مدريد - قضى رجل أسباني بريء ثلاثة أشهر خلف القضبان وبدلا من أن يحصل على اعتذار من السلطات فوجئ بهم يحملونه مسئولية الخطأ الذي أدى إلى دخوله السجن. وذكرت صحيفة ألباييس الأسبانية الصادرة امس الاثنين أن الرجل الذي يسكن في إحدى القرى ويدعى خوان خوسيه تعرض لسرقة حافظته وبها بطاقته الشخصية أثناء رحلة كان يقوم بها خارج قريته. وبعد فترة ألقت السلطات القبض على اللص في حادثة أخرى. وانتحل اللص شخصية صاحب الحافظة وقال إن اسمه هو خوان خوسيه. وقضت محكمة بتوقيع عقوبة السجن غيابيا على خوان خوسيه خاصة بعد أن تجاهل جميع المراسلات التي كانت ترسلها المحكمة له على عنوانه. وألقت السلطات القبض على خوان وتم إيداعه في السجن لمدة 90 يوما خرج بعدها بعد أن أقنع محاميه المحكمة ببراءته. ولكن المحكمة حملت "السجين المظلوم" في الوقت نفسه مسئولية هذا الخطأ بسبب سلبيته وعدم اهتمامه بالرد على مراسلاتهم. ولكن المحامي أوضح أن خوان ينحدر من أسرة بسيطة ولم يدرك أهمية الرد على هذه المراسلات التي اعتبر أنها تصل إليه بطريق الخطأ. ويطالب خوان حاليا بتعويض من الدولة قدره 90 ألف يورو.
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر