برونسفيل - أخيرا تمكنت امرأة مكسيكية تجاوز عمرها المائة سنة من الحصول على الجنسية الأميركية، بعدما أمضت عمرها على الأراضي الأمريكية. وكانت إلاليا غارسيا ماتوري، من ولاية تكساس والبالغة من العمر 101 سنة، قد دخلت إلى الولايات المتحدة في العام 1909 حين كانت مجرد رضيعة غير أنها لم تبدأ إجراءات الحصول على الجنسية إلا السنة الماضية. ونقلت شبكة "كاي في إي أو" عن ماتوري قولها قبل مراسم الاحتفال بحصولها على الجنسية الأمريكية "الآن أشعر بإحساس عظيم، أنا سعيدة جداً". وقررت ماتوري الحصول على الجنسية بعد أن أصدرت الحكومة الأمريكية قراراً بقضي بان يقدم أي شخص يعبر الحدود من المكسيك إلى الولايات المتحدة جواز سفره، غير أنها لم تكن تمتلك جواز سفر بل مجرد وثيقة دخول شرعي أصدرت لها قبل 69 سنة. وقالت يولندا، قريبة ماتوري إن الأخيرة حزنت جداً عند صدور هذا القرار الذي سيمنعها من زيارة مسقط رأسها. غير أنها تمكنت من الحصول أخيراً على الجنسية وأعربت عن فرحتها بذلك بما أنها لم تعد مهددة بالترحيل.
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر