أنا شايفك بس وين ؟!! التفسير العلمي لهذه الظاهرة ! ××

عندما يمر أمامك شخصا او يمر بك موقف وتعتقد ان هذا الوجه تعرفه من قبل رغم ان كل معلوماتك تقول انك لم تراه من قبل او انك مررت مسبقا بهذا الموقف.. هذه ظاهرة تحتاج الى تفسير , وها نحن نعطيكم بعض التفاسير العلمية.. واليكم بعض التفاسير العلمية لها

المعلومات لا تمشي في الشرايين, فقط الدم يفعل ذلك, أما المعلومات فتسير في الأعصاب على هيئة إشارات كهربائية يترجمها المخ الى الصورة التي تراها أو تسمعها أو تعيها.

أما النظرية العلمية المفترضة لتفسير هذا الأمر فهي كالتالي: أن المخ عبارة عن مناطق وكل منطقة مسئولة عن وظيفة مثال: الرؤية تكون في مؤخرة الرأس, السمع على الجوانب وهكذا.

وما يحدث أنك عندما ترى شيئا يترجمه الجزء الخاص بالرؤية visual center وهذه هي وظيفته ترجمة الإشارات الى صورة فقط أما فهم هذه الصورة استيعابها أو تذكرها اذا كانت مألوفة يكون في جزء أخر يسمى cognitive center ..

في هذه الظاهرة يحدث أن هناك في بعض الأحيان تأخر بين العمليتين....
وتمر برهة من الوقت تدخل فيها الصورة الى مركز الذاكرة قبل الـ cognitive centerثم تذهب الصورة إليه لاحقا فيظن المخ أنه رآها من قبل.

عندما نكون مجتمعين بين العائلة.... الأصدقاء.. او حتى عندما نمشي في مكان عام نشعر بان هذا الموقف او المكان قد مر بنا من قبل..... نفس الكلام.... نفس المكان.... وحتى نفس الحديث!!! بعدها نبدأ باسترجاع الماضي والتذكر وطرح الاسئلة.... متى مر بنا هذا الموقف ربما ؟ في الحلم او قد تكررت نفس الإحداث..... ولا تبالي اذا قلت هذا الشيء امام الجميع لأنك في حينها تكون متأكد بأنك مررت بهذا الموقف من قبل!!!!



لماذا نشعر بهذا الشعور؟؟؟؟؟
يرجع ذلك بأنك خلال تواجدك في هذا المكان اوالموقف تترجم الأحداث الى إشارات في الأعصاب فترسل الأعصاب هذه الإشارات الى مركز الذاكرة القصيرة (short memory) ليتم حفظها هناك ولكن هي جزء من الثانية , فقد ترسل الأعصاب نفس الإشارات الى مركز الذاكرة الطويلة (long memory) بالخطأ فنشعر بان هذا الموقف قد مرنا بنا من قبل !!! وللعلم مركز الذاكرة الطويلة هي المكان الذي يحفظ فيه أحداث قديمه يمكن استرجاعها مع الزمن....


ترون كم هي حياة الإنسان مركبة ومليئة بالتفاصيل. ونحن ننسى أحيانا ان نقول سبحان الله.