تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
صفحة 9 من 13 الأولىالأولى ... 45678910111213 الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 90 من 121
  1. #81
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية Ra3yt 2sn3
    الحالة : Ra3yt 2sn3 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 71404
    تاريخ التسجيل : 16-12-10
    الدولة : وآآ فديــت الإمآآآآرآت آنــي . .
    الوظيفة : طآلبه . .
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 151
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    .. ♥ .. =)

    Unhappy رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))





    *

    /♥/ الـثامـنــة والـثــلاثـ 38 ـون /♥/
    "مستحيل يوصل راشـد لسيف ...!"
    هالجملة رددتها*بشرى في خاطرها مليون مرة عشان تقتنع بها ..
    تمت جامدة لمدة طويلة تفكر بنفسها..
    وبالشعور الكريه اللي حاسة فيه ..
    بلعت ريجها وردت كلمت مريم بمفاجأة : مريم انتي تتمصخرين ؟
    تكلمت مريم بنفس اللهفة من اول ما اتصلت : يا ريتني اتمصخر يا بشور يا ريت .. سيف معصب من الخاطر..
    الاضطراب ما عطاها وقت تفكر وقالت بقلق : شو ياب راشد بيتكم ...
    مريم تنهدت وهي تتذكر بداية السالفة..
    ،
    ،
    ،
    كانوا يالسين في الصالة..
    مريم وسارة وسيف،
    ما كان سيف يسولف وياهم،
    بالأحرى كان مشغول بملفاته وحسابات الهندسة بما انه مهندس الحين ..
    سارة كانت مشغولة وتكلم فهـد ..
    أما هي من بعد عزيمتهم وظهرة خالد قللت مكالماتها له ..
    على انها زعلانة يعني ..!
    وما استوت دقايق على وضعهم في الصالة إلا ويرن موبايل سيف ..
    تم يطالع الرقم ومن عقبها رد : ألـو ..
    كان صوته مندهش وهو يقول : بخير وعافية منو انته ؟
    وما اختفت نبرة الدهشة بالعكس زادت يوم قال سيف : راشـد ؟
    تم يقول له جمل غريبة ..
    شو تبـا ؟ / نعــم ؟ / شو عندك انتـه ؟ / سلطان مب ساكن هني / تعال عندنا البيت / انزين انته وين عشان ادليك بالضبط ؟
    وبعد ما دلاه المكان صك عنه..
    طالع مريم بشك ..
    ولوهلة مريم حتى شكت في عمرها ..
    بس ما حطت في بالها حزتها ان راشد هو نفسه راشد اللي كشف بشرى،
    وراشد نفسه اللي لحق بشرى في العرس وسوى فضيحة ..!!
    بعد ربع ساعة تقريباً وصل راشد بيتهم،
    سارة نشت وهي مشغولة بسوالفها الخربوطية ويا فهد..
    بينما مريم تمت يالسة تتعبث بموبايلها وتفكر بزواجها ..
    للحظة بس فكرت ان الزواج من خالد ما يعني بس الحياة وياه ..
    هالشي مرتبط بأمه وخالته وبنت خالته نوف..
    كلهم مرتبطين ببعض ..!
    وهي بتكون جزء من مسؤولية خالد ..
    ويمكن ما تكون الأهم ..
    تضايجت من هالحقيقة المرة اللي خلت خالد حتى يفضل انه يوصل امه هاك اليوم وما يعتذر لها..
    هو صح انه مب غلطان اذا ما اعتذر ..
    بس مب حلوة انه يحسسها بغلطها انها ما شلت موبايلها ...
    فكرت ان عمتها ام خالد وحدة زينة ..
    بس مشكلتها انها مربوطة بإختها وبنتها ..
    بكل بساطة يمكن ما تحس بخصوصية ويا خالد مثل اللي حاسة بها سارة الحين ..
    فهد راعي الثنوية العامة بس ابوه تاجر ..
    واللي ما عنده ام عشان تستوي عمة على سارة وتخاف تستوغد عليها ..
    استغفرت ربها وهي تفكر انها حاسدة اختها ..
    وعلى طول تذكرت علاقة فهد بشهد .. والاخص ماضيه اللي خالد ما مر به ولله الحمد ..
    وما لحقت تقارن أكثر لان سيف يا على طول وهو مفول ويسب ويعصب ..
    جافها في ويهه وزخها بقوة ..
    زاغت منه وهي تتحرى انه رد للحالة اللي كان عليها قبل ..
    بس على طول كلمها بعصبية : قولي حق الخايسة ربيعتج ان رشود يبا يجوفها ..!
    تكلمت مريم بخوف : منو ؟
    سيف بكره هد ايد مريم : هاي اللي دخلت المعسكر عشان تحب وتخربط ....
    عرفت انه يقصد بشرى ..
    ومن جافته اختفى عن عينها ..
    اتصلت على طول لبشرى تخبرها ..
    ،
    ،
    ،
    مريم : وجي السالفة ..
    بشرى بخوف : ما عرفتي شو قال له راشد ؟
    مريم : اللي عرفته بس انه يبا يجوفج ..
    عصبت بشرى : هذا يستهبل ولا شو سالفته .. يتحراني عمر عشان يبا يجوفني ؟
    سكتت مريم وما علقت ..
    كملت بشرى بنرفزة : انا اللي مستغربة منه ان ليش يا عند سيف بالذات .. انا ناقصة كره من سيف عشان يكمل ويكرهني أكثر؟
    مريم : الحين خلينا نفكر في حل للموضوع ..
    بشرى : وكيف بنحل الموضوع ؟ يعني قصدج ايي بيتكم ؟
    مريم : لا طبعاً تبين سيف يجتلج ويجتلني وياج ؟
    فكرت بشرى : عيل شو ؟
    مريم بحيرة : مادري...
    عمت لحظة صمت لين ما ردت بشرى تكلمت : لقيتها .. ييبي لي رقم راشد ..
    مريم بمفاجأة : كيف اييب رقمه ؟
    بشرى بتوسل : مب تقولين انه اتصل حق سيف؟ معناته الرقم مسيف في موبايل سيف وسهل تاخذينه من عنده..
    مريم : أي سهل الله يهديج انا كيف بروم آخذ الموبايل عنه؟
    احتارت بشرى : كيف ؟ يعني هو اخوج واكيد تعرفين كيف تشغلينه ..
    مريم : أشغله ؟ لا لا حشى والله ما روم أشغل سيف..
    بشرى فكرت : سارة اكيد تقدر تشغله ..
    مريم باستغراب : انتي شو دراج ؟
    بشرى : ماعرف من العزيمة حسيت انها شاطرة في هالسوالف..
    مريم : انزين بس كيف اقول لها وهي ما تعرف سالفتج ..
    بشرى : لا تقولين لها شي يخصني .. ارمسي انج تبين موبايله ..
    مريم بحيرة : حق شو اباه ؟
    فكرت بشرى بسرعة : مثلاً انج شاكة انه على علاقة بوحدة..!
    مريم : وانتي شو بتقولين لراشد ؟
    بشرى : بقوله له اني متزوجة ..
    شهقت مريم: اويه بشور ما روم ..
    بشرى بتوسل : الله يخليج مريوم صدقيني هالحل الوحيد اللي بيبعد راشد عنكم .. بعدين تعالي وين هلج واخوانج عنه؟
    مريم : ابويه واميه معزومين عند ناس .. ومحمد ظاهر .. وسارة فوق في الحجرة ..
    بشرى بترجي: الله يخليج ويطول بعمرج حـــاولي ..
    مريم تنهدت : بحاول ..
    ،
    ،
    ،
    مشت مريم لين عند سارة فوق بقلق..
    فكرت ان لو سارة تعرف عن بشرى جان على طول حلت المشكلة..
    تنهدت ويلست مجابلة سارة ..
    اللي طالعتها باستغراب وعلى طول صكت عن فهد وطالعتها : بلاج ؟
    احتارت مريم شو تقول فقالت بإحراج : ما فيه شي ..!
    سارة طالعتها بتركيز : ريلج قايل لج شي ؟
    مريم وجنها تذكرت هم ثاني : ريلي ما يخصه ..
    سارة :عيل ؟
    مريم : انا بقولج بس اباج تساعديني..
    سارة : اساعدج في شو ؟
    مريم بتوسل : ابا موبايل سيف ؟
    سارة باستنكار: شو تبين فيه ؟
    مريم : انا شاكة في شي وابا اتأكد ..
    سارة طالعتها باستغراب : شي مثل شو ..
    تنهدت مريم : اقصد يعني اني شاكة انه على علاقة بوحدة غير هند وابا اتأكد ..
    سارة : وانتي شو دراج ؟
    مريم بتهرب : قلت لج اني شاكة بس ..
    سارة بحماس : قصدج بشرى ؟..
    طالعتها مريم بذهول : لا لا لا طبعاً ..!!!!!
    سارة عقدت حياتها : عيل ؟
    مريم بتوسل : سارة الله يخليج انتي بس حاولي تساعديني ..
    تنهدت سارة : انزين بساعدج بس اذا كشفتي شي خبريني..
    مريم : انزين بس يلا ..
    فكرت سارة : بتصل له وبقول له ايي لاني متضاربة ويا فهد .. خلني اتفق ويا فهد انه يشغله ..
    " بعد ما تم تنفيذ الخطة "
    سارة اتصلت بسيف ..
    وعلى طول رد بعصبية : شو تبين ؟
    سارة بصوت درامي : الحق عليه بموت ..
    سيف : بلاج ؟
    سارة : تعال بسرعة حجرتي ..
    سيف صك على طول ..
    وضحكت سارة بحماس وطالعت مريم : زين عطيتيني شي استمتع به ..!!
    مريم تمت جامدة في مكانها يوم دخل سيف..
    طالع مريم بنرفزة .. شكلها ذكرته ببشرى ..
    وطالع سارة بعصبية :شو مستوي ؟
    سارة بتمثيل : ربيعك السخيف الكريه جوفه ..
    سيف : بلاه بعد ؟
    سارة: غلط عليه ..
    عصب سيف : لا والله ؟ (زخ موبايله بيتصل) ..
    زخت سارة موبايله وحطته ع السرير : خلاص انا اتصلت من موبايلي تفاهم وياه ..
    عطته الموبايل ولاحظت انه ظهر من الحجرة ..
    وعلى طول ركضت سارة وقفلت الباب ..

    ضحكت بفخر وهي متساندة ع الباب: يلا يالباردة نفذي خطتج ..
    هزت مريم راسها بإيجاب وعلى طول ركضت صوب موبايل سيف وتنهدت ..
    حصلت الرقم اللي اتصل بسيف ..
    وعلى طول حفظته وعشان تضمن نقلته لموبايلها..
    طالعتها سارة : شو حصلتي؟
    مريم بتمثيل : لا ما حصلت ..
    سارة: عيل شو تنقلين لموبايلج ..
    مريم : الرقم..!
    على طول تحمست سارة ..
    وشوي دق سيف الباب..
    فروا موبايله في نفس المكان ..
    وفجت سارة الباب واستقبلها سيف بويه معصب : نكتج السخيفة خليها حق عقب..!!
    ودزها باحتقار وخذ موبايله وظهر ..
    على طول مريم طرشت الرقم لـ بشرى وهي زايغة ..!!!
    طالعتها سارة بفضول : ها شو ؟
    مريم بتمثيل واضح : طلع رقم خالد ..!!!
    ///
    في ميلس رياييل بيت بو سلطان،
    دخل سيف وهو متنرفز من الخاطر من راشد ..
    طالعه بعصبية وهو يقول له : من وين اييب لك اياها يعني ؟
    راشد بجدية : أنا أدري انك تعرف هي وين ساكنة .. قول لي وين وخلاص ..
    سيف تنرفز : انته شو ما تفهم ؟ انا ما كنت اعرف شي انته توك خبرتني..
    راشد بسخرية : لا .. تعرف وزين ما زين .. لا تستهبل ..
    سيف مشى صوب راشد وزخه من كم كندورته : ايه ثمن رمستك لا اييك كف يأدبك ..
    راشد بعصبية : انته اللي لا تجذب عليه .. قولي لي وين ساكنة وبس ..
    سيف : شو اللي وين ساكنة انا شو دراني ؟ ..
    راشد بغيظ : قلت لك بسير عند سلطان هو بيعرف اكثر وانته ما خليتني..
    زاد سيف مسكته لـ راشد : احمد ربك ان سلطان ما يدري انك تعرف انها بنت ..
    راشد : لا يدري ..
    سيف باحتقار : ما يدري بس شاك فيك ومطنش ..
    راشد : وانا ما يهمني ابا اجوفها ..
    سيف تأفف : وبعدين وياك انته ؟ من وين اييبها لك ؟
    راشد : ابا اجوفها .. (بغصة) وابا اعرف اسمها ..
    اندهش سيف : ما تعرف اسمها حتى ؟ اقول اذلف وفكني ..
    رن موبايل راشد فهالوقت ..
    وطالع راشد الرقم الغريب باستنكار..
    سيف من زود ما طفر منه ظهر من الميلس وخلاه روحه ..
    رد راشد ع الرقم بهدوء : ألـو ..
    ،
    ،
    ،
    تكلمت بشرى بهدوء تام : ألو .. راشـد ؟
    تكهرب الجو عند راشد وتكلم بتوتر : هي .. (بعد ثواني) منـو ؟
    صوت تنفسها كان واضح ..
    لين ما تكلمت بصوت تعيس : انا عمـر يا راشـد ..!!
    طار راشد من الفرحة : عمـر ؟ عمر ؟ صج صج ما تتمصخرين ؟
    بشرى قلبها عورها ع راشد : راشد انته شو تسوي ساير عند سيف ؟
    راشد وهو متلخبط من الفرحة : ساير أجوفه .. اقصد ابا اجوفج انتي وسرت عنده عشان اجوفج ..
    تكلمت بشرى بهدوء : راشد اظهر من عنده ولا تسوي لي فضيحـة..
    راشد : الحين بظهر بس قوليلي انتي وين وبييج الحين ..
    بشرى بألم : وين اتي ؟ انا ما اقدر اجوفك ..
    راشد بتوسل : الله يخليج لو مرة وحدة بس ابا اجوفـج .. مرة وحدة .. !!
    عور قلبها زيادة : راشد ما اقدر ..انا مب عمر اللي كان 24 ساعة جدام عينك .. انا الحين بنت وندمانة ع كل شي غلط سويته..
    تغير ويه راشد وتم يفكر بصمت وهو مصدوم ...
    أخيراً تكلم راشد بغصة : شو يعني ها ..؟
    تألمت بشرى وهو تقولها بس هذا هو الحل الوحيد : راشد..... أنا متزوجـة ..!!
    ،
    ،
    ،
    صدمة..
    طاحت ..
    ع راس ..
    راشـد ..
    ،
    ،
    ،
    لا إرادياً بدى راشد ينتفض وهو يقول لها بمفاجأة : تزوجتي ؟
    بشرى بحزن : هي ..
    تكلم راشد بقهر : وليش ما اترييتيني ؟
    بشرى تكلمت بأسف : راشد لا تلومني على شي مب بإيدي .. الله يخليك اذا تهمك سمعتي اظهر من بيت سيف...
    ،
    ،
    ،
    تم لثواني مب مستوعب اللي يستوي ..
    في المعسكر كرههـا،
    ومن اكتشف انها بنت تحكم فيها،
    ومن بعد هالتحكم عرف انه يحبها،
    وبعد ما حبها اختفـت ..
    والحين تزوجــــت ؟!!!
    ،
    ،
    ،
    لـ لحظة حست بشرى ان راشد تخبل ..
    ضحك راشد والدمعة في عينه : تذكرين كيف كنت أغايظج في المعسكر ؟
    دمعت عين بشرى من زود ما قلبها عورها عليه : هـي..
    تحمس راشد وهو لا زال مكتئب : ويوم كنتي تعانديني وانا اتخبل على عنادج واحب اتحكم فيج ..
    تألمت لهالحقيقة : هي راشد بس ......
    قاطعها راشد وهو يقول لها بغصة : ويوم كشفتج بعد .. ههههههههههههه (بدى يصيح) ويوم بطنج كان يعورج وانا يبت لج الاكل .... (تألم وهو يقولها بنبرة مقهورة) كل شي كان بيني وبينج .. (بقهر اكبر) كل شي اختفى بسبة زواجج من واحد غبي خذاج عني .. منو هو يا .......( تذكر) انتي شو اسمج ؟
    بشرى من بين دموعها تكلمت بهدوء : شو تبا باسمي ؟
    قال لها بانهيار : حتى اسمج ما تبيني اعرفه ؟!!
    بشرى بشفقة : اسمي بشـرى .. (بتوسل) راشد الله يخليك لا تسوي بعمرك جي ..
    قاطعها راشد بسرعة : انا ما فيه شي .. حتى .. حتى اسمعي..يا بشرى شو كنت ابا اقول لج من زمان .. .
    صخت بشرى وما تكلمت مول ....
    بصوت كله ألم ونبرة حزينة تكلم:
    " ذَهَب كل الكَلاَم وفْضّته يْوم السْكَوْت نـْحاس
    ............... قَبَل مَا اشَوفك آشَوفك نَهر مِن مَنَبَع عـْـذوبَهْ"
    سكت لوهلة ....
    ومن عقبها كمل بألم:
    "احْبَك مِنْ زَمَانْ البَرَدْ..احْبك مِنْ زَمَاْن اليَاسْ
    ................ كْثْر مَا اْصْحَى مِنَ ايْام الْوْلَه وادخْل فْـ غِيبْوْبَة"
    دمعت عين بشرى وقالت بصوت هامس : راشـد ..
    كمل راشد والدمعة في عينه:
    " تَجِي مَثْل الْعَزَا بَعْدْ العَزا فِي غِيْبَة الأعْرَاسْ
    ............ وْتْروْح اْشْبَهْ بْـ دَمْعَة فـْ الْوَرَقْ بـْ الْصَمّتْ مَكْتَوْبَة
    مَعَكْ حَلمّي مِنَ المَا وَالمَيْاهْ تْكَذِب الْغَطَاس
    ................. ياكْثَرْ الليْ غْطَسْوْا فِي حُبَك الْهَايجْ وغْرْقوْبهْ
    مِجَارِيْح ٍ نَفَاهُم دَرَبَهُم لـْ عْيْونِك النْعَاسْ
    ................ تَعَدّوا يْنْشدونْ الْصَبَحْ عَنْ رمْشَك وضَاعَوا بْه
    يْحَطَبونَ الْضْلْوعْ فـْ غَابَةْ ايّامكْ بَلْيّا فَاسْ
    .................. شِتَاهُم ضِحْكَةْ شْفَاهكْ..وشَافوْا نَاْر مَشْبَوْبَةْ"
    بشرى قلبها عورها بزيادة وتكلمت بانهيار: راشد الله يخليك بس ..
    كان راشد يصيح وهو يكمل:
    "أنَا مِحْتَاج لْك..مَا احْتَاجْ ليْ لاتَنْشْد الأنْفَاسْ
    ...........عَنْ اْكْبَر حَاجِة ٍ فـْ اقْصَى نْفَسْ شَاعِرْك مَحْجوبَةْ
    طَويْلةْ طَاولتْنَا واسْتْقّرْ المَا بـْ قَاعْ الكَاسْ
    ................ كأنّ السَالِفَةْ غْيْمَةْ عَلَى شِفْتّك مَسْكوبَةْ
    جَلَسْت مْقَابْلك وَجْهَاً لـِ وْجْهْ بـْ جَنبْيْ الهْوجَاسْ
    ................ إذَا مُستَقْبَلكْ وجْهْي ورَى الأحْلاَم مَرعْوبَةْ
    نسِيتْ يّدي بـْ يْدينَك بـْ صُدفَةْ كنّها الإحسَاسْ
    ............ وذكَرْتْ إنِي نسيْت اذْكرْ يْديْنكْ كَانَت اعْجْوبَةْ"
    بشرى بتوسل : راشد الله يخليك انا بصك ..
    وبألم صكت في ويهه ..
    بس راشد كان منهار وكمل قصيدته بقهر:
    "إذَا مَا يْعْشَقْ العاشِق سَهَرْ شَكَواهْ بَعْد نْعَاسْ
    ............. يَنَامْ احْسَنْ لِه ويمسَحْ دَمْوعه فِي طَرفْ ثَوبهْ
    إذَا مافجّرَ الشَاعِر قَصَيْدة صِدقَهَاْ نِبْراس
    ................ يبّل الدّفْـتَرْ ويشْربْ حِبَرْ كِذبه ومَكتَوبهْ"
    ( دخل سيف هالحزة وتفاجئ بويه راشد وهو يصيح ويقصد)
    "وانَا اعْظم مِن يْحِب اليَا هَدَا بَاله عِقْب مَا انحَاس
    ................ اعيْشْ بـْ كِبْرِيا والقَلبْ بَيْن يْديْن مَحبوبهْ
    مْطَر هَذا الوصِل يومَ الهَجْر يمْلا الضْلْوعْ يْبَاسْ
    ............. وعَسَى المَاطِرْ عَلَى يابِسْ ضْلْوعيْ يْرخْي نْصوبهْ"
    نش سيف صوب راشد يبا يكلمه..
    بس راشد نش من مكانه بانكسار وقهر ...
    وكمل دربه وهو ظاهر وهو يردد :
    " مَنَ الليْ يشْبهكْ؟ يالفَاتِنْ المُسْتصْعِب الحَسّاس
    .............. ليَا حَاولتْ اْشوفَكْ فـْ المَلاَمِحْ قَبْلْ هَا النَوبةْ"
    .
    .
    "مَنَ الليْ يشْبهكْ؟ يالفَاتِنْ المُسْتصْعِب الحَسّاس
    .............. ليَا حَاولتْ اْشوفَكْ فـْ المَلاَمِحْ قَبْلْ هَا النَوبةْ"
    .
    .
    "مَنَ الليْ يشْبهكْ؟ يالفَاتِنْ المُسْتصْعِب الحَسّاس
    .............. ليَا حَاولتْ اْشوفَكْ فـْ المَلاَمِحْ قَبْلْ هَا النَوبةْ"
    تم يرددها لين ما ظهـر،
    وما كمل أبيات الشاعر اللي رددت بحب تام ..:
    "يذّكرنيْ بِـ مِنْ لايْشْبهِكْ مِنْ يْشْبْهِك لادّاسْ:
    ............ عَلَى اعْصَابِيْ سِفركْ ودوبْه ايْقظّ غَافْلكْ دوبْه
    وانَا قَلبيْ وطْنْ أرضَهْ سِمَاكْ وبيتَهْ الكُراس
    ........... جبِينَك شَمسَهْ فـْ صُبحَ الوَلَهْ وجْروحكْ شعْوبهْ
    انَا قدّامك اخْتّرنيْ حَبيبكْ قَبْل كِل النَاسْ
    .......... أوْ إنِيْ مثْلْ عِشَاق ٍ هَووّ رِمشكْ وضــَاعْوا بهْ"
    * بَنْدَر بِنْ مُحَيّا
    ،
    ،
    ،
    مشى سيف بذهول لين ما وصل لمريم اللي كانت هالمرة في الصالة اللي فوق ..
    جافته مريم بدهشة ..
    كان ويهه مصدوم ...
    وبشكل خلى مريم تطالعه بقلق ..
    مشى عنها بيدخل حجرته ..
    بس مسرع ما صد وطالعها : بشرى كلمته ؟
    استحت مريم تجذب وأشرت له بإيجاب ...
    سألها بحيرة : تحبه ؟!
    نفت مريم بقوة : لو تحبه جان ما فكرت تقول له انها متزوجة..!!
    على طول طالعها سيف بذهول ...
    توقعت انه بيسألها كيف حصلت الرقم ..
    بس تفاجأت يوم قال هالجملة :
    " راشـد يحبها شرا المينون .. وكان بيحطها في عيونه لو حبته..! "
    وسار عنها .....
    واحتارت مريم كيف تترجم هالجملة ....
    ///
    في بيت موزة ...
    مسحت بشرى دموعها بعد ما صكت في ويه راشد ..
    تألمت لهالحقيقة:
    ان هـزاع اللي حبته ما بغاها ..
    وراشد اللي حبها ما بغته ..!!
    ليش هالحقيقة دايماً تتكرر ..
    "اللي يبانا عيت النفس تباه ..
    واللي نباه عيا البخت اييبه ..!"
    ،
    ،
    ،
    دخلت حمدة على بشرى بحماس : انا ردييييييت ..!!
    تفاجأت يوم جافت ويه بشرى المنتفخ ..
    تكلمت بقلق : بشور بلاج ؟
    ابتسمت بشرى تحاول تخش دموعها : ما فيه شي حمدووو ..
    حمدة : تقصين عليه بشور ؟ من ويهج يبين انج صايحة ..
    سكتت بشرى وحاولت تمسك دموعها ..
    حمدة بحزن يت لوت عليها : اذا عشان البيت ما عليج والله يولي خليفة ..
    على طول تكلمت بشرى : لا والله مب عشان جي ..
    حمدة : عيل ؟..
    ما حبت بشرى تعترف : بس جي حسيت بضيجة ونزلت دموعي ..
    حمدة بحب : اكيـد ؟
    ابتسمت بشرى : اكيـد ..
    حمدة : انزين يلا نشي ... خليفة مب في البيت ..
    بشرى : خلاص بغسل ويهي وبيي ...
    حمدة : اوكي اترياج ..
    ،
    ،
    ،
    بعد ما حست ان احمرار ويهها خف،
    لبست شيلة الصلاة وظهرت من الحجرة ..
    لاحظت ابتسامة موزة البشوشة تجاهها ..
    عرفت ان موزة رضت عنها اكثر بعد ما وافقت يسكنون في هاك البيت ..
    يمكن تضايجت من مسألة انهم يبونها عشان بيتها ..
    بس في نفس الوقت تذكرت انها بتم معززة ومكرمه لانهم بيون عندها ...
    وايلست في الصالة حذال حمدة .
    وموزة ومنصور مجابلينهم ..
    تسائلت موزة : ريلج الهرم وين سار ؟
    حمدة : ظهر ..
    منصور : وين ان شاء الله ؟..
    طالعت حمدة منصور بتحذير : أرض الله الواسعة ...
    موزة باستنكار : ليكون عنده سوايا من وراج وانتي ما عندج خبر ..!!
    حب منصور يغير الموضوع جان يجوف بشرى : بشرى بلاه ويهج ؟
    قفطت بشرى واحمر ويهها : ما فيه شي والله ..
    منصور بقلق : لا والله ويهج يبين عليه انج تعبانة ..
    أكدت له بشرى : لا ما فيه شي (بتحذير) يلا عاد لا تيودها عليه ..
    ضحك منصور : ههههههههه زين فهمتيها ..
    موزة وهي تتأمل منصور وبشرى : ماشاء الله انتوا الاثنين لايقين ع بعض ..




    طالعت بشرى موزة بإحراج وما علقت ..
    واكتفى منصور انه يبتسم بخبث..
    بعد دقايق من الصمت نشت موزة صوب حجرتها ..
    وتم منصور ويا حمدة وبشرى وهو ماسك ضحكته ..
    ضحكت حمدة : ملاحظ ان اميه تحب توفق راسين بالحلال ؟
    منصور ابتسم وهز راسه بدون ما يعلق ..
    بشرى كانت مفتشلة من عمرها وايد ..
    وما حبت تنش من مكانها وتسير الحجرة عن يفسرون هالشي مستحى ..
    سرحت للحظات بس ..
    ممكن تتزوج ... منصور ؟!
    قطع هالسرحان صوت حمدة وهي تقول بحماس : شو رايكم نطلع اليـوم ؟
    طالع منصور حمدة باستنكار: شو عندج يالحامل ؟
    حمدة : لاني حامل اقترح ان نطلع قبل ما أولد خخخخ ..
    منصور طالع بشرى: انزين وين تبون تطلعون ..
    فكرت بشرى بحيرة : مادري ..!!
    حمدة بحماس : شو رايكم نسير البحر ؟
    منصور : لا لا .. اول مرة نطلّع بشرى طلعة محترمة خلنا نسير مكان غير ..
    كلهم تموا يفكرون ...
    اخيراً تكلم منصور : شو رايكم نسير نجوف بيت بشرى عشان تتطمن عليه ومن عقبها نطلع ونسير مكان ثاني؟
    حمدة : هي اوكي بس عاد استأذن من راعية البيت ..
    ما تدري بشرى ليش وافقت مع انها ما تبا : خلاص اوكي مب مشكلة ..!!
    ///
    في بيت بو سلطان،
    من شوي ردت ام سلطان من العزيمة،
    وعلى طول سارت حجرتها ولحقتها سارة بعد ما لاحظت ان ابوها نزل امها وسار ..
    سارة : ها اميه شو سويتي في العزيمة؟
    ام سلطان وهي تفصخ برقعها وتطالع سارة بلا مبالاة : كلنا وشبعنا وردينا ..
    سارة : صج والله ؟ اتحرى سرتوا ترقصون بس ..
    ام سلطان طالعت بنتها باحتقار: صج قليلة ادب ..
    ضحكت سارة : يلا عاد امييييه .!! لا صج شو سويتوا ؟
    ام سلطان : والله ماشي سوالف حريم .. فشلتوني ولا وحدة منكم يت توجب الناس..
    سارة : والله شرات ما هم ما يوا عزيمتنا مب لازم نسير ..
    ام سلطان : مالت عليج .. هي صح جفت عمة مريم ..
    سارة : ام خالد قصدج ؟
    ام سلطان : هي ..
    سارة : وليكون اختها وبنت اختها موجودين ؟
    ام سلطان : هي .. بس ما يودت في خاطري جان أسألهم ليش ما يوا عزيمتنا وتعذروا ان في واحد ياي يخطب نوف الفليل وما كان بيمديهم ايون عندنا ..
    سارة براحة : زين بعد الحمدلله فكتنا وان شاء الله تعرس جريب .. انا كنت زايغة تاخذ خالد عن مريوم ..
    ام سلطان : انطبي يلا شو تاخذه عن مريم .. لو يباها جان خذها من زمان ..
    سارة : انزين صح بس الواحد يأمن بعد أكثر ..
    ام سلطان : ما علينا منها .. أذتني وهي تسألني عن ربيعتكم اللي يت العزيمة ..
    عقدت سارة حياتها : بشرى قصدج ؟
    ام سلطان : هي ..تسألني من متى تعرفونها .. ومن متى هي تزوركم جان اقولها اول مرة اجوف البنية .. وعاد تمت تمدح لي البنية مداح من الخاطر ..
    سارة : شو قالت ؟
    ام سلطان : اونه شعرها طوييييل وسـايح من الخاطر بتتخبلين لو جفتيه ..
    ضحكت سارة وتلفتت حواليها قبل لا تتكلم : انزين اخطبيها حق واحد من عيالج..
    ام سلطان : انا قلت بعد جيه بس استغربت يوم قالت ان ابوها موصي ما تتزوج الا يوم يكون عمرها 25 ..
    سارة : معقولة ؟ وهي شو دراها ؟
    ام سلطان : اظني مرت ابوها قايلتلها ..
    سارة : ما ظني ابو بيوقف نصيب بنته بليا سبب.. صدقيني يمكن مرت ابوها ما كانت تباها تعرس عشان جي ..
    ام سلطان : والله ما يندرى .. بس يلست تمدح لي في البنية وايد ..
    سارة باستنكار: بس شحقه هالكثر مادحتنها وتعرف هالاشيا عنها ؟ (شهقت) ليكون كانت تباها لخالد ريل مريوم..
    ام سلطان : حتى لو تباها ترى ما استوى نصيب ومريم استوت من نصيب خالد ما فيها شي ...
    سكتت سارة وما علقت ..
    ونشت على طول ومشت برع حجرة امها ..
    يلست تفكر بحيرة في بشرى،
    والغموض اللي يجمعها بسيف ..
    فكرت اكثر ان يمكن بشرى تكون جزء من هالماضي ..
    بس كيف تسأل بشرى وهي علاقتها محدودة بها ؟..
    يلست تحاول تيمع أكثر ..
    سيف .. فهد .. شهد .. ناصر .. بشرى .. وهنـد ..
    شهقت يوم تذكرت اسم هند اللي ما طرى على بالها قبل..
    مع ان هند ما طراها فهد مول ..
    بس اكيد هي لها دخل في الماضي والدليل ان سيف ساتر عليها ..
    على طول ركضت وزخت موبايلها واتصلت في هند ..
    ما همها انهم تضاربوا كثر ما همها انها تعرف شو قصة سيف..!!
    ،
    ،
    ،
    ردت هند باستنكار: ألـو ؟
    سارة : هلا هند.. انا مب ياية اسبج ولا اغلط عليج .. انا ياية ابا أسألج سؤال واحد بس ..
    هند بدهشة : شو ؟
    سارة : ابا اعرف شو قصتج ويا سيف ..
    سكتت هند لوهلة عقب تسائلت : كيف يعني ؟
    سارة : اقصد يعني كيف سوى فيج سيف هالشي ؟
    شهقت هند : تستهبلين انتي ؟
    سارة : لا ما استهبل .. نسيتي انج حلفتي ع القرآن ؟
    هند : لا ما نسيت بس أقصد شو يعني أوصف لج مثلاً!!!
    سارة : يا ربييييه منج .. اقصد وين وكيف استدرجج ؟
    سكت هند للحظات عقب تكلمت : بس هاي سالفة جديمة ..
    سارة بتوسل : اذا تبين تفتكين من سيف قوليلي اياها ..
    هند بجمود : انا مابا افتك من سيف ..
    سارة بمسايرة : بس تقدرين تعيشين بعزة نفس وياه طول حياتج ..
    تنهدت هند : انزين .. كان عمري 13 سنة حزتها .. سرت بيت ربيعتي ليلى وهناك رقدت .. ويوم نشيت تمت ليلى تصيح وتتأسف مني .. قالت لي كل شي عن سواة سيف فيه وانا مصدومة !!..
    سارة : وصدقتيها ؟
    هند: انا ما صدقتها الا يوم قالت لي اوقفي عند الباب وجوفي سيف اللي سوى بج هالشي .. وسمعتها بإذني تقول له "حرام عليك اللي سويته في البنية يا الظالم" وسيف بس ظهر من بيت ربيعتي حزتها ...
    فكرت سارة : يعني كنتي نايمة هاييج الحزة ؟
    هند بحزن : هـي ..
    سارة وهي تحاول تربط المواضيع ببعض: ربيعتج ليلى وين كانت ساكنة ؟
    هند : في بناية جريبة من بيتنا ...
    تفاجأت سارة ان توقعها طلع صح ...
    تمت تفكر بشرود ..
    معقولة اللي يستوي ؟؟!!
    ///
    في بيت موزة،
    قبل لا يظهرون من البيت بشوي،
    لاحظت بشرى ان منصور اتصل بحد يقول له انه ساير بيتها ..
    بس توقعت انه يكون خليفة فما حطت الموضوع في بالها ..
    ركبت السيارة بعد حمدة ..
    وحرك منصور لين بيتها،
    كان الدرب هو نفس الدرب،
    شارع منور بإضاءاته الصفرا،
    ويعم الظلام من يدخلون الفريج ...
    ميزت بيت سلطان،
    وبيت أم خالد قبل لا توصل لبيتهم ..
    واللي استوى بيتها الحين ..
    كنت البنيان واعمال الصيانة مغطية على شكل البيت ..
    بس منصور أكد ان هالبنيان مجرد من برع بس ومعظم الصيانة مخلصة داخل ..
    يوا بيدخلون داخل،
    بس منصور أشر لبشرى ان في سيارة واقفة هناك ..
    وشك انها ربيعتها ..
    طالعت بشرى السيارة بعد ما دخل منصور ووياه حمدة ..
    عرفت انها سيارة سلطان،
    توقعت ان يمكن مريم ولا سلامة موجودين ..
    بس انصدمت بويه سيف اللي بطل باب السيارة ونزل وجابلها بعصبية ..
    تلفتت بشرى حواليها ..
    وما تدري ليش شكت في منصور انه خبر سيف..
    على طول طالعت سيف بقلق : شو تبا ؟
    طالعها سيف بحقد : مستانسة بعمرج بعد اللي سويتيه في راشد ؟
    ما تفاجأت ابداً بردة فعله ..
    عرفت عدل ان سيف يطلع حرته في شي ما يخص الموضوع الأصلي ..
    تكلمت بلا مبالاة : هي مستانسة . .عندك مانع ؟
    تفاجأت بنظرات سيف الحاقدة : وبعد لا مباليـة؟ .. طول عمرج لا مبالية ... شككتي زوجة في زوجها .. وما اهتميتي.. خليتي سلطان بالغصب يوافق تدخلين المعسكر وما اهتميتي .. سويتي مصايب ومشاكل .. (بسخرية) وفي كل مكان تحبين تسوين هالمشاكل .. وحبيتي لج واحد .. وقلتي اضمن عمري وأكشف نفسي لواحد ثاني .. انتي شو ؟ انتي انسانة؟ انتي اصلاً ما يعدونج من البشر .. فاهمة ؟؟ انتي تسمعين ولا تستهبلين ؟
    حبست بشرى دموعها بالغصب ...
    على قسوة كلمات سيف حاولت تتماسك ..
    كمل سيف وشكله يفرغ شحنات الغضب اللي فيه : سخيفة وأنانية وتافهة .. وكلج عيوب .. وفوق ها (احمرت عيونه) مب راضية تبتعدين عن اهلي .. لازم تكونين موجودة .. لازم تخربين حياتنا ..
    مسحت بشرى دمعة نزلت بلا وعي ..
    أخيراً تكلم سيف : وفي النهاية ...... (صفق بقوة) انتي الربحانة .. وولا حد فاز غيرج ... يالأنانية ....
    لاحظ ان بشرى ما تكلمت مول وتمت تطالعه بقوة مصطنعة ..
    قال لها باستحقار: تكلمي .. ولا ما عندج عذر يبرر كلامي ؟
    رفعت بشرى راسها بصورة تامة تبا تستوعب مدى كره هالانسان لها،
    وما خاب ظنها ..
    مجرد الاهانات اللي أهانها فيها طول حياتها تكفي،
    ويزيدها اليوم ؟
    طالعت سيف وتكلمت بهدوء تام : ما عندي شي أبرره لك .. (بغصة) ليش انته منو عشان أبرر لك أي شي .. (نزلت دمعتها) على فكرة ..انته أثبت لي فعلاً إني غلطانة يوم قلت لك في يوم من الأيام "انته صديق مثالي" ..شكراً وايد لاني ظنيت في يوم من الايام انك بتودرني في حالي وما بتهينني .. وشكراً ع الاهانات .. (بقهر) يا سيـف ..
    طالعها سيف بنظرة ما عرفت تفسرها، بس سيف فسرها بكلمة وحدة لا غـير .. :

    " الـعـفــو ! "



    كتتتتتت انتهى البااارت اكييييد كان ها البااارت ثجييل وحزييييييييييييييين < اهئ اهئ*


    شو توقعاتكم ف بارت الياي بيكوون حزيين شرات ها البارت ولا بيكون احسن ؟؟؟؟*







    ¸¸ ← بـنت ξــن بـنت→¸¸ تِفـرق مو گـل نجمــ★ـــــہ بـآلسمآ » » » تبرقـــــ..||||..




  2. #82
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية Ra3yt 2sn3
    الحالة : Ra3yt 2sn3 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 71404
    تاريخ التسجيل : 16-12-10
    الدولة : وآآ فديــت الإمآآآآرآت آنــي . .
    الوظيفة : طآلبه . .
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 151
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    .. ♥ .. =)

    افتراضي رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))


    /♥/ الـتـاسعـة والـثــلاثـ 39 ـون /♥/


    العفـو ..
    العفـو ..
    العفـو ..!
    كلمة تكررت مليون مرة في اذن بشرى المذهولة،
    في كل مرة تلتقي فيها بسيف تنصدم بردات فعله،
    تنصدم في صعوبة توقع ردات فعـله مع الأيـام ..!!
    تنصدم بمدى إمكانية انه يجرح وبسهولة شديدة جنه ما سوى شي ..!
    ،
    ،
    ،
    محد(ن) يـلم الـجرح مثلي بهـمـه
    لاصار جرحي يعطب الـروح بسكـات
    اخفيت جـرح(ن) نازف(ن) كل دمـه
    حتى غدا نزفـه مع الوقـت قطـرات
    جسمـي براه الهم عجل (ن) وسمـه
    والقلب ماعاد تسمع له الـيوم خفقات
    * علي القصيم
    ،
    ،
    ،
    تمت بشرى واقفة مثل المكلومة ..
    مصدومة باللي يسويه سيف ..
    غرغرت عيونها بدموع ما قدرت توصفها ..
    يمكن دموع قهر ؟
    ولا يمكن دموع أسى ع الإهانات اللي حصلتها ؟
    حاولت تكبت دموعها ..
    بس انهمارها السريع ..
    خلاها تغمض عيونها بقهر ..
    في محاولة لمنع الدموع من النزول ....
    تمت حاطة إيديها ع حلجها بغصة ..
    بألم ..
    وبقهر ..
    وأخيراً لاحظت صوت سيارة سلطان اللي سيف راكبنها،
    والضوء اللي فتحه قبل لا يحرك السيارة ويختفي ...
    مسحت دموعها برعب وسط الظلام ...
    واتخذت أكثر من قرار،
    أولهم انها تقطع علاقتها بمريم ..
    وأي شي يخص عايلة سيف أو حتى يخص سيف نفسه ..!!
    مب مشكلتها اذا كل ما حاولت تبتعد عنه اتيبهم المشاكل صوب بعض ..
    مسكت قلبها وطالعت حواليها بشموخ وهي تردد في خاطرها ..
    " أنا بخير "
    ومع ترديدها المستمر حست انها اقتنعت انها بخير ..
    وشوي شوي إلين ما حست انها استردت قوتها ..
    صدت شوي وجافت منصور يطالعها بحزن ..
    ومن جافها لاحظت المفاجأة على ويهه ..
    كان ويهها جامد أكثر من انه يكون ويه عليه آثار الصياح والحزن،
    تكلم منصور بسرعة : بشـرى ..
    قاطعته بشرى بجمود فظيع : شو ياب سيف هني ؟
    منصور بدفاع عن نفسه : سيف ؟ مادري انا توقعتج انتي اللي كلمتي اخته ويتج هني ..!!
    بشرى استفزها تبرير منصور : وعيل حق منو كنت تقول انك بتوديني هالبيت ع الموبايل ؟
    لاحظت نظرات منصور المذهولة اللي تبعها بقوله : كنت أكلم خليفة لان مفاتيح البيت عنده ..!!
    غمضت عيونها بألم واستغفرت ربها مليون مرة ..
    كانت متوقعة ان منصور هو اللي دبر كل شي ويا سيف ..!!
    قطع تفكيرها صوت حمدة اللي كانت مستغربة وقفتهم هني : منصور مب جنك قلت بتزقرها وبتون ؟ (طالعت بشرى) وينها ربيعتج سارت ؟
    ابتسمت بشرى بالغصب : هي توها سارت .. يلا بنجوف البيت ..
    ،
    ،
    ،
    مشت بين أروقة البيت اللي حست ان لكل مكان فيه قصة تقدر تألفها عنه،
    قصة الحرمان..
    قصة اليتم بدون أم،
    وقصة ظلم مرت الأبـو،
    ويمكن قصة الحريجـة نفسها ..!!
    ما نزلت ولا دمعة من عيونها،
    وكانت على كل دمعة بتنزل غصب تجبر نفسها تضحك وتبتسم،
    لدرجة انها كانت تنتفض في كم مرة حاولت تسوي فيها هالحركة،
    طلعوا ومشوها في مول من المولات الموجودة،
    ومن ردوا البيت قالت لحمدة انها تعبانة وبترقد على طول،
    سكرت الباب وقفلته ...
    ومشت بسرعة وعقت شيلتها وشغلت المكيف،
    قالت انها ما بتصيح،
    بس من دخلت الحمام،
    وجافت عمرها في المراية،
    استرجعت كل شي ..
    ويلست تصيح بقوة،
    بقوة مب طبيعيـة أبـداً،
    وبشكل خلاها تصيح بصوت عالي استغلت فيه انها تفتح الماي عشان محد يسمعها،
    حمدت ربها ان المكيف من النوع الجديم اللي صوته عالي،
    ويلست تصيح ..
    وتصيح ...
    ولا زالت تصيح ....
    يمكن الصياح يحسسها بشعور أحسن بوايد من اللي تحسه الحين..!!
    ///
    يـوم يـديد،
    في العيـادة،
    نزلت دمعة جاسية على خدها من الصدمة،
    وهي تسمع كلام الدكتورة اللي طالعتها بأسف،
    قالت لها الدكتورة : انا حذرتج ان عدم انتظامج على الادوية بيلعوزج ..
    بلعت سلامة ريجها بغصة : يعني خلاص ما أقدر أييب عيال ؟
    الدكتورة بتوضيح : بعد الولادة الاولى كانت عندج مشكلة في قناة فالوب وحدة وشليناها لج، واستوت لج صعوبة في الحمل لين ما ربي كتب لج تحملين بقناة فالوب الثانية، وبإجهاضج هالقناة تضررت، وعطيناج أدوية ومسكنات لهالمنطقة بس انتي أهملتيهم بالمرة ومضطرين نشل قناة فالوب الثانية عشانج، الحمل الحين مستحيل يا سلامة ..!!
    كانت صدمة سلامة عبارة عن عدة صدمات متتالية،
    أولها في استحالة انها اتيب عيال،
    وثانيها في انها مستحيل توافق سلطان ما يتزوج عليها،
    وسط دموعها ركبت السيارة،
    ما حركتها ولا سوت شي إلا انها دقت ع الرقم بحزن،
    رد بعد كم رنة : ألـو ..
    سلامة بانهيار : ابـــويــه ..!!
    بوفهد بقلق : سلامة بـلاج ؟!
    تكلمت سلامة بحزن : دخيلك كلم سلطان يتزوج عليه ؟
    تفاجئ بوفهد : تخبلتي انتي ؟
    سلامة وهي تصيح : ابويه توني طالعة من العيادة وقالت لي الدكتورة اني ما بقدر أييب عيال خلاص ..
    تمت تشرح لأبوها وهي قلبها حارقنها على عمرها ..
    تذكرت قبل يوم كانت تستهزئ بالحريم اللي يربون ورى بعض ويكودون عيال على جبودهم،
    تمنت للحظة لو انها سوت هالشي قبل لا تكتشف انها ما تروم اتيب عيال وان ربي ما بيكتب لها اتيب الا حمودي..!!
    بعد ما صكت عن ابوها،
    مسحت دموعها وحاولت تسوق بهدوء،
    وما تدري كيف وصلت بيتها بعد كل هالصياح وكل هالانشغال اللي هي تمر به،
    وهي نازلة من السيارة حصلت سلطان وهو ظاهر من الصالة وعصبية الدنيا كلها فيه،
    يا صوبها ومسكها من ايدها بعصبية : انتي تخبلتي ؟
    عرفت سلامة ان ابوها اتصل بسلطان ..
    جان تقول له وهي تصيح : انا ما اييب عيال لازم تتزوج وحدة ثانية ..
    انقهر سلطان وهو يقول لها : وانا مابا عيال حمودي مكفني ..
    انهارت سلامة : لا مب مكفنك انته لازم اتيب عيال بعد .. نسيت حلمك انك اتيب بنات واولاد يترسون هالبيت العود ؟
    سلطان وهو بعده مغيظ : هي نسيت خلاص هونت ماباهم .. ولا تفتحين هالموضوع مرة ثانية ..
    سلامة وهي لا زالت منهارة : واهلك ما يبون يجوفون احفادهم ؟
    سلطان تنفس بقوة : هلي ما يبون الا سعادتي انا ..ما عليج منهم ..
    صاحت سلامة : انزين انا بربيهم بس خلها هي اتيب لك العيال والله راضية ..
    سلطان بذهول : لا انتي تخبلتي مب صاحية .. وين سلامة اللي تغار عليه من نسمة الهوا..!!
    سلامة بتوسل : الله يخليك .. الله يخليك انا يالسة اترجاك ..
    سلطان بعصبية : لا تترجيني .. (هد ايدها بقهر) لاني ما بوافق لا تحاولين ..
    زخته سلامة وهي تصيح بتوسل : الله يخليك لا تردني ..
    سلطان وهو يحاول يهد ايديها : سلامة اعقلي ..
    سلامة وهي لا زالت تصيح ومقهورة على عمرها : سلطان حرام عليك اللي تسويه فيه..
    عصب سلطان : انتي اللي حرام عليج ودريني خلاص ..
    سلامة طاحت ع الارض وهي تتوسل له : الله يخليك .. الله يخليك وافق ....
    تم سلطان واقف مكانه وسلامة تترجاه ..
    كانت تصيح بقوة ..
    وهو محتار بشكل اقوى وهو يقول لها : سلامة دخلي البيت وبنتفاهم ..
    تمت سلامة تصيح وهي تقول : ما بدخل الا بعد ما توافق ...
    تنهد سلطان ..
    ومرت عليه ذكرياته ويا سلامة،
    حلوها ومرهـا،
    عرف ان جملته هاي يمكن تغير سلامة للأبد،
    ويمكن ما ترد سلامة الأولانية،
    بس قالها عشان يرضيها : انزين موافق .. بس مب الحين .. أجلي هالسالفة الحين وصكي الموضوع..!
    هزت سلامة راسها بإيجاب،
    يمكن مقدار الألم اللي تحس به الحين مب شويه،
    بس ع الاقل .. ع الاقل تأنيب الضمير ما بتحس فيه تجاه سلطان..!
    ///
    ومرت الأيـام،
    في بيت بشرى اليديد،
    من أسبوع بس تحولوا لهالبيت،
    البيت خذ وقت لين ما تم التشطيب على كل أعمال الصيانة وهالسوالف،
    وتحولوا سكيتي بدون ما يكلفون على عمارهم انهم يكونون علاقات مع أي حد من الجيران،
    لاحظت بشرى ويه حمدة المتضايج وايد هاليوم وهي تدخن البيت ..
    شلت بشرى المدخن عنها بعصبية : تخبلتي انتي ما تبين عمرج ولا ما تبين الياهل ؟ بتختنقين ..
    تكلمت حمدة بضيج : خايفة من اللي بيستوي اليوم ..
    بشرى : وليش تخافين .. اللي سويناه من البداية لازم تكون نهايته جي .. ( طالعتها بقلق) حمدة اذا ما تقدرين تسوين هالشي خلاص مب لازم ..
    حمدة بإصرار : لا لازم نسويه وحصة في الدرب..بس افرضي يستوي عكس اللي نتوقعه ؟
    بشرى : مثل شو يعني ؟
    حمدة : ان حصة تدري مثلاً ان خليفة مب رجل اعمال بس كانت تقص علينا ..!!
    بشرى : لا تحاتين ان شاء الله بنجوف شو السالفة .. انتي بس اهتمي فـ عمرج هذا شهرج وعادي تربين في أي وقت..ما نبا انفعالات ..
    حمدة : ان شاء الله ..
    ،
    ،
    ،
    مثل ما خططوا ورتبوا،
    أول ما وصلت حصة "مرت خليفة الثانية" البيت،
    دخلت حمدة ريلها غرفتهم وقفلت عليه الباب على اساس ان عندها مفاجأة له،
    وسارت تجابل حصـة ..!
    حصة تمت تتأمل البيت بإعجاب : ماشاء الله وايد حلو البيت ..
    أشرت حمدة على بشرى : هذا بيت بشرى مب بيتي .. وجان تبين الصج ترى ريلي ما دفع فلس علي من تزوجني .. وسكن ويانا في بيتنا الشعبي لين ما انتقلنا هني ..
    طالعتها حصة بدهشة بس ما علقت وتمت تتأمل البيت،
    اكتملت المسرحية بدخول موزة اللي ما تدري شي عن مخططات بنتها،
    سلمت على حصة وتمت تطالعها بتمعن وشك،
    بعد فترة من الوقت،
    نشت حمدة وهي تقول لحصة : تعالي براويج غرفة نومي ..
    طالعتها بشرى بقلق وتبادلت هي وموزة النظرات ..
    تكلمت موزة : خليفة مب هني ؟
    حمدة بتأكيد : لا ظهر من شوي ..
    بشرى كانت خايفة على صحة حمدة وقلبها كان يدق،
    بينما مشت حمدة ووراها حصة وفتحت باب الغرفة بالمفتاح وخلت حصة تدخل أول شي،
    كان الظلام يعم المكان،
    وعلى طاولة جانبية كانت في شموع وكيكة شكله خليفة كان مجهزنها مفاجأة لـ حمدة،
    من دخلت حصة فتح خليفة الليتات بحماس يتحراها حمدة ..
    ومن يا بيتكلم تفاجئ بويه حصة وما عرف شو يسوي من الصدمة ..
    حمدة نفسها كانت منصدمة من تجهيزات خليفة للغرفة ..
    بلعت ريجها وحاولت تتماسك،
    ومسرع ما صدت حصة عليها بعصبية : هذا منو ؟
    حمدة وهي تمنع دمعة من عينها انها تنزل : هذا ؟ هذا ريلي .. خليـفـة .!! (بغصة) رجل الأعمال اللي خذ فلوسي عشان يدفعها مهر لج (تأشر ع بطنها) بحجة اني ما أييب عيال ...
    ،
    ،
    ،
    كانت الصدمة واضحة على ويه خليفة ..
    وحصة اللي تكلمت بدهشة: هذا بيتك يا الجذاب ؟
    تكلم خليفة برعب : حصة انا ..
    قاطعته حصة بكره : انته شو ؟ انته رجل اعمال يا الحقير ؟ استغليت كبر سن اميه وابويه واستغفلتني ؟!!
    خليفة بقلق : حصة لا تصدقينها هاي ... (كان يأشر على حمدة)
    ردت حصة قاطعته بكره : هاي شو ؟ صح انها قصت عليه وتعرفت علي وهي تعرف انا منو .. بس ع الاقل عرفت حقيقتك يا الجذاب .. يا الغدار ..
    خليفة بتوسل : حصة هي الجذابة تبا تتبلى عليه عشان تبعدنا عن بعض وغيرانة لاني احبج

    ..
    طالعته حمدة بصدمة ونزلت دموعها بقهر ..
    وبشرى حاولت توقف المهزلة بس ما قدرت ..
    وتكلمت حصة بكره وحقد تجاه خليفة : انا اللي ما عندي سالفة أصدقك من عقب اليوم ..بعد ما سويتك بني آدم يا الحافي المنتف .. ورقة طلاقي اباها توصلني وان ما طلقتني والله بتندم .. والله ..!!
    كانت الصدمة مالية ويه خليفة وهو يركض ورا حصة يبا يشرح لها الوضع،
    واللي ظهرت من البيت وهي تسب وتلعن ..
    بينما يلست حمدة تصيح وتصيح بقوة ..
    يتهم موزة بعد ما حست ان الصراخ زاد عن حده وما فهمت الموضوع ..
    حاولت بشرى تهدي حمدة بس حمدة قلبها كان حارقنها،
    على اهتمام خليفة بحصة،
    وعلى المفاجأة الأولى اللي فكر يسويها لها وهي خربتها،
    وعلى وايـد أشيا فهالدنيـا ..!!!
    موزة بعصبية : شو مستوي ؟
    دخل خليفة الصالة ويا صوب حمدة بقهر : ارتحتي الحين ؟ ارتحتي يوم سويتي هالفتنة يالخايسة ؟
    تمت حمدة تصيح بدون ما تتكلم ..
    موزة بعصبية : وانته بأي حق تسب بنتي يالهرم ؟
    خليفة طالعها بكره :انتي جب يا عيوز النار .. ارتحتوا الحين عقب ما فرقتوني عن حصة ؟ ارتحتوا ..
    موزة بصدمة : شو ؟؟ فرقناك عن منو يا حسرة ؟ (شهقت) هاييج حرمتك الثانية ؟!
    خليفة بتحدي : هي حرمتي الثانية .. وبنتج السخيفة خربت علاقتي بها اليوم .. (بتهديد طالع حمدة) بتندمين يا حمدة صدقيني بتندمين ..!!
    وظهر من الصالة وهو مفول ويلس في الحوش..
    بينما يلست حمدة تصيح بقوة،
    وبشرى تحاول تهديها بس ماشي فايدة ...
    آخرتها طاحت حمدة عليهم،
    وتوهقت موزة ما عرفت تسوي شي ..
    تمت تصارخ : منصور ويييييييينه ؟
    بشرى بتوتر : منصور في الدوام ... بتصل في الاسعاف..!!
    اتصلت بشرى في الاسعاف،
    وصادف وصول الاسعاف وجود خليفة اللي تم يطالع ويه بشرى وموزة وهم يعابلون بحمدة اللي طايحة على سرير الاسعاف،
    تفاجئ خليفة بقوة،
    وانتبه لحمدة وهم ينقلونها لين السيارة ..
    وموزة تجوفه وتدعي عليه من كل قلبها ..
    والوضع الحرج استوى محـرج جـداً بالنسبة لبشرى!!
    ///
    بيت بو سلطان،
    يلست مريم تطالع موبايلها بضيج ..
    على طول طالعتها سارة : بلاج ؟
    مريم تنهدت : يالسة أفكر بهالدنيا ..
    سارة : بلاهـا ؟
    مريم : من فترة كنت متضايجة من سالفة خالة خالد وبنتها .. والحين خالد روحه جدم العرس عشان نسافر لندن.. بس بعدني متضايجة ..
    سارة : يا حبيبتي ليش تتضايجين ؟ تراها انخطبت وملجت وفكتنا ..
    مريم : لالالالالا .. مب عشان جي ..
    سارة : عيل شو ؟ .. عشان بتفارقينا ؟
    مريم بحزن : يعني هالشي ما يزعل ؟
    سارة : أدريبه يزعل بس ها نصيبج ومن يوم ما ياج وانتي تدرين بهالظرف ووافقتي ..!
    مريم : صح بس (بضيج) اخاف من الغربة الحين اكثر خاصة بعد سالفتنا انا وخالد يوم تزاعلنا ..!!
    سارة : الله يهديج مريوم كل زوجين فهالدنيا يتزاعلون ويتراضون .. اصلاً اللي حياتهم عسل في عسل هاييل بس موجودين في الروايات والافلام ..
    مريم طالعت سارة بشك ..
    سارة : بلاج تطالعيني جي ؟ تتحرين حياتي انا ويا فهد اللي كلها سعادة وحب وسوالف وضحك؟ منو قال لج ؟ انا اللي ما ابين لكم بس لو ابين جان جفتيني 24 ساعة متضايجة .. بس انتي طنشي وما عليج ..
    مريم بقلق : يعني مب مرتاحة ويا فهد ؟
    سارة ابتسمت : تصدقين .. على ضرايبنا وعلى سخافتي انا وياه .. بس احمد ربي انه رزقني واحد لايق عليه ..
    مريم : ترى سلطان قال لي مرة ان انتي وفهد لايقين ع بعض ..
    سارة : وانتي وخالد بعد .. صح ان فرق الطول مخرب خخخخخخخخ بس يلا ما عليه ..
    مريم : هههههههههههههه ويا ويهج ..
    سارة تذكرت : بعدين تعالي ما بيمديج صح تستوحشين وايد .. محمد بييكم بين فترة وفترة لانه بيرد يكمل الماجستير هناك..
    مريم : هي صح .. (ابتسمت) بس بفتقدج ..
    سارة بغصة : لا تخليني اصيح الحين .. انا ميودة هالدموع حق عرسج بعد كم يوم ..
    مريم وهي ماسكة قلبها : احس برعب ..
    سارة : ما بقولج لا تخافين لان الوضع صج يخوف هههههههههه ..
    ما علقت مريم بعد ما سمعت صوت المسج ..
    اعتفس ويهها بعد ما قرت المسج ..
    سارة : بلاج ؟
    مريم بقلق: كل ربيعاتي ردوا عليه الا بشرى.. ما ترد عليه عيزت وانا اتصل بها من متى لين اليوم ولا ترد حتى .. انقطعت البنية موووول ..!!
    سارة : ليكون استوابها شي ..
    مريم : والله مادري.. بس انقهرت منها انقطعت فجأة جي..!!
    فكرت سارة : ليكون قطعت من يوم العزيمة ؟
    فكرت مريم : لا .. بعد العزيمة بيوم كلمتها .. بس عقب انقطعت ..
    سارة بقلق: ويوم كلمتيها كانت عادية جداً ؟!
    مريم : هي وايد .. (باعتراف) اخاف السالفة تخص سيف اخويه ..
    سارة : كيف يعني ؟
    مريم : اتوقعه هددها ولا شي..
    سارة باستنكار: وليش يهددها ؟
    توهقت مريم : مادري.. انا اقول يمكن ..
    سارة تذكرت : هيييي صح اويه نسيت اسأل هند ..
    مريم : شو تسئلينها ؟
    سارة : تريي شوي..
    طرشت مسج لهند وطالعت مريم ..
    مريم : شو السالفة ؟
    سارة : الله يسلمج من اسبوع يوم ظهرت ويا هند بحجة انها تبا تاخذ لها اغراض وتباني ايي وياها كانت الظهرة اساساً للمستشفى.. طبعاً بعد ما مت وانا احاول اقنع هند ..
    مريم بقلق: حق شو؟
    سارة : سرنا نفحص اذا هي بنت ولا لا ..
    شهقت مريم بقوة : يالمستخفة ..
    سارة : شو مستخفة بعد ؟ هي تقول سيف دخل عليها وهي راقدة .. يعني عادي ما يكون داش ..
    مريم : وبعدين ؟
    سارة : ولا شي.. قلتلها انها تقدر تتخلص من سيف لو نتيجة التحليل كانت في صالحها ..
    مريم :ومتى ان شاء الله بتظهر النتيجة ؟
    سارة : هي قالت بتمر اليوم وانا توني تذكرت السالفة ..
    مريم : بس خلاص تحددت الملجة الاسبوع الياي تستهبلون انتوا ؟!!
    سارة : أدري بس نقدر نخلي سيف يهون لو درى ..
    مريم وهي مب مقتنعة : مادري شو فايدة هالتحليل الصراحة .. ما ظني هند بتكون جذابة خاصة انها رضت تسير وياج..!!
    وصل مسج لسارة وعلى طول فجته ..
    كانت هند مسوية سكان حق الورقة ومطرشتنها لها ع الموبايل ..
    يلست سارة تكبر الصورة ..
    وشهقت أكبر شهقة يوم اكتشفت ان هند بنت ..!!
    المسج الثاني كان من هند كاتبة فيه:
    "انا بنت ساروو ..!! تخيلي الوهم اللي عشته طول هالفترة ..!!"
    طرشت مسج حق هند :
    " مبرووووك .. والحين شو بتسوين ؟ "
    ردت هند بعد اقل من نص دقيقة
    " اذا سيف بعده يباني انا راضية .. واذا ما يباني برايه "
    تمت سارة مبهتة وهي تقول حق مريم : مريوم تعالي اصفعيني ..
    مريم : بلاااااااج ؟
    سارة بفرحة : هند .. هند بنت .. (وهي طايرة من الوناسة) يعني سيف ما لمسها .. وولا حد لمسها ..
    شهقت مريم من الصدمة : جذابة ..
    سارة : والله والله (نشت من مكانها) بسير ابشر سيف ..
    مريم : تعالي انتي تخبلتي سيف راقد توه راد من الدوام ..
    طالعت سارة ساعتها : مأذن العصر خله ينش يصلي ..
    مريم بعد ما سارت عنها سارة ..
    يتها فكرة انها تطرش مسج لبشرى كآخر محاولة منها ..!
    ،
    ،
    ،
    أول ما دخلت سارة حجرة سيف لقته يتعبث بجهاز عنده،
    طالعته باستنكار: شو تسوي ؟
    بادلها سيف النظرة : وانتي شو يخصج ؟
    سارة وهي زاخة موبايلها بفخر : انته لو تدري شو عندي جان قلت يخصني ونص ..
    طالعها سيف بفضول ..: شو ؟!
    سارة : ترجاني ..!!
    سيف بعصبية : عن الاستهبال ..!!
    سارة : انزين .. ترى هند بنت ومحد دقها..
    تفاجئ سيف : شـو ؟!!
    سارة بتأكيد : هي .. (بفشيلة) سارت المستشفى وسوت فحص ..
    سيف طالعها بذهول : تخبلتي انتي ؟؟ شو هالرمسة ..
    سارة : مب مصدقني هاك موبايلي وكبر الصورة وجوف النتيجة ...
    خذ سيف الموبايل عن هند ويلس يقرى .....
    بعد لحظات تكلم بذهول : بس .. بس ... مستحيل ..!!
    سارة عقدت حياتها : وليش مستحيل ؟ مستحيل ان تطلع بنت ؟ ولا انته متأكد ان جذبتك صج ؟
    طالعها سيف باستنكار: شو قصدج ؟
    سارة : يعني بالعقل شو بقصد غير ان شهد قصت عليك بهالسالفة وانته صدقت ..
    تم سيف مذهول بقوة..
    آخر شي طالعها : انتي شو دراج ؟
    سارة : اعرف كل شي انا يا سيف ..
    سيف بسخرية : لا ما تعرفين كل شي ..
    سارة : انزين جربني ..!!
    سيف : تعرفين ان شهد كانت تلحقني انا ولاني ما عطيتها ويه جلبت على فهد عشان تنتقم مني ؟
    شهقت سارة بمفاجأة : شووووووووووووو..!!
    سيف باستهزاء : وتقولين انج تعرفين كل شي ؟
    صخت سارة وهي متفاجأة من هالحقيقة ..
    كمل سيف : انتي اصلاً ما تعرفين شي ..!!
    سارة بتأكيد : لا اعرف وايد اشيا .. مثلاً ناصر يعني ...
    تكلم سيف بكره : ناصر مجرد واحد حب ينتقم هو وشهد .. ناصر بغى ينتقم من فهد لانه ما وافق انه يزوجه سلامة .. وشهد بغت تنتقم في انها تدعي حركتها هاي بهند .. وانا صدقت ..
    سارة : بس هند تقول ان اسمها ليلى ..
    هز سيف راسه بإيجاب : هي اسمها اصلاً لا شهد ولا ليلى.. وما عرف شو اسمها الصجي .. واصلاً مادري اذا هي اخت ناصر ولا لا ..
    سارة : وكيف وصلوا لهند ؟
    سيف : تراها كانت اتي بيتنا دوم فقرروا يستخدمونها بدالج انتي ومريم اللي ما كنتوا تظهرون من البيت ..!
    سارة برعب : وبعدين ؟
    سيف : استدرجوا هند للشقة واتصلت لي شهد من رقم ناصر.. وحزتها عرفت ان في علاقة بينهم ..وتمت تقول كلام عود وايد ..ومن ضمنه ان حرام عليه اللي سويته .. وكل ها كان جدام هند ..
    سارة بحزن : حليلها ..
    سيف بضيج : عشان جي كلمت هند بحب اول مرة وما قدرت من عقبها .. واوهمتها من سنتين بالزواج .. لانها كانت كاسرة خاطري وايد .. كنت حاس انها انظلمت بسبتي.. بس في نفس الوقت لقبتها الغبية في موبايلي لغباءها وانها وثقت في وحدة مثل شهد .. او ليلى مثل ما اوهمتها !!..
    فكرت سارة : انزين وسالفة هند وعرفتها .. بس شو علاقة فهد وناصر في هالسالفة ؟
    سيف : من عقب ما جفت اللي سوته شهد اتصلت في فهد شرا المينون اقول له تعال جوف اللي تحبها .. وعلى طول من شهد قالت لي ان انا اللي دخلت على هند مب ناصر تخبلت وسرت بيت ناصر .. (بضيج) اظني شهد اتصلت له وانا ياي في الدرب صوب بيتهم وتميت ألحقه لين ما وصلنا للبحر .. وهو من خوفه مني ومن السجين اللي شليته في لحظة غيظ ركض في البحر .. وانا وقفت اجوفه من بعيد... الين ما صرخ..
    ،
    ،
    ،
    خذ اللي تباه مني .. بس ساعدني والله ما عرف أسبح... سيف بموووووت .. بموت ..!! الحقني ..!!
    ،
    ،
    ،
    سارة برعب : وساعدته ؟
    سيف : كرهي له وعصبيتي هاييج الحزة خلتني اسمع استغاثاته فوق الـ 10 دقايق، وبعد دقايق يوم اختفى صوته سبحت صوبه، كان بعده عايش، بس مات بعد كم يوم وخلاني أحس اني انا السبب في موته ..
    سارة : هذا يومه وانته مب بإيدك تسوي شي ... بس شو عن صداقتك انته وفهد ؟
    سيف : فهد كان يتحراني جتلت ناصر واني فرقته عن حبيبته مثل ما اوهمته شهد .. فكرهني ويا مرة يبا يتضارب ويايه بعد ما طلع من المستشفى عقب الحادث اللي سواه .. وانا من زود انهياري وديته صوب بيت ناصر ابا ابين له الصج .. كنت ابا اراويه صور شهد المكودة في بيت ناصر .. بس الخيل الأسـود اللي هاج وهو يجوف فهد شغلني شوي خاصة انه ما هدى الا ويايه، فخذته ووديته المعسكر عقب فترة ..
    سارة : انزين ومتى بديتوا تشربون ؟
    سيف : في نفس اليوم ... حصلنا غراش خمر في بيته وبدينا نشرب مثل الميانين .. انا كنت اصيح بسبة اني ودرت ناصر يغرق.. وفهد يصيح عشان شهد .. وفهالحزة حصلنا محمد وعرف جزء من الموضوع بس ..!
    سارة بضيج : وبس جي ؟
    سيف : شو قصدج ؟
    سارة : اقترقتوا بسبتهم ؟
    سيف : هي بس جي .. وعشان جي ردينا بكل سهولة .. لان السبب تافه وما يستاهل..!!
    سارة : بس ليش شهد بينت ان هند تعرف كل شي عن علاقتها بفهد ..
    سيف : اكيد تبا تستفزج ...
    سارة تنهدت: ما علينا .. خلها تولي .. المهم انته تقدر انك ما تخطب هند ..
    سيف بسخرية : ومنو البديل ؟!
    سارة باستنكار: منو بعد يعني ؟ اكيد بشرى ..
    مع ان سيف تفاجئ بسارة ...
    بس مسرع ما استخف بكلامها : بشرى عاد ؟ لا دخيلج لا تضحكيني ..!!
    سارة : وليش يعني ؟
    سيف : بعد ما هددتها وهزأتها ؟ مستحيل ..!!!
    سارة : متى هددتها ومتى هزأتها وانا ما عندي خبر ..!!
    طنش سيف سارة ومشى عنها وظهر من الحجرة ..!!
    ///
    المسـا،
    بيت بشـرى،
    طلعوا حمدة بالسلامة من المستشفى،
    والاغماءة هاي كانت مجرد اجهاد عصبي لا أكثر،
    خلال طيحة حمدة يا خليفة يصيح يترجى موزة تخليه يدخل ويجوف حمدة ..
    بس موزة ما كانت طايعة..
    وحتى حمدة نفسها مب طايعة ..
    ع قولتها بنجوف منو اللي بيندم انا ولا هـو ؟!!
    طالعت بشرى حمدة بجدية بعد ما ظهرت امها من حجرتها : حمدة الله يخليج لا تسوين بعمرج جيه ..
    حمدة بتعب : انا بخير بشور لا تحاتين ..
    بشرى : اي بخير الله يهديج ما عليج من خليفة الحين اهتمي بعمرج وباللي في بطنج ..
    حمدة بغصة : وانا مب رافع ضغطي الا ان اللي في بطني هو ولده ..
    بشرى : وانتي امه .. لا تفكرين بهالطريقة .. عادي تتصافى القلوب بعدين ..
    حمدة بكره : وشقايل بتتصافى ..!! شقايل ؟! وهو ميت على حصة اللي ما بغت اتيب له عيال .. واللي على غناها من عرفت انه منتف تخلت عنه ..وانا اللي ضحيت عشانه وتعبت عمري بسبته وهو ولا افتكر فيه .. هاي مب غصة ؟!
    بشرى : الحين ما بنتناقش يا حمدة .. بس بقولج شي واحد ان هالحقيقة كلنا كنا نعرفها قبل لا تستوي المواجهة بين حصة وخليفة اليوم .. وانتي كنتي راضية ونحن حاولنا نغيرها ..
    سكتت حمدة ومن عقبها قالت بتوسل : ممكن تغيرين الموضوع ؟
    بشرى تنهدت: خلاص بسكت ..
    صدت بشرى وتمت تهز ريولها وهي تطالع موبايلها بضيج ..
    طالعتها حمدة : بلاج بشور فيج شي ؟..
    بشرى ابتسمت : لا ما فيه شي صدقيني ..
    حمدة : اذا بتخشين عن الكل ما بترومين تخشين عني ..
    بشرى : ادري.. لان اسمج حمدة ما اروم حتى اقص عليج ..
    ضحكت حمدة : انزين عيل قولي ..
    بشرى : تحيدين ربيعتي اللي قلت لج اني انقطعت عنها بعد عزيمتها لي ؟
    حمدة : هي احيدها .. بلاهـا ؟!
    بشرى فجت موبايلها : مطرشتلي مسج من العصر .. كاتبة فيه "بشور عسى ما شر قطعتي عني فجأة جي يالدبة؟ ما تولهتي علي؟ والله اني خايفة عليج .. ع العموم كثرة اتصالاتي هاي بسبة اني ابا اعزمج على عرسي يوم الجمعة الياي ومن عقبها بسافر لندن على طول.. معقولة ما بتين عرسي حتى؟"
    حمدة بحنية : وهاللي مضايجنج الحين ؟
    بشرى بضيج : انا ما كنت ابا اسير بس لانها غالية ع قلبي و...
    حمدة قاطعتها : وحتى لو ما كنتي تبين تسيرين انا بغصبج تسيرين لها حليلها ..
    بشرى ما علقت وتمت مترددة ..
    حمدة بتأكيد : صدقيني لو حضرتي بتسامحج لو شو كانت حجتج ..
    بشرى بقلق: بس انا قررت اقطع علاقتي بها ..
    حمدة : قررتي .. بس القرار مب لازم يتنفذ على طول .. اذا ما كنتي ويا ربيعتج في هاليوم متى بتكونين عيل ؟!
    ///
    في بيت بوسلطان،
    ام سلطان ابتسمت : الحمدلله ان هاليوم يا وتحقق منايه ..جوف اميه ابوك رمس بو هند ووافق ان ما نسوي حفلة لين ما يستوي العرس في الصيف..
    سيف ابتسم بدون لا يعلق..
    بينما وقفت سارة فوق عند الدري متكتفة وهي تطالع سيف بكره ..
    يستهبل حضرته ولا شو ؟
    كانت من ناحية مرتاحة نفسياً ان اللي استوى بسيف قدر يتخلص منه الحين..
    الا هنـد .. الدين اللي لازم يقضيه عن واحد ميت،
    بس اذا الشخص الميت ما عليه دين اساساً ؟
    ليش يتزوجها ؟
    ام سلطان : من الحين اقولك انته متأكد انك تبا الملجة الاسبوع الياي؟ مب عقب تقول انتوا اللي استعيلتوا بالملجة..
    سيف : انا اللي استعيلت وما بلومكم انتوا لا تحاتون ..
    ام سلطان : خلاص عيل تراها الملجة جي ولا جي متحددة ..
    سيف : على خير ..
    مشى سيف لفوق بينما سارة يلست تطالعه بحقد من فوق ..
    كان يبتسم ويضحك مثل واحد صج فرحان انه بيتزوج خلاص..
    ولا جنه كان رافض هند قبل ..
    فكرت في نفسها ان هي مب حاقدة على هند ابداً..
    بس هند وسيف على تناقض شخصياتهم ما يليقون ع بعض ..
    قطع تفكيرها سيف يوم وقف حذالها : الحين لا تحاولين تغيرين شي.. اميه وابويه حددوا من فترة .. وانا اليوم اكدت عليها يعني مثل ما بغيت .!
    سارة باستهزاء: مثل ما بغيت ؟ كيفك بيي اليوم اللي بتندم فيه ..
    سيف طالعها وعقب مشى عنها وهو يقول : لو ع الندم جان ما تجدمت خطوة وحدة في حياتي ..
    سارة في خاطرها بسخرية :اللي يسمع الحين بتتجدم خطوة بزواجك التعيس..!!
    ///
    أخيراً،
    يوم عـرس مريم،
    في بيت بشرى،
    تلبست وتجهزت عدل ..
    كانت بس محتارة في شي واحد ..
    شعرها تطلعه ولا لا ..
    حاسة بشعور غريب مب عارفة سببه ..!!
    يمكن ضيجة لانها ما آزرت مريم ولا حتى ردت عليها من عقب المسج هذاك ؟
    ولا غصة انها بتنجبر تخل بالعهد اللي قطعته ع نفسها في انها تنقطع عن عايلة سيف ؟
    أخيراً لبست شيلتها ع السريع ومشت لين سيارة منصور،
    ومنصور قصة ثانية ....
    ،
    ،
    ،
    في السيارة ..!
    منصور ابتسم لها : واكيد مستانسة لانج بتسيرين عرس ربيعتج..
    بشرى بابتسامة باردة : أكيد طبعاً .. ولو اني خايفة تجتلني لاني قطعتها بالمرة ..
    منصور فكر : قوليلها انج انخطبتي ..
    ضحكت بشرى : ومنو اللي خطبني يا حسرة ؟
    تنهدت وهي تتذكر هالماضي الغريب:
    ،
    ،
    ،
    بشرى باحتقار : أنـا بنت فقر ؟ عدال يا خطافة الرياييل ؟
    مروة تنرفزت : لو اني صج خطافة الرياييل جان تزوجت عقب عمج وفريتج شرات الجلبة ..
    بشرى : ما ترومين أصلاً .. لأن ببساطة محد يباج الناس قامت تخاف على عمرها اي واحد تاخذينه يموت اكيد من نحاستج
    ،
    ،
    ،
    عايبت على مروة انها خطافة رياييل،
    والله بلاها واستوت أخص عنها،
    ع الاقل هاييج تزوجت وهي بس حبت وخربطت ..
    ودشت معسكر شباب بعد ..!!!
    قطع منصور تفكيرها يوم طالعها : انا اللي خطبتج ...
    سكتت بشرى عنه ..
    فعلاً منصور لمح لها أكثر من مرة بفكرة الزواج بس هي ..... !!
    هي شو بالضبط ؟؟
    كمل منصور : انتي رافضة ومستحية تقولين لي صح ؟
    بشرى احتارت كيف تشرح له : قلت لك قبل ان مب هذا السبب .. انا محتاجة بس شوية وقت..
    منصور بتوضيح : ادري .. بس حبيت اقولج ان اذا وافقتي ان شاء الله ببدى في الارض وببني فيها البيت..
    بشرى تلومت : انزين ابدى فيها من الحين ليش تربط عمرك ؟
    ابتسم منصور : ماشي بس تمنيت طول حياتي اني أتفق ويا اللي باخذها على البيت اللي بنبنيه بدال ما تعايرني في ذوقي طول حياتي ...
    أكدت له بشرى : خلني بس أفكر شوي .. وان شاء الله خير ...
    بدون مقدمات تكلم منصور : انتي سايرة عرس اخت سيف صح ؟
    تغير ويه بشرى وهي تقول : هي ... كيف عرفت ؟
    منصور : توقعت هالشي .. خاصة يوم طلبتي مني اوديج وانتي مفتشلة ..
    بشرى: انا آسفة بس انته تدري اني بغيت أقدم حق الليسن وانته اللي ما رضيت ...
    ضحك منصور : تتحريني متضايج ؟ لا والله عادي تراني يالس اوصلج ع دربي ...
    صخت بشرى وما علقت لين ما وصلت الفندق..
    ،
    ،
    ،
    كانت الساعة جريب 11 ونص،
    تعمدت بشرى اتي في هالحزة،
    وانتبهت لأضواء القاعة المظلمة ..
    معناته مريم الحين بيزفونها،
    وعلى صوت الزفة دخلت مريم،
    يلست بشرى صوب الطاولات اللي ورى،
    وجافت مريم وهي تنزف،
    دمعت عينها وهي تجوفها،
    وتأثرت بهالشعور اللي منعها انها تواصل علاقتها بها،
    أول ما خلصت الزفة ويلست مريم،
    نشت بشرى بتسلم عليها،
    ولصدمتها وهي راكبة الكوشة حصلت سارة تطالعها بمفاجأة : يالقـاااااااااااااااطعـة ..!!!
    لوت سارة عليها وهي مصدومة من الخاطر ..
    ومن عقبها تسائلت : انتي وين اختفيتي ؟
    بشرى وهي تحاول تمسح دمعتها : عشان خاطري لا تسئليني هالسؤال ..
    حست سارة ان الموضوع فيه إنّ،
    بس مشتها لها وكملت بشرى لين ما وصلت لمريم اللي حضنتها بقوة وبعصبية في نفس الوقت : جي ياللي ما تستحين؟ تودريني ولا جني ربيعتج يالدبة ؟
    بشرى وهي تحاول تمسح دموعها : مب بإيدي مريوم والله مب بإيدي..
    مريم بقلق: ليش شو استوى ؟
    طالعت بشرى حواليها وانتبهت لسارة وهند يايين صوبهم ..
    سلمت هند على مريم وباركت لها ومن عقبها سلمت على بشرى ..
    مريم في محاولة انها تعرفهم ببعض : تعرفون بعض أظني ..
    هند هزت راسها : هي اكيد .. (بتفكير) بس شو اسمج ؟؟
    بشرى بمجاملة : بشرى ..
    هند : هي صح تذكرت (بابتسامة) عقبالج يا بشرى ان شاء الله ..
    وقفت سارة متكتفة وهي تطالع اللي يستوي ..
    مريم ابتسمت وهي تقول لبشرى : ما قلت لج صح الاسبوع الياي ملجة اخويه سيف على هند .. تخيلي حتى ما فكروا اني مسافرة وبيسوون الملجة ..
    جمد ويه بشرى ..!!
    تكلمت هند : تراها ملجة بين الرياييل وما بنسوي حفلة ويا ويهج ..
    ،
    ،
    ،
    لاحظت سارة ويه بشرى المتفاجئ،
    وطالعت بشرى بقلق : بشور فيج شي ؟
    بلعت بشرى ريجها وهي حاسة بشعور غريب : لا لا .. ما فيه شي ..!! ( ابتسمت ) انا مضطرة اسير الحين يتريوني برع...
    مريم : ويييين سايرة حرام تريي شوي ..
    بشرى نشت بإصرار : لا لازم اسير .. اسمحيلي مريوم ..
    وايهت مريم وهي حاسة بدوخة : مبروك وعقبال ما نجوف عيالكم يا رب ..
    سلمت على هند بالإيد ووايهت سارة ..
    بس سارة ما ودرتها ومشت وياها لين ما نزلت من الكوشة وتكلمت بقلق: بشرى بلاج ؟
    بشرى بابتسامة باردة : صدقيني ما فيه شي ..انا كل عرس اييه احس بهالشعور وراسي يدور ..
    سارة بقلق : بتقطعين بعد مرة ثانية ؟..
    ما قدرت تقول هي ولا لا ..
    لان ويه سلامة المندهش وهي ياية صوبهم سكتهم ..
    سلمت على بشرى ..
    ومن عقبها يوم يت بتتكلم انتبهت ان بشرى تكلمت بضيج : خلاص انا سايرة الحين اسمحولي ..
    ،
    ،
    ،
    ما لاحظت بشرى وهي طالعة من القاعة وداخلة الحمام ان سارة انتبهت لها،
    وما انتبهت ان صياحها المتألم في الحمام كان مسموع بالنسبة لسارة ..
    مع مرور الوقت وجريب الساعة 12،
    جافتها سارة وهي واقفة متلثمة تجوف مريم وهي واقفة تتريى معرسها اللي توه دخل..
    وعرفت من بعدها انها اختفت،
    وممكن تختفـي ... للأبـــــــد ..!!
    ،
    ،
    ،
    أول ما وصل منصور على طول ركبت بشرى السيارة بضيج ..
    ما تدري ليش رددت هالجملة في خاطرها بغصة:
    "وينـك يا راعـي الكـوت ..!"
    طول الدرب وهي تبا تقول لمنصور انها موافقة تتزوجه،
    بس في حاجز يمنعها،
    يمكن لانها حست ان مب منطقي تقول له اليوم ..
    خلها تثجل شوي..!
    تنهدت أخيراً وقررت انها بتتريى الفرصة المناسبة، وبتخبره ....!!!!
    قطع منصور قلبها يوم قال لها بابتسامة وهي نازلة: ان شاء الله المرات الياية تيلسين جدام ... مب ورا..!!
    علقت في بالها "قريب يا منصور .. قريب"
    ///
    بـعد اسبوع،
    يوم ملجـة سيف،
    دخلوا الرياييل بيت بوهنـد بحماس،
    وسط ضحكات الكل، سلطان // محمد // وحتى سيف ..!!
    يلسوا يسولفون ويضحكون،
    بينما الحريم فضلوا يتمون في بيتهم عشان يحتفلون روحهم ...
    والغريب ان سلامة وياهم ..!!
    في هاليمعة اعتذر سيف من راشد،
    وتأسف من كل خاطره لـ بوراشـد "بوهنـد" بعد الضرابة اللي استوت في العزيمة القبلية..
    يلسوا كلهم في ميلس الرياييل،
    بانتظار المليـج،
    ومن دخل المليج بدى قلب سيف يدق،،،

    بعد أقل من نص ساعة، بيـتزوج ..!!


    !!!!!!!!!!!!!!


    !!!!!!!!!!!!!

    !!!!!!!!!!!!!!


    !!!!!!!!


    ومن منوووووووو من هننند !!!!!!!!!!!!!!!*


    *

    كتتتتتتتتتتتتتتتت*
    انتظرووووا البااااااااااارت الاخييييييييييييييييييييييييييييييييييير «(*




    !!!!!!!!!!!*





    ¸¸ ← بـنت ξــن بـنت→¸¸ تِفـرق مو گـل نجمــ★ـــــہ بـآلسمآ » » » تبرقـــــ..||||..




  3. #83
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية snfora
    الحالة : snfora غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78023
    تاريخ التسجيل : 11-04-11
    الدولة : أماراتيه كول
    الوظيفة : طآلبه مصخره
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 76
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))


    أقول لا تكملين القصه ألا أذا ردو عليج ردود أوكـ





    ۼېۅۄڼۈۂ ••• ♥

  4. #84
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية Ra3yt 2sn3
    الحالة : Ra3yt 2sn3 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 71404
    تاريخ التسجيل : 16-12-10
    الدولة : وآآ فديــت الإمآآآآرآت آنــي . .
    الوظيفة : طآلبه . .
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 151
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    .. ♥ .. =)

    افتراضي رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة snfora مشاهدة المشاركة
    أقول لا تكملين القصه ألا أذا ردو عليج ردود أوكـ


    .. يا قلبي انتي » ردج يگكفي ؛) ..

    .. آنا عآذرتنهم لانها فتررت امتحآنآت ،، لو مب امتحانات والله بصييحهم عسسسب انزل البارت << نذالة فيني

    .. اكيد اتقووليين دام فترت امتحانات ليش انززل !!!! عسب بسافر شهر وبرد << حوآاآاآاآطه تآيم
    فاابي انزل القصه گكلهآاآ قبل الامتحانات
    بس لعيووونج ما بنزل الباارت الاخير ها اليووميين << نط عرج النذااااله ^_*
    << آكيييييد اتقووولييين ما بغت تسسسكت $





    ¸¸ ← بـنت ξــن بـنت→¸¸ تِفـرق مو گـل نجمــ★ـــــہ بـآلسمآ » » » تبرقـــــ..||||..




  5. #85
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية snfora
    الحالة : snfora غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78023
    تاريخ التسجيل : 11-04-11
    الدولة : أماراتيه كول
    الوظيفة : طآلبه مصخره
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 76
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))


    فدييتج والله،،
    وين سايره؟< <خخ رازه فيسي





    ۼېۅۄڼۈۂ ••• ♥

  6. #86
    عضو مجتهد
    الصورة الرمزية Ra3yt 2sn3
    الحالة : Ra3yt 2sn3 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 71404
    تاريخ التسجيل : 16-12-10
    الدولة : وآآ فديــت الإمآآآآرآت آنــي . .
    الوظيفة : طآلبه . .
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 151
    التقييم : 17
    Array
    MY SMS:

    .. ♥ .. =)

    افتراضي رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))


    فديت فييسج هههه
    بروح لبنان ^^





    ¸¸ ← بـنت ξــن بـنت→¸¸ تِفـرق مو گـل نجمــ★ـــــہ بـآلسمآ » » » تبرقـــــ..||||..




  7. #87
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية snfora
    الحالة : snfora غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78023
    تاريخ التسجيل : 11-04-11
    الدولة : أماراتيه كول
    الوظيفة : طآلبه مصخره
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 76
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))


    سيري فوق مناك حريصه ما ادري الشو المهم ها خخ ترا لبنان حلوه سيري التلفريك و جي خخ مصختها لااه خخخ





    ۼېۅۄڼۈۂ ••• ♥

  8. #88
    عضو نشيط
    الصورة الرمزية snfora
    الحالة : snfora غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 78023
    تاريخ التسجيل : 11-04-11
    الدولة : أماراتيه كول
    الوظيفة : طآلبه مصخره
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 76
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))


    تعالي الأردن عشان نتلاقى;)
    انا بسير الأردنP:





    ۼېۅۄڼۈۂ ••• ♥

  9. #89
    عضو الماسي
    الصورة الرمزية ~ۈلڍ ژآېڍ~
    الحالة : ~ۈلڍ ژآېڍ~ غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 39483
    تاريخ التسجيل : 17-06-09
    الدولة : [ كلنآ خليفـہَ ]
    الوظيفة : > :$
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 4,406
    التقييم : 569
    Array
    MY SMS:

    / :$" !

    افتراضي رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))


    رووعهـ آلقصهـ !
    يعطيج آلعآفيهـ ^^





    ،




    آلتطنيشْ فــنْ رآقيے . . !
    ڷـآ يُٺقنـہۧ إلآ مُحٺرفۈۈآ آلسعآدة . .




  10. #90
    عضو جديد
    الحالة : طاغي شموخه غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 80993
    تاريخ التسجيل : 17-06-11
    الجنـس : ذكـر
    المشاركات : 1
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: ... /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/ ... (( قصة روووعة لا تفوتكم ))


    هلا والله
    .
    .
    .
    شحالكم
    .
    .
    .

    مشكوره اختي ع القصه الحلوه ونشاء الله تكملينها لنا ترانا نتريا لا طولين الغلا
    .
    اخوج
    .
    .
    طاغي شموخه





    التعديل الأخير تم بواسطة طاغي شموخه ; 11-06-18 الساعة 06:08 AM

صفحة 9 من 13 الأولىالأولى ... 45678910111213 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أنثى أسرت لأنها أنثى..
    بواسطة برشلونية مغروره في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 15-10-23, 03:16 PM
  2. قلتُ لكِ ( أنتي أميرة ) لكن للأسف كذبت .. (أنتي حقيرة
    بواسطة الطريق في لبدايه صعب في المنتدى منتدى القصص
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-02-07, 11:01 AM
  3. وان تفارقنا ترى موتي دنا<~موتي بيدني
    بواسطة حكومة ابوظبي في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-08-15, 06:22 AM
  4. أمـوت الآن ..
    بواسطة Bio.Med في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 09-03-09, 11:08 PM
  5. { ودي أموت آليـوم و أعيش بآكر .. و أشـوف منهـو بعـد موتي فقدني ؟!!
    بواسطة *كارمن * في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 08-10-05, 02:42 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •