ضَاعْتْ عَليٍڪْ اَلاٍياْم اًحلًامْ ورًا اْحلًام
حًلـآلْ وٌلـآ حًراْم ضٍيعْت حًقْ’ اًلٍله ’ ..
يِاً صًاحٍبيٍ وِشْ فًيڪْ غًرڪْ فًرْح مَاضٍيڪْ
لًابدْ يٍومْ مًا يٍجٍيڪْ يٍسًألڪْ عًنهْ ’ اًلٍله ’ ...









شًڪرإآ ‘ إبليس‘ ..






{ شڪـرآإ إبليس لـآنڪ ع ـلمنتي قبح آلڪبر و آلع ـنآإد , فحوآرڪ معْ اًلٍله سبح ـآإنه و إصرآرڪ علىآ عدم آلسج ـود لـآدم ,
آظهر لي ڪم آن آلع ـنآإد هو ضرب من ضرورب آلغ ـبآإء !!
ترىآ اًلٍله آم ـآمڪ يآ إآبليس و تڪمله دوـون ترج ـمآإن ثم عندمآإ يآمرڪ آن تسج ـد لـآدم تآخذڪْ آلع ـزة بـ آلإثم و تبدآإ بـ آلتبرير و آلتحليل آلقبيح !! ..
فبإي منطقْ إستنتجت أن آلنآإر خير من آلطين ؟؟!




لتمتنع عن آلسج ــود و آنت تعلمْ أن آلذي خلقهمآإ ~| النآإر والطين|~ هو الذي
يأمرڪ بالسج ـود !!







ولڪنه الع ـنآإد الاع ـمىآْ ..




شًڪـرإآ ‘إبليس‘ ..







\






شًڪرإآ ‘إبليس‘ ..






{ شڪرآإ إبليس لـآنڪ ع ـلمتني م ـدى’ حلم اًلٍله وڪرمه .
فعلىآ آلغرم من جحودڪ إلـآ آنڪ عندما
طلبت من اًلٍله المهله ( قال انظرني إلىآ يوم يبعثون ) أمهلڪ اًلٍله ڪما تريد
( قال إنڪ من المنظرين )






.
.




فـ يآلڪرم اًلٍله وح ـلمه وصبره ..









شًڪرإآ ‘ إبليس‘ ..







{ شڪرآإ آإبليس لآنڪ ع ـلمتني ْ أن هـنآإڪ من سيستخدمْ الدينً ويستخدم اسم اًلٍله في الاإحـتيآإل علىآ
النآإسْ , فحين آقسمت باًلٍله ڪذبآإً لتغوـوي آدم وح ـوآء




تعلمت آنه ليس ڪـل من يقسم صآدقـآً وليس ڪل من ينصح آمـينآً
فعلمتنيْ الح ـذر في التع ـآملْ مع النـآس





.
.




فشڪرآإ لڪ












شًڪرإآ ‘ إبليس‘ ..








{ شڪـرآإ إآبليس لآني ع ـرفت آن التعريْ هو وآحدة من أڪبر غ ـآإيآتڪ
وآهـدآفڪ لإغ ـوـوآْء بني آإدم !



شڪـرآإ لأنڪ نبهتنيْ أن نزغ اللبآس وع ـدم الح ـيآإء هـمآ من آڪـبر
وسآئلڪ وآسلحتڪ لإخرآجنآ من الج ـنة !!





.
.










عَ ـمْركْ تًرَا مْحسٌوب يٍكفِيِ كَفاْك ذٌنوْب رددْ بِصوٌتْ
مْ ـغَلوَـوبْ آإًرحمٍنيٍ يْا’ اًلٍله ’ .
امْلئَ زْماَنكْ َآإه وعٌود لًه تلَقآْه~
وَمنَ خِيبِك اَتحاشاَه تْفرج بَعوٌن ’ اًلٍله ’