واشنطن - دأب والدا الطفلة، أليسوندرا تافويا، في ولاية نورث كارولاينا إلى تلقين ابنتهم الصغيرة، 3 سنوات، دروساً حول السلامة والأماكن التي تحتاجها في حالات الطوارئ، وهي فروض أتت ثمارها عندما نجحت الطفلة في إنقاذ والدها من موت محقق. وكانت أليسوندار قد هرعت إلى مركز إطفاء، ويبعد المقر عن مسكنها بنحو مبنيين، وهي من الأماكن التي جرى تعريفها عليها في السابق، لإخطارهم بأن والدها قد "تجمد ويرفض الاستيقاظ" بمنزلهم في منطقة "مانتيكا". ووصف النقيب روبرت فيلالوفوز، المشهد لشبكة "KOVR" الشقيقة لـCNN: "عملت طوال عشرين عاماً.. وهي المرة الأولى التي تدخل فيها مركز الإطفاء طفلة في الثالثة." واصطحبت الطفلة رجال الإنقاذ إلى منزلها، حيث "كان الوالد جالساً في غرفة المعيشة وبحاجة إلى رعاية طبية عاجلة." وفق فيلالوفوز. وشدد الأطباء على أنه لولا الإسراع في تقديم العلاج للفظ الوالد أنفاسه." وقال الوالد، فرانك تافويا، للشبكة التلفزيونية إنه تناول مزيجاً من الأدوية الطبية التي يحظر استخدامها معاً مما أدى لانهياره. وحول الدروس التي تم تلقينها للطفلة قالت الأم: "كانت تستمع لكل ما درسناه لها وهذا أمر جيد بلاشك."
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر