعي : حبيبي يمكن باجر بظهرونج من المستشفى ..
    تعلقت فيه: احلف ..

    ذياب: ههههه قلت يمكن ...المهم شو رايج من تظهرين انروح دبي ...مثل ما كنا متفجين..
    قلته ابسرعه: موافقه ما عندي مانع ..

    رفع خصله من شعري كانت منسدله ع ويهي و قال: حتى قوم سعيد و ندى بيون معانا .
    صرخت من الوناسه: روعه ...كشخه يا رب باجر اظهر ..

    لوى علي و ضحك يوم جافني مستانسه شهقت ورديت لورا

    و قلته: بالاول بظهر و بسلم ع باباتيه .وو ماماتيه

    ذياب طالعني بنظره : شي اكيد ..

    وقف و ابتعد عني جنه ما يباني اجوف ملامح ويهه : بروح اصلي و برجع ..
    ترجيته: لا تتاخر علي ..

    حط ايده ع خدي و قال: ما بتاخر حبيبي ..

    راقبته الين ما ظهر انسدحت ع الشبريه ابتسمت ..بنظهر دبي رباعه يا سلام ..غمضت اعيوني ..سبحان الله صدق يعني الانسان مرات يرتبط باشخاص من الصغر و يتقربون من بعض و يستون شرات الاخوان ..يصير همهم واحد و فرحهم واحد حتى مرات يكون حظهم بالدنيا واحد مثلي انا و ندى مثل بالمثل ...تنهدت مرتاحه ...غفلت ..ع هاي الافكار ..

    تخيلت .اصوات بحجرتي حس موزي و ندى و بدور و خالوه حليمه الظاهر كثر ما انا مشتاقه لهم اتخيل اصواتهم ...سمعت طراطيش كلام ...من الصدمه ..؟؟ ذاكره مؤقته..ع

    ..ايام و بترجع لذاكرتها ...؟؟ ما تذكر الا الشيء الحلو..؟ عقل باطني ...؟؟ شو السالفه ابصراحه ما فهمت فتحت اعيوني بس تفاجات صج بوجودهم معاي بالحجره ..

    نقزت بدور صوبي : صح النوم اجر و عافيه حبيبتي ..
    ابتسمت لها : الله يعافيج ع بالي احلم و انا اسمع سوالفكم..

    موزي: حبيبتي اجر و عافية ..."باستني"

    ندي: شو سمعتي ما كنا انسولف عنج .." و طالعت بدور و موزي "

    طنشت ندى لان مستويه اتزيغ بنظراتهاا ..حاولت ايلس يوم عفدت علي خالوه حليمه اتصيح بصوت عالي و بدور و موزي يحالون يسكتونها ..

    طمنتها: انا ابخير خالوه حتى ذياب قال باجر بظهروني ..

    خالوه حليمه: الله يعافيج يمه ..

    طالعتهم مستانسه: توني اتشكي من ذياب محد يزورني ..
    ندى: هي فديته كان قاعد يووم جافنا ظهر .

    بدور: طبعا عندما تحضر الملا..
    قاطعتها: بدور ..

    بدور: سوري سوري ..

    قلتهم: ليش ماماتيه ما يت ..؟؟و حتى شيخاني

    ندى: شيخاني ظاهره مع ريلهاا ..يمكن عقب اتمر عليج . و عموه عند عمي ..ابروحه فـ البيت ..
    قلتها: قالج سعيد بنروح دبي جان ظهروني ..

    ندى مبتسمه: هي ..

    بدور: يا رب متى اعرس و اروح معاكم..
    موزي: ليش اترزين بويهج..؟؟
    بدور: كيف و انا بكون عروس سيف ..

    خالوه حليمه: يوم تقدم لج ما بغيتيه..

    بدور: لا اتذكروني بموت و الله ..

    كنا نضحك ع سوالف و خبال بدور ..اشتقت لايام قبل و الله سوالف هاي البدور ..ياه سعيد سلم علي و خذ ندوي و اكد لي سالفه دبي ..

    .بس حاول يقنعني ان عقب ما انرد البيت اروح اجوف باباتيه و ماماتيه ..علشان يحسون ان نفسيتي صارت احسن ..كان يقنعني جدام قوم خالوه حليمه و ندى و شاركوه الين ما اقتنعت ابكلامه ..

    كان ذياب برع قاعد مب رايم يدش عسبة قوم خالوه ..عقب ما روحوا ندى و سعيد ..صخينا يوم دش سيفاني و كان بيظهر يوم جاف حريم بالغرفه بس زقرته

    خالوه حليمه: تعال يمه ..محدن غريب هني ..

    دش سيف منحرج منزل راسه وقفت بدور ع طول فاجه حلجها جنه بقره جايفه حريجه ..ما قدر سيف يمسك روحه فضحك ابوت عالي و قال حق خالوه : هههههههههههههههههه خالوه شو ها الخبله الي يابتنها انتي..

    موزي: بدور يلسي فضحتينا .."بدور تدز موزي" و اتقولها : خوزي عني ..

    خالوه حليمه: شسوي بعد هي طلعت جي مدري ع منوه ..

    تجدم سيف باسني ع راسي و كنت اضحك ع ضحكته : شحالج اجوفج بخير ..
    شوق: طبعا ابخير بجوفتكم مستانسيين ..

    سيف منزل راسه منحرج ..طالعت بدور كانت طايره من الوناسه اشرت لها بعيوني اباها تفهم انهـا تثجل ..

    خالوه حليمه: اخبارك يمه ابخير..

    سيف منزل راسه: ابخير ربي يسلمج ..

    بدور: و جي ما اتسلم علي ..؟؟؟

    سيف يطالعني و يبتسم ..و موزي وايد منحرجه من حركات اختها
    .خالوه حليمه: بدور يلسي مكانج اجوف ..
    ردت بدور قعدت مكانـها ..

    دشن علي فتون و خالوه العوده ..فوقف سيف و ظهر ع طول بس خالوه حليمه طلبت منه انه يوصلهم ..لان راشد كان يايبنهم بس وروح عنهم ..
    .دش ذياب يوم روحن قوم خالوه حليمه و تموا معاي فتون و خالوه العوده ..اخرتها ...ودعتهم ...و تم ذياب معاية ..

    ترجيته: تم معاي الليله ..؟
    ذياب: باجر من الصبح بييج ...بروح ازهب شنطتنا علشان الطلعه ..
    ذكرته: لا تنسى اغراض مهره فديتها ..

    ذياب : اكيد حبيبي ..
    سالته: متى بنظهر ..؟؟

    ذياب : اممممممم ع الظهر ..عقب ما يطمنا الكتور عليج و يرخصج ..

    ابتسمت له بحب و ابتسم لي سلم علي تمنيتت انه ما يفارجني بس غصبن علي رضيت بالامر الواقع ..يالله باجر بظهر من هنيه ...

    ظهر ذياب و انخمدت ..يتني الممرضه تشيك ع الحراره ..و كانت الساعه 3 فـ ليل ..غفلت شويه بس نشيت يوم سمعت صوت بالغرفه ع بالي الممرضه بس لمحت ريال طويل ..يلست ع طول و لبست شيلتي ..بلعت ريجي كنت بقول ذياب بس ها اقصر عن ذياب شويه
    همست : سـيف ..؟؟ انته سيف ..

    فتح ليت الغرفه و شهقت يوم جفت راشد صالب طوله ووو بقوة عين ياي لي المستشفى ..



    الـحـزن مخـلـوق لجـلـي والتـعـب والشقـى مولـود لحظـة مأنولـدت
    الالم من جيت علـى الدنيـا انكتـب والـفـرح يـالاسـف لـــه مـاعـرفـت..دنيتـي قالـوا بهـا الخاسـر كـسـب وانا ماعمري فـي هالدنيـا كسبـت..





    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

  5. #35
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    نقزت من مكاني و انا اكتم الالام بطني.. نزلت من الشبريه وو لصقت بزاوية الحجره
    بلعت ريجي و قلته : اطلع ابرع لك ويهه ياي هني ..؟

    راشد: و الله غصبن علي كنت ابا ازورج غير هالوقت بس ريلج مصطن 24 ساعه عندج

    قلته بانفعال: انت صاحي ولا شوه ياايني بها الحزه ..اطلع برع لازقر عليك الممرضات..
    راشد طفران: زين ما باكلج ييت اتطمن عليج يزاتي يعني.

    كنت بصيح: اطلع برع ابسرعه ..كل الي سويته فيني و فـ ريلي بعد لك عين اتجابلني واونك تطمن علي..لو درى بجتلك.

    رد يحرك ايده مب مهتم "طالعني مستغرب : عيل كيف يقولون فاقده الذاكره هذي نتي صاحيه تذكرين كل بطولاتي..
    عصبت منه : بطولاتك !! يا شينك و يا شين بطولاتك ..اطلع برع اطلع من حياتي ..

    بطلعت اعيوني يوم جفته يقدم ع الكرسي الي كان جريب الباب :هاه انا بعيد عن تنطر اعيونج

    صرخت بصوت عالي: سستر سستر

    وقف راشد ابسرعه : زييييييييييين بظهر .. شو مريض فيج انتي صاحيه شرات القطو بسبعة ارواح ..

    تجدم مني و رجعت لورا وقف بوسط الحجره و قال : سمعت انجج باجر بظهرين و بتروحين دبي..

    قلته ابسرعه : ما يخصك ..

    راشد: و الله احبج و ابا لج الخير ..

    حطيت ايدي ع اذوني لاني حسيت اني قاعده اخون ذياب: اسسسسسسسسكت اطلع برع "وووصحت "

    بس راشد ما همه كمل كلامه: ترا كلهم يخدعونج .."رفع حياته " كيف رضيتي ع ريلج و شغالة بيتكم امطلعه رمسه ان ريلج موصلنج انتي و ثيابج بيت ابوج ..

    طالعته مر في بالي ان ذياب يسحبني الين باب بيتنا بس هاه كان حلم مب حقيقه ؟؟؟ بس راشد كمل
    كلامه لي و قال : علشان جي بياخذج دبي يراضييج ..؟؟ بس يمكن شي سبب ثاني..

    طالعته مب فاهمه كلامه بس كمل: ترا يبون ياخذونج دبي علشان ما اتعر فين ان ابوج مات ..
    دارت فيني الدنيا ..جذاب انت من عرفتك جذاب ..ما تحملت كلامه

    ..تجدمت من الشبريه و تميت افره بالمخدات الموجوده ع الشبريه و افره بكل شي موجود جريب مني و انا اصرخ : اطلع برع اطلع برع ..

    اختفى راشد من اعيوني تميت اصيح و اقول بصوت عالي: جذاب جذاب يتبلى ع ابويه ..

    دشن علي الممرضات رقدوني ع الشبريه كنت اصيح: ووين ذيااب ووين سعيد اباهم

    ما حسيت الا بوخز ابره خلتني ارقد بسابع نومه ..

    فتحت اعيوني اطالع السقف محد عندي ..رجعت اغمض اعيوني اتذكرت راشد و زيارته لي المستشفى ...
    حاولت اطرد ذكراه من بالي اكيد يقص علي...

    حاولت اقعد يوم دشت لي الممرضه و الدكتور و ذياب معاهم ابتسم لي و ابتسمت له ...

    قلته: بظهر..

    الدكتور: ان شاء الله ..

    عقب ما فحص لي ...سالني: مستعده تطلعين

    هزيت راسي بمعنى هيه و انا اطالع ذياب ابا اروح مع حبيبي ..
    الدكتور: خلاص عقب ما انخلص وقع ورقة الخروج ..

    ذيااب: يصير خير..
    ياه صوبي عقب ما ظهر الدكتور و الممرضه زخ ايدي: صباح الخير..

    قلته : تاخرت علي نشيت من الرقاد ما جفتك..
    ذياب: ييتج بس كنتي راقده و رحت عند الكتور اساله عن حالج..

    تذكرت سالفه راشد اخبره ولا ما اخبره ..اخاف يعرف من برع عقب يذبحني..تم ذياب يراقبني و كانه يقرا افكاري سالني: بلاج .

    صديت عنه خايفه اعيوني تفضحني فقلت : ماشي.
    تجرب مني: بلاج الفير قمتي اتصارخين شو صابج حبيبي..

    بلعت ريجي و قلت: حلمت فـ باباتيه ..

    تنهد ذياب وقال : زين بنظهر بنطلع دبي ..سعيد و ندى يتتريوونا و حمودي و مهره بعد ..
    طالعته مستانسه بس مدري ليش كلام راشد رن بأذوني فقلته : لا قبلها بروح بيت باباتيه ..

    ذياب: حبيبي شو قلنا ..
    قلته بانفعال : ذياب اذا طلعت ولا ما طلعت من المستشفى بروح بيت باباتيه يعني بروح اليوم ..

    وقف و قال: ع راحتج ..بسير اوقع ع الورقه و برمس سعيد ..زهبي ثيابج

    طالعته عطاني ظهره و ظهر من الحجره يتني الممرضه اتبطل عني ابرة المغدي ..شلت ثيابي.. و لبست عبايتي و شيلتي و انا طايره من الوناسه

    ..ياني ذياب : زاهبه عمري..

    قلته بوناسه : هيه ..

    ساعدني شال عني الاغراض و ظهرنا من المستشفى و فـ السياره حسيت ذياب مرتبك و كان في عالم ثاني..
    سالته: انته مب مستانس لاني ظهرت من المستشفى ..

    ابتسم لي: لا حبيبي بالعكس ..
    زخيت ايده : عيل بلاك جنك متضايج..

    همس: ماشي..

    قلته: بروح بيت باباتيه ..

    قال بصوت واطي: ان شاء الله ..

    قلته : وين مهره ..؟؟

    فاجأني يوم قال : سعيد و ندى ترا قاعدين عنا في البيت

    ابتسمت: و الله و انا كنت احاتيك انك ابروحك ..

    سكت .........ماشي رد ..

    وصلنا بيت باباتيه نزل ذياب و فتح لي باب السياره ..كنت طايره من الوناسه ..من طاحت اعيوني ع باب بيتنا تهيـا ل صراخ ماماتيه دارت بي الدنيا زخني ذياب : شـوق..

    بلعت ريجي رفعت راسي اطالعه : سمعت صراخ ماماتيه ..
    هز راسه بمعنى لا ..

    حاولت امسك اعصابي : زين يلا انروح ..داخل ..
    دشينا بيتنا مدري اي احساس صابني حسيت ان البيت ثجيل وايد كاتم ع انفاسي بس كنت مطمنه لان ذياب معاي..
    سالت ذياب: شكل بينا فاضي..

    ذياب: سعيد الحينه ياي و سيف بالدوام

    تنهدت قبل ما ندش الصاله : الممفروض شيخاني اتكون هني و عمي بعد
    ذياب: يمكن طالعين مشوار

    تنفست بعمق و قلت: احس البيت ثجيل ..

    لوى عليه و قال: قلتلج انروح دبي لي ماا اتحسين انج بيخير عقب نرجع هني علشان ما اتخلين امج اتحاتييج

    طممنته و قلت: انا بخير يوم اتككون انت معاي..

    وقفت مجابله باب الصاله اتريا ذياب يفتح الباب فتحه و قال : دشي حيبي

    خطيت داخل مدري ليش قلبي يرقع بلعت ريجي يوم جفت اامايه ملتويه بشيلتها ومنسدحه ع الكنبه ..رحت صوبها و يلست عالارض اهزها: ماماتي ماماتي...

    قعدت امايه ع طول :شوق..

    هزيت راسي لويت عليها و صحت بس هي كانت حاضنتني بقوه و اتصيح بصوت عالي حضنتها ابتسمت و انا اصيح قلتها: انا ابخير فديتج لا اتصيحين ..

    رفعت الشيله من ع ويها صدمني حالها رجعت حضنتها و غمضت اعيوني : ما صار الا الخير الحمدلله رديت لكم ..

    امايه بصوت يتقطع : الله يشافيج يمه ذبحتيني

    بستها ع راسها ووقفت: وين بااباتيه ..ابا اجوفه متولهه عليه ...

    صخت امايه و ردت اتصيح بمراره خفت
    طالعت ذياب الي كان واقف عدال باب الصاله و رجعت اطالع امايه : شي بلاه باباتيه..
    غطت امايه ع اعيونها و كملت صيااحها : بس يمه ارحمينـي ..


    ربعت فوق الدري و حسيت ان بطني يتقطع ....تجاهلت الالم ..لاني ولهت موت ع باباتيه دقيت باب حجرته ادري فديته ما يسمع بس تعودنا اندق الباب قبل ما اندش لها ..فتحت الباب شويه شويه .


    يابوي يا أغلى إنسان في الوجــــــــــود رحلت وخليتني في هالدنيا وحيده حزينه يابوي ما عاد لك بهد نيا وجـــــــــــــود ولكنك عايش بوسط قلبي طول سنينــــه يابوي من بعد ما سكنت اللحــــــــــــود عرفت أنا بعدك مر الهــم وشينـــــــــــه

    .شهقت يوم طاحت اعيوني ع الكنبه الي مجابلتني...مر شريط لذكريات في بالي لحظه وحده ..هني باباتيه كان يشاهق و جنه يلفظ اخر انفاسه ..دارت بي الدنيا ضربت راسي باليدار حاولت امسك اعصابي .و اعيوني ع الكنبه ..

    تسـاندت علشان ما اطيح يوم حسيت ان الرجف هزت جسمي ..هزيت راسي بمعنى لا و كأني اجذب الي صار ..شعور قاسي و مؤلم ..انك تفقد انسان غالي ع قلبك و مو اي انسان ها باباتيه كل المشاعر و الاحاسيس ..تموت بموته ..لما استوعبت الموقف ..

    يلست عالارض حطيت ايد ع اذوني و صرخت بصوت عالي: بااباتيه ابا باباتيه ..

    يلست اصيح بصوت عالي ...كيف ما تذكرت كل ها ..كيف نسيت ان ذياب ذلني و فرني فـ بيت اهلي ..كيف غاب عن بالي انه طلقني..كيف نسيت اصعب موقف مريت فيه بحياتي باباتيه و رااشد و البيبي كل شي صار واضح ..

    يلست ارافس بالارض : ما ابا ما ابا ..مابااا

    ربعوا لي ذياب و سعيد ذياب حاول يحضني يلمني بحضنه و سعيد حاول يزخني يوم جافوا حالتي جني متخبله ارافس بالارض ...يلست اتضارب معاهم ...
    : خلوني خلوني ..
    سعيد: شوق اذكري الله ..

    تعلقت بسعيد متجاهله ذياب : باباتيه ..يبولي باباتيه ...دخيلك سعيد ..لا تحرمني منه .

    حضني بس انا بعدت راسي و يلست اضربه بصدره و اصارخ : قصيتوا علي ..قصيتوا علي..
    سعيد حرج علي: بس صخي لا اتصارخين جي..

    كنت اصيح بيأس لان الظاهر كل شي بالحياة ينبنى ع الامل و الرجا الا الروح اذ راحت ..مستحيل ترجع تعيش من بيناا ... صراخي فاق كل دمعه نزلت من عيوني ..اتحمل كل شي ..كل شي يهون الا فراق باباتيه ..
    قلته بعذاب : باباتيه رااح ...
    حسيت سعيد دمعت اعيونه قلته بحسره: سعيد باباتيه هدني حرمني منه ...

    حاول سعيد يشيلني و ذياب يساعده بس انا تميت ارافس بالارض ..ابا اتم بحجره باباتيه ابا انام عشبريته و بحضنه ...كنت اتصارع معاهم ..هلكت ..

    شعرت للحظه ان بطني اتقطعت و اتصب دم ..رغم كل هاه تهيأ لي ان سعيد و ذياب زخوني يبون ياخذوني دبي و يبعدوني ع حجرة باباتيه فيلست اشمخهم باظافري بكل عصبيه و غيض ....ما غلبني الا طراق سعيد الي خلني افارج الواقع و اغيب في ظلام ووظلام ما بعده ظلام ...



    فتحت اعيوني ..و رجعت غمضتها ابسرعه ما ابا اعيش ابا اموت ليش ما مت شو فايدة حياتي علشان اتعذب بس..ما ابى هاي الحياه موليه ..قصوا علي خدعوني..حتى ذياب لعب دور الزوج الي وقف وقفته مع حرمته و هناك مطلقني ع باله نسيت شو سوا فيني ابسببه ابوي مات و ابسببه مات الياهل الي ما تهنيت به يوم واحد ...اتجلبت ع الجنب فتحت اعيوني ..

    انا فـ حجرتي..في بيت باباتيه ..رجعت مكاني..رجع كل شي كان بحياتي الا باباتيه ..دمعت اعيوني بس مسحتها بقوه ...

    تمت ع نفس وضعيتي حتى يوم دشت عليه ماماتيه ..وقفت ع راسي و قالت بصوت امبين عليها

    منهد حيلها : يمه شوق قومي ..لا تعذبيني معاج .
    .
    تميت ساكنه بمكاني...علشان جي امايه ما يت اتزورني لانها بالعده ...عضيت ع شفايفي ..ما بصيح و ليش اصيح و شو بستفيد من الصيااح .ابوي بيرجع ..ولدي بيرجع .. ذياب بيرجع ...حياتي بترجع ..ما في شي يرجع الي يروح يروح ما يرد .

    ظهرت اممايه من حجرتي و هي اتصيح و اتقول: لا حول ولا قوة الا بالله ..

    تميت ابمكاني..رجعت و غمضت اعيوني ..علشان جي عمي هني علشان يحضر عزا ابوي...ااااااااااه يا عذذابي شو باجي يا دنيا ما سويته فيني ..سرقتي عمري سرقتي ضحكتي سرقتي حياتي..سرقتي مني كل شي حـلو بدنيتي ..الي متى بس لي متى ...

    انفتح باب الحجره ..ما كنت اعرف منوه ياني لاتي تميت بنفس وضعيتي راقده ع جنب...ساكنه بمكاني ما اتحرك..جفت سعيد مجابلني و يلس ع الارض حط ايده ع يبهتي طالعني
    همس : بعدج محمومه ..
    ما نطقت بشي ما تحرك فيني الا رمش اعيوني ..

    قال بصوت هادي: لي متى ناويه اتمين جي..

    شوق ....................ماشي رد ...
    سعيد هزني : شوق ..

    تنفست بصوت عالي ..ما كان لي نفس اصيح ...دش علي سيفاني..ووراه شيخاني التموا اخواني حولي...كل واحد كان يرمس يكلمني يقنعني بس انا ساكنه ما تحرك فيني شي و اصلا ما كنت اسمع شو يقولون شفايفهم بس كانت تتحرك ولا انا في عالم ثاني ..عالم اعيشه مع بااباتيه ..اعيش بذكرياتي الحلوه ..بكل موقف لي معاه ...

    يوم اهلي جافوني جي بلا حياة يابولي دكتوره ماعرف شو قالهم..بس انا تميت ع ها الحال اكثر عن اسبوعين ... ع نفس الوضعيه لا اكل ولا شرب ولا حركه ...كنت اعيش احلى ايام حياتي في عالم اليديد مع ذكريات باباتيه
    ...
    دشت عليه امايه وقت الضحى يلست ع طرف الشبريه: يمه قومي كلي لج لقمه..
    غمضت اعيوني ابطيء و رجعت فتحتها ابا افهمها ان مالي نفس ...

    امايه هزتني : لي متى يمه بتمين جي حراام عليج ..."وصاحت "
    دموع امايه ابد ما هزتني الي هزني يوم قالت و هي تمش دموعها بشيلتها

    و قالت : ريلج برع عنده سيف يبا ياخذج بيته ..و الله انه متبهدل ..لا ليله ليل ولا نهاره نهار ..يبا يجوفج..
    قلت بانفعال : ما ابا اجوفه ..
    "حـرام الحـب الـي ضيعـتـه بـهـواك حرام انـي احبـك وانتـه مـب بشـر لاتـظــن انـــي مـحـتـاج لــرضــاك لا تـظـن انـــي بـحـبـك مسـتـمـر....لا ياحبيبي انته كنت بحياتي ملاك والحيـن والله انـك ماتـسـوى ظـفـر..حتى ظفـري مايبـي طـاري هـواك انـت اصــلا ماتـسـوى اقــذر ظـفـر

    امايه تقنعني: يمه ها ريلج ..يبا يتطمن عليج .. روحي بيتج يمكن حالج يكون هناك احسـ

    قاطعتها بانفعال : قلتلج ما ابااه ما برد له خلاص ..

    امايه : الي صار صار ..

    صخيت عنها ردت قالت :يمه حاولي جربي ..بيت ريلج احسن لج..
    تغطيت باللحاف ما برد له يعني ما برد خلاص ..فهمت امايه ان كلامها ما منه فايده ..

    فوقف و قالت : الله يهداج ..
    رفعت اللحاف عن ويهي ..شو يبا مني ..يوم حضرته بتم يشك فيني طول حياتي ما في داعي ارد له ..و عقب الي صار تحرم علي يا ذياب .سمعت باب حجرتي ينفتح بدفاشه فـ غمضت اعيوني ابسرعه اسوي روحي راقده ....

    دش علي سيفاني محرج يهزني: شوق ..
    هزني مره ثانيه بعنـف : شـووق
    رفعت راسي اطالعه بنظرات مالي خاطر ارمسه ...حسيت به محرج بالاول من اجوفه جي اتنافض لكن الحينه ما يهمني شي ..ما عاد يهمني شي بها الدنيا ..

    زخني من ذراعي و حاول يقومني من ع الشبريه: يلا نشي اجوف ...

    يلست بكسل ..هزني :قومي لي متى بتمين ع ها الحال مودره بيتج و ريلج و اهلج و حياتج ..

    طالعته و قلته ابرود : طلقوني ما ابا ريل ..

    انصدم سيف من كلامي نزل و تجرب مني و قال بعصبيه : نـعممم ...شو قلتي ..

    طالعته بنظرات حسيت اني استفزيته فرجع وزخني من ذراعي : دلع و دلعانج صبر و صبرنا عليج و اذا سكتنا عنج بتمين ع طول جي ...ريلج ينشد عنج يباج..

    قلت ابنفس النبره و ابرود: انا .............."واشرت عن صدري" ما اباه ..
    صرخ علي: مب ع كيفيج.."و قعد يسحبني : يلا يلا ..نشي

    كنت احاول ايير ذراعي : ما ابا ما ابا ..

    دش سعيد علينا فبعد سيف عني و قعد عالشبريه جدامي و لوى عليه ..ع باله بصيح شرات كل مره ...
    سيفاني: محد مدلعنهاا غيرك ..

    سعيد منفعل : يعني انت ما تجوف حالتهااا ..

    سيفاني : شو بلاهااا يعني اذا سكتنا عنها بتم جي طول حياتها و ريلهاا ينشد عنها ...؟

    قلته : ما ابااه طلقوني منه..
    سيف محرج ياشر علي و يطالع سعيد: جفتها تخبلت ..

    صرخت : ولا ليش ارجع هو طلقني خلاص ...
    سعيد : اااهدي شوق حياتي ...

    طالعت سعيد: يعني ما قالكم انه طلقني و مسوي روحه هاك الريال الي يحاتي و يخوف ع حرمته..

    سيف طفران : يلا عن الرمسه الزايده ..يلا يترياج ريلج برع ..

    قلت بعصبيه و غيض : مب ريلي ما تفهم مب ريلي ..
    حرج سيفاني وياه عفد صوبي بس انا تميت ابمكاني ما تحركت موليه ..ع العكس رفعت راسي اواجهه

    ..بس وقف سعيد بيني و بينه : خلها انت ما يخصك فيها ..انا بتفاهم معاها ..

    طالعني بنظرات عصبيه و غيض والين ما طلع برع الحجره ..
    .واجهني سعيد: ذياب قال لنا انه طلقج بلحظه غضب مدري شوه المشاكل الي بينكم بس ع طول ردج..

    صرخت بعصبيه : مب ع كيفه يردني انا ما ابااه ..
    سعيد طالعني مستغرب جنه اول مره يجوفني بس كمل كلاه بكل هدوء : شوق ما في داعي للعصبيه انا الحينه قاعده اكلمج بالزين .و بالتفاهم ....

    خذت نفس طويل و صديت عنه مدري شو بلاني هذي اول مره ارمس سعيد بها الاسلوب و اول مره اواجهه سيف من غير دموع ولا خوف ...

    زخ ايدي : عقب ما توفى ابوي باليوم الثاني سار المحكمه و ثبت الطلقه الاولى وردج ...
    طالعت سعيد بعصبيه بس ما رديت ..ما كان عندي كلام ..

    فكمل كلامه .: هو وايد متندم و بالمستشفـى كان وايد خايف عليج ...بالاول انا و سيف منعناه انه يجوفج ...و كنا بننهي كل شي من بينكم بس حسينا مالنا حق لان جفنا الندم بعيونه

    نشيت من مكاني ورحت صوب التسريحه و سعيد يكمل رمسته : شوق هذي حياتج ولا تنسين مهره ..كل انسان يغلط ..و ع الحمل الله مب راد انه يثبت و ان شاء الله يعوضج خير ..

    انـا لـي مـن دنيـتـي كــل العـتـب يــوم انــا منـهـا تـعـذبـت وتـعـبـت..انا لي مكتوب مـن صغـري التعـب واعذروني لو في يـوم انـا انتحـرت

    كان سعيد يتكلم بنفس اللحظه فتحت السده و طلعت مشرط و فتحته و التفت صوب سعيد و قلته و غيض الدنيا فيني حطيت المشرط ع شرايين ايدي ..صخ اسعيد من جافني اسوي هالحركه ووقف ابسرعه ..

    فقلته: ورقه طلاقي ولا موتي ...

    حسيت ان سعيد كأن يته صفعه و تجدم مني كررت كلامي : سمعتوني ورقه طلاقي ولا موتي ..

    سعيد خذ عني المشرط و لوى عليه جنه يتعاطف ع حالي: فديتج ..اهم شي راحتج ..و اذا تبين تطلقين ع راحتج "باسني فوق راسي تاملني" بس اثجلي تدرين كيف غلاتج في قلوبنا ..."حط ايده ع خدي برقه" شوق شو صاابج يا شوق ...

    حسيت بعيونه وايد كلام و اسئله بس ما كان يلاقي لها جواب علشان جي ..... طلع عني من غير ما يلتفت لي ..تنفست مرتاحه و رجعت ع شبريتي ...يحبني صح ..سبني وايد .. جرحني وايد..و اعتذر وايد...ووعدني وايد..واكثر عن جي ما اقدر اتحمل ..

    .ما يهمني شي بالدنيا موليه ...ذياب خلاص ما عاد لك مكان ولا وجود في حياتي ..انتيهينااا خلاص .انا الحينه ما اباك عفتك خلاص
    ..انسدحت ع الشبريه ع جنبي و حطي ايدي تحت راسي و رقدت ع طول ...فتحت اعيوني يوم حسيت بحركه في حجرتي ...بس تميت ع وضعيتي ما تحركت ....تفاجات يوم ظهروا مهره و حمودي بويهي .ابتسمت ياللـــــــــه ..كم افتقدتهم ..
    ابتسمت لهم ..هزتني مهره ابكل براءه: عموه شوق انتي وين رحتي..

    دزها حمودي و حضنتي: هذي عموه مالي موب مالكم ..

    مهره اتصرخ عليه: عموه مالي .."اطالعني بعيونهاا الخضر" صح عموه ..
    حمودي نش من مكانه ويير شعرها : انتي روحي

    طاحت مهره عالارض و يلست اتصيح..كنت ابا اقوم اشيلها بس ما كان لي خاطر بشيء كنت ياسه كنت اتريا المموت يطق باب حجرتي...

    بس طارت هالافكار يوم مهره اطالعني و اتصيح: عموه مالي...
    ما قدرت اقاوم نظرات البراءه ..اصدق و اعذب دموع نشيت من مكااني..عفدت حمودي و تعلق برقبتي وصرخ في اذوني: انتي مالي مالي...

    حضنته و بسته ضحكت بالغصب : ههههههه
    يلسته ع جنب و مديت ايدي لـ مهره الي وقفت و يت صوبي حطيتها ع جنب الثاني مسحت دموعها بستها اشتقت لها وايد..و الله ايام عشتها مع مهرووو تمنيت انها اترد..

    حمودي: عموه حبيبي
    ابتسمت و قلت: اول مره اتقول حبيبي..

    حمودي: اسمع بابا يقول حق ندوي حبيبي..
    ضحكت: ههههههههه عيب قول ماما ..

    مهره اتحط ايدها ع حنجي و اتخليني اطالعها : عموه حتى بابا مالي يقولج حبيبي صح ..

    ابتسمت بمراره ...طالعنا الباب يوم انفتح ..و كان سيفاني..نشوا حمودي و مهره يصارخون و يضحكون بصوت عالي ووقفوا ورا ظهري جنهم يبوني احميهم ..

    سيفاني: انتو هني و انا ادوركم يا اللواتيه ..

    حمودي يصرخ : ما بنروح معاك ..

    سيف يدخل الحجره: صج انكم شياطين ..
    ابتسمت لهم يوم تموا يتناقزون متروعين من سيف قلت بصوت واطي: خلهم معاي ..

    سيف يرفع حياته: تبينهم و الله ..و انا محرم عليهم ما يدشون هاي الحجره ..
    حضنتني مهره من رقبتي من ورا : ما بنطلع ..

    ضحكت ع خبالها: خلهم سيف..

    طالعني سيف مستغرب عقبها ظهر من الحجره ...وو قعدت بالساعات اسولف مع حمودي و مهره و اضحك ع تعليقاتهم و افكارهم البريئه ...
    دشت علينا ندى ابتسمت لي : شحالج الحينه ..؟؟

    قلتها و انا راقب حمودي و مهره : الحمدلله ع كل حال ..

    تجدمت و شلت مهره الي غايضة حمودي يوم شلتها ندى :عذبوج..
    حمودي ايير مهره: قومي انتي مالج عموه شوق قومي ..

    مهره: ما ابى هعهعهعهعهعهع
    ابتسمت عليهم ...ندى ترمس حمودي: حبيبي عمي ذياب برع بياخذ مهره ..البيت ..
    من سمعت مهره هالعباره يلست ترافس ندوي : ما ابا اروح البيت ما ابىىى ..

    شوق و ندى: ههههههههههههههه

    ندى: برع برع ..

    مهره اتصيح بصوت عالي :ابا عموه شوق بنام معاها ...بنام مع عموه ..

    مديت ذراعي لها فهدتها ندى فيت صوبي تربع دفنت راسها بصدري لويت عليها
    و قلت حق ندى : خلاص خليها معاي هالليلله ...ابوها ما بيمانع ..

    مهره: عموه ما بتنامين معانا ..
    رفعت شعرها من ع ويها و قلتها: لا حبيبي بتم هني... بحجرتي خلاص ..

    مهره و جنها خايفه تاخذها ندى : عيل بتم معاج ..
    ندى: خلاص كيفج .بتصل بخالي يطرش لج ملابس ....حمودي حبيبي يلا انروح ..

    حمودي ربع حق ندى ابتسمت لان حمودي باين عليه ابسرعه تعود ع ندوي ..
    التفتت لي ندى قبل ما تظهر: بخاطرج شي ..؟؟

    سالتها: بتروحون بيت خالج..؟؟
    ندى: المفروض ببس سعيد غير رايه و قال بنتم هني مدري ليش ..
    سالته : و بوظبي ..

    ندى اتفكر : سعيد طلع اجازه بس و الله ما اعرف لي متى ..ما قال ..

    تنفست بعمق اكيد خاف علي يوم جافني شليت المشرط....ظهرت ندى و معاها حمودي .. و تمت مهره ممعاي ...رقدت و رقدت معاهااا ..

    قومتني مهره اتهزني اليوم الثاني الصبح: عموه ابا حليب ...عموووه .

    بطلت اعيوني ..ابتسمت تخيلت للحظه اني في بيت ذياب و ع فراشه ..بس ع طول تذكرت انا وين و كيف صار حالي ..
    قلتها: مهره روحي عند ندوي ..

    مهره معانده: لا انا اباج..

    غمضت اعيوني : انا مالي خاطر اودر فراشي روحي تحت وشربي حليب ..
    ممهره اتهزني: عموه ابا حليب ..

    بطلت اعيوني بعصبيه دزيتها فطاحت عالارض و صرخت عليها : روحي برع فكيني من حشرتج..

    رفعت مهره راسها مستغربه من تصرفي .. ..حطت صبعها بحلجها و مدت بوزها شبرين ..كانت بتصيح غمضتني وايد مدري ليش انا مستويه عصبيه هالفتره ..

    مهره ابحياتي ما صرخت عليها ولا مديت يدي عليها ...شفت عبراتها اتهل بصمت ..فريت اللحاف ابسرعه مني و نقزت تحت حضنت ويها و يلست ابوسها ..يوم تطمنت مهره اني ما بعصب عليها مره ثانيه صاحت بصوت عالي ...

    ضميتها بصدري بحنان و قلتها: انا اسفه حبيبي ..و الله اني اسفه ..
    ورجعت ابوسها و اطيب خاطرهااا ..

    مهره اتصيح: ابا بابااااااااااااا ابا بااااااابااااااااااااااا ..
    شلتها و مسحت دموعها و خليتها اطالعني : مهره حبيبي ..

    مهره سكتت فجاه : ما احبج بخبر عليج بابا ضربيني ..
    بستها بقوه: فديت روحج ..

    مهره ماده بوزها شبرين: ما ابىى ما ابى ..

    رفعت حيااتي ارمسها شرات اليهال: عيل حمودي يضربج ..ما اتزعلين منه ...
    مهره: اول بتشترين لي لعبه .

    ذبحتني برااءتها رصيت عليها بقوه و قلتها: فديتج الي تبينه بسويه بس لا اتصيحين ...

    مهره ادزني متضايجه مني : عمووه ابا حليب ..
    حطيتها عالارض : زين بالاول نتغسل و انبدل ملابسنا ..نسبق حمودي صح..

    تحمست مهره و تنقازت بمكانها: صح يلا يلا ابسرعه ..

    خذتها الحمام غسلتها و اتغسلت ابروحي ...ما كان لي خاطر اصلا اسوي شي بس غصبن عليه اراضي هالشقيه ..نزلنا تحت كان البيت فاضي ..ظهرنا برع وديتها المطبخ ..اتصدقون اول مره اظهر من حجرتي ..اول مره الف بيتنا و احاوط فيه من عقب ما رجعت من المستشفى و عرفت ان باباتيه الله يرحمه صار من عداد الموتي ...تنهدت حسيت بيتنا مظلم و كئيب ...

    و قبل ما اندش المطبخ طاحت اعيوني ع الزراعه ..بجت عيني يوم تذكرت وقفت باباتيه دوم هني ...خذت نفس طويل ..هزتني مهره: عموه وينهم ..

    طالعتها : تعالي حبيبي انروح المطبخ نشرب حليب الظاهر كلهم رقود ...

    دشينا المطبخ ..يلستهاا ع الكرسي ...جفت ستي مسويه حليب جيبت لها بالكوب .. و حطيت لها بقصم ..يلست تاكل مره تلعب و مره تغنى و مره اطالعني و تسالني اسئله غريبه كنت محطيه ايدي ع خدي اتاملهاا ...يلست تاكل
    مهره: عمووه شربت كل الحليب ..

    وقفت: شطوره يلا انروح داخل..

    مهره متضايجه: انتي قلتي بتاخذيني الالعاب ..

    قلتها: باخذج بس مب الحينه ..

    دشينا الصاله ..حطيت لها رسوم و يلست معاها اراقبهااا ...شويه و نزلت امايه من فوق
    امايه: بسم الله الرحمن الرحيم شوفوا منو ساابقنا اليوم ...الحمدلله ع السلامه يمه ..
    طالعتها و قلتها : الله يسلمج ..!!

    مهره مستانسه: غلبتكم شربيت قبلكم حليب ..انا الاووووول

    امايه: انتي دومج شطوره ..
    طالعتني مهره مستانسه فابتسمت لهاا ....

    سالتني امايه: تريقتي ..؟؟
    حطيت راسي ع الكنبه و قلت من دون مزاج: ما اشتهي ..

    سكتت ما قلت لي شي ...راحت عند باب الصاله وزقرت سيتي اتحط الريوق ..وردت يلست ع الكنبه و شلت التلفون تتصل بسيفاني اتقومه علشان يروح الدوام ...

    قلتها : سعيد و ندى هني ..؟؟

    امايه: هي راقدين في الملاحق ...سعيد ما يبا يدش حجرته تدرين بعد ليش ..؟؟
    قلتها بحزن: كل الي نحبهم يموتون ..مدري انا متى بموت بفتك..

    شهقت امايه: ليش جي يمه ..بس تبون تحرقون قلبي عليكم ...

    غمضت اعيوني و قلتها ابصراحه: و الله مالي خاطر اعيش ...كيف اعيش من دون باباتيه...؟؟
    امايه برنه حزينه: فديتج يمه محد بتم كلنا بنموت ..شنسوي ما باليد حيله هاي كتبت ربج ...

    مهره: عموه وين حمودي ..

    قلتها: فديتج راقد عقب بينش صبري عليه زين ..

    هزت راسها بمعنى زين و ردت اتجابل التلفزيون ....
    امايه توطي حسها: ما دورت ع ابوها فـ ليل .

    قلتها : لا ..
    سالتني مره ثانية : ما اتصل بج..؟؟
    طالعت امايه وقلتها : مدري موبايلي مغلق حتى لو اتصل ما برد عليه..

    امايه : ليش يمه..
    رديت بانفعال: امايه لا اتنكدين عليه من الصبح ..

    صخت امايه بس لا ن سيفاني كان نازل من الدري طاحت عيني بعينه بس صديت عنه اطالع التلفزيون مع مهره ..

    سيفاني: شو بلاكن محتشرات من صباح الله خير..
    امايه: لا مافيه شي..

    قعد سيفاني و ناولته امايه كوب الحليب فقال: عيل طلعتي من البيات الشتوي..

    وقفت انافخ : اووووووووووووف

    و ربعت فوق الدري..رايحه حجرتي...صكرت باب حجرتي بعصبيه شو ها الهم كل واحد ينكد عليج من صوب..انسدحت عالشبرية ..و حطيت ذراعي ع يبهتي و غمضت اعيوني غفلت رجعت و فتحت اعيوني ع اصوات ضحكات مهره و حمودي..رحت الحمام اتغسل ..

    .طاحت اعيوني ع الموبايل ..عالتسريحه فتحته ...وصلتني كذا مسجات من موزي و بدور و ندى يسالون عن حالي الظاهر ها يوم كنت فـ المستشفى ..

    فريته ع التسريحه و ظهرتت من حجرتي...نزلت تحت بالصاله كانت امايه ترمس بالتلفون ..و فهمت انها اترمس شيخاني...سلمت ع سعيد و ندى ..

    سعيد: شخبارج شوق احسن حالج ..؟؟

    همست : الحمدلله ..

    امايه : خذي اختج تبا اتسلم عليج..

    خذت السماعه من عند امايه و سولفت مع شيخاني ,,اول ما قلتها الووو بجت شيخاني فتميت ساكته ..
    شيخاني: متولهه عليج شوق..؟

    قلتها: زين ليش رحتي جي ما تميتي..
    شيخاني: فهد عنده اشغال ...و الحينه صدمني انه ما بنزلني الامارات الين ما يثبت حملي .
    استغربت: انتي حامل ..؟؟

    شيخاني: نسيتي شو خبرتج بالمستشفى ..

    استانست: مبرووك الله يفرحج شيخاني .

    شيخاني : تسلمين ...

    سالتها عن اخبار ليلى و هدى و عمي . عقب صكرت عنها ....
    سالتني امايه: ماقلتج اذا عمج بزورنا ..اسمعه قال بيي عآخر الاسبوع ..

    قلتها بحده حسيت اني مبالغه فيها: شو يسوي ايي حق منوه ابوي و خلاص راح بييي حق منوه ..؟؟

    صخت امايه رد عليه سعيد: شوق شو هاي الرمسه ...يعني بيي شو بيسوي بتطمن علينا ..
    حطيت اعيوني بعيون سعيد و قلت: يكفي تلفون ...يا ما مرت علينا ايام ثجيله و جايده ما نشد عنا الحينه صار يهمنا نحن مب يهال .

    امايه اتصك ع اسنانها: سكتي بس بيي اخوج من الدوام بسمعج ابروحه ناوي عليج..
    طالعت امايه بغيض: ليش و الله انا شو سويت ...

    دزتني بجتوفي : بس سكتي عنبوه ما انروم انقولج شي ..

    خذت نفس و نزلت راسي بالارض صدق انا وايد مستويه عصبيه .ماا.ا كنت جي بس بحاول امسك رووحي سمعت سعيد يقول بصوت هادي: شوق الغاليه اذكري الله دوم علشان تبعدين عنج هالعصبيه ..

    قلته بصوت هادي: بحاول ..

    رفعت راسي اطالع ندى يوم قالت: شوقاني بتساعديني فالمطبخ تراني انا اليوم مسويه الغدا ..
    ابتسمت: و الله انتي مسويه ..الله يعينا عييل ..
    ندى اطالع سعيد : حرام عليج ..

    ضحكنا: هههههههه

    ياه حمودي يربع بحضن سعيد يتشكى من مهره الي كانت تركض بس سبقهااا حمودي
    مهره: و الله بالاول هو ضربني ...

    وقفت : ندوي تعالي نشرد انروح المطبخ انجوف طباخج ...
    ندى: هههههه صدقج يلا ..

    رحنا المطبخ ...جفت ندى امسويه مجبوس دياي ..

    قلتها: وااي عالريحه لذيذه شكلج طبيخه و انا مدري ..

    ندى: هههههه شسوي اخوج لزم عليه اسوي غدا ..يبا ياكل من طباخخي ..
    ضربتها بجتوفها: الحينه امايه بتتخبل عليج ..

    ندى: هههههه اممممممممم شوقاني ..
    قلتها و انا اذوق اللعيش : همممممم

    ندى : ترا خالي بيي يتغدا يبا يسولف معاج..
    حسيت اني غصيت و يلست اكح من المفاجاه الي ما توقعتهااا .

    ندى تضربني بظهري و تضحك: ههههههه بلاج ...

    خذت نفس طويل: احم احم ...زين قلتيلي...

    ابتعدت عنها و يلست ع الكرسي...
    صكرت ندى ع العيش و راحت صوب الثلاجه اتسوي سلطه ...حطيت ايدي ع خدي اراقبها
    ندى: شو فيج شوق..؟؟

    قلتها ابرود: شوه

    ندى: سالفتج مع خالي..

    قلتها بلوعت جبد : دخيلج ندى لا تطرين هاي السالفه نهيتها من حياتي خلاص..
    ندى مصدومه: شوق انا من عرفتج عمري ما جفتج ترمسين بها الاسلوب....

    طالعتها : يعني شوه ..

    وقفت نندى رايحه صوب الغاز: سلامتج ..ماشي.

    قلتها: ليش حرجتي..

    قلت لي و كانها متضايجه: انتي توام روحي و ريلج خالي كيف ما اتضايج ع حالكم ...اوكى خالي غلط بس اعترف بغلطته..

    قلتها بحده: ندوي خالج مب اول مره يغلط معاي و انا مره خبرت سعيد عنه ..بس وفاة حصه نسته السالفه ..
    ندى يلست عالكرسي: قالي سعيد..و قال انه هزب ذياب يوم خبره سالفه انه "وطت صوتها" طلقج..
    قـلتها: ما عاد ينفع خلاص ما عاد اتحمل,,"وركزت ع الكلام الي قلتها " انا خالج ما اباه عفته ..

    ترجتني ندى: علشاني شوق بس هالمره علشاني..

    طالعتها بنظرات عتب و اظني عرفت ان ماشي فايده علشان جي ردت اتكمل السلطه الي كانت تسويها ..نشيت من مكاني و طلعت من المطبخ ..دشييت الصاله حسيت انهم صخوا من جافوني داشه سعيد و امايه و سيف....

    رحت صوب الدري بس وقفت يوم سيف قال: ريلج اليوم بيي يتغدا عندنا...

    واجهته و قلته بغيض: ما عندي ريل..

    طالع سيف سعيد و امايه هزت راسهاا بمعنى مب عايبنها الحال ...
    سعيد نش من مكانه و ياه وصوبي: شوق علشاني تزهبي الريال ياي يتطمن عليج...

    قلته بنبره مبالغه فيها: قلتلكم ما اريييييييييده انتوا ما تفهمون ..؟؟؟
    نش سيفاني محرج: و الله انتي واقفه لي من البارحه هني "حط ايده ع مصرته"

    تمييت واقفه بمكاني بضربني اضرب ..بس سعيد وايههه :خلها سيفاني ..

    صعدت الدري و التفت صرخت عليهم : خبروه اذا ما طلقني برفع عليه قضيه بالمحكمة ..

    سيفاني دز سعيد ياه صوبي : جب ...
    عطيته ظهري وربعت حجرتي ...صكرت الباب بقوه ...قفلت الباب و صرخت بكل غيض : ما اباااااااه ما اباااااااااااااه ما تفهمون ....ما ابااااااااااااااااه

    حسيت ان بلاعيمي بتطيح يلست انافخ من التعب ...دشيت الحمام و انا ارتجف ممن الانفعال و الغيض ...و الضيجه و كل شي يحزن الانسان بهذيج الساعه انا قاعده احس فيه ...غسلت ويهي .رفعت راسي و تنفست بعمق عقبها صليت تيددت و صليت ركعتين ..

    وايد ريحتني حتى حسيت اني بصيح بس ..مسكت روحي ..عضيت ع شفايفي و عضيت ...اذا صحت بضعف و انا ما ابا اضعف ولا انهار ولا يصير بي شي ....
    فريت روحي عالشبريه غمضت اعيوني ...اتذكر الموقف الي صار من شويه ..شو يتحرا سيفاني باباتيه راح يعني خلاص بتحكم فيني يخسي ...محد له خص فيني خلاص ..

    فتحت اعيوني ابسرعه ع دقت باب الحجره صوت سعيد: شوق فتحي الباب .
    طنشته غمضت اعيوني ..

    رد دق الباب : شوق فتحي شوق ....؟؟ردي !!
    اكيد يتحراني بسوي بروحي شي نشيت بكسل و فجيت الباب ورجعت يلست عالشبريه ..تم واقف عند الباب يطالعنيي عقب دش طالعته و قلته بعصبيه : اذا ياي ترمسني عن ذياب من الحينه اقوله انا ما بغير رايي ..

    تجدم مني و طالعني بنظرات حنونه ...قعد عالشبريه و لعب بشعري يتحراني حمودي ..

    قال لي : زين لا اتعصبين ..
    رفعت راسي اطالعه كمل كلامه: شو الي غيرج شو الي صابج شوقاني ..؟؟

    قلت ابسرعه: انا ما تغيرت ...؟؟ شو تتحروني تخبلت ..

    ابتسم و قال : لا و الله محد جي قال بس الكل لاحظ انج مستويه عصبيه وايد ..و انا ممكن اعذرج لكن سيف و امايه .

    قاطعه : محد يهمني ..انا برد شرات قبل اذا طلقتوني منه ..

    وقفت ورحت صوب التسريحه ...نش من مكانه وياه صوبي : ان شاء الله الي تبينه ...بس ترا المسامح كريم..
    تجتفت و عطيته ظهري ادري لو تميت اسولف مع سعيد ممكن يقنعني ....انا اعرفه سعيد يمشي باسلوب الاقناع و الا السيف اسلوب الضرب و العنف ..

    سمعت صوت باب الحجرة يتصكر ...قال المسامح الكريم ابسببه خسرت ابوي و ابسببه خسرت الطفل الي ترييته منه حطيت ايدي ع بطني ..تذكرت اشكثر كنت مستانسه و كيف كنت ابا ابشره ...دمعت اعيوني ...الي سواه فيني ذياب مب شوية و الله مب شوية ...

    ابتسمت يوم حسيت بمهره قاعده ع بطني ..ذكرتني بزمان
    مهره تتنقز: قومي انتي كل تنامين ..
    فتحت اعيوني بكسل: قومي عن بطني بضربج..

    مهره: قصيتي علي قلتي بتوديني الالعاب ..

    شليتها و يلست : يا ربي الحينه بتذليني ..ان شاء الله من اعيوني ..بجوف موزي جان فضت لناا ..

    عقب ما تغسلت و صليت العصر ..و لبست ..نزلت مع مهره ...رحت المطبخ كلت لي شي ..ورجعت الصاله..
    سالت امايه: وين حمودي ..؟؟
    امايه حسيت انها منتفخه علي: حمودي راح بيت خالاته .. و ندى طلعت مع ريلهااا ...

    مهره اتيير ايدي : يلا عموه ..
    قلتها: زين حبيبي ...
    يلست ع الكنبه و يلستها جدامي ..اتصلت ع موبايل موزي انصدمت يوم سمعت حسي ..
    قالت: و الله جان تبين القمر بوديج افا عليج..

    ضحكتني: ههههههههههه يدلعوني ..

    موزي: هههههههههههه تستاهلين فديتج و الله ..
    قلتها: يلا تعالي نترياج..انا و مهروو و يبي معاج حمودي ...
    موزي: يلا دقايق و انا و حمودي برع ..

    صكرت عن موزي امايه: بطلعييين ؟؟؟

    قلتها: هيه ..

    امايه: غريبه..

    قلتها: يعني ما اطلع انحبس ...
    امايه: حسبتج مالج خاطر الي بجوفج حابسه روحج من اسبوعين في حجرتج ..ما يقول انج بظهرين ..

    قلتها بحده: شسوي يعني وعدت مهره اخذها الالعاب و الحينه غثتني ..
    امايه: زين ما قلتج شي عن تاكليني ..

    طنشتها و رحت فوق بدلت ملابسي ..يتني مهروه تربع :عموه سيتي اتقول السياره برع ..
    قلتها : زين روحي ..

    لبست عبايتي و شيلتي .. وزخيت مهرووه من ايدها و نزلت تحت ..جفت امايه محد كنت بعتذر لها لاني تماديت معاها بس الظاهر راحت حجرتها ..طلعت من البيت ..مدري ليش حسيت بالانتعاش ..يمكن من مده ما طلعت .... مهره كانت مستانسه تتناقز ..
    ضحكت عليها و قلتها: ههههههه مهروه السياره ما بطير ..

    طلعنا و صكرت الباب بس ذبل كل احساس فيني يوم سمعت مهره اتصرخ: باابااا بابا حبيبي ...
    التفت جفت سياره ذياب الي كانت تترياانا وهذي الغبيه سيتي اتقول موزي ..
    مانـي راجعلـك وحتـى لـو بكيـت قصتـي ويـاك مــن حــب انتـهـت.لا ترجـى مانـي راجـع لـو رجيـت مشاعري مع غيرك اليوم التهـت..معـاك انـا يامـا ويامـا لــك وفـيـت والنوايا يامـا هـي لـك كـم صفـت...قدمت كل اللي تبيه ولك عطيت مذكر انـي بيـوم لـك مـره رفضـت

    >.>>>>>>



    شوق
    صديت ابسرعه عنه كنت بدش البيت ..ما ابى اجوفه ما اباااا ....بس تيبست ابمكاني يوم يوم زقرني..اقشعر جسمي...معقوله كل ها شوق و لهفه لاني من زمان ما جفته ..غمضت اعيوني لو يموت ما بسامحه ..
    كانت مهره اتسولف له عن الي صار معاها ويا حمودي بللت شفايفي بطرف لساني..
    حسيت جريب مني يوم زقرني: شوق

    جنه حد صب علي ماي بارد يلست اتنافض ..ما ابا كل شي فيني يخوني...
    التفت له ببطيء..بطلت اعيوني يوم طاحت اعيوني بعيونه ..ذياب وايد ضعفان ..حلاته يوم كان ويهه مليان ..ها مب وقته شوق ..كنت بصيح ...اتذكرت ذياب اتعرفون شو يعني ذياب ..ها حبيبي ...الي ضحيت و صبرت ..علشان قلبي الي حبه ووده
    كان شايل بنته ..
    سالني: شخبارج..
    ما رديت عليه طالعت بعيد
    قال بصوت هادية : وين رايحيين ...؟؟
    كنت اتصارع ما بين نفسي و بيني علشان اقوله ما يخصك بس مهره سبقتني

    و قالت: بنروح الالعاب ..صح عموه ..
    طنشت مهره خطيت لورا كنت ابا ادش البيت ..مد ايده يبا يمسكني من ذراعي بس ابتعدت عنه و طالعته بنظرات عدوانيه ..تفاجا بس حاول ما يبين لي هالشيء ..
    سالني: انا .........
    طالعته و قلته ابرود: انت لازم اطلقني ..تسمعني ..
    صخ تم يطالعني ..و جنه يدور شي فـ ملامح ويهي ...

    صرخت عليه: لا تقعد اطالعني بهاي النظرات عبالك بتاثر فيني .."قلته بحقد" انا ابغضك اتعرف شو يعني ابغضك..

    ذيااب جنه ينبهني..: مهره تسمعنا ..
    قلته ابسرعه: محد قالك اترمسني جدامها .."حسيت ابروحي جاسيه"
    مهره يوم جافتني اهاجم ابوها قالت: عموه ما بتوديني الالعاب....
    طالعت ابوها و قلت : خليه ابوج يوديج دامه موجود..

    افتريت علشان ادش داخل بس زخني: ابا ارمسج..
    سحبت ايدي ابسرعه لاني خايفه يأثر فيني ..بس اظن هو فهم اني مب طايقنه
    .طنشني و قال: تعالي معانا ابا اتفاهم معاج..

    قلته وجني اهاجمه: ما ابا اتفاهم معاك ...ولا تقعد اتسولف معاي .. "لمحت موزي وقفت عدال بيتنا فرجعت اطالعه و اقوله" اذا ما طلقتني برفع عليك قضية طلاق ...

    وخطفته رايحه صوب سياره موزي ابسرعه ..غمضتني مهره يوم يلست اتصيح ...و تزقرني عموه عموه ..ركبت سياره موزي :يلا روحي ..
    موزي: و بنتج..؟؟

    عصبت عليها: روحي من هني ابسرعه ..

    استغربت مني موزي فحركت ابسرعه ...عقب ما ابتعدنا سالتها: وين حموي..؟؟

    قالت لي : رقد ..

    قلتها: سوري ..
    قالت : لا عادي ..عاذرتنج..

    وطيت راسي ع السيت و قلتها : ابا افتك ..
    موزي : ان شاء الله ..الله يفرج همج..

    قلتها: متى بتعرسين..؟؟

    فاجاتني: عقب العيد ...
    رفعت راسي ابسرعه: نعم ...شيخاني محد و امايه بالعده و انا ما بيي هاي الفتره..

    موزي: شسوي وايد تاجل العرس و هزاع اخو عارف مشتط..

    قلتها: الا فتون مشتطه ..

    تنفست بعمق: مدري و الله ...وين تبين اتروحين ..؟؟
    قلتها: اي مكان يوسع الصدر..."طالعت برع " ما توقعت اججوفه ..كنت خايفه اجوفه و يقدر يأثر علي بس الحمدلله قدرت اغلب مشاعري..

    موزي: بعدج تحبينه..
    قلتها ابسرعه: اكرررررررهه ..الي سواه فيني مب شويه..

    صخت موزي سالتها : عرفتي شو سوا فيني قبل لا ابشره اني حامل ...
    موزي بهدوء: هي ع باله انج راكبه مع راشد ..

    طالعتها : علشان جي راغني من بيته شرات الحيوان و طلقني..

    موزي: انا الغلطانه لاني ييت بسياره راشد.. و الظاهر جافج تركبينها و عقب جاف راشد يسوقها ظن انتي معاه ..

    تنهدت: انتي مب غلطانه بس ذياب ما بتغير دوم بتم يشك فيني..."كنت بصيح" دمر حياتي..
    صخت موزي...و سكت ابدوري.

    .قالت موزي: شوقاني خالوه تتصل بامييييييه وايد تتشكى عليج..
    قلتها :شو سويت انا ..؟؟

    موزي: انج عصبيه و مب راضيه تردين لريلج و من ها السوالف..





    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

  6. #36
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    قلتها مب مهتمه: خلها تتشكى ...ما بغير رايي ..
    صخت موزي وصلنا المطعم طلبنا لنا عصير ..شربناه .. و ردينا البيت و بالرده مدري ليش غيرت رايي يوم قلت : موزي رحتي اتدورين لج فستان ..

    موزي مستغربه: لا ليش ..؟

    قلتها: يوم بتروحين خبريني ...بعطيج بيزات اشتريلي فستان ..بحضر عرسج..

    موزي مب مصدقه: و الله ..

    قلتها : هي ..
    نزلت من السياره ..و دشيت البيت ..جنون اني احضر عرس موزي و ابوي توه ميت .. بس شو الي خلني اقرر جي ..و الله مدري ...شكلي تخبلت ..
    دخلت الصاله : السلام عليكم ..

    الكل: عليكم السلام ..
    ما انتبهت منو الموجود بالصاله لاني رحت صوب الدري ع طول..

    امايه: شوق..
    وقفت و طالعتها ..

    امايه: وين رايحه..
    قلتها: بصلي المغرب...و برد انزل...

    جالت اعيوني جفت سعيد و ندى قاعدين...كملت طريجي رحت حجرتي ..عقب ما ظهرت من الحمام جفت ندى يالسه ع شبريتي ..كانها تترياني,,,طنشتها .صليت المغرب...عقب ما سلمت جفتها يالسه اتعابل بلابتوب...

    قلتها: بييييييييييييييل صار زمان ما فتحته اتصدقين..؟

    ندى: احيدج دوم تقرين قصص ...

    يلست مجابلتنها: ودرت من زمان ..."و تذكرت اييام اونه راشد يغار و يهزبني اقوله عن قصه عايبتني" ضحكت ابصوت عالي باستهزاااء..

    ندى: شوو تذكرتي..

    قلتها و انا اهز راسي: دنيا عجيبه و الله و الناس الي عايشيين فيها اعجب..
    رفعت ندى حياتها مستغربه ...من كلامي..وقفت ندى: تعالي ننزل تحت ..
    وقفت : ع امرج ,,,,,,؟؟؟

    و نزلنا انا و ندى تحت ...جفت خالوه حليمه موجوده سلمنا عليها ...
    ندى: عيل وين راح سعيد..؟؟

    امايه: ولده طفر به ودني الجمعيه ..مدري وين خذه ...

    يلسنا انسولف مع خالوه حليمه و امايه سالت عن بدور و قالت لاهي بحياتها وحشتني ابصراحه ..وولهت ع سولفها مع سيف ..

    وقفت خالوه حليمه : يلا انا بروح ...

    سلمنا عليها فقلتها: خالوه يمكن بييكم ع العشى وحشتني بدور..

    خالوه حليمه: هاي الساعه المباركه ..

    ندى مستغربه : بتروحين بييت خالتج ..؟
    قلتها : هي ليش مستغربه ..
    صخت عني...عقب ما روحت خالوه حليمه قلت حق امايه : عرس موزي و فتون عقب العيد ..
    امايه: هي خبروني ..

    قلتها و انا اجلب محطات التلفزيون: ترا انا بحضر العرس..

    امايه : شووووو بتحضرين العرس..
    قلتها من غير ما اطالعهاا : هييييييييييييييه ..

    امايه : تخبلتي انتي بعرس موزي تدرين كم بكمل ع ابوج..
    صخيت عنها .

    ندى: انا مدري اذا ما حضرت اخاف خالوه العوده تتشره علي...
    امايه: انتي ما عليج يمه ..جان خلج ريلج ابرايج لكن هذي الي بتخبل فيني ..

    طالعتها: شو بخبل فيج .بروح عرس موزي ..شو فيهاا ..

    فاجأتني ندى: تبين اتسوين اي شي يغايض خالي..

    هاجمتها: ما يهمني خالج .. و اليوم جفته و قلتله يطلقني وولا بشتكي عليه من المحكمة .
    زختني امايه من ذراعي تهزني: بس سكتي ..مب ناقصين مشاكل نحن...

    قلتها و انا مطنشتها: اي مشاكل ..هاي ..
    صخينا يوم دشوا سيف و سعيد و معاهم حمودي ...
    سعيد متضايج من حمودي فره ع الارض فصاح حمودي بصوت عالي

    امايه: شوي شوي ع الولد...
    سعيد: و الله مفضحني ...اففففففففففففف

    نقزت ندى و شلته من ع الارض تراضيه ...

    سيف: باجر الهنود بييون .بيسون العريش برع ...
    امايه: هي يمه ..يومين و بنصوم

    قلت: امايه انتي ما اترومين تظهرين من البيت و اتقعدين داخل العريش ...
    امايه: ادري و الله ...بس متعودين كل رمضان انسوي هالعريش ..

    ندى اتراضي حمودي : خلاص يا الشاطر ..شو سويت ..؟
    حمودي يصيح بصوت عالي : كل يضربني ...

    ندى: سعيد ليش تضربه حرام عليك ...؟؟

    سعيد: و الله ما جفتيه شو يسوي بالجمعيه ..

    حمودي : جببببببببببببببب

    وقف سعيد علشان يضربه بس حضنته ندى ...تذكرت مهره و ذياب ...عضيت ع شفايفي .فديت مهره كسرت بخاطرها اليوم ...

    اامايه تعاتب سعيد: بس انت اتحط راسك براس هالياهل ...

    وقفت ندى طالعتها رايحهه الملاحق و خذت حمودي معاه وقفت انا بعد رايحه صوب الدري ..وقفت امايه يوم سالتني : وين رايحه..؟

    قلتها: بروح بيت خالوه ..بتعشى عندهم ..
    سعيد: ما شاء الله اليوم سمعت ظاهره مع موزي و الحينه بتروحين تتعشين معاهم ...زين زين..

    ابتسمت لـ سعيد و طالعت سيف جفته يطالعني بطرف عينه محرج مني بس بعد ابتسمت له .و اهدي الجو ...
    رحت حجرتي ..

    بدلت ملابسي و عقبها لبست عبايتي و شيلتي و نزلت تحت ...فضت الصاله فجاه طلعت ابسرعه ..زقرت سيتي ..علشان اتوصلني بيت خالوه ...طلعناا ع اذان العشااا ..و يوم وصلت خلاص قلتها ترجع و بتصل عقب علشان اتيي اتوصلني ...من دشيت سمعت مثل المناقشات ابصوت عالي ..

    عقدت حياتي شو السالفه ..؟؟ تجدمت ..بس شهقت يوم جفت راشد يظهر ابسرعه و هو يرمس بصوت عالي علشان الي داخل الصاله يسمعون حسه .
    راشد يدور نعاله: بعددديييييييييييييييييييييييييين بتفوتني الصلاه ..."وصكر باب الصاله بدفاشه" ..

    وقفت تعلقت اعيوني بعيونه ...شوه راشد يصلي !!! ...من متى ..؟؟ نزل راسه و خطفني ولا جني واقفه بس سمعته يقول بصوت واطي : السلامم عليكم..

    حتى ما اتريااا ارد عليه السلام اختفى من جدامي ...سبحان من يغير ولا يتغير ..تميييت اطالع الفراغ ..مب مصدقه اعيوني ضحكت بصوت عالي جني خبله هههههههههه شي عجيب ابصراحه راشد عرف طريج المسيد اخيرا ...كملت طريجي ورحت داخل بعد ما دقيت باب الصاله ...

    دخلت :السلام عليكم...

    موزي + خالوه حليمه + بوراشد: عليكم السلام..
    موزي: هلا من يانا و الله زمااااااااااان ..

    ابتسمت لهم: شحالكم ..؟؟

    الكل: ابخير ..

    قعدت بين موزي و خالوه حليمه سمعت بو راشد يقولني: شخبارج يبه شوق اهون الحينه..
    قلته: ابخير ربي يعافيك ...

    بو راشد: الحمدلله ع كل حال ...
    همست: الحمدلله ...

    سالت موزي: وين بدور ..من زمان ما جفتها ..؟؟
    موزي: بدور اتخبلت توها احتشرت مع راشد..

    بوراشد: هالولد نحيس مدري طالع ع من ...؟؟

    خالوه حليمه: انا احسه ابروحه يغايض اخته ..ولا ولدي الحينه محد احسن عنه فرض بالمسيد ما يودره ..
    كنت بضحك بس مسكت روحي وسالتهم: شو السالفه ..؟

    موزي: هاي بدور الخبله مسودة الويه ..اونه تقنع ابوي يرمس سعيد انه موافقين ع سيف السالفه منتهيه من شهور و حضرتها تبا اتصلح الموقف ..

    قلتها: سيف يبا بدور انزين..

    خالوه حليمه: البنيه جنها ضاقت من البيت ..تبا ريل ..
    بوراشد: شو تبون ادق باب الناس و اخطب حق بنتي عقب ما ردينهاهم ...

    موزي: اصلا بدور ويها لووح ...زين راشد حرق ويهها ...
    قلتها: اخوج رافض ..

    موزي: هيه ...مب عسبة اخوج شخصيا بس ع الاحدااث الي صارت ..

    سكت بس خالوه حليمه كملت: يمه اخوج ما ينعاب و كل بنيه تبااه ..و كل ام تتمناه حق ولدها ..بس بعدد فشله انروح انرمس اخوج سعيد...

    وقفت: انا بروح اجوفها براضيها ..
    رحت حجرة بدور ...بدور: الباب مفتوح..
    فتحت الباب صرخت من الوناسه يوم جافتني ..ربعت صوبي و لوت علي

    وقالت: فديتج شوقاني ...ووحشتيني ..
    ضحكت عليها: هههههههههه شو رايج بزيارتي المفاجاه ..

    اتييرني و اتيلسني ع طرف شبريتها: روعه ...شخبارج؟؟

    قلتها: ابخير ..اخبارج انتي ..؟؟

    اتاففف : اففففففففف شو اقولج بس ...
    ابتسمت لها: سيفاني ...

    بدور: توني اتجاتلت معاهم ..
    قلتها: بدور اثجلي عيب شو ها اتروحين حق ابوج اتخبرينه انج تبين سيف عيب و الله ..
    بدور ضايجه: شو تبيني اسوي انزين ..خلاص ما اتحمل ..

    قلتها: سيف بخطبج اذا مب اليوم باجر بس انتي اثجلي شويه ..

    طالعتني بحزن: راشد رافضنه موليه..
    ابتسمت و قلتها : مب ع كيفه انتي اصلا خبله تاخذين لكلام راشد ..ياما رفض زواج ندى و اخرتها ..وين وصلنا؟؟

    بدور مسانسه: ندى في بيت سعيد ...

    ضحكنا مع ببعض ...

    زقرتنا موزي نتعشى .. يلسنا كلنا فـ الصاله نتعشى ..تبطل باب الصاله ما اعرف منوه ياي لاني كنت صاده عن الدرب بس عرفت ان راشد الي ياااه يوم
    خالوه حليمه قالت : تعال يمه هذي بنت خالتك محد غريب ..

    راشد: لا تعشوا خذو راحتكم .."وصكر باب الصاله"

    بدور تتحرطم: امطول لي ها اللحيه و قال خلاص استويت زين..
    خالوه حليمه تعاتب بدور: بدوووووووووووووور

    خالوه حليمه و بو راشد يعاتبون بدور ع كلامها الجارح بس انا طرت بعالم ثاني تذكرت يوم ترجيته ايي ياخذ ابوي الطبيب ..نشيت من ع الصفره و انا لايعه جبدي اتذكر الموقف ...

    خالوه حليمه: يمه ما كلتي ..

    قلتها : شبعت ..

    رحت غسلت ايدي و قلتهم: بروح البيت..

    بو راشد: مذهب شو ها بعد شوق ..
    همست : ماعليه انا تعبانه شويه ..

    وقفت موزي: بوصلج ..

    طالعت بدور و قلتها: ترا شهر رمضان يايييي تعالوا زورنا بالعريش
    خالوه حليمه: كل سنه و حول ان شاء الله ..

    طلعت انا و موزي من الصاله...

    موزي: شو فيج انجلبتي مره وحده ..
    قلتها بحزن: تذكرت موقف حز بخاطري ..

    زختني من جتوفي ووايهتني : شوق احسج الحينه احسن بوايد ..تضحكين و تسولفين ..ع كل الي صابج وحده غيرج ما بتتحمل ...

    تنهدت تنهيده طويله
    فقالت : لا تضايجين ..

    قلتها: موزي غصبن عليه ..

    سالتني: تذكرتي ريلج.
    قلتها : لا ..تذكرت اخوج يوم ييت اترجااه ياخذ ابوي الطبيب تطنز علي "كنت بصيح فعضيت ع شفايفي امنع دموعي "

    موزي : شوقاني انتي جفتي راشد الحينه..
    هزيت راسي بمعنى هيه ..
    سالتني : لاحظتي عليه تغير ..
    قلتها: فرق السما و الارض بس مب مصدقه مو معقوله ..

    ابتسمت لي : اخاف افتح لج الجراح..
    زاد بي الفضول قلتها: لا قولي شو مستوي ..

    موزي: يوم ييتي هذاك اليوم كنت منهاره علشان ابوج لحقناج .. و راشد بعد..
    بطلت اعيوني : ما اصدقج..

    موزي: و الله العظيم ع باله انتي تبالغين لان ابوج دوم يتعب ...

    انفعلت : ها مب عذر ..

    عطيتها ظهري علشان اطلع من البيت لحقتني : راشد الي خذ ابوج المستشفى.
    قلتها: يوم يفوت الفوت ما ينفع الصوت و عقب سيف كان فـ البيت .. خلاص موزي انتهت السالفه ..

    موزي : ترا راشد الي شل ابوج بسيارته للمستشفى .. و سيف شلج انتي لان كلنا ظنيننا انج متي ..
    طالعتها : يا ليتني مت و الله احس حياتي فرااغ

    موزي : لا اتقولين جي حرام عليج ...ابا اقولج شي قبل ما اتروحين..

    قلتها: شووو بعد..

    موزي : ترا راشد تغير و تطوع عقب ما توفى ابوج ..

    طالعتها انا مدري ليش موزي تباا اتحسن صورة اخوها بعيوني

    قلتها : موزي بعدني ع ذمة ريال ...
    موزي ابسرعه: ما اقصد بس اباج تسامحين راشد ..

    قلتها : المسامح رب العالمين يلا في امان الله .."و قلت بخاطري ع شوه اسامحه بس بلاوي الدنيا كلها طيحها ع راسي تنهدت الله يهديه"

    موز ي: مع السلامه..

    دخلت بيتنا ..معقوله ..راشد كان يتمصخر علي يوم ترجيته بهذاك اليوم ...امبلى اكيد لانه هو الوحيد الي خبرني عن ابوي يوم توفى الكل قص عليه الا هوه ..

    .و دام ان موزي قالت هو خذ باباتيه المستشفى ..يعني سوا شي خير بحياته ...تنهدت ...يلا الي صار صار
    دشيت الصاله جفت امايه قاعده تقرا قران رحت صوبها

    رفعت راسها: ييتي ..
    قلتها: هي ..امايه ابا اسالج سؤال ..

    امايه : شو ه

    يلست جريب منها و قلتها : باباتيه يوم تعب علينا منوه خذاه المستشفى ..؟؟
    امايه مستغربه من سؤالي بس ردت ع طول : ولد خالتج راشد ليش ..؟

    مدري ليش اسال يا امايه ..بس جني فتحت الجراح يوم قالت : الله يرحمه بس كان متوفي ...

    صحت من الخاطر و دفت راسي بصدر امايه و حتى اامايه صاحت انا وعدت روحي ما اصيح بس ما قدرت امسك روحي هاليوم ماقدر انسااه .طول ما انا عايشه ..

    امايه تمسح ع شعري: بس يا يمه لا اتصيحين ..

    رفعت راسي وعبراتي تحرقني ألم و حسره : ترجيت راشد ايي ياخذه الطبيب بس تمصخر عليه و قال حق ابوه اني طلابه ..

    امايه اتبرر موقفه: يمكن يسولف تدرين ابوج دوم يتعب علينا..
    مشيت دموعي : بس الحاله الي انا فيهاا ما يخليه يتمصخر عليه ..

    امايه اتمش دموعها: يمه ..فديتج..كلنا انعرف اشكثر انتي متعلقه بابوج و ع الريحه اتسوين لنا سالفه عوده و لو كانت هي بسيطه يعني لو كنا مكان راشد ما بنسوي الي سواه بس بعد بنحس انج تبالغين ..

    قلتها بانفعال ورجعت اصيح: ها مب عذر ..

    ذكرتني : نسيتي من زمان سويتنا سالفه ..و صرختي و طحتي علينا يوم جفتي ابوج ما يتحرك و كان ماخذ حبوب قويه كيف عفستي البيت علينا..

    صخيت اتذكر هالموقف رجعت و حطيت راسي بحضن امايه

    امايه تمسح ع راسي : يا يمه لا اتسوين جي ...لا اتلومين حد بوفاة ابوج ..ها اجله ..و الدكتور قال حتى لو كان راقد بالمستشفى و يته هاي الحاله كان بيروح فيها ...

    غمضت اعيوني بألم و لا جنها قالت لي شي : حتى ذياب يوم كنت اتصل به يسكر الخط بويهي ..
    امايه : لا اتلومين حد حبيبتي ...

    يلست اشاهق ابصوت عالي و اصيح و انا اقولها : شسوي ذياب الومه ع الي سواه فيني ولا الي سواه بولدي ولا الي سواه في ابوي ..

    شهقت امايه: استغفري يمه استغفري ..

    صخيت بس تميت بحضن امايه يوم انفج باب الصاله سمعت حس حمودي: بابا شوق اتصيح..
    سعيد : شو مستوي ..؟؟

    رفعت راسي عن حضن امايه و مشيت دموعي .

    .امايه: ماشي ذكرنا ابوك الله يرحمه ..
    حمودي : عموه ندى منو ضرب شوق .
    ندى : محد حبيبي ..

    قعد عدالي سعيد و قال : شوق شو رايج اتيين معانا بوظبي اتغييرين جو ..
    ندى : هي تعالي دخيلج...

    حمودي يصرخ مستانس : بعد مهروو بتيي صح .

    سعيد: ندى شيلي هالولد خليني ارمس مع شوق ..
    ندى: حمودي حبيبي شو رايك انحط عشى حق بابا ..
    حمودي : بناكل تبوله ..
    ندى :هي فديتك..

    حمودي و هو ظاهر من الصاله: و بعد محشي ..
    اتصكر باب الصاله ..سعيد: شو قلتي ..

    قلته: ما اقدر ..

    سعيد: تعالي هناك فكري ع راحتج .. و قرري بحياتج ع كيفج..
    طالعته و قلته: انا قررت خلاص .. و مستحيل اعدل عن رايي ...و بعدين امايه بتم ابروحها هني ..
    امايه: ما عليج اختي كل يوم اتمر عليه ..

    عاندت : لا ما بسير بتم هني ..

    سعيد: تراني وايد احاتيج عقب الحركه الي سويتها ..
    طالعته مش فاهمه فكمل كلامه: المشرط..

    قلته: لا اتخاف علي ..مب لها الدرجه ايماني بالله ضعيف .. و ياييني شهر صوم و عباده ..بدعي ربي يصبرني ..

    تنهدت امايه : الله يهديج ..و ييسر امورج و ترجعين لـ ريلج..
    وقفت ابسرعه منفعله و قلت : مااااااا بررررررررررررررجع له لو يموت ..

    امايه اطالع سعيد: كل ها علشان كان يسكر التلفون بويهها يوم تتصل به علشان ابوك رحمة الله عليه

    قاطعتها : مب بس ها ..ابسببه طاح ولدي و غير انه شك فيني وراغني شرات الحيوان و طلقني بعد كل ها تبوني ارجع له ..من صجكم انتوا ..

    سعيد: ذياب ما يدري انج تتصلين به علشان ابوي ..و حتى لو يااه ها اجل ابوي وصل .. و سالفه ولدج..دام الله مب رايد انه يتم ماشي قوه فوق قوة رب العالمين اتخليه يتم و ذياب بعد ما كان يعرف بحملج..

    صرخت: انتوا ليش داافعون عنه ...ها بدال ما اطلقوني منه ..شو كل ما بشك فيني بيطلقني ..

    حط سعيد عينه بعيني و قال : لا اتلومين ريلج موليه ليش يشك فيج و انتي عارفه شو اقصد زين ما زين.

    حسيت ان ويهي انحرق سعيد يقصد سالفتي مع راشد ..كيف عرف اكيد ذياب خبره اتنافضت و صديت عنه مرتبكه ...كنت بصيح بس يودت روحي ..

    سعيد : انا عقب ما رمسني ذياب و الله ما عرفت وين اخذ بويهي ..بس صج طلع ريال و انتي لو شوه اتسوين ما بتحصلين واحد بسوي الي سواه ريلج..

    حطت امايه ايدها ع قلبها من سمعت كلام سعيد: يا ويلي شو مسويه اختك ..
    صحت و قلته و انا اصيح : بالعمره وعدني انا نبدا حياه يديده ..

    قاطعني سعيد و حسيت انه ماسك اعصابه : و الله لو انا كنت مكانه ..ما خليتج ليله وحده عندي و هذا و انا بنظرج الحنون العاقل ...

    امايه نشت من مكانها و زخت ذراع سعيد و خلته يواجههاا : اختك شو مسويه قول بشو فضحتنا ...

    سعيد ما شل نظره عني : ماشي يمه ماشي ..
    ما تحملت نظراته عطيته ظهري اهرب لـ حجرتي بس امايه وقفتني

    وزختني من ذراعي : وين رايحه شو مسويه .هاه بشو فضحتينا ..حسبي الله عليج ..

    حاولت ايير ذراعي من ايد امايه بس انصدمت يوم جفت اتكفخني بويهي و ذراعي و تهزني بنفس اللحظه :شو مسويه ..شووووه

    رفعت ايي اداري نفسي عن ضربات امايه ..و سعيد كان يتفرج..ما تحملت هجوم امايه عليه ..يلست ع الدري و امايه طاحت فوقي تصرخ علي : مسوده ويووهنا شو ..

    كنت اصيح متالمه بداخلي اكثر من الم امايه قلتها بعذاب : امايه بس بس ...

    اخيرا حن قلب سعيد عليه يوم زخ امايه و بعدها عني ..و انا ما صدقت ربعت حجرتي ..بعد ضرب امايه اهون من سيفاني ..حقيرررر ذياب فضحتني ..يا النذل ...

    طحت عالشبريه اصيح...متى برتاح من هاي الغلطه ..متى بفتك ..الموت اهون عليه .. الموت الموت ..متى ايي ياخذني و يريحني ...

    رفعت راسي يوم انفج باب حجرتي ..
    جفت سعيد يلست اصارخ بشكل هستيري : اطلع برع اطلع ..

    تجدم مني بس يلست اتناقز بمكاني : محد يحبني محد فاهمني ..
    حاول يلوي علي يحضني يسكتني بس انا كنت ادزه ..و ادزه ..كرهت كل شي بحياتي ..كرهتهم كلهم .
    رفعت راسي اطالعه و قلته بعذاب : ابا اموت سعيد ابا اموت ..

    ضمني له جنه خايف علي ..يوم جافني هديت يلسني عالشبريه

    و قال : ما بتيين معانا بوظبي ...
    نزلت راسي بالارض مالي ويه اجابله ...ولا لي ويه اجابل امايه عقب ما فضحني ذياب و اكيد سعيد خبر السالفه حق امايه ...

    قلته بهمس: مالي ويه اجابل حد فيكم ..انا سودت ويوهكم ..اكيد امايه بتجتلني ..
    صخ سعيد فكملت كلامي: ما توقعته بفضحني ..

    سعيد: انتي الي يبتيه حق نفسج..
    عضيت شفايفي امنع دموعي و قلته: زين كيف اصحح غلطتي ..انا ندمت خلاص ..

    طالعني سعيد و قال : ما توقعتج جي خبله و الله ...يوم انج ما تبينن الريال اول ما خطبج جان وفرتي عليج شوط من المعاناه في حياتيج..

    صخيت و سعيد سكت سالته: سيف عرف ..؟؟
    سعيد : لا ..

    طالعته بخوف و قلته: بذبحني لو عرف ..

    سعيد: ما بيعرف ..
    قلته و شويه بصيح : بس انت اكيد خبرت امايه ..
    سعيد: كان لازم بيوم بتعرف بس انا ما خبرتها التفاصيل ..
    طالعته : شوه يعني ..

    سعيد :خبرتها بس يوم كشفناج انا و سيفاني كنتي بتسافرين قبل الملجه ..

    نزلت راسي متلومه ساعات الانسان يسوي مواقف ..وعقب يندم و اتصير بصمة عار بحياته ..و هاي الي قاعد يصير معايه ...

    كمل سعيد: بس ما قلتها الباجي علشان ما تنصدم فيج اكثر ..مثل ما انا انصدمت..
    غطيت ويهي بايدي و يلست اصيح و اصيح دموع الم و حسره و ندم ...

    سعيد : صيحي يمكن ترتاحين..

    قلته و انا اشاهق من الصياح: خبرني كيف امحي هالشي من حياتي ..

    طالعني سعيد و قال :اغلى ما عند البنيه الشرف ..الشرف شرات الزجاجه ان انكسرت خلاص ما عادت تنفع ..
    احمر ويهي من الاحراج زخ ايدي سعيد و قال : انا صج لو كنت بمكانج بحسد نفسي ع الريل الي الله كتبه من نصيبي .. و اذا اليوم قاعده الومه ع شي بعتبر تعادلت معاه و بكمل حياتي الي بديتها ..

    قلته بصدق: ذياب طلع من خاطري و الحينه ماباه موليه عقب ما فضحني جدامك

    سعيد: كان مضطر يدافع عن نفسه و يبرر سبب شكه فيج ..و يخليه يسوي الي سوااه ..

    نزلت راسي بالارض ..بغيت اعرف خبره عن راشد ولا ما بغى يسوي مشاكل معاه علشان جي اضطريت اساله و غصبن عني : شوه قالك بالضبط..

    وقف و قال : الي قلتيه بالضبط بيوم عرسج..
    بطلت اعيوني : عرسي !!

    سعيد: انتي مينونه ..و ما فيج مخ اتسوين جي ..

    نزلت راسي قلته: سعيد انا ندمانه لا اتعاتبني اكثر تراني بموت ..

    سعيد: ما عليه علشان يكون درس لج في حياتج ..و ما تنطقين باي رمسه انتي مب قدها ..
    رفعت راسي اطالعه و قلته : هاه ..

    سعيد: يعني ريال بيوم عرسه مستانس متشقق خذ الي ارتاح له قلبه و جافها من احسن و ارقى العايلات و اتقوم حرمته بليلة عرسها علشان بس ما تباه ..اتقوله انا اصلا رافضتنك و اهلـي زوجني بالغصب و كنت بسافر وزخوني اهلي ...

    بطلت حلجي سعيد شو قاعدي يخربط .

    .حسيته ماسك اعصابه و قال : لو كنت مكانه بحزتها رديتج بيت اهلج ..

    بلعت ريجي و قلته : شوو

    سعيد محرج: شوه شوه ..

    نزلت راسي فكمل سعيد : زين ان ذياب عاجل و عرف انج اتقولين هاي الرمسه لانج ما تبينه ورافضتنه بالبداية ..بس عرف معدنج عقب ما عاشرج .ووو.ابصراحه ما ينلام اذا شك فيج .ما ينلام الريال ..

    كنت اسمع كلام سعيد و انا اتخيييل يرمس عن غيري ...الحينه تاكدت ان ذياب مألف له رمسه حق سعيد..و انه ما خبره اصلا عن سالفتي مع راشد ..و انا وين رااح بالي ..و انا اقول ذياب مستحيل يسويها ..

    يلست عالشبريه و فجاه : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه ه ههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه

    بطل سعيد اعيونه مستغرب قلته و انا ميته ضحك: ههههههههههههههههه قمت اجوف الدنيا بالمجلوب عقب موت ابوييي ..

    سعيد كانت ملامح الخوف ع ويهه يوم جاف ردت فعلي المفاجاه و الظاهر ع باله انـي اتخبلت ..
    قلته و انا اضحك : ههههههههههههه سعيد هههههههههههههههههههههههه و الله مصخره الدنيا ..

    تجدم مني سعيد و حضني بخوف : بس صخي لا تضحكين ..شوق بس سكتي ..مب زين اتسوين جي ..شوق
    سكت و رجعت اضحك هههههههههههههههههههه ههههههههههههههه هالمره ع سعيد لانه يتحراني تخبلت فقعد يصفعني ع ويهي برقه و هو يقولي بصوت هادي : خلاص شوقاني صخي ..

    خذت نفس و قلته : من زمان ما ضحكت جي صج رديت لي الروح ..ههههههههههههههههه

    سعيد يطالعني متشكك اني بوعي : شوق ؟؟

    طالعته و قلته و انا بطير من الوناسه : هلا ..

    ما يدري اني مستانسه و متخبله لان ذياب ما فضحـني ..الحمدلله لك ربي صدقك سعيد المفروض احمد ربي ع هالريل بس بعد ما بسامحه ما اباه خلاص ..

    سالني : شو اتحسين ..
    ابتسمت له : هههههههه انا ابخير ..

    تم يطالعني و يدقق ابملامح ويهي قلته : و الله العظيم اني ابخير ..
    سعيد شكله ارتاح : زين تعالي نزلي تحت تعشي معانا ..

    قلته : لا لا مستحيل اجابل امايه .و بعدين انا تعشيت بيت خالوه حليمه ..

    سعيد: ما عليج من امايه لومتني يوم عرفت السالفه "وابتسم" و تـفهـتني و حتى قالت بتيي اتراضيج..
    استانست وايد من كلام سعيد سالني: ما بتيين تتعشين ..

    قلته : ما اشتهي بصلي العشى و بحاول ارقد ...امممممم متى بتروح بوظبي ..
    سعيد: ورا باجر "ابتسم" جان رمضان بنفطر عندكم و بنطلع و جان مب رمضان بتغدا و بنظهر ..

    قلته : الله يحفظكم..

    سعيد: بعدني اقولج فكري زين يمكن اتغييرين رايج ..

    قلته و انا احس بالراحه : ان شاء الله

    عطاني ظهره و قبل ما يظهر من الحجره ..مدري حسيت بالخوف و الغربه اذا سعيد ابتعد عنا علشان جي لحقته : سعيد ..
    وقف و قال لي: امري ..

    زخيت ذراعه و ترجيته: حاول ترد رراااك ..محتاجيينك وايد ..دخيلك..

    سعيد: حياتي خلاص استقريت هناك انا ..
    ترجيته : دخيلك ..سعيد..
    ابتسم : من اعيوني ..يلا تصبحين ع خير ..
    قلته : و انت من اهل الخير ..

    رجعت مكاني و ضحكت ضحكه خفيفه و انا اتذكر الموقف الي صار من شويه ..عيل لو سعيد عرف الصج شو بسوي صدق ما برحمنـي...طاحت اعيوني ع اللابتوب الي كانت تتعبث فيه ندى من شويه ..فتحته..و ع طول مريت ع مكتبة القصص ...

    .بالاول ماشي قصه ما قريتها ..ما تفوتني ابد و الحينه مدري جم من الصفحات راحت عني اخترت قصه من عنوانها عيبتني و يلست اقراهاا ..الين انتبهت للساعه 12 فليل صكرت اللاب و انخمدت ..

    فتحت اعيوني ابسرعه يوم حسيت مثل الظل واقف ع راسي ..يلست متروعه ...بس ارتحت يوم سمعت حس امايه : شوق رقدتي ..؟؟
    اوني زعلانه: لا تريا اموت

    يلست جريب مني و لوت عليه: سامحيني يمه و الله اخوج ما يعرف يرمس..
    صديت عنها و ابتعدت اوني زعلانه بس بداخلي احمد ربي انهم ما عرفوا السالفه صح و اني ما طحت من اعيوني اهلي ..

    كملت امايه: ها اخوج من توفت حرمته اجوفه تخبل ..
    رديت ابسرعه: حرام امايه لا اتقولين جي عن سعيد ما يستاهل .."وقلت ابصراحه" انتي الي مستويه جاسيه علينا وواايد..

    لوت عليه و كانت بتصيح: شسوي غصبن علي كنت احاتيكم يوم ابوكم موجود و جنه مو موجود و الحينه زاد همي اكثر يوم راح عنا ...

    قلتها : فديتج الغاليه نحن كبرنا ..المفروض الحينه انرييحج..

    صاحت اماييه : وين خبلتوا فيني ..انتي كل يوم طالعه لي بسسالفه
    ابتسمت: سامحيني...
    باستني ع راسي ووقفت : زين اخوج سيف محد جان سوا لنا ذبيحه ..

    تنهدت حسيت كل شي رجع شرات قبل ما اعرس بـ ذياب..
    امايه: يمه تعالي رقدي معايه

    حسيت ان امايه بعدها حاسه بالذنب بالي سوته بي بس انا قلتها : ما ابا ادش الحجره من عقب ابوي..اخاف اتعب ..

    امايه : ع راحتج .."غطتني حسستني اني مدلـله " تصبحين ع خير ..
    قلتها : و انتي من اهل الخير فديتج..

    اول مره احس براحه علشان رقدت ع طول ..مرتاحه ..

    باليوم الثاني كنت افكر افتح سالفه خطبة سيف من بدور حق امايه لان سيف ما اروم ارمسه لاني احسه وايد شايل علي...

    كانت امايه مشغوله بالمكبه الي خلصتها علشان العريش...

    سالتها : امايه شو بتسون بسالفه سيف ..

    امايه مب مهتمه: شو سالفته بعد اخوج ..؟؟
    قلتها: خطوبته ..ما بتخطبون له ..عقب ما ردوهم قوم خالوه حليمه ..

    طالعتني امايه بطرف اعيونها: و الله انتي فايجه ابوج توه متوفي و انتي ما عندج الا عرس موزي و خطبة سيف ..

    تنهدت : شسوي يعني ..
    ردت : ماا ادري خليي عدتي تنقضي عقب بجوف اخوج شو بقرر و منو يباا يخطب..
    قلتها : جي ما بتخطبون له بدور..

    اماييه: شوق قومي من ويهي ارحميني من اسئلتج...يوم انهم ردونا حق شو نخطبها وديه ثانيه ..
    قلتها : بس هوه يباها ..و هالمره غير ..

    طنشتني امايه..وقفت و قلتها : بروح بيت خالوه حليمه ..
    امايه: روحي ريحيني من سالفتج

    وقفت ابتعدت عنها و قلتها : تر البارحه يوم سرت بيت خالوه سمعتهم يرمسون عن خطبه سيف ..
    امايه : شو شو قالوا ..؟؟

    ابتسمت : عيل اهتميتي الحينه ..

    قالت لي: ابا اعرف شو قالوا ..
    قلتها: متندمين ..و يتمنون انكم تخطبوونهم مره ثانيه

    امايه ردت اتعابل بالسرود بس استانست : زين عيل روحي الله يحفظج ..

    طلعت رايحه صوب بيت خالوه حليمه ..جفت الهنود يعابلون بالعريش و سيفاني جريب منهم هاجت بي ذكرياااااات زمان ..فـ رمضان عقب صلاة المغرب هني اتكون يلستنا الين آخر الليل ...تنهدت بعذاب ها رمضان غير من دونك باباتيه ..نزلت راسي بالم و حسره فديتك ...بعدك فقدت كل شي حلو صدر حنون قبلات دافيه ..كل شي ...كملت خطواتي صوب بيت خالوه حليمه بس زقرني سيفاني ..
    وقفت التفت صوبه سالني : وين ..؟؟
    قلته: بيت خالوه حليمه ..؟؟

    رفع حياته: شعندج هناك..
    هزيت جتوفي : ماشي ..شيخاني محد .و انا ابروحي يالسه بين اربع جدران بستخف جان تميت روحي ..

    سيفاني : اوصلج..
    ابتسمت : ما يحتاي البيت جريب ...هذوه هاه ..

    سيف يسبقني : لا بوصلج تعالي يالله ..

    ضحكت ضحكه خفيفه ..الريال نفسيه مرتاحه اليوم و هادي ... و شكله رايق ..وصلنا بيت خالوه حليمه و كان الباب امبطل ..دشينا انا و السيف ...سبقته و كانت موزي و بدور و و راشد قاعدين بالصاله ..

    سلممت و قلتهم: سيف برع يبا يسلم ع خالوه و خالي بو راشد..
    نقزت بدور : هاه منوه ..

    زختها موزي : عن الخبال ابويه جوفها ..

    بو راشد متممد عالارض: بدور اثجلي لا اتييج هاي الخيزرانه ع ظهرج..

    بدور تتحرطم: زين خف حسك عن يسمعك سيف بتفضحني ..
    موزي+ شوق=هههههههههههه

    سيف/ هووووووووووووود ..
    بو راشد: اقرب ..

    سيف داش : السلام عليكم ...

    الكل : عليكم السلام ..
    زختني بدور من ايدي و اترص عليهااا

    بو راشد: مرحبا الساع اعلومك؟
    سيف : طيب طاب حالك و شخبارك ..

    بو راشد : ابخير ..

    بدور تصاصرني: متى بنعرس و بنفتك ..
    قلتها: اسالي اخوج العله ..

    نقزنا يوم سمعنا صوت راشد من ورانا: السلام عليكم ..
    الكل : عليكم السلام ..

    راشد بنظرات حاده لـ بدور : داخـل ...

    مدت بدور بوزها شبرين و راحت حجرتها ..مدري اي فضول و خلني التفت لـ راشد يوم كانت بدور تسحبني معاها ...صدق راشد تغير ..اونه مطول لحيته .. و ثوبه مقصرنها شويه زين الله يهديك ..

    سمعت حس سييف: مرحب بو سنيده ..
    راشد: مرحبابك ..اعلومك ..

    سيف: طيب طب حالك..

    راشد: استريح ..
    و ما سمعت باجي الرمسه لان صرنا في حجرة موزي ...
    بدور معصبه: جفتي جفتي بعينج كيف طالعني بنظرات ...

    ابتسمت باستهزاء ما عرفت شو اقول يمكن راشد خايف ادور عليه الدنيا ..و خايف سيف يلعب ع اخته مثل ما هو لعب علي ..





    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

  7. #37
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    موزي: راشد وايد تغير ..اصبري يمكن قلبه يلين ..
    بدور : ما اعتقد ..
    طمنت بدور: ما اتحاتين انا قلت امايه يردون يخطبونج رسمي ..
    شهقت بدور مب مصدقه: قولي و الله ..بموت و الله ..


    ضحكنا انا و موزي : ههههههههههههههههه

    بدور : وقفت تترقص ابمكانها ..لووووووووول
    موزي: انتي يا الخديه بسج...

    بدور : لا اتسبين ترا ما بروح معاج دبي ..
    سالتهن: شو اتسون ..؟؟

    موزي: بدور لي فستان و بدور بعد بدور لهاا حق العرس ..
    قلتهم مستانسه: انا بسير معاكم ..بشتري لي فستان بعد..

    موزي: زين بعد راشد بياخذنا..
    انصدمت: هاه راشد عيل ما بسير ..

    بدور: ليش عاادي ..
    قلتها: لا مب عادي بعدني ما تطلقت ..و غير ها اصلا مستحيل اروح ويا اخوج ..

    موزي: انا ساكته لانج ع ذمة ريال عقب ما تنفصلين بنحاول انجربكم من بعض ..
    عصبت ع موزي من غير قصد: مووووووزي شو هالرمسه ...

    موزي انحرجت: اسولف و الله ..

    بدور: ما تستحين موزي .."ونشت من مكانها و لوت عليه " فديتج شوقاني جان حد يبا يسوي لج شي "ضربت صدرها بيدها بقوه " افا عليج انا بخدمج لاني ما بنسى موليه وقفتج معاي يوم "ساسرتني" جربتيني من اخوج ..

    موزي: اييييييييييييييييه شو اتقولون ..

    ضحكت: ههههههههههههه زين بدور الايام بينا يمكن احتاجج بشيء ..

    وقفت : يلا بروح البيت ..
    نقزت بدور: بيي معاج بنسلم ع خالوه ..

    موزي : وحده بوحده يعني ..

    شوق+بدور=هههههههههه

    قلتلهن : عيل يلا انروح ..هناك ندوي بعد ...
    موزي : انا ما بروح عارف بتصل بي الحينه ....
    بدور: احسن يلا انروح شوق.

    طلعنا من حجرة موزي .. و من الصاله الي كان فيها بوراشد بس ..طاحت اعيوني عليه ...كان يالس يطالع التلفزيون حياة زوج خالوه حليمه شرات باباتيه ....بس الفرق ان بو راشد ريوله ما فيها حياه ذبلانه متشلل ما يروم يمشي...

    ضربتني بدور: وين سرحتي؟؟
    قلتها و انا اطرد ذكرى باباتيه من بالي: لا ماشي..

    بدور: يلا انروح

    سلمت ع بوراشد و طلعنا .بس بالحوي كان راشد يغسل سيارته .

    .بدور بصوت واطي: اوووهووو

    راشد يوم انتبه لنا : بدور
    وقفنا بس انا تميت صاده عنه ..بدور اتواجهه: نعم ؟؟

    راشد: وين ؟؟

    بدور اترص ع ايدي و اتهزها جني تباني اساعدها بس انا تميتت صاده ابصراحه ما ابا اجابله موليه ..خليناا جي و ان صج الله هدااه ..شي طيب وان لا كيفه بس انا مالي خص فيه موليه ..

    بدور: بروح بيت خالوه

    راشد: شعندج ...

    بدور متضايجه : ما بتاخر شفيك راشد هذي اول مره جي تحاسبنا .

    راششد: لان اجوف ماله حايه بنت خالتج توه كانت عندج ..

    بدور: بججوف حمودي فديته و بسلم ع خالوه ..

    راشد: لالالالالا روحي داخل باجر اليمعه انا بروح لهم و باخذج معاي..

    بدور اتهز ايدي تباني اتدخل فاضطريت غصبن عليه اطالعه

    و اقول: خلها اتيي معاي اتونسني بالطريج "مقدرت احط عيوني بعينه مدري ليش ذكرى ذياب طرت ع بالي و غير هذي اول مره ارمس راشد بها الهدوء"

    بدور بصوت واطي : جوفيه دخيلج..
    طالعت راشد بطلت حلجي اونه منزل اعيونه بالاض ما يجوفني بس ابتسمت لـ بدور
    يوم قال: زين لا اتاخرين بدور.."وصد عنا"
    طلعنا من بيت خالوه حليمه و انا مستغربه من تصرفات راشد معقوله الانسان جي يتغير سبحان الله ..هاي ثالث مره اجوفه و ينزل راسه بالارض ..

    .تعال جوفه يا ذياب و نته اتشك فيني و فيه .الظاهر موت باباتيه غير وايد اشياااء ..في نفوسنا اولهم براشد و آخرهم بي...

    رفعت راسي اطالع الشمس الي بدت تغيب و انا في بالي شو بيستوي باجر...بحيـاتنا .كلـنا.


    لا تزيد المواجع خلني قد نسيت ..لا تقلب بقلبي صفحة الذكريات .. انتهى الحب وانته من حياتي انتهيت ....كل منا تخير له طريق الحياة .. ما أريد أتذكر ماضي به شقيت منيتي بس أنسى ما تعدى وفات ..



    تحرك ذياب بسيارته بسرعه جنونيه صرخت عليه بجنون: انت مينون ..شو هالحركات الي اتسويهااا ...
    ذياب بنفس صرخاتي الجنونيه: جوفي حركاتج بالاول ..

    ضربته بذراعه بقوه : خلني بحالي انا ما اباكك ..

    صرخ علي و دز ايدي عن ذراعه : لو تموتيييييييين ...اجوف حلا لج الجو ..
    كنت اتنفس بسرعه و من عرفت يقصد بكلامه راشد قلته بعذاب : انت انسـان مريض..
    رد بانفعال : انتي وحده هبــــــــــــــــله

    صخيت اطالع الطريج ماشي فايده من هالانسان .....دقايق و كنا عدال بيته ..

    بند سيارته قلته بعناد: ما بدش لو شو صار ..
    قال لي بنبره تهديد: بدشينه و انتي حماره ..

    صرخت عليه: انت الحمار لا اتسبني ..احترم نفسك جوف اترمس منوه ..

    ابتسم ابتسامه استهزاء بند سيارته ..

    قلته بصوت عالي : بيتك ما بدشه ..

    ذياب طفران : ما علي من كلامج ..
    قلته : بيتك ما بدشه و انا حلفت ..

    رد حرك سيارته ...قلته: ردني البيت ..

    طنشني سكت عنه بس يوم جفته يطلع ع الشارع العام : قلته ردني: البيت

    طالعني بنظره: انتي بموقف ما يخليج تتامرين علي مفهوم ..
    قلته بعصبيه: شو تبا مني غصب انا ما ابااك ..انته ما تفهم ..

    ذياب : لا ما افهم ..
    قلته: لانك ثور ..

    ذياب بنبره استفزاز: تراج انتي حرمتيه بقره ..

    صرخت عليه: لا اتسبني بقره تنطحك
    ذياب: ترا من صرااخج بتطلع لج قرووون صج.."وضحك فجاه" ههههههههههه

    قلته بحده: لوعت بجبدي الله يلوع بجبدك ردني البيت ..

    ذياب يطالعني : اشك انج ظاهره من المسيد ..

    صخيت عنه متضايجه كنت بصيح بس مب خوف لا من القهر لان ذياب غلبني ..ما اصدق اني راكبه معاه السياره ...ما اصدق و انا ماكله روحي ابا اتطلق منه ...افففففففف ...طالعته يوم وقفنا عند البناية الموجوده فيه مكتبه ..

    جنه فهم علي ابتسم يتمصخر و قال : بعد حالفه هني ..

    صديت عنه بند سيارته و امرني : نزلي ..

    بعد خاطفني و يتامر علي ..نزللت اطاوعه كنت اوعد نفسي لو شو صار ما بغير رايي ..طالعته جفته يطالع اراقب اللفت و جنه مستعيل فقلته بسري و جنه ارمسه احبك بس ما اباك ...نقزت يوم طالعني فجاه و جنه سمع شو قلت ...فصديت عنه ابسرعه ..انفتح اللفت زخ ايدي حاولت اييرها بس ما خلني .ورص عليهاا ..

    فج باب مكتبه و دخلني شغل اللييتات ...رن موبايله ...رحت صوب الدريشه اطالع برع السيارات رايحه راده سمعته يسولف و جن الي يرمسه سيف ..

    .لان يخبره اني موجوده معاه ..لا تفرحون ع بالكم بصالحه ..اول ما صكر التفت له و قلته : انت ع بالك برضى عنك لو شو اتبرر لي موقفك مستحيل انسى الي سويته فيني .

    استغرب ذياب مني لاني هاجمته فجاه سكت تم يطالعني عقب قال : وايد تغيرتي شو الي غيرج شوق ؟؟

    قلته: الزمن .. و الناس ..و الظروف.."سكت شويه وقلته .." ووانته ؟

    تجدم مني و اعيونه بعيوني : بس انا اباج لو شو كنتي ..
    قلته و انا ابعد عيوني عنه و حسيت بالخوف منه لانا بروحنا بها المكان: ردني البيت ..

    ذياب تجدم مني : وايد تخافين مني ..يعني حركاتج الي تصنعينها اونج عصبيه و غير هالسوالف ما تطوف علي ..

    سكت ما رديت عليه بلعت ريجي قلته : ردني البيت ..

    وقف ووراي ولصق فيني فصلبت ظهري همس باذوني: سامحيني و الله اني احبج ..

    يبست ابمكاني كمل كلامه: بالاول خليتج ع راحتج قلت يمكن لانج تحتاجين اياام عقب تردين لصوابج بس اجوف الايام و الاسابيع اتمر و انتي بعدج معانده ليش حبيبي ..

    غمضت اعيونه اول شي خلني اتعلق به نبرات صوته الجنونيه بس يوم زخ ايدي طرت من مكاني ابتعدت عنه و قلته : كيف تباني اعيش معاك و انته اتهمتني و رغتني .."طاحت دموعي" في يوم ببشرك اني حامل بسببك انت جتلت كل شي حـلو كنت بسويه لك..

    عفد صوبي و حضن ويهي : لاني تخبلت يوم جفتج بسيارته ع بالي كنتي راكبه مععاه ..
    كنت اصيح و احس دموعي كانت ساخنه من القهر و الظلم ما تحملت فشليت ايده و بعدتها عني و قلت و انا اصيح بعذاب : و يوم اتصلت بك علشان باباتيه كنت اتصكر بويهي ...

    همس و كانه متندم : سامحيني ..

    يلست ع الكرسي لاني حسيت اني بطيح من طولي ابسبب الرجفه فقلته بحسره: اسامحك ع شكك ولا لا معاملتك لي ولا ع ولدي الي طاح ابسببك ولا ع ابوي"طالعته و ما كنت اجوف ملامح ويهه لان دموعي سوت غشاوه ما بيني و بينه و قلته" ابشو تباني اسامحك ..

    تجرب مني و قعد ع الارض وزخ ايدي و قعد يبوسها: شوق انا ما اروم اعيش من دونج بيتي ما فيه حياه ..مهره كل يوم اتصيح تباج ووانا ابـااج..دخيلج سامحيني ...

    قعد يبوس ايدي و انا اتامله كنت بحط ايدي ع شعره وحشني كل شي بهالانسان بس شي بداخلي صرخ و قالي لا يا شوق طول عمره بتم يشك فيج موليه ما بتغير ...

    وقفت و ابتعدت عنه تم هو يالس عالارض قلته غصبن عني : طلقني ..

    عفد صوبي و زخني من جتوفي وهزني بعصبيه: ليش ليش

    صحت متاثره بصدمته و انفعاله: اذا اتحبني و تبا راحتي طلقني انا موليه ما برتاح معاك ..

    حسيت ان كلامي له كان قوي ..لدرجه حسيت انه مب عارف شو يسوي ..جفت بعيونه انسان ضايع تايهه هاي النظرات جفتها يوم كنا في ماليزيا يوم كشف علاقتي بـ راشد و الظاهر ان ذياب كان يفكر بنفس الشي

    فقال بصوت واطي : حنيتي لـ ولد خالتج..

    خذت نفس و قلته : انت ابعمرك ما بتتغير جفت رجعت و طريت لي سالفه راشد.

    نقزت يوم قال بحده: عيل شو اتفسرين روحاتج يوميا بيت خالتج .. و غير يوميا ماخذنكم المسيد و رادنكم شو نسيتي شو سوا فيج راشد..

    قلته بحده: لا ما نسيت بس عالاقل راشد صار احسن من غيره ..التزم عرف طريج ربه ...من توفى باباتيه مب شراتك انته..

    ذياب منصدم : نععععععععععععععععععععم ملتزم ..و ان شاء الله غيرتي رايج فيه علشان عرف طريج ربه ..
    حسيته انه يتطنز عليه بس انا رديت عليه : هيه غيرت رايي ..

    شهقت ورجعت لورا يوم تجرب مني و نظرات الغضب تطاير من اعيونه غطى ويهي بكف ايده و ييرني صوب الكرسي الي كنت قاعده عليه حسيت ان روحي بتطلع زخيته احاول افج ايده عني بس شل ايده صحت من الخوف و من كل الي قاعد يصير .

    .يلست انتنفس بصوت عالي و اصيح بصوت عالي جني ياهل ..
    تجرب مني و كان ويهي جريب من ويهه فصديت عنه بس حط ايده تحت لحيتي و خلني اواججهه من دون ما

    يسوي اعتبار ع دموعي و قال : تبيني اطول لحيتي و اقصر من ثوبي علشان حضرتج ترضين عني ؟؟؟!!
    صرخ: هااه ليش سكتي وين لسانج..

    قلته بعذاب: حل عني ..ردني بيت اهلي ..

    ذياب نظرات الالم بعيونه : ليش ما تبين اتسامحيني..اشمعنى رضيتي عنه ..
    قلته و انا اصيح : ما رضيت عنه مالي خص فيه ..

    ذياب رفع حياته : انتي لا يكون صدقتي ان هالتعبان استوا مطوع ..
    طالعته بنظرات عتب فقال ابسرعه : شو ما ترضين عليه ..؟؟

    حاولت اوقف ابا اطلع من هالمكان لان الكلام مع ذياب ضايع ضايع.ضايع .وقفت بس دزني ورجع يلسني بدفاشه

    ذياب : انثبري مكانج..
    صحت جني ياهل يبا امه : ردني البيت ..

    ذياب : بتردين ..بس بالاوبل اسمعيني ..
    رفعت راسي كنت بقوله : ما ابا اسـ..
    بس حط ايده ع حلجي و قال : يوم بترجعين البيت اسالي سيف اخوج ..ليش راشد تم سنه كامله بالسجن

    قلته بعصبيه: ما ابا اعرف .

    صرخ عليه: ليش خايفه تهتز صورته بعيونج عقب ما تعدلت ..
    عضيت ع شفايفي يمكـــــــن !!

    ذياب جنه مصر ع كلامه و قال : ولد خالتج الي تولعتي به يا حلوه كان مسجون ابسبب سرقته للسيارات الناس و يبعيها عقب ما يعدلها و يزورها بماركة عالمية ...

    بطلت اعيوني ما صدقت ..
    ابتسم جنه عايبنه ردت فعلي : و الحبيب انحكم عليه 5 سنوات بس الشيخ زايد الله يرحمه افرج عنه مكرمه علشان شهر رمضان ..

    همست : ما اذكر ..
    صرخ علي : طبعا ما بتذكرين لانه ما كان يعييـبج هذاك الوقت...

    صرخت عليه بنفس النبره: لا ترمس معاي جي ...

    طالعني ذياب فتره وجنه يدرس ملامح ويهي وردت فعلي .. فصديت عنه و ع طول ابتعد عني و قعد ع كرسيه و قعد يدور بالكرسي و جنه الموقف مسلنه : تدرين بنفس اليوم الصبح ياني ع المكتب شخص يبا يوكلني ع قضيته عيبتني القضيه لاني جفتها سهله ..

    مدري و جني اندمجت و قلته: منو ها الشخص ..
    ذياب: واحد ما اتعرفينه غشه راشد باعه سياره بنص مليون و عقب اكتشف المشتري انه انغش و رفع عليه قضيه ..

    بلعت ريجي : و انت كيف ترضى اتكون محامي ضد ربيعك..
    طالعني و جنه عصب من كلامي مع اني ما قالت شي يخليه يحرج راقبت ايده الي زخت القلم بعصبيه و قال و نظراته علي : و بعد ادافعين عنه ..

    بطلت حلجي ادافع عن نفسي بس كمل كلامه امطنشني : ما كنت اعرف ان المتهم الي بواجهه بالمحكمه هو راشد ....بس عقب ما تحريت ع القضيه .."تغيرت نبرة صوته" بس انصدمت يوم عرفت ان راشد ما غيره المتهم ..

    طالعته بنظرات اتهام : يعني ع حسب علمي كان وياك بكل خطوه ما كنت اتعرف عن شركته هاي ..
    رد ابسرعه : لا ما كنت اعرف انه حرامي ..بس كنت اعرف انه عنده شركة سيارات .في الشارجة...اقنعني اني ادش شريك معاه بس انا ما بغيت لان شغل المحاماه مب معطني وقت موليه ..

    قلته : كيف طاوعك قلبك تسجن رفيجك...
    بلعت ريجي بخوف يوم وقف فجاه و قال : انا ما سجنته و اصلا يوم عرفت انه رفيجي الطرف الثاني سحبت نفسي من القضيه و لعلمج هذي اول مره انسحب بس علشان خاطر العشره الي بينا ..

    تطنزت عليه : يا حافظ ..

    سدد نظراته بعيوني مباشره و تحرك من مكانه و رجع يلس بالكرسي الي مجابلني فعدلت بيلستي و عدلت شيلتي نظراته اربكتني فقال : بيوم الي انا انسحبت من القضيه ...الحبيب رايح امبلغ عني اني دعست ياهل بسيارتي و انا ما عندي خبر ..

    بطلت اعيوني و حلجي متفاجاه : انت دعست ياهل ..
    صخ يطالعني بنظرات ابصراحه خوفتني فقلته بانفعال : اذا بتطالعني بهاي النظرات لا اتكمل السالفه ..

    فر ذياب القلم من ايده و قال : اوكى ما بكمل "وووقف""
    قلته ابسرعه : لا كمل شو سالفة الياهل ..

    ذياب : بكمل بس و الله لو حسيت انج تدافعين عنه بفرج من الدريشه تسمعين ..؟!
    بلعت ريجي و ضميت شايفي متلومه منه و من كلامه فتميت اطالعه و انا بلههفه اعرف شو مستوي ..شو سالفه الحادث ..؟

    رجع و يلس ع الكرسي و قال : حنان بليلة ما طلقتها راحت بيت اخوها الا هو بيت خالتج ..
    كنت بساله ليش طلقها بس صخيت خفت لا يعصب بعد و ما يكمل السالفه ..

    ذياب: صار خلاف كبير من بينا .مهره توها بالاشهر و مظهرينها من المستشفى .."تفديتها بخاطري" و هي حضرتها تبا اتروح عرس رفيجتها ..فهددتها اذا طلعت من البيت اهي طالق ما اهتمت و لا كأاني قلتها شي ..

    قلتها من غير ما احس بعمري : شو قالت ..
    ابتسم بحززن وقال : بتم طول عمري اجابل بنتك ..

    شهقت مافي ام اتقول حق عيالهاا جي بس وقف كل فكري يوم كمل ذياب ..
    ذياب: اتصلت بـ راشد و حذرته ما يعطيها سيارتي الي كانت عنده ..لان هاي السياره اتعرف اتسوقها ..

    قلته: ما احيد حنان عندها ليسن .
    قال : ما عندها ..بس غلطتي اني علمتها السواقه و خليتها تطلع فيها اتروح عزايم رفيجاتها و قاعات الاعراس .."سرح جنه يتذكر الموقف" بس راشد ما يروم ايرد لها طلب ..عطاها سيارتي ..و راحت العرس و ما قالت لحد اني طلقتها ..ماخذه السالفه لعب

    قلته بعذاب: مهروو شو صار فيهاا ..

    قال : خذتها عن اختييه (ام ندى ) الله يرحمهاا ..."تنفس" الظاهر يوم ظهرت من العرس متاخر ...دعمت ياهل و مات ع طول ..
    عضيت ع شفايفي مسسسسستحيييييل ما صدقت ما قدرت انطق بشي

    كمل ذياب منفعل و جني فتحت الجراح له : انا ما ادري بهاي السالفه ...ولا دريت الا يوم الشرطه قاعده اتسحبني جني جاتل و شارد بس انا و الله ما اعرف شي ...

    كنت بنش و بحضنه المه بصدري بس ذياب وقف ابسرعه و عطاني ظهره يطالع برع من الدريشه ..
    ذياب: يابوني من الشارجه كنت رايح اسحب نفسي من قضية السيارات المسروقه علشان راشد بس هو النذل راح يغطي ع حادث عمته بييي ..

    بلعت ريجي و تعاطفت مع ذياب فهمست: ذياب ..

    كمل ذياب غصبن عنه : السياره سيارتي بس ما كنت اسوقهااا ..حنان لها تهمتين تهمة ان ما عندها ليسن و تهمة دعست بالسياره ...

    طاحت دموعي ع خدي يا ليت ذياب يقص عليه ..يا ليت ..

    .بس كمل : كنت بمركز الشرطه مب فاهم شو السالفه و ام الياهل الي ذبحته حنان قاعده تصارع معاي .هاجمتني و تدعي علي و اتسبني ......

    صخ ذياب ..نشيت من مكاني و ربعت صوبه وقفت ورااه تمنيت احضه مثل دوم بس خفت شي منعني ...

    ذياب : حنان عقب ما دعست الياهل من ربكتها ربعت بالسياره و اتصلت لـ راشد ...علشان ينقذها ..اظن راشد يظن اني رايح الشارجه علشان قضيته ما كان يعرف اني رايح انسحب من القضيه فحب يلبسني هاي التهمه علشان يمنعني اني اروح المحكمه و اوقف ضده بالمحكمه ..

    بلعت ريجي حطيت ايدي ع جتفه اواسيه ما ظنيت ان ذياب مليان جراااح ...

    بس ابتعد عني و طالعني باسف و قال : بس من ها الموقف عرفت شو معدن راشد و شو يطلع ..
    كنت بصيح لان راشد ما خلى حد ما اذااه ..

    قلته : و حنان ..

    تنهد و ابتسم باسى : حنان .."خذ نفس عميق" ما صدقت ان التهمه ابتعدت عنها ...
    ما صدق ان حنان جي ..كيف طاوعها قلبها ما اقدر اقول عنها شي الا الله يرحمج .و يغفر لج...

    ذياب قعد ع الكرسي : شرحت السالفه للشرطه..خبرتهم اني مب انا الي اسوق و الي اتسوق حنان ...سيف كان موجود و توه كان مشتغل حاول يتستر ع القضيه قد ما يقدر و ما توصل لاهلنا بس اضطرينا انخبر بو راشد ..

    قلته: شو صار ..؟؟

    رد علي :: انا محامي و اعرف ادافع عن نفسي و هاي النقطه غابت عن راشد .. و غير جذا ..اخت الياهل الي كان يايي معاها ..شهدت ان بالسياره كانت حرمه ..

    قلته: الله ما يضيع حق ..

    طالعني و قال : صحيح ...و علشان جي تدخل راشد و قال انا الي كنت اسوق ..لان لو ثبتت التهمه ع حنان بتروح فيها لا ليسن ولا غيره ..و تلخبطت الاوراق ..

    بطلت اعيوني فكمل : و علشان جي ..وكلت نفسي محامي لاهل اليياهل ...

    انصدمت: وقفت بالمحكمه ضد حنان و راشد..

    ذياب : اتثبتت التهمه لـ حنان لان كل شي واضح..و قبل المحكمة بيوم ...راحـوو اختيه ام ندى و ريلهااا الا هو اخو بو راشد و حنان ..بيت بو راشد ييقنعون حنان ترجع لي علشان القضيه .. و يظنون لو ردت لي حنان بدافع عنها و بظهرها مثل الشعره من العيينه ..

    قلته بانفعال: رديتها ...؟؟

    ذياب : ما كنت بردها ...لاني قبل فكرت اردها ..ما بغتني .و غير جي اتهامها لي اهيه و راشد سوا حاجز كبير من بينا ...بس القضاء و القدر قبل المحكمة بيوم ...ردت حنان مع اختي و اخووها بس استوا حادثهم و توفوا ثلاثتهم ... و اتصكرت القضية ...

    سااد هدوء و صمت بيني و بين ذياب ..هو بعالمه الاليم و ذكرياته ..و انا بصدممتي و ذهولي ..معقوله ..راشد و حنان ما عندهم قلب و مشاعر ...كانت عبراتي اتهل بصمت ....

    بس رفعت راسي يوم قال ذياب : عقب اسبوع رجعت و فتحت قضية السيارات و انسجن راشد..
    همست : تـنتقم..

    ذياب بصوت هادي : لا لاني جفته انسان ما يستاهل الواحد يداري عليه ...و بالاول و التالي بينكشف و بياخذ جزاته ..

    يلست عالركسي ارتجف كم بلوى و بلوى ع راس راشد..تجرب مني :اتصيحين ..؟؟
    رفعت راسي و قلته: الدنيااا جاسية و ظالمه ..

    ذياب طالعني جفت بنظراته المراره و كنت اصيح متاثره بالسالفه ...

    ذياب : فتحتي لي الجراااح ..

    همست: يا ليتك ما خبرتني ..يا ليتك .."ورجعت اصيح .."
    نزل عالارض وزخ ايدي : كان لازم اخبرج علشااان ما تنخدعين بهالشخص ..

    قلته و انا امسح دموعي مدري ليش قلته : يمكن انت اتبالغ علشان ما افكر..

    بس نظراته خوفتني حسيت برجفه هزتني ...فنزلت راسي خايفه توقعت اتيين صفعه ...
    راح صوب المكتب رفعت راسي اراقبه جفته يفتح السده بمفتاح و يظهر ملف و ياه صوبي فره ابويهيي تذكرت هالفايل الي مره شله عني يوم كنت بقرا اللي فيه ..بس حرج عليه و خذه عني رفعت راسي ابا اسئله شو ها الفايل .

    ذياب : اتعرفين تقرين اقري شو مكتوب..

    عدلت الملف قريت اسم شخص ما اعرفه

    ذياب :ا فتححححيه

    ما عيبني اسلوبه معاي بس انا فيني فضول اعرف شو داخل هالفايل الي دوم ذياب يداري عليه و يخاف اني اعرف شو فيه ..و شو علاقة هالملف بموضوعنا ...طاحت اعيوني ع كذا اسم ما صدقت ..من الصدمه حسيت اعيوني بتطلع من محجرهااا .

    .يلس ذياب بالكرسي المقابل يراقبني يوم اعيوني تاكل الاسطر الموجوده ...ما حسيت بروحي ولا حسيت بدموعي الي كانت اتخيس الورق الموجود بالفايل ...رفعت راسي اطالع ذياب ..فريت الفايل بويهه ..ونشيت من مكاني ورحت صوب الدريشه حسيت ابعمري مخنوقه ..

    حطيت ايدي ع حلجي امنع كتمات لالم و القهر الي كانت في صدري ..
    ذياب : ليش ما كملتي هاي مختصر القضيه ججي ما اتكملين ..تراج مب مصدقتني

    عضيت ع شفايفي ..كنت معطتنه ظهري بس حسيت من صوت الكرسي انه وقف و ياه صوبي و خلني اواجهه و مد الفايل لي : كملي اقري ..

    ييرت عنه الملف بعصبيه و فريته عالارض ..وطحت بحضن ذياب اصيح بحراره ..ها الحضن الي بتم محتاجتنه طول حياتي حتى لو ما كنت راضيه عنه مالي غيره هالانسان ...لوى عليه ذياب و قال بنبره هاديه
    ذياب: ما كنت ادري انج جي بتتأثرين و الله انا اسف حقج عليه

    ضربته بصدره: انته حيوان حيوان .دايما تعشق اتعذبني
    ."وييرت كندورته بعصبيه و كاني ابا اقوله ليش دمرت حياتي معاك من لي بعد باباتيه غيرك .." بعدني ذياب عنه جفته يرد الفايل مكانه بالسده و طلع من مكتبه يلست عالارض صيح ما اصدق

    ..مستحيييييييييييييل ..يصير جي بالحياة ..يستوي جي ..حتى سيف يعرف ما نطق بكلمه ..ليش جي حرام..كيف حقوق الناس تضيع؟؟ ...كيف الاوراح اتكون رخيصه بعيون بعض البشر ..؟؟..وكيف الناس تطاوعها قلبها قتل براءة الطفوله ..؟؟ كيف جي ..؟؟

    وقفت يوم افتقدت ذياب ..مسحت دموعي ..و طلعت من مكتبه تيبست ابمكاني يوم جفته يالس ع الكنبه رافع راسه و عبراته اتهل بصمت ..فتحت له الجرااح ...جنه مب حاس فيني ..

    .دوم اعتبر دموع الرجل اصدق أنواع الدموع ...رحت صوبه .

    .يلست حذاله كان خاطري المه احضنه بصدري اخفف جراحه بس من حس بيدي الي زخت ذراعه نقز من مكانه و داري عني جنه

    يخفى عبراته : يالله باخذج بيتكم ..

    وقفت و كنت اراقبه يوم يطفي ليتات المكتب و سبقته و طلعنا من المكتب و من البنايه بكبرها و الصمت كان سيد المواقف ....
    مدري كيف وصلت حجرتي كانوا بعدهم يالسين في العريش ما سلمت ع ذياب حسيت اني بحلمي ..يا ليتني ما رحت معاه ولا طاوعته ..قفلت علي حجرتي ..يلست اسيرة احزاني ..ليش الحيااه جي ..دايما مؤلمه قاسيه ..

    غمضت اعيوني واسطر و الكلمات الموجوده في الفايل جدام اعيوني ...انجلبت ع بطني و حضنت المخده ..
    ملف قضيه كامله ..من الف الى الياء ...قضيه انفتحت و اتصكرت و محد درى عنهاا ...حتى لو سيف مب شرطي ما اظن بعرف عنها شي.....
    فتحت اعيوني و امايه اتقومني ع السحور ..ظنيت للحظه اني كنت احلم مع ذياب و في مكتبه بس للاسف ها واقع مرير عاشه ذياب ...ليش خبرني ..؟؟الحينه بالذات؟؟ يا ما الحيت عليه يخبرني شو السبب الي فرق بينك و بين راشد كان جوابه الصمت ..؟؟؟ ليش الحينه اشمعنى ....

    يحسب اني غيرت فكرتي عن راشد..؟؟ و بغى يراويني معدنه !!! ...زين انا اصلا ما فكرت براشد..انا احبه هوه ...بس ذياب عشت معاه ع الحلوه و المره و هو يظن ان شي يربطني بـ راشد...راشد و ذياب كل واحد في ططريق .. واثنينتهم ع بالهم اختار يا طريج راشد او ذياب ..بس انا بسوي لي طريج ابروحي...

    نشيت شربت ماي و قريت قران الين ما اذن الفير صليت و رقدت .....بها اليوم مر عادي و كنت متحرقصه ابا ارمس مع سيف ابا انغزه بالسالفه معلوم انه ما برمس ... بس عقب صلاة المغرب قعدت معاه بالعريش ...استغليت الفرصه قبل ما اتيي امايه ...
    قلته متردده : سيفاني..

    طالعني بطرف عينه فسكت خلاص ما برمس بييني كف منه ..
    بس قال : شو تبين ..؟؟

    قلته: خلاص ماشي ..

    سيف: لا قولي..شو بخاطرج..

    قلته: احسك متضايج مني..؟؟

    سيف: ع بالي بتردين حق ريلج .بس تفاجات يوم جفتج راقده بحجرتج..يا بنت الناس مالج غير ريلج ...
    قلته : انا بعدني عند موقفي .."يوم طالعني بنظرات كملت ابسرعه" انا مب هاي السالفه الي ابا ارمسها عنك..

    سيف: انا ادري بقلبج كلام امبين عليج شو عندج؟؟

    قلت بخاطري ها دفش بدور كيف طاوعت قلبها و حبته عنبووه كل شي حار بـ حار...

    بلعت ريجي و قلته: ذياب البارحه خبرني عن سالفته ويا راشد و سالفته مع حنان الله يرحمها ..

    حسيت ان سيف ارتبك شويه و بنجب عليه الجاهي الي كان يشربه بس يود روحه و طالعني مستغرب ...
    بلعت ريجي طالعني متفاجا : و مالقى وقت يخبرج الا و انتوا بها الظروف ..

    حسيت بننفضح غاب عن بالي ممكن سيف يشك ليش ذيـااب خبرني بهاللحظه لان ذياب ظن ان صورة راشد تحسنت في نظري و ممكن ارجع له عقب ما اتطلق منه ..

    سيف: بلاج سكتي..

    خفت : مدري ليش خبرني ...يمكن كان يباني احن عليه و اسامحه ..

    سيف يحط استكانت الجاهي ع الصينيه و قال : السالفه انتهت الحينه ...من جم سنه ...و انتي اتجوفين الحينه راشد محد احسن عنه ..

    بطلت حلجي : كيف يعني محد احسن عنه

    سيف ابتسم : اظن راشد كان رافضني عسبة السالفه الي صارت زمان مع اني مالي خص و ها كان شغلي وواجبي...بس الحينه اجوفه صار احسن عني و عن اخوج ما يفارج المسيد و يمكن يغير فكرته و يعرف انه غلط و ان هالشي كان لازم اسويه ..


    صخيت شو ها سيف جلب السالفه له قاعد يبرر موقفه و موقف بدور..انا ابا اعرف تنهدت و الله ما اعرف شو ابا ..
    دشت امايه تقطع علينا سالفتنا .

    سيف واقف :يلا الغاليه الحينه باذن العشى تبين شي. من برع.
    امايه: الله يحفظك يمه و يسلمك ...داري ع روحك ..

    سيف: من اعيوني ..يلا فمان الله..
    وظهر يلست مع امايه خطرت ع بالي مهروو فديتها صار لي فتره ما جفتهااا يحليلهااا مالها ذنب تلعوزت ...خذت نفس طويل...نقزنا انا و امايه يوم سمعنا حس

    ذياب : هود هود

    امايه : اقرب ييمهه محد غريب...
    من سمعت حس ذياب نقزت مب مستعده اواجهه عقب الي صار كنت بنش من مكاني بس امايه زختني و طالعتني بطرف عينها تباني اقعد بمكاني....

    ما عيبتني حركة امايه ,,,ذياب: السلام عليكم ..شحالج عمتيه ..
    امايه: بخير شخبارك و اخبار اختك ابخير...

    ذياب/: بخير..
    تجرب مني و مد ايده ..رديت له السلام من غير ما اطالعه حسيته توتر يوم صديت عنه يمكن ما توقع اتكون جي ردت فعلي ع باله رضيت ..

    امايه: وينها اختك موليه ما انجوفها رمضان بيخلص و هي موليه ما مرت عليه ..
    ذياب اعيونه علي : مشغوله اتزهب بنتها ترا العرس عقب العيد ما بجى شي..

    امايه:الله يفرحهم

    ذياب يوم جافني مطنشتنه اطالع التلفزيون: شخبارج شوق

    قلته بويهي متجهم : ابخير ..

    امايه: و الله مدري شو اقولك يا يمه اتشكي منها ع عمايلها ولا الومها ع الي اتسويه فيك..
    قاطعتهاا: امااايه ..

    ذياب: خليها ترمس ع راحتها ليش تسكتينها ..

    قلت ابسرعه: انت ما يخصك ..

    امايه: سكتي يلا والا ارمسي بادب ولا صخي...بلى جان سيف يالس بتنطقين اجوف
    ذياب يطالعني و يبتسم عايبنه ان امايه قاعده تهزئني جدامه ..كنت بوقف ع طول بس امايه زختني من ثوبي و قالت: يلسي ريلج هاه مب غريب

    كنت بصيح لان امايه احرجتني صج ...كل مني انا الي يبته حق روحي...استاهل .
    امايه اتكمل موالها: مستويه عنيده و لسانها طويل محد يروم يرمسها ..جم مره سيف بغى يضربها مدري شو صااار فيهاا ..

    قلتها متضايجه:امايه شو هاي الرمسه بعد..

    طلع ذياب صوت طالعته بسرعه جفته يكتم ضحكته قهرتني حركته و قلته : لا تستوي سخيف

    ذياب : الله يسامحج..
    امايه: ما عليك منها يمه تحملها هاي ياهل عقلها صغير ..

    ذياب: ها الي مصبرني عليها ..
    اتنرفزت من اسلوب ذيااب يسوي روحه ملاك جدام امايه قلته: لا اتسوي روحك المثالي..

    ذياب: الحمدلله الغرور شين ..بس مافي داعي اقول شي عن نفسي اهلج شاهدين..
    امايه: هي و الله و انا اشهد ...القصور منا و الله

    امايه قاعد تكبر راس ذياب علينا ما صدقت اذان العشى وقفت ع طول و قلت: بروح اذان العشى بروح المسيد

    ذياب: انا باخذج..
    قلته بتهجم: موزي و بدور بيمرون عليه ..

    ذياب: ما عليه هالمره انا باخذج ما فيها شي...
    قلته بحده : يعني انت يااي بها الوقت متعمد

    ذياب: طبعا

    جفت نظرات الاستهزااء بعيونه فصرخت بويهه: ما بطلع بصلي في البيت ..

    امايه : بلعومج عن يطيح مسودة ويهه

    ما سمعت باجي كلام امايه ربعت حجرتي و بداخلي نار منه..من اجوفه اجوف الهم و الغمم ...قفلت علي الباب...اتصلت بي موزي و خبرتها اني ما بروح ..و قلتها السالفه حرجت موزي من الموقف و الي تفهت فيه ذياب ...
    في اليوم الثاني قررت افطر بيت خالوه حليمه اغياض بـ ذياب اذا ياه و عرف اني هناك فاطره ...انا و موزي و بدور فطرنا داخل حجره بدور..

    .حسيت براحه كانت يلستنا حلو و خفيفه..كلها ضحك و سوالف مع ان سالفه حنان مما غابت ع بالي يوم طاحت اعيوني بعيون راشد و انا يااايييه بيتهم بس كالعاده نزل راسه و كان بفطر برع بس خالوه قالت له نحن البنات بنفطر ارواحنااا .

    .بس اتصدقون كلام سيف كبر راشد بعيوني عقب ما اهتزت بنظري يوم ذياب قالي لي سالفته و ها شي مضى و بينه و بين ذياب و اهله يعني انا مالي علاقه احاسبه و انا و اعيوني شاهدين ع تغير راشد ... شلينا سيادة الصلاة و ظهرنا رايحات انصلي العشىو التراويح و راشد يتجدمنا ...

    عقب ما خلصنا صلاة ...تفاجاتت بعد بسيارة ذياب توقف جريب مني بس هالمره عاندته و سرعت بخطواتي ما همتني نظرات راشد ولا موزي و لا بددور..

    طنشته و رحت بيتاا ابسرعه اتيمعنا هناك كلناا ...بالعريش ...الحمدلله هالمره عدت السالفه ع خير ...
    رحت المطبخ اييب صينيه الايس كرييم الي سويتهااا و موزي معايه
    سالتني موزي : لي متى بتم جي حياتج؟؟

    قلتها : لي ما يطلقني...و ما اظن ذياب بذل روحه اكثر عن جي...

    موزي: الله يعينج شوااقي..
    ردينا العريش ...جفت بدور و خالوه حليمه يتناقشون
    خالوه حليمه: ما يحتاي اتسوين كله مره وحده بعرس اختج..
    بدور محتجه: ما يخصني العيد غير و العرس غيير

    موزي: شسالفه؟؟.

    خالوه حليمه: اسمع اختج اتقول بتروحون باجر السوق تشرون حق العيد .
    موزي: هي طبعا عارف بيي يسلم علي لازم اكشخ


    قلتهن: انا بروح معاكم..

    امايه : شو اتسوين انتي بعد..
    قلتها: شو عيد بروح اشتري لي بدلات

    امايه : شو شوه

    خالوه حليمه و موزي و بدور منصدمات .

    .قالت لي موزي: صدق بتروحين ويانا
    قلتها باصرار : طبعا بروح

    امايه شويه و بتصيح: هاي الي بتخبل فينا شو بيقولون عنج ابوج صارله 3 شهور من توفى و انتي رايحه اتعايدين
    قلتها: ما يهمني كلام الناس بكشخ و بتلبس...ابويه ما مات عايش بداخلي..

    امايه اتحط ايدها ع راسها و اتهز روحها و اتصيح: يوم اقولكم هاي بتخبل فيني ...

    انا لازم اتغير يا امايه ..لازم اعيش حياتي ما ادفنها بحب ابوي ولا ذياب ولا ولا انا من حقي اعيششش ...خبرت امايه علي سيفاني بس سيف طنش و كأنه ما عنده مانع ....

    اسبوعين ما جفت ذياب بس اسمع عنه انه مر بيتنا او اتصل يسلم لكن اعيوني ما طاحتت بعيونه حتى مهروووره ما قمت اجوفها الا باخر الاسبوع يوم ندى و سعيد اييون من بوظبي....

    كنا انصلي اتراويح و نظهر نتسوق...راس الخيمه صاارت زحمه و الشوارع ارف ...مابجي شي للعيد غير يومين ....مرينا المنار ..و كان مزدحم ظنيت ان هل راس الخيمه كلهم في المنار ...

    قلت موزي: دخييلج نرد البيت شو ها زحمه ؟
    بدور: صبروو بس بجوف لي شنطه

    موزي: يلا بسرعه عارف حرق موبايلي ...

    قلت ب : سيف ما يدري فيج انج هني جان جتلج..
    بدور متشققه: ههههه فديته و الله ...

    قلت حق موزي: فديتج عطيني مفتاح سيارتج بحط اغراضي و بقعد برتاح..
    موزي: زين ما بنتاخر نحن وراج بس اندوج السويج و خذي اغراضي وياج..

    خذت مفتاح سيارة موزي و رحت ..وقفت و رفعت راسي ابطيء يوم جفت شاب وقف بويهي ..شهقت يوم جفت ذياب بويهي خطفته ابسرعه ..

    ذياب: منوه يايبنج..
    قلته: ما يخصك..

    ذياب: صبري برمسج ...؟؟

    قلته : ما بينا كلام ..

    طلعت برع فزخني من ذراعي وويرني صوب الزاويه ما قدرت اسوي شي لاني شايله اغراضي و اغراض موزي رفعت راسي بعصبيه و قلته: انت ما تستحي ع ويهك قاعد تلاحقني من مكان لـ مكان..

    ذياب: جفتج بالصدفه "طالع الاجياس" ما توقعت بترتبشين جي حق العيد ع بالي بقلبج حزن..
    قلته: بالصدفه هااااااااه علشان جي حضرتك كاشخ و حالتك حاله ..

    ذياب: لا و الله ..مب كاشخ ..
    مدري ليش عصبت : انته ياي اتغازل هني ..

    ذياب متفاجأ من ردي : شووووه اناا قبل ما اعرس ولا اييب مهره مما عازلت بغازل الحينه ..
    قلته بحده: عيل ليش كاشخ هاه ..

    ذياب : وطي حسج ..شو عندج ..اصلا البنات هن يغازلني ولا انا مالي حايه بهن و عندي "وطالعني بنظرات حب و شوق " الشــوق

    صديت عنه ما ابا ارمسه ..حطيت الاجياس بالارض و اتصلت بموزي و ذياب يراقبني كنت ابا اتهرب من نظراته و كلامه يوم بدا ياخذ مجرى ثاني ...

    موزي: ها شوق.
    قلتها: وينج يلا تعالي ابسرعه الحينه انا عند باب المنار ..

    موزي: بلاج..
    عصبت عليها : موزي اذا ما ييتي الحينه برد بتاكسي ...

    صكرت بويهها زخني ذياب من ذراعي محرج: اناا قلت هذي ما غيرها موزي ..

    كنت احس بحراره من تحت لمساته ييرت ذراعي بعصبيه و عليت صوتي : ما يخصك فيني ..
    صديت الصوب الثاني يوم يانا شرطي بلعت ريجي سمعته يقول : في شي مستوي هني ..؟؟

    التفت له ذياب : لا ماشي هذيلا الاهل ..

    الشرطي: ذياب ...."سلم عليه" هلالالالالالالا شخبارك ..
    ذياب مستغرب : ما عرفتك؟؟منوه الاخ !!

    الشرطي: مب انته نسيب سيف الــــــــــــــــ
    حسيت اني بطيح من طولي ...الظاهر ان ذياب عرفه فسلم عليه ..و روح الشرطي حسيت اني حطيت ذياب بموقف محرج و ما ينحسد عليه ..

    ذياب: زين جي فضحتيني ..
    قلته متلومه: كل منك ليش ترمسني و انت تدري اني ما اباك ولا ابا ارمسك ..

    ذياب صك ع اسنانه : ما جذبت امج فيج يوم قالت عنج..

    قاطعته و ترجيته لاني تعبت خلاص :ذياب دخيلك ارحمنـي خلاااااااااااااص ..طلقني انا ما ابااااااك ..

    طالعني ذياب بنظرات مليان مشاعر و احاسيس مختلطه ..نحن بمكان عام و الناس رايحه راده ...غمضني ذياب لاني جفت بعيوونه نظرات اليأس و جنه انقطع حبل الامل خلاص ...

    موزي : يلا شوق ..

    شليت الاجياس ابسرعه كنت ابا اهرب منه ابسرعه ..ذياب : لحظه شوق ؟؟

    بس طنشته فاجأتني بدور: يخي فج عنها.. البنيه ما تباااك ..لا اتذل روحك اكثر عني جي ..

    ييرت موزي بدور من ذراعها و بدور تمت تتحرطم و انا مدري ليش ما منعتها ..ابتعدنا ..التفت وراي جفت ذياب واقف مكانه يراقبني من بعيد ...نزلت دموعي بحراره ...وايـد احبك ..و الله اني موت أحبك ..



    ياليتـهـا تنـشـد دقيـقـة عــن الـحـال وتـشـوف كـيـف بفراقـهـا عذبتـنـي..أنـا اشهـد أن حالـي تقلبلـه أحـوال مـيـر المصيـبـة كـانـهـا أهجـرتـنـي..تبغي الفراق ولا حصل بيننا اشكال وأهـي علـى الفرقـا كثـيـر التمـنـي..صارت همومي تعدها كثر الاجبـال وعـــزت نـفـسـي عـنـهـا أبعـدتـنـي
    أبغي الحلول وأنا ترى مانـي حـلال..... أخــتــرت أبــعــد كـانـهــا جنـبـتـنـي





    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

  8. #38
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    ايام تمر و تسبقها ايااام و ذياب ما قمت اسمع عنه شي حتى مهره ما جفتها من هذاك اليوم ...شيخاني ردت الكويت ..؟ و سعيد و ندى ردواا العاصمه دار الظبي ...و انا و سيفاني تميينا ابروحنا مجابلين امايه ...الكل جنه اقتنع اني انا و ذياب خلاص انتهينا ....
    قبل عرس موزي بيـومين ..دش علينا سيفاني متضايج ...و هذي اول مره يكون متضايج و يقعد معانا .

    امايه:عسى ما شر يمه ..؟؟
    سيفاني يتأفففف ..

    طالعت امايه و رجعت اطالع أمايه ..
    سيفاني متغصص : ردوني يمه ردوني ..اففف

    امايه: منوووه ..

    انا فهمت ان يقصد قوم خالوه حليمه ..فسكت متأسفه ع حاله ...

    سيف: خطبت بدور بنت خالوه حليمه ...راشد ردني ..
    امايه: الله يهداك يمه ..يعني ماشي غير هاي البدور ..

    طالعها سيف ..
    بس امايه: و الله ادري ان الكل يتمناها بس خلاص مب حلوه السالفه جم مره يردونك ..خلني أنا بخطب لك هذيج السنعه ..

    سيف: ما ابا غيرهااا ...

    قلته: حق شو يردك ؟؟ شو العيب الي فيك ..

    امايه: انا ادرى شو بلاه ها الراشد..
    سيف: اكيد يخلط ما بينا شغلنا و ما بين حياتنا الخاصه ...

    امايه: كيف يعني ..؟؟
    سيف وقف طفران: مدري مدري ..انا اباها ...ما يخصني اباها ...

    حسيت سيفاني شرات الياهل الي متمسك بلعبه و ما يبا يفرط فيهااا

    امايه: كلممت ابوهاا..
    سيف: ابوها حتى ما بطل حلجه ...رويشد ما عطاه فرصه ..جنه يروغني ..و الله لو ما كنت افبيتهم كنت زخيته من رقبته..

    ما بغيت اناقش سيف ولا اخذ و اعطي معاه في الرمسه ..لانه محرج خله يهدي عقب بسولف معاه ..
    امايه: باجر سعيد بيي

    سيف كانه مخنوق : شو بيسوي سعيد ..يعني انا ياهل ما اعرف ارممس ابروحي و الله قهر ..
    امايه: الحينه انته تبا البنيه اعناد باخوهااا

    سيف : عناد ولا غيرها انا اباها ..

    تفديت سيفاني بداخلي ..

    .رن موبايله طالع المتصل رفع حياته مستغرب : ها بو راشد..

    امايه بغيض : لا اترد عليه شو نبا فيهم

    نقزت ابسرعه: لا رد رد سيفاني شوفه شو يبا منك..
    طالعني سيف متردد قلته بحماس : اكيد غيروو رايهم و الله انهم شارينك و الله ..

    امايه : لالالا اترد خلاص كافي مرتين ..

    تنهد سيفاني و قال بتردد : بجوف احسن شو يبا اا

    رد سيفاني بس طلع برع الصاله يرمس ع راحته ....

    امايه: و الله انا مدري شو جايف بولدي عيب ها الي ما يستحي ع ويهه خلني بس اجوفه ...

    رن موبايلي طالعت المتصل كانت بدور يا ويل حالي الحينه اكيد دموعها اربع اربع ما برد عليها خليها تهدي شويه عقب يصير خير ...

    يلست امايه تتحرطم و اتصلت بقوم خالوه حليمه و يلست تتشره ع خالوه حليمه و انا اسمع .عقبها دش سيفاني ...صكرت امايه التلفون ..

    سيف متشقق ..امايه: خير ..
    سيف : و الله مدري اقولكم ولا ما اقولكم..
    قلته: لا و الله ..

    سيف فاجأنا : ههههههههههههه

    قعد: بو راشد رد لي خبر انه موافق علي ..

    امايه: لا و الله و جي جدام ولده ما قال مسوي له احساب ..

    سيف: لا فديتج .."نقز من مكانه و لوى بامايه يعبر عن وناسته" سمعي هوه كان متعمد يسكت و ما يناقش الموضوع ...

    امايه: زين فج عني بتخنقني ..

    شوق + سيف=هههههههههههه

    سيف : راشد عنده دوره عقب اسبوعين ..

    امايه وقفت: لا لا ان شاء الله يبون يوجونك شرات ما زوجوو اخوك سعيد حق ندى ..
    قلتها : شو فيها المهم يعرسون ..

    سيف: ع الاقل نملج امايه .

    ابتسمت: و الله مره قالتها بدور شكلي انا ما بسوي عرس ..

    سيف: لا و الله انسوي لها احلى عرس ...بس انتوا كتموا السالفه ..

    امايه: و فديت اختيه و انا اجوف قاعده اطيح فيها طيحه وهي صاخه مب رايمه ترمس عدال ولدهااا ..
    شوق: ههههههههههههههه

    سيف: يلا يلا نشي شوق ..
    وقفت: وين ..؟؟

    سيف: تعالي انروح نشتري ..عقد ألماس حق العروس .. و اندور حجز في قاعه ..

    امايه: شو بتعرس و امك بعدها بالعده ..

    سيف يبوس امه فوق راسها : بنييبلج العروس عندج في البيت.
    امايه محتجه: لالالالالا

    قلتهم: سيف ما يستوي عقب العده ترا اممايه ما بجى لها الا شهر ..
    سيف: راشد دورته بس شهر ..

    امايه: و من قالكم بعد العده بروح عروس لا لا ما يستوي بعده ابوج في قلبي ..هب شراتج انتي تخبلتي ..ما خليتي سوق الا درتي فيه لا بعد تبين تحضرين عرس موزي ..وايد زعلانه ع فراقه اجوف ..

    عضيت ع شفايفي و نزلت عبراتي ع طول نزلت نظري بالارض امايه وايد احرجتني ...نشيت من مكاني وربعت حجرتي و انا اصيح.. و انا ما سويت كل ها الا علشان ما اعيش ذكرى باباتيه و اتخبل ..انا ما سويت جي الا علشان انسى عذابي بفراقه و افراق ذياب ..

    .تنهدت ..محد يفهمني ..الكل يلومني ..طحت عالشبريه اصيح بصوت عالي ...شو يعني اذا سويت هالسوالف يعني انا مب هامني فراق الغالي ...محد يحبه كثري .. و محد حزن كثري ...و محد تعب كثري ...

    يلست ع طول امسح دموعي يوم سمعت صوت باب حجرتي ينفتح ..

    سيف : شوق من صجج اتصيحين ..؟؟
    شوق .................ماشي رد"

    سيف: تدرين امايه ما تقصد بكلامهاا ..

    قلته و انا بنبرتي غبنه: امايه مستويه جاسيه وايد جاسيه ..

    سيف: حتى انتي وايد صرتي جاسيه ..ابسبب الظروف الي مرينا فيها لازم نتحمل بعض ..

    قلته و رجعت اصيح : محد يفهمني ..

    سيف : و الله اني فاهمنج ..و كلنا فاهمينج ..اونج مرتبشه بالعيد و عرس موزي..علشان تنسين كل شي يصير لج صح..
    طالعته مستغربه : كيف عرفت ..

    سيف مبتسم: الكتاب امبين من عنوانه ..و الحزن واضح بعيونج لو شو سويتي ..

    تنهدت ..رن موبايلي .قلته: هاي بدور ثاني مره تتصل ..

    سيف : ردي عليها بشريها انا رايحيين نشتري لها دبله ..
    هزيت راسي بمعنى اوكى : رديت : مرحبا..

    بدور اتصرخ : انتي وينج اتصل ما تردين ..
    شوق : شو فيج ؟

    بدور: بتزوج الله يغربلج هههههههههه
    ضحكت: هههههههههه غربل ابليسج..

    سيف يأشر لي يلا انروح هزيت راسي بمعنى زين و قفت و قلتها برقه : فديتج بدور انا الحينه بظهر مشغوله .
    بدور: ويييييييين ابا ارمسج ..
    قلتها: بطلع مع اخوي بنروح نشتري الدبل ..اتعرفين بعد سوالف العرس

    بدور طارت من الوناسه: قولي و الله حلفي.بيي معاكم

    قلتها: يلا يلا منااك .. مب فايجه وراي طلعه ..

    بدور: و الله بجتلج يوم بتردين باي باي يا الخبله .

    ضحكت عليهاا: ههههههههه و الله محد المتخبل غيرج .."بس صكرت الخط بويهي"

    طالعت سيف: هاي موليه بتتخبل ..

    سيف متشقق : يلا عن نتأخر شوقاني ..
    قلته : ثواني بس ابدل ..

    سيف : يلا اترياج تحت ..



    بديت احس ان عقب زواج شيخاني و سعيد و بالاخص عقب ما تميت في بيت ابوي زادت علاقاتي بسيف حتى لو كان يضربني او يحرج علي .

    ..لفينا كذا محل ..و كل ما عيبني عقد شاورته يقول لي شدراني انا بهاي السوالف و انا ما اقول الا الله يعينج يا البدور ..

    آآخر شي حجزنا عقد فخم واايد و تستاهله بدور ..ابصراحه ..و بالطريج بالرده جفت سيف يتصل بموبايله ..
    عقبها عرفت انه كان يرمس سعيد اخوي و طلب منه يحول له مبلغ برصيده كـ دين يكمل به المهر علشان يعطيه حق بو راشد الظاهر ان سعيد استانس لانه هو الي اقترح عليه هالشيء ...

    حطيت ايدي ع خدي اطالع الشارع برع و انا متى بتتعدل حياتي متى بحس بالاستقرار ليتني اقدر انسى و ارجع لـ ذياب ..بس مستحيل و من سابع المسحيلات بعد ..الي سواه فيني مب شويه ...ردينا البيت بوقت متأخر ..استانست امايه من العقد و دعيت رب العالمين ان يتمم كل شي ع خير ...

    اليوم عرس موزي ..و فتون ...عرس انتظرته فتون و هزاع من شهور ..و موزي و عارف قبلوا رغم بالظروف الي صارت لهم ....كنت بروح مع سعيد و ندى الصالون بس يوم ندى قالت انها بتروح مع فتون غيرت رايي و قلت بروح مع موزي ...

    شيخاني اتصلت بها اليوم ان ودها تحضر العرس .بس ما كانت تقدر تنزل الامارات ...و اعتذرت عن السالفه ..شليت اغراضي كلها و حطيتها بالجيس و زقرت الشغاله توديها بيت خالوه حليمه ...عقبها نزلت جفت الصاله فاضيه زقرت ع امايه فسمعت حسها فـ المطبخ..
    رحت لها : شتسوين؟؟

    امايه: شو اتجوفين بعد خبز اليوم اخوج سعيد هني بنسوي له مرقوقه ..

    قلتها: الله يسامحج بتسوينها يوم انا بروح العرس اتريي باجر ..
    طالعتني بنظرات و صدت اتعابل بالخبز ..

    قلتها بنبره اسف: ليش متضايجه مني ..
    امايه : كل ها و تسالين ..

    حطيت ايدي ع جتفها عقب لويت فيها : بلاج امايه احسج مستويه وايد جاسيه علينا ..؟؟

    امايه كملت شغلها بعصبيه ابتعدت عنها عادي تفلعني بالملاس يلست ع الطاوله

    و قلتها: عقب شويه بروح بيت خالوه برووح الصالون مع موزي ..

    امايه بنبره غيض: الله يحفظج ..

    بلعت ريجي : امايه لا تظنين اني اذا رحت العرس ولا..
    قاطعتني: ادري الحزن بالقلب ..

    قلتها و انا ميته: زين ليش متضايجه مني ؟؟
    امايه التفت لي محرجه: منج !؟؟

    رفعت راسي اطالعهااا راحت صوب الثلاجه اتظهر الخضره و اتقول : منج ولا من سيف ولا من سعيد ..ولا من شيخاني .

    و حطت الخضره ع الطاوله بعصبيه ..
    قلت بصوت واطي : فديتج و الله انا هم ع قلبج..

    امايه ولا جني ارمس : سيف اخوج بعرس عرس لا جفنا ولا سمعنا حد عرس جي ... و سعيد هدنا و راح بعيد بـ حزة يوم ابوج ودرنا .. و شيخاني "صاحت" هدتني و راحت بعيد .. "مسحت دموعها بغيض" و انتي عارفه علومج و هاده بيت ريلج كم شهر الحينه ..

    بلعت ريجي مب عارفه شو ارد عليها و قفت اتهرب و قلتها : انا بروح بيت خالوه حليمه ..

    ربعت حجرتي البس عبايتي و شيلتي و انا احاتتي امايه وايد غمضتني ..بس شسوي ما بيدي اي حيله ...امايه مب قادره تفهم اني ما اقدر اكمل مع ذياب .لان شي حاجز كبير من بينااا ..

    طلعت من البيت رايحه بيت خالوه حليمه ..جفت راشد برع يغسل سيارته نزلت راسي و دخلت البيت ..لو ذياب تغير شرات راشد بسامحه بعد ؟؟ بس ذياب من الاول وايد زين ..بس عيبه انه يشك فيني ..تنفست بعمق ..دخلت الصاله كانت فاضيه ..

    .رحت حجرة بدور دقيت الباب محد رد ..بس عقب التفت لصوت موزي
    اتقولي : تعالي هني شوقاني ..؟
    رحت صووب حجرتها دشيت : السلام عليكم ..

    بدور +موزي: عليكم السلام ..

    سالتههم : شو تسون ..؟؟

    موزي: احط اغراضي بالشنط عارف بيي ياخذها عقب شويه البيت .

    يلست ع طرف الشبريه اراقبهم ..طالعت بدور يوم قالت: زين استانسي اضحكي اليوم عرس شو بلاج..
    ابتسمت : ماشي ..متى بتروحون الصالون ؟؟؟ ماشي وقت

    موزي : عقب ساعه بنظهر ..

    سالتهم : الشغاله يابت فستاني و اكسسواراتي ..
    بدور : هي ..شخبار دبلتي ..
    موزي: صخي عن يسمعج راشد ..

    وقفت حسيت ان مالي بارض ع شي يمكن لاني تذكرت ذياب او كلام امايه ضايج بي علشان جي قلتهم

    شوق: دام بظهرون عقب ساعه بروح البيت بجوف امايه يوم جريب اظهرون دقوا عليه .

    بدور : شي مستوي ؟؟
    قلتها اطمنها : لا ماشي ...استعيلوا ندى عاد روحت

    موزي: ما يهمج اليوم الناس كلها بتيي العرس عروستين..
    بدور: هييييييييه ..

    تذكرت فقلت حق بدور: صح سيف يبا يعرف باي قاعه تبين يكون عرسج..
    بدور اتحط ايدها ع قلبها: فديت روحه ما ابى قاعات

    موزي: شو ما تبين؟

    بدور :الحينه انتي بتعرسين .و منو بساعدني بزهبتي ؟؟
    قلتها : افا عليج انا بساعدج ..و ندى ..المهم شو اقوله...

    ندى مب مهتمه : ما ابى قاعات بعرس فـ البيت

    موزي: لا تنكتين ..
    بدور منفعله: ما انكت احمد ربي ان يكون سيف من نصيبي قاعات و ما قاعات ما افكر فيها شو بيقولون الناس عناا ..خالتي بالعده و انا ولدها انعرس بالقاعه ..

    موزي: عيل لا اتعرسين الحينه اتريي تنقضي العده.
    بدور تحط ايدها بخصرها : اتنكتين ..

    قلتهن: ابوي تضارربوا ع كيفكم انا الغلطانه الي فتحت هالموضوع كملوا شغلكم و اتصلن بي يوم بتخلصن ..
    و ظهرت عنهن بدور كلامها معقول و منطقي بس حرام .الوحده كم بتعرس ..بس بخلي سيف يقنعهااا ...طلعت برع بيت خالوه حليمه شهقت ورديت لورا ابسرعه ...ما صدقت اعيوني لمحت سياره ذيااب ...بس حلم اني اجوف ذياب و راشد يسوولفون تراضوا !!!!!!!!!!!!!!!!!!

    وايقت من الباب لالالالا ما أظن شكلهم يضاربون بالكلام ..تغشيت و ظهرت من بيت خالوه حليمه ...سرعت بخطوتي يوم جفت ذيااب يااااااايي صوبي ...

    قلته قبل ما يوصلني : فج عنيه

    ذياب : صبري ابا ارمسج..
    قلته : بالشارع .!!

    ذياب : انتي الي تجبريني .."وقفت و طالعته " شو تبا فيني تكلم..

    صك ذياب ع اسنانه : شوق اظن ولد خالتج يراقبنا فلا تحطينا بموقف محرج..
    شليت غشوتي و طالعت ويهه الشاحب : ما يهمنـي ..

    ذياب يأمرني : ركبي السياره ..

    قلته بتحدي : ما بركب ..
    طالعني : بتحضرين العرس ..

    قلته: هيه ..

    ذياب : منو بياخذج.
    قلته: مع العروس ..
    سالني : و منو بياخذ العروس ..

    قلته ابرود : راشـد..
    اتاملني حسيت ان قلبه يتقطع و سالني ابهدوء ما توقعته : ليش اتسوين فيني جي انا بعدني ريلج..

    قلته : قلتلك طلقني انته الي ما تباا .."وخطيت جدام" بروح مب حلوه وقفتنا بالشارع ..
    زخني من ذراعي يوقفني : شوق ..
    ييرت ذراعي بعصبيه
    سالني : تبين الطلاق ..

    قلته بحده: اليوم قبل باجر ..

    طالعنني منصدم : لها الدرجه ما عدت اعنييج..
    هزيت راسي بمعنى هـيه ..

    ذياب و جنه يتوعد بس بنبره حزن : زين ما عليه يصير خير ..و انا بعد طفرت من كل شي

    عطاني ظهره و روح و عطيته ظهري و روحت البيت بخطى سريعه ..كنت ابا اوصل حجرتي ابسرعه دشيت بيتنا بس ما تحملت يلست عدال البيت و يلست اصيح و اصيح بمراره و كنت اقول بكل ألم ..انا اباك ذياب ..دخيلك لا تطلقني ...و قعدت اصيح ...ابااه بس كيف ارجع له و الي سوااه فيني مب شويه .

    ..و الله اني ابااه نشيت من مكاني و رحتي حجرتي قفلت علي الباب ..اكمل عززااء قلبي .. اصبر نفسي و اسليها بس بشو يا حسرتي ...

    تذكرته .كيف كانت نظراته لي ..حسيت انه انسان منتهي خلاص ... جفت الالم و الندم بعيونه ..نقزت من مكاني ابسرعه ألبس عبايتي و شيلتي ..انا احبه و ابااه ...لازم الحق عليه اخاف يطلقني ...انا ما اعيش من دونه اعترف انا اكابر له لاني جفته متعلق فيني واايد...انا ما انسى لحظات وقفاتك معايه ...وين الاقي انسان شرواتك ..تعالوا قال طفرت .لايكون خلاص ..لا لا مستحيل بتخبل ..بموت ..من دون ذياب

    نزلت الدري ابسرعه ..دعمت امايه الي كانت بتركب الدري امايه: بسم الله شو بلاج..
    قلتها و انا انافخ من التعب : ماشي ..بس انا لازم اروح..
    امايه : زين يتريونج برع ..

    طنشت امايه ادري تقصد موزي و بدور بس انا كنت اقصد ذياب ...لبست نعالي و يوم كنت بظهر دعمت موزي
    موزي : آآآآآآآآآآآآي

    حطيت ايدي ع موزي : سوري سوري ..

    و يلست ادور بنظري ع سياره ذياب ..بس جفت سيارة راشد برع ..عدال باب بيتنا ..
    موزي محرجه : يلاا انروح الصالون ...

    قلتها و انا اظهر موبايلي من الشنطه ابا اتصل به : لا ما بروح ..

    موزي : ليش ؟؟

    طالعتها : ذياب كان هني
    موزي: و مستانسه حضرتج.."ييرت عني الموبايل و حرجت علي " شوق اثجلي شويه ..
    طالعتها : شو السالفه ..يبي الموبايل

    موزي: تدرين ليش هو ياي يرمس راشد..

    تيبست ابمكاني ما قويت ارمس موزي اخاف اتقول شي يصدمني بس
    موزي كملت كلامهاا : يايي يتنازع مع راشد ..

    قلتها : ادري جفتهم يسولفون..
    موزي : قاعد يهزب راشد لانه يلومه السبب بالي قاعد يصير بينج و بينه
    رفعت حياتي : راشد !!

    موزي: مب هو الي قالج عن وفاة ابوج ..

    مدري ليش حسيت بالقشعريره ...و بروده في جسمي ..
    موزي: يلاا انروح بتاخر شوقاني ..

    كنت برجع ادش داخل بس موزي سحبتي يوم بدور طلعت راسهاا من الجامه : يلالااااا ايه شو اتسوون ..
    فتحت لي موزي الباب : تفضلي يا برنسيسه ..

    مدري ليش حسيت ان افكاري متلخبطه ..و اني محتاجه اكون ابروحي ..بس الوقت و الظرف ما يسمح ..ركبت و يلست ورا مع بدور

    بدور : حشى جنكن مب جايفات بعض من زمان .

    رفعت راسي طاحت اعيوني بعيون راشد في المنظره ..ارتبكت ..ما توقعت بيـوم اني اركب سيارته ..مدري ليش حسيت اني اخون ذياب .. علشان قبل ما يتحرك فجيت باب السياره ونزلت ابسرعه .

    و قبل ما اصكر الباب قلت : انا بخلي سيف يوصلني الصالون

    و ربعت داخل بيتنا قبل ما اسمع اي رد من بدور و موزي ..رحت حجرتي و قفلت علي الباب حسيت ابعمري خبله ..اندسيت ورا باب حجرتي ..لو ما يتني موزي كنت رحت لـ ذياب .. و كنت بغلط غلطه اكبيره اني براضيه زين ان موزي لحقت عليه ..ذياب غاوي مشاكـل ..

    زين ان موزي خبرتني بالسالفه ...يعني انا كنت بعرف بموت باباتيه ..و بتذكر كل شي يصير لي ..حتى لو راشد قالي او ما قال لازم بعرف بيوم من الايام ..

    عضيت ع شفايفي ما بصيح .. و ما برد لـ ذياب و عرس موزي بحضره و بستانس ..و احسن شي سويته اني ما رحت مع راشد ..الانسان يغلط لانه بشر و ممكن يصلح غلطته و هم الا نساان يسامح .بس ذياب عكس راشد بدال ما يصلح غلطته شرات ما سوا راشد قام يتمادى بالمشاكل اكثـر ..و البعد عن طريجه اسلم و أحسن ...


    غلقت موبايلي يوم انزعجت من اتصالات بدور و موزي نشيت من مكاني افتح باب حجرتي ..كانت ميري يابت لي الجيس الي فيه فستان العرس .. زين بعد ...رحت الحمام تسبحت و حاولت ابعد عني الهموم و اغير من نفسيتي و اتصلت بـ سيفاني ..

    سالته: انته مشغول .

    سيف: ليش ؟؟ تبين شي

    قلته: اباك توديني الصالون ..
    سيف: الحينه انا مب فاضي ...

    صخيت ..ما توقعت انه بيردني ...قلته بصوت واطي : خلاص مب مشكله مع السلامه ..

    سيف : مع السلامه ..

    فجيت الكبت كنت برد الفستان ابمكانه بس رن موببايلي ورديت ابسرعه يوم جفت بشاشه الموبايل " سيف "يتصل بك قلته : هلا

    سالني: اي صالون تبين اتروحين له
    هزيت جتوفي : اي صالون جريب منا ..

    سيف: دام هني برااااك خلاص ازهبي خمس دقايق و بكون عندج ..

    استانست : خلاص انا زاهبه مشكور ..باي ..

    سيف: مع السلامه ..

    بالطريج خبرت سيفاني عن رايي بدور بالقاعه بس سيف كان مصر يسوي لها عرس بالقاعه بالاخير طلبت منه ان يتفاهم معاها ..
    ع الساعه 8 خلصت من الصالون و رديت البيت علشان البس فستاني الي رديته بالكبت ..قبلها دشيت لصاله جفت امايه يالسه ابروحها كانت سررحانه

    فجاتها: شرايج فيني ..

    ابتسمت لي : قمر .
    قلتها: اشبهج صح..
    امايه : هههههههههه

    قلتها: بروح حجرتي بلبس فستاني ..

    امايه: جي مب الشغاله خذت فستانج بيت اختيه..
    قلتها: لا رجعته "عقدت حياتي" ليش سيف ما خبرج انه ودني الصالون ؟؟

    امايه: ما جفته اخوج كل ما اتصل به قال لي مشغول ..

    قلته: هيه عنده اجتماع بدوامه ..مشغول وايد بس وصلني و ردني ..
    امايه: و جي ما رحتي مع بنات خالاتج..
    قلتها: فشله اخوهم ماخذنهم

    امايه مستغربه: فشلللله من متى بس يا حافظ.

    ابتسمت لها : يلا بروح البس فستاني سيف يترياني برع ....

    تنهدت امايه: الله يسعدج و يهديج..
    ابتسمت لها و ربعت فوق الدري بس وقفت و كنت بطيح يوم قالت : ع فكره ترا ذياب يااه و نشد عنج..
    بلعت ريجي : ذياب ..

    امايه : هي ذياب

    قلتها باهتمام : يدري اني بروح العرس
    امايه: عيل ليش ياه ينشد عنج..
    قلتها بغباء : يمكن يبا يتأكد

    امايه: من شوه

    هزيت جتوفي : لا ماشي..شو قلتي له..
    صدمتني : يوم جفت حاله قلته طلقها و افتك..

    صرخت من دون قصد: اماااااااااااااااايه..

    مدري ليش خفت يوم حسييت ان السالفه صارت جد..
    امايه : شو بلاج شو كلج هاه ..مب ها الي تبينه هاده بييت ريلج من ثلاث شهور..
    نزلت منفعله: هوه طلقني...

    قالت لي: وردج ..و الحينه يباج و انتي ما تبينه ..
    عضيت ع شفايفي امنع دموعي من انها تحدر قلتها : ليش قلتي له جي..

    امايه : مب ها الي تبينه..

    عصبت و قلت بعااند : هييييييييييه ها كل الي ابااه ..
    و ربعت فوق الدري سمعت اامايه و جنها اتصيح : حسبي الله و نعم الوكيل.ع ابليسج

    قفلت علي باب حجرتي رحت صوب التسريحه و طالعت نفسي اتامل نفسي..كنت شرات الورده المفتحه يوم كنت عايشه مع ذياب بس الحينه كيف صار حالي...هو الي خرب كل شي ..اخاف يطقلني صج ...خذت نفس طويل...نقزت يوم رن موبايلي ..

    رديت علشان انسى كل شي: هلا بدور..

    بدور: وينج ليش ما ييتي الصاله للحينه

    قلتها:بلبس و بييكم

    بدور : لالا تتاخرين يا الخبله..
    قلتها : ان شاء الله ..

    دشيت الحمام ..اجوف روحي بالمنظره لان اضاءة الحمام اقوى بوايد من حجرتي .يلست اعدل الايشدو مالي لاني دموعي خربته شو عندج بعد اتغيرن فيه و جنج تتعمدين علشان اتضايجين فيني و ما اروح العرس..نقزت صح يمكن امايه اتقص عليه بسالفه ذياب علشاان اتضايج ولا ماشي بالدنيا ام اتقول حق ريل بنتها طلق بنتي .

    .بلعت ريحي مدري ليش اهون ع نفسي.. واناا اصلا ما ابى غير الطلاق..لانه راحه لي و له ..
    القيت نظره اخيره ع نفسي و ابتسمت ..جي شكلي احلى بوايد ..شليت علبه المكيااب و ظهرت من الحمام لبست فستاني ..

    و لبست عبايتي و قبل ما اظهر من حجرتي جفت روحي بالمنظره و استانست و ارتحت و ظهرت ..نزلت تحت جفت سيف قاعد يسولف مع امايه و الظاهر يتناقشون بسالفه عرسه ..

    قلته: يلاا نا زاهبه..

    سيف: ما عليه سعيد بياخذج يترياج برع ..
    ابتسمت :شو رايكم فيني ..

    صدت امايه الصوب الثاني ..بس سيف قال : حلوه ..

    رحت بست امايه فوق راسها و قلت حق سيفاني :ما اتقصر .
    طلعت برع و انا حزينه لـ لعلاقه الي صارت بيني و بين امايه ...يلا المهم بروح العرس ..بستانس .. و بنجوف فتون عروس بعد.. و بجوف كشخه ندوي و بدور ..طلعت برع جفت سياره سعيد تترياني ..رحت

    صوبها فجيت الباب .. وركبت ابتسمت و قلته: سوري تاخرت عليك ..

    تيبست ابمكاني يوم سمعت حس ذياب : لا عادي اختيه ..

    نقزت ع مقبض باب السياره بس ذياب حرك بالسياره ..صرخت عليه لاني خلاص ما قمت اتحمل حركاته
    قلته: بســــــــــــــــك ابعد عنـي ..

    ذياب ابرود:لا اتصرخين ..
    قلته : انته منو سمح لك اتسوق سياره اخوي

    ذياب يبتسم ابرود: النسيب سعيد..

    حسيت بالضيج و طفره ..كنت بصيح لاني ضعيفه جدامه .

    .قلته و انا فيني غبنه: بروح العرس ..
    ذياب : ما عليه بتروحين بس بنمر البيت ابدل لازم بنزل العروس ..

    طالعته بنظرات عتب و لوم و صديت عنه ابسرعه اطالع برع ..الي يسويه ذياب موليه مب صح..خبال يظن بهاي الحركات يجربني منه مستحيل ..بالعكس يبني بيني و بينه حاجز عود و كبير ...

    وقف سيارته عدال باب بيته امرني : يلا نزلي ..
    تميت ابكاني ما تحركت ..

    كرر جملته : نزلي ..

    قلته من غير ما اطالعه : ما بدش بيتك ..

    بند السياره و نزل و ياه صوبي قفلت الباب ابسرعه بس فتحه بالسويج .. و نزلني بالغصب ..اكيد الحينه كشختي اخترتب ..دوم يخرب كل شي حلو فـ حياتي .

    .ييرني من ايدي بالقوه جني ياهل اتعاقب ..دخلت بيته ..هزني شعور الشوق و اللهفه لكل ركن قضيته بها المكان مع ذياب و مهره و ندى ...عضيت ع شفايفي احذر نفسي ها مب وقته شوق ...

    ركبني الدري و دشينا حجرتتنا ..احم احم سابقا ...لصقت بالباب ..

    ذياب يرفع حياته : بلاج ..

    كنت بصيح ما تخيلت نفسي فـ يوم برد ادش هاي الحجره ..
    تجدم مني و قال : اخيرا جفتج مره ثانيه هني ..

    قلته بعذاب: ردني البيت ..

    طالعني بنظرات ألم بس عقب ابتسم فجأه : اوكى المهم انا الي اخذج و ايببج انا ريلج مب واحد غريب
    وطالعني بنظرات فهمت يقصد راشد فقلته اريحه: استريح سيف الي خذني الصالون..

    طالعني بتحدي: ما يهمني ..

    صديت عنه و قلته : تاخرت وايد عن العرس...

    ذياب:: اوكى ثواني بس اسبح و ابدل ..

    اختفى من جدامي و رايح الحمام ..يلست اتامل الحجره ..تجدمت و يلست ع الكنبه ..ها المينون شو يظن يسوي ..يعني كل شي بالغصب ...كنت احاول و احاول اتذكر كل شين بها الانسان الي أذاني و جرحني و طاحت اعيوني ع المكان الي كان يسحبني فيه علشان يروغني من بيته .

    .لانه يحسب اني كنت اخونه مع راشد ...دمعت اعيوني نسى قبلها بليلة كيف وعدته اني اموت عليه ..تنهدت تنهيدت عذاب ..ما عليه كل الي يصير الحق عليه ..

    رحت صوب باب الصاله ابا افتحه بس جفته مقفول ..تذكرت موبايلي .بس انا الغبيه نسيته ..التفت لصوت الباب الي انفتح كان ذياب ..صديت عنه ابسرعه ..ما ابا اتاثر فيه ..حسيته تجدم مني ..ارتبكت ..

    قال لي بهدوء : ما تبين اتجوفيني ..

    قلته و انا صاده عنه: ما اتههمني .."التفت له" تدري جم الوقت انا وايد تاخرت عن العرس ..

    ذياب : وايد مستعيله ..
    طالعته بنظرات سحرتني اعيونه ..كنت بصد عنه بس قال لي : انا ما نسيت الي سويته الظهر فيني ..خليتي ولد خالتج يتشمت فينـا

    قلته: قصدك يتشمت فيك ..
    طالعني بنظرات عقب قال : وايد غيرتي رايج فيه ..

    رفعت راسي و قلته اغايضه: لدرجه ما تصور ها ..

    صرخت يوم عفد علي وزخني من ذرااعي حاولت اتصارع معاه علشان يفج عني بس غلبني و جدمني منه و قال بعذاب : انتي غبيه .. و بتمين طول عمرج غبيه ..

    صحت يوم حسيت ان كشختي اختربت و الي آآلمني اكثر معاملته الجاسيه لي فقلته: انا ما ادانييك ..اكرهك

    ذياب دزني ع الكنبه و قال : تبين اتروحين العرس علشان تجوفينه ..
    قلته و انا احس اني مستمتعه بعذابه : هييييييييييه بروح اجوفه ..

    طالعني ذياب بإشمئزاز و ابتعد عني راقبته دش الحجره عقب دقايق ظهر منها ..و راح صوب باب الصاله لحقته بس وقفت يوم التفت لي : عيل خلج هني ..ماشي عرس .أنا اعرف أأدبج
    .
    ربعت صوبه بس قفل علي الباب يلست ارافس : ذياب افتح ..ذياب افتح الباب

    و يلست ارافس بس يوم حسيت انه ابتعد يلست ع الارض اصييييح ..منهاره ..كله من حوبات امايه ..ها ذياب اكيد استخف ..الحينه بفتقدوني بالعرس ..رجعت ارفس باب الحجره ماشي فايده ..حيوان راح ابروحه العرس و خلني هني ابروحي ..

    مينون كيف يظن اني بيوم ممكن اتقبل راشد مره ثانيه عقب كل الي سوااه بحياتي ...بس و الله الي يسويه ذياب يخليني اغير رايي براشد ثمانين بالميه ...باي حق يتدخل بحياتي ..انا من باجر برفع عليه قضيه طلاق ولا هوه شكله ما بسوي لي شي ..

    ع هالافكار انسدحت ع الكنبه و طفيت ليت الصاله لاني كنت احس بصداع و غير احس اني عايشه بكابوس و مخنوقه بهاي الصاله ..شهقت تذكرت تلفون الحجره ربعت الحجره بس وقفت ابمكاني يوم جفت التلفون مو موجود ...اكيد شاله ...تنهدت و رجعت انسدحت ع الكنبه بالصاله..ما ابا اتم بهاي الحجره اكثر ..حتى ما افتح لـ نفسي جراح مؤلمه ..

    فزيت من غفلتي جفت الساعه كانت 12 فـ ليل ..مر الوقت ابسرعه ..حسيت بشعور فضيع ..ذياب يبا يجوفني محطمه و ضعيفه بس انا ما براويك ها الجانب موليه ..لانك جفته وايد مني ...بس عقب ربع ساعه حسيت باليأس فيلست اصيح بصوت عالي ..

    صخيت يوم سمعت صوت المفتاح يتحرك بقفل الباب ربعت صوب الباب ووقفت يوم طاحت اعيوني بعيون ذياب ..طالعني مستغرب ...اكيد شكلي متبهدل ..مكياجي مخترب و شكلي ساحره ..مشيت دموعي ع ظهر ايدي ...تجرب و دخل ..عفدت عليه اضربه بصدره بكل قوتي و انا اصيح

    لوى عليه ..بس انا حسيت انه يتشمت عليه مب يخفف عني ..ابتعدت عنه .. و رحت صوب عبايتي ولبست شيلتي و قلته : خذني البيت .

    ذياب بعناد : بتمين هني ..

    طالعته بغيض و قلته: خلني ساكته كافي انك ضيعت علي العرس "وصديت عنه لان دموعي نزلت "
    ذياب : دواج..

    طالعته باحتقار يعني مب ندمان ع الحركه الي سواها فيني ..

    قلته: و الله لاخبر عليك اخواني..

    ذياب يقهرني : شو العرس فاتج ..
    صرخت عليه: اسكت ما ابا اسمع حسك .. و قوم وديني البيت ..

    ذياب يطالعني و شكله حرج : لا اتصارخين علي ..

    قلته كنت ابا اجرحه مثل ما جرحني: طلقني انا موليه كارهتنك..
    ذياب بحده: ليش تبين تطلقين

    قلته بسرعه: وايد اسباب ..و اولهم راشد ..
    زخني من جتوفي : تبينه ..

    قلته كنت ابا اكسر خشمه : هيه ابااااااااااااه ابااه من كل خاطري..

    هدني ذياب ورد لورا جنه تكهرب بطل اعيونه مب مصدق اني ااقوله ها الكلام ..
    صخ عني و تم يفكر لحظه ..مدري ليش حسيت بالندم لاني قلته ها الكلام ..بس يستاهل الي سواه فيني مب شويه ..

    رديت لورا متروعه منه و من نظراته وقف جريب مني و جفت العذاب بعيونه و ملاح ويهه بس تميت صاخه اسمعه

    فقال : تبين تطلقني ..؟؟

    حسيت انه جدي قلبي و كل شي فيني ينبض لا لا لا لا انا اباك بس مدري ليش هزيت راسي بمعنى هيه
    خذت نفس عمييييق

    و قال : انا ادري انج جذابه ..و انج بعدج تحبيني و تبيني ..و ما قلتي هاي الرمسه الا تبين تحرقين قلبي لانج عارفه اني احبج..

    قلته ابسرعه و انا اتذكر انه حبسني و حرمني من مشية العرس: حبك برص..

    طنشني و لا كأني قلت شي و كمل كلامه : مثل هاليوم بس عقب شهرين اوعدج انج ما بتنشين من الرقاد الا ورقتج موجوده ..

    و تحرك صوب الباب : يلا طوفي اوديج بيت اهلج ..

    قلته : و ليش ما اطرشها باجر ..
    التفت و ابتسم ابتسامه عذاب : مستعيله شوق ..

    قلته اغايضه: واااااااااااايد ..

    قال : ما عليه تحملي شهرين ...شهر فرصه لج و شهر فرصه لي ..علشان اخلي لج وقت كبير اتفكرين فيه و علشان ما احس اني ظلمتج ..لاني ادري الي سويته فيج مب شويه ...

    كلامه سكتني ..طلع من الحجره يوم مالقى رد لي ..فلحقته ركبت هالمره سيارته ..ما نطقنا باي شي هوه بعالمه و انا بعالمي ..حرك سيارته عقب ما دخلت بيتنا ...رحت حجـرتي ..طالعت روحي بالمنظره ...تفاجات من شكلي كنت متبهدله ..رحت صوب شبريتي و اتذكر كلام ذياب ..حسيت برجفه .يعني اقتنع انه يطلقني بس بعد بيعطيني و بيعطي روحه فرصه...

    حطيت راسي ع المخده و يلست اصيح حسيت بالوحده .لاحصه ولا باباتيه ما عندي حضن اشكي له عن همي...نشيت رحت الحمام اتغسلت ...

    .تجلبت وايد .ع الفراش..اتصارع مع افكاري كنت احاول ارقد ....افكار كثيره في بالي ...منها كيف كان عرس موزي.. شو الحركات الي استوا . و موقف ذياب كيف حبسني في بيته علشان ما اروح العرس..حست اني بتخبل ..فنشيت رحت الحمام توضت و صليت ركعتين عل و عسى ارتاح من الهموم الي تارسه قلبي و بالفعـل ارتحت و رقدت ..

    نشيت اليوم الثاني ع مسجات كلها عتب و لوم من بدور لاني ما حضرت العرس..بس انا عاذرتنهن لانهم ما يعرفون السبب..ما بغيت اكون اسيره لـ ذكريات تألمني او اسيره لحجرتي..بدلت ملابسي و نزلت تحت .حسيت بالانتعاش يوم اسمع صراخ حمودي..

    نزلت ابتسمت لهم : صباح الخير ..

    الكل : صباح النور..
    ندى: ويه بلاج شكلج فضيع

    قلتها و انا اصب لي كوب حليب: مع اني رقدت زين .
    امايه بنبرات شك : ندى اتقول ما جافتج في العرس..؟؟طول العرس كانت ادورج..

    ندى : هي شو قاني استغربت يوم عموه قالت انج حضرتي العرس..

    تنهدت و قلتهم : ما سرت .."طالعت ندى" خالج ودني بيته ما خلني احضر العرس
    ندى مصدومه : قولي و لله ليش

    امايه: هههههههههههههههههههه و الله محد يعرف دواج الا هها الذيب ..
    حرجت :امااايـه انتي لو جفتي شو سوا بي ما كنتي قلتي ها الرمسه ..

    امايه: محد قالج ما تسمعين الرمسه ..

    ندى : و الله ما اعرف شو اقولج..
    قلتها : لا اتقولين شي خلاص اتفجنا ع الطلاق..

    شهقت امايه: حسبي الله و نعم الوكيل ع عدوج ..اتخبلتي انتي اجوفج..
    فتحت ذراعي يوم جفت حمودي داش : فديتك وينك انته .

    يااه قعد بحضني : عموه انتي ما جفتي موزي عروسه

    ابتسمت: كانت حلوه

    حمودي يهز راسه بمعنى هيه ..
    دش سعيد الصاله يسلمم و ردينا عليه ..

    امايه: الحق ع اختك الخبله خلاص بتطلق.

    سعيد يطالعني ويرد ع امايه :شو انسوي هاي رغبتها و الريال ما قصر حاول فيها بس اهي ما تبااه ..
    امايه صاحت : يعني شو ريال ما فيه عيب اتطلق منه ليش

    طنشت امايه و سويت روحي مب مهتمه و اوني الاعب حمودي..
    سعيد: كلمت راشد من شويه

    امايه : شو قالك..
    سعيد: ماشي هالاسبوع صج بيروح دوره اسبوعين ..

    امايه: جان اقنعته يوافق ع اخوك ..

    سعيد : شسوي امايه قلته بس مب راضي....حتى ما قلت سيف علشان ما يتضايج..

    خطرت ع بالي فكره نشيت من مكااني و رحت حجرتي ..لو انا كلمت راشد ممكن يوافق ..ع سيف..راشد وايد تغير و اكيد اذا صج تغير ..بنحرج مني و ممكن يوافق ..عيل لازم اروح بيت خالوه حليمه يكون هو موجود قبل ما يروح الدوره ..عااد صج بغير رااايي فيه جان ما ردنـي ..




    "هـذا حبيبك وارفعه عالي الراس ..خل العذول موطي الراس منكوس ..و بيوم عيد الحب بالود و الاحساس و الشوق محبوس..





    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

  9. #39
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    رحت بيت خالوه حليمه حزة العصر عقب ما سلمت ع ندى و سعيد الي راحوو بوظبي..قعدت بالصاله مع بدور و خالوه حليمه .اترياا راشد يظهر ع الساحه ...

    بدور: و الله انج حركات سويتها فيناا صج موزي زعلانه منج ..

    قلتها : المهم عرست وجودي ما بغير شي..

    خالوه حليمه: و انتي ليش غيرتي رايج

    قلتها : صدقيني تعبت شويه هاي هي كل السالفه ..
    بدور: صدقتج صدقتج


    ضحكت ع اسلوبها: هههههههه محد بمنعنـي و الله .

    خطفنا راشد و نزل راسه يوم جافني يالسه في الصاله سلم و ظهر.
    .فـ وقفت ابسرعه : يلا انا بروح لبيت

    بدور: يلسي تو النااس
    قلتها .. و كنت مستعيله علشان الحق براشد : لا ما عليه ...بعد راشد ظاهر من البيت خليه يوصلني بدربه مع السلامه ..

    خالوه حليمه + بدور: مع السلامه ..

    طلعت ابسرعه لحقت راشد ..ترددت جفت يبطل باب سيارته يبا يركب ..فتجدمت منه بتردد حسيت الي قاعده اسويه جننون ..بس جنون للحظه ممكن يسوي وايد اشياء زينه ..

    زقرته بصوت واطي : راشد ..
    نزل راسه : خير..

    بلعت ريجي صدق اول مره احس انه محترم زخيت اصابعي العب فيها مرتبكه و قلته : ابا ارمسك ..

    راشد بكل احترام : اسف انتي معرسه و اخاف ..

    قاطعته : لا انا خلاص اترياا ورقتي..
    رفع راسه مصدوم : تطلقتي ..

    اضطريت اجذب عليه علشان يسمع كلامي: هيه كل شي قسمه و نصيب..الحينه ممكن تسمعني..
    راشد : تفضلي اختيه ..

    ارتحت وايد له لانه كان محترم قلته : بخصوص سالفه سيف و بدور..

    راشد: قصدج الخطبه .
    هزيت راسي بمعنى هيه..

    راشد: مثل ما قلتي توج كل شي قسمه و نصيب
    قلته مستغربه : ما توقعت اتردني..

    راشد: انتي عزيزه و غاليه بس تدرين سيف ما ينعاب ..بس ما يناسبنا ..

    بطلت حلجي ارد ع كلامه بس قال : اسمحلي الشيخه عندي شغل ..

    و حرك سيارته و يلست اراقب سيارته الين ما اختفت و انا مستغربه من كلامه البق ..سبحان مغير الاحوال..رحت بيتنا ..و انا فينني غصه لان كلمت راششد بس احرجني و ردني حالي حال سعيد و سيف ..

    هاليومين كانت رمستنا اكثر شي عن عرس سيف و كيف انخطط له ..اضطريت اخبرهم عن عرس سعيد و بنفس الليله كيف صارت الضرابه يين راشد و ين ذياب ...بس سيف شرطي و يعرف يخطط زين ما زين .و جنه ها الشيء ضمن شغله ..

    بجى شي واحد الا هو بدور ما تبى القاعه و سيف مصر عليهااا ..اخرتها اقتنع سيف بكلام امايه .. و رضى ان يكون شرات ما تبى بدور....

    بنهاية الاسبوع نزلواا ندى و سعيد و طبعا روحـوا بيت ذياب لان شيخاني بتيي هاليومين و بتقععد هني اسبوعين هي ور يلها علشان عرس بدور..اهم شي ان راشد ابد ما لاحظ هاشي و خاصه هه اليومين كنا نظهر انا و بدور ننشترى علشان زهبتها و ادسها ف حجرتي علشان ما يشك راشد بشي..

    دشت علي ندى و كنت ارتب اغراض بدور في الشنطه يلست اتساعدني بس ما كانت وايد اشياء ..عقبها يلست ع طرف الشبريه.طالعتها حسيتها متغيره ..يلست جريب منها
    زخيت ايدها .:بلاج ندوي

    همست ندي: ما شي

    رصيت ع ايدها بتخبريني عنج :-..اعرف زين زينن صدق شو فيج.

    ما تحملت فيلست اتصيح ..

    شهقت و قلتها بخوف : سعيد مضايجنج ..
    هزت راسها بمعنى لا

    قلتها : عيل شوووه ؟؟

    ندوي اتصيح و اتقول بصوت متقطع : خـ خـال خالي وايد تعبـاان
    نقزت : شو تعبان شو فيه ..

    ندى اطالعني و تترجاني: شوق دخيلج سامحييه ..كل ما نزلت اسبوع جفت حاله اردى و اردى ."وقالت بخوف"انا وايد احاتييه وايييييييد

    ارتحت ع بالي شي صايبنه بس دام السالفه متعلقه فيني هديت ايدها

    وقلتها باسف: ندى الي بيني و بين خالج انتهى خلاص

    ندى منفعله :: انتي شو اتقولين

    شوق : الاسبوع الي طاف بعرس موزي اتفجنا ع الطلاق خلاص.

    وقفت ندى اتمش دموعها و قالت : و الله انج بتندمين ..انتي تبين تطلقين لانج مكابره جايفتنه يظهر لج و يرمسج و انتي تتغلين عليه لكن اذا انفصلتوا رسمي..بتندمين لانج بتحسين مالكم علاقه ابعض خلاص..صرتي محرمه عليه ..

    صديت عنها مع ان كلامها وايد خوفني: ندى خلاص اتفجنا ..

    صاحت ندى : ومهره ما فكرتي فيها ..
    عضيت ع شفايفي : صار لي فتره ما جفتها ..

    ندى بغيض :الكلام معاج ضايع ..الظاهر قلبج مات بموت ابوج ..

    و طلعت من حجرتي ابسرعه ..انسدحت عالشبريه و صحت بحسره لاني مب عارفه للحين شو الي انا اباه بالضبط من ذياب ..



    باليوم الثاني عقب المغرب لبست عبايتي غايتي بيت خالوه حليمه ..نزلت من ع الدري جفت الصاله فاضية ..طلعت برع سمع اصوات في المطبخ رحت صوبه فتحت الباب جفت امايه و ندى في المطبخ سلمت عليهم

    امايه: لابسه عبايتج

    قلتها: بروح بيت خالوه حليمه "طالعت ندى الي صدت عني شكلها زعلانه من السالفه الي استوت البارحه بيني و بينها .."

    امايه: لا تبطين تعالي تعشي هني اخوانج بييون يتعشون و شيخاني بتوصل عقب ساعه

    قلتها و انا اعيوني ع ندى الي كانت مطنشتني : ان شاء الله ..

    ظهرت من البيت متضايجه اول مره ندى تزعـل مني..ما عليه باجر بترضى وايد
    طيبـه ..ما بجى شي ع عرس سيف و بدور بس لو يرضى راشد كل شي بيكون ابخير ..

    دشيت ع بدور كانت تقرا مجله نقزت يوم جافتني زختني من ايديني : شوقاني باجر راشد بيروح الدوره

    اتنهدت: اتصدقين رمسته البارحه علشان اقنعه يغير رايه

    بدور بانفعال : ليش قلتيله اخاف يشك بشي

    يلست عالشبريه : كنت ابا يكون عرسج شرات الناس و الاوادم ...لا اتخافين ما بيشك فـ شيء .."طالعتها: المهم اكيد انه بيروح الدوره اسبوعين اخاف يطب علينا شرات عرس سعيد و ندي..

    بدور: لا ما عليج متأكد اتعرفين الشباب جان يبون يعرفون شي..
    رفعت حياتي مستغربه :سيف قالج ؟؟؟

    بدور اونها تلومت : اتصل بي علشان يقنعني العرس يكون بالقاعه ...
    هزيت راسي: هااا علشان جي غير رايه و انا اقول بعد كيف غير رايه ..

    خذتنا السوالف انا و بدور ..

    حتى فزيت من مكاني : ايه لازم اروح امايه جان بتذبحني اليوم

    بدور تضحك: هههههههههه شوفيج

    قلتها و انا البس شيلتي : شيخاني ع وصول ؟؟"سلمت عليها " يلا مع السلامه و اثجلي خلاص انتي عروس
    بدور: هههههههههههه في امان الله

    ضحكت ع ضحكتها : ههههه مع السلامه ..
    طلعت من حجرة بدور مستعيله .. ربعت بس وقفت يوم سمعت حس راشد يزقرني.

    .استانست اكيد غير رايه ..
    التفت له قال لي : ممكن ارمسج ..
    قلته ابسرعه : اكيد اذا كان الموضوع يتعلق

    كمل عنيه : ابدور و سيف

    هزيت راسي بمعنى هيه

    قعد يفكر عقب قال : انا سمعت من اهلي انج خلاص تقريبا انفصلتي عن ريلج..

    رفعت راسي اطالعه مستغربه: شو علاقه ها بموضوعنا ..

    ابتسم و قال : بوافق ع زواج سيف و بدور بس شرط ... الي يملج ع سيف و بدور يملج علينا .

    دارت الدنيا فيني ..كنت بطيح بس يودت روحي

    و قلته بحده : نعععععععم

    راشد و جنه مب متوقع ردت فعلي ..: ليش شو بلاني انا

    قلته ابسرعه : انته ما بلاك شي بس ..انا ما نسيت اللي سويته فيني .".و قلته بانفعال " لو انت اخر ريل بالعالم ما تزوجتك ..
    وعطيته ظهري ادري جرحته بالكلام مع انه راشد الحينه شخص ثاني فـ المفروض لازم انشجعه

    ع هالتغيير بس كلامي لي حبطه بس وقفت ابمكاني ابسرعه يوم وقف ابويهي

    عقد حياته : ع بالي ودرتيه علشان ..

    طالعته بنظرات غييض بس ابتسم فجأه : بس الظاهر كنت قاص ع روحي ..
    كنت بخطفه و اكمل طريجي : خلاص انسى اني رمستك ..

    راشد : لحظه لحظه ..

    ظهر الموبايل من جيبه و قال : مـره قلتلج ابا ندى بس انتي رحتي زوجتيها اخوج ..
    رديت لورا مصدومه ..من كلامه بس كمل كلامه : و بما انج ما قبلتي اتجربيني من ندى "طالعت موبايله الي كان بيده "

    و كمل راشد و بنبرة تملك : انا بتزوجج انتي ..

    قلته باشمئزاز : ايخسي .

    و كنت بتحرك بس بعد ظهر بويهي ووقفت فقال : و الله يا شوق ما اخليج تتهنين ..
    حسيت بقشعريره هزت جسمي كنت بصرخ عليه و اقوله انته اصلا خليتني اتهنى بحياتي مع ذياب ..

    بس صدمني يوم قال : تطلقي من ريلج و تزوجي عشره غيره بس كل واحد من هالعشره بسمعه حسج يوم كنتي اتغردين لي و توعدين بالزواج ..

    كنت بصفعه بس ما رمت اتحرك من مكاني .انشليت .راشد كان شيطان بلبس انس ..كنت بتخبل ..بستخف شووو من البشر هالانسان اكيد يقص عليه

    قلته ابسرعه: جذاب ..

    راشد شغل موبايله و سمعت حسي حسيت اني بتخبل ... ما قدرت اتحمل ..و جنه قص عليه مرتين عفدت ع موبايله حاولت ازخع علشان اكسره و اكسر كل شي مضى بيني و بينه ..بس بعد ايـده و قعد يضحك بصوت عالي هههههههههههههههههههههههههههههه
    ضحكه ذكرتني يوم كنت اترجااه ايي ياخذ باباتيه المستشفى ..رديت لورا و شعور العار و الالم يتكلكنس ..

    ..ربعت برع بس سمعت صوته يقول لي : بعطيج اسبوعين اتفكرين بشرطي لي ما ارد من الدوره ..

    سـم يسـمك يا راشـد ..قصـيت علـي سويت روحـك ملـتزم بلحظه ما افترقـت عن ذياب حتى تكسبـني و بالفعـل كنت بتكسبـني ..الي ذبحـني صوتـي الي مخزننه عنده فـ الموبايل ..مدري كيف وصلت بيتـنا كنت اركض جني خبـــــــله حسيت اني مخــنوقه كيـف افتـك من هـا الهـم الـي سويـته ابروحـي

    فتحت بـاب الصاله و انا جنـي مذبـوحه ..ما اتحمـل خـلاص ..ما اقدر .اسـلم عـلى الموجـودين .. رحت سيده صوب الدري ما كنت اعرف منـو قـاعد فـي الصاله كـان همـي اني اروح اجتـل روحـي علـشان افتك و ارتـاح من تهديد راشـد لي بتم طـول حياتي زاخنـي من اليد الي تعورنـي ..

    امايه : شـوووق

    وقفت قبل ما اركب الدري حسيت ابروحي مب وعي ..طالعتهم و انا ضايـعه بالفعـل حسيـت اني ابــــــا ذيــــــــاب ابـااه و خـاصه بهـا لوقـت ..

    محتاجه لك وينك ترا زااد همـي ...انت الدواا و انت الهمــــــــوم العصــــــيبه ..محتـاج صـوتك ويـنه يـزيــــــح غمـــــــــي..

    امايه:بلاج تعالي سلمـي عـ اختج ..

    تميت واقفه و عبراتي اتهل ابصمـت ضايعه اطالعه واحد واحـد و بالـي و كـل شي ..بصـوتي الي سمعته فـ موبايـلل راشـد

    يتني ندى : بلاج شوق..
    تجرب سعيد و سيف و شيـخاني..شو اقـولهم شو اخبـرهم بـس كنت اطالع نظراتـهم ...المستغربه

    هزني سعيد :: حـوو بـلاج ..

    يلست و فجاه صحت بصوت عالي ويلست اضرب راسي باليدار بشكل هستيري : خـلاص ما اتحمـل انا تعبــــــت خلاص..

    زخني سعيد من ذراعي يبا يهديني ..: شوق شو فيج شو صاربج حيـاتي ..

    التمو حولي و انا اصييح حسيت جبال قاعـده ع صدري وينك ذياب وينك ..انته الوحيـد اللي اتعـرف سالفتي ..لازم اخبرك علشان اتساعدني..

    امايه متروعه : شو فيج ..شو بلاها اختكم ..

    ما تحملت صوت امايه و غير انها صايره جاسيه فقلت و انا اصيح : قص علي قص علي ..كل مره يقص علي ..."اضرب بصدري" شرات الياثوم قاعد ع صدري..انا لازم امـووت ..لاززم .."طالعت سعيد كنت اباه يفهمنـي" ضروري امـوت ماشي حل غيـره ...

    ظهر سيفاني جدامي منفعل : منوه ذياب ..شو سوا بج قولي بكسر ايده ..

    يلست ع الارض اصيح وقفنـي سعيد : شوق حياتي شو بلاج ..

    رفعت راسي انا ما ابا الحينه الا شي واحد اني امووت و ما بموت الا يوم بخبرهم بالي صـار لي
    رفعت راسي جفت شيخاني و امايه و ندى يصيحون و سعيد و سيف ع اعصابهم ..

    سعيد : سيف اتصل بـ ذياب خليه ايي الحينه ..
    صرخت : ذياب ماله خص..انا الي استاهل الذبح ..انا .."و يلست اضرب بصدر جني خبله "

    حرج سيف و جنه مب رايم يصبر: شو فييييج انتي انطقي .

    سعيد يصرخ ع سيف : لا اتعصب عليها ماا اتجـوفهـاا حالهـاا ؟؟

    سيف محرج : ما اتجوفها قاعده تلعب باعصابنا .

    قلته و انا احاول ارمس و اتغلب ع دموعي بس ما قدرت قلتهم ابسرعه : راشد ولد خالوتي معذبني..راشد مسجل حسي يوم كنت ارمسه و اواعده اني بشرد معاه قبل ما اعرس بـ ذياب ..

    كنت ارمس و اطالعهم ...ادري قويه عين لاني قاعده اخبرهم بسوااود ويهي ..جفت الصدمه بعيونهم كلهم ...جفت عدم التصديق و الاستغراب بس طنشتهم و كملت بعذاااب : سمع حسي لـ ذياب ...

    و اتذكرت الموقف الي صار معاه من شويه فـ تخبلت لاني حسيت اني ضعيفه ينقص عليه ..فيلست اصفع ابروحي شرات الخبله و اقولهم : و الحـــــــينه بعد سمعني حسي و يهددنـــــــــي يهددنـي

    ربوووعـوا سيف وسعـيد بـرع الصاله بعدني ما خلصت كلامي.

    ..امايه اتصيح : يا سواد ويهي ...الحينه راحوا اخوانج يجتلونه حسبي الله عليج من ابنيه ..

    كنت بروح حجرتي..ادري رايحين يجتلونه وعقبها الدور علي..خلهم يعرفون سواد ويهي ..بس الممهم حسيت ان حياتي صارت صفحاتها بيضه عقب ما كانت متوصخه بنقطه سوده و هي علاقاتي بـ راشد ..

    عفد عليه امايه اتصفعني ع ويهي : وين رايحه وين ..سودتي ويووهنا ..حسبي الله عليج ..

    كنت اصرخ من ضربات امايه ...كانت تضربني بـ غييض ...مره اتيير شعري و مره اتكفخني ع ويهي ..كنت ابا اصعد حجرتي قبل ما اييي سيف و يشرحني,,قطعه قطعه ..بس امايه كانت اتييرني و اتكفخني ..رحمتني ندى يوم زختها ولوت ع امايه و طالعتني بنظرات مليانه عتب و شفقه و ع حالي .. و كانت اتصيح

    ندى: خالتي علشاني خليها ..

    امايه اتصيح: من جي ما تبا ريلها ..سودت ويهي.

    ويلست ع ارض اتصيح و تضرب براسها : وين ابوج خليه يجوفج و يجوف سواد ويهج ..وينه عنج
    كانت شيخاني وااقفه ابعيد اتراقب الموقف و اتصييح ...

    ندى لوت ع امايه و طالعتني بنظرات عتب و لوم : عموه خلاص ذكري الله ..حرام الي اتسوينه حرام ..
    ما قدرت اتحمل الموقف ..و غير ان صورتي اهتزت بعيون كل شخص ساكن في بيـتنا ..و سكن من قلبي ..

    صرخت بصوت عااالي : انا بموت و بريحكم مني..

    وربعت حجرتي سمعت صوت امايه : متى بس تمووتين ارتاح منج ..متىىى الله ياخذج ويريحنـي منج ..

    دشيت حجرتي شرات الخبله ادور داخل الادراج ع المشرط ..علشان اقطع شرايينـي و افتك من هـا الهم ..بس تذكرت ان سعيد خذ المشرط مني هذاك اليوم ...ربعت تحت شرات المينونه . صوب المطبخ ...

    امايه حق ندى : لحقي هاي الخبله وين ذالفه ..

    ندى : شوق شوق..

    رحت صوب المطبخ و فتحت السده ادور ع السجين ..زخيتها ابيديني.. كنت اسمع صوت امايه تترجى سيف اتقوله خلها خلها ...

    ما عطيت نفسي فرصه ..الحيـنه انا وايد مرتاحه لاني خبرت اهلي و جان خبرتهم من زمـان ما كانت جي حياتي موووليهه ..و كانوو حطوا حد لها الي اسـمه راشد ...

    حطيت السجين ع ايدي و كنت بشق اعروقي ..بس ايدي قويه زختي اجتوفي ..كنت برفع راسي اجوف من ها سعيد و لاسيف ..بس الكف الي ياني .. و طيحني ع حد الطاوله و فقدت وعي ..ما خلني اكشف من ها الشخـص .

    كنت اسمع صراخ وصيياح من بعيد ..حاولت افتح اعيوني ما رمت .

    ..تراولي صوت امايه : ماتت بنتي جتلت اختك ..جتلتهااا

    و غبت عن الدنـيااا ...

    كنت اظن روحي ميته ..و اني صرت من عالم الاموات بس يوم فتحت اعيوني و جفت سعيد يالس جريب مني غمضتها ابسرعه ..مالي ويه ..صحيح احس براحه اني خبرتهم ...بس بعد مالي ويه اجابلهم ...صحت ليش انا يستويلي ..و ليش ما مت ..

    زخ ايدي سعيد :شـوق ..
    قلته بضعف: ليش ما مت ..

    رص ع ايدي : بسم الله عليج ..

    قلته و انا صاده عنه : سودت اويووهكم "بلعت ريجي و قلت بتعب"..ادرى كان لازم اخبركم من زمان بس كنت خايفه "وصخيت اصيح بصمت "

    سعيد: انتهت السالفه ..
    ما صديت له تميت اصيح ...

    سعيد : ما تبين اتجوفين ..
    حط ايديه ع خدي و خلني اواجهه و مسح دمعه مدري ليش بهاي الحركه ذكرني بـ ذياب محد يفهمني غيره
    طالعته و انا اصيح: ابا ذياب ...ابا ريلي "و كملت صياحي "

    سعيد منصدم: تبين ذياب !! .. اخيرا رجعتي لـ عقلج..

    كنت اشاهق : محد يحس فيني ولا يمسح دمعتي الا هوه ..
    سعيد: فديتج لا اتصييحيين ..قطعتي قلبي..

    صحت اكثر : امايه ..امايه .."ما رمت اكمل كلامي"

    ابتسم سعيد : شوق شو فيج ..و الله ما صار الاا كل خير ...

    دشت الممرضه و يلست تفحص لي ..عقبها زقرت الدكتور قلت حق سعيد: لا يعطيني ابره ما ابا اغيب ابا ارمسك ..ابا اقولك كلام وايد .

    سعيد : اهدي انتي بس ..

    قلته مره ثانيه بعصبيه: قوله لا يعطيني ابره قوله ..

    و يلست اصرخ و ارفس يوم جفت الابره : ما ابىى ابره ما اباا سعييد ..

    .. زخني سعيد و كذا ممرضه .. و غبت عن الوعي مره ثانيه ..

    مدري كم من الوقت مر ولا شو صار ..اكيد سيف كنسل سالفه زواجه من بدور كل مني خربت الدنيا يا ليتني ما رمسته ها الحيوان حسبي الله عليه ..

    .تخيلت للحظه اني بالمستشفى و اكيد ذياب بيكون واقف معايه ...حتى يوم عرف سواد ويهي ..ما كان يرضى بدمعه تنزل من اعيوني ..
    فهمست : ذياب ..ذياب ..انا ابااك
    رفعت ايدي و رصيت ع اليد الي زختني ابتسمت : ذيـاب سامحني ..

    بطلت اعيوني يوم سمعت حس سيف : شوق ..
    خفت منه وايد يلست اتنافض بس حط ايده ع شعري و قال : ارتاحي ..

    قلته بخوف : بتجتلنـي ..
    هز راسه بمعنى لا و قال : ع العكس ريحتج ..

    طالعته ما فهمت كلامه بس عقب قال : كسرته و كسرت موبايله فوق راسه ...الحينه ما فيه شي يخليج اتخافين .."زخ ايدي وفجها و حط ع كفي موبايل راشد متكسر "

    كنت اطالع سيف مب مصدقه كلامه ..ولا مصدقه الي بيدي..
    سيف ابتسم : شو فيييج

    قلته برعب : و انا بعد بتكسرني ..
    هز راسه بمعنى لا : كنت ناوي بس انتي اظن الحياه هي عطتج درس جاسي و خذتي يزااتج و أكثر ..

    عضيت ع شفايفي و صحت : شويه كلمة جاسي علـيه ...

    سيف : ارتاحي و لا اتصيحين ..اذا بنعاتبج بنعاتبج ع انج ما خبرتينا من زمان ها السالفه جان ما صارت بينج و بين ريلج مشاكل صح ..

    هزيت راسي بمعنى هيه ..
    ضحك فجاه: هههههههه لو جفتي سعيد ما بتصدقين اعيونج "ووطى صوته" بيني و بينج تروعت منه "
    مشيت دموعي و انا مستغربه من كلام سيفاني : ليش ؟؟

    سيف: ضرب راشد ضررررب ..

    بطلت حلجي : هاه سعيد ؟؟

    سيف: هههههههه انا كنت اضربه بعد بس حسيت الريال بيموت تحت ايدنا ..سعيد شكله انعمى من العصبيه ..يودته و قلته بس سعيد ذبحته ..بس سعيد ما طاع يفج عنه الله ستر زين ما مات تحت ايده..

    تخيلت الموقف ..سعيد الحنون و الطيب جي يسوي ..فديته ما يرضى باهله .و لا فيني ..

    سالت سيفاني : وين خالوه عنكم ..

    سيفاني مب مهتم : جفناه برع البيت توه كان بيحرك سيارته..نزلنااه ..و عطييينااه من هاك الزين ..
    مدري ليش تلومت من سيف قلته : و بدور

    ابتسم : بتزوجها غصبن عن الكل ..

    حسيت براحه فضيعه ..
    قلته و انا متلومه منه : سيف اهتزت صورتي بنظركم ..
    سيف : لا ..ها زمان و انتهى ..و كانت بتهتز لو سويتها و سافرتي او استمريتي بعلاقتج و انتي معرسه ..
    كنت بصيح : و الله و الله ..

    سكتني : انا و سعيد كلمناا ذياب و بالغصب قال لنا كل شي ...و الله هالريال مدري اي صببر فيه !!

    صحت: وينه ذياب ليش ما يااه .

    صخ سيفاني ترجيته : صار به شي ..

    سيفاني : يقول اتفجتوا ع الطلاق خلاص ..

    قلته ابسرعه : خبره اني بالمستشفى ..اكيد بييني.
    سيف: يدري انج بالمستشفى ..

    صحت بمراره : ما يباني ..

    بس صخينا يوم انفتح باب الحجره و دشت امايه وراهاا ندى و عقب شيخاني و عقبهم سعيد و حمودي ..مديت ذراعي لـ امايه و حضنتني و يلست اتصيح .. و صحت معاها ...
    تعلقت فيها : سامحيني ..

    شيخاني: بس امايه يعني نحن ما انسلم ...

    ضحكـنا ..و سلمت علي ندى و شيخاني ..كنت ادور بعيونهم الصج ..او انهم يمثلون عليه ..بس السووالف و الضحك ..كانت ظاهره من كل قلبهم ...حسيت بالفعل هم و انزااااااااااح من قلبي ..حسيت رجعت شوق قبل ..شـوق قبل ما اتعرف راشـد .

    .يا ليتني خبرت اهلي من زمـان ..محد بيوقف بويهه غيـر اهلـي ...و الحمدلله و الحمـد الله انهم تفـهموا موقفـي ...و اظـن الكـل عرف الحيـنه ليش ما كنت ابـا ارجـع لـ ذيااب

    ..ابسبب شكه لي الي انولد يوم عرف علاقاتي بـ راشد ... بس كبر ذياب بعيـون اهـلي ..يوم عرفـو ا انه ستـر عليه و صـبـر .

    الحينه عقب ما توضحت الامـور اقدر اعيش معاه بـ راحه ..ظهرت من المستشفى و انا مرتاحه من كل النوااحي..

    في البدايه كنت متلومه من امايه و ندى و حتى سعيد و سيف و شيخاني..كنت عازله روحي بحجرتي..ما ارمسهم ولا احط عيني بعيونهم ...بس طريقة معاملتهم لي..خلتني شويه شويه ارجع شرات ما كنت ...

    ردت الروح فيني يوم ظهرت من الحمام و جفت مهروو يالسه ع شبريتي تلعب بعرووستها ..
    صرخت : مهرررررره .

    .ربعت صوبها و حضنتهاا ..و صحت من كل خاطري وحشتني صج من زمان ما جفتها ما اذكر متى اخر مره ..مهره : عموه ليش اتصيحين ..
    قلته و انا ابتسم : لاني ولهت عليج وايد ليش ما اتيين اتزوريني ..

    مهره: بابا ما يطيع كل يوديني بيت خالوه العوده ..

    لويت عليها مره ثانيه ..دشت علينا ندى
    رفعت راسي اطالع ندوي: من زمان ما جفت مهرو

    ندى مبتسمه : جفتيها الحينه ..

    يلست العب بشعر مهره و قلت حق ندي: شخباره ذياب ..؟؟
    ندى : مدري شو اقولج ..

    قلتها : ابا اتصل به بس اخاف يصدني..
    ندى : جربي اتصلي..

    قلتها عقب عرس سيف و بدور..
    ندى تضحك: هههههههههه ما فرقت يومين ..

    تنهدت : اخيرا بعرسون .

    ندى : شوق
    طالعتها فقالت : بسالج سؤال بس لا تاخذين الموضوع بحساسية ..
    قلتها : اسالي ؟؟

    ندى : ليش عقب ما خبرتينا سالفه راشد قلتي بتردين لـ خالي.
    نزلت راسي بالارض و قلتها : لان المشكله الي بيني و بين اخوج كانت ابسبابه ..

    ندى : ما فرق شي ..

    طالعتها : لا فرقت ..الاول محد يدري غيره ..لكن الحينه اهلي يدرون و فضحة راشد ..يعني ذياب ما يروم يشك فيني .لان الموضوع ما صار بالـسر ...

    ندى : و سالفة يوم اجهضتي و سالفه وفاة ابوج و ذياب يوم راغج ..

    خذت نفس و قلتها : شرات ما قال سعيد ..الله مب رايد يتم ها الياهل . و ذياب ما كان يعرف اني اتصل به علشان باباتيه ..يوم طلقنني اول مره ..ابصراحه "طالعت ندى" عاذرتنه لانه منعني اني اركب مع موزي و انا ما سمعت كلامه ..





    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

  10. #40
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية غ ـالية ابوها
    الحالة : غ ـالية ابوها غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 40240
    تاريخ التسجيل : 08-08-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 125
    التقييم : 16
    Array

    افتراضي رد: روآآآيـــه >> خل العذول مؤؤطـــي الراس منكؤؤس كامـــِـِـله >> دخلوو طررر


    شهقت يوم عفدت ندى تحضني قلتها و انا اضحك : هههههههههه بلاج ندوي..

    ندى تبتسم بس ما قدرت تمنع دموعها : خفت لا كون قررتي اتردين حق خالي لان مالج ويه اتعيش بين اهلج ..

    قلته ابسرعه: لا و الله ..قولي ما بلاقي انسان شرواته يوقف معاي بكل حلوه و مره ..

    مهره طفرانه: عموه انا يوعانه ..
    ندى وقفت :يلا ننزل تحت نتعشى ..

    قلتها منحرجه : روحوا انتوا انا بتم هني..

    يرتني نندوي من ايدي : طوفي جدامي..بسج دلع ..
    قلتها بصوت واطي : مالي ويه ..
    ندى: كلهم مفتقدينج عن المنكر ..يلا طوفي ..جدامي

    تنفسنا كلنا مرتاحين يوم انتهت ملجة سيفاني و بدور ..حسيت اني كنت مستانسه اكثر عنهم..
    بو راشد: يلا ابوي شل حرمتك ..وودها بيتك عن يطب علينا اخوها يجلب الدنيا فوق روسنا

    سيف: ايهبي الا هو اكسر ضلوعه مره ثانيه ..
    امايه اتعاتبه: سيف بس عاد..

    خالوه حليمه: حسبي الله و نعم الوكيل ..يلا يمه ..اللهم يهنيكم ..

    سلمت شيخاني ع المعاريس و روحت المطار ع طول .. و سعيد و ندوي ..سلموا علي المعاريس و روحـوا بوظبي ..و موزي و عارف سلموا ع المعاريس و حتى خالوه حليمه لانهم بيطلعون باجر الصبح السعوديه يعتمرون ...و بتم بو راشد ابروحه في البيت و معاه الدريول يخدمه ...

    فضى بيت خالوه حليمه ..تمينا انا و سيف و بدور . و بو راشد و خالوه حليمه ...ساعدت الشغاله الي حطت اغراض بدور في دبـة السيـاره ..

    سيف طفراااااان : يلا شوق سرعي ..
    قلته و انا احط شنطة المكياج: ها اخر شي بس سيارتك ما اتكفي جي ما يبت الهمر ..مب احسن ..

    نزلت بدور من السياره اتواسي معاي الشنط علشان تصكر السياره ..
    سيف : يلالا شو اتسون ..

    قلته: زين استحي و خيل تعال ساعدني مخلي العروس اتعابل باغراضها ..
    سيف : اسنعها من الحينه ..خخخخخ

    بدو ر : لا و الله ..

    شوق + سيف : ههههههههههه
    نزل سيف : وخرووو عني ...
    شوق : يا حافظ .

    بدور : لا هاي الشنطه خلها جريب مني ..
    سيف : ما يستوي ..لازم احطها ورا ..

    بدور : لا انا بحتاجها بالطريج ..

    حركت بدور الشنطه فطاحت كم شنطه سيف من غير قصد : زيـــــــن جي خربتـي الدنيا ..

    ذكرته: ايه لا اترمسها جي هاي عروس الحينه ..
    سيف : عيل ما اتجوفينها صار لنا ساعه انرتب شنطتها ..

    بدور معصبه : شو يعني تستفزني .هاه هااه "وطيحت كل الشنط من السياره "

    حطيت ايدي بحلجي : بدووووووووور شو اتسون ؟؟هههههههههههههههه

    سيف منفعل : و الله انج خبله .."و يطالع الشنط الي طاحت برع السياره ع الارض "

    بدور تحط ايدها بخصرها : انا خبله "طاالعتني " جفتي اخوج ..لكن انا صج خبله لاني واقفت اخذك ..روح بروحك دبي

    و عطتنا ظهرنا ناويه ترجع البيت ..زخيتها من ذراعها : وين رايحه ..خسكم الله ما كملتوا ساعه من ملجتوا ..

    سيف : خليييها اتروح داخل ابرايها من الحينه تدلع عليناا ..
    بدور : جفتي حركات اخوج ..

    عاتبت سيف: سييييييييفاني بس عاد ..نحن بالشارع
    سيف يتجدم من بدو : زين انا اسف


    بدور اتصد عنه : ماشي ..
    سيف يبوس راسها : ها و الله اخر مره ..

    بدور بعدها صاده : بعد وحده ..
    سيف يرجع يبوسها فوق راسها : هاااااااااااااااااااه

    بدور بعدها صاده : ما يخصني اعتذر مره ثانيه ..
    كنت امبطله حلجي ..مستغربه ..منهم ..اول مره بحياتي اجوف معاريس جـي ..

    سيف طفر : طوفي عنيه لااه محد يعطيج ويه ..ابروحي برووح دبي ..ما فيها شي ..معرس من دون عروس ..

    و حط الشنط بالسياره بشكل عشوائي و ركب السياره ..عقب ما شغلهااا

    بدور : لحظه لحظه وين رايح .بتخليني عروس من دون معرس .."و بطلت باب السياره و يلست جدامه "

    عقب ما اختفت سياره سيف من جدام اعيوني نقعت من الضحك جني وحده خبله ..ههههههههههههههههههههههههه



    سمعنا ان راشد شل الدنيا و قعدها عقب اسبوعين يوم رجع من الدوره و جاف بدور خلاص تزوجت ..بس ما قدر يسوي اي شي ..لان فات الاوان خلاص ..و غير ان سيف و بدور و طولوا برع الظاهر انهم وايد مستانسينن و ما يبون يقطعون وناستهم .

    ..اما عني انا خلال هالاسبوعين ..كنت اتريا ذذياب يظهر ..بحياتي مره ثانيه .. و خاصه انه درى بالي صار مع اهلي قبل عرس سيف باياام ..بس الظاهر شكله ما يباني خلاص ..

    شهقت يوم حسيت بماي بارد ينجب ع ويهي ..يلست اشاهق
    بدور: هههههههههههههههههههههه

    فريتها بالمخده : روعتينـي يا الخياااسس

    بدور: هههههههههه نشي انتي الي بتخيسين من الرقااد..
    عقدت حياتي : متى وصلتواا

    يلست ع طرف الشبريه : من ساعه ...اترييت سيف يظهر .. و ييتج ع طول ...
    قلتها و انا رايحه الحمام : استانستي ..

    بدور: وايد ..كشخه شوق ..
    طالعتها و ابتسمت و قلتها قبل ما ادش الحمام: اشك انكم استانستوا اكيد كله ضرابه

    بدور: ههههههههههههههه
    طلعت من الحمام و صليت العصر ...نزلنا تحت عند امايه ...
    امايه : يمه بدور ..امج و موزي بييون يسلمون عليج باجر مروحين العمره ..

    بدور : بسير لهم ..
    نقزت: مينونه انتي راشد متوعد لج ..
    بدور: شو بسوي يعني ..ما بيقولي شي

    امايه: حتى و لو يمه صبري لا اتروحين الحينه ..خليه يهدي شويه ..شو السيف وياج..

    بدور اطالعني مستانسه : عسسل ع قلبي ..لووووول
    امايه: ههههههههههه امبين عليكم ..ولا ما كسرتوا قلب امج شهر غايبين

    بدور: عمووه شهر عسل ما اتعرفين بعد انتي ..

    ضحكنا انا و امايه: هههههههههههه

    بدور: قلت سيف نرجع نهاية الاسبوع علشان نلحق انجوف حمودي متولهه عليه حيل ..
    امايه: خلاص اتريي نهاية الاسبوع ..

    قلتها: البيت فضى ما بجى فيه غيري انا و امايه ...

    بدور: الحمدلله مرت الايام و خلصت العده ..بظهرين ع راحتج ..
    امايه بحزن: وين اروح بهاي الدنياا ..باجر شوق بترد بيت ريلهاا
    بدور: عندج أمل ..

    قلتها بحسره: ما يبيـني ذيـاب قطعنـي خلاص ..

    امايه: روحـي له انتي ..

    قلتها : اخاف يصدنـي شرات ما كنت اصده ..
    بدور: مدري منوه داعي علينا ..جوفي كيف زواجي و زواج ندوي .. و موزي م مره تأجل عرسهاا .. و انتي يا ساتر ما بكمل ..

    امايه: عين ما صلت ع النبي ..

    ابتسمت ابتسامه باهته : المهم انتي و ندى و موزي عايشات مرتاحات ..

    بدور : الحمدلله ..
    دشوا علينااا خالوه حليمه و موزي...طارت بدور من الوناسة ..و يسلناا انسولف و بدور كالعاده هي ملح اليلسه ابد الزواج ما ثجلهااا ...

    بآخر الليل قررت اروح ارقد .. و انا اسمع بدور تتناقش مع سيف انها بتروح بيت ابوها باجر ..اتسلم ع ابوها ..
    سيف: باجر عندي دوام ..اتريي لي ما اظهر ..

    بدور: لا ما اباك اتيي اخاف اتجوف راشد و اتصير مشاكل ..اما عني ما بيقولي شي ..انا ادرى بأخوي ..
    سيف : ع راحتج ما اروم امنعج عن اهلج..متى امج و موزي بروحون العمره ..

    بدور: الساعه 3 فليل بتطير طيارتهم ..حتى قوم فتون كلـهم بيرحون ..

    دشيت حجرتي الله يستر باجر ..شو بسوي راشد حق بدور و يمكن ما يقولهاا شي ..لان احسه وايد يحب خواته و ما بيرضى عليهن ..



    نشيت اليوم الثاني ..تميت تجلب ع الفراش ..اتذكر ايامي مع ذياب ..و مرات اتذكر حياتي ...احس اني وايد واجهت صعوبات رغم ها صبرت و تحملت ..تنهدت لمحت الساعه كانت 11 الضحى ..نشيت من مكاني ابسرعه اجوف بدور ردت من بيت ابوهاا ...لاني وايد احاتيهااا ...عقب ما تغسلت و بدلت ملابسي نزلت تحت ..

    البيت كان فاضي الظاهر محد فيه غيري ...زقرت الشغاله اسالها عن امايه قالت ظهرت من شويه عقدت حياتي وين راحـت بها الحزه ..سليت روحي و قمت اسوي لغداا ..

    نقزت يوم سمعت حس امايه : ما شاء الله شوق تطبخ ..
    ابتسمت لها : جفتج تأخرتي قلت اطبخ ..

    امايه: زين بعد سيف اليوم مناوب جان بحرج علينا ..
    قلتها : اونه ها ولدج خقاااااااق

    امايه: هههههههه بسم الله ع ولدي ما ياكل الا من طباخ امه ..
    شوق : يا حـافظ "تذكرت" بدور ما يت ؟؟

    امايه : و الله مدري يمكن بتتغدا مع ابوهااا ..بروح اتصل بجوفهاا ..
    صكرت ع الغداا و رحت الصاله جفت امايه مندمجه بـ المسلسل سالتها : كلمتي بدور ؟؟

    امايه: محد يرد علي ..

    قلتها : عيل بتتغدا هناك ..

    اتصلت بسيف اتاكد و ارتحت يوم قال انه رمسها الصبح و قالت يمكن تتغدا عند ابوها بس بتيي المغرب ..و بتبييت في بيتنا ..

    مر اليوم بشكل كئيب و ممل .. بس ذكرى ذياب موليه ما فارجت بالي ...ما سمعت عنه شي من عرس موزي ..يا ربي هالانسان عذااب ...
    نقزت يوم رن موبايلي ..حتى موبايلي اشتاق لـ اسمه "شوق ذياب" يتصل بك...بس للاسف كان المتصل سيف .

    رديت: هلا سيفاني ..

    سالني ع طول : بدور يت ؟؟

    قلته: لا

    سيف : اتصل بها من العصر موبايلها كله مغلق ...
    سالته: اتصل من تلفون البيت .

    سيف : محد يرد علي ..اخاف هالمنافق سوا فيها شي ..
    خفت : خوفتني سيف ..يمكن بترقد عند ابوها البيت فاضي خالوه حليمه بالعمره ..؟؟

    سيف: جان بتقولي.. افففففففففف و انا مب رايم اظهر من الدوام عندنا تفتيش..
    قلته : اروح اجوفهاا ..

    سيف: لالالا ما يحتاي ..خليها باجر بظهر من الدوام و اذا ما يت يمكن باتت عند ابوهاا و يا ويلها مني..
    ضحكت: هههههههه

    سيف : اضحكي شو عليج يلا باي ..

    صكرت : باي ..

    يلست احاتي ..راشد مستحيل يعدي السالفه ع خير ..بس معقول مر شهر ع زواج بدور و سيف و هو للحين ما بردت حرته ..بـ ندى شو سوا هذاك اليوم ما بنسااه ..عيل بأخته شو بسوي ...

    زخيت موبايلي و اتصلت بيت خالوه حليمه ..تم الموبايل يرن و يرن ..محد شاله ..غريبه بو راشد في البيت و بدور و من الظهر امايه اتقول محد يرد ع تلفون البيت ..يلست في الحجره .اخرتها ...اتصلت بـ موزي ..

    موزي: ليش شو مستوي؟؟
    قلتها : ماشي سيف يبا بدور.. و تدرين ما يرمس اخوج اتصلي فيه ..اسليه عنها طمنيني اخاف سوا فيها شي ..

    موزي : اوكى مع انج خوفتيني الله يسامج و انا برع البلاد..

    انحرجت: اسفه ..

    موزي: ما عليج برد عليج يلا باي ..

    قلتها : مع السلامه ..
    جفت الساعه 11 قلبي بدا ياكلني ع بدور ..نقزت يوم رن موبايلي
    قلت ابسرعه : ها موزي ؟؟

    موزي: كلمت راشد الله يهدااه يقول بدور ما تبا ترجع اكيد فر راسها ..
    يلست ع الشبريه : كنت حاسه انه السالفه تتععلق فيه ..

    موزي مب مهتمه: عادي لااه ..اخرتها بترد لـ عقلها شرات ما سوت اول مره يوم رفضت الخطبه ..
    قلتها ابسرعه : يلا باي باي ..

    هاي موزي بتم طول عمرها ثـووور ..ما بتعرف طينه اخوها ..اتصلت بـ سيفاني رد علي ع طول
    سيف: ها شوق كلمتي بدور ..
    قلته بخوف : لا طرشت موزي اترمس اخوها "بلعت ريي "
    سيف منفعل : شوه سوا فيهاا ؟؟

    قلته ابسرعه: قالها بدور ما تبا اترد بيتنا ..

    سيف مصدوم : هااااااااااااااااااه شوووووووو ع كيفه هالحماار ..يلا باي باي ..

    قلت ابسرعه: لحظه سيف ..

    صكر التلفون بويهي ..يلست و حطيت ايدي ع يبهتي يا ربي شسوي الحينه ..حسيت ابروحي مخنوقه فتحت درايش الحجره . اتنفس ..اكيد بتجاتل سيف مع راشد حسبي الله عليه متى نفتك منه متى بس يا ربي ...

    حسيت بالخوف .. و يلست ع الشبريه ..طاحت اعيوني ع الموبايل اتصل بـ ذياب ما احس بالامان الا معاه و وياه ..كنت ابا اتطلق ابسبب علاقتي براشد الي كانت دوم حاجز بيني و بينه لكن عقب ما عرفوا اهلي ..زااال ها الحاجز ..

    بس الظاهر ذياب عند وعده يكمل شهرين لـ عرس موزي و عقب بيطرش ورقه طلاقي ..

    كنت بصيح بس نقزت يوم فج سيفاني الباب ..
    وقفت مرتبكه: شو مستوي ..

    سيف مد ايده : شوقاني انا ما لي حق اطب بيت خالتي جي لكن انتي عادي "طالعني و عيونه كله أمل" اترومين تساعديني ..

    كيف ما اساعدك وا نته الي كسرت موبايل راشد الي مخزن فيه صوتي
    قلته ابسرعه : اكيد اروم اساعدك ..

    سيف : جوفي انا بوقف بعيد عن البيت حاولي اظهرين بدور ..راشد اكيد محد في البيت بها الحزه ..بس جان صار ما صار و يااه اتصلي بيي ..و انا هذيج الساعه بتصرف ..

    طالعته بخوف سالني : خايفه ..خلاص جان ما تبين اتروحين .

    قلته ابسرعه: لا بروح ..بجوف شو السالفه و خاصة راشد مو موجود فـ البيت ..

    سيف مبتسم بس القلق امبين و مرسوم ع محياه : فديتج شوقاني ..خذي موبايلج و حوليه ع السايلنت ..ولا تخلين حد يجوفه..

    حسيت ابروحي شرطيه اول مره احسن ان شغلة سيفاني روعه .. و حلوه ...رحت مشي و سيفاني وقف بسيارته ابعيد يراقب البيت ..دخلت ..و انا ارتجف ..البيت هدوء و صخه ..
    دشيت الصاله استغربت الوقت متأخر و باب الصاله مفتوح للحينه ..صج هالانسان محد يأمن له ...

    جفت بو راشد ابمكانه فـ الصاله راقد ما حبيت ازعجه فمشيت ع اطراف اصابعي . ..حسيت البيت موحش هزتني رجفه خووف بس ها مو وقته يا شوقاني يا بطله ....رحت صوب حجرة بدور

    دقيت الباب : بدووور ..

    ما شي رد ..........

    دقيت مره ثانيه : بدووووووووووور ..

    شكيت للحظه ان بدور مو موجوده فـ الحجره بس تيبست يوم سمعت حسها و هي اتصيح و جنها مخنوقه ..
    بدور اتصيح: شووووووق طلعيني من هني انا مخنوقه..

    لصقت بالباب : بدور انتي داخل فجي الباب ..

    بدور ادق الباب بقوه : طلعيني ما اروم ..قفل علي الباب من الصبح " و اتصييييييح" يبا يسفرني برع طلعيني قبل لا اموت ..

    قلتها و انا مرتبكه: شسوي كيف افج الباب .
    فكرت اتصل بسيفاني بس سيف حذرني ما اتصل الا اذا يااه راشد ..

    صحت ما عرفت شو اسوي و بدور اترافس الباب : طلعيني انا مخنوقه ..

    قلتها: بدور اهدي لا تربكينـي صبري بساعدج..

    بو راشد : منو هناك ..راشد راشد.
    رحت صوبه : خالي انا شووق ..

    بطل اعيونه : شوق ...بدور صابها شي ..
    قلته: ليش ما تدري ان راشد حابسنها داخل حجرتها ..

    بو راشد: حسبي الله ع هالولـد ..يابوج انا طايح و ما اروم اسوي لها شي ..شل عني التلفون ..و طلع ما رد و انا ع بالي طلعها و ردها بيتكم ..

    حسيت ان الوقت يمر و ماشي فايده من الرمسه ..يلست ادور ع شي

    ..رحت صوب بدور سالتها : ما اتعرفين شي اكسر فيه الباب ..

    بدور : روحي المطبخ شي بتجوفين تنك داخلها مطرقه ابسررررررعه شوق ابسررررررعه اخاف ايي رايح يحجز لنا

    قلتها بس بحمااس : مب ع كيفه صبري ..

    ربعت صوب مطبخهم ..كنت خايفه من الظلام بس دام بو راشد قاعد في الصاله شويه السالفه اتطمن ..رجعت الصاله و بيدي المطرقه ..و يلست احاول اكسر قفل الباب بس حسيت حيلي انهد..

    بو راشد : قوي قلبج يا بنتي .

    خذت نفس طويل بدور : يلا ما بجى شي بس شويه "وصاحت" شوووووووووق دخيلج.

    حسيت ذراعي بتنجلع من مكانهاا ..و يلست اضرب قفل الباب ... دارت بي الدنيا يوم انفج الباب و ظهرت بدور لوت علي و حضنتها ..و يلسنا انصيح لان الموقف فيه رهبه و خوف كبير ابصراحه ..و بالمره نضحك و نتناقز مستانسات ..

    بو راشد: يلا بسرعه روحي بيت ريلج قبل ما ايي هالخبله ..

    راحت بدور صوب ابوها و لوت عليه
    مسحت دموعها : تعال معاي ابويه .

    بو راشد يدزها : روحي انتي ما عليج مناا ..
    .. و زخيت ايدها و ربعنا برع ..بس قبل ما نفتح باب الحوي ..فتحه راشد ..بطل اعيونه منصدم مب مصدق الي يجوفه

    راشد: قلبي كان حاااااااااااااس ...

    جفت بيده تذاكر ..راشد يطالعني: بحرق قلبكم شرات ما حرقتوا قلبي .
    رصيت ع ايد بدور ...

    بدور: راشد انا خلاص تزوجت و الي صار صار ..
    راشد يدزها : يلا دااااااخل ..

    بس انا زخيت بدور ..فدزني فطرت بعيد ع طول ... و زخ بدور من شعرها يسحبها صوب الفله و بدور تصارع معاه .نسيت الخوف و الالم نسيت كل شي ..ربعت صوبه احاول افج ايده عن شعر بدور ..

    صرخت: فج عنها بتجتلهاا ..

    بدور كانت اتصارخ من الويع .. و راشد مو هامنه قاعد يسحبها شرات الطير المذبحوح من شعرها ...
    ظهر بو راشد يزحف بريوله : خلها خلها مالك حق عليها ..

    راشد يصرخ بصوت عالي : انا براوييكم كلكم ...كللللللللللللكـم

    حسيت ان بدور فقدت وعيها ..لان راشد كان يسحبها بـ قوه من شعرهاا..زخيت راشد من ذراعه و شمخته يوم استويع و جنه تذكر وجودي زخني من رقبتي . و يييرني صوب باب البيت و فرني برع البيت و صكر الباب ..

    تذكرت الموبايل ..فاتصلت بسيفاني بخوف و باصابع ترتجف . رد عليه ع طول : جفته دش البيت انتي وايد تاخرتي شو صار ؟؟
    قلته و انا اصيح: ابسرعه تعال بييجتلها ..يبا يسفرها برع ..

    صكر سيفاني الموبايل بويهي ..يلست اصيح غمضتنيي بدور حسيت انها وحده ميته يوم راشد كان يسحبهاا ..الله يستر و يلست ارافس باب الحوي ..فجاه ظهر سيفاني من وراي .و قعد يراافس باب الحوي حتى كسره ربعنا داخل ..

    اتيبست ابمكاني يوم جفت راشد قاعد يرفس ابوه بريوله و كان يتالم .. لانه ساد عنه الدرب و بدور طايحه لا حس ولا خبر ..
    التفت راشد صوبنااا ..فعـفد صوب سيف ..و اتقابضواا ما عرفت شو اسوي ...كنت مشلوله ..بدور طايحه بصوب مب داريه بعمرهااا و بو راشد منسدح بصوت مستويع من ريوله ...

    راشد مره يغلب ع سيف و مره سيف يغلب عليه حسيت ضرابتهم ما بتخلص الا اذا واحد فارج الحياة ...بس اخرتها دز سيفاني راشد ع اليدار فطاح راشد و جنه دوخ من قوة الضربه ..
    عفد سيف صوب بدور يهزها : بدور بدور .."حضنها بحنان و قال بنبره صيحتني " حبيبي ارمسج ردي عليه

    طالعني محرج فنقزت : اتصلي بالاسعاف شو قاعده تتفرجين .
    .
    بلعت ريجي و قلته : انا خا خاييفه .."و كملت صياحي"

    سيف بحدع : اتصلي بالاسعاف ابسرعه ..

    صرخت يوم جفت راشد ينش من مكانه و يزخ سيف من رقبته من وراا ..حسيت ان سيف مخنوق مب رايمه يدافع عن نفسه لانه بموقف ضعيف

    ..يلست ادور شي اضرب به راشد ع راسه ..بس حسيت براحه رغم الخوف يوم سيف ..ضرب راشد اببكس خله يستويع و يطيح ع الارض يتالم ..

    زخيت الموبايل و اتصلت بالاسعاف ..كنت مرتبكه و ادلهم البيت ..و انا اعيوني ع راشد و سيف مره و مره ع بدور و بو راشد ..

    رديت لورا يوم صار الموقف بيد راشد و قعد يضرب سيف بكسات .اخرتها انتهى لموقف يوم دشت الشرطه .. و اداارك راشد نفسه .. و ربع يبا يشرد .. اتعلق باليدار

    سيف معصب و ينافخ : وايد تأخرتوا ..زخوه حتى لو تكفخونه برصاصه ...

    ربعت صوب بدور .. و سيف حاول يقوم بدور اخرتها حسيت بقلبي وقف يوم سمعت صوت رصاصه و صرخت راشد ..
    حسيت اني بحلم ...........!! و كان بغـمى عليه من الروعه بس سيف مب ناقصني ..

    .و نحن بسياره الاسعاف
    .قلت حق سيف : سيفاني
    سيف : ما عليج رصاصه خفيفه بريوله دواه

    صحت : كان يرفس ابوه ..

    سيف : نذل ها لانه مدلل وايد .عل ريوله القص ...

    اكتشفنا ان بدور اجهضت كانت توها حامل و الحمل ما امبين لانه باول اسابيعه ..المهم انها كانت ابخير و عافية ..و حتى بو راشد بصحه و عافية ...و راشد دش غرفه العلميات علشان يظهرون منه الرصاصه .. و عقبها يتحول الى الشرطه ..

    لوى فيني سيفاني : سامحيني حطيتج بموقف انتي مب قده ..

    ابتسمت: المهم الحمدلله كل شي عدا ع خير و الله يعوضكم خير ..زين لحقت عليها كان بسفرها ..
    سيف : غلطتي خليت جواز سفرها عند ابوها ..

    باليوم الثاني خبرنا امايه السالفه .الي يلست اتصيح و كانت في البداية موليه مب مصدقه ..عقب يومين ظهرت بدور من المستشفى و كانت نفسيتها احسن و حسيت انها مب مهتمه بالي صار حق اخوها راشد ..اهم شي افتكينا من شره ..و من بلالاويه و مصااايبه ..





    لا توقيع حاليـــآآآآ \\\ . . ~

صفحة 4 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خل العذول موطى الراس منكوس للكاتب (( معاني ))
    بواسطة كلي انا احساس في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 15-05-25, 01:54 PM
  2. ايه بنت ويحق لي ارفع الراس
    بواسطة الرمش الذبوحي في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 12-07-20, 08:29 PM
  3. بلا حب ...لاجل ترتااااح *طررر*
    بواسطة ذبحني الحلا في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-03-24, 02:51 PM
  4. قصيده مأساة هندي ... طررر . شاااركوو ... لا هنتووو
    بواسطة شيخ الجتب في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 09-03-01, 08:47 PM
  5. حوار يدوق الراس
    بواسطة راعي فزعة في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 08-07-17, 02:10 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •