أعلن الحزب الديمقراطي الحر الذي يتزعمه وزير الخارجية الالماني جيدو فسترفيله أن فسترفيله اول وزير في البلاد يجهر بأنه شاذ جنسيا أضفى هو وشريكه صفة الرسمية على علاقتهما و عقدا زواجهما في حفل مدني أقيم في بون مسقط رأسه. وذكرت صحيفة بيلد ان فسترفيله (48 عاما) ورجل الاعمال مايكل مرونز (43 عاما) دخلا في “عش الزوجية” خلال حفل مدني قاده رئيس بلدية بون يورجن نيمبتسش. وأكد متحدث باسم الحزب الديمقراطي الحر التقرير. ولا تسمح ألمانيا بزواج أشخاص من نفس الجنس لكنها تعطي للذين يسجلون شراكتهم نفس الحقوق والمسؤوليات المعطاه لازواج مختلفي الجنس. ويتزعم فسترفيله الحزب الديمقراطي الحر الليبرالي وهو ايضا نائب المستشارة الالمانية انجيلا ميركل في حكومة يمين الوسط التي ترأسها. وقالت صحيفة بيلد ان نحو 20 من الاقارب والاصدقاء حضروا الحفل. ويرتبط فسترفيله ومرونز بعلاقة مثلية منذ عام 2003. و كان وزير الخارجية الألماني الشاذ، جيدو فيسترفيله قد أعلن إن كونه “شاذًا” لا يسبب له إحراجًا، متوقعًا ألا يُسبب له ذلك مواقف محرجة خلال جولاته الخارجية. وقال فيسترفيله، الذي يتزعم الحزب الديمقراطي الحر، لـ مجلة “دير شبيجل” الألمانية: “أنا رئيس حزب منذ نحو تسعة أعوام وقمت خلال تلك الفترة بجولات دورية ورسمية للخارج، ولم يكن هناك ولو لمرة واحدة أي مشكلة أو إحراج لأنني أعيش مع رجل، ولا أتوقع أن يحدث ذلك كوزير خارجية”.
المحرر: طارق حضري
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر