لندن - حجز موظفو المخالفات المرورية في بلدية هاكني الواقعة شرق العاصمة البريطانية لندن سيارة من طراز مرسيدس من دون أن يعلموا أنها مالكها هو مديرهم. وقالت صحيفة إيفننغ ستاندارد اليوم إن سيموس آدمز مدير قسم خدمات مواقف السيارات في بلدية هاكني ترك سيارته المرسيدس في موقف مخصص لسيارات المقيمين في الشارع فقط في منطقة هاكني. وأضافت أن موظفي البلدية حجزوا سيارة آدمز رغم أنه يملك رخصة تسمح له بإيقاف سيارته في أي مكان في حي هاكني، لأنها لم تكن معروضة على نافذة السيارة وأصدروا مخالفة لوقوفها في مكان غير مسموح قبل أن يسحبوها إلى الحجز. وأشارت الصحيفة إلى أن الموظفين أعادوا السيارة على محمل السرعة بعد أن تعرفوا على هوية صاحبها، والذي اضطر إلى دفع غرامة المخالفة البالغة 60 جنيهاً إسترلينيا لكنه أُعفي من غرامة الحجز البالغة 260 جنيهاً إسترلينيا. ونسبت إلى متحدث باسم بلدية هاكني قوله "إن آدمز استشاط غضباً حين علم بأن سيارته سُحبت للحجز لأن صاحبها معروف من قبل موظفي المخالفات المرورية في المنطقة وكونه يمتلك رخصة تسمح له بإيقاف السيارة في أي مكان".
المحرر: saad_alharbi
تعليقات: 0




مصدر : يا ساتر