لندن - احتفل العراقي علي عباس هذا الاسبوع بحصوله على الجنسية البريطانية بعد سبع سنوات من تعرض منزل اسرته في العراق إلى قصف صاروخي اسفر عن مقتل جميع افراد اسرته. وكان عباس يبلغ من العمر 12 عاما عندما فقد كلتا ذراعيه واحترق 60 بالمائة من جسمه عندما اصابه صاروخ اميركي في حرب العراق. ومست مأساته شغاف قلوب الملايين في جميع انحاء العالم ، وتم نقله جوا إلى الكويت في عام 2003 حيث خضع لعمليات جراحية انقذت حياته، ومنها إلى بريطانيا حيث تم تزويده بذراعين صناعيتين. وفي سن 19 عاما الان، كان عباس قد اجتاز الاختبار الذي يؤهله للحصول على الجنسية البريطانية في يناير الماضي واصبح مواطنا بريطانيا بصفة رسمية يوم الاحد الماضي.
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر