تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    عضو جديد
    الصورة الرمزية سنتور
    الحالة : سنتور غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 53801
    تاريخ التسجيل : 27-02-10
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3
    التقييم : 10
    Array

    2nd تقرير عن يشار كمال


    السلام عليكم ورحمة الله بركاته





    اشحالكم

    شو امسويين



    لو سمحتو بغيت تقرير عن ..................


    (يشار كمال) ومقدمه الخاتمه



    بليز بسرعه


    ^_^







    التعديل الأخير تم بواسطة إمارتيه حلوه ; 10-02-27 الساعة 11:50 PM

  2. #2
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية إمارتيه حلوه
    الحالة : إمارتيه حلوه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39506
    تاريخ التسجيل : 19-06-09
    الدولة : إماراتيه
    الوظيفة : موظفه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 17,774
    التقييم : 2027
    Array

    افتراضي رد: تقرير عن يشار كمال


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..



    تفضلي الغلا ..

    والسموحه تم تغير العنوان



    التركي يشار كمال في العربية .. نص شعري غني وجذاب

    يعيد الكاتب التركي يشار كمال في روايته المعربة "أسطورة جبل اغري" وبقوة شعرية حارة خلق أجواء الأساطير وقصص الاقدمين المنسوجة برؤى رافقت طفولتهم الفكرية الملونة وبمشاعر مباشرة نفاذة.. وتسهم في إعطاء عمله روعة خلابة ترجمة مميزة بدت الرواية من خلالها كأنها كتبت بالعربية.
    الرواية التي ترجمها عن التركية شوكت اقصو تتسم في إعادة خلق الاسطوري بدفق شعري و"بصنعة تأصيل" مؤثرة ربما جعلت القارىء يستعير حديث نقاد عرب قدامى عن "الجهد لإخفاء الجهد" في العمل الفني ويعدله كي يصبح الجهد في "إخفاء الأصل " أو لجعل الاسطورة المصطنعة في معظمها حديثا.. تبدو ابنة الازمنة الماضية.
    اذن النص هنا مكتوب بعمق وحذق جعلاه -على كونه وليد جهد مركب- ناجحا جدا اي خداعا الى درجة توحي بانه ابن البساطة او الفطرة الاولى التي نتجت عن اجواء يختلط فيها سحر رعوي بقساوة العيش ضمن عقلية وتقاليد قبلية "جبلية" تجمع بين نقيضين هما الاستقرار من جهة.. ومن جهة ثانية الترحال للغزو ولطلب "الامان" لا لطلب الكلا والماء كما يفعل البدو.
    وقد صدرت الرواية في 112 صفحة متوسطة القطع عن دار بدايات للنشر والتوزيع في مدينة جبلة السورية. اما الاستشارة الفكرية والادبية لدى الدار فهي للشاعر ادونيس.
    تبدأ الرواية بما ينقل القارىء الى طبيعة لا يشوب ملامحها تدخل من "الخارج" فكأننا مع الملاحم والأساطير القديمة أو كأننا في عالم حديث التكوين لا يزال طازجا. يقع "المكان" على ارتفاع أربعة آلاف ومئتي متر "وعلى امتداد مساحة شاسعة وبأعماق متفاوتة سحيقة أحيانا تشكلت بحيرة... وسط صخور لماعة حمراء كحد السكين" هي بحيرة كوب على أطراف جبل اغري.
    وكما في مُخيلة الأقدمين والاطفال تبدو الطبيعة في النص حية تتنفس. "في كل عام عندما تذوب الثلوج ويستيقظ الربيع ويمور اغري بحياة ثرية نابضة تزدان شطان البحيرة والخط الثلجي الذي يحف بها بازهار نضرة... متعددة الالوان وتفوح رائحة نفاذة من ماء البحيرة الازرق."
    يضيف "يتوافد الرعاة الى تلك البحيرة بعيونهم البنية الواسعة الحزينة يجلسون على الضفاف ويلقون عباءاتهم المنسوجة من اللباد فوق العشب الممتد لالف عام ويحملون ناياتهم ويبدأون بالعزف" منذ الفجر حتى المغيب. انهم يعزفون لحنا هو "غضب جبل اغري" فاللحن يؤثر في الجبل والجبل يؤثر في اداء اللحن أيضا.
    وحالما تشرق الشمس "يشرع طائر ابيض صغير أقرب الى السنونو بالتحليق فوق البحيرة يدور بسرعة راسما حلقات متداخلة فوق المياه... ومع المغيب ينطلق هذا الطائر وينقض على سطح البحيرة مبللا جناحيه. يعيد الكرة ثلاث مرات ثم يرحل مغادرا ويغيب عن العيون. وحينئذ يبتعد الرعاة فرادى وجماعات صامتين ويغيبون في الظلام."
    تبدأ الرواية بمنظر امام بيت احمد هو وقوف حصان ابيض بسرجه ولجامه المزينين بالذهب والفضة وبغطاء تحت السرج رُسمت عليه صورة شمس برتقالية اللون "ترمز الى قصة من زمن غابر" وانتصبت وراءها شجرة حياة خضراء وعلى يسار الحصان ايضا كانت هناك شمس وشجرة... لقد راى "الصوفي" هذه الشجرة وهذه الشمس في مكان ما. انه يتذكرها كما في حلم. لا بد ان ذلك الرسم يرمز الى عشيرة أو قوم... ولكنها أثارت الخوف في قلبه فمثل هذه العلامة مشؤوم."
    وبعد حوار وأخذ ورد بين احمد والصوفي أخذ الحصان الى مكان بعيد ثلاث مرات لكنه كان يعود الى المنزل كل مرة. اقتنع احمد براي الصوفي ان هذ الحصان هو هدية له من الله ولا يمكن رده. ما يهبه الله لا يمكن التفريط به. ووسط اجواء اسطورية وشبه دينية وان بمفهموم "خاص" يقتنع احمد بقول الصوفي ان الحصان هنا رمز للنعمة الالهية التي تهبط على الانسان. الا ان هذه "النعمة" سرعان ما استخدمت لاحقا في الغزو والقتال.
    نتبين بعد مدة ان محمود باشا الحاكم القوي باسم السلطان العثماني افتقد حصانه الهارب واراد استعادته فطلب اعادته اليه ووسّط "بيكاوات" الاكراد في ذلك فقيل له ان تقاليد اهل اغري تمنع اعادة حصان في مثل وضعه. جرد الباشا حملة عسكرية لكنه وجد ان اهل قرى منطقة اغري اختفوا كما اختفى احمد والحصان وكأن الارض انشقت وابتلعتهم ولم يجد غير الصوفي الذي رفض النزوح فاخذه ورمى به في السجن. توسط موسى بيك لحل المشكلة وجاء باحمد الى قصر الباشا بعد تعهد بالامان لكنه سجنهما عندما رفض احمد تسليم الحصان.
    وانتشرت قصة احمد والحصان والصوفي وموسى بيك والفت الحكايات والاغاني حول ذلك. وعلى طريقة الاسطورة اليونانية "اورفه" الذي كان يعزف فيحرك الجماد والحيوان والطير تناول احمد الناي واخذ يعزف. كول باهار ابنة الباشا التي مالت الى الصوفي واحبت احمد سمعت العزف "هذا الصوت الجديد. كان مختلفا كليا بالرغم من انه يروي قصة غضب اغري ايضا بصوت يستنهض الجبل والحجر ويذيبهما كليا."
    تتعلق كول باهار باحمد وتستغل حب رئيس السجانين "ميمو" المكتوم في نفسه لها كي يسمح لها بان تراه. قرر الباشا اعدام الثلاثة. عرضت كول باهار على ميمو كل ما يريده كي يساعدها فلم يطلب منها سوى خصلة من شعرها احتفظ بها قرب قلبه ثم افرج عن الثلاثة في الليل ولما حل الصباح اعترف بعمله وقاوم جند الباشا بشراسة قبل ان يلقي بنفسه من أعلى القلعة فيموت.
    تلافيا للفضيحة تظاهر الباشا بقبول تزويج ابنته بأحمد شرط ان يتسلق جبل اغري وهو يعلم انه ما من انسان استطاع ذلك لان الجبل كان يتمسك به فلا يعود بل تنتهي حياته. وبسبب غضب الجبل وشعور الناس بالظلم تجمع ألوف الناس من كل القرى المحيطة وهم في حال غضب وأنظارهم مسمرة على قمة الجبل انتظارا للنار التي قال احمد انها ستكون اشارته الى انه وصل الى القمة.
    قال مستشار الباشا له ان احمد سينتصر لانه يحب وان عليه ان يرضي الناس بالتظاهر بانه تراجع عن شرطه خشية ان يهاجم الجمهور القصر ففعل لكن احمد كان قد نجح في الوصول الى القمة. فرح الناس وعقد قران العروسين عند شيخ جليل لكن أحمد لم يقرب كول باهار.
    توجه العروسان الى كهف الجبل ليمضيا أياما لكن أحمد الحزين لم يقربها. سألته عن السبب فسألها بدوره عما أعطت رئيس الحراس ليفرج عنه فقالت انه من أجل حياة أحمد عرضت عليه كل ما يطلبه لكنه رفض كل شيء. سألها "كل شيء.." وأنهى أحمد حياته في المكان واختفى في بحيرة كوب فبكته كول باهار "ومنذ ذلك اليوم حتى يومنا هذا كل من يمر بتلك البحيرة يرى كول باهار جالسة على ضفتها بشعرها الأسود الطويل المنسدل على ظهرها وهي تحدق بالمياه الزرقاء."
    ينهي يشار كمال الرواية بالطريقة التي بدأها تقريبا فكأن النهايات والبدايات تتوحد "عندما ينتفض الكون من سباته ويزهر فصل الربيع كل عام ياتي رعاة الجبل من كل الجهات يخلعون عباءاتهم... ويلقون بها فوق التراب ويجلسون فوقها... فوق تراب المحبة الذي عمره الف عام وعندما تبدأ خيوط النور بالتسلل الى جنح الظلام يخرجون ناياتهم... ويعكفون على ترديد قصة حب وغضب جبل اغري. وما ان تشرف الشمس على المغيب حتى ينطلق الطائر الابيض الصغير محلقا."



    المصدر:

    http://www.annabaa.org/nbanews/51/197.htm





    يشار كمال بالعربية..الدفء والقسوة الباردة والفساد المسيطر





    الكاتب التركى يشار كمال

    يرسم الكاتب التركى الشهير يشار كمال فى أجواء روايته التى ترجمت إلى العربية وحملت عنوان "صفيحة" بقدراته الكبيرة المميزة عالما ريفيا منسوجا بخيوط من الدفء الانسانى والقسوة الباردة ويجرى فيه الفساد كنمط حياة مسيطر.

    وفى عالمه الريفى سمات من تلك التى تتسم بها مجتمعات العالم الثالث وأجواء تحكم المقتدرين الكبار والصغار فى بعض بلدان أمريكا اللاتينية وغيرها. وفى ذلك العالم الريفى الزراعى يجرى استغلال طيبة الطيبين وافسادهم فإذا قاوموا الفساد تحولوا إلى ضحايا وشوهت سمعتهم وظهر الفاسدون المفسدون فى ثياب الشرف والاستقامة المزيفين.

    اسم يشار كمال الحقيقى هو كمال صادق غوجلي. وقد ولد سنة 1922 وتقلب فى مهن متعددة بلغت 40 مهنة بعد أن ترك الدراسة فى الصف الثالث الاعدادي. ومن تلك المهن عامل بناء وكاتب وناطور ماء فى مزارع الارز فى منطقة تشيكوروفا التى تجرى أحداث الرواية فيها كما عمل فى اسطنبول فى الصحافة كاتبا وشريكا فى اصدار مجلة وغير ذلك.

    وجاء فى التعريف به فى المقدمة أنه يعتبر "رائد ما سمى الأدب الريفى وكتب الأساطير الأناضولية. استخدم لغة تتعدد فيها اللهجات" وقيل عن أدبه بحق كما يظهر فى هذه الرواية وغيرها بأنه يمتاز بلغة شعرية عالية المستوى وخاصة فى وصفه للطبيعة."

    تتحدث الرواية عن قرية تركية صغيرة تسيطر عليها بقسوة واستغلال واستبداد مجموعة من مزارعى الارز الذين افسدوا القرية لخدمة مصالحهم مدعين أن زراعة الارز هى واجب قومى لمساعدة جيش الوطن.

    تبدأ الرواية بصراع مسرحه نفس رجل مسن ضعيف يسعى إلى تحاشى المشكلات لأنه سيتقاعد بعد أشهر. لكن الرجل أى رسول افندى شريف صاحب ضمير ومحافظ على القانون.

    ورسول افندى الطيب الشريف الذى لا يمكن ان يشتريه احد يبتعد عن ذلك كله. لكنه فى عمق اعماقه يتمنى القضاء على الشر.انه يبتعد عنه ولا يغنى له بل يصلى من اجل زواله. يتعرض للتهديد والاهانات والاشاعات.

    ويأتى الخلاص بالنسبة إلى رسول افندى من خلال تعيين قائم مقام جديد. شاب فى مقتبل العمر تخرج من الجامعة وجرى تعيينه فى المنصب عقب تخرجه من الجامعة. هو رجل مثقف مثالى طيب القلب وأمثاله يعتبرهم الطواغيت الصغار الذين يعرفون باسم "الأشراف" صيدا سهلا يسيطرون عليهم من خلال أغداق العطايا والكلمات المعسولة عليهم.

    أتى إلى المكان وفى ذهنه فكرة عنه رهيبة "ثمة خوف فى داخله. ما أكثر ما حكوه عن بلدات الأناضول اسندت ظهورها إلى تلال وسط السهول المترامية الأطراف. وهى عدة بيوت طينية السقوف لا ماء فيها. تدفن بالثلج شتاء. فى الصيف تعج بالغبار. معزولة. بعد ذلك صراع مع الاغوات واللصوص وقطاع الطرق. حين تذكر انسان البلدات يتجلى امام عيونكم ذوو السراويل العريضة الوسط والشوارب المعقوفة حاملو المسدسات العدوانيون.. خاصة ما شرحوه له عن الاشراف..."

    القائم مقام الشاب فكرت ارتعلى المثقف المتحرر الحالم الذى كان دون وعى منه يصفر لحنا من أحدى سيمفونيات بيتهوفن كانت له أحلام لتطوير البلدة. قبل وصوله أعد له أفضل بيت فخم رائع الفرش هو أفضل بيت فى البلدة ويملكه أحد كبارها. وعند وصوله استقبل استقبال الملوك وانهالت عليه المدائح وأنواع التملق والاغوات بارعون فى ذلك.

    قد نتذكر هنا قول جبرا ويل عن الأمة التى تستقبل الحاكم القادم بالتطبيل والتزمير وتشيع الراحل بالصفير والتزمير. تسابق الأشراف إلى فتح باب سيارة الشرف له.

    استغلوا طيبته طويلا وسرت الشائعات إلى أن قرر رسول افندى ايضاح الأمر له سرا وإثر تظاهرة للفلاحين الفقراء احتجاجا على اغراق حقولهم بالماء ثار الشاب وواجه الاشراف. ودارت معارك بين هؤلاء والفلاحين إلى أن اشترى الاشراف أملاك قرية الفلاحين باستثناء متمرد واحد. فخمدت ثورة هؤلاء وتخلوا عن دعم القائم مقام.

    صدم الأشراف فى بادىء الأمر وما لبثوا أن خططوا لهجومهم المضاد. فى النهاية وقع ما حذره منه رسول افندي. جاء قرار بنقل القائم مقام الشاب بعد الوف الرسائل والبرقيات الكاذبة.

    ودعه الناس تقليديا كما يودعون غيره بقرع الصفائح. ترك وراءه قلبا احبه هو قلب رسول افندى العاجز. لكن بينما كانت السيارة فى الطريق الى خارج البلدة قفز امامها رجل ولما توقفت بسرعة انكب هذ الرجل على يده مودعا. انه المتمرد الوحيد الذى رفض بيع ارضه كسائر القرويين الذين كانوا يحثونه على المقاومة ويعيبون عليه كما قالت امرأة ذات منزلة فيهم انه تحول الى خصيّ. كان الرجل قد طورد سنوات فى السابق والتجأ الى الجبال بسلاحه لكنه لم يعد يرغب فى المغامرة ومع ذلك فقد ثار ووجد نفسه وحيدا مثل القائمقام.

    قال الرجل محمد على الكردى وهو يقف فى وسط الطريق "مع السلامة. على عينى وعلى راسى يا قائم مقامي."

    فى البداية انعقد لسان الشاب الذى لم يجد من يتعاطف معه سوى رجل طيب جبان وثائر ظن أنه يستطيع التقاعد والهرب. لكن "بعد زمن فكت العقدة فى بلعوم القائم مقام. ابتسم لنفسه وقال.. محمد علي. محمد علي. محمد علي." القائم مقام الشاب "كان يبتسم. بعد ذلك بدأ بالصفير. كانت هذه المعزوفة التى يعزفها دائما ونسيها.. من السيمفونية التاسعة."





    من :

    http://www.nabdh-alm3ani.net/nabdhat/t19274.html






    م/ن



    بالتوفيق ..





    لا إله ألا الله
    محمد رسول الله



  3. #3
    عضو جديد
    الصورة الرمزية سنتور
    الحالة : سنتور غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 53801
    تاريخ التسجيل : 27-02-10
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: تقرير عن يشار كمال


    مشكورة اختي

    ما قصرتي

    يزاج الله الف خير

    وفي موازين حسناتج يا رب

    حبوبه بغيت المقدمه

    يوم الخميس اخر يووووووووووم

    بليز بسرعه






  4. #4
    عضو جديد
    الصورة الرمزية سنتور
    الحالة : سنتور غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 53801
    تاريخ التسجيل : 27-02-10
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 3
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: تقرير عن يشار كمال


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سنتور مشاهدة المشاركة
    مشكورة اختي

    ما قصرتي

    يزاج الله الف خير

    وفي موازين حسناتج يا رب

    حبوبه بغيت المقدمه والخاتمه

    يوم الخميس اخر يووووووووووم

    بليز بسرعه






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كمال اللذة في كمال المحبوب وكمال المحبة
    بواسطة زهرة الامنيات في المنتدى كلية الشريعة و الدراسات الاسلامية Sharia and Islamic Studies
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-03-15, 02:16 PM
  2. تقرير كامل عن يشار كمال
    بواسطة المظلوومه في المنتدى اللغة العربية Arabic language
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-10-09, 05:36 AM
  3. لا تكن كالصفر يسار الفاصله..!
    بواسطة PING في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-04-16, 10:27 AM
  4. أجمل كلام و أحلا كلام
    بواسطة ذيب البنفسج في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-12-26, 12:36 PM
  5. جزار أمريكي يعد عشاء شبه مجاني للفقراء
    بواسطة حمادي طرر في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-03-27, 07:10 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •