تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. #1
    عضو فضي
    الصورة الرمزية الدلـــ ع كله
    الحالة : الدلـــ ع كله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 41869
    تاريخ التسجيل : 03-10-09
    الدولة : الاماراتــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الوظيفة : طالبــــــــه مجتهــــ ده فديتنيـــ ي
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 451
    التقييم : 48
    Array
    MY SMS:

    انا جيتك بطيب الطيب وفيـك الطيـب ابـد مـا جـاب

    2nd الله يخليكم ضروري ؟؟


    أريد تقرير عن نشأة المصارف وتطورها ويكون اليوم و لا باجر ما أريد المقدمه والخاتمه أريد بس الموضوع









    جمــــــــعه مبــــآآركـــــة,,,,,,

  2. #2
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية بحر النداء
    الحالة : بحر النداء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27771
    تاريخ التسجيل : 23-11-08
    الدولة : الاماراااااااااااااااااااات العين
    الوظيفة : مساعد الناس لرضى الرحمان
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 984
    التقييم : 272
    Array
    MY SMS:

    اضحك وابتسم ولو كنت شيل من الهم حمل جبال

    افتراضي رد: الله يخليكم ضروري ؟؟


    المصدر / مجلة العملات الاجنبية:
    http://www.palfx.info./view.php?id=205


    تقرير عن المصارف ونشاتها
    المقدمة:

    تقوم البنوك بدور رئيسي وهام في كل مجالات الإقتصاد والأعمال والمال في جميع دول العالم, بما تباشره من أعمال وساطة وغيرها من التعاملات المالية التي لا غنى عنها بالنسبة لاقتصاد أي بلد. ونستطيع ان نعرف البنك على انه منشأة مالية تتاجر بالنقود ولها غرض رئيسي هو العمل كوسيط بين رؤوس الأموال التي تسعى للبحث عن مجالات الاستثمار وبين مجالات الاستثمار التي تسعى للبحث عن رؤوس الأموال.
    فالبنوك تلعب دورا هاما في تمويل التطور الإقتصادي للبلد, إلا أن نجاحها في أداء وظيفتها الأساسية يرتبط بقدرتها على التكيف مع الأوضاع الجديدة, وتمثل العولمة وآثارها التحدي الأبرز الذي يواجه البنوك والأجهزة المصرفية من ناحية الأداء, السياسات, النتائج والتوجهات.


    نشأة وتطور الفن المصرفي":
    نشأة البنوك في مراحلها الأولى كمحصلة لتطور واتساع النشاط التجاري وتعدد أشكال النقود المتعامل بها, إلا أن التطورات الاقتصادية المتلاحقة دفعت نحو تطوير هذه البنوك وإيجاد نظم مصرفية معاصرة تقدم خدماتها لمختلف القطاعات وتحتل مكانة رئيسية ضمن السياسات الاقتصادية لكل الدول.
    تشير بعض الوثائق التاريخية والأثرية إلى أن عهد ظهور الفن المصرفي يرجع إلى ما قبل الميلاد وتمتد جذوره إلى العهد البابلي, الذي ظهرت فيه مجموعة من المؤسسات المصرفية التي تولت تنظيم عمليات السحب والإيداع, كما تشير تلك الوثائق إلى أن أقدم بنك في التاريخ هو البنك الذي أنشأه "إيجيبي" الذي كان مقره في مدينة "سيبار" على شاطئ نهر الفرات وهناك من يرى أن الفن المصرفي يرجع إلى عهد الإغريق الذين ينسب إليهم نشره بين سكان حوض البحر الأبيض المتوسط حيث أن الرومان أخذوا حرفة الصرافة من الإغريق.
    غير أن التنظيم المصرفي لم يظهر إلى حيز الوجود إلا في أواخر العصور الوسطى, عندما أحيا ازدهار التجارة في المدن الإيطالية نظم المصارف وبالأخص مدن البندقية وجنوا وبرشلونة, حيث ترجع نشأة البنوك في مراحلها الأولى إلى نشاط الصيارفة والصاغة والمرابين (القائمين على قبول الودائع), فهذه المصارف وباختلاف طبيعتها ونوعية الوظائف التي تؤديها لا تعدو أن تكون مؤسسات تتعامل في القرض أو الإئتمان, وهي نفس فكرة الإتجار في النقود التي عرفت في القرون الوسطى بل وقبل ذلك ببعيد, فمع التوسع في التعامل بمجموعة غير متجانسة من النقود المعدنية واتساع النشاط التجاري وظهور الأسواق والتجار المتخصصين, بدأت هذه الفئة تحقق فوائض نقدية كبيرة من عملياتها التجارية المختلفة, الأمر الذي دفعها إلى البحث عن طريقة آمنة للمحافظة على ثرواتها وتيسير معاملاتها, فلجأت إلى الصاغة والصيارفة وحتى بعض التجار الذين كانوا يتمتعون بالسمعة الطيبة والقوة والأمانة.
    وقام هؤلاء التجار بإيداع أموالهم أو ما يملكون من معادن نفيسة لدى أولئك الصاغة والصيارفة والتجار مقابل عمولة تدفع لهم نظير حفظها وحراستها, فيما كان يتحصل المودعون على شهادات (إيصالات) مثبتة فيها قيمة ودائعهم وتتضمن تعهدا من المودع لديه برد الأمانة (الوديعة) عند طلبها من طرف المودع في الحال كما وضحت في الإيصال.
    وفي بداية الأمر كانت هذه الشهادات تصدر إسمية وكان يتم تداولها عن طريق التنازل (التظهير), ولكن مع مرور الوقت وتزايد ثقة المتعاملين في المودع لديهم أصبحت هذه الشهادات شهادات لحاملها, يتم تداولها بمجرد التسليم (دون حاجة للتنازل أو التظهير).
    هذا التطور الحاصل في إصدار شهادات الإيداع سمح بتوسيع وزيادة التعامل بهذه الشهادات, مما أغنى التجار عن الذهاب إلى الصاغة والصيارفة لسحب الأموال وإيداعها كلما تم عقد صفقة تجارية, والإكتفاء بتداول هذه الشهادات حيث تعود الأفراد على قبول إلتزامات البنوك بديلا للنقود في الوفاء بالديون, وبمرور الوقت لاحظ المودع لديهم أن قدرا ضئيلا من الشهادات التي يصدرونها يعود أصحابها لاستلام ما أودعوه, من هنا ظهرت فكرة استغلال هذه الودائع العاطلة بإقراضها لمن يريد استثمارها, فبدأ هؤلاء الصاغة والصيارفة يقرضون من أموالهم الخاصة ومن بعض الودائع لديهم, بالإضافة إلى تحويل الودائع أو جزء منها من حساب إلى آخر وفاءً للإلتزامات, مقابل حصولهم على فوائد أعلى من تلك التي كانوا يدفعونها ويستفيدون بالفرق.
    وفي مرحلة أكثر تقدما سمح لبعض العملاء بسحب مبالغ تتجاوز في قيمتها ودائعهم وهو ما يعرف الآن بالسحب على المكشوف, غير أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل حدثت خطوة أخرى مؤادها أن أولئك الصاغة والصيارفة والتجار بعد أن اتسعت أعمالهم وبدأوا يتخصصون تماما في عمليات تلقي الودائع ومنح القروض وأطلقوا على أنفسهم لقب المصارف, قاموا بخطوة جريئة مثلت ثورة في المسألة النقدية والمصرفية وهي منح قروض من ودائع ليس لها وجود فعلي لديهم, فلقد بدأوا بالفعل يخلقون الودائع ويصنعون السيولة, ومثلت هذه الوظيفة أهم وظيفة من وظائف المصارف التجارية لدرجة أنها تعرف الآن باسم مصارف الودائع, ورغم أن هناك حدودا معينة لا تستطيع هذه المصارف أن تتجاوزها في عملية خلق الودائع إلا أنها استطاعت بالفعل عن طريق هذه العملية خلق نقود جديدة (النقود الكتابية) وزيادة حجم وسائل الدفع الموجودة في المجتمع, وتمثل هذه النقود الجزء الأكبر من العرض النقدي في الدول المتقدمة.
    ومنذ القرن الثامن عشر أخذ عدد البنوك يزداد تدريجيا وكانت أغلبيتها مؤسسات يمتلكها أفراد وعائلات, وكانت القوانين تقضي بحماية المودعين بحيث يمكن الرجوع إلى الأموال الخاصة لأصحاب هذه البنوك في حالة إفلاسها.

    الخاتمة:
    كما لعبت الثورة الصناعية دورا مهما في توسيع البنوك ونموها وكبر حجمها مما سمح لها بخدمة قطاعات إقتصادية واسعة, وتواصل التطور الذي عرفته البنوك حيث شهدت المهنة المصرفية التي تمارسها البنوك التجارية تغيرات كبيرة في طبيعتها وأدواتها وتقنياتها, بالإضافة إلى مختلف أنواع البنوك الأخرى التي ظهرت, ولم يعد الأمر يقتصر على البنوك حيث تواجد في كل بلد من بلدان العالم مجموعة من الشركات والمؤسسات التي تتكفل بحفظ النقود وتعبئة موارد المجتمع من الأموال وسد حاجات البلاد من مختلف أنواع الإئتمان المتفاوتة الآجال وإنشاء وسائل الدفع المتداولة بين الأفراد وهذه الشركات, وكل هذه المؤسسات تدخل ضمن إطار الجهاز المالي والمصرفي والذي يشكل أحد أهم الآليات التي تدعم النمو الإقتصادي نظرا لارتباطه بأهم عامل في العملية الإقتصادية وهو العامل المالي.





    التعديل الأخير تم بواسطة بحر النداء ; 10-02-20 الساعة 10:12 PM
    كـــــــــــــــــانت هـــــــــــــــــنا

    بحـــــــر الـنـــــــــداء_ العيـــــــــــــن

  3. #3
    عضو فضي
    الصورة الرمزية الدلـــ ع كله
    الحالة : الدلـــ ع كله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 41869
    تاريخ التسجيل : 03-10-09
    الدولة : الاماراتــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الوظيفة : طالبــــــــه مجتهــــ ده فديتنيـــ ي
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 451
    التقييم : 48
    Array
    MY SMS:

    انا جيتك بطيب الطيب وفيـك الطيـب ابـد مـا جـاب

    افتراضي رد: الله يخليكم ضروري ؟؟


    تسلمين بحر النداء وفي ميزان حسناتج ًًًًًًًًًبس ناقص مرجعين


    لو سمحتي من دون معلومات فقط المصدر فووديتج





    جمــــــــعه مبــــآآركـــــة,,,,,,

  4. #4
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية أميرة التاريخ
    الحالة : أميرة التاريخ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39385
    تاريخ التسجيل : 11-06-09
    الدولة : إماراتي ..
    الوظيفة : طالبة فديتني
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 1,894
    التقييم : 304
    Array
    MY SMS:

    محد يتحدى التااريخ

    افتراضي رد: الله يخليكم ضروري ؟؟


    يزااااااااج الله الف خيـ ,, ــر عالطرح الغاااوي يابحر النداء






  5. #5
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية إمارتيه حلوه
    الحالة : إمارتيه حلوه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39506
    تاريخ التسجيل : 19-06-09
    الدولة : إماراتيه
    الوظيفة : موظفه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 17,774
    التقييم : 2027
    Array

    افتراضي رد: الله يخليكم ضروري ؟؟


    بحر النداء ما قصرت

    موفقه ..





    لا إله ألا الله
    محمد رسول الله



  6. #6
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية بحر النداء
    الحالة : بحر النداء غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 27771
    تاريخ التسجيل : 23-11-08
    الدولة : الاماراااااااااااااااااااات العين
    الوظيفة : مساعد الناس لرضى الرحمان
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 984
    التقييم : 272
    Array
    MY SMS:

    اضحك وابتسم ولو كنت شيل من الهم حمل جبال

    افتراضي رد: الله يخليكم ضروري ؟؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بحر النداء مشاهدة المشاركة
    المصدر / مجلة العملات الاجنبية:

    http://www.palfx.info./view.php?id=205


    تقرير عن المصارف ونشاتها
    المقدمة:

    تقوم البنوك بدور رئيسي وهام في كل مجالات الإقتصاد والأعمال والمال في جميع دول العالم, بما تباشره من أعمال وساطة وغيرها من التعاملات المالية التي لا غنى عنها بالنسبة لاقتصاد أي بلد. ونستطيع ان نعرف البنك على انه منشأة مالية تتاجر بالنقود ولها غرض رئيسي هو العمل كوسيط بين رؤوس الأموال التي تسعى للبحث عن مجالات الاستثمار وبين مجالات الاستثمار التي تسعى للبحث عن رؤوس الأموال.
    فالبنوك تلعب دورا هاما في تمويل التطور الإقتصادي للبلد, إلا أن نجاحها في أداء وظيفتها الأساسية يرتبط بقدرتها على التكيف مع الأوضاع الجديدة, وتمثل العولمة وآثارها التحدي الأبرز الذي يواجه البنوك والأجهزة المصرفية من ناحية الأداء, السياسات, النتائج والتوجهات.


    نشأة وتطور الفن المصرفي":
    نشأة البنوك في مراحلها الأولى كمحصلة لتطور واتساع النشاط التجاري وتعدد أشكال النقود المتعامل بها, إلا أن التطورات الاقتصادية المتلاحقة دفعت نحو تطوير هذه البنوك وإيجاد نظم مصرفية معاصرة تقدم خدماتها لمختلف القطاعات وتحتل مكانة رئيسية ضمن السياسات الاقتصادية لكل الدول.
    تشير بعض الوثائق التاريخية والأثرية إلى أن عهد ظهور الفن المصرفي يرجع إلى ما قبل الميلاد وتمتد جذوره إلى العهد البابلي, الذي ظهرت فيه مجموعة من المؤسسات المصرفية التي تولت تنظيم عمليات السحب والإيداع, كما تشير تلك الوثائق إلى أن أقدم بنك في التاريخ هو البنك الذي أنشأه "إيجيبي" الذي كان مقره في مدينة "سيبار" على شاطئ نهر الفرات وهناك من يرى أن الفن المصرفي يرجع إلى عهد الإغريق الذين ينسب إليهم نشره بين سكان حوض البحر الأبيض المتوسط حيث أن الرومان أخذوا حرفة الصرافة من الإغريق.
    غير أن التنظيم المصرفي لم يظهر إلى حيز الوجود إلا في أواخر العصور الوسطى, عندما أحيا ازدهار التجارة في المدن الإيطالية نظم المصارف وبالأخص مدن البندقية وجنوا وبرشلونة, حيث ترجع نشأة البنوك في مراحلها الأولى إلى نشاط الصيارفة والصاغة والمرابين (القائمين على قبول الودائع), فهذه المصارف وباختلاف طبيعتها ونوعية الوظائف التي تؤديها لا تعدو أن تكون مؤسسات تتعامل في القرض أو الإئتمان, وهي نفس فكرة الإتجار في النقود التي عرفت في القرون الوسطى بل وقبل ذلك ببعيد, فمع التوسع في التعامل بمجموعة غير متجانسة من النقود المعدنية واتساع النشاط التجاري وظهور الأسواق والتجار المتخصصين, بدأت هذه الفئة تحقق فوائض نقدية كبيرة من عملياتها التجارية المختلفة, الأمر الذي دفعها إلى البحث عن طريقة آمنة للمحافظة على ثرواتها وتيسير معاملاتها, فلجأت إلى الصاغة والصيارفة وحتى بعض التجار الذين كانوا يتمتعون بالسمعة الطيبة والقوة والأمانة.
    وقام هؤلاء التجار بإيداع أموالهم أو ما يملكون من معادن نفيسة لدى أولئك الصاغة والصيارفة والتجار مقابل عمولة تدفع لهم نظير حفظها وحراستها, فيما كان يتحصل المودعون على شهادات (إيصالات) مثبتة فيها قيمة ودائعهم وتتضمن تعهدا من المودع لديه برد الأمانة (الوديعة) عند طلبها من طرف المودع في الحال كما وضحت في الإيصال.
    وفي بداية الأمر كانت هذه الشهادات تصدر إسمية وكان يتم تداولها عن طريق التنازل (التظهير), ولكن مع مرور الوقت وتزايد ثقة المتعاملين في المودع لديهم أصبحت هذه الشهادات شهادات لحاملها, يتم تداولها بمجرد التسليم (دون حاجة للتنازل أو التظهير).
    هذا التطور الحاصل في إصدار شهادات الإيداع سمح بتوسيع وزيادة التعامل بهذه الشهادات, مما أغنى التجار عن الذهاب إلى الصاغة والصيارفة لسحب الأموال وإيداعها كلما تم عقد صفقة تجارية, والإكتفاء بتداول هذه الشهادات حيث تعود الأفراد على قبول إلتزامات البنوك بديلا للنقود في الوفاء بالديون, وبمرور الوقت لاحظ المودع لديهم أن قدرا ضئيلا من الشهادات التي يصدرونها يعود أصحابها لاستلام ما أودعوه, من هنا ظهرت فكرة استغلال هذه الودائع العاطلة بإقراضها لمن يريد استثمارها, فبدأ هؤلاء الصاغة والصيارفة يقرضون من أموالهم الخاصة ومن بعض الودائع لديهم, بالإضافة إلى تحويل الودائع أو جزء منها من حساب إلى آخر وفاءً للإلتزامات, مقابل حصولهم على فوائد أعلى من تلك التي كانوا يدفعونها ويستفيدون بالفرق.
    وفي مرحلة أكثر تقدما سمح لبعض العملاء بسحب مبالغ تتجاوز في قيمتها ودائعهم وهو ما يعرف الآن بالسحب على المكشوف, غير أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد بل حدثت خطوة أخرى مؤادها أن أولئك الصاغة والصيارفة والتجار بعد أن اتسعت أعمالهم وبدأوا يتخصصون تماما في عمليات تلقي الودائع ومنح القروض وأطلقوا على أنفسهم لقب المصارف, قاموا بخطوة جريئة مثلت ثورة في المسألة النقدية والمصرفية وهي منح قروض من ودائع ليس لها وجود فعلي لديهم, فلقد بدأوا بالفعل يخلقون الودائع ويصنعون السيولة, ومثلت هذه الوظيفة أهم وظيفة من وظائف المصارف التجارية لدرجة أنها تعرف الآن باسم مصارف الودائع, ورغم أن هناك حدودا معينة لا تستطيع هذه المصارف أن تتجاوزها في عملية خلق الودائع إلا أنها استطاعت بالفعل عن طريق هذه العملية خلق نقود جديدة (النقود الكتابية) وزيادة حجم وسائل الدفع الموجودة في المجتمع, وتمثل هذه النقود الجزء الأكبر من العرض النقدي في الدول المتقدمة.
    ومنذ القرن الثامن عشر أخذ عدد البنوك يزداد تدريجيا وكانت أغلبيتها مؤسسات يمتلكها أفراد وعائلات, وكانت القوانين تقضي بحماية المودعين بحيث يمكن الرجوع إلى الأموال الخاصة لأصحاب هذه البنوك في حالة إفلاسها.

    الخاتمة:

    كما لعبت الثورة الصناعية دورا مهما في توسيع البنوك ونموها وكبر حجمها مما سمح لها بخدمة قطاعات إقتصادية واسعة, وتواصل التطور الذي عرفته البنوك حيث شهدت المهنة المصرفية التي تمارسها البنوك التجارية تغيرات كبيرة في طبيعتها وأدواتها وتقنياتها, بالإضافة إلى مختلف أنواع البنوك الأخرى التي ظهرت, ولم يعد الأمر يقتصر على البنوك حيث تواجد في كل بلد من بلدان العالم مجموعة من الشركات والمؤسسات التي تتكفل بحفظ النقود وتعبئة موارد المجتمع من الأموال وسد حاجات البلاد من مختلف أنواع الإئتمان المتفاوتة الآجال وإنشاء وسائل الدفع المتداولة بين الأفراد وهذه الشركات, وكل هذه المؤسسات تدخل ضمن إطار الجهاز المالي والمصرفي والذي يشكل أحد أهم الآليات التي تدعم النمو الإقتصادي نظرا لارتباطه بأهم عامل في العملية الإقتصادية وهو العامل المالي.
    المصادر:
    1- http://www.palfx.info./view.php?id=205
    2- http://www.uae7.com/vb/newreply.php?...reply&p=841211





    كـــــــــــــــــانت هـــــــــــــــــنا

    بحـــــــر الـنـــــــــداء_ العيـــــــــــــن

  7. #7
    عضو فضي
    الصورة الرمزية الدلـــ ع كله
    الحالة : الدلـــ ع كله غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 41869
    تاريخ التسجيل : 03-10-09
    الدولة : الاماراتــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الوظيفة : طالبــــــــه مجتهــــ ده فديتنيـــ ي
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 451
    التقييم : 48
    Array
    MY SMS:

    انا جيتك بطيب الطيب وفيـك الطيـب ابـد مـا جـاب

    افتراضي رد: الله يخليكم ضروري ؟؟


    تسلمين تعبتج ويــــاي يالغاليـــــــــه

    وفي ميزان حسناتج





    جمــــــــعه مبــــآآركـــــة,,,,,,

  8. #8
    عضو فضي
    الصورة الرمزية شرطة دبي
    الحالة : شرطة دبي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 32560
    تاريخ التسجيل : 24-02-09
    الدولة : في ارض الله الواسعه ....
    الوظيفة : طالب في جامعة قلبي ....
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 428
    التقييم : 279
    Array
    MY SMS:

    ليه احرق اعصابي وافتح للتعب بابي وانا عارف ومتأكد أن حضوري يشبه غيابي

    افتراضي رد: الله يخليكم ضروري ؟؟


    نشأة المصارف وتتطورها (( المصارف المركزية ))

    1-1 تعريف المصرف المركزي:
    هو عبارة عن هيئة مستقلة متكاملة تقوم بوظائف متميزة و متطورة حييث يقصر تعامله على الحكومة و المصارف الأخرى ، ولا يتعامل مع الجمهور في معظم الأحيان .

    1-2 نشأتها :
    رغم أن المصارف المركزية عرفت منذ ثلاثة قرون الا أنها لم تنتشر ولم تتوسع ولم تتبلور وظائفها على الشكل الذي هي عليه الآن الا في القرن العشرين . وبعد الحرب العالمية الأولى على وجه التحديد أصبحت جزءا لا يتجزأ من مظاهر استقلال البلاد السياسي و علامة هامة من علامات استقلالها الاقتصادي .

    1-3 الأهداف العامة للمصارف المركزية :
    تتشابه الأهداف العامة و الرئيسية للمصارف المركزية في جميع أنحاء العالم ، وكذلك فهي تتشابه في مسئوليتها ووظائفها العامة الا أن الاطار العام الذي تؤدي فيه هذه المصارف مسئوليتها يختلف من بلد الى آخرنوعا ما لأنه يتأثر بعوامل مختلفة منها :
    1. مرحلة النمو الاقتصادي العام للبلد
    2. حجم الموارد المالية المتاحة .
    3. مدى اتساع و تطور سوق النقد و سوق المالية .
    4. تركيبة الهيكل الانتمائي السائد في البلد .
    5. نوع النظام النقدي الذي يعمل المصرف المركزي في ظله .
    6. طبيعة العلاقات المالية الدولية للبلد بصورة عامة .
    وقد اختلف الاقتصاديون في تقرير ما هي أهم وظيفة يقوم بها المصرف المركزي و مهما تكن هذه الوظيفة فأن أبرز أهداف المصرف المركزي هي :
    1. تحقيق الاستقرار النقدي .
    2. العمل على تحقيق مستوى عال من الاستخدام ( العمالة ) .
    3. العمل على تحقيق أفضل معدلات النمو الاقتصادي .

    1-4 أعمال المصرف المركزي :
    المصرف المركزي بشكل عام يقوم باأعمال التالية لتحقيق الصالح الاقتصادي العام :
    1. يعمل كبنك و كوكيل مالي للحكومة .
    2. يحتفظ بجزء من احتياطي البنوك التجارية ( بنك البنوك )
    3. يحتفظ ب / أو يدير احتياطات البلاد من الذهب و العملات الأجنبية .
    4. يحتكر عملية اصدار النقد .
    5. يراقب عمليات الإئتمان.


    1-5 الإدارات الرئيسية للمصرف و اختصاص كل إدارة:
    1-5-1 إدارة مراقبة البنوك :
    المهمة الرئيسية:
    تنظيم مراقبة أعمال البنوك و المؤسسات المالية و محلات الصرافة .
    الاختصاصات :
    1. الرقابة و الاشراف على البنوك و محلات الصرافة و شركات الاستثمار و التمويل
    2. طلب المعلومات و البيانات من البنوك و محلات الصرافة و شركات الاستثمار و التمويل
    3. توجيه البنوك و محلات الصرافة و المؤسسات المالية عند عدم التزامها بتطبيق القانون
    4. فرض الغرامات على المخالفات التي تقوم بها البنوك ومحلات الصرافة و المؤسسات المالية
    5. اقتراح اصدار تراخيص مزاولة المهنة للبنوك ومحلات الصرافة و المؤسسات المالية
    6. الإشراف على عملية تصفية البنوك ومحلات الصرافة و المؤسسات المالية

    1-5-2 ادارة التخطيط و التقويم و المتابعة:
    المهمة الرئيسية:
    دراسة الأنظمة المالية و الادارية و اعداد المخطط و البرامج اللازمة لتطوير عمل المصرف.
    الإختصاصات :
    1. دراسة التنظيم الاداري للمصرف و اعداد الهيكل التنظيمي
    2. توصيف وظائف المصرف المركزي
    3. دراسة نظم و لوائح العمل
    4. متابعة التطورات الادارية و التكنولوجية و اقتراح تطوير أساليب العمل .
    5. تقدير احتياجات المصرف من الأجهزة و البرامج و التطبيقات
    6. التنسيق مع الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط
    7. التنسيق بين خطط الادارات و الأنشطة المختلفة
    8. ابلاغ ادارات و أنشطة المصرف بالتوجيهات العامة
    9. تطوير نظم المعلومات الخاصة بالمصرف

    1-5-3 ادارة الشئون القانونية:
    المهمة الرئيسية :
    اعداد مشاريع القوانين و اللوائح و الدراسات و العقود و ابداء الرأي و المشورة القانونية بشأن تطبيق أحكام القانون
    الاختصاصات :
    1. تقديم الاستشارات القانونية
    2. اتخاذ كافة اجراءات تحرير العقود التي يكون المصرف طرفا فيها
    3. ابداء الرأي و المشورة بشأن تطبيق قانون المصرف
    4. تمثيل المصرف أمام المحاكم و المراجع القانونية الأخرى
    5. صياغة مشاريع القوانين و الأنظمة و اللوائح و التعليمات

    1-5-4 ادارة الشؤون الادارية و المالية :
    المهمة الرئيسية:
    توفير احتياجات المصرف المركزي من القوى العاملة
    الاختصاصات :
    1. دفع رواتب الموظفين و صرف مكافأتهم و تعويضاتهم
    2. اتخاذ كافة الاجراءات المتعلقة بتنفيذ التعيينات
    3. توفير الأجهزة و الأدوات اللازمة لعمل المصرف
    4. القيام بشؤون العلاقات العامة و الأمن
    5. تقدير الاحتياجات التدريبية
    6. تنظيم المؤتمرات و الندوات
    7. اعداد مشروع الموازنة التقديرية

    1-5-5 الادارة المصرفية :
    المهمة الرئيسية :
    إصدار النقد و القيام بوظيفة مصرف الحكومة ، و إدارة الدين العام و إجراء المقاصة بين البنوك .
    الاختصاصات :
    1. إدارة إصدار المصكوكات النقدية
    2. متابعة مدى صلاحية الأوراق النقدية
    3. تقييم احتياجات السوقمن الأوراق لمالية
    4. مراقبة أعمال التزييف في الأوراق النقدية
    5. إدارة الحسابات الجارية للوزارات و الأجهزة الحكومية
    6. إدارة التسهيلات الإئتمانية الممنوحة للبنوك العاملة
    7. استلام الإحتياطات النقدية للبنوك
    8. الإحتفاظ بحسابات البنوك المحلية

    1-5-6 إدارة الإستثمار و العمليات الخارجية :
    المهمة الرئيسية :
    تشغيل الأموال الاحتياطية المرصودة لتغطية النقد .
    الاختصاصات :
    1. ابرام صفقات بيع و شراء العملات الأجنبية و الأوراق المالية و المعادن الثمينة
    2. تطوير و تنظيم علاقة المصرف المركزي مع البنوك
    3. اقتراح الخطة و السياسة الاستثمارية و متابعة تنفيذها
    4. تزويد الجهات المختصة بالبيانات و التقارير حول الأوضاع المالية

    1-5-7 ادارة الأبحاث و السياسات النقدية :
    المهمة الرئيسية :
    اعداد الدراسات و البحوث المتعلقة بالتطورات الاقتصادية في الداخل و الخارج .
    الاختصاصات :
    1. اجراء تقييم من خلال الدراسات و البحوث بشأن فعالية السياسات النقدية
    2. اعداد ميزان المدفوعات و متابعة التطورات في حسابات الدخل القومي
    3. اعداد و نشر المعلومات و الاحصاءات و التقارير المتعلقة بالأوضاع الاقتصادية
    4. التحضير للندوات الاقليمية و الدولية

    1-5-8 إدارة تكنولوجيا المعلومات :
    المهمة الرئيسية :
    تحليل النظم المعلوماتية و البرمجية و ادارة الشبكة المستخدمة و الصيانة الدورية لها .
    الاختصاصات :
    1. التخطيط البرمجي اللازم للادارة و اجراء التدريب الدوري للموظفين
    2. تحليل النظم المصرفية و برمجة كافة البيانات المتعلقة بها
    3. العمل على ادارة الشبكات البرمجية و القيام بأعمال الصيانة الدورية لها

    معلومات حول مساحات فراغات المصرف المركزي:

    أولا: أجنحة الإدارة العليا:

    إدارة عليا
    3*200 = 600 م

    مستشارون وخبراء
    12*30=360م

    ثانيا:الدوائر :


    دائرة مراقبة البنوك
    834 م

    الدائرة المصرفية
    725 م

    دائرة الأستشارة
    500 م

    دائرة الأبحاث والسياسة النقدية
    529 م

    الدائرة الإدارية
    1033م

    الدائرة المالية
    440 م

    الدائرة القانونية
    240 م

    دائرة التدقيق والتنظيم
    268 م

    دائرة تنكنولوجيا المعلومات
    325 م

    العلاقات العامة والأمن
    456 م

    إجمالي المساحة
    5350 م

    ثالثا: القاعات وغرف الإجتماعات:

    قاعة مؤتمرات
    150 م

    قاعة عرض
    75 م

    قاعة مطالعة
    75 م

    قاعة تدريب
    100 م

    قاعة محاضرات
    150 م

    10غرف إجتماعات فرعية
    10*3 = 300 م

    3غرف إجتماعات رئيسية
    3*50= 150م

    إجمالي المساحة
    1000 م
    الفصل الثاني

    2-1 المباني المصرفية وأسس تصميمها :

    عند النظرإلى تلك النوعية من المباني التي تغلب النواحي الوظيفية على تصميمها المعماري نلاحظ الصراع الدائم في ذهن المصمم المعماري بين الوظيفة والجمال والنسب المطلوبة لتحقيق كل منهما وذلك في الشكل الخارجي والتكوينات الداخلية وعلاقتها ببعضها فمثلا نجد أن ضمن وظائف المبنى الرئيسية حفظ الودائع والأمانات وهو ما يستدعي خلق كتلة حصينة متزنة صعبة الإقتحام كما أن الواجهة يجب أن تعبر عن نوعية الوظيفة ونوعية الخدمات وطبيعة العصر وتقنياته وطبيعة المكان وتراثه وإسم البنك ورموزه التي يجب التعرف عليها عن بعد خاص إذا كانت تحمل مضمونا .
    وبالنسبة للمساقط الأفقية للمنشات المصرفية فيغلب عليعا البساطة وذلك لنوعية الخدمة التي يقدمها مما يسهل من تجميع أماكن الخدمة واختيار أماكن المداخل الرئيسية والثانوية والخدمات.
    وتجدر الإشارة إلى ضرورة التأكيد على مدخل البنك وأهميته وتحديده بالوسائل المختلفة سواء بالألوان أو الكتل أو الإضاءة.
    أما من حيث مكونات البنك و وظائفه نجد انه ينقسم إلى
    (2 zones) الأول وهو خاص بالعملاء وخدماتهم والثاني خاص بالموظفين وخدماتهم ولكل مداخله الخاصة.

    2-2 عناصر البنك المركزي وفراغاته الأساسية :

    2-2-1 عناصر البنك المركزي :
    1. الصالة الرئيسية لجمهور المتعاملين
    2. المكاتب الرئيسية لإدارة البنك وملحقاتها من قاعات للإجتماع ومكتبة وصالات إستقبال.
    3. مكاتب الموظفين
    4. خزائن حفظ النقود والمستندات
    5. الخدمات العامة وتشمل رصيف لتفريغ وشحن النقود من وإلى البنك وتحت إشراف غرف الحراسة واستراحات للعاملين مع ما يلزمها من دورات مياه ثم صالات الأجهزة الميكانيكية والكهربائية خاصة أجهزة تكييف الهوا ء وغلايات المياه و وحدة احتياطية لتوليد الكهرباء بالإضافة إلى مكاتب إستلام وتسليم المراسلات أتوماتيكيا على المكاتب والمطبعة مع ما يلزمها من مخازن و ورش.

    2-2-2 فراغات البنك المركزي :
    1. مدخل الجمهور : ولا بد ان يتوفر فيه الأمن من حيث الشكل الفراغي .
    2. صالة المدخل
    3. المصاعد
    4. المكاتب : وتشكل العنصر الرئيسي في المبنى , وتخصص لمدير البنك وكبار الموظفين بحيث تمثل مركزا وسطا بين مختلف الأقسام .
    5. مدخل قاعة الؤتمرات .
    6. قاعة المحاضرات
    7. غرف الإجتماعات
    8. مكتبة
    9. قاعة إجتماعات رئيسية تقام فيها الحفلات الرسمية
    10. معرض
    11. مدخل العاملين
    12. غرفة الماكينات
    13. مدخل الخدمة مواقف السيارات
    14. كافيتريا ومطعم

    2-3 تقسيم الأدوار بالنسبة لفراغات البنك المركزي:
    1. البدروم : (دور أو أكثر ) يخصص لكراجات السيارات لموظفي البنك وسكان الجزء الإستشاري
    2. الدور الأرضي : يضم صالة إستقبال العملاء و المعاملات المصرفية ومراجعة المعاملات وغرف لمديري الأقسام والمراجعة بالإضافة لغرف نواب المدراء ومساعديه .
    3. الميزانين : يخصص للخزائن الرئيسية للبنك بالإضافة للخزائن المؤجرة
    4. دوران : لمكاتب الفرع الرئيسي للبنك ومكتب مدير الفرع وغرف إجتماعات بمساحات مختلفة وكفتيريا لخدمة الفرع .
    5. دور كامل لمكاتب الإدارة العليا بها غرف السكرتاريا وغرف اجتماعات صغيرة أو قاعة اجتماعات لمجلس إدارة البنك
    6. أدوار ذات مساقط مفتوحة لإدارات المركز الرئيسي وبكل دور كافتريات صغيرة
    7. بالإضافة إلى العناصر التشكيلية مثل قاعة سينما واجتماعات ومكتبة ووحدات طبية ومصلى واستراحات وحجرات للمقابلات ومكان للإستعلامات والأمن بمدخل البنك .

    ملاحظات هامة عند التصميم :
    1. لا بد من تجميع عناصر الإتصال الرأسي والخدمات في فراغ انتقالي واحد.
    2. الفصل العضوي بين صالات تعامل الجمهور و حركة الاتصال الرئيسية للمبنى مثل فصل خزائن العملاء عن خزائن البنك بطريقة تحقق الأمن اللازم .
    3. الامتداد الفراغي الرأسي لصالة التعاملب مع الجمهور و تداخلها مع فراغات المكاتب بدوري الميزانين و الادارة العامة المطلوبة لهذه الصالة.
    4. الفصل بين المداخل المختلفة لتحقيق الكفاءة الوظيفية و توفير الأمان للمبنى مع توزيع مخارج الهروب و الطوارئ و ذلك عن طريق الفصل بين حركة السيارات المصفحة و الأوراق المالية البنكنوت و بين حركة المتعاملين و أي وسيلة مباشرة من وسائل الاتصال الرئيسية المتصلة بالأدوار العلوية للمبنى ، بتوفير مكان مغلق لوقوف السيارات المصفحة بالبدروم و مصعد خاص مباشر لنقل البنكنوت و الأوراق المالية الى الخزائن الخاصة بالدور المتوسط بين البدروم و الأرضي .
    5. يفضل فصل حركة الموظفين عن حركة الجمهور بتخصيص مدخل للجمهور و آخر للادارة العليا و موظفي المركز الرئيسي و توفير مدخل ثانوي للخدمة .

    الفصل الثالث

    حالات دراسية

    3-1حالة دراسية عالمية:

    بنك الاستثمار الأوروبي
    لكسمبورج
    المعماريون:دينيس لاسدون ، رد هاوس أندسوفتلي


    الهدف من إقامة المشروع:

    تقديم المساعدة للتنمية المتوازية في دول الجماعة الأوروبية من خلال توجيه الأموال نحو مشاريع التنمية في المناطق الأقل رخاء.

    موقع المشروع:

    يتميز المشروع بوجوده فوق ربوة عالية عريضة يفصلها واد جبلي عميق عن مدينة لوكسمبورج القديمة، وتطل على منطقة غابات طبيعية ووديان جبلية. وقد جاء التصميم الذي قام به لاسدون متماشيا مع البيئة الطبيعية المحيطة, وقد رأى لاسدون أن حجم البناء الأمثل ينبغي ألا يزيد ارتفاعه عن ارتفاع الأشجار المحيطة ومبنى محكمة العدل المجاور للمشروع، وأن تكون الطاقة الإشغالية للمبنى من 750 إلى 800 شخص طبقا للمعدلات الفراغية التي يتطلبها البنك.
    كما قرر أن يتم بناء المبنى على مرحلة واحدة، ونظرا لتنوع طبيعة العمل واختلاف جنسيات العاملين بالبنك، فلقد تقرر أن تكون المكاتب منفصلة بحيث لا يشغل المكتب أو الغرفة أكثر من ثلاثة أشخاص.
    كما راعى التصميم الاستفادة من البيئة الطبيعية المحيطة إلى أقصى درجة، واستخدام الإضاءة والتهوية الطبيعية كلما أمكن ذلك.





    وصف المسقط الأفقي:

    المبنى عبارة عن أربعة أجنحة متعامدة، والمكاتب تقسم الموقع إلى أربعة أجزاء ربعية متباينة لكل منها وظيفته المختلفة وطابعه الخاص.
    ويضم أحد الأجنحة العاملين في المطاعم والكافيتيريا، بينما يضم الجناح الآخر الخدمات الرياضية، ويخترق المحور القطري، الفراغ الذي يتوسط الجناحين، ليربط الفناء الأساسي المثلث الشكل الذي يوجد به المدخل الرئيسي بأحد الأجزاء الأربعة والمخصص للمؤتمرات والحفلات الرسمية.
    وصالة المدخل في منسوب الدور الأرضي بارتفاع دورين ،ومن هذا المنسوب يهبط سلم متدرج في رفق إلى صالة استقبال الإجتماعات الرئيسية بإرتفاع ثلاثة أدوار ويقع فوق قاعة الإجتماعات الرئيسية غرفة إجتماعات مفتوحة تقام فيها الإحتفالات الرسمية مثل زيارات الوزراء لتوقيع الإتفاقيات تستخدم كذلك لعقد الاجتماعات العادية وتمتد القاعة على تراس مكشوف وتوجد الكافتيريا في رواق يحيط بالمطعم ولها شرفتها الخاصة وكلا الفراغين يفضى إلى فراغ خارجي مسقوف تحوطه الأشجار وتحفه الخضرة وتطل عليه أجنحة المكاتب ويستخدم هذا الفراغ لإقامة الحفلات في المناسبات الإجتماعية وتشكل المكاتب العنصر الرئيسي في المبنى فقد وزعت في أجنحة ضيقة مما يسمح بالإضافة والتهوية الطبيعية لجميع المكاتب وتتكون الأسقف والأرضيات من كمرات خرسانية سابقة الصب جوفاء تحتوى في داخلها فراغا له عدة وظائف منها أن الحرارة المنبعثة من الأنوار تتبدد في هذا الفراغ وأن هواء الليل البارد يتحرك من خلال الفراغ إذا زادت سخونة الهيكل الإنشائي في أثناء النهار كما توفر مجري لمواسير نظام التهوية الميكانيكية المكمل للتهوية الطبيعية في فصل الصيف وتتيح كذلك تهوية كاملة عند إغلاق النوافذ في الشتاء خصصت المكاتب لمديري البنك وكبار موظفيه بحيث تحتل مركزا وسطا بين مختلف الأقسام أعلى وأسفل هذين الطابقين والمكاتب التي على مستوى المدخل لها شرفات تطل على الخارج، ونوافذ بارتفاع الحائط من الأرض إلى السقف أما الطابق العلوي فيرتد عن واجهة المبنى وله أيضا نوافذ بارتفاع الحائط وتصميم المبنى لا يوفر فقط فراغات على قدر كبير من الفخامة وتنوع المزايا والاستعمالات ولكنه يوطد العلاقة بين المبنى والبيئة المحيطة به على نحو يجعل المناظر البعيدة تصبح وكأنها جزء من التفاصيل الجوهرية لعمارة المبنى .

    -2حالة دراسية عربية:


    البنك المركزي المصري – الغردقة

    وهذا رابط لموضوع عن البنك في المنتدي
    http://www.m3mare.com/vb/showthread.php?t=1273

    المشروع: فرع البنك العقاري المصري العربي بالغردقة.
    الاستشاري العام: مكتب بودن - مهندسون استشاريون
    أ.د./ عادل أحمد ضيف
    المالك: البنك العقاري المصري العربي
    مساحة موقع المشروع: 1862 متر مربع.

    المبنى مكون من:
    1. دور البدروم: بمسطح 725 م2 ويحتوي على:
    جراج وغرف مخازن وأرشيف والغرف.
    2. الدور الارضي: بمسطح 965م2 ويتكون من: المدخل الرئيسي للفرع والمدخل الثانوي ، مدخل الموظفين. بالاضافة الى الصالة الرئيسية للبنك وكاونتر التعامل مع الجمهور وغرفة الحاسب الآلي وغرفة التحكم في الانظمة وغرف الموظفين.
    3. الدور الاول: بمسطح 835 م2 ويتكون من: مكتب مدير الفرع والسكرتارية، وغرفة الاجتماعات، وغرف موظفين وغرفة نائب مدير الفرع.
    4. الدور الثاني: بمسطح 835 م2 ويتكون من: صالات القطاعات المختلفة للبنك وغرف موظفين.

    وتشمل أعمال المشروع السور الخارجي والحديقة الخاصة بالفرع. وقد تم تزويد المبنى بأحدث أنظمة المراقبة التلفزيونية وأجهزة الانذار ضد السرقة وأجهزة انذار الحريق وأجهزة الاطفاء الآلي ، كما يحتوي أيضا على نظام متطور لتكييف الهواء مركزيا ووحدة الصرف الآلي للنقود.

    فكرة التوزيع و العلاقات الوظيفية و الحركة :
    لقد تكونت فكرة توزيع الفراغات للمبنى على الدور الوظيفي لهذا المبنى ، فكان الهدف الأساسي فصل فراغات الادارة عن فراغات الجمهور و الموظفين .
    فكان الدور الأرضي خاص بالجمهور و المعاملات العامة بما في ذلك الخدمات و عناصر الاتصال الرأسي و الساحة الرئيسية المميزة التي تعطي احساس بوظيفة المبنى الحكومية ، بينما كان الدور الأول يشمل مكتب المدير و السكرتارية و الموظفين ذوي الأعمال الخاصة بالجمهور ذوي الأعمال المهمة ، أما الدور الثاني فهو مخصص للموظفين أيضا….
    الوصف المعماري لواجهات المبنى:
    صمم المبنى ليعطي احساس بالرهبة و الضخامة و الفخامة كما هو ملاحظ في واجهات المبنى ، والمدخل الضخم ، و التوازن في استخدام الزجاج مع الحجر حيث أن استخدام الحجر أعطى شعورا باستقرار المبنى و أشعر الناظر الى المبنى بالأمان و القوة وهذا المطلوب في تصميم المباني الحكومية وخاصة البنوك منها نظرا لخطورة وظيفتها ، أما الزجاج فساعد على اضفاء روح الحركة و الشفافية و التزان للمبنى ، كما و ساعد على الانفتاح و الاتصال بالخارج، وهذا أجمل ما يمكن إبداعه في العمارة لتحافظ على مهمتها الوظيفية و الجمالية معا

    -3حالة دراسية محلية:


    1. مسابقة البنك المركزي الفلسطيني

    وصف المبنى من ناحية:

    الفكرة التخطيطية:
    قام المصمم باعتماد المدخل الرئيس للمبنى على الشارع العام الأمامي، أما مداخل مواقف السيارات فقد تم وضعها على شارع خلفي لتلافي عرقلة حركة السير في الشارع العام خصوصا في فترة الصباح، وقد تم توفير مدخل للمدير العام للبنك من الواجهة الجانبية.
    بالنسبة لمدخل الموظفين والخدمات فقد تم وضعه على الواجهة المقابلة لمدخل المدير بحيث يمكن الوصول إليه سواء بالسيارة لإيصال الخدمات للمبنى أو سيرا على الأقدام من الشارعين.

    العلاقات الوظيفية والحركية:
    حرص المصمم على أن يكون النظام الإنشائي بسيط حتى يسهل التوزيع الداخلي للفراغات، كما تم اعتماد الوظائف ذات الاتصال المباشر مع الجمهور أو التي تحتاج إلى وصول الخدمات لها مباشرة دون المرور بمعظم طوابق المبنى في الطابق الأرضي والطوابق السفلية من المبنى في حين أن الوظائف الأقل اتصالا بالجمهور والمراجعين تم وضعها في الطوابق العلوية.

    توزيع الكتل:
    درج المصمم الكتل التي تطل على الشارع العام واستعمل في كسوتها الحجر الفلسطيني المحلي بينما كانت تغطية الأجزاء العلوية من المبنى عبارة عن الزجاج للتخفيف من حدة وضخامة الكتل.
    ومن هنا نرى المعماري وهو يزاوج بين المواد التراثية التقليدية والمواد الحديثة للاستفادة من أصالة القديم وجرأة الجديد

    توزيع الفراغات:
    إن الداخل للبنك يستطيع تمييز التفريغ الدائري مباشرة الذي يعلو فراغ المدخل الرئيسي والذي يمتد على ارتفاع ثلاثة طوابق فوقه، كما يستطيع مشاهدة التفريغ الجزئي فوق مدخل الإدارة العامة على طابقين.

    مواد البناء الخارجية:
    يرى المصمم أن اختياره لمادة الحجر كقاعدة للمبنى وعلى ارتفاع ستة طوابق ساعد في إعطاء المبنى الاستقرار اللازم على الأرض وإشعار الناظر بالأمان والقوة في حين أن استعماله للزجاج على واجهات الطوابق العليا ساعد في الانفتاح على الخارج من خلال شفافية الزجاج وخفته كمادة بناء.




    المداخل ووسائل الحركة العمودية والأفقية:
    وجدت عناصر الحركة الرأسية(المصاعد) في وسط كتلة المبنى وذلك لتقصير مسافات الحركة لدى المستخدمين والمراجعين،وقد روعي في المدخل الرئيسي نقل المستخدمين بالتدريج من الفراغ المفتوح (الخارج) إلى نصف المغلق إلى الفراغ المغلق وبالتالي نقل المستخدم للمبنى بسهولة وإعطاؤه فكرة عن عملية الانتقال من الخارج إلى الداخل أو بالعكس.

    مميزات التصميم المقترح:
    1. احترام المقياس الإنساني من خلال الارتداد الكافي لتهيئة المشاهد لهذا المبنى.
    2. الانتقال التدريجي بين الشارع والمبنى.
    3. الشعور بالأمان والاستقرار وهذا ضروري لتحقيق الهدف من إنشائه.
    4. وضوح العلاقات البصرية والحركية والوظيفية بين أجزاء المبنى.
    5. بساطة النظام الإنشائي والتوفير في تكاليف الإنشاء.
    6. المرونة في تقسيم الفراغات الداخلية بما يتناسب مع الوظيفة المحددة لكل فراغ.
    7. توزيع الخدمات في المبنى (المصاعد، الخدمات الكهربائية والميكانيكية، الوحدات الصحية) توزيعا عمليا يوفر في تكاليف التمديدات والتهوية لهذه الخدمات.

    . البنك الإسلامي الفلسطيني
    فرع النصيرات

    التحليل المعماري للمسقط :

    الدارس لمساقط البنك الإسلامي الفلسطيني يلاحظ فيها البساطة و الوضوح و الوظيفية التي يتمتع بها تصميم البنك .
    فيظهر في مسقط الدور الأرضي بوضوح ثلاثة مداخل منفصلة إحدها خاص بالموظفين و يقع في الواجهة الشمالية الشرقية ، و يتصل مباشرة بالدرج الرئيسي و المصعد المؤديان الى الدور المتكرر حيث مكاتب الموظفين ، أما المدخل الثاني وهو خاص بالمدير العام للبنك فيقع على الواجهة الجنوبية الغربية ، و أما المدخل الثالث فهو المدخل الرئيسي و يقع على الواجهة الشمالية الغربية ، و عند المرور خلالها يظهر سهولة التعامل مع الزبائن حيث يقع على يساره غرفة المراقب ، و بجوارها غرف السحب و الايداع التي ترتبط بالخزينة الواقعة في القبو بواسطة درج داخلي يصل القبو بالدور الأرضي فقط ، وقد تم الفصل بين هذه المنطقة الخاصة بالجمهور و منطقة ادارة البنك بفارق في المنسوب حوالي 0.5 متر ، وهذه المنطقة المرتفعة المميزة يقع فيها مكتب مدير البنك و السكرتارية و كذلك المصلى و غرفة الحاسوب كما زودت بدورات مياه منفصلة للنساء و الرجال اضافة الى بوفيه خدمة صغير .



    أما القبو فلم يتم بناؤه على كامل مساحة المبنى وانما تم بناء جزء منه يتسع لغرفة المصعد و المخزن و غرفة الأمانات و الخزينة ، و كذلك تم بناء خزان مياه خاص بالبنك ، و من الجدير بالذكر أنه لا يمكن الوصول الى القبو الا عن طريق الدرج الداخلي الواقع خلف تلرات الموظفين و ذلك لتوفير عنصر الأمان .
    و بالنسبة للدور المتكرر فهو يتميز بالوضوح أيضا حيث يتم الوصول عبر الدرج أو المصعد الي ساحة مربعة الشكل تقريبا تقع في منتصف الدور ، و توزع على ثلاثة أجنحة للموظفين كل منها مكون من مكتبين الى ثلاثة مكاتب و صالة انتظار و حمام و بوفيه .
    و يلاحظ أن جميع فراغات المبنى تتمتع بالتهوية الجيدة و الاضاءة الطبيعية .





    ~ لا اله الا سبحانك اني كنت من الظالمين ~
    [IMG][/IMG]

  9. #9
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية خيـoـاgيه برستيـــج
    الحالة : خيـoـاgيه برستيـــج غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 44670
    تاريخ التسجيل : 22-10-09
    الدولة : راگـ والنــِـِاس تربــِـِع وراگے..
    الوظيفة : البحث عن ما يسعدكم ... ويرضيني
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 47
    التقييم : 12
    Array
    MY SMS:

    ..رۈحْ وآنْسآنـﮱْ خلآصْ خلآصْ ۈقولْ قرّقْنآ آلْقدر .. \\~

    افتراضي رد: الله يخليكم ضروري ؟؟


    في ميزان حسناتــك اخوي
    و بالتوفيق اختي (( الدلـــ ع كله ..







    خيـoـاgيه برستيـــج

  10. #10
    عضو نشيط
    الحالة : عشيق الروحM غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 52557
    تاريخ التسجيل : 01-02-10
    الوظيفة : طالبه علم
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 61
    التقييم : 11
    Array

    افتراضي رد: الله يخليكم ضروري ؟؟


    يزاااااااااج الله خير يالعاليه على هذا الجهود الرايع






صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الله يخليكم ابا الجواب ضروري
    بواسطة narto في المنتدى مادة الكيمياء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-04-17, 02:16 PM
  2. الله يخليكم ضروري ؟؟
    بواسطة الدلـــ ع كله في المنتدى طلبات مرحلة الثانوية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-02-28, 06:26 PM
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-02-17, 05:59 PM
  4. ضروري الله يخليكم .. ساعدووني
    بواسطة توته الحتوته في المنتدى منتدى الطلبات و المشاكل و الحلول problems and solutions
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-12-19, 03:55 PM
  5. ضروري الله يخليكم
    بواسطة غلا الـعين في المنتدى الجغرافيا Geography
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-10-24, 10:01 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •