برلين - عاش بولندي يقيم في ألمانيا حياته بشكل عادي خمس سنوات كاملة دون أن ينتبه إلى أنه أصيب برصاصة في رأسه؛ لأنه كان مخموراً وقت الحادث. وقالت الشرطة في مدينة بوخوم في غرب ألمانيا اليوم إن الأطباء عثروا على رصاصة عيار 22 في مؤخرة رأس البولندي البالغ من العمر 35 عاماً عندما ذهب لإزالة ما كان يظن أنه تورم. وصرح متحدث باسم الشرطة بأن الرجل تذكر بعد أن عرض عليه الأطباء المقذوف الذي يبلغ قطره 5.6 مليمترات أنه تلقى ضربة على رأسه قرب منتصف الليل خلال حفل بمناسبة بداية العام الجديد "في 2004 أو 2005" لكنه نسي ذلك؛ لأنه كان وقتها "ثملا بشدة". وأضاف "قال لنا إنه يذكر شعوره بألم في رأسه لكنه لم يذهب إلى طبيب". والتأم الجرح بعد ذلك حول الرصاصة ولم يكتشف وجودها إلا عندما حمله الألم المتكرر على الذهاب لفحص التورم. وقالت الشرطة إنها لا تعتبر الحادث مثيراً للشبهات حيث يحتمل أن الرصاصة استقرت في رأس الرجل بعد أن أطلق أحد الحضور مسدسه احتفالاً. وأضاف المتحدث "يحتمل أن رصاصة أطلقت في الهواء ودخلت رأس الرجل وهي تسقط". وذكرت الشرطة أن من المتوقع أن يخرج الرجل الذي يقيم في ألمانيا منذ عدة سنوات من المستشفى في وقت لاحق هذا الأسبوع بعد أن أخرجت الرصاصة من رأسه يوم الجمعة.
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر