ريو دي جانيرو - سلم حارس مرمى أكثر فرق كرة القدم شعبية في البرازيل أمس الأربعاء نفسه للشرطة التي تحقق في اختفاء صديقته السابقة في قضية اثارت حالة من الذهول في بلاده ، وصدر أمر باعتقال برونو سوزا حارس مرمى فلامنجو وصديق له في وقت متأخر من يوم الثلاثاء الماضي بينما يحقق مدعون في اختفاء عارضة الازياء اليزا ساموديو البالغة من العمر 25 عاما في الشهر الماضي. ووصلت سيارات الشرطة الى منزل برونو صباح يوم أمس الا ان الشرطة لم تعثر عليه ولا على صديقه لويس هنريكي فيريرا روما ،وتوجه الاثنان بعد ذلك إلى قسم للشرطة ، من دون توجيه لأي منهما أي تهم. وتقدمت ساموديو بشكوى الى الشرطة ضد برونو في اكتوبر تشرين الأول الماضي قالت فيها إنها تعرضت للخطف والضرب واجبرت على تناول دواء يؤدي الى الاجهاض ، ووضعت ساموديو طفلا بعد ذلك وقالت ان برونو هو والده،وقالت سلطات الادعاء في ولاية ريو دي جانيرو بموقعها على الانترنت إنه من المقرر ان توجه تهم الخطف والاعتداء فيما يتصل بأحداث اكتوبر تشرين الأول الماضي إلى برونو وروماو. ونفى برونو في تعليقات لوسائل إعلام أي تورط في اختفاء ساموديو، واعتقلت زوجة برونو في بيلو هوريزونتي مسقط رأس اللاعب ،وقال مصدر بالشرطة لرويترز إن أمر اعتقال برونو جاء عقب افادة ادلى بها ابن عمه البالغ من العمر 17 عاما يوم الثلاثاء والتي اشار فيها الى انه قام برفقة روماو بخطف ساموديو الى منزل برونو في بيلو هوريزونتي.
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر