تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 13 من 13
  1. #11
    عضو فضي
    الصورة الرمزية المها العنيد
    الحالة : المها العنيد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7697
    تاريخ التسجيل : 11-03-08
    الدولة : داري ومرباي ..
    الوظيفة : ..^_^..
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 475
    التقييم : 25
    Array
    MY SMS:

    احبــك يا نظر عيني غناتي :$

    افتراضي رد: عــهــد الــصــداقــة


    ابدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااع


    صــح لساانك وعلى من شاانك الشااعر ..^^

    ونترقب الزوووووووووووود من صوووبك


    تحيااتي


    المهـــــــــــــــــ العنيــد ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا







    مات حبك والبقيه فـ ي حياتك فـ ي حنايا خافقـ ي لاقـ ي مصيره خذ مع الجثمان باقـ ي ذكرياتك تجربه حبـ ي معك كانت مريره جروحـــي تنزف احزانـــي }

  2. #12
    عضو جديد
    الحالة : عصام الهمداني غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 47305
    تاريخ التسجيل : 09-11-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: عــهــد الــصــداقــة


    اطفال اليمن .. يجسدون قيم الحب والولاء والانتماء الوطني
    الثلاثاء 11 أغسطس-آب 2009 الساعة 07 مساءً / الجمهورية نت

    تبرز قيم الولاء والانتماء الوطني وحماية الثوابت والمكاسب الوطنية وتحقيق قيم الخير والعدل والسلام والعطاء كأحد أهم المحاور التي يحاول الأطفال تجسيدها في رسوماتهم ضمن فعاليات المرسم الحر بمهرجان صيف صنعاء السياحي الرابع 2009م .
    ففي المرسم الحر الذي تنظمه وزارة السياحة ضمن فعاليات مهرجان صيف بخيمة السبعين تجسد رسومات الاطفال المشاركين البسيطة عمق ارتباطهم بوحدتهم وولائهم بوطنهم وحبهم الشديد للزراعة والسياحة وزرع بذرو الخير ونشر ثقافة التسامح والتلاحم والتعاضد لبناء مستقبل زاهر بالعطاء وينعم بمقدرات وخيرات الوطن.
    ورغم سن الاطفال الغض إلا أن الاعمال تجسد معان وعبر ذات دلائل وأبعاد كبيرة قلما نجدها في همم الكبار تتضح بجلاء في الكثير من الاعمال ،حيث أستطاع الأطفال من خلال ممارستهم هوايتهم المفضلة الرسم على الورق في مرسمهم المتواضع الذي تشرف عليه "ماما نجيبه" أن يجسدوا تظاهرة ثقافية مصغرة للطفل يرسمون فيه ابتسامتهم وإبداعاتهم وينمون فيه قدراتهم الفنية في مختلف المجالات .
    واستطاع الأطفال خلال هذا العام أن يقدموا-حسب مشرفة فعاليات المرأة والطفل والمرسم الحر نجيبة حداد لوحات فنية ورسومات تشكيلية كثيرة رغم أنها بسيطة الشكل إلا أنها تحمل معان عميقة المغزى وقوية الهدف تلفت أنظار الزوار والمتابعين للمهرجان.
    وتعبر الرسومات في مجملها " عن الولاء ووحدة الوطن، فيما تتنوع الرسومات وموضوعاتها مابين " رفع العلم في المدرسة ، البيت ، المسجد، الأسرة ،شخصية رئيس الجمهورية ، الشجرة، الورود، وكيفية الحفاظ عليها ، الزراعة ، الطبيعة ، المعالم الاثرية والسياحية في كل موقع باليمن،حقوق الجار.
    بالإضافة إلى ذلك هناك لوحات فنية أخرى رائعة حققت نجاحاً ملموساً وجوائز تشجيعية متعدده من حيث النوعية وطبيعة المشاركات والقدره على التعبير وإيصال الفكرة التي تدعوا إلى الوحدة والحفاظ عليها.
    تقول وكيل وزارة الثقافة لقطاع المسرح والفنون أن المراسم الحره الخاصة بالأطفال التي أسستها بالتعاون مع قيادة وزارة السياحة خلال الأعوام السابقة كانت في الغالب تجسد في رسومها الأزياء الشعبية والحلي والزراعة والطبيعة فيما احتل هذا العام موضوع " الوحدة ،بكل معانيها وصفاتها .
    وفيما اختفت مادة فن تعليم الرسم من المدارس الحكومية كمادة ترفيهية ومشوقة في نفس الوقت وتنمي من قدرات وإبداعات الطفل وتوسع من خياله وأفكاره إلاأن المرسم الحر في مهرجان صيف صنعاء في دورته الرابعة شهد خلال الاسبوع الثالث من تسجيل أكثر من 5 آلاف رسمه فنية وتشكيلية عبرت عن تطلعات وآمال وطموحات وميول الطفل في مختلف المجالات إلا أن قضية الوحدة والترابط والولاء الوطني كانت في الغالب المحور الأساسي لرسومات الأطفال .
    وأشارت حداد أن العلاقة بين المهرجانات السياحية وفعاليات الطفل علاقة تأكيد على أهمية إشراك الطفل في كافة الفعاليات الرسمية من اجل تعريفه بأهمية غرس مفاهيم السياحة الوطنية والولاء والانتماء للوطن والاحتفاظ على معتقدات وعادات وتقاليد الطفل اليمني والتنشئة السليمة وزرع فيه القيم والمبادئ والأخلاق التي تكون ثمرة مستقبلية كون الأطفال هم جيل المستقبل الذين سيقودون اليمن إلى يمن التقدم والتطور والازدهار .
    ونوهت نجيبة حداد أن قيادة وزارة السياحة أولت قضايا الطفولة والمرأة في مهرجان صيف صنعاء اهتماماً كبيراً، "وعملنا كقياديين ومسئولين في الدولة على كيفية التفكير بالاهتمام بهذه الشريحة وخاصة ونحن في إجازة صيفية وإفساح المجال لهم للتعبير عن أفكارهم ومواهبهم وإبداعاتهم إضافة إلى الترفية والتسلية مع عوائلهم في جو سياحي امن وهادف .
    وحول كيفية حماية أطفالنا من الغزو الثقافي والفكري وعدم تركهم قابعين أمام التلفزيون والقنوات الفضائية لساعات طويلة من الليل لمشاهدة برامجها الغث والسمين منها التي لا تمت لنا لا بدين ولا بقيم وعادات ولا معتقدات،اشارت وكيل وزارة الثقافة الشهيرة ب" ماما نجيبة" ان برامج الأطفال في مهرجان الصيف شملت "الألعاب الشعبية التي تقام خارج محافظات الجمهورية ، والمسابقات الثقافية، والمرسم الحر المقام على طوال أيام المهرجان.
    كما تشمل مسرح الدمى والعرائس الذي لم يظهر بالمجتمع اليمني بالشكل المطلوب المرضي لرغبات ومشاعر الأطفال،إضافة إلى العروض السينمائية من افلام الكارتون، والألعاب البهلوانية والرياضية والترفيهية فضلاً عن عروض الأزياء الشعبية لجميع المحافظات .
    ولفتت إلى أن المهرجان من خلال فعاليات المرسم الحر للأطفال الذي يشرفون عليه أكثر من 40 مشرفاً ومشرفة أفصح عن تميز العديد من مواهب وإبداعات الطفولة في مختلف المجالات فيما أن اكثر من 60 في المائة من حضور المهرجان من النساء والأطفال .
    لكن الوكيل نجيبة أبدت أسفها على الأطفال الموهوبين الذين لم يجدوا أي رعاية واهتمام من أي جهة لتبني مواهبم وإبداعاتهم وتشجيعهم وتحفيزهم على الاستمرارية في العطاء .
    وأشادت بجهود احد رجال الأعمال الذي جاء يستثمر لأول مرة في المهرجان بألعاب رياضية جديدة متنوعة بالونية وبلاستيكية تخدم الأطفال، والتي تعتبر من احدث ماتوجد به الحدائق العالمية .
    وأكدت "ماما نجيبه" أن عملية الأشراف على اكتشاف مواهب وابداعات الأطفال تحتاج إلى متخصصين وخبراء في اكتشاف احتياجات ومتطلبات وميولات ورغبات الطفل في مختلف المجالات ..
    واعربت نجيبة حداد خلال مشاركتها الاخيره في دورة تدريبية في مهرجان صفاقس للكتاب الطفل حول " رسومات الأطفال في عيون الخبراء" عن الاستفادة والخبرة الكبيرة التي اكتسبتها في مجال معرفة خطوط ونقوش
    ورسومات الأطفال والحركات والشخابيط التي يقومون بها والتي تعبر عن ثقافة وشخصية وميول كل طفل على حسب طبيعة ونوعية الرسم والخط .
    وأوضحت أن المهرجان لأول مرة يجمع في أحضانه العديد من المشاركات النسائية من خلال معارض الخيام للجمعيات الحرفية النسوية لبيع المنتجات اليمنية السياحية والتراثية المدرة للدخل والتي تقوم على المنافسة .ودعت
    حداد أولياء الأمور ومن لديه اطفال والجهات المعنية إلى دعم وتشجيع الأطفال في إبراز مواهبهم وإبداعاتهم وإفساح لهم المجال للتعبير من خلال دعوتهم لزيارة مهرجان صيف صنعاء السياحي والمرسم الحر للأطفال والمقام
    حالياً في حديقة السبعين بصنعاء والذي سيجدوا فيه المتعة والتشويق والإثارة والفائدة.
    وأشارت حداد على أهمية مهرجان صيف صنعاء في إيصال رسالة توعوية لكل مواطن ابتداءً من الطفولة وحتى الكهولة، تعني بالترويج للسياحة والمنتج اليمني والدعوة للسياحة الداخلية تحت شعار" لابد من صنعاء وان طال السفر " ونبذ كافة اشكال العنف والفرقة والاختطاف التي تؤدي إعاقة حركة وقطاع السياحة في اليمن وتضر الاقتصاد الوطني .
    وناشدت وكيل وزارة الثقافة فخامة علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية راعي وداعم برامج وقضايا المرأة والطفل بتقديم منحة لإيجاد موقع ومساحة مناسبة وإنشاء عليها قاعات خاصة لاقامة مثل هذه المهرجانات وتجهيزها بالتقنيات الحديثة اللازمة والتي ستساهم في عملية الترويج والحفاظ على وحدة اليمن التاريخية والسياحة الداخلية والخارجية من خلال الفعاليات والمهرجانات وخاصة ونحن على عتبات ان نحتفل بالعيد الوطني الـ20 للجمهورية اليمنية في العام القادم.
    وذكرت حداد ابرز التحديات والصعوبات التي يواجها المهرجان بشكل عام والمرسم الحر بالأطفال بشكل خاص منها ضعف الإمكانات وطبيعة المكان والتجهيزات وخاصة عندما يعم الخير الوطن بهطول الأمطار الغزيرة على صنعاء وضواحيها تصبح القاعة مثلما شاهدناها إلى بحيرة تغمرها المياه والسيول المتدفقة من كل جانب وتحول دون إقامة العديد من هذه الفعاليات الهامة للمرأة والطفل والعائلة .
    كما دعت حداد وسائل الإعلام اليمنية التي ترعرعت في كنفاتها اكثر من 35 عاماً الى تبني قضايا الطفولة و المرأة ، ووصفتها بالغائبة والمقصرة كثيراً تجاه برامج المرأة والطفل ولم تحقق أي مكاسب إعلامية للوطن بدونها.وحثت وزارة الإعلام وعلى رأسها الوزير الأديب والشاعر الذي تغنى للمرأة والطفل حسن اللوزي بأن يوجه وسائل الإعلام اليمنية لتخصيص مساحة معينة تليق بقضايا المرأة والطفل والشباب والفتيات وخاصة مع وجود الإمكانات والإبداعات اليمنية والكتاب والمؤلفين والمخرجين ونراهن على المنافسة مع الدول العربية في هذا المجال .
    وقدمت أم أطفال اليمن ماما " نجيبة حداد " برقية شكر وعرفان باسم أطفال اليمن لراعي الطفولة الأول فخامة رئيس الجمهورية قالت فيها " أننا جميعاً فينفس القارب ونؤكد قدرتكم يا فخامة الرئيس على قيادة القارب والوصول به إلى بر الأمان ، وأن الشعب اليمني وكل مواطن شريف يحب اليمن ووحدته يعدكم بانه سيكون يدا واحدة وعوناً ضد من تسول له نفسه أو يحاول المساس والنيل من منجزات ومكاسب الوطن المجيد .


    مع تحيات ابن اليمن السعيد






  3. #13
    عضو جديد
    الصورة الرمزية دمعـــ الشوق ـــة
    الحالة : دمعـــ الشوق ـــة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 45431
    تاريخ التسجيل : 27-10-09
    الدولة : الامارات
    الوظيفة : طالبة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 17
    التقييم : 14
    Array
    MY SMS:

    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

    افتراضي رد: عــهــد الــصــداقــة


    تسلمييييييييييييييييييييييين القصيدة


    رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة





    AL wasel fc






صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •