بدأت في البحرين محاكمة صاحبة أول متجر للأدوات الجنسية في المملكة، وذلك بتهمة إهانة الأعراف والتقاليد الاجتماعية للمملكة من خلال استيراد أدوات ذات صلة بالجنس وقد أنكرت صاحبة المتجر، وهي أم لثلاثة أولاد، التهمة الموجهة إليها بإهانة الأعراف الاجتماعية، وذلك في أولى جلسات المحاكمة التي عقدت يوم أمس الاثنين بحسب ما نشرت صحيفة Gulf Daily News. وأشارت صاحبة المتجر إلى أنها تقوم بعمل مشروع يهدف إلى المساعدة في إنجاح علاقات الزواج في المملكة، وذلك من خلال كسر الرتابة في الحياة الزوجية والمساعدة على التخلص من المشاكل التي يواجهها الزوجان في التواصل بينهما. وصرحت المتهمة قائلة: “لقد قمت بافتتاح هذا المتجر لمساعدة المتزوجين في البحرين على تحسين حياتهم الزوجية، لاسيما وأن معظمهم يعانون من الرتابة في الحياة الزوجية والتي تؤثر سلبا على حياتهم وقد تم افتتاح هذا المتجر في البحرين في العام 2008، ومنذ ذلك الوقت فقد نجح في استقطاب عدد لابأس به من الزبائن من كافة أنحاء المملكة. وقد أشارت المتهمة إلى أنها قد عانت كثيرا في الحصول على بعض الأدوات والمعدات التي تبيعها في المتجر، وذلك بسبب اصطدامها مع موظفي الجمارك الذين تحفظوا على إدخال مثل هذه المعدات إلى البحرين.
المحرر: mostafaamr
تعليقات: 2




مصدر : يا ساتر