تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية فقير الحظ
    الحالة : فقير الحظ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 12502
    تاريخ التسجيل : 07-04-08
    الوظيفة : طـــــالـــــــب
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 1,840
    التقييم : 100
    Array
    MY SMS:

    اللهم انت النور النور وصاحب بيت المعمور بلغ راحة البال والسرور لقارئ هذا السطور

    افتراضي «الديزل» ينذر بتفاوت التضخم بين أبوظبي والإمارات الشمالية


    «الديزل» ينذر بتفاوت التضخم بين أبوظبي والإمارات الشمالية



    حذر خبراء اقتصاديون من أن تفاوت أسعار بيع وقود الديزل بين أبوظبي، ودبي والإمارات الشمالية، «ستؤثر في مؤشرات التضخم صعوداً وهبوطاً ما بين الإمارات، خلال أشهر قليلة مقبلة، لمصلحة إمارة أبوظبي التي ستحصل على ميزة تنافسية على حساب الإمارات الشمالية، فضلاً عن خلق حالة من عدم الثقة والاستقرار لدى مستثمرين ومستهلكين، في أسعار تكاليف الإنتاج وكذا السلع والبضائع». وأضافوا أن «انخفاض القيمة الحقيقية للدخول، نتيجة ارتفاع مؤشرات التضخم في الإمارات الشمالية الناتجة عن ارتفاع أسعار السلع والخدمات ذات العلاقة، سيدفع بمستثمرين إلى التخلي عن فكرة الاستثمار في الإمارات الشمالية، والاتجاه إلى إمارة أبوظبي، التي ستتمتع بمؤشرات تضخم وأسعار وتكاليف أقل».

    وبين الخبراء أن الديزل «يدخل بدوره في مواد التصنيع والإنتاج، والنقل والشحن، وكذا قطاعي العقارات والمقاولات والإنشاءات، ونقل العمالة والبضائع والسلع، فيما ستدفع الأسعار المرتفعة للديزل في دبي والإمارات الشمالية بالأسعار ارتفاعاً، وتالياً فإن مؤشرات التضخم في دبي والإمارات الشمالية مرشحة للارتفاع عن نظيرتها في العاصمة أبوظبي، التي تدعم الديزل وتثبت سعره عند 8.60 دراهم للغالون منذعام 2006، في مقابل 18.50 درهماً في محطات «إمارات» و«إينوك» و«إيبكو» في دبي والإمارات الشمالية» بنسبة زيادة 115%.

    وطالب عضو اللجنة الاقتصادية والمالية والصناعية في المجلس الوطني الاتحادي، حسين الشعفار، «بتدخل سيادي لحل المشكلة، من خلال دعم مالي حكومي لشركات «إمارات» و«إينوك» و«إيبكو»، أو دراسة تعاون الشركات الثلاث مع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» لشراء الديزل وبيعه ، لاسيما في ظل مؤشــرات عن رفع أسعار شركات للنقل والشـــحن لرسوم خدماتها بسبب الديزل بنسبة 22%»، موضحا أن «هذا الأمر ينذر بارتفــاعات خيالية في أسعار الخدمات ذات العلاقة بالمحـروقات، والتي لا تبتعد كثيراً عن قطاعات العقارات والمقاولات والصناعة والشحن والنقل بأنواعه، علاوة على أنها تمثل إنذارا بأن مؤشرات التضخم ستختلف ما بين إمارة وأخرى العام المقبل على الأقل».

    زيادة الأسعار
    واستبعد وكيل وزارة الاقتصاد، محمد عبدالعزيز الشحي، أن يكون «لأسعار المحروقات، خصوصاً الديزل، إفراز لمؤشرات تضخم متفاوتة خلال الفترة المقبلة»، لكنه أقر لـ«الإمارات اليوم»، بأن تكلفة الزيادة في أسعار الديزل الذي يدخل في معظم قطاعات الصناعة والمقاولات والنقل والشحن، «ستؤدي إلى ارتفاع في أسعار بعض السلع التي يتم نقلها وشحنها من خلال ناقلات تعمل بالديزل، بينما من المحتمل كذلك أن تحدث زيادة في مؤشرات التضخم في أسعار المستهلكين»، لكنه أكد أنه«لن يكون للديزل أية علاقة تؤدي إلى رفع مؤشرات التضخم في دبي والإمارات الشمالية مقارنة بأبوظبي، إذ إن أزمة ارتفاع مؤشرات التضخم محلياً واحدة، وليست مقصورة على إمارة دون أخرى».

    وكانت وزارة الاقتصاد، قدرت الارتفاع في مؤشرات أسعار المستهلكين بـ 5% في عام 2004 إلى 6.2% عام 2005 إلى 9.3% عام 2006، الأمر الذي وصفه بنك أبوظبي الوطني بأنه «أعلى مستوى للتضخم منذ 19 عاماً». وتمثل الارتفاعات المستمرة في أسعار الوقود، عنصراً محفزاً لارتفاع مؤشرات التضخم محلياً، إذ إن تصاعد أسعار المحروقات عالمياً «يسهم في نسبة 36% من التضخم في الاقتصاد المحلي، وذلك نتيجة تأثيره المباشر في عمليات الإنتاج في قطاع الطاقة والنقل والبناء»، وفقاً لتقرير صادر عن شركة «فخر الدين العقارية» الأسبوع الماضي.

    ميزات تنافسية لأبوظبي
    وحذر المدير التنفيذي لمجموعة إدارة الأصول في شركة «شعاع كابيتال»، هيثم عرابي، من «تفاوت أسعار بيع الديزل، ما بين أبوظبي ودبي والإمارات الشمالية، الذي يعني أن ذلك سيرفع من نسبة التضخم لدى الأخيرة، فضلاً عن أنه سيؤدي إلى حصول إمارة أبوظبي على ميزات تنافسية على حساب الإمارات الشمالية، بينما المفترض أن السوق المحلية مفتوحة على العالم، ولا يجب أن يكون هناك تمييز بين إمارة وأخرى، والديزل إما أن يكون مدعوماً للجميع أو غير مدعوم»، مشيراً إلى أن «مادة الديزل تدخل في مواد التصنيع والإنتاج والنقل والشحن للبضائع والسلع، والمقاولات والعقارات والعمالة وتنقلاتها، وتالياً فإن تفاوت الأسعار سيرفع من تكلفة هذه الخدمات في دبي والإمارات الشمالية لمصلحة أبوظبي».

    لكن عرابي أكد «عدم خطورة ذلك على مراحل النموّ في الإمارات»، لافتاً إلى أن «قوة الدفع في دبي، أكبر بكثير من أن تتباطأ بسبب أسعار المحروقات، إذ إن عجلة النموّ الاقتصادي تدور على مدار خمس وست سنوات متتالية، بينما من الصعب أن تتباطأ لهذا السبب».

    انخفاض الدخول
    وأفاد أستاذ الاقتصاد الكلي في كلية الاقتصاد، جامعة الشارقة، الدكتور أسامة سويدان، بأن «أسعار السلع والبضائع ومواد البناء وما إلى ذلك من البضائع التي يتم شحنها، سترتفع بنسب تفوق الزيادات التي تعلن عنها شركات تسويق الديزل في دبي والإمارات الشمالية، نتيجة القيمة المضافة، إذ من المتوقع أن تتضاعف الزيادة الموقعة الأخيرة على سعر غالون الديزل(1.50 درهم) إلى 3 و 4.50 دراهم، نتيجة توقيع زيادات أخرى لاحقة عليها من خلال التجار وأصحاب المخازن والبرادات وتجار التجزئة حتى تصل إلى المستهلك». وأضاف أن «القيمة الحقيقية للدخول ستنخفض نتيجة ارتفاع مؤشرات التضخم في الإمارات الشمالية الناتجة عن ارتفاع أسعار السلع والخدمات ذات العلاقة، عنها في أبوظبي التي تحتفظ فيها أسعار الشحن والنقل مثلاً بالأسعار نفسها منذ عامين ونصف العام، بصورة تُدخل المستهلك في حالة من عدم الثقة بثبات الأسعار لفترات قصيرة مقبلة في أماكن مقارنة بأخرى». ونبه سويدان إلى أنه «في حال ثبات أسعار السلع والبضائع في أبوظبي، وتغيرها في الإمارات الشمالية نتيجة مؤشرات أسعار الديزل المتغيرة بشكل شهري تقريباً، وانعكاس ذلك على أسعار السلع والبضائع والخدمات ذات العلاقة، فإن ذلك سيدفع بسكان في الإمارات الشمالية إلى الذهاب إلى أبوظبي لشراء مستلزماتهم واحتياجاتهم الأسبوعية والشهرية، نتيجة الفوارق في أسعار السلع والبضائع، بينما من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع في أسعار هذه السلع والبضائع في أبوظبي بسبب الطلب الكبير الذي سيستنزف العرض أولاً بأول».

    التضخم عقاري
    وقال الخبير الاقتصادي، الدكتور أحمد السامرائي، إن «التضخم الداخلي مضغوط أساساً بسبب التضخم العقاري الحاصل، فالدورة الاقتصادية مرتبطة بشكل رئيس بثلاثة قطاعات، العقاري، والبتروكيماويات، والمالي، وهذه القطاعات معروفة بهامش تذبذبها الكبير، وتالياً فإن عدم الاستقرار في الإيرادات والمصروفات، ستؤثر في القرارات التي يبنيها رجال الأعمال والموردون والمصدرون، بصورة تجعلهم يضيفون هوامش أرباح تفوق المعدلات الطبيعية سعياً لحماية أنفسهم من تقلبات الأسعار، وتالياً سيكون المستهلك المتضرر الوحيد، خصوصاً أن العجلة الاقتصادية لا تمنح المستهلك فوائدها إلا بعد فترة طويلة، بينما سيشعر المستهلكون بارتفاع مؤشرات التضخم بشكل مستمر».
    واستبعد السامرائي أن يكون لأسعار المحروقات تأثير كبير في الميزان التجاري، معتبراً أن «القطاع العقاري له الثقل الأكبر لإحداث ذلك».

    وفي سياق متصل، شكك وزير الاقتصاد، الدكتور سلطان المنصوري «في قدرة الدولة على خفض نسبة التضخم إلى 5% هذا العام، كما أعلن المصرف المركزي قبل شهرين». وكان وزير الاقتصاد، أعلن في وقت سابق، على هامش توقيع اتفاقية مع جمعية الاتحاد التعاونية في دبي، لتثبيت أسعار بعض السلع، بأن «الوزارة تستهدف خفض مؤشرات التضخم إلى 5% هذا العام»، لكنه عاد ليعلن أن تحقيق ذلك سيكون أشبه بـ«معجزة».

    لا دعم للديزل
    قال مسؤول في شركتي «إينوك» و «إيبكو»، طلب عدم ذكر اسمه إنه «لا توجد نية حالية لدعم الديزل مالياً في شركات «إينوك»و«إيبكو» من قبل أية جهة رسمية». مضيفاً أنه «لا يوجد تنسيق ما بين شركات توزيع الوقود في دبي والإمارات الشمالية وشركة «أدنوك للتوزيع» التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية». لكن مسؤولاً آخر في شركة «أدنوك للتوزيع»، قال لـ«الإمارات اليوم»، إن«الشركة تُبقي على أسعار بيع الديزل عند سعر 8.60 درهماً للاستهلاك منذ عام 2006 إلى الآن»، مكتفياً بالقول «إن التنسيق ما بين شركات توزيع الوقود في أبوظبي ودبي والإمارات الشمالية، موجود، لكن الشركات تتصرف بالشكل الذي تراه مناسباً».











  2. #2
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية Мѓ.αɧɱɛɗ
    الحالة : Мѓ.αɧɱɛɗ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 13382
    تاريخ التسجيل : 12-04-08
    الدولة : UAE
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 1,670
    التقييم : 146
    Array
    MY SMS:

    سـ؛ـبحَآن اللـ،ـه وبحـ،ـمـ،ـده .. سُـ،ـبحَآن اللـ،ـه العـ،ـظـ،يـم ..

    افتراضي رد: «الديزل» ينذر بتفاوت التضخم بين أبوظبي والإمارات الشمالية


    تسلم ع الخبر






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. معلومات عن التضخم
    بواسطة عاشق البنفسج في المنتدى ماده الاقتصاد
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 14-12-14, 01:10 PM
  2. كل ما في الارض ينذر بالمفارق والغياب
    بواسطة الرمش الذبوحي في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-07-20, 02:18 PM
  3. ألم الصدر في منتصف العمر ينذر بالموت المبكر
    بواسطة rainbow في المنتدى منتدى الصحة المدرسية
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 09-01-22, 03:00 AM
  4. شركات تعزو السبب إلى ارتفاع الديزل واليورو
    بواسطة فقير الحظ في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-06-06, 02:56 PM
  5. طلب توصيات لـ بحث التضخم
    بواسطة شمعه حياتي في المنتدى ماده الاقتصاد
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-03-17, 04:04 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •