واشنطن - بعد سنوات من الرفض أعلنت وكالة أسوشيتد برس الإخبارية الأمريكية الشهيرة الأسبوع الماضى، اعترافها رسميا بمواقع الأخبار غير الأعضاء بهيئات أو منظمات صحفية، ومواقع النشر الإلكترونى والمدونات كمصدر للأخبار والمعلومات، وستقوم الوكالة بنسب الخبر للمواقع أو الجهات أو المدونات التي تنشر الأخبار. وقال موقع " ايه أر أس تكنيكا " المهتم بأخبار التقنية والنشر الإلكترونى "إن وكالة "أسوشيتد برس" الإخبارية قررت تغيير سياستها الرافضة لاعتماد مواقع الأخبار غير الأعضاء بهيئات أو منظمات صحفية، ومواقع النشر الإلكترونى والمدونات كمصدر موثوق للأخبار، حيث أعلنت الوكالة اعترافها رسميا بهذه المواقع والمدونات كمصدر للخبر, وقالت الوكالة في بيان لها " في عالم الويب , يعد جلب المعلومات من مصادر موثوقة أمراً مهماً ومصيرياً, لذلك يجب أن يكون جلبنا للأخبار أكثر شفافية ومتناسقاً مع المصادر الأخرى , وستقوم الوكالة بنسب الخبر للمواقع أو الجهات أو المدونات التي تنشر الخبر أولا، سواء كان الموقع أمريكيا أو غير أمريكى، وسواء كان ضمن المسجلين لدى الوكالة أو من غير المسجلين، بعد توثيق الخبر بصورة تامة وشفافة". وقد ظلت وكالة "أسوشيتد برس" تحارب الانترنت كمصدر للخبر، خاصة المواقع والمدونات , حتى إن رئيس الوكالة وفي خطاب له في عام 2009 قلل وبشكل كبير من المدونات حين قال "نحن من أفضل المصادر العالمية لجلب الأخبار وكل ما تقدمه الوكالة يمثل أفضل معايير نشر الأخبار ونشر التقارير حول العالم " ومن ثم ختم كلامه بالتقليل من المدونات عندما قال " وبتعرض 62 من صحفيي الوكالة للقتل أو الضرب أو الاحتجاز فإن هذه المهنية ليست لأصحاب القلوب الضعيفة وليست لمن يعمل وهو برداء النوم", كما زادت الوكالة من حربها على المدونيين والمواقع حينما فرضت رسوم لنقل أي محتوى لها , ووضعت نظاماً لحساب الكلام المقتبس من أي تقرير لها.
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر