باريس - قالت الشرطة يوم الجمعة ان رجلا في باريس قام بتسجيل 55 ابنا من أمهات مختلفات يواجه عقوبة بالسجن عشر سنوات وغرامات للاشتباه في ارتكابه جريمة احتيال والمساعدة في الحصول على الاقامة بموجب مسوغات مزيفة. واعتقلت الشرطة الرجل وهو من أصول أفريقية وعمره 54 عاما في شقته المكونة من غرفتين في باريس أثناء مداهمة صادرت خلالها وثائق تبين أن أكثر من 50 شخصا مسجلين على أنهم يعيشون في ذلك العنوان. ولم تكشف الشرطة هوية الرجل. وتشتبه الشرطة بأن الرجل متورط في الاحتيال للحصول على مزايا اجتماعية من المحتمل أنها كلفت الدولة أكثر من مليون يورو (1.27 مليون دولار) سنويا في صورة مستحقات للامهات. وقالت شرطة باريس في بيان "جرى التعرف حتى الان على 42 امرأة وزعمت كل منهن أن الرجل هو الاب البيولوجي لابنها." وقالت السلطات ان الرجل زعم أنه التقى بالنساء في حانات ونواد ليلية وأحيانا أثناء زيارات لبلدانهن التي من بينها السنغال والكاميرون ومالي. وقام الرجل بتسجيل الاطفال وأمهاتهن لدى السلطات الفرنسية مما يمكنهم من الحصول على تصاريح بالاقامة والمطالبة بمزايا اجتماعية مقابل رسم يتراوح بين 150 و200 يورو للطفل. وأبلغت بعض الامهات السلطات بأنهن حصلن على مخصصات شهرية متنوعة بلغت قيمتها حوالي 7500 يورو. وقال متحدث باسم الشرطة "التحقيقات مستمرة وسيقرر قاضي تحقيق ما اذا كان سيتعين اجراء اختبارات الحمض النووي للتثبت من نسب الاطفال للاب."
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر