بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



الفلسفة كلمة يونانية الأصل معناها الحرفي "حب الحكمة" . حتى السؤال عن ماهية الفلسفة " ما هي الفلسفة ؟ "
يعد سؤالا فلسفيا قابلا لنقاش طويل . و هذا يشكل أحد مظاهر الفلسفة الجوهرية و ميلها
للتساؤل و التدقيق في كل شيء و البحث عن ماهيته و مظاهره و قوانينه .


لكل هذا فإن المادة الأساسية للفلسفة مادة واسعة و متشعبة ترتبط بكل أصناف العلوم و ربما


بكل جوانب الحياة ، و مع ذلك فالفلسفةمادةتحوي بقية العلوم و التخصصات . توصف الفلسفة
احيانا بأنها "التفكير في التفكير " أي التفكير في طبيعة التفكير و التأمل و التدبر ، كما تعرف
الفلسفة بأنها محاولة الإجابة عن الأسئلة الأساسية التي يطرحها الوجود و الكون .( البحث عن الحقيقة ومن يمتلك الحقيقة)


شهدت الفلسفة تطورات عديدة مهمة ، فمن الإغريق الذين أسسوا قواعد الفلسفة الأساسية كعلم يحاول بناء نظرة شمولية للكون ضمن إطار النظرة الواقعية ، إلى الفلاسفة المسلمين الذين
تفاعلوا مع الإرث اليوناني دامجين إياه مع التجربة و محولين الفلسفة الواقعية إلى فلسفة إسمية ، إلى فلسفة العلم و التجربة في عصر النهضة ثم الفلسفات الوجودية و الإنسانية و مذاهب الحداثة و ما بعد الحداثة و العدمية .


الفلسفة الحديثة حسب التقليد التحليلي في أمريكا الشمالية و المملكة المتحدة ، تنحو لأن تكون تقنية أكثر منها بحتة فهي تركز على المنطق و التحليل المفاهيمي conceptual analysis . بالتالي مواضيع اهتماماتها تشمل نظرية المعرفة ، و الأخلاق ، طبيعة اللغة ، طبيعة العقل .


هناك ثقافات و اتجاهات أخرى ترى الفلسفة بأنها دراسة الفن و العلوم ، فتكون نظرية عامة و دليل حياة شامل . و بهذا الفهم ، تصبح الفلسفة مهتمة بتحديد طريقة الحياة المثالية و ليست محاولة لفهم الحياة .


في حين يعتبر المنحى التحليلي الفلسفة شيئا عمليا تجب ممارسته ، تعتبرها اتجاهات أخرى أساس المعرفة الذي يجب اتقانه و فهمه جيدا



//



المنطق


تشير كلمة المنطق من ناحية الاشتقاق اللغوي إلى الكلام أو النطق ، كما تشير من ناحية أخرى إلى العقل أو الفكر أو البرهان ، وهذا جانب قريب من المعنى اليوناني لكلمة منطق.



يقول الجرجاني في شروحه النفسية " النطق يطلق على الظاهري وهو التكلم ، وعلى الباطني وهو إدراك المعقولات ، وهذا الفن (المنطق) يقوي الأول ويسلك بالثاني مسلك السداد ، فبهذا الفن يتقوى ويظهر كلا معنى النطق للنفس الانسانية المسماة بالناطقة ، فاشتق له اسم المنطق " أنظر : علي عبد المعطي محمد ، قضايا الفلسفة العامة ، ط1 ، دار المعرفة الجامعية ، الاسكندرية ، القاهرة 1983 ،ص388


وقد أشار latte & macbeaih, The lements of logic p.1 إلى أن المنطق يشير من الناحية الاشتقاقية إلى أنه "علم اللوغوس "، أي "علم اللغة العقلية "، أو الحوار العقلي أو علم الكلام المعبر عن الفكر .



والمنطق هو العلم الذي يبحث في صحيح الفكر وفاسده ، وهو الذي يضع القوانين التي تعمم الذهن من الوقوع في الخطأ في الأحكام ، ويكون له ذلك عن طريق البحث في القوانين العقلية العامة التي يتبعها العقل الانساني في تفكيره فما كان من التفكير موافقا لهذه القوانين كان صحيحا ، وما كان مخالفا لها كان فاسدا .
وقد عرفه ابن سينا في كتابه (منطق المشرقيين ص5)على أنه " آلة تعصم الذهن من الزلل " .
بينما ذهب الساوي في البصائر النصيرية ص1 إلى أن المنطق " قانون صناعي عاصم للذهن من الزلل ، مميز لصواب الرأي عن الخطأ "




//



فلسفة العقل هي الدراسة الفلسفية لطبيعة العقل ، و الأحداث العقلية ، و الوظائف العقلية ، و الخصائص العقلية إضافة للوعي .




هذه الحقول الدراسية مجتمعة تتناول بعض أكثر المشكلات تعقيدا التي يواجهها الإنسان ، و اللآراء و الاقتراحات لحل هذه المعضلات و الإجابة عنها كثيرة جدا و مختلفة .


العقل أيضا هو المحلل للاحداث والذي تجري فيه عملية التحليل المجرد والتحليل المتسلسل هنا يمكن اعتبار فلسفة العقل طريقة التفكير والحوار المبني على اسس منطقية و بيانية (فلسفية)فقد تتم في خطوة او عدة خطوات .




//



ما العقل



هناك عدة أسئلة تعترض الإجابة على هذا السؤال ؟ أولها تحديد ماهية و طبيعة العقل و المهم تعريفه الدقيق .. فالعقل يمكن اعتباره مجموعة الأفكار و المشاعر ، و العواطف و ما إلى ذلك ..و يمكن أيضا اعتباره ذاتا عليا مستقلة تتضمن هذه الأفكار و المحاكمات العقلية و المشاعر . إذا قبلنا وجهة النظر التي تعتبر العقل ذاتا مستقلة يأتينا السؤال عن ماهية و تكوين المادة التي تتألف منها
العقل : هل هي نفس مادة الأجسام الطبيعية ام مادة أخرى ؟


احدى المشاكل الأخرى في تعريف العقل هي مسألة العقل-جسد فلو افترضنا أن العقل هو نوع من المادة العقلية ، عندئذ سيطرح علينا السؤال التالي مباشرة : هل يمكن التحقق من و استكشاف هذه المادة بنفس شروط المادة الفيزيائية؟ .



م/ن