سيدني - شهدت دار اوبرا سيدني يوم السبت اول حفل موسيقي في العالم للكلاب والذي امتزجت فيه الموسيقى الصاخبة بنباح الكلاب.. الحفل من بنات افكار المؤلفة الموسيقية الامريكية الشهيرة لوري اندرسون وزوجها اسطورة موسيقى الروك لو ريد. وكتبت اندرسون مقطوعة "موسيقى للكلاب" ومدتها 20 دقيقة ووصفتها بانها " تجمع اجتماعي بين الانواع على نطاق لم ير من قبل في استراليا." واضافت لرويترز "لقد كان (الحفل) بالغ الروعة حقا. جميع الكلاب كانت سعيدة بالموسيقى. بدا انها مستمتعة حقا." كلاب كبيرة وكلاب صغيرة وكلاب ارتدت ملابس السهرة وحتى كلب مصاب بالتهاب في المفاصل اجلسه صاحبه على كرسي متحرك حضرت اول حفل ينظم في العالم للكلاب. وقال صاحب الكلب كيم بيستلي "فكرت انها ستكون فرصة عظيمة لكيم لانه صار عجوزا ولا يستطيع المشي لمسافة طويلة. يحب الموسيقى وخاصة الكلاسيكية." وفي حين استمع اصحاب الكلاب للموسيقى فان بعض النغمات الغريبة والاصوات العالية وضعت خصيصا لكي تستمتع بها الكلاب. ومع وجود عدد كبير من الكلاب من مختلف الاحجام والانواع في مكان واحد تم استقدام طبيب بيطري من سيدني تحسبا لحدوث اي مشاجرة. لكن لم تحدث سوى اصابة طفيفة. يأتي الحفل في اطار مهرجان للموسيقى يقام في سيدني خلال الفترة بين 27 مايو ايار و 20 يونيو حزيران 2010 .
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر