تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    :: عضوية VIP ::
    الصورة الرمزية إمارتيه حلوه
    الحالة : إمارتيه حلوه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39506
    تاريخ التسجيل : 19-06-09
    الدولة : إماراتيه
    الوظيفة : موظفه
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 17,774
    التقييم : 2027
    Array

    افتراضي ما الفرق بين التسامح والمهادنة ؟


    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
    فمما لا شك فيه أن الإسلام دين الرحمة والتراحم، والإحسان والتسامح، وقول الصدق، والأمر بالعدل وبالكلمة الطيبة، وحسن الجوار، والتعايش السلمي، وعدم الظلم والتعدي مع المسلم والكافر بالضوابط الشرعية، والنصوص على ذلك متكاثرة: (ارْحَمُوا؛ تُرْحَمُوا) (رواه أحمد، وصححه الألباني)، (ارْحَمُوا مَنْ فِي الأَرْضِ؛ يَرْحَمْكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ) (رواه أحمد وأبو داود والترمذي، وصححه الألباني)، (إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ؛ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ؛ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، فَلْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ) (رواه مسلم)، (فِي كُلِّ ذَاتِ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ) (متفق عليه).
    وقال الله -تعالى-: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) (الأنبياء:107)، (وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا) (البقرة:83)، قال ابن عباس -رضي الله عنهما-: "لو قال لي يهودي: بارك الله فيك. لقلت: وفيك".
    (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ) (النساء:36)، ولا يعني هذا التسامح أبدًا أن نصحح الباطل، أو نقول خلاف ما نعتقد؛ فالأول: من التسامح، والثاني: من المداهنة.
    فالتسامح مجاله التعامل وحسن المعاملة، أما العقائد فأمر لا يقبل المداهنة والخلط والتنازل، فلا شك أن هناك خلاف عقائدي بين المسلمين والنصارى، بل وسائر الملل، فهل حل المشاكل أن ننفي هذا الفرق، وأن نحاول أن نلغيه؟! هذه مصادمة للشرع، والواقع.
    ألم يقل ربنا -سبحانه- في سورة التوبة: (وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ . اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا إِلَهًا وَاحِدًا لا إِلَهَ إِلا هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ) (التوبة:30-31).
    فهل يجوز بعد ذلك أن نقول: نحن وهم شيء واحد، أو نعبد ربًا واحدًا -كما قال بعضهم-، أو نحن جميعًا مؤمنون؟!
    وأنا أسأل من يقول ذلك: هل يجوز لنا أن نضع منهجًا دينيًا موحدًا يعلَّم فيه النصارى: (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)، ومحمد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ويعلَّم فيه المسلم أن عيسى -عليه السلام- ابن الله، وأنه قد صلب؟!
    هل يرضى بذلك مسلم؟! بل هل يرضى بذلك النصارى؟!
    وهل يجوز أن تحول المساجد إلى كنائس، أو يعلق فيها الصلبان؟!
    وهل يجوز أن نمنع النصارى من الدخول في الإسلام؛ لأن الكل واحد بزعمهم، أم أن هذا ردة كما صرح به أهل العلم؟!
    وهل تجوز الصلاة المشتركة؟!
    وهل يجوز بيت عبادة مشترك؟!
    أو هل يجوز أن نعلق الصلبان في رقابنا؟! والأسئلة كثيرة.
    إني أراك معي ـ أخي القارئ ـ تستنكر ذلك! بل أقل منه؛ فما رأيك في مسلم يسمي ابنه مرقص أو حنا أو بطرس، ونصراني يسمي ابنه محمدًا أو أحمد.
    ما أظن أن هذا حلاً؛ فالمسلم يعتقد اعتقادًا جازمًا أن دينه هو الحق وما سواه باطل (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (آل عمران:85)، (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ) (آل عمران:19)، (فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلا الضَّلالُ) (يونس:32).
    إن تصحيح ملة مِن ملل الكفر، فضلاً عن أنه كفر بإجماع المسلمين كما نقله شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- فهو غش وتدليس، غش لله وللرسول -صلى الله عليه وسلم-، ولأئمة المسلمين وعامتهم.
    ثم هو غش للكفار وخديعة لهم أن نقول لهم: لا فرق.. وهم يعلمون هذا الفرق!
    ثم نطرح السؤال على الآخرين: ماذا تعتقدون في المسلمين؟! هل هم عندكم على حق وصواب مع عدم إيمانهم بألوهية المسيح؟ أم ماذا؟!
    أين نذهب من قول الله -تعالى-: (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى) (البقرة:120)، (وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (البقرة:135).




    ولقد حاول المشركون قديمًا أن يخادعوا النبي -صلى الله عليه وسلم- بمثل هذا العرض، قالوا: هلم يا محمد فلنعبد إلهك عامًا وتعبد آلهتنا عامًا -حل سياسي-.
    فماذا كان جواب الله لهم؟
    نزل قوله -تعالى-: (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ . لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ . وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ . وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ . وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ . لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) (الكافرون).
    إذن أمر العقيدة والديانة لا يقبل المداهنة والمجاملة، ومن يداهن ويجامل فإنما يخدع نفسه، ويغش الآخرين، ويفقد مصداقيته، ويجمع بين المتضادين.
    ولكن مجال التسامح في المعاملة والتعايش وفق التراحم والإحسان بحسب الضوابط الشرعية التي فصلتها الشريعة الإسلامية الكاملة.
    والله ولي التوفيق.


    م/ن







    لا إله ألا الله
    محمد رسول الله



  2. #2
    مراقبه عامه
    الصورة الرمزية Bio.Med
    الحالة : Bio.Med غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 25558
    تاريخ التسجيل : 07-11-08
    الوظيفة : BENG- Biomedical Engineer) /electronic Engineering / Emphasis On Biomedical)
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 6,622
    التقييم : 1831
    Array
    MY SMS:

    آذآكـر عـدل ,,,// سَبـבـآن آللهَ ۈبـבـمدهَ ,,, عـدد مآ ڪَآن ,,, ۈعــدد مآ يًڪَــۈن ,,, ۈعــدد آلـבـرڪَــآآتِ ۈآلسَڪَــۈن,,,

    افتراضي رد: ما الفرق بين التسامح والمهادنة ؟


    (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى)

    سبحان الله ،، إلى الآن !! لن ترضى عنا اليهود ولا النصارى ,, حتى نتبع ملتهم

    الله المستعان
    القابض على الدين كالقابض على الجمر
    طرح جميل
    شكرا لكِ





    Bio.Med.ENG

  3. #3
    مراقب عام
    الصورة الرمزية إماراتي 7
    الحالة : إماراتي 7 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 13364
    تاريخ التسجيل : 12-04-08
    الدولة : إمارات الخير الـ 7
    الوظيفة : كل خير
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 6,143
    التقييم : 1169
    Array
    MY SMS:

    اللهم وفقني وإغفرلي وأرحمني .,

    افتراضي رد: ما الفرق بين التسامح والمهادنة ؟


    رحمتك يارب ’

    تسلمين إمآرآتية ,,





    -

    كُن كَنزاً .. ف يسعَد كُلْ من يراكْ ، كُن مَنجماً .. للخيرِ للحُبّ للعطايا يشعّ جمالا ف يُبحث في حناياهْ !! أمْ زايد
    أعلنها أمام الله .. و للعالمين ! أسَى ، و أسفا لما لمْ يكُن مقصوداً قط .. و أغضب الكثير لربما .. كُل معاني العذر أصفها في ما سقطت عنهُ كلمة "منقول" سهواً أو تناسياً .. فالنية أطهر من أن تكون "زيادة عدد مشاركات" أم زايد
    كَما أُحلل .. بإخلاص نيّة ل وجه الله .. و لإسعاد قلوب من يرتجي خيراً .. كُل حرف خطّته حروف كيبوردي ! وكل مجهود شخصي .. حلالاً بلا مُقابل ولا حقوق .. للملأ أجمعين ..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اهمية التسامح
    بواسطة نورهان :) في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-12-14, 07:12 PM
  2. التسامح
    بواسطة بنت اللآغش في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-11-17, 02:32 PM
  3. التسامح ..
    بواسطة حوريةالبحر في المنتدى المنتدى العام General Forum
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 12-08-18, 08:13 AM
  4. واحة التسالي 3
    بواسطة شامسية وافتخر في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 43
    آخر مشاركة: 10-01-07, 07:52 PM
  5. مسابقة واحة التسالي 2
    بواسطة شامسية وافتخر في المنتدى منتدى الوناسة و إستراحـة الاعضاء + الترحيب و الاهدائات
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 09-11-22, 05:19 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •