عمان - تتعرض 14 بالمائة من النساء العاملات في الأردن إلى تحرش جنسي لفظي في مكان عملهن، فيما تتعرض 0.7 بالمائة من العاملات لتحرش جنسي جسدي. ونقلت صحيفة (الغد) امس السبت عن دراسة حديثة حملت عنوان (دراسة العوامل التي تشكل الأدوار الجندرية في الأردن) ، أن 8 بالمائة من النساء العاملات يتعرضن لعنف لفظي (ألفاظ نابية أو مهينة)، مقابل 2.3 بالمائة يتعرضن لترويع وتهديد نفسي من رئيس العمل. وبيّنت نتائج الدراسة التي أعدها فريق بحث من الجامعة الهاشمية لمصلحة برنامج دعم مبادرات تكافؤ الفرص- الوكالة الكندية للتنمية الدولية، أن 76.3 بالمائة من المستطلعة آراؤهم يؤيدون عمل المرأة، مقابل 21.5 بالمائة لا يؤيدونه. وحول المهن التي يعتقد أفراد المجتمع بأنها الأنسب للمرأة، أظهرت الدراسة ، أن مهنة المعلمة احتلت المرتبة الأولى بنسبة 93 بالمائة من بين 15 مهنة، تلتها مهنة مدرسة في الجامعة (82 بالمائة)، ثم موظفة في القطاع العام (70 بالمائة)، ممرضة (68 بالمائة)، العمل التطوعي (68 بالمائة)، مهندسة زراعية (65 بالمائة)، صاحبة عمل (59 بالمائة)، وقاضية (58 بالمائة). وفضل 80 بالمائة من المستطلعة آراؤهم الرجل كرئيس العمل، بينما أفاد حوالي 28 بالمائة بأنهم يفضلون أن يكون رئيس العمل امرأة، في حين عارض ذلك بشدة 28 بالمائة أيضاً. كما أظهرت الدراسة أن 17 بالمائة يعتقدون أن عمل المرأة المتزوجة خارج المنزل يؤثر سلباً على واجباتها المنزلية، فيما أيد 10.3 بالمائة "سفر" المرأة المتزوجة للعمل خارج الأردن.
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر