تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16
  1. #1
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن


    هذه مجموعة من المقالات التي تبين ماذا حدث للشعب المصري في السودان بعد انتهاء المباراة


    تابعوني





    بداية :

    " يامن تفرح بالانتصار ،،، هذا لا نعده انتصارا "



    هدفي من طرح الموضوع :

    ولو أن للجزائري الحق في هذا المنتدى أن يعبر عن فرحته فمن حقي أن أعبر عن آلام شعبي







    التعديل الأخير تم بواسطة هاجر ; 09-11-20 الساعة 04:49 PM
    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  2. #2
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن


    ماذا حدث للفنانين المصريين بعد مباراة مصر و الجزائر؟


    موقع ايجيبتي - تعرض عدد من الفنانين المصريين لاعتداءات وحشية من الجمهور الجزائرى فى السودان عقب انتهاء المباراة الفاصلة، وتعرض الفنان هيثم شاكر لطعنة فى الظهر بآلة حادة، فيماتعرض الفنان ماجد المصرى وطارق علام ومحمد كريم، لتكسير السيارة التى كانت تقلهم إلى السفارة المصرية بالسودان، وقام الجزائريون بمطاردتهم بالسكاكين والسيوف.وقال طارق علام، فى اتصال هاتفى لليوم السابع إنه يشعر أنه فى كابوس مزعج، فما يحدث فى السودان شىء لا يصدقه عقل وسط غياب تام للأمن السودانى. وأوضح طارق، أن هناك 15 ألف مشجع لم يتمكنوا من دخول الاستاد لوصولهم فى وقت متأخر، مضيفاً أن الجماهير المصرية التى لم تتمكن من دخول الاستاد تعرضت لاعتداءات بشعة من الجزائريين.وأكد طارق، أن هناك آلاف المصريين يقفون أمام المطار الذى أغلق أبوابه فى وجوههم ولا يعرفون ماذا يفعلون واستنجد طارق بالسفارة المصرية أو بأى مسئول سودانى أو مصرى، وقال فى النهاية "إحنا مش فاهمين حاجة".أما الفنان إيهاب توفيق، فقد تمكن من الهرب بسيارة من المشجعين الجزائريين و أجرى اتصالات بالسفير السودانى لتأمينه.





    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  3. #3
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن


    قررت مصر أمس الخميس استدعاء سفيرها لدى الجزائر "للتشاور"، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية.

    ويأتي هذا القرار بعد احتجاج شديد اللهجة سلمته وزارة الخارجية المصرية بعد ظهر اليوم الى السفير الجزائري في مصر عبد القادر حجار ووصفت فيه الاعتداءات على المشجعين المصريين لمنتخبهم الوطني في كرة القدم في السودان وعلى المصالح المصرية في الجزائر بJ"الوحشية".

    ويعقد المهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة المصري اجتماعا هاما صباح غد السبت مع سمير زاهر رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم و المهندس هاني أبوريدة نائب رئيس الاتحاد وعضو اللجنة التنفيذية للاتحادين الافريقى والدولي وأعضاء المجلس وذلك بمقر المجلس القومي للرياضة.

    ويتناول الاجتماع فكرة إعداد تقرير شامل عن الأحداث التي وقعت قبل وأثناء المباراة الفاصلة في السودان وكذلك المباراة الأولى بالقاهرة لتقديم احتجاج رسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم " الفيفا" على الجرائم التي ارتكبها الجزائريون ضد الفريق والجماهير المصرية .

    ويذكر أن الجماهير المصرية و اللاعبون قد تعرضوا لهجمات من قبل الجماهير الجزائرية في السودان و تم الاعتداء علي عدد من الحافلات الخاصة بهم و هناك العديد من الأدلة و الشواهد علي ذلك.

    ونفت الشرطة السودانية أمس وقوع أي حادثة قتل أو أذى جسيم لمشجعي المنتخب المصري الذين حضروا الى السودان لمؤازرة منتخب بلادهم في مباراته أمس مع نظيره الجزائري. وقال المتحدث الرسمي باسم الشرطة محمد عبد المجيد في مؤتمر صحافي أن عدد البلاغات التي دونت ضد جزائريين عقب المباراة بلغ تسعة وتم اعتقال المسؤولين عنها. واستغرب ما تناقلته بعض وسائل الإعلام المصرية حول تراخي أجهزة الشرطة السودانية وقال في هذا الصدد "لقد نشرنا أكثر من 15 ألف شرطي ووفرنا الحماية التامة للجميع منذ دخولهم لمطار الخرطوم وفصلنا تماما بين مشجعي البلدين في مناطق السكن وفي الحركة في الشوارع وداخل ملعب المباراة حتى اننا لم نخرج مشجعي الفريق المنتصر ألا بعد إخلاء الملعب تماما من مشجعي الطرف الاخر".

    وأكد عبد المجيد مغادرة جميع مشجعي مصر الذين قدموا جوا في 14 طائرة وعددهم 3626 فيما غادر أكثر من ثمانية آلاف جزائري وبقي ثلاثة آلاف آخرون حيث يواصل الناقل الوطني الجزائري رحلاته لإعادتهم الى بلادهم.

    إلى ذلك عمت موجة من الحزن المصريين وذرف كثيرون الدموع في شوارع البلاد مساء أمس الأول بعد اغتيال حلمهم في التأهل لكأس العالم للمرة الأولى منذ عشرين عاما ، عقب هزيمة المنتخب المصري صفر/1 أمام نظيره الجزائري في المباراة الفاصلة التي أقيمت على استاد المريخ بمدينة أم درمان السودانية في التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

    وسافر آلاف المشجعين المصريين والجزائريين لحضور المباراة الفاصلة في الخرطوم والتي فازت بها الجزائر بهدف مقابل لا شيء وكانت السلطات السودانية تخشى وقوع اعمال عنف بين مشعي الفريقين.

    وقالت البعثة الجزائرية إن حافلة تقل فريقها تعرضت للرشق بالحجارة لدى وصولها للقاهرة الأسبوع الماضي لمباراة في الجولة الأخيرة في المجموعة الثالثة بالتصفيات التي فازت بها مصر 2-صفر. وقالت السلطات المصرية إن تلك الأحداث افتعلها الجانب الجزائري. ولوح المشجعون الجزائريون السعداء بأعلام وأطلقوا ألعابا نارية واحتشدوا في شوارع العاصمة السودانية وهم يحتفلون بتأهل فريقهم لكأس العالم للمرة الأولى منذ نحو ربع قرن.

    وقال طباخ جزائري يعمل في الفندق الذي استضاف الفريق الجزائري ويدعى فريد نيميري "لا توجد سعادة في العالم أكثر من هذا." وقال فريد إن المباراة كانت صعبة وإن الجزائريين الآن سيتقدمون بطلبات للحصول على تأشيرات دخول لجنوب افريقيا التي ستستضيف النهائيات في 2010.

    وقال فاروق ايواو الذي حضر من دبي لمشاهدة المباراة "كانت مباراة ضعيفة من من الناحية الفنية لأن الضغوط كانت كبيرة على لاعبي الفريقين."وقال مجيد بوقرة مدافع الجزائر إن فوز فريقه حقق "العدل" في حين قال مدربه رابح سعدان إنه مرهق لكن سعيد بأن المهمة اكتملت.

    وتعرض خمسة مشجعين على الأقل لإصابات بسيطة خلال الاحتفالات حسبما قال شهود عيان. وطلب من الأجانب وأعضاء بعثة الأمم المتحدة البقاء بعيدا عن الاستاد بينما نشر 15 ألف فرد أمن لتشديد الإجراءات الأمنية على 35 ألف متفرج في استاد المريخ بأم درمان. وقال شهود إن قوات أمن شديدة التسليح أطلقت قنابل مسيلة للدموع لإبعاد آلاف المشجعين السودانيين المنتظرين بالخارج.وخرج المشجعون المصريون بهدوء من الاستاد وقال مشجعون إنهم شعروا بالدهشة من تشديد الإجراءات الأمنية إلى هذا الحد. ونقلت وكالة الشرق الأوسط المصرية الرسمية للأنباء عن وزير الإعلام أنس الفقي قوله للتلفزيون المصري إن الرئيس حسني مبارك يتابع شخصيا الأحداث وإن "مصر سترسل سربا من الطائرات لنقل المشجعين المصريين من الخرطوم في أسرع وقت ممكن."

    وقال وزير التضامن الوطني الجزائري جمال ولد عباس إن العنف الذي حدث في القاهرة "غير مقبول وغير متحضر" وطالب الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) باتخاذ إجراء.وقال الوزير لرويترز "يجب أن يوقف الفيفا مصر لعام أو عامين عن استضافة أي مباراة. عار.. عار.. عار." وفي الخرطوم تم فصل الجماهير الجزائرية السعيدة عن الجماهير المصرية بعد صدور إشارات تهديد عن بعض الجماهير. وفي الاستاد قابل الجزائريون منافسيهم بلافتات كتب عليها "مصرائيل." وقالت مصادر في المستشفيات إن مشجعين تلقوا العلاج من إصابات بسيطة.

    وانتقل الخلاف بين البلدين بسبب أحداث مباراة القاهرة إلى الصعيد الرسمي مع وصف وزير الرياضة الجزائري للأحداث بأنها "جرح للعالم العربي." وداخل القصر الرئاسي في الخرطوم رفض رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم مبادرة سلمية من نظيره المصري سمير زاهر الذي عرض تقبيله من أجل تجاوزالخلافات.

    وفي العاصمة الجزائرية خرج آلاف الأشخاص في الشوارع مع انطلاق صافرة النهاية للاحتفال. وتوقفت حركة المرور تماما مع خروج الناس من سياراتهم للرقص في الشوارع. وكانت آخر مرة تأهلت فيها الجزائر لكأس العالم في 1986 وفي الأعوام التي تلت ذلك عانت بسبب أعمال العنف بين الإسلاميين والقوات الحكومية والتي راح ضحيتها الآلاف.
    وخيم الصمت على أرجاء مصر بعد أن أحرز المدافع الجزائري المولود في فرنسا هدفا قاتلا لبلاده قبل خمس دقائق على نهاية الشوط الأول لينتزع لمحاربي الصحراء بطاقة التأهل إلى كأس العالم من بين أنياب الفراعنة.

    واختلف المشهد جملة وتفصيلا في الخرطوم حيث خرجت جماهير كرة القدم السودانية ، إلى الشوارع للاحتفال عن طريق النفخ في الأبواق والغناء والتلويح بالأعلام الجزائرية. وصاح أحد المواطنيين المرتبكين قائلا "لم أر شيئا من هذا القبيل مسبقا هنا ، هذا هو الشيء الأكبر الذي تشاهده الخرطوم منذ أعوام طويلة".

    واستقبلت السودان التي لا تعد مصدر جذب سياحيا ، عشرات الآلاف من جماهير كرة القدم ، وانتشرت الشرطة بين جموع المشجعين الذين خرجوا للاحتفال.

    وفي القاهرة عقب المباراة بدا انه لا داعي للإجراءات التحذيرية ، حيث إن المخاوف من حدوث أعمال شغب وعنف من بعض الغاضبين لم تقع على أرض الواقع ، وعاد أغلب المشجعين إلى منازلهم في حالة من الوجوم التام.


    http://www.alhiad.net/news.php?action=show&id=10069





    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  4. #4
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن


    محمد فؤاد: اختبأنا بعد المباراة
    الوصف:مشجعون وفنانون يرون تفاصيل الجحيم بالخرطوم

    محمد فؤاد: اختبأنا بعد المباراة ولو اكتشف الجزائريون مكاننا لقتلونا



    قال المطرب محمد فؤاد إن ماحدث الليلة الماضية بعد مباراة منتخبي مصر والجزائر فى الخرطوم كان أشبه بالجحيم، وكشف عن مؤامرة مدبرة لقتل المواطنين المصريين على أيدى المشجعين الجزائريين، وقال لولا رعاية الله لحدثت مجزرة للمصريين هناك.



    ووصف هجوم الجزائريين على أتوبيسات المصريين بأنه كان هجوما إجراميا استخدم خلاله الجزائريون السكاكين والسنج والحجارة وهشموا زجاج الاتوبيسات تماما مما أدى إلى حدوث إصابات مختلفة.



    وقال للتليفزيون المصرى لدى عودته إلى مطار القاهرة الدولى لقد إختبأت أنا وحوالى 130 من المشجعين المصريين فى مقر الوكالة الاعلامية للفنان المصرى طارق نور بالخرطوم هربا من جحيم الجزائريين الذين أثاروا حالة من الفوضى والارهاب فى شوارع الخرطوم بعد إنتهاء المباراة، وقال لو اكتشف الجزائريون مكاننا لقتلونا جميعا.



    وقال الفنان محمد فؤاد إن الرئيس حسنى مبارك إتصل بهم وهم فى مخبأهم وأكد لهم أن الجميع سيعودون سالمين إلى مصر وأن كافة الاجراءات ستتخذ على أعلى مستوى لتأمين عودتهم.



    وأضاف أن مافعله الجزائريون ضد المصريين لا يمكن أن يحدث فى أى مكان فى العالم لأن المسألة فى النهاية كانت مباراة فى كرة القدم، وعلى الرغم من فوز منتخب الجزائر وتحيتنا لهم فى الاستاد عقب المباراة إلا أننا فوجئنا بالاعتداءات الإجرامية من المشجعين الجزائريين.



    وقال إن الاتوبيس الذى كان يستقله مع عدد من المشجعين المصريين كان بداخله ثلاثة من الشرطة السودانية بأسلحتهم لكنهم لم يحركوا ساكنا فى مواجهة اعتداءات المشجعين الجزائريين.



    من ناحيته، قال الفنان هيثم شاكر الذى عاد على نفس الطائرة إن ماحدث من كان مهزلة كبرى، وكان من المؤسف أن تشاهد الاتوبيسات وبداخلها المشجعين المصريين وهى متوقفة والجزائريون خارجها يقذفونها بالحجارة ويحطمون زجاجها على مرأى ومسمع من الجميع.


    http://gallery.moshax.com/display/10...%A7%D8%A9.html





    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  5. #5
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية المطوعة
    الحالة : المطوعة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 36806
    تاريخ التسجيل : 18-04-09
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 6,077
    التقييم : 775
    Array
    MY SMS:

    دعاء كفارة المجلس : سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

    افتراضي رد: ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن


    لا تعليق





    بغيب عن المعهد ويمكن ما أدخل
    نلتقي فالجنة بإذن الله

    ツツ

    أتعجب من جيل أصبح يكتب الحمدلله هكذا >>>> el7md lelah !!
    ينزل الله القرآن بلغتهم و يدعونه >>>> yarb
    للجهلاء : الذين يظنون أنه >>>> "برستيج "
    تأملوا هذه الآية في سورة يوسف يقول الله تعالى :
    ♥♥
    " إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ "
    ツツ
    قالوا:مسكين من لا يعرف الانجليزية >>>> قد يواجه صعوبة في فهم كلام الناس
    وأنا أقول: مسكين من لا يعرف العربية >>>> قد يواجه صعوبة في فهم كلام رب الناس
    ツツ

  6. #6
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن


    هذا ما فعله الجزائريون للمصرين و هذا ما فعله المصريون للجزائرين و غير ما حدث فهو باطل

    --------------------------------------------------------------------------------




    ان الضمير الاثم لا يحتاج لاصبع قيام لذا ابداوا بمحاكمت انفسكم امام ضمائركم واعلموا ان شجره الظلم لا تثمر وان من بالغ في استسلامه ضاق فكره عن رؤيه الحقيقه

    التاريخ يتحدث عن مصر والجزائر
    طائرات مصرية محملة بالسلاح والرجال تهبط فوق التراب المغربي على الحدود مع الجزائر، بضعة رجال آخرين مسربلين بالأوشحة والسواد يظهرون فجأةً من على الجانب الآخر من الحدود، وكأنما أنبتتهم رمال الصحراء، يجرون إلى نقطة التقاء محددة سلفًا على الحدود، للالتقاء مع الطائرة والرجال على متنها، لا عوائق، لا مشكلات.


    مقاتلون مصريون يهبطون من الطائرة حاملين صناديق السلاح والعتاد، يسلمونها إلى هؤلاء الرجال القادمين المتشحين بالظلام، تجري الطائرة مسرعة بعد أن أفرغت حمولتها من الرجال والعتاد فوق الأراضي العربية، بينما رفاق السلاح من المصريين والجزائريين يمشون الهوينى في حذر من أنْ تراهم نقاط حراسة المستعمر الفرنسي.


    بعد سنوات قليلة تتحرر الجزائر، وفي صيف العام 1962م، يقف بن بيللا وهواري بومدين ومحمد بوضياف وغيرهم من رفاق رحلة الكفاح والتحرر الطويلة، ليوجهوا الشكر إلى مصر على دورها في تحرير العرب من نَيْر الاستعمار.




    عبد الناصر وبن بيللا في الستينيات



    مشهد قديم آخر من قبل ستة وثلاثين عامًا:
    طائرات سلاح الجو الجزائري تشن غارةً في عمق سيناء المحتلة لتدك حصون العدو الصهيوني ومطاراته على الأرض المحتلة، جنبًا إلى جنب مع قريناتها التي تحمل أعلامًا عربيةً أخرى، مصرية، عراقية، ليبية، بينما الرئيس بومدين يتصل بالرئيس السادات كل ساعة تقريبًا، سائلاً عن الأخبار، وعارضًا المساعدة.


    بعد سنوات قليلة تتحرر شبه جزيرة سيناء، ويقف المصريون حدادًا كل عام قارئين الفاتحة على أرواح شهداء حرب رمضان/ أكتوبر 1973م، ومن بينهم جزائريون وعرب ومسلمون من جنسيات مختلفة، فلا فارق، ولا مشكلات.


    ما بين هذين المشهدَيْن، صار الكفاح واحدًا، وأصبح الدم واحدًا، واختلطت عظام ودماء المصريين والجزائريين في حفنة تراب واحدة، لا قدرةَ لأحد إلا لله تعالى، على التمييز بين رفات هذا وذاك.


    مشاهد أخرى حديثة جدًّا، من أيام قليلة مضت:
    دخان النيران يتصاعد من مدرجات أحد استادات كرة القدم، اللافتة لا توضح اسم الاستاد، هل هو استاد القاهرة أو استاد الخامس من يوليو أو "سانك جوييه" في الجزائر، لكن لا يهم، فالمشكلة واحدة هذه المرة.


    مجموعة من الأفراد لا يمكن أنْ تعرف من شكلهم ولا من ملبسهم هل هم مصريون أم جزائريون، يعتدون على مجموعة أخرى من الأفراد، ولا أحد يعلم- أيضًا- هل هم مصريون أم جزائريون، فالملامح واحدة، واللسان واحد، والملابس من ذات النوع، وبذات السعر تقريبًا.


    عناوين صحف حديثة منذ أيام قليلة مضت:
    "أنباء عن وفاة مشجعين جزائريين بعد الهزيمة من مصر في تصفيات كأس العالم"، "اتهامات جزائرية للمشجعين المصريين بالاعتداء على أتوبيس البعثة الجزائرية في القاهرة وإصابة لاعبين"، "السفير الجزائري بالقاهرة ينفي مقتل جماهير الخضر عقب المباراة"، الجزائريون يحطمون مقر شركتَيْ مصر للطيران والمقاولين العرب والسفارة المصرية"، "المصريون بالجزائر: "الحقونا، إحنا بنموت"، والخارجية ترفع الأمر لأعلى المستويات"!!


    ما بين هذا وذاك بون شاسع مثير للشجون والأحزان، ولكنه أيضًا مثير للتساؤلات، التساؤلات التي على رأسها سؤالان شديدا الأهمية: ما الذي قَلَبَ الصورة؟!
    وهل ذلك في صالح الأمن القومي العربي؟!.




    صورة مأساوية!!



    إستاد القاهرة احتضن المباراة الأخيرة بين مصر والجزائر



    فعلى الرغم من أن الرياضة من المفترض أنها خلقَتْ وظهرتْ من أجل الجَمْع ما بين شعوب العالم، وإفراغ شحنة التنافس ما بين الأمم في صورة حضارية بعيدة عن العنف والحروب والدمار، إلا أننا في عالمنا العربي لا نزال نفرغ الأحقاد وسواد العلاقات والصراعات الشخصية على ساحات الملاعب الرياضية.
    ولنا أنْ نقارن ما بين ما يجري الآن على "محراب" مباراة مصر والجزائر، وكأنها معركة مقدسة، وبين مواقف أخرى كانت الرياضة فيها هي مفتاح التواصل بين الشعوب.


    المثير للضحك وللأحزان في آن، أن هذه الصورة شارك في صنعها- للأسف الشديد- القيادات السياسية للبلدَيْن، وكان آخر ما جرى في هذا الإطار، إعلان الحكومتَيْن في كلٍّ من مصر والجزائر عن سفر عشرات آلاف من المشجعين مجانًا على حساب الدولة، لحضور مباراة السودان الفاصلة بين المنتخبَيْن، وكأن الفقر قد اختفى من شوارع وأزقة القاهرة والجزائر.


    المدهش أن حرب غزة التي كانت تحرق فيها طائرات ودبابات العدو الصهيوني أجساد الأطفال الفلسطينيين، لم تتنادَ فيها النظم العربية لإرسال عشرات الآلاف من هؤلاء المتطوعين لإنقاذ غزة من حريقها الكبير، كما يجري حاليًّا، بل عندما دعا الإخوان المسلمون إلى ذلك زُجَّ بهم في السجون، ومنعت الحكومات في مصر والجزائر وغيرها من البلدان العربية مظاهرات الغضب التي خرجت احتجاجًا على محرقة غزة.


    ولنقارن بين ما يجري في إطار سباق منتخبَيْ مصر والجزائر إلى جنوب إفريقيا- وكأنه سباقٌ لتحرير القدس والعراق وأفغانستان من الاحتلال الأمريكي الصهيوني- وبين ما فعلته شعوب الأرض قديمًا، عندما تعبت الشعوب المتحضرة قبل أكثر من ثلاثة آلاف عام من الحروب والدماء، فاجتمعت في أثينا حاضرة الحضارة الإغريقية في ذلك الحين، لكي تأخذ قرارها بإقامة ما عُرفَ بعد ذلك بالألعاب الأوليمبية؛ حيث استبدلت هذه الأمم ساحات المعارك بساحات الرياضة، لكي تعبر عن تنافسها فيما بينها.


    ولذلك صارت ألعاب القوى تستخدم ذات أدوات الحرب القديمة، مثل الرمح والمطرقة والقرص، وصارت ملاعب الأولمبياد أشبه في تخطيطها بساحات الحروب؛ حيث خصصت فيها مساحات واسعة للجري، لممارسة سباق الماراثون الذي كان في الأصل تخليدًا لذكرى أحد المحاربين الأبطال القدامى، ولكن من دون سلاح، وذلك كرسالة من هؤلاء لشعوب الأرض، أن قوة الأمم الحقيقية في صناعة البطل القادر على هزيمة أعدائه في تنافس سلمي شريف، بذات الأسلحة وعلى ذات الأرض، ولكن من دون إراقة دماء.


    ولنقارن- أيضًا- حديثًا بين ما يجري بين بلدَيْن عربييْن في هذا الإطار، وبين ما تم بين أرمينيا وتركيا؛ حيث كانت كرة القدم هي مفتاح السر في استعادة العلاقات بين البلدين بالرغم من كل ما صبغ تاريخها من دماء، فكان لحضور عبد الله جول مباراة لكرة القدم بين منتخبَيْ البلدَيْن قبل أشهر هو بداية سلسلة من الخطوات قادت للتوقيع على اتفاق زيوريخ الأخير أقام علاقات ما بين البلدَيْن.


    كيف حدث؟!
    السؤال فعلاً الآن هو لماذا جرى ما جرى؟!، والإجابة بكل بساطة ذات جناحَيْن، الأول هو نجاح مخططات القوى الاستعمارية العالمية في فصم عرَى العلاقات ما بين الشعوب والحكومات العربية والإسلامية، وجعلها تنظر إلى بعضها البعض في صورة الأعداء، بينما عدو الأمة الحقيقي، الكيان الصهيوني، يظهر بمظهر حمامة السلام!

    وتم تطبيق هذا المبدأ في كل المجالات تقريبًا، ففي السياسة صارت إيران- بغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا مع سياسات نظامها- هي العدو وليس الكيان الصهيوني، وفي الثقافة أصبح ممثل السعودية على مقعد اليونسكو هو المنافس الرئيسي-!!- للمرشح المصري في انتخابات الدورة قبل الماضية.


    وفي الرياضة صارت مصر هي عدو الجزائر، والجزائر هي عدو مصر، بدلاً من التنافس الشريف، والفرح لوصول ممثل للعرب يشجعه الجميع، بغض النظر عن الجنسيات، في كأس العالم المقبلة.


    الجناح الثاني للأزمة هو الأنظمة العربية ذاتها؛ حيث صارت تنظر إلى مصالحها على أنها الأولوية الرئيسية لها، وليس مصالح شعوبها ومصالح الأوطان، وصارت مسئوليتها الأولى هي البقاء في الحكم؛ ولذلك اعتمدت كل وسائل إلهاء الشعوب عن حالها المتدهور، وباتت تسعى بكل طريقة إلى تحقيق انتصارات زائفة، للظهور بمظهر أفضل أمام الشعوب المتْعَبة.


    وبطبيعة الحال هذا الوضع لا يخدم الأمن القومي العربي في شيء، بل على العكس، والمتابع للواقع العربي في الوقت الراهن يكاد يجزم أن هذه الروح السيئة التي ظهرت في "صراع المباراة" هذا هو السبب في كل المآسي العربية.


    فهذه الروح جعلت كل بلد عربي ينكفئ على نفسه، مما ترك كل بلد عربي وحده نهبةً للمستعمر الجديد، وهو ما ظهر جليًّا في الاحتلال الأمريكي للعراق.


    وفي النهاية، فإن معالجة هذه الصورة، لن تكون سوى بتغيير أعمق من مجرد ترديد شعارات في الصحف ووسائل الإعلام، لا يتم تنفيذ روحها، تغيير يعيد معاني الإخاء إلى شعوب الأمة العربية والإسلامية، ويجعلها تؤمن تمامًا أن الأصل واحد!!.

    يا رب ما تشمت فينا اليهود والنصارى والكفار
    افتحوا صفحة جديدة يتعلم منها السفهاء ما الذي يجمعنا ببعض
    انصحوا قيادتكم والاعلام المتطور ان يتحدثون بواقعية ولا يلعبون بالشعوب
    دعو ضمائركم تنطق فالضمير الابكم شيطان اخرس
    أنشرها على اي بريد مصري او جزائري او اي عربي فما يحدث الأن سيحدث يوما بين كل العرب
    دعو ضمائركم تنطق فالضمير الابكم شيطان اخرس

    منقوووول


    http://sport4ever.maktoob.com/t651578/





    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  7. #7
    موقوف
    الحالة : ولــ الاماارات ــد غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 42698
    تاريخ التسجيل : 07-10-09
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 23
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن


    يا ساتر يارب كل هذا عشان مبارارة والله الجزائرييين كلااااااااب بهائم






  8. #8
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن

    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

  9. #9
    مشرفة اللغة الانكليزية
    الصورة الرمزية شمشم برستيج
    الحالة : شمشم برستيج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 37309
    تاريخ التسجيل : 24-04-09
    الدولة : ريـأإأإـض القلب ()"
    الوظيفة : السكوول .. ] *~
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 5,297
    التقييم : 893
    Array
    MY SMS:

    ~^^~

    افتراضي رد: ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن


    اللهم اصلح بين اخواننا فانهم ظالمون لانفسهم . لو كان هذا التعصب للدين لكنا اقوى امة في العالم .





    بنووتة لندن

    A7bbch my TWINE , w Amoot Feach ya Glbiiii , Alla la y7rmi mnch ya 3ssssssssssl <3

    3nood + Emmy + 3thorty + 3laya + AMool + mnoor + nwary + salmeno + Sarona

    A7bbbkm ya KLBAT , Alla la yfrgna <3





  10. #10
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية هاجر
    الحالة : هاجر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 2011
    تاريخ التسجيل : 09-02-08
    الدولة : يوً ايٍ ايً~ًِ ^,^
    الوظيفة : طاأإلبًه~ً ـعلمً
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 8,343
    التقييم : 1229
    Array
    MY SMS:

    I DonT Think !M BeTteR That Any 1 ,. i JusT Think is No 1 BeTter Than Me xD

    افتراضي رد: ماذا حدث للمصريين بعد مباراة مصر والجزائر في السوادن



    تفاصيل مؤلمة و مذهلة لما حدث في الخرطوم بعد مباراة مصر و الجزائر




    تعرض مجموعة من نجوم مصر والجمهور المصري الذين سافروا إلى السودان لتشجيع المنتخب المصري خلال مباراته مع المنتخب الجزائري للاعتداء والضرب من قبل الجمهور الجزائري عقب فوز منتخبهم مباشرة.



    حيث تلقى الإعلامي عمرو أديب اتصالا على الهواء في حلقة اليوم الأربعاء من برنامجه "القاهرة اليوم" من الفنان محمد فؤاد الذي كان يعلو صوته انفعالا وهو يصف "البهدلة" التي تعرضوا لها، حيث تعرض للضرب هو وابنه خلال توجهه مع باقي الجمهور المصري من استاد المريخ إلى مطار السودان ليحاول العودة إلى مصر، وأنه هو وزملاءه الفنانين و130 مصري احتموا في منزل أحد السودانيين الآن.



    كما ذكر أن زملاءه الفنانين إيهاب توفيق وهيثم شاكر وسعد الصغير تعرضوا هم أيضاً للضرب.



    ووصف الأمر كما يبدو في شوارع السودان على الهواء بأن الجمهور الجزائري يمشي على قدميه بالأسلحة البيضاء طاعنا كل من يقابله من المصريين.



    وأثناء اتصاله كان متواجدا على متن اتوبيس سوداني ينقله مع الآخرين إلى المطار، ولكن الاتوبيس تعرض للكسر والضرب، ولم يكن قد وصل إلى المطار بعد.



    وفي اتصالات أخرى أكد بعض من الجمهور أن سائقي الأتوبيسات السودانيين طلبوا من المصريين الذين على متنها أن يترجلوا منها خوفا على الأتوبيسات!



    كما اتصل الإعلامي وائل إبراشي وقال إنه هو وبعض من المصريين تمكنوا من المكوث في مطعم بجوار السفارة الكندية ليبتعدوا عن مسار الجزائريين، وأن الجمهور الجزائري قاموا بشراء السكاكين التي بدأت تباع منذ أمس في السوق السوداء بسعر أرخص، وأنه يحاول هو ومن معه الوصول إلى المطار.



    نقيب الفنانين أشرف زكي اتصل من ناحيته وأكد أنه في المطار مع بعض من النجوم وأكد أنهم بخير، منهم فردوس عبد الحميد ونهال عنبر وأحمد الكحلاوي.



    وفي اتصال آخر أكد الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة المصري وجود عشرة أطباء داخل المطار لإنقاذ المصريين المصابين.



    و في اتصال جديد لوزير الإعلام أنس الفقي لنشرة أخبار القناة الأولى المصرية الأرضية أكد أنه تم الاتصال مع السطات السودانية وطلب منهم التدخل الحاسم لتأمين المواطنين المصريين وإذا لم يتم ذلك ستتدخل قوات مصر لتأمين أبناءها، واستجابت السلطة السودانية وبدأت الأمور تهدأ هناك بعض الشئ.



    هذا و يقوم الرئيس محمد حسني ميارك بالاتصال بالسلطات السودانية لتأمين نقل المصريين إلى مصر، ويتابع بنفسه تطورات الأحداث، في وقت اتصل مصريون في المطار اتصلوا بالإعلامي عمرو أديب وأكدوا أن القوات السودانية تقوم بضربهم!



    و أكد الكابتن خالد الغندور في برنامج "القاهرة اليوم" أن هناك تواطؤاٌ من قبل المسؤولين الجزائريين لهذه المجارز لأن هناك 300 مسجون ومسجل خطر جزائري سافروا إلى السودان!



    كما اتصلت الإعلامية سلمى الشماع بأديب وأكدت أنها هى والإعلامي خالد صلاح ومجموعة أخرى من المصريين تمكنوا من الاختباء في منزل الوزير المفوض السوداني، ووصفت أنها قضت تجربة مرعبة، فبعد أن ركبت الاتوبيس مع باقي المصريين وجدت الجزائريين يوقفون الأتوبيس ويزعقوا في السائق "انت مش مصري .. نزل المصريين اللي معاك عشان ندبحهم ونقتلهم"!



    و أكد الإعلامي مصطفى عبده في اتصال مع أديب أن مصدراٌ مسئولاٌ في السودان نصحه منذ أمس الثلاثاء بأن النساء والفتيات لا يجب أن يذهبن إلى الاستاد لأن الجزائريين اشتروا كل الأسلحة في السودان، وأن الأمر غير آمن!

    و الساعة 2:10 صباحاً اتصل الفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدني المصري مع أديب ليؤكد أن ثلاث طائرات مصرية بدأت في نقل المصريين من مطار السودان إلى مصر الآن.



    و في الساعة 2:26 صباحاً أكد دكتور ممدوح علي المستشار الطبي لسفارة مصر في السودان في اتصال مع أديب أنه لا توجد حالات وفاة من المصريين في السودان.



    و في الساعة 2:30 صباحا أكد أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون لقناة "نايل سبورت" أن الأمور بدأت تستقر الآن في السودان وبدأت وفود المصريين في الوصول إلى مصر.



    و في الساعة 3:15 صباحاً أكد عامر الوكيل رئيس تحرير قناة النيل للرياضة في اتصال هاتفي مع قناة النيل للأخبار أنه هو ومجموعة من الإعلاميين معه منهم ميمي الشربيني يمكثون الآن في فندق بالخرطوم وفي انتظار قوات الشرطة السودانية التي ستقلهم إلى المطار ليستقلوا طائرة إلى أسوان.



    و في الساعة 3:30 صباحاً وصل المنتخب المصري إلى مطار القاهرة ، حسب ما جاء في نشرة أخبار قناة النيل للأخبار.



    و في الساعة 4:05 صباحاً: الفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدني قال لقناة النيل للأخبار أنه تم إرسال عشر طائرات إلى مطار الخرطوم لنقل المشجعين المصريين إلى مصر، و تسعة منها أقلعت من هناك بالفعل لنقل ركابها إلى القاهرة.



    و في الساعة 6:30 صباحاً: وصلت بعض الطائرات التي تقل المشجعين المصريين إلى مطار القاهرة.

    و في الساعة 7:30 صباحاً: وصل الفنان محمد فؤاد وهيثم شاكر وهالة صدقي وماجد المصري ومجموعة من الفنانين إلى مطار القاهرة و صرح فؤاد في برنامج "صباح الخير يا مصر": "الرئيس مبارك تحدث معي وأنا مختبئ بمنزل أحد السودانيين مع 130 مصري وطمأنني وأكد لي أنني في خلال ربع ساعة سأكون أنا ومن معي في الطائرة عائدين إلى القاهرة، وهذا ما حدث فعلاً، وأنا لن تكون لي أي علاقة بالجزائر أبداً في حياتي، ولو هغني عشان يسمعوني في الجزائر أنا هعتزل"، وبكى وهو يتحدث.



    و في الساعة 7:50 صباحاً اتصل الفنان إيهاب توفيق ببرنامج "صباح الخير يا مصر" من السودان وهو في الطائرة التي تقله مع 250 مصري آخر إلى القاهرة قبل إقلاعها، وهو بخير ووصف ما حدث في السودان بـ"الارهاب".




    http://www.sheemapress.com/news.php?id=12646&sub=1





    قايز هاجر عندها شوية ظروف ماتقدر تدخل المنتدى ادعولها بالتوفيق انشاءالله

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الولايات المتحدة الى الدور الثاني والجزائر تخرج خالية الوفاض
    بواسطة إماراتي 7 في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-07-05, 05:08 PM
  2. الشيخ القرضاوي يتدخل في مبارة مصر والجزائر
    بواسطة محمد الجزائري في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-06-08, 02:25 PM
  3. مباراة الوحدة والعين
    بواسطة المعبدي في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 08-11-29, 03:01 PM
  4. مطار هيثرو البريطاني يتحول مأوى للمشردين
    بواسطة حمادي طرر في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-06-17, 10:11 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •