لندن - أظهرت إحصائيات وزارة الداخلية البريطانية أن اثنين من بين خمس من ضحايا العنف المنزلي في بريطانيا هم من الرجال ما يتعارض مع الاعتقاد الشائع بأن النساء هن من يحملن آثار ضرب وكدمات . وأوضحت صحيفة الأوبزرفر البريطانية نقلا عن الإحصائيات أن الرجال شكلوا نحو 40 بالمئة من ضحايا العنف خلال الأعوام من 2004 حتى 2009 وهو آخر تاريخ وثقت السلطات فيه معلومات عن العنف المنزلي . واشارت الاحصائيات إلى أن الرجال شكلوا خلال عامي 2006 و 2007 نحو 4ر43 بالمئة من مجمل حالات ضحايا العنف المنزلي لترتفع النسبة إلى 5ر45 بالمئة خلال فترة 2007-2008 وتنخفض الى 7ر37 بالمئة في فترة 2008-2009. من جانبها اكدت جمعية الدفاع عن حقوق الرجال البريطانية أن عدد الرجال الذين يتعرضون لاعتداءات من قبل زوجاتهم وصديقاتهم أعلى من المعروف مشيرة الى أنه غالبا ما تهمل الشرطة الرجال المعرضين للعنف من قبل شريكاتهم وتترك المعتديات عليهم طليقات. وقال جون مايز من الجمعية إن الملاجئء تهتم بالنساء أكثر من الرجال بحيث سجل وجود 7500 إمرأة في المآوي مقابل 60 رجلاً فقط . وبين تقرير حمل عنوان "العنف الاسري من وجهة نظر الذكور" أنه غالباً ما ينظر الى العنف المنزلي على ان ضحيته انثى وأن المشكلة سببها ذكر إلا أن الأدلة تظهر أن هذه الصورة خاطئة. وتعتبر حملة الدفاع عن حقوق الرجل أن الذكور يعاملون كضحايا من الدرجة الثانية وأن كثيرين من رجال الشرطة لا يأخذون شكاويهم على محمل الجد .
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر