في خطوة يعتبرها إنجازا غير مسبوق، نجح الغطاس المصري مصلح الشاذلي في تعليم سائح إيطالي ، الغوص في مياه البحر الأحمر، على رغم كونهما من المكفوفين. وفي تصريحات لصفحة الأمل بموقع ام بي سي يقول الشاذلي: "على مدار أسبوع قمت بتدريب السائح وزوجته في منطقة مرسى علم جنوب الغردقة على الغوص، وهي المهمة التي كللت بالنجاح بعد 15 تجربة غطس"، موضحا أن أجهزة الغوص المتطورة التي تتيح له فرصة تبادل الحديث مع المتدربين تحت المياه، سهلت عليه هذه المهمة. واستخدم الغطاس المصري أجهزة صوتية في تعليم الغطس، وتمت التجربة على عمق 20 مترا تحت سطح الماء. وردا على سؤال حول رغبة السائحين في تعلم الغوص، على رغم كونهما من فاقدي البصر يقول الشاذلي: "من المعروف أن التمتع بمشاهدة المناظر الجميلة تحت المياه هي أهم متع الغوص، إلا أن هناك متعا أخرى في الغوص؛ مثل شعور الغطاس بالنشوى الناتجة عن إحساسه بأنه طائر في الهواء كرائد الفضاء، فضلا عن شعوره بالتغلب على مشكلة ضغط المياه من خلال عمليات تنفسية بسيطة". ويشير الشاذلي إلى أنه تغلب على مشكلة غياب الرؤية عند السائحين بوصف المشاهد لهما، موضحا أن الزوج لم يولد كفيفا، وهو ما كان يسهل عليه تخيل الوصف سريعا.
المحرر: طارق حضري
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر