تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: حماية البيئة

  1. #1
    عضو جديد
    الصورة الرمزية المتميز 1
    الحالة : المتميز 1 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 54902
    تاريخ التسجيل : 15-03-10
    الدولة : مصر
    الوظيفة : طالب
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 16
    التقييم : 30
    Array

    2nd حماية البيئة


    إن حماية البيئة، واجب كل إنسان، لأن المجتمع الراقي هو الذي يحافظ علي بيئته، ويحميها من أي تلوث أو أذي، لأنه جزء منها، ولأنها مقر سكناه وفيها مأواه، ولأنها عنوان هويته، ودليل سلوكه وحضارته، وكما يتأثر الإنسان ببيئته فإن البيئة تتأثر أيضا بالإنسان.وجاءت التوجيهات الدينية حاملة بين طياتها الدعوة المؤكدة للحفاظ علي البيئة، برٌّا وبحرا وجوٌّا، وإنسانا، ونباتا، وبناء إلي غير ذلك من مفردات البيئة، لأنها جميعا منظومة واحدة، لكيان واحد.فدعا الاسلام إلي الحفاظ على نظافتها وطهارتها وجمالها وقوتها وسلامتها، ونقاء من فيها والمحافظة عليه.ولقد خلق الله تعالى الإنسان وميزه عن سائر مخلوقاته بالعقل وأستخلفه في الأرض بعد أن أودع فيها كل احتياجاته التي تعينه على استمرارية الحياة , فأخذ الإنسان يؤثر ويتأثر بما حوله من تلك الموارد الطبيعية والبيئات المختلفة , ورغم أن الحفاظ على البيئة يشترك فيها الجميع دون حدود أو قيود ، إلا أن نظرة الإسلام للبيئة ومواردها الطبيعية تقوم على أساس منع الإفساد وحمايتها والمحافظة على مكتسباتها لتكون الحياة في حالة مستمرة من البناء والتنمية المستدامة . وفي حاضرنا أصبحت البيئة وقضاياها وإدارتها وحمايتها تستقطب اهتمام العالم أجمع إذ أضحت كثير من بلاد العالم تواجه مشكلات تراجع وتناقص مدخراتها من الموارد الطبيعية وظهرت الكثير من مشاكل التلوث البيئي وخطر الانقراض للعديد من أنواع الكائنات الحية . ولكوننا ليس بمعزل عن العالم نتأثر بما حولنا فقد أولت حكومة خادم الحرمين الشريفين يحفظه اللهاهتماماً كبيراً بحماية البيئة وإنماء مواردها وعملت على إيجاد توازن بين المتطلبات والاعتبارات البيئية وترشيد استخدام الموارد المتاحة والتنمية والتطوير في مختلف المجالات.

    الموضوع:

    الباب الأول : تعريف البيئة وعناصرها ومكوناتها :
    * الفصل الأول : تعريف البيئة :
    هي كل ما يحيط بالإنسان من جماد مثل السماوات والأرض والجبال والوديان والبحار والتربة وماء وهواء وغازات، وما يحيط بالإنسان من حيوان وأنعام وطيور ونبات وورود وخضرة.

    أي البيئة الطبيعية والحياتية كما خلقها الله وسخرها للإنسان واستخلفه عليها.
    فالواجب على الإنسان المسلم المؤمن أن يشكر الله ويحمده على ما سخر له من بيئة وأن يحسن استخدام البيئة واستغلالها لمصلحته والبشرية بدون تدمير ولا تلويث وإفساد كما استخلفه عليها فهي أمانة في يده وتحت تصرفه.
    وقد سبق الإسلام في التأكيد على حماية البيئة والمحافظة عليها وإنمائها قبل صدور التشريعات والأنظمة الحديثة والاتفاقيات الدولية للحفاظ على البيئة وقد شرع الله في الكتاب والسنة التي جعلها الله لنا شرعة ومنهاجاً في جميع شؤون الحياة بما في ذلك البيئة مثل المحافظة على الماء بعدم الإسراف في استخدامه وعدم تلويثه والمحافظة على النبات بعدم قطعه إلا للضرورة وزرعه لنأكل منه حبا وخضرة وفاكهة والمحافظة على الحيوان والحياة الفطرية ورعايتها والرفق بها لنستفيد من لحمها وصوفها ولبنها وعسلها وبصلها.
    فكل شيء في الأرض موزون فإذا أخل الإنسان بعنصر من عناصر البيئة أثر على العناصر الأخرى قال الله سبحانه وتعالى: {والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون}.

    وقال تعالى: { إن كل شيء خلقناه بقدر }.
    وقال تعالى: {ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعم.

    الفصل الثاني : عناصر البيئة ومكوناتها :
    إن عناصر ومكونات البيئة تنقسم إلى قسمين:

    القسم الأول: عناصر ومكونات طبيعية كالماء والهواء والأرض والجبال والوديان والشمس والقمر والسماوات.

    أما القسم الثاني: فهو البيئة الحية أو ما يطلق عليه الحياة الفطرية وتشمل الإنسان والحيوان والنبات ويستخدم الإنسان البيئة الطبيعية لحياته اليومية كاتخاذ البيوت واستخدام الماء الذي جعله الله حياة للناس والحيوان والنبات، ونتيجة لهذا الاستخدام للموارد الطبيعية في الحياة الصناعية والزراعية يترك مخلفات وملوثات للبيئة تضر بها.

    ولقد شرع الله في الكتاب والسنة ضوابط شرعية لحماية البيئة والمحافظة عليها وإنمائها ورعايتها فقال الله سبحانه تعالى: {ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وأدعوه خوفا وطمعا إن رحمة الله قريب من المحسنين}.
    وقال تعالى: {ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون}.

    الباب الثاني: مجالات حماية البيئة :
    وقد نظم الإسلام حماية البيئة والمحافظة عليها وتنميتها بما قرره من مبادئ تحكم التشريع الإسلامي والسياسة العامة في مجالات حماية البيئة مثل:

    1) إحياء الموات بزراعته والاستصلاح.

    2) الحمى مثل حمى النقيع لخيل وجمال الصدقة الذي أقره رسول الله صلى الله عليه وسلم في خارج المدينة المنورة.

    3) تحديد الحرم في الأماكن المقدسة وذبح الحيوان والطيور في الصيد حول الحرمين الشريفين بمكة المكرمة والمدينة المنورة ويحرم قطع النبات فيهما.

    4) الحفاظ على المرافق العامة كالمياه والأنهار وغيرها من التلوث والاستخدام السيئ.

    5) الوقف الشرعي عن طريق الهبة والتبرع والوصية من أجل خدمة الصالح العام وحماية البيئة والمحافظة عليها وإنمائها مثل التبرع بأرض وجعلها حديقة عامة وبناء المساجد والمدارس ووقف العمائر لصالح هذه المرافق.

    وهذه النظم الشرعية نص عليها الكتاب والسنة ومما تقدم يتبين لنا عناية الإسلام بالبيئة وأنه سبق المنظمات الدولية لحماية البيئة وإصدار الأنظمة والاتفاقيات المتعلقة بها.

    فالشريعة الإسلامية مخزون ثقافي وشرعة ومنهاجاً للمسلمين في رعاية شؤون البيئة والحياة في الدين والدولة.

    وما إصدار أنظمة وتشريعات البيئة والانضمام إلى الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالبيئة إلا تطبيقاً للشريعة الإسلامية التي تحث على المحافظة على البيئة ورعايتها بالحسنى والمحافظة عليها وإنمائها لخير الناس والحيوان.

    الباب الثالث : نطاق حماية البيئة في الإسلام :
    يقصد بنطاق حماية البيئة: المدى الذي تمتد إليه هذه الحماية، ويتحدد هذا المدى من زاويتين:
    الأول: تتعلق بنوعية المصالح محل الحماية•
    والثانية: تتصل بنوعية المساس المحظور، بمعنى: هل يكتفي بالحماية من الاعتداء، أم تشمل الحماية منع خطر الاعتداء•
    والبيئة المقصودة بحماية التشريع الإسلامي هي :
    1ـ البيئة الطبيعية: أي الوسط الذي يحيط بالإنسان مثل الهواء والماء والتربة والأحياء التي تعيش في هذا الوسط من حيوانات وطيور، بالإضافة إلى النباتات المختلفة .
    2ـ البيئة المشيدة: أي الوسط الذي ابتدعه الإنسان كالآثار والإنشاءات المدنية والسدود ، ولا خلاف بين العلماء على أن الشريعة الإسلامية تبني أحكامها على مصالح العباد وهذه المصالح من وضع الشارع الحكيم .

    الباب الرابع : جمال المنظر ونظافة البيئة:

    ودعا الإسلام أتباعه إلي نظافة مظهرهم وشكلهم وشعرهم قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: 'من كان له شعر فليكرمه'
    فمن السنن تسريح الرأس والمحافظة علي حسن المنظر ونظافته وجماله، عن عطاء بن يسار قال: أتي رجل النبي صلي الله عليه وسلم ثائر الرأس واللحية، فأشار إليه الرسول، كأنه يأمره بإصلاح شعره، ففعل ثم رجع فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم: 'أليس هذا خيرا من أن يأتي أحدكم ثائر الرأس كأنه شيطان'
    وهكذا كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يوجه المسلمين إلي المحافظة علي نظافتهم وحسن مظهرهم ومخبرهم وحسن التجمل في البدن والثوب، ولا يعتبر التجمل وحسن المنظر من الكبر، لأن النظافة والتجمل من الإيمان، لما لهما من أثر بالغ علي حياة الإنسان علي نفسيته، وانشراح صدره في سائر أعماله وأموره.
    وأما ما يتعلق بنظافة البيئة :فقد أمر الرسول صلي الله عليه وسلم بتنظيف الأفنية حيث قال:
    'إن الله تعالي طيب يحب الطيب، نظيف يحب النظافة، كريم يحب الكرم، جواد يحب الجود، فنظفوا أفنيتكم ولا تشبهوا باليهود'
    ويحث الإسلام علي المحافظة علي البيئة، وتنحية الأذى عنها.
    وكلمة الأذى تشتمل علي كل ما يضر ويؤذي مثل الشوك والحجر في الطريق والنجاسة وغير ذلك من كل ما هو مؤذ ومستقذر.
    وإماطة الأذى عن الطريق من شعب الإيمان، كما جاء في الحديث الذي قال فيه الرسول صلي الله عليه وسلم:
    'الإيمان بضع وستون شعبة أعلاها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان'
    وهنا ندرك أن النظافة وتنحية الأذى عن طريق الناس لها ارتباط كبير بالإيمان بل إنها من شعبه التي لا يكتمل الإيمان إلا بها. وبهذا يتضح لنا، أن النظافة من الإيمان بحق.
    وحرصا من الإسلام علي وقاية البيئة من الأذى أمر بالمحافظة علي الماء ونهي عن تلوثه عن جابر رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم، أنه نهي أن بجبال في الماء الراكد'، لأن البول في الماء الراكد الذي لا يتحرك يلوٌث الماء ويفسده ويصبح مصدر عدوي ومرض وأذى لمن يستعمل هذا الماء الذي ألقي بالأذى فيه، بل ليس النهي مقصورا علي الماء الراكد بل أيضا كان النهي عن البول في الماء الجاري نهي رسول الله صلي الله عليه وسلم أن يبال في الماء الجاري لأن فيه تلويثا للماء وإفسادا له كما نهي عن التبرز في الأماكن التي يمر بها الناس أو قد يجلسون عندها كأماكن الظل في الطريق وفي القرى ونحوها .

    الباب الخامس : كيفية حماية البيئة الإنسانية :
    تمثل حماية البيئة الطبيعية والاجتماعية هدفاً من أهم أهداف الإسلام الحيوية، وتوضح مظهراً من أبرز مظاهر عنايته بسلامة الإنسان وحماية الطبيعة، وحرصه على نظام الحياة وسعادة النوع البشري واستمرار وجوده على هذه الأرض، ذلك لأن سلامة النوع البشري وما تعايش معه من مخلوقات حية، أو ذات علاقة بها كالتربة والماء والهواء منوطة بحمايتها من التلوث والتخريب.
    وقد اتخذ الإسلام خطوات فريدة لحماية الصحة والبيئة وسلامة الحياة، يمكن تلخيص أبرزها بالآتي:
    1) التوعية والتثقيف وتربية الإنسان على العناية بالصحة والطبيعة، وحماية الأحياء والحياة على هذه الأرض، منطلقاً من مبدأ عقيدي هو أن ما صنعته يد الخالق سبحانه يتصف بالكمال والإتقان والصلاح، ولا شيء خلق عبثاً في هذا الوجود، وقد صوّر القرآن ذلك بقوله:
    {صُنع الله الذي أتقنَ كُلَّ شيء}
    وإن تصرف الإنسان الأناني أو المنطلق من الجهل والعدوانية يدفعه إلى تخريب البيئة وإفساد المحيط الطبيعي، لذلك يُحمّل القرآن الكريم الإنسان مسؤولية إفساد البيئة بقوله: {ظهر الفسادُ في البرّ والبحرِ بما كسبت أيدي الناس}
    2) الحث على الطهارة: ولعل ابرز الإجراءات الوقائية لحفظ البيئة البشرية هي عناية الإسلام بتربية الإنسان على الطهارة والنظافة والدعوة إلى تنظيف الجسد والثياب والأواني والأثاث وقد جاء ذلك البيان القرآني في قوله تعالى:
    {وثيابك فطهر} , {وان كنتم جنباً فاطّهروا}
    وبذا جعل الطهارة وحماية البيئة من التلوث نعمة يجب الشكر عليها لله سبحانه وبها تتم النعم، ومنه نفهم أن النعم نعمة الصحة والسعادة والمال.. الخ، ناقصة من غير طهارة البيئة وحمايتها من التلوث والفساد ذلك لأنها تبقى مهددة بالتخريب والزوال.
    ويتسامى الفكر الإسلامي والفهم الحضاري فيه عندما يقرر أن الله خالق الوجود يحب - أي يريد للعباد - الحياة الطبيعية والطاهرة التي لا تلويث فيها ولا قذارة، فيعبر الرسول الهادي (صلى الله عليه وسلم ) عن هذا المنهج بقوله: "إن الله طيب يحب الطيب ، نظيف يحب النظافة".
    3) النهي عن تلويث البيئة: وكما يحث الإسلام على الطهارة، فإنه ينهى عن تلويث البيئة وإفسادها، من هذه المناهي ما جاء عن الرسول (صلى الله عليه وسلم) من نهيه عن البصاق على الأرض لما له من مضارّ صحية ومردودات نفسية تخالف الذوق وتثير الاشمئزاز.
    وكما ينهى الرسول (صلى الله عليه وسلم) عن البصاق، فإنّه ينهى عن التغوّط تحت الأشجار المثمرة، والتبوّل في المياه الراكدة والجارية وعلى الطرقات، حمايةً للبيئة وحفظاً للطهارة والصحة.
    ونستطيع أن نُشخّص أهمية هذه الوصايا في حماية البيئة، إذا عرفنا خطر فضلات الإنسان على الصحة وتلوث البيئة، لا سيما المياه التي تساعد على نمو الجراثيم وانتشارها عن طريق الشرب والغسل، والخضروات التي تُسقى بها.
    4) النهي عن النجاسات والتطهر منها: من قراءتنا لفلسفة التشريع الإسلامي ندرك اهتمام هذا التشريع بحماية الإنسان والحفاظ على صحته وحياته المدنية.
    ولقد لخّص الفقهاء فلسفة التشريع وعللوه بقاعدة موجزة هي: (جلب المصالح ودرء المفاسد).
    والمصلحة والمفسدة هما ملاك الحكم وعلة تشريعه، وعند تطبيق هذا المبدأ التشريعي على ما ألزمت به الشريعة الإسلامية من حكمها بنجاسة بعض الأعيان، وحرمة أكلها وبيعها ووجوب التطهر منها لأداء الصلاة، عند تطبيق هذا المبدأ تدرك قيمة التشريع الإسلامي وحرصه على درء المفاسد (الأضرار) الصحية التي أثبتتها البحوث والدراسات العلمية، لذا حكمت الشريعة الإسلامية بنجاسة الأعيان الآتية وألزمت بوجوب التطهر منها للصلاة والطواف حول الكعبة (البدن والملابس)، وهذه الأعيان هي:
    1- البول والغائط من الإنسان، وكذا بول الحيوان المُحرّم وغائطه أيضا.
    2- الميتة من الإنسان والحيوان الذي له شريان نازف.
    3- المني من الإنسان والحيوان الذي له شريان نازف.
    4- الدم من الإنسان والحيوان الذي له شريان نازف.
    5- الخمر.
    6- الكلب والخنزير البريان.
    ولا يخفى أنّ مشكلة الإنسان سيما في المدن الكبرى، الآن هي مشكلة التخلص من فضلات الإنسان وأخطار التلويث بفضلات مجازر الحيوانات وبفضلات الإنسان والحيوانات الميتة، ذلك لأنّها من أوسع مصادر التلويث بالجراثيم والأمراض الجرثومية، فإنّ فضلات الإنسان والميتة، هي أفضل وسط لعيش الميكروب المرضي الذي يصيب الإنسان.
    وكما حدد تلك النجاسات والقاذورات ونهى عن التلوث بها أمر بالتطهر منها، وجاءت هذه الدعوة مكرسة في قوله تعالى:




    {ما يُريدُ اللهُ ليجعلَ عليكم من حرجٍ ولكن يُريد ليطهّركُم وليتُمّ نعمته عليكم لعلّكم تشكرون }.

    ثبّت التشريع الإسلامي مبدأ (لا ضررا ولا ضرار).
    وبهذه القاعدة التشريعية الكبرى التي أعطاها صلاحية تجميد أي تشريع يوجب أو يجيز عمل شيء إذا نتج عنه ضرر، وينطبق هذا التشريع بكون الإسلام قد حرّم كل ما من شأنه أن يضرّ بالبيئة تحريماً تشريعياً، ويتحمل الخبراء الذين اعتبر التشريع الإسلامي تشخيصاتهم العلمية الأمينة حجة يجب العمل بها، مسؤولية تحديد الضار من العناصر والمواد والاستخدامات.
    وعندئذٍ تتحمل الدولة مسؤولية منع الاستخدامات الضارة واستعمال صلاحياتها باستعمال الوسائل الكفيلة بمنع الضرر.
    وإن مبدأ {وتعاونوا على البرِّ والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}، أساس عريض لحماية البيئة وحفظ نظام الطبيعة، فالآية تنهى عن العدوان على الطبيعة والحياة، وتدعو إلى التعاون على الخير والإصلاح.
    الخاتمة
    و الآن بعد هذه الرحلة التي تناولنا فيها موضوع الإسلام وحماية البيئة يبدو من المهم التذكير بأهم النقاط التي أثارها هذا التقرير المتواضع و هي :
    تعريف البيئة وعناصرها ومكوناتها
    مجالات حماية البيئة
    نطاق حماية البيئة في الإسلام
    جمال المنظر وحماية البيئة
    كيفية حماية البيئة الإنسانية
    وفي نهاية المطاف أتقدم بهذه التوصية :
    وهي طباعة كتيبات تعريفية دورية تعرف بدور الإسلام في حماية البيئة .
    وفي الختام أرجو أن يكون هذا التقرير قد نجح في إلقاء بعض الضوء على هذا الموضوع الهام .
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.





    المصادر والمراجع :

    - حماية البيئة في الإسلام من إصدار الاتحاد الدولي لصون الطبيعة والموارد الطبيعية بالتعاون مع مصلحة الأرصاد وحماية البيئة في المملكة العربية السعودية، سلسلة دراسات النظم والقوانين رقم 2، الطبعة الثانية 1415هـ/1995م.

    - محمد عبد القادر الفقي - القرآن وتلوث البيئة، مكتبة المنار الإسلامية، الطبعة الأولى 1406هـ/1985م.

    - عبد الله شحاتة - رؤية الدين الإسلامي في الحفاظ على البيئة - دار الشروق، 1968م.
    عبد الرحمن عبد الوهاب الفارس، البيئة من منظور إسلامي، 1410هـ/1990م. طباعة شركة المطبعة العصرية - الكويت.
    يوسف القرضاوي - رعاية البيئة في شريعة الإسلام - دار الشروق الطبعة الأولى 2001م.
    مسرد متعدد اللغات للآيات الكريمة عن النبأ بعنوان - الإسلام والخضرة البيئية من إصدار مجلس حماية البيئة في الكويت
    - التلوث البيئي حاضر ومستقبل تأليف أ.د/ عبد العزيز طريح شرف . مركز الإسكندرية للكتاب ، الإسكندرية 1997م.
    - الملوثات الكيميائية البيئية تأليف أ.د/ زيدان هنيدي عبد الحميد و أ.د/ محمد إبراهيم عبد المجيد . الدار العربية للنشر والتوزيع ، القاهرة 1996م.
    - د• محمود صالح العادلي، الإسلام وحماية البيئة، مجلة البحوث الفقهية المعاصرة، العدد 32، السنة السادسة، ربيع الآخر ـ جمادى الآخرة 1415هـ/ أكتوبر ـ نوفمبر ـ ديسمبر 1994م، الرياض، ص 13

    - أبو محمد عز الدين عبد العزيز بن عبد السلام السلمي، قواعد الأحكام في مصالح الأنام، المطبعة الحسينية، القاهرة، 1302هـ، الجزء الأول، ص 8•








  2. #2
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية إمارتيه حلوه
    الحالة : إمارتيه حلوه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39506
    تاريخ التسجيل : 19-06-09
    الدولة : إماراتيه
    الوظيفة : موظفه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 17,774
    التقييم : 2027
    Array

    افتراضي رد: حماية البيئة


    بارك الله فيك

    وشكرا لك

    ربي يوفقك ..





    لا إله ألا الله
    محمد رسول الله



  3. #3
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية زهــروة
    الحالة : زهــروة غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 54223
    تاريخ التسجيل : 06-03-10
    الدولة : تعال قبل تروح عني يا اقرب من انفاسي ترى حالي صعيب
    الوظيفة : ابطيت عنك والغلا زادني شوؤق
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 58
    التقييم : 13
    Array
    MY SMS:

    السلام عليكم..ابي اصدقاء اذا ممكن.

    افتراضي رد: حماية البيئة


    يسلموووووووووووووووووووووووو







    ......♥#########♥
    .....♥#############♥
    ...♥###############♥
    ..♥#################♥..................♥###♥
    ..♥##################♥..........♥#########♥
    ....♥#################♥......♥#############♥
    .......♥################♥..♥##############♥
    .........♥################♥################♥
    ...........♥###############################♥
    ..............♥############################♥
    ................♥#########################♥
    ..................♥######################♥
    ....................♥###################♥
    ......................♥#################♥
    ........................♥##############♥
    ...........................♥###########♥
    .............................♥#########♥
    ...............................♥#######♥
    .................................♥#####♥
    ...................................♥###♥
    .....................................♥#♥
    .......................................♥
    .......................................♥

  4. #4
    مشرفة التربية الاسلامية
    الصف 7
    الصورة الرمزية mss7lawa
    الحالة : mss7lawa غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 47031
    تاريخ التسجيل : 07-11-09
    الدولة : اكيييييييد دار العز الامارات
    الوظيفة : طالبة عسووولة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 284
    التقييم : 14
    Array
    MY SMS:

    الحياة يوم ولازم تستمتع في كل يوم ولا تخشو داخلكم شي

    افتراضي رد: حماية البيئة


    مشكور وايد


















  5. #5
    مشرفة التربية الاسلامية
    الصف 7
    الصورة الرمزية mss7lawa
    الحالة : mss7lawa غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 47031
    تاريخ التسجيل : 07-11-09
    الدولة : اكيييييييد دار العز الامارات
    الوظيفة : طالبة عسووولة
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 284
    التقييم : 14
    Array
    MY SMS:

    الحياة يوم ولازم تستمتع في كل يوم ولا تخشو داخلكم شي

    افتراضي رد: حماية البيئة


    هلا
    شخبارج
    انتي بخير ؟؟


















  6. #6
    عضو فضي
    الصورة الرمزية بنــ زايد ــت
    الحالة : بنــ زايد ــت غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 55641
    تاريخ التسجيل : 26-03-10
    الدولة : الامارات
    الوظيفة : =)
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 215
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: حماية البيئة


    ثانكس






  7. #7
    عضو جديد
    الحالة : جابر الكعبي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 94898
    تاريخ التسجيل : 16-04-12
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 10
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: حماية البيئة


    مممممممممممششششششششكككككككككككككوووووووووووووووورر رررررررررررييييييييييييييينننننننننن عععععععللللللللللىىىىىىىىىىىىى ااااااااالللللللللللصصصصصصصصصصصووووووووووورررررررر ررر






  8. #8
    عضو جديد
    الحالة : جابر الكعبي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 94898
    تاريخ التسجيل : 16-04-12
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 10
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: حماية البيئة


    للللللللللللللللللووووووووووووووووووووووووو سسسسسسسسسسسسسسممممممممممممححححححححححتتتتتتتتتتتتتت تننننننننننننننننننن ررررررررررردددددددددددننننننننننننننن ببببسسسسررررررررعععععععععععععععععععععععععع






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مقال عن حماية البيئة
    بواسطة kuroro في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-07-02, 10:08 AM
  2. مقال عن حماية البيئة ، المواد البلاستيكية وأثرها على البيئة
    بواسطة بنت الزبير في المنتدى اللغة العربية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-04-29, 08:17 PM
  3. الأسلام و حماية البيئة
    بواسطة المعتصم في المنتدى التربية الاسلامية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-04-25, 06:26 PM
  4. طلب تقرير عن حماية البيئة
    بواسطة بنت الزبير في المنتدى الارشيف الدراسي Study Archive
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 09-04-21, 07:59 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •