تنبيه :: عزيزي اذا واجهتك مشكلة في تصفح الموقع , فاننا ننصحك بترقيه متصفحك الى احدث اصدار أو استخدام متصفح فايرفوكس المجاني .. بالضغط هنا .. ثم اضغط على مستطيل الاخضر (تحميل مجاني) .
 
 
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرفة اللغة العربية
    الصف 7
    الصورة الرمزية جلكسي و العالم عكسي
    الحالة : جلكسي و العالم عكسي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 63685
    تاريخ التسجيل : 26-09-10
    الوظيفة : طالبة في الصف العاشر
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 471
    التقييم : 378
    Array
    MY SMS:

    صديقتي ; ومهما كان حالُكِ فأنا لن أتخلى عنّك ابداً

    افتراضي رواية اموت ولا اموت ولا انتضر موتي


    ســــــلامـ.. عليكم
    اخباركم..؟ انشــالللهـ بـخـيـر

    حبيت انزل روايه اموت ولا اموت ولا انتضر موتي بعد ماقريتها وعجبتني


    وانشالله تعجبكم

    .

    .


    .

    عودة ..
    مجددة ..
    بعبق ..
    حروف..
    مختلفة ..
    تماماً..
    عما ..
    يسْبقها..

    بقلم : *قلب دبي*

    نختارُ أحياناً أضعف الأوقات لنعيش أزمنة سحيقة اندثرت مع الأيام،
    وبهذهِ الأيام نجد أنفسنا مُجبرين للانقياد نحو خطوات محرمة،
    آثمة،
    رسمت لنا منذ الصغر بأنها محظورة،
    وعلى غرار الممنوع دائماً مرغوب،
    تجد قصتي مكاناً شاسعاً لتتداخل ألوانها في سمائي الملبدة ،
    إنها السماءُ التي فيها :
    تتحول مشاعرنا لبرادة حديدٍ وتنجذب لكل من يحبها،
    ويستغلها ذو النفس المريضة ليسحقها كسيجارةٍ تنفث دخانها المسموم في كل الأرجاء،
    وتتيه أنت بسببها، وتتخذ المحرمات طريقاً للعبور،

    إذا كانت كل تلكَ الصفات مجتمعة في قصة واحدة،
    عندها تأكد أنكَ وقفت قريبـاً من :
    /♥/ أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ /♥/
    نعم، تلكَ هي الوقفة التي تستحق أن أقف عليها بصرامةٍ وتحدٍ،
    أنا هنا، وهم هناكَ ينتظرون أولى عقباتي،
    وأي عقبة هذه التي فيها فاصلة الوقت والزمان، والخيال السحيق ؟!

    ملاحظة / قد تكون بعيدة عن الواقع، فلا داعي أن تعتبروها تمثل مجتمعنا الخليجي..



    // أمـوت ولا أموت .. ولا انتـظر موتي ؟ //

    // الأولـ1ـى //


    في حياتها ما تمنت شي كثر ما إن هالصوت النشاز اللي يصارخ :
    " يعلج الحرق يا ام السعف والليف ! "
    هو اللي يقومها .. تتمنى لو بس في خيالها تسمع صوت يزقرها برقة "قومي بشرى حبيبتي"..
    بس شكله ها حلم .. ومن سابع المستحيلات تسمعه دامها ساكنة ويا "مروة" أرملة عمها وأبوها في نفس الوقت ..!
    ///
    بشرى / 19 سنة
    مروة / 35 سنة
    ///
    رفعت راسها عن اللحاف المتهالك، ها اللحاف الوحيد اللي يمكن يستر ألمها وصياحها ومعاناتها من قامت تستوعب الدنيا وبلاويها،
    مروة .. هاي سالفتها سالفة طوييييلة وايد، باختصار انها تزوجت أبو بشرى بعد وفاة أمها،
    أبوها كان يحب أمها مثل ما عمها كان يقول لها.. وكان مستعد يتم بدون زواج طول حياته،
    بس مروة، وجمال مروة، ودلع مروة، و"سمّ" مروة = كله كان سبب انه يتزوجها، وربي ما كتب له يعيش إلا سنوات معدودة ومات ..
    لكن مروة ما يئست واستغلت الفرصة وخلت العم يطلق حرمته ويتزوجها هي بدافع انه يلم شمل بنت اخوه المسكينة،
    وعاش بمعاناة كم سنة وربي كتب له إنه يموت وتتم بشرى وحيدة .. بليا أهل أبـداً سوى هالانسانة اللي تكرهها،
    ،
    ،
    ،
    "بشووووووور وحريجة تاكلج"
    نشت من مكانها بعصبية : وانتي ويايه ان شاء الله ..
    مروة تطالعها باحتقار : انجبي يلا آخر زمن بنت الفقر تدعي عليه ..
    بشرى باحتقار : أنـا بنت فقر ؟ عدال يا خطافة الرياييل ؟
    مروة تنرفزت : لو اني صج خطافة الرياييل جان تزوجت عقب عمج وفريتج شرات الجلبة ..
    بشرى : ما ترومين أصلاً .. لأن ببساطة محد يباج الناس قامت تخاف على عمرها اي واحد تاخذينه يموت اكيد من نحاستج
    عصبت مروة : مب مرباية لازم تقولين هالرمسة ..
    بشرى بلا مبالاة: ومنو بيربيني غير خطافة الريال اللي هي انتي ؟
    زادت عصبية مروة : يالـ **** ما عندي وقت أضيعه وياج.. يلا طوفي جدامي بسرعة ربيعاتي تحت تعالي ضيفيهم..
    بشرى بعصبية : مب سايرة مكان أنا ما أشتغل عندج انزين ؟؟ قصورج بعد تتأمرين عليه ..!
    مروة تجدمت وسحبتها من شعرها الطويــل : بتطوفين وانتي تضحكين ولا والله ..والله العظيم شعرج بقصه والله فاهمة ؟؟
    بشرى برعب وهي عقدتها إن شعرها ينقص : خلاص والله مب قايلة شي الحين بنزل ..
    ،
    ،
    ،
    ومن الصوب الثاني ..
    "محلوة وايد مروة بصراحة تهبلييييييين "
    مروة بثقة : والله أنا أحلى بس لولا بنت الفقر اللي أربيها وماكلة جبدي جان طلع الجمال على أصوله ..
    طالعتها فاطمة بحب : تكسبين أجر فديتج جنج إلا كفلتي لج يتيم ...
    سارة : والله ما لومج يا مروة لو شو سويتي .. ابتلشتي بوحدة ما تعرفين أرض هلها من سماهم..
    قطع رمستهم دخلة بشرى عليهم بذل : السلام عليكم ..
    محد رد السلام إلا فاطمة : وعليج السلام .. ماشاء الله محلوة بشورة ..
    مروة غيرتها كلها ان حد يمدح غيرها وهي موجودة : اقول ذلفي وييبي العصير بسرعة..
    بهتت بشرى ويلست تطالع مروة بنظرة مبهمة ..
    صدت عليها مروة وهي متنرفزة : شو موقفنج ذلفي وييبي عصير ؟!!
    بشرى بإحراج : ماشي عصير ..
    مروة افتشلت وتغير ويهها ..
    بس منو قال هالانسانة يهمها شي ..
    طالعت بشرى بعصبية وفرتها بالكلينكس : بالوعة انتي تخلصين العصير ؟؟ اقول لا تجذبين انا روحي سايرة الجمعية وشارية .. بسرعة ذلفي وييبيه ..
    بشرى فهمت المغزى ..
    هزت راسها بصمت ومشت عنها ..
    طالعتها فاطمة وهي ظاهرة بشفقة : مسكينة حرام ..
    مروة بنقمة : إلا سجين وانتوا مغترين بها ..
    فاطمة : ما عليه يتيمة ..
    سارة بشك : شو عندج الشيخة شكلها إلا عيبتج ؟
    فاطمة ابتسمت : هي والله ماشاء الله عليها شحلاتها وفوق ها ما عندها اهل وسند ياكلون جبدنا بالطلبات ..
    مروة شهقت : تبينها لولدج خالد ؟
    فاطمة : ويه يا مروة انا ما عندي الا خالد .. اكيد أباها له ..
    مروة بنقمة : خالد وايد عليها .. شحلاته ووسيم ويهبل وماشي منه اثنين ... حرام تظلمين الولد ..
    فاطمة : وهي ماشاء الله عليها حلوة بعد .. أنا بشاوره يمكن يطيع ..
    مروة في محاولة لإنهاء السالفة نهائياً : لا تتعبين عمرج فديتج .. البنية هاي ابوها موصني ما أزوجها إلا يوم توصل 25..
    فاطمة بأسف : أفـااا .. والله لو ان ولدي مب مستعيل جان ترييناها .. بس وايد .. والبنات تارسات البلاد يالله من فضلك..
    ابتسمت مروة بخبث .. هاي الخطبة رقم 3 اللي تحبطها من تخرجت بشرى من الثنوية ..!
    ///
    جرس البيت يرن بسرعة،
    سلامة زاغت وبسرعة يلست تزاعج ع الخدامة : صمخة انتي سيري فجي الباب ..
    تهيؤاتها كانت غريبة وعجيبة ..
    أكيد حرامي ..
    أو أكيد حد مـات ..
    بس ياها احباط يوم لمحت بشرى وهي تراكض بكندورة البيت وشيلة الصلاة المتقطعة : سلاا....اااامــ... ـه..!
    بوزت سلامة وهي تجوف يارتها اللي ساكنة على بعد كم بيت من بيتهم : هـلا ..!
    بشرى وهي تحاول تتنفس : اقولج .. ممـ..كـن .. مرت عمي تقول تبا عصير ..
    سلامة بلا مبالاة : سيري الدكان مكودة العصاير عنده ..
    افتشلت بشرى وهي تردد فـ خاطرها يا أرض انشقي وابلعيني : ما عندي بيزات ..!
    سلامة بنرفزة : بشرى هاي مب حالة .. والله جد .. ترى الراشن مال البيت بكبره خلص وانتي كل يوم ياية تتطلبين مادري شو..! أنا مب نشادة عن حد .. عندي بيت وولد وريل ومصاريف ..
    بشرى انهانت بما فيه الكفاية : اسمحيلي ... والله لو انه حقي جان ما ييت .. أنا آسفة ع الازعاج ..
    مشت بتسير عنها بس الخدامة كانت سريعة ويابت عصير كوكتيل من الجريكنات الكبار : ماما بشرى ..
    صدت بشرى وطالعت الخدامة بألم وردت مشت بتظهر ..
    سلامة قلبها عورها مهما كانت عصبية وحقودة : بشرى تعالي شلي العصير .. أدريبج انتي ما يخصج مرت عمج هي الطلابة ..!
    هزت بشرى راسها وشلت العصير ويت بتظهر ..
    لمحت سلطان ريل سلامة وهو توه داخل بسيارته وهي بتظهر ..
    مشت بهدوء وهي تحاول تتحاشاه يجوفها بالعصير ..
    بس هو نزل دريشته وابتسم لها بحنان : حيا الله بشرى ماشاء الله عندنا ؟..
    استحت بشرى : هي اسمح لي خلصت راشن بيتكم من كثر طلبات مرت عمي ..
    ابتسم لها سلطان : يفداج الراشن ..
    بشرى صدت ولمحت نظرات سلامة الصاروخية "بمعنى اذلفي" : مشكور .. اسمح لي لازم أروح..!
    سلطان وهو يتتبع خطواتها بتأمل وهي ظاهرة وما يدري عن المصيبة اللي واقفة صوب الباب تترياه ينتبه لوجودها عشان تبهدله ..!
    ///
    سلامة / 25 سنة – مرت سلطان.
    سلطان / 29 سنة
    ///
    رفع سلطان دريشة سيارته ولف بسيارته عشان يدخلها في الكاراج داخل حوش بيته الوسيع،
    ما لاحظ سلامة بالمرة .. او بالأحرى ما حس انه مسوي شي غلط عشان يلاحظ وجود حد حواليه أو لا ..
    يلس شويه في السيارة يدون ملاحظاته ومواعيده ..
    ونزل عقب دقايق من الانتظار اللي فجر صمت سلامة لـ صراخ : لا واللـــــــــه .!؟؟!!
    فز سلطان من مكانه من المفاجأة : بسم الله الرحمن الرحيم .. بلاج تصارخين ؟
    سلامة من زود العصبية تمت تهز ريولها وتطالعه وعيونها جاحظات من الخاطر..
    سلطان وهو مب حاس انه سوى شي : احيد الحرمة يوم تجوف ريلها تقول هلا حبيبي هلا عمري .. مب لا والله ..!!
    سلامة انفجرت : بأي حق تكلم هاي السبالة اللي كانت في بيتنا ؟
    سلطان طالعها باستنكار : ما حيد ان في سبلان عندنا يتمشون في دبي !
    سلامة عصبت أكثر: سلطان لا تستعبط ..شو بينك وبينها اعترف ؟
    سلطان وهو يلعب بالسويج مادرى انه حرق اعصابها اكثر : بيني وبين منو بالضبط ؟
    سلامة صرخت جنها توها مضروبة : آااااااااااااااااااااااااااه سلطاااااااااااااان لا ترفع ضغطي ... لا تستهبببببببببببببللل..
    سلطان طالعها بعصبية : سلامة اقصري الشر وبلا ألغاز ... منو تقصدين ؟
    سلامة انقهرت : بشور منو غيرها ؟
    سلطان طالعها باستخفاف : صاحية انتي ؟ أطالع ياهل يعني؟ انتي شو ينيتي ؟
    سلامة : هي ينيت .. تضحك وياها وتسولف وتقول ياهل ؟
    سلطان هز راسه بمعنى ان ماشي فايدة : لو أيلس مليون سنة افهمج ما بتفهمين .. تجوفين هاك العمود ؟
    سلامة على انها معصبة بس فضولها ما تودره : بلاه ؟
    سلطان : ضربي فيه راسج 50 مرة يمكن تعقلين ..!
    ومشى عنها ودخل الصالة بنرفزة ..
    كان يردد بعصبية بصوت أشبه للهمس : أعوذ بالله من هالحريم ..!
    مشى شوي .. وجاف ولده محمد " سنتين " طايح ع الارض يشخبط بالورقة والقلم ..
    ابتسم له وهو يحاول يلفت انتباهـه : فديـت روح حمـودي أنـا ..
    وما وعى الا باللي تدزه ذيج الدزة القوية وهي تصارخ : ياهل وتقول لها يفداج الراشن ؟؟
    لحسن حظه انه ما طاح ع ويهه وتيود بالطاولة اللي جريبة منه : انتي شو هبلة تبين تطيحيني ؟
    سلامة والغيرة عامية عيونها عن اي شي : قلت لها يفداج الراشن لا تجذب ..
    سلطان بتطنيش : جني الا قلت لها حياتي ولا عمري .. اقول ذلفي عن ويهي روحي مصدع ومالي بارض لج ..
    سلامة : هي مصدع ويايه ووياها ودك تسولف لين ما تشبع ..
    سلطان قال هالجملة وندم مليون مرة عليها عقب : هي هالانسانة مادري كيف بلسم ع القلب يا ليتها تتزوجني وافتك من حنتج وغيرتج وغباااااااااااااااااائج ..
    سكتها بجملته بعد ما مشى فوق لـ حجرتهم ..
    وسلامة تحترق بنار الغيرة والعصبية ..!
    ///
    في بيـت بو سـلطان /
    سارة وهي مبوزة : امايه دخيلج والله في خاطري أسييييير ..
    أم سلطان بحزم : قلت لج ما تسيرين يعني ما تسيرين .. شو انتي فضيحة ؟؟ تبين تفضحيني بين الأوادم ؟
    سارة : الأوادم منو غير ربيعاتج ؟ وانا بسير ويا بنات ربيعاتج يعني ما بيرمسون روحهم بناتهم هناك ..
    ام سلطان بتهديد : سوير ويهد لو ابوج يدري وين بتسيرين والله يطلقني ..
    سارة : وهو شو اللي بيخليه يدري ؟؟ قوليله سرت اي مكان شو يعني ؟؟
    ام سلطان بخوف : لا بويه تبين شي سيري روحج قوليله .. هكوه في الحجرة سيري رمسيه ..
    سارة وهي ودها تنتحر : يعني هالبيت ما فيه ديموقراطية مووووووول ؟؟!!!
    ،
    ،
    ،
    يتها ضربة خفيفة ع راسها من اختها مريم : انتي صج قوية وما تستحين ..
    ام سلطان : قوليلها قوليلها هاي اللي بتفضحني ..
    سارة بوزت : اميه لا ترفعين ضغطي وتقولين بفضحج جني إلا ناوية أسير الديسكو ..
    مريم : ههههههههه امايه تراها تبا تسير الشاليه وانتي تعرفين امهات ربيعاتها ..
    ام سلطان بتطنيش : سيري رمسي ابوج وانا ما يخصني ..
    سارة بقهر : انزيـن بسير ارمسه ما بتريى ذلكم..!
    ،
    ،
    ،
    بعد ما سارت سارة لحجرة امها وابوها ..
    ام سلطان : ها البنية قوية مادري طالعة على منو ..!
    مريم ابتسمت : انتي أدرى هههههههههه ..
    ام سلطان : شو قصدج ويا هالويه ؟
    ابتسمت مريم بقلق : ولا شي .. اقول امايه.. تتوقعين سيف بيرضى انها تسير ؟
    ام سلطان : والله ها روحه مصيبة ثانية بس انا ما بغيت أكدرها وما رمست ..!
    مريم برعب : ابويه لو عصب مب مشكلة .. بس اعصاب سيف تسوي مصايب..
    ام سلطان تنهدت بغصة : حصلت ريل يريحني ويا ولده يعلمني الشقا على أصوله..
    مريم : بسم الله عليج شو هالرمسة اميه ..
    ام سلطان : والله انه غالي ع قلبي بس افعاله تخليني اشل في خاطري عليه ..
    مريم بمواساة لأمها : يالله ما عليه ادعي له ربي يهديه ويصلح اموره ..
    دخل في السالفة صوت قاسي : تدعي لمنو عشان الدعوة تنجلب بالعكس ..
    ام سلطان نطقتها لا إرادياً : استغفر ربك ..
    طالعها بنظرة حادة : وانا صاج .. انتي من متى دعواتج مستجابة يعني ..
    مريم يلست تفكر بقلق .. سيف موجود يعني لازم تستوي مشكلة ..
    ام سلطان طالعته بحزن وطنشته بعد ما نشت من مكانها وسارت حجرتها ..
    سيف صد على مريم بأمر : وينها اختج الغبية ؟
    مريم : سارة ؟
    سيف عصب زيادة : عندج اخت ثانية وانا مادري ؟
    مريم : لا .. ( طالعته بهدوء ) هي في حجرة ابويه ..
    سيف عقد حياته : شو عندها ؟
    مريم : مادري ؟
    سيف بتملك : اتصلت لج الزفتة هند ؟
    مريم ضيجت عيونها : لا .. ليش ؟
    سيف مشى عنها بتطنيش : اذا اتصلت وما خبرتيني يا ويلج .. فاهمة ؟
    ما ردت عليه ..
    أصلاً ردت ولا مـا ردت كله واحد ..
    لانه طلع بعد ما شرّع الباب بقوة ..

    تـأملـته وهو يركب سيارته والقسوة مبينه من تقاسيم ويهه ..
    سبحان الله ..
    الله عطـاه جاذبية مميزة .. سواء من عيونه الجامدة،
    ولا من ملامحه اللي تحسس اي بنت بالرهبة ..
    نفس نظرة الصقر .. ويمكن أحـد بعد ..!
    بس عيوب الدنيـا كلهـا فيه،




    وأولهـا أخلاقـه اللي حسستها بانها تدمر كل الحلاة اللي يمتلكهـا ..!
    ،
    ،
    ،
    عنـد سـارة ،
    بو سلطان بتفحص : شو عندكم هناك ؟
    سارة : ماشي تغيير جو بس والله ..
    بوسلطان : انتي تبين تسيرين تباتين هو مب نص يوم وبس ؟!
    سارة بتوسل : ابويه الله يخليك انته تدري ان سيف حابسنا فهالبيت ابا اتنفس ابا اغير جو مليت من الحكرة ..
    بوسلطان تنرفز من سمع طاري سيف : ومنو ابوج انا ولا هو ؟
    سارة بخبث : اكيد انته اصلاً ما يسواك هالسيف ..
    بوسلطان ابتسم : أخخخ منج انتي .. انزين كم يوم بتمون هناك ؟
    سارة استانست : صج والله وافقت ؟
    بوسلطان : انا وافقت بس هالمرة عشان خاطرج وان ربيعاتج امج تعرفهم مادري شو .. بس مرة ثانية لا تحلمين ..
    نقزت سارة في حضن ابوها بوناسة : المهم هالمرة بس .. يسسسسسسسسسس ..
    ///
    سيف / 25 سنة
    مريم / 23 سنة
    سارة / 21 سنة
    بوسلطان / 55 سنة
    أم سلطان / 48 سنة
    ///
    دخلت بشرى بصينية العصير وهي شبه تلهث،
    ما تدري ليش كانت تبا تحلف وتقول انهم كشفوها انها سارت يابت عصير من برع ..!
    شكروها ببرود وهي كانت أبرد عنهم ..
    ما همتها سوالفهم التافهة وردت دخلت حجرتها ..
    هاليوم يعتبر يوم عادي في حياتها،
    يوم روتيني تعيشه دوم،
    تنش على هزبة،
    تشرد لبيت سلامة،
    تهينها سلامة،
    ويرمسها سلطان أحياناً،
    وتزعل منها سلامة فترة طويلة عقب ترضى على مضض..
    تسمع دعاوي من مروة ..
    وترقد والدمعة ما تفارق عينهـا ..
    لكن شو اللي يختلف فهاليوم ويحسسها انه غير عن باجي الأيـام ؟!
    ///
    طالع الريـال بعصبية : يعني ما بتعطيني ؟
    الريال بلا مبالاة : ادفع وبعطيك ..
    سيف باحتقار : ما عندي الحين ما تفهم انته ؟
    الريال : والله مشكلتك عيل .. ياي تخق عليه بسيارتك وانته مفلس ؟ اسمح لي يا الحبيب المشروب مطلوب وسعره غالي ماروم ببساطة اعطيك اياه ..
    سيف بعصبية : سلف بلاك انته ؟!
    الريال : السلف تلف يا ريال .. روح الله يخليك انته ساد الدرب في غيرك بيون يشترون..
    سيف وده يصفع الريال : بسير أييب البيزات وان خلصت الغراش قبل ما ايي والله ما تلوم إلا نفسك ..
    ،
    ،
    ،
    مشى بسيارته والقهر اللي فيه من هالغبي اللي ما طاع يبيعه المشروب يزيد شوي شوي ..
    المشكلة انه ما يعرف غيره ..
    استنكر انه ما طاع يسلفه وهو دوم أول بأول يعطيه ..
    وراه سهـرة ..
    وما تنفع تكتمل إلا بالمشروب .... أو بالأحرى .. الخمـر ..!
    ///
    الساعة 2 الفليل ..
    كانت راقدة وفي عز رقادها ومب حاسة بشي،
    بس في شعور غريب يحاصرها،
    شعور الحـر،
    ومب أي حر، جنه إلا مولعين ضو حواليها،
    سمعت صراخ مروة وتأكدت انها ما تحلم، هالانسانة صوتها لازم يكون في الواقع..
    فتحت عينها وتفاااااااااجئت بالنيران وهي تاكل باب غرفتها ..
    غطت عمرها باللحاف بصدمة ...
    شو يستوي وليش باب الحجرة يحترق ؟؟ شوي شوي بعد ما تآكل الباب قام يوصل لفرش الغرفة ..
    صرخت بقوة وما لحقت لا تلبس شيلة ولا شي ..
    فتحت دريشة الحجرة اللي كانت ورا السرير اللي هي راقدة عليه..
    وبصعوبة قدرت تنقز .. النيران صح كانت تحاوط البيت بس واحد من الرياييل تجدم وهو يجوف هالبنت المسكينة تحاول تنقذ نفسها،
    ياب كم سطل من الماي وطفى النار صوب جهة غرفتها،
    ما هدت النار طبعاً،
    بس ع الاقل قدرت تنقز في حضن هالريال ويطلعها من هالنار الهايجة ..
    ما عرفته منو هو ..
    ولا همها تعرف..
    يمكن لاحظت طوله الفارع وهو ينزلها بسرعة ..
    بس طنشته ورددت بدون لا تلاحظ ملامحه : شعري برع .. شعري برع (ويلست تصيح بقوة) ..
    رددت لا شعورياً : بمـوت ... بموت ... بموووووت ..!!
    وما حست به الا وهو يفصخ الكوت اللي لابسنه ويلبسها اياه وغطت راسها بالقحفية الموجودة فيه ..
    بصوت دافي : ما بتموتيـن ......... صدقيني ..
    غمضت عينها تحاول تنسى الألم ..
    بعد ما حست بالأمان شوي رد قلبها يدق وهي مدهوشة،
    البيت الوحيد اللي يضمها يحترق،
    والانسانة الوحيدة اللي تحملتها وتكرهها، داخل هالبيت ..
    ردت بتسير عند الريال نفسه .. بس ما كان موجود ..
    يتها قشعريرة غريبة ..!
    وين سار ؟
    لحظـــة ..
    مروة ؟ داخـل البيت اللي يالس يحترق الحين ؟...........!



    // انـتـهـى //








    في فترة من الفترات يجتمع عليك كل شيء خيبات الحظ ، تحطم أحلامك ،
    تعبك الجسدي ذكرياتك المره و بكاؤك الحاد ف صبراً جميلاً ..




  2. #2
    مشرفة اللغة العربية
    الصف 7
    الصورة الرمزية جلكسي و العالم عكسي
    الحالة : جلكسي و العالم عكسي غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 63685
    تاريخ التسجيل : 26-09-10
    الوظيفة : طالبة في الصف العاشر
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 471
    التقييم : 378
    Array
    MY SMS:

    صديقتي ; ومهما كان حالُكِ فأنا لن أتخلى عنّك ابداً

    افتراضي رد: رواية اموت ولا اموت ولا انتضر موتي


    اوبس سوري ماكنت ادري انه القصه متكرره





    في فترة من الفترات يجتمع عليك كل شيء خيبات الحظ ، تحطم أحلامك ،
    تعبك الجسدي ذكرياتك المره و بكاؤك الحاد ف صبراً جميلاً ..




  3. #3
    عضو نشيط
    الحالة : Bisho_1 غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 142674
    تاريخ التسجيل : 27-09-15
    الجنـس : انثـى
    المشاركات : 37
    التقييم : 10
    Array

    افتراضي رد: رواية اموت ولا اموت ولا انتضر موتي


    ر
    وو
    ع
    هه
    هن






معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. طويلة : رواية علمني كيف اترك يدك وانا اللي اموت فيك
    بواسطة غيمة سماهم في المنتدى قصص الطويلة , الروايات
    مشاركات: 119
    آخر مشاركة: 15-11-23, 02:12 PM
  2. ..(صـآآبر~>راشد الماجد)..<~اموت اموت اموت على هالاغنيه<~
    بواسطة حكومة ابوظبي في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 15-09-01, 03:12 PM
  3. أبي اموت
    بواسطة الفل و الريحان في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 12-09-05, 09:47 PM
  4. ودي اموت
    بواسطة ضـد المســار في المنتدى معرض المواهب و الابداع Fair talent and creativity
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 09-12-10, 11:11 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •